ربما لا توجد امة في العالم تجلد مفكريها كما نفعل نحن.....للأسف
رحم الله عبدالوهاب المسيري رحمة واسعة