دورات هندسية

 

 

لبنان يوقِف زحفَ (إمبراطورية خامنئي)

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 20
  1. [1]
    الصورة الرمزية ابو جندل الشمري
    ابو جندل الشمري
    ابو جندل الشمري غير متواجد حالياً

    عضو متميز

    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 4,977
    Thumbs Up
    Received: 83
    Given: 38

    لبنان يوقِف زحفَ (إمبراطورية خامنئي)

    قبل أيامٍ قليلةٍ سبقت يوم السابع من يونيو (حزيران) 2009م، يوم الملحمة الحضارية "الكبرى" في لبنان، كان التعليق السياسيّ، المنقول عن وكالة الأنباء الإيرانية (إيرنا).. قد استوى عند أصحابه الماءُ والحجر، فالمخطَّط الشيعيّ الفارسيّ لتصدير ثورة الخميني، قد وصل في لبنان إلى مرحلة قطف الثمار وحصد النتائج، وذلك بعد عشرات السنين من الجهود الحثيثة واللعب على الحبال والمتاجرة الرخيصة بورقة المقاومة، وبعد بناء دويلة (ولاية الفقيه) داخل الدولة اللبنانية، فها هي ذي طلائع إمبراطورية الوليّ الفقيه الفارسيّ قد وصلت إلى سواحل البحر الأبيض المتوسّط، ولم يبقَ، لتحويل لبنان إلى قاعدةٍ متقدِّمةٍ للمشروع الصفويّ الفارسيّ.. إلا بضعة أيام!..


    [انتصار مشروع إيران في لبنان، سيكون نقطة الارتكاز لانتصاره في كل مكان]!.. هذا ما ورد عن وكالة (إيرنا) الإيرانية بكل ثقةٍ واطمئنان، بأنّ لبنان أصبح إحدى مقاطعات الإمبراطورية الفارسية، وما على الشعب (المختار) للوليّ الفقيه، إلا الانتظار أياماً قليلة، تُضاف إليها الساعات التي ستستغرقها عملية إحصاء أصوات الناخبين، ليصبحَ لبنان بين إصبعي الوكيل الفارسيّ للإمام المنتَظَر. فليبلّط العرب والمسلمون كلَ بحار الأرض!..


    لقد كان تعليق وكالة (إيرنا)، منسجماً مع ما ردّده (علي خامنئي) مراراً: [سنهزم أميركة في لبنان]!.. فلبنان بالنسبة للوليّ الفقيه، ليس سوى ساحةٍ لتصدير حروب المنافسة على النفوذ مع أميركة، بعيداً عن إيران!.. كما كان ذلك التعليق السياسيّ، إسقاطاً رسمياً لما صرّح به رئيس إيران (أحمدي نجاد): [إنّ فوز حزب الله وحلفائه في الانتخابات اللبنانية، سيغيّر وجه المنطقة]!.. وهي تصريحات نقدّمها هديةً متواضعةً لكل المتفلسفين العرب والمسلمين، الذين ما يزالون يعملون - بعلمٍ أو بجهل - في ورشات الطابور الخامس الإيرانية، ويتقاضون أجورهم بالتومان الإيرانيّ، من أولئك الذين عطّلوا -عن عمدٍ- كلَّ منافذ التفكّر والتفكير والبصيرة والنباهة والعقل السليم، التي أنعم الله عزّ وجلّ بها على الإنسان الذي خلقه في أحسن تقويم!..


    كان زعيم حزب الوليّ الفقيه اللبنانيّ، منتشياً بحسابات سادته الفُرس (التي لا تُخطئ)، مطمئناً لنتائج الانتخابات، لذلك لم يجد أي حرجٍ أو غضاضة، في تسمية يوم العار والشنار، يوم اجتياحه بيروت بسلاح (المقاومة)، أي يوم السابع من مايو (أيار) 2008م.. في تسميته باليوم المجيد!.. فقتلاه المعتدون في الجنة، وقتلى بيروت المعتدى عليهم في النار!.. وجامع عثمان بن عفّان (رضوان الله عليه)، الذي تساقطت عليه قذائف جنود الوليّ الفقيه، ليس سوى أحد المساجد التي أفتى مَرجعهم (مجتبى مهدي الشيرازي) من (قُمّ).. بإحراقها وتدميرها، لأنها مساجد الضرار بالنسبة للصفويين الفُرس، يسري عليه ما يسري على مئات المساجد في العراق المحتلّ، التي دُمِّرَت على أيدي (جيش القدس!) الفارسيّ، في بغداد والمدن العراقية السنيّة!.. وهكذا، فوكيل الوليّ الفقيه: حَسَن، كان مطمئناً إلى نجاعة الخطط الفارسية للتزوير الشامل المدعوم بالمال (الطاهر)، التي اتّبعتها عصابات الحكم ووكلاء الاحتلال في العراق، أثناء ما يُسمى بالانتخابات (الديمقراطية!) العراقية، لتقلب معادلات الأكثرية والأقلية، وتعكسها!.. فسارع (حَسَن) إلى التصريح أمام غوغائه: [أنتم الأكثرية، وستثبت الانتخابات القادمة ذلك]!.. ويتابع (حَسَن) خلال أعظم تجلّيات انتصاراته (الإلهية) التي لا تنتهي: [كما وعدتكم بالنصر دائماً، أعدكم بالفوز الآن]!.. لكنه - كما في كل عهدٍ ووعد- خرج (حَسَن) يجرّ أشد درجات الخيبة والهزيمة والخسران، لأنّ أهل السنّة في لبنان رفضوا منطق وكيل الوليّ الفقيه جملةً وتفصيلا، إذ رفضوا أن تُدَمَّر البلاد قرباناً لِقُمٍّ وآياتها، ورفضوا تقتيل العباد وتشريدهم في المذبح الفارسيّ، ورفضوا محاصرة بيروت ثم اجتياحها وقتل العشرات من أبنائها الأبرياء، باسم المقاومة وبسلاح تحرير مزارع شبعا، ورفضوا المشروع الصفويّ الفارسيّ الإمبراطوريّ، الذي سيحوّلهم إلى عبيدٍ عند أعتاب كِسرى الجديد، ورفضوا أن يكونَ بلدهم وكراً أو سرداباً لعصابات الوليّ الفقيه، يمتدّون منه ويتوسّعون -بأحقادهم التاريخية وعقائدهم الهدّامة- في بلاد العرب والمسلمين!..


    لعلّ أرباب السياسة الإيرانية يتدبّرون في الذي جرى يوم السابع من يونيو (حزيران) 2009م، اليوم الذي أطاح بأباطرة يوم السابع من مايو (أيار) 2008م.. ولعلّهم يُعيدون حساباتهم، فيحترمون أنفسهم، ويُقلِعون عما تُمليه عليهم عقلية القرون الصفوية الظلامية أو الحقبة الكسروية الفارسية، وليعتبروا من ملامح هذا الاختبار وهذه التجربة اللبنانية، فثلث لبنان السنيّ، أطاح بمخطّطاتهم هناك خلال ساعات، دون بذل قطرة دمٍ واحدة.. فكيف بالأكثرية الساحقة في البلدان الشقيقة المجاورة، وفي بلاد العرب والمسلمين، من المستعدّين لبذل الروح والدم والمال، الذين يعيشون آمنين في بلدانهم التي يستهدفها أرباب قُمٍّ وطهران بمشروعهم المشبوه؟!.. كيف بمئات الملايين الهادرة هذه، وقد بدأت تتململ من الممارسات العدوانية للوليّ الفقيه، ومن ممارسات طابوره الخامس المزروع بين ظهرانيهم؟!.. كيف بها وقد نفد صبرها مما يقترفه شتّامو صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم ومجرمو الفُرس، في العراق وسورية واليمن، ودول الخليج العربيّ بما فيها بلاد الحرمين الشريفين، وفي مصر ودول شماليّ إفريقية.. وفي أفغانستان وبعض الدول الإسلامية؟!..


    لقد أراد الفُرس أن يكون لبنان نقطة الارتكاز لانتصار مشروعهم المشبوه وامتداده، لكنّ لبنان لقّن - في السابع من حزيران 2009م- إمبراطوريةَ (خامنئي) الدرسَ الموجِع، فكان (يوماً مجيداً) حقيقياً أثبت فيه اللبنانيون، أنّ بلدهم سيكون المنطلق لهزيمة كل المشروعات المشبوهة، وإيقاف زحفها، أولها مشروع إمبراطورية الوليّ الفقيه، فهل يستثمر العرب والمسلمون هذه الـ (لا) المتميّزة اللبنانية العريضة؟!..


    منقول

  2. [2]
    ثائر اسماعيل
    ثائر اسماعيل غير متواجد حالياً
    عضو فائق التميز
    الصورة الرمزية ثائر اسماعيل


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 2,235
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    ارجو ان تلاحظ ان الانتخابات كان فيها مافيها ويكفي ان نتائج الانتخابات ابهجت الصهاينة والامريكان كثيرا وهذا اكيد لانه يخدم مصالحهم وها انت تكون بوقا لهذا المشروع
    وهنيئا لك انتصارك في هذا الموضوع ولكني لااعلم لماذا هذا الهلع والخوف من وجود الشيعة في هذا المكان او ذاك اذا كان دينهم فاسد فلماذا الخوف واريد ان اعلم مالذي فعلوه في الخليج العربي
    فانا هنا في الامارات والكثيرين هنا شيعة ويعيشون بسلام كبير هنا مع اخوانهم في بلد يتنوع به كل شيء
    وللشيعة هنا ادوار كبيرة في الاقتصاد ومع هذا لحد الان لم يحصل مايشوب هذه العلاقة
    اتعرف لماذا
    لان دولة الامارات بحكمة كل قادتها وهذا لاشك فيها تجاوزا هذه النقطة كما تجاوزها الغرب وسيطروا على مفاصل البلد
    ولهذا تجد العربي والافريقي والفلبيني والهندي وغيرهم بمجرد اخذهم الجنسية الامريكية يدافعون عنها بشراسة كبيرة
    لانهم ايقنوا ان هذه الجنسية منحتهم مالم تمنحهم بلادهم من حقوق وامتيازات
    ولهذا ترى هذا البلد متقدما لانه تجاوز عقدة الاختلاف والخوف من تاثير المبالغ فيه لها الدين او ذاك وهذا ايضا لمسته كثيرا هنا في الامارات فالكل يعمل بجد وجهد ويدين بدينه والكل يعيش بسلام كبير ولاخطر من احد على الاخر اما ان نتكلم عن خطر مجموعة بسيطة على دول كبيرة فهذا كلام مبالغ فيه الغرض منه معروف
    وعن لبنان اقولها لك بامانة ان الانتخابات جرى فيها ماجرى وهذا ليس معناه فوز السنة على الشيعة حتى لايتحول الموضوع الى نزاع كما تريد انت بين السنة والشيعة في لبنان

    0 Not allowed!


    عراقي انا





  3. [3]
    ابو اسامة63
    ابو اسامة63 غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Nov 2008
    المشاركات: 4,249
    Thumbs Up
    Received: 49
    Given: 0
    في لبنان توجد معارضة ( 8 آذار) وتوجد موالاه (14 آذار) وتتمثل كل الطوائف (اديان ومذاهب) في كلا الطرفين.
    تلبيس الطائفية للقوى اللبنانية ليست موجودة الا في عقل البطريرك صفير وسمير جعجع وبعض القوى المرتبطة بالمشروع المعادي لعروبة لبنان.
    اول امس حذر البطريرك صفير من سيطرة الشيعة على لبنان وكأن شيعة لبنان نزلوا من المريخ وليسوا لبنانيين وعربا بينما صفير فقط هو الغيور على لبنان.
    اما بخصوص المقالة التي نقلها لنا الاخ ابو جندل فلا اجد ما اقول فيها الا: عيب عيب عيب

    0 Not allowed!



  4. [4]
    ابو جندل الشمري
    ابو جندل الشمري غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ابو جندل الشمري


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 4,977
    Thumbs Up
    Received: 83
    Given: 38
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ثائر اسماعيل مشاهدة المشاركة
    ارجو ان تلاحظ ان الانتخابات كان فيها مافيها ويكفي ان نتائج الانتخابات ابهجت الصهاينة والامريكان كثيرا وهذا اكيد لانه يخدم مصالحهم وها انت تكون بوقا لهذا المشروع
    وهنيئا لك انتصارك في هذا الموضوع ولكني لااعلم لماذا هذا الهلع والخوف من وجود الشيعة في هذا المكان او ذاك اذا كان دينهم فاسد فلماذا الخوف واريد ان اعلم مالذي فعلوه في الخليج العربي
    فانا هنا في الامارات والكثيرين هنا شيعة ويعيشون بسلام كبير هنا مع اخوانهم في بلد يتنوع به كل شيء
    وللشيعة هنا ادوار كبيرة في الاقتصاد ومع هذا لحد الان لم يحصل مايشوب هذه العلاقة
    اتعرف لماذا
    لان دولة الامارات بحكمة كل قادتها وهذا لاشك فيها تجاوزا هذه النقطة كما تجاوزها الغرب وسيطروا على مفاصل البلد
    ولهذا تجد العربي والافريقي والفلبيني والهندي وغيرهم بمجرد اخذهم الجنسية الامريكية يدافعون عنها بشراسة كبيرة
    لانهم ايقنوا ان هذه الجنسية منحتهم مالم تمنحهم بلادهم من حقوق وامتيازات
    ولهذا ترى هذا البلد متقدما لانه تجاوز عقدة الاختلاف والخوف من تاثير المبالغ فيه لها الدين او ذاك وهذا ايضا لمسته كثيرا هنا في الامارات فالكل يعمل بجد وجهد ويدين بدينه والكل يعيش بسلام كبير ولاخطر من احد على الاخر اما ان نتكلم عن خطر مجموعة بسيطة على دول كبيرة فهذا كلام مبالغ فيه الغرض منه معروف
    وعن لبنان اقولها لك بامانة ان الانتخابات جرى فيها ماجرى وهذا ليس معناه فوز السنة على الشيعة حتى لايتحول الموضوع الى نزاع كما تريد انت بين السنة والشيعة في لبنان
    انا لا اتكلم عن اهل الأمارات و لا عن دولة اخرى بالخليج
    انا اعلم ان هناك حكماء و عقلاء في دول الخليج و هذا ما دعاهم الى تجاوز المشاكل في بلادهم
    بهذه الحكمة

    و لكن في لبنان نصر الله كان يبشر بالمشروع الأيراني و يراهن على الفوز و كذلك ايران كما هو واضح من المقال
    هذا هو هدفهم الرئيسي توسيع امراطوريتهم الصفوية الى لبنان
    و كان شعارهم هو المقاومة ليؤثروا على عواطف الناس
    و يجعلوها تميل اليهم بينما هم يحمون حدود اسرائيل
    و لكن وعي المسلمين بهذا المخطط اسقط هذا المخطط على الأقل الى الأن
    انا ارى ان نجاد بهمجيته و عقله المتشدد اسرع في قطف الثمار
    و كانت هذه النتيجة لأنه بسياسته الهوجاء تجاه المسلمين كشفت نواياه عند اهل السنة
    و عرفوه على حقيقته و ماذا يريد مما جعل الناس تأخذ موقف سلبي منه و ممن يتبعه
    و لا علاقة للأمر بنصرة اسرائيل لأن حزب الله هو الحامي لأسرائيل
    الناس لا يريدون نصرة اسرائيل و لا ايران
    و هذا ما دعاهم الى عدم انتخاب حزب الله
    لأنه حزب طائفي يريد ان يجعل لبنان محافظة تابعة لأيران

    0 Not allowed!



    صفحة سوريا الأسلام عى الفيس بوك


    غرباءُ ولغيرِ اللهِ لا نحني الجِبـــاه
    غُرباءُ وارتَضَيناها شِعاراً للحيــاة
    إن تَسَل عنّا فإنّا لا نُبالي بالطُّغــاة
    نحنُ جُندُ اللهِ دَوماً دربُنا دربُ الأُباة




    ]







  5. [5]
    ابو جندل الشمري
    ابو جندل الشمري غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ابو جندل الشمري


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 4,977
    Thumbs Up
    Received: 83
    Given: 38
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جهاد محمد خالد مشاهدة المشاركة
    في لبنان توجد معارضة ( 8 آذار) وتوجد موالاه (14 آذار) وتتمثل كل الطوائف (اديان ومذاهب) في كلا الطرفين.
    تلبيس الطائفية للقوى اللبنانية ليست موجودة الا في عقل البطريرك صفير وسمير جعجع وبعض القوى المرتبطة بالمشروع المعادي لعروبة لبنان.
    اول امس حذر البطريرك صفير من سيطرة الشيعة على لبنان وكأن شيعة لبنان نزلوا من المريخ وليسوا لبنانيين وعربا بينما صفير فقط هو الغيور على لبنان.
    اما بخصوص المقالة التي نقلها لنا الاخ ابو جندل فلا اجد ما اقول فيها الا: عيب عيب عيب
    الطائفية موجودة عند حزب الله و هذا ما بشر به قبل الأنتخابات يريد جعل لبنان تابعة لأيران
    و كان يظن الفوز اكيد كما في تصريحاته
    و لكن الله خذله و رده على اعقابه

    و هل تراني اؤيد جعجع او صفي او حتى الحريري
    الحريري قد يكون تابع لأجندة امريكية و لا يهمه نصرة الأسلام كثيرا
    و لكنه في نفس الوقت لا يهمه حرب الأسلام
    فهو لا يريد ان يحارب الأسلام و ليس عنده مشكلة معه

    بينا حزب الله حزب ديني طائفي يهمه القضاء على السنة و نشر الفكر الصفوي الشيعي بالبلاد
    لذلك هو اخطر من غيره على المسلمين

    الحريري حتى لو كان غير جيد
    و لكنه اقل خطرا من حزب الله
    و هذا ما فهمه اهل السنة في لبنان بوعيهم و عقلهم
    مما جعلهم ينتخبون الأقل ضررا عليهم

    0 Not allowed!



    صفحة سوريا الأسلام عى الفيس بوك


    غرباءُ ولغيرِ اللهِ لا نحني الجِبـــاه
    غُرباءُ وارتَضَيناها شِعاراً للحيــاة
    إن تَسَل عنّا فإنّا لا نُبالي بالطُّغــاة
    نحنُ جُندُ اللهِ دَوماً دربُنا دربُ الأُباة




    ]







  6. [6]
    ثائر اسماعيل
    ثائر اسماعيل غير متواجد حالياً
    عضو فائق التميز
    الصورة الرمزية ثائر اسماعيل


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 2,235
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    من يحمي حدود اسرائيل
    شنو هذه الخرابيط
    اعتقد انك مريض
    شوف حرارتك كم عيني
    لانه لازم بيك شي
    يمعود الناس تقرا وتضحك
    هههههههه

    وتعقيبا على الجملة

    لأنه حزب طائفي يريد ان يجعل لبنان محافظة تابعة لأيران

    هاية مالت المحافظة اللي تابعة لدولة اتذكرني من سوينا الكويت محافظة للعراق لو نسيت عيني ابو جندل

    0 Not allowed!


    عراقي انا





  7. [7]
    ابو اسامة63
    ابو اسامة63 غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Nov 2008
    المشاركات: 4,249
    Thumbs Up
    Received: 49
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ثائر اسماعيل مشاهدة المشاركة
    من يحمي حدود اسرائيل

    يمعود الناس تقرا وتضحك
    هههههههه
    ههههههههههههههههههههه
    والله صدقت يا ثائر
    انا لم املك نفسي من الضحك لأن شر البلية ما يضحك

    0 Not allowed!



  8. [8]
    أمير صبحي
    أمير صبحي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية أمير صبحي


    تاريخ التسجيل: Feb 2009
    المشاركات: 911
    Thumbs Up
    Received: 4
    Given: 0

    Thumbs down



    السلام عليكم

    أعتقد أن الأمور قد إلتبست لأخوة المشاركين تحت أسماء وشعارات جامعة خادعة

    هناك فرق يا أخوة بين أخ شيعي يعيش بجانبنا و شيعي إيراني

    فلابد أن نفرق بين المنهجين :-

    -حتى لا نظلم إخواننا الشيعة الذين يعيشون بيننا

    - و حتى لا نقلل من خطر المشروع الفارسي الصفوي الايراني


    فالخلاف هو سني إيراني وليس سني شيعي
    .................................................. ........

    فشيعة إيران تتبنى منهجاً شيعياً متطرفاً وهو المنهج الصفوي الذي يكفر الصحابة ويرى أن من لم يؤمن بعصمة الأئمة فهو كافر مخلد في نار جهنم .
    ....ولسيت هناك حاجة للخوض هنا ......

    وهذا المعتقد يخصهم فلا دخل لنا به ولكن أن يشكل هؤلاء المجرمون مشروعا بإسمهم على حساب الهوية السنية العربية (بما فى العرب من شيعة فهم قلة لا يبالى بهم المشروع )

    ومشروعهم هذا يستند على مبادئ أساسية واضحة

    1- محاولة ربط الشيعة في المنطقة بولاية الفقيه وهذا ما نحذر منه إخواننا الشيعة فى الملتقى.

    2- محاولة نشر المذهب الشيعي الصفوي وهذا هدف يتزامن مع الاهداف الاخرى .

    3-التشييع السياسي : وهذا جل المصيبة فهناك جهات سنية تتبنى السياسة الإيرانية وذلك لإن إيران تقدم دعماً مادي ومعنوي و مثالاً على ذلك بما يسمى بجبهة العمل الإسلامي في لبنان برئاسة فتحي يكن.

    وأمثلة أخرى بالطبع كثيرة تمثل أسلحة سياسية لإيران فى قلب الانظمة السياسية العربية

    وغذاء هذا الهدف هو كلمة مقاومة التى يدخلون بها لبسطاء الناس و حيث أن المقاومة فى المنطقة هى كل ما هو ضد إسرائيل فالبتالى إسرائيل حجر أساس فى هذا المشروع

    فهذا إختصارا منعا للإطاله إخواني


    وهذا المشروع يتسم بالخفية يا أخواني فلا يدركه غير واع ملم بما حوله من أعماق الاحداث وليس ظواهرها
    لذا فخطرة على العامة المنجرفين وراء العواطف وظواهر الأحداث أكبر و أوقع عاطفيا .



    ....................ولكن ...................

    نأخذ على الكلام الذى يدسه دعاه التفريق بيننا نحن العرب بذكر خرافات أبعد عن الواقع كذكر أن لبنان حامية لحدود الإسرائيليين
    وذكر أن الأردن مملكة إنتقاليه عربية أنشات لتقوية شوكة إسرائيل ودعمها سياسيا

    فهذا أقل من هراء - إحذر أخى أبو جندل -

    فلبنان والأردن هم أخوة العرب دمائهم من دمائنا ودمائنا من دمائهم ولا تعنينا أنظمة دولنا العربية التى طمست الهوية ومن ثم تركت المجال لهذا المشروع لبث الفرقة من قبل خونة العرب
    فالأنظمة هى مراحل إنتقالية فى حياتنا - وإن طالت كما عهدنا فى الدول العربية - فلا نبني عليها أمور مصيرية كهذه فعليك بالتاريخ هو أوقع من كلامي تأثيرا إذا أردت التشكيك فى وحدة العرب جميعا من المحيط للخليج والتى لا نساوم عليها مهما بلغت همومنا العربية .

    ...........................................
    أما عن الشيعة الذين يعيشوا معنا
    فنحن والشيعة نعيش جنبا إلى جنب منذ عشرات السنين بل مئات السنين وهم في الحقيقة لا يقولون بهذا المنهج الصفوي لذا فهم مستهدفون معنا من هذا المشروع الايراني .
    ......................................

    فيا أخوانى تمسكنا بشرعنا كتابا وسنة والمعتقد السليم بهم يتطلب عدم الحياد عن ما يدعوننا اليه بغض النظر عن الإستفزازات من حولنا سواء من الأنظمة التى نعيش تحتها أو من حولنا
    فالتمسك التمسك التمسك
    .................................................. .............

    قال صلى الله عليه وسلم
    إني تارك فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي أحدهما أعظم من الآخر كتاب الله حبل ممدود من السماء إلى الأرض وعترتي أهل بيتي ولن يتفرقا حتى يردا علي الحوض فانظروا كيف تخلفوني فيهما

    سنن الترمذي - 3788
    .................................................. ..


    شكرا جزيلا

    لكم تحياتي


    0 Not allowed!


    قِف دون رأيك في الحياة مجاهداً --- إن الحياة عقيدة وجهاد

  9. [9]
    ثائر اسماعيل
    ثائر اسماعيل غير متواجد حالياً
    عضو فائق التميز
    الصورة الرمزية ثائر اسماعيل


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 2,235
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    تحياتي لك اخي امير
    انت اصبت الحقيقة في كثير من المرات فالشيعة ليسوا بالعموم هم تابعين لسياست ايران لان ايران لها سياسات خاصة بها كدولة لها طموحاتها وتطلعاتها ولاعلاقة لذلك بتدين الدولة بالمذهب الشيعي واصلا بدا هذا واضحا لنا في العراق حيث كانت ايران داعما كبيرا للقاعدة بالرغم من اختلافاتها العقائدية

    ومن ناحية لاافهم تهديدك لمن تقصد بها عندما قلت
    -( محاولة ربط الشيعة في المنطقة بولاية الفقيه وهذا ما نحذر منه إخواننا الشيعة فى الملتقى)

    فان كنت انا المقصود فانا ابتداء لااقبل التهديد من اي شخص وتحت اي مسمى ومهما كانت النتائج
    وثانيا عني انا فانا لااومن بولاية الفقيه اصلا ولذا ارجو التنويه ان لغة التهديد غير مقبولة وخصوصا نحن مهندسون والمفروض باننا مثقفون ولاحاجة لاحدنا لتهديد الاخر والا تحولنا لمجرد اناس ندعي الثقافة وندعي التحضر
    فلغة الحوار السليم هي اللغة الوحيدة التي بامكانك لو احسنتها تكون احد من السيف في اعلاء الحق

    0 Not allowed!


    عراقي انا





  10. [10]
    أمير صبحي
    أمير صبحي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية أمير صبحي


    تاريخ التسجيل: Feb 2009
    المشاركات: 911
    Thumbs Up
    Received: 4
    Given: 0

    الأخ ثائر

    أي تهديد فهمته من كلامي هداك الله وسامحك

    يا أخي أنا لا أحب كثرة الكلام ولكن سأوضح لك


    أنت يا أخى لم تقرأ الكلام جيدا
    الجملة ( محاولة ربط الشيعة في المنطقة بولاية الفقيه وهذا ما نحذر منه إخواننا الشيعة فى الملتقى)

    جاءت فى سياق الكلام كأحد أهداف المشروع الأيراني والذى يستهدف الشيعة من العرب فالمحاولة المذكورة هى من قبل المشروع الايراني وليست من الشيعة العرب

    أما إذا كنت تقصد لفظ التحذير هنا هو تحذير من باب النصيحة فلا وجود للتهديد

    أرجو الإهتمام بجوهر الكلام والهدف منه

    شكرا لسوء الظن

    وأخيرا لك تحياتي


    0 Not allowed!


    قِف دون رأيك في الحياة مجاهداً --- إن الحياة عقيدة وجهاد

  
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML