دورات هندسية

 

 

الاستاذ : أمريكا ليست Banana Republic

النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. [1]
    sat2010
    sat2010 غير متواجد حالياً

    عضو

    تاريخ التسجيل: Jun 2009
    المشاركات: 31
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    الاستاذ : أمريكا ليست Banana Republic

    فى الجزء الأول من الحوار الموسع الذى أجرته «الشروق» مع الأستاذ محمد حسنين هيكل فى منزله الريفى فى برقاش، ونشر فى عدد الأمس، طلبنا منه أن يعرض لنا، وبدون مقاطعة منا، قراءته لخطاب أوباما، ولرسالة الرئيس الأمريكى إلى العالم الإسلامى، وبما أحاط الخطاب من ملابسات، وما أثاره من ردود أفعال. استجاب الأستاذ هيكل لطلبنا، وأنهى حديثا استمر نحو 25 دقيقة بقوله: «والآن أضع نفسى تحت تصرفكم».

    وبدأت الأسئلة والإجابات، فى حوار وأخذ ورد دام قرابة الساعتين والنصف ساعة، بدا من خلاله تعقيد ما يثيره أوباما نفسه، وما يثيره مسعاه لفتح صفحة جديدة مع العرب والمسلمين، من تساؤلات وقراءات ومشاعر. وهذا هو نص الحوار:
    السؤال :

    خطاب أوباما فى القاهرة أثار مع ذلك هجوما شديدا من دوائر إسرائيلية وبين اليمين الأمريكى، وهاجمه الجمهوريون لذكره حماس وإسرائيل فى جملة واحدة؟

    الاجابه :

    أن يتصور أحد أنه يمكنه أن يستمع لكلام من رئيس أمريكى، أيا من كان، ويأخذه كما هو، فهو لا يفهم أمريكا. إسرائيل ركزت دائما على الكونجرس، فأمريكا ليست جمهورية موز، ليست Banana Republic، هذه دولة كبيرة ومتقدمة وديمقراطية، والتوجيه السياسى فيها للكونجرس. الرئيس يمكنه أن يتصرف كما يشاء فى إطار معين، وفى حدود سلطته، ولكن أن تحدث تغييرات مفاجئة أو انقلابات كبرى فى السياسة، فهذا أمر آخر.

    والرئيس الأمريكى قادر على إجراءات كثيرة ولكن التوجهات السياسية أعقد من أى إجراءات. دعنا مرة أخرى نتذكر ماذا فعل جيمس بيكر بعد مدريد، وإيقاف ضمانات القروض لإسرائيل بسبب سياسة الاستيطان، ودعنا نتذكر أيضا أن جورج بوش الأب وجه كلاما عنيفا جدا لإسرائيل فى فترة معينة. كل ذلك يؤثر، ولكن ماذا حدث بعدها. بدأوا يتراجعوا عن إيقاف الضمانات خطوة بخطوة.

    ذهبوا للكونجرس وقالوا لهم اخصموا تكاليف ما يوجه للمستعمرات، ثم أفرجوا عن الباقى، وبالفعل فعلوا هذا، وبالتدريج أفرجوا عن المبلغ كله، ثم تم إعفاء إسرائيل من العبء كله.

    الكونجرس هو المؤسسة التى ينظر إليها عندما يتعلق الأمر بتغيير كبير فى السياسات، وليس ما يصرح به أى رئيس أمريكى، خاصة إذا كان بصدد شن حملة دبلوماسية عامة.


    و باقى الحوار على موقع جريدة الشروق اليوميه


  2. [2]
    sat2010
    sat2010 غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Jun 2009
    المشاركات: 31
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    السؤال :
    وماذا لو افترضنا أن أوباما هو مع ذلك من أفضل الرؤساء الأمريكيين من وجهة نظرنا نحن العرب، وهو بكل تأكيد ليس من أسوأهم من هذه الزاوية. ولكن يبقى أن تعاسة الوضع العربى تجعلنا عاجزين عن الاستفادة من أى شىء سواء كان رئيسا جيدا نسبيا فى البيت الأبيض أو أى شىء آخر؟

    الاجابه :
    أنت أمام رئيس من نوع مختلف.. أمام رئيس نجم، وهو نجم استطاعت أمريكا تصديره للعالم الخارجى لكى يعطيها صورة جديدة. وأنا أعتقد أن السؤال المركزى المطروح حاليا هو: هل يقدر هذا النجم على أن يحول ما لديه من ضوء ساطع إلى طاقة فعل حقيقية؟ مازالت الإجابة عن هذا السؤال غير واضحة، ولكن إذا أراد فعلا أن يحول ضوء النجم إلى طاقة فعل، وأن يحل قوة التغيير محل قوة الانطباع. أذا أراد هذا فعلا، فالمكان لذلك ليس هنا، بل فى الكونجرس. عليه أن يذهب إلى الكونجرس وأن يخوض مواجهته مع الكونجرس. المعركة الحقيقية هناك وليست عندنا هنا.

    نحن بالفعل أمام رئيس من نوع جديد، وهو ليس كيندى، فكيندى لم يظهر نجمه إلا بعد أزمة الصواريخ الكوبية. لكن هذا الرجل امتلك منذ اللحظة الأولى جميع خصائص النجم. ولكن مشكلة أوباما أنه لا يمتلك كثيرا من الخلفية وقاعدة القوة التى استند إليها كيندى. كيندى كان وراءه ولاية ماستشوستس، وكان وراءه أسرة من كبرى الأسر الأمريكية، وكان لهذه الأسرة وجود فى الكونجرس، وفى سوق المال وفى تمويل حملات الحزب الديمقراطى. جيد أن يكون أوباما نجما بهذا السطوع، وأنا سعيد به للغاية، ولكنى أكرر أن النجم يستطيع أن يلمع ولكن ليس بالضرورة أن يفعل، فإذا أراد أن يفعل فعليه أن يحول الضوء إلى طاقة فعل، وهذا مكانه الكونجرس.



    0 Not allowed!



  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML