دورات هندسية

 

 

نص خطاب أوباما .... إيجابيات و سلبيات ......

مشاهدة نتائج الإستطلاع: ما رأيك بخطاب أوباما ؟؟؟؟

المصوتون
7. أنت لم تصوت في هذا الإستطلاع
  • يحتوي على الإيجابيات أكثر من السلبيات

    2 28.57%
  • يحتوي على السلبيات أكثر من الإيجابيات

    5 71.43%
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2
النتائج 11 إلى 17 من 17
  1. [11]
    eng abdallah
    eng abdallah غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية eng abdallah


    تاريخ التسجيل: Feb 2009
    المشاركات: 6,897

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 12
    Given: 2
    شكرا لمرورك أخ أمين
    ..........................

    0 Not allowed!



  2. [12]
    ابو جندل الشمري
    ابو جندل الشمري غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ابو جندل الشمري


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 4,977
    Thumbs Up
    Received: 83
    Given: 38
    لا ايجابيات بالنسبة لخطاب اوباما

    هو مجرد حملة علاقات عامة لتحسين صورة امريكا

    نحن نريد افعالا لا اقوالا

    عندما يفعل ما قاله نستطيع ان نقول ان هناك تغير عند امريكا

    مع كون الذي قاله في الكثير من الكذب و التدليس

    و فيه نصرة لأسرائيل اكثر من نصر المسلمين

    بل يكاد يخلو من اي كلام تطبيقي فيه مساعدة للمسلمين

    هو خطاب من الأخر ليس الا كلام مصحوب بحملة اعلامية ضخمة

    لتغيير صورة امريكا بالعالم الأسلامي

    0 Not allowed!



    صفحة سوريا الأسلام عى الفيس بوك


    غرباءُ ولغيرِ اللهِ لا نحني الجِبـــاه
    غُرباءُ وارتَضَيناها شِعاراً للحيــاة
    إن تَسَل عنّا فإنّا لا نُبالي بالطُّغــاة
    نحنُ جُندُ اللهِ دَوماً دربُنا دربُ الأُباة




    ]







  3. [13]
    م عامر
    م عامر غير متواجد حالياً
    مشرف الملتقى العام
    الصورة الرمزية م عامر


    تاريخ التسجيل: Nov 2007
    المشاركات: 6,550
    Thumbs Up
    Received: 184
    Given: 186
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    لو أحببنا أن نقرأ الخطاب بحد ذاته ونحلله لوجدنا فيه كلام طيباً ومنطقياً بالتأكيد وهي ربما المرة الأولى التي يخاطب فيها رئيس أمريكي العالم الإسلامي بهذه الطريقة المحترمة والمنطقية
    ولكن أفعال أمريكا وتصرفاتها بعيدة كل البعد عن هذا الخطاب وما حواه من تعبيرات منمقة وكلمات كنا نتمنى سماعها من مسؤول أمريكي فكيف من الرئيس الأمريكي نفسه ...
    مازالت الأمور كما هي في عهد أوباما بعد رحيل بوش اللعين ...
    فالقتل والظلم في أفغانستان والعراق مازال كما هو ..
    ومازالت فرق الموت الأثيوبية الكافرة تجوب شوارع الصومال ... تقتل وتنهب
    والتعذيب في سجن غوانتنامو وسجون أمريكا حول العالم كما هو --- برغم الوعود الكثيرة بإغلاقها
    والحصار الجائر على الفلسطينين بغزة كما هو
    ودعم المتعاملين والمتواطئين ضد الشعب الفلسطيني كما هو ...
    ربما تغير نمط الكلام ... والتعبيرات قلة حدة ... وسمعنا ما كنا نريد سماعه ...
    ولكن ... والواقع يشهد ... لم تتغير الوقائع على الأرض
    فإسرائيل لم توقف استيطانها ...
    وأمريكا لم تسحب عسكرها ...
    والمسلمون مازالوا مطاردون في أنحاء الأرض
    والاسلام مازال كما كان في عهد بوش اللعين ... عدو أمريكا الأول

    0 Not allowed!


    -----
    الحمد لله الذي أكرمنا بنعمة الإسلام
    {إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا} (56) سورة الأحزاب
    أللهم ارزقنا نعمة الرضى واجمعنا مع الحبيب المصطفى في جنات العلى
    -----
    موقع الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم


  4. [14]
    eng abdallah
    eng abdallah غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية eng abdallah


    تاريخ التسجيل: Feb 2009
    المشاركات: 6,897

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 12
    Given: 2
    رأيكما مهم

    أشكركما

    0 Not allowed!



  5. [15]
    د.محمد باشراحيل
    د.محمد باشراحيل غير متواجد حالياً
    إستشاري الملتقى
    الصورة الرمزية د.محمد باشراحيل


    تاريخ التسجيل: Mar 2009
    المشاركات: 7,042
    Thumbs Up
    Received: 127
    Given: 15
    يرى البعض ان هنا ك بعض الإيجابيات بسلبيات التوجهات الأمريكية
    وأسأل المولى سبحانه ان يزيل الغمة عن هذه الأمة .
    واقول كما قال الشاعر:

    ستبدي لك الأيام ما كنت جاهلا *** ويأتيك بالأخبار من لم تزود.

    شكرا على الموضوع مهندس عبدالله.

    0 Not allowed!



  6. [16]
    eng abdallah
    eng abdallah غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية eng abdallah


    تاريخ التسجيل: Feb 2009
    المشاركات: 6,897

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 12
    Given: 2
    شكرا لمرورك أخي الكريم د محمد
    .......................................

    0 Not allowed!



  7. [17]
    بشارعرب
    بشارعرب غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Dec 2007
    المشاركات: 193
    Thumbs Up
    Received: 27
    Given: 0
    قرأت في أحد المواقع تعليق جيد على خطاب أوباما ورأيته منطقياً جداً فأردت أن أنقله لكم لعله يقنعكم كما أقنعني:

    مفكرة الإسلام:جاء أوباما إلى القاهرة ليلقي خطابه الذي وصف بالتاريخي حتى قبل أن يلقيه، وهلل الليبراليون العرب كثيرًا بخطاب أوباما والمفارقة العجيبة أن كثيرًا ممن هلل لأوباما قبل وبعد الخطاب، هم من وافقوا أيضًا بوش عندما كان في السلطة، أما تيار الرافضين مثل حماس وغيرها، فظل موقفهم هو الآخر واحدًا فإستراتيجية أوباما عندهم هي وجه العملة الآخر لإستراتيجية بوش وكلاهما يمثل المصالح الأمريكية ولكن كلاً بلغته.
    لكن لماذا أرادت أمريكا أن تغير لغة خطابها للعالم العربي والإسلامي؟ ولماذا جيء بأوباما ليقود الولايات المتحدة في تلك المرحلة التاريخية الصعبة من تاريخ أمريكا؟
    من كتب خطاب أوباما:
    لا شك أن خطاب أوباما حيك وكتب بدقة متناهية فهو لم يستعمل عبارات بوش السابقة مثل الحرب على الإرهاب، وأشاد بحضارة الإسلام واستشهد بعدد من الآيات القرآنية في خطابه.
    فمن كتب خطاب أوباما بتلك الدقة وهذه البلاغة المتناهية؟
    فأمريكا بعد ثماني سنوات من إدارة بوش بكل ما تحمله من هزائم حتى على المستوى الأخلاقي ـ وما فضائح سجني أبي غريب وجوانتنامو منّا ببعيد ـ وقعت بين خيارين: إما أن تعترف صراحة بهزيمتها وتسحب جنودها من العراق وأفغانستان وتسحب مشروعها حول الشرق الأوسط الكبير أو تستمر في تلك المشاريع التي ستؤدي إلى توالي الانكسارات.
    فتفتقت ذهنية صانعي السياسية الأمريكية عن طريق ثالث وهو أن تنسحب أمريكا لكن ليس بصفة المنهزم، ولكن بصفة العودة إلى القواعد الأخلاقية والمُثل الديمقراطية وحق الشعوب في العيش بسلام وحوار الحضارات.
    لذلك جيء بأوباما لأنه أمهر من سيؤدي هذا الدور، فبشرته السوداء وجذوره الأفريقية ستجعل المشاهد يصدق هذا اللاعب الجديد على مسرح السياسية الأمريكية أكثر من أي شخصية أخرى.
    لذا نستطيع أن نقول: إن صمود الشعب الفلسطيني والعراقي والمقاومة الشديدة التي واجهها المشروع الأمريكي في المنطقة والاستنزاف الحاد الذي أصاب الاقتصاد الأمريكي نتيجة تلك المقاومة هي التي دفعت أمريكا إلى تغيير لغة خطابها. وهي التي خطت أولى فقرات هذا الخطاب.
    تاريخيًا:
    نقل الجبرتي أن نابليون عندما دخل إلى مصر جمع العلماء والمشايخ وألقى فيهم خطابًا تاريخيًا استفتحه بالبسملة, استشهد فيه بالآيات القرآنية قائلاً: (بسم الله الرحمن الرحيم.. لا إله إلا الله، لا ولد له ولا شريك له في ملكه.. أيها المشايخ والأئمة قولوا لأمّتكم أن الفرنساوية هم أيضًا مسلمون مخلصون، وإثبات ذلك أنهم قد نزلوا في روما الكبرى وخرّبوا فيها كرسي البابا الذي كان دائمًا يحث النصارى على محاربة الإسلام، ثم قصدوا جزيرة مالطا وطردوا منها الكوالليرية الذين كانوا يزعمون أن الله تعالى يطلب منهم مقاتلة المسلمين).
    فنابليون الذي خرب الأزهر الشريف واتخذ من أروقته اسطبلاً لخيول جنوده، وهو أول من بشر بوطن قومي لليهود في فلسطين قبل وعد بلفور الإنجليزي بعشرات السنين، يبدأ خطابه بالبسملة ويستشهد بالقرآن، بل يذهب أبعد ويدعي أنه خرب كرسي البابا في روما لأنه كان يدعو لقتال المسلمين.
    وهذا حاكم عربي آخر كان يقول بأنه سيلقي العصابات الصهيونية في البحر وملأ الدنيا صياحًا بالشعارات القومية، وبعد هزيمته أمام إسرائيل هزيمة نكراء قتل على إثرها عشرات الآلاف من جنوده ودمر جيشه بالكامل حتى أنه ما من أسرة في بلاده إلا وقد فجعت في أحد أبنائها، عندها خرج عليهم في مسرحية خطابية مدروسة معتذرًا ومعترفًا، فنسي الناس كل خطاياه في حقهم وخرجوا في مظاهرات مطالبين باستمراره في الرئاسة.
    وها هو أوباما الذي تعامل مع الإسلام كأنه تهمة أو تشهير به إبان الحملة الانتخابية، ضرب على نفس الوتر، وانتهج نفس النهج، وعلم طبيعة الشعوب والنخب العربية وكيف يتعامل معها، فخرج بخطاب لم يتجاوز الساعة حقق به نجاحات لم تكن تستطيع آلاف المعدات والآلات العسكرية تحقيقه، وكسب ود وتعاطف كثير من السذج، وغسل وجه أمريكا البغيض في العالم العربي بعد أن لوثته دماء الشهداء في العراق وفلسطين وأفغانستان، بل دماء السجناء في أبي غريب وجوانتنامو، وأعطى الليبراليين الجدد في العالم العربي مادة خصبة سيظلون يتحدثون عنها عشرات السنوات المقبلة، بل خرج علينا بعضهم بالمطالبة بإعطاء كل التنازلات المطلوبة لأوباما حتى لا نحرجه أمام معارضيه مقابل ما قدمه لنا من وعود، رغم أنه لم يقدم شيئًا إلا الخطابات والكلمات، ولم يتحقق شيء في الواقع إلا ما كان في مصلحة أمريكا ومخطط له من قبل، ولنا أن نلاحظ أن الاتفاقية الأمنية بشأن الخروج من العراق أقرت في عهد سلفه بوش.
    واقعيًا:
    واقعيًا وعلى مستوى القضايا التي تحدث عنها أوباما، لن نجد أي جديد حمله خطابه في القاهرة إلا كلامًا مرسلاً حول احترام الإسلام المتسامح، وضرورة تعاون الحضارات، والاستشهاد بآيات من القرآن، ولعل القضية الأهم التي تحدث عنها والتي من الممكن أن ننتظر هل سيحول أوباما شعاراته التي أطلقها حولها إلى واقع ملموس أم لا، هي القضية الفلسطينية.
    الكثيرون تحدثوا عن تحول أمريكي تجاه القضية الفلسطينية، وأبرز هذا التحول هو المطالبة بحل الدولتين والسعي إلى تحقيقه، والمطالبة بوقف الاستيطان.
    أما حل الدولتين فقد دعا إليه رئيس الوزراء السابق توني بلير من قبل حيث قال: يجب إنقاذ "إسرائيل" من نفسها؛ لأنه لو لم يكن هناك حل الدولتين، فإن البديل هو حل الدولة الواحدة متعددة القوميات، وهذا يشكل خطرًا ديموجرافيًا على "إسرائيل"، وإن لم يكن هناك حل، فهي دعوة لسيادة منطق المقاومة وهو بدوره خطر على "إسرائيل".
    فحل الدولتين الذي دعا إليه أوباما في خطابه، سيدعم موقفه وسيظهره أمام العرب أنه جاء بتحول حقيقي، وأنه لأول مرة تعارض الإدارة الأمريكية إسرائيل وتحملها على تحقيق حل نهائي للقضية الفلسطينية، في المقابل ستتكاتف جميع القوى الدولية والإقليمية على حصار المقاومة وطرحها خارج اللعبة بحجة أن القضية قد انتهت وأصبحت هناك دولة فلسطينية.
    وهو ثانيًا سيطالب العرب بتقديم قدر أكبر من التنازلات، في الوقت التي ترفع فيه إسرائيل سقف مطالبها، وهو ما نلاحظه الآن من رفض فكرة الدولتين ووقف الاستيطان من قبل الحكومة الإسرائيلية على الرغم أن الاستيطان لم يتوقف أبدًا في الأراضي الفلسطينية، ففي مؤتمر أنابوليس تعهد الإسرائيليون بوقف الاستيطان، وهو ما لم تفعله الحكومة الإسرائيلية التي وقعت على الاتفاق، والفرق في موقف الحكومات الإسرائيلية السابقة، والحكومة الحالية هو الموقف اللفظي، فسابقًا كانت إسرائيل تتعهد وقبل أن يجف حبر التعهدات تكون قد انتهكته، فهي توقع من جانب وتفعل ما تريده من جانب آخر، أما الآن فهي ترفض حتى هذا التعهد اللفظي، والرأي الأقرب في تحليل هذا الموقف أن إسرائيل تريد أن ترفع من سقف مطالبها، حتى يبدو الرئيس الأمريكي في النهاية كأنه حمل إسرائيل على ما تكن تريده أو توافق عليه.
    ثم ما هي الدولة الفلسطينية التي يتحدثون عنها؟ هي عبارة عن كانتونات صغيرة مرتبطة اقتصاديًا وأمنيًا بإسرائيل ومحاصرة من البر والبحر والجو. هذا هو الجديد الذي جاء به أوباما، جاء بالسلاح الذي جُرِّب من قبل كثيرًا مع الشعوب العربية وأثبت نجاعته وهو: تكلم تكلم تكلم وألق بالوعود وستجني كل شيء مقابل تلك الكلمات، افعل أي شيء وخذ كل شيء ثم اعتذر وأظهر تعاطفك وستمنحك تلك الشعوب كل صكوك الغفران والرحمة بل ربما تخرج هاتفة باسمك، وإن غدًا لناظره قريب.أحمد عمرو

    0 Not allowed!



  
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML