دورات هندسية

 

 

تحذيرات من توقف آبار مياه غزة

النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. [1]
    الصورة الرمزية الجدى
    الجدى
    الجدى غير متواجد حالياً

    عضو متميز

    تاريخ التسجيل: Mar 2007
    المشاركات: 3,873
    Thumbs Up
    Received: 11
    Given: 0

    تحذيرات من توقف آبار مياه غزة




    حذرت اللجنة الحكومية لكسر الحصار عن غزة في حكومة الوحدة الوطنية برئاسة إسماعيل هنية من أن عددًا كبيرًا من آبار المياه في قطاع غزة مهددة بالتوقف عن العمل قريبًا؛ لعدم سماح سلطات الاحتلال الصهيوني بإدخال المعدات اللازمة لصيانتها، منذ أكثر من عامين ونصف العام.


    وأكد حمدي شعت رئيس اللجنة في تصريحات صحفية أن أكثر من 800 بئر مياه توقفت عن العمل فعليًّا، وتحتاج إلى صيانة وإعادة تأهيل من أصل 2000 بئر موجودة في مناطق القطاع المختلفة، لافتًا إلى أن عددًا منها تم تدميره خلال الحرب الأخيرة على غزة.

    وأشار إلى أن من بين المعدات التي تمنع سلطات الاحتلال دخولها لقطاع غزة- وتُستخدم في إنشاء وصيانة الآبار- محركات الديزل والكهرباء وكذلك المواسير المختلفة الأحجام.


    وأعرب شعت عن قلقه الشديد من التأثير السلبي الذي قد ينجم عن توقع أعداد إضافية من آبار المياه على الإنتاج الزراعي والحيواني في قطاع غزة، الذي يعاني أصلاً من ضعف هذين المنتجين، لافتًا إلى أن عددًا من المشاريع الزراعية متوقفة عن العمل منذ عامين ونصف العام بسبب هذه الأزمة.

    وأضاف أن آلاف الدونمات من الأراضي الزراعية مهددة بالتصحر؛ نتيجة عدم وصول المياه لريها, مطالبًا منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة "الفاو" بضرورة التدخل العاجل والسريع، بالضغط على سلطات الاحتلال الصهيوني لفتح المعابر لإدخال المعدات اللازمة لإنشاء وصيانة الآبار في قطاع غزة.


    وحمَّل المنظمة المسئولية عما ينجم مستقبلاً عن واقع الآبار في قطاع غزة؛ باعتبارها أعلى سلطة في الأمم المتحدة تسعى لتحقيق الأمن الغذائي في العالم، وتهتم برفع القدرات الإنتاجية الزراعية.

    وشدَّد شعت على ضرورة أن تقوم المنظمة بتأدية دورها القيادي في معالجة المسائل الزراعية العالمية، وضمان المساواة في رفع القدرات الإنتاجية الزراعية في قطاع غزة، وباقي دول العالم.





  2. [2]
    الجدى
    الجدى غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية الجدى


    تاريخ التسجيل: Mar 2007
    المشاركات: 3,873
    Thumbs Up
    Received: 11
    Given: 0
    حذرت تقارير متخصصة من أن الوضعَ المائي في الأراضي الفلسطينية كارثي؛ بسبب ممارسات الاحتلال الصهيوني، والتي أفضت مؤخرًا إلى حرمان عشرات الآلاف من الفلسطينيين في قطاع غزة من المياه.

    وأكد المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان في تقريرٍ صدر عنه أن الوضع المائي في الأراضي الفلسطينية وخصوصًا في قطاع غزة كارثي بسبب ممارسات الاحتلال.

    وأشار إلى استمرار معاناة الغزيين من أزمة توفير المياه الضرورية، والناجمة عن تدمير البنية التحتية خلال الحرب الصهيونية الأخيرة على القطاع، ونفاد الوقود لتشغيل المولدات؛ حيث تُقدِّر جهات متخصصة حجم الخسائر في قطاع المياه في غزة، بسبب العدوان الصهيوني بنحو ستة ملايين دولار أمريكي.

    وأوضح البيان أن ما لا يقل عن خمسين ألف فلسطيني في قطاع غزة محرومون من المياه، فيما يعاني مائة ألف آخرون من محدودية الوصول إلى مصادر للمياه، فهم يحصلون على المياه مرة واحدة كل ستة أيام، ما يؤكد تأثر 150 ألفًا من سكان القطاع بنقص المياه، وعدم توافر مياه صالحة.

    وأظهر معاناة 28 ألف طفل في قطاع غزة، بسبب حرمانهم من المياه تصل عبر الأنابيب، في حين يتمكن 56 ألف طفل من الحصول على المياه مرة واحدة كل أسبوع.

    من جانبٍ آخر تشير بيانات جهاز الإحصاء الفلسطيني، بحسب مسح التجمعات السكانية لعام 2008م أن 22.9% من التجمعات السكانية في الأراضي الفلسطينية لا يوجد فيها شبكة مياه عامة.

    وتؤكد التقارير الإحصائية للهيئة نفسها أن نحو 12.1% من الفلسطينيين يشترون المياه من شركة المياه الصهيونية (ميكروت)، نتيجة بيع الكيان الصهيوني الفائض من المياه الفلسطينية التي استولى عليها.

    ويتراوح معدل استهلاك المواطن الفلسطيني في الضفة للمياه ما بين 70-90 لترًا يوميًّا، وفي غزة 60 لترًا يوميًّا، أما الصهاينة فيتراوح معدل استهلاك الفرد منهم للمياه ما بين 240 - 280 لترًا يوميًّا، فيما قد يصل استهلاك المغتصبين للمياه إلى حوالي 800 لتر يوميًّا.

    0 Not allowed!


    الأقصى فى خطر يا مسلمون

    وطنى فلسطين

    اللهم وفقنا لتحرير مسجدك الأقصى الأسير
    أحب فلسطين
    فلسطين من البحر للنهر

  3. [3]
    الجدى
    الجدى غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية الجدى


    تاريخ التسجيل: Mar 2007
    المشاركات: 3,873
    Thumbs Up
    Received: 11
    Given: 0

    70% من منازل غزة تصلها المياه مرة كل أربعة أيام!






    أكَّد المتحدث باسم اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار رامي عبدو أن أكثر من 70% من العائلات الفلسطينية بغزة تصلها المياه مرةً واحدةً كل أربعة أيام أو أكثر، موضحًا أن حوالي 30% منها تصلها المياه مرة كل أسبوع.

    وحذَّر عبدو، في بيان صحف من مخاطر ملوحة المياه وتلوُّثها، خاصةً مع انخفاض كفاءة شبكات المياه بأكثر من 65%، في ظل عدم تمكُّن مصلحة مياه من تنفيذ أعمال الصيانة لمرافق المياه والصرف الصحي في قطاع غزة بسبب الحصار.


    وأضاف عبدو أن هناك كارثةً صحيةً تلوح في الأفق ناجمةً عن تلوث المياه؛ بسبب عدم توفر مضخَّات حقن الكلور وقطع غيارها وما يترتَّب عليه من عدم القدرة على تطهير مياه الشرب.

    وأشار المتحدث باسم اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار أن ما يقارب 140 بئرًا ومحطةَ معالجة وضخِّ المياه العادمة، وكنتيجة لخفض إمدادات الوقود، وعدم توفُّر الكهرباء.. أدَّى إلى تدهور خطير في وضع قطاع المياه، بالإضافة إلى زيادة تلوث الخزَّان الجوفي؛ المصدر الوحيد للمياه في قطاع غزة.

    وتابع رامي عبدو: "إن آبار المياه والصرف الصحي كانت تحتاج حوالي 150 ألف لتر من السولار شهريًّا في الأوضاع العادية"، مؤكدًا أنه منذ عدة أشهر لم تستلم البلديات سوى كميات ضئيلة.

    وأوضح عبدو أن هناك تهديدًا حقيقيًّا ومباشرًا على الصحة العامة؛ وذلك لعدم السماح بإدخال المواد وقطع الغيار اللازمة لعملية الكلوَرة؛ مما أدَّى إلى تدني النسبة من 99% إلى 95%.

    وشدَّد عبدو على أن ما يمارَس اليوم بحقِّ المواطنين في القطاع هو أبشع أشكال الإبادة، وأن الاحتلال يستهدف الاحتياجات الإنسانية لمواطني القطاع، مبيِّنًا أنها تتعارض مع المواثيق الأساسية للمحكمة الجنائية الدولية.

    0 Not allowed!


    الأقصى فى خطر يا مسلمون

    وطنى فلسطين

    اللهم وفقنا لتحرير مسجدك الأقصى الأسير
    أحب فلسطين
    فلسطين من البحر للنهر

  4. [4]
    الجدى
    الجدى غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية الجدى


    تاريخ التسجيل: Mar 2007
    المشاركات: 3,873
    Thumbs Up
    Received: 11
    Given: 0

    70% من منازل غزة تصلها المياه مرة كل أربعة أيام!






    أكَّد المتحدث باسم اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار رامي عبدو أن أكثر من 70% من العائلات الفلسطينية بغزة تصلها المياه مرةً واحدةً كل أربعة أيام أو أكثر، موضحًا أن حوالي 30% منها تصلها المياه مرة كل أسبوع.

    وحذَّر عبدو، في بيان صحف من مخاطر ملوحة المياه وتلوُّثها، خاصةً مع انخفاض كفاءة شبكات المياه بأكثر من 65%، في ظل عدم تمكُّن مصلحة مياه من تنفيذ أعمال الصيانة لمرافق المياه والصرف الصحي في قطاع غزة بسبب الحصار.


    وأضاف عبدو أن هناك كارثةً صحيةً تلوح في الأفق ناجمةً عن تلوث المياه؛ بسبب عدم توفر مضخَّات حقن الكلور وقطع غيارها وما يترتَّب عليه من عدم القدرة على تطهير مياه الشرب.

    وأشار المتحدث باسم اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار أن ما يقارب 140 بئرًا ومحطةَ معالجة وضخِّ المياه العادمة، وكنتيجة لخفض إمدادات الوقود، وعدم توفُّر الكهرباء.. أدَّى إلى تدهور خطير في وضع قطاع المياه، بالإضافة إلى زيادة تلوث الخزَّان الجوفي؛ المصدر الوحيد للمياه في قطاع غزة.

    وتابع رامي عبدو: "إن آبار المياه والصرف الصحي كانت تحتاج حوالي 150 ألف لتر من السولار شهريًّا في الأوضاع العادية"، مؤكدًا أنه منذ عدة أشهر لم تستلم البلديات سوى كميات ضئيلة.

    وأوضح عبدو أن هناك تهديدًا حقيقيًّا ومباشرًا على الصحة العامة؛ وذلك لعدم السماح بإدخال المواد وقطع الغيار اللازمة لعملية الكلوَرة؛ مما أدَّى إلى تدني النسبة من 99% إلى 95%.

    وشدَّد عبدو على أن ما يمارَس اليوم بحقِّ المواطنين في القطاع هو أبشع أشكال الإبادة، وأن الاحتلال يستهدف الاحتياجات الإنسانية لمواطني القطاع، مبيِّنًا أنها تتعارض مع المواثيق الأساسية للمحكمة الجنائية الدولية.

    0 Not allowed!


    الأقصى فى خطر يا مسلمون

    وطنى فلسطين

    اللهم وفقنا لتحرير مسجدك الأقصى الأسير
    أحب فلسطين
    فلسطين من البحر للنهر

  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML