الصداقة عبر الإنترنت ؟؟؟؟ وحط بعدها إستفهامات

أول سؤال يتوادر في مجتمع المحادثات a/s/l ?
العمر - الجنس - الموقع


يعني كل الأسئلة الشخصية جمعت في سؤال واحد صغير مختصر

هل صديق الإنترنت يلبس قناع .... ما أظن
بالعكس الصديق العادي يلبس عدة اقنعة في وقت واحد
واول ما توقع في مشكلة يبعد وسقول ما اعرفك كثير


لكن صديق الإنترنت يفصل بينك وبينه مسافة
تتراوح هذه المسافة ما بين العشرة أمتار
وقد تصل إلى نصف محيط الكرة الأرضية
ولا يربط بينه وبينك إلا تبادل المعلومات والفائدة .


لمن اجلس خلف شاشة الإنترنت اجد في الكيبوورد
وسيلة للتعبير عن امور ا اقدر افضفض بيها حتى لأخوي الكبير ...


لكن هذه الصداقات تبدأ تاخذ مجرى ثاني غير المطلوب منها
لمن السؤال الصغير المختصر يحق لأي أحد الكذب او عدم الإجابة عليها
لأن الأمور الشخصية ممنوع على الإنترنت .


وبعد هذا كله يطلع بلاء أكبر وهو الحب على الإنترنت ...
الحب كلمة أكبر من إنها تنقال لشخص ما تكملك معلومات عنه غير دردشة على الإنترنت .


وإذا كان هذاك الشخص كذب عليك
لازم تراجع نفسك أول ليش سألته أسئلة شخصية
وهل لو قال لك إسمه الحقيقي راح تكمل علاقتك الإنترنتية معاه


الحكاية كلها غلط في غلط وعلشان تحل هذه المشكلة .......
المفروض تبني العلاقات الإنترنتية كالآتي

المعرف او النك نيم اللي قدامك لا يعلل وليس له اي معنى ... ولا يمثل بالنسبة لك عن أنثى او ذكر ، يعني المفروض إنه لك لا يعبر لا عن ولد ولا عن بنت مجرد معرف.
علاقة أساسها تبادل المعلومات ... وليس الشخصيات
الحصول على صديق يمكن التعبير عما في داخلك له
ابداء الرأي في المواضيع

وفي النهاية يظل هذا الصديق أحيانا اوفى من
الصديق الحقيقي لأنه لن يلقى اي فائدة من جراء الكذب عليك