دورات هندسية

 

 

حائط البراق: الملكية الاسلامية والانتحال اليهودي

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 1 23 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 25
  1. [11]
    اراس الكردي
    اراس الكردي غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية اراس الكردي


    تاريخ التسجيل: Dec 2007
    المشاركات: 2,629

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 0
    تعبيرات عملية مبكرة للأطماع اليهودية بالحائط
    اعتباراً من منتصف القرن التاسع عشر ، بذلت محاولات متعددة من قبل التجمعات اليهودية ، للحصول على حق العبادة عند الحائط ، ففي خمسينات ذلك القرن ، أخفق الحاخام عبد الله ( حاخام بومباي / الهند ) في جهوده الحثيثة الرامية إلى شراء الحائط ، و سعى الثري اليهودي موشي منتفيوري إلى استصدار إذن من السلطات العثمانية يسمح لليهود بوضع مقاعد وكراسي في المكان ونصب أعمدة لإقامة مظلات واقية من الأمطار لحماية الجدار والرصيف المجاور له ، بيد أن هذا المسعى لم يكتب له النجاح ، وتحدثت المصادر عن انه في وقت لاحق سمح لمنتفيوري مؤقتاً بوضع طاولة لقراءة " العهد القديم " قرب الحائط ، لكن هذه الطاولة أزيلت بعد فترة وجيزة بناء على طلب السلطات الإسلامية الدينية (30).
    وفي العام 1887 م حاول البارون اليهودي روتشيلد شراء حي المغاربة المجاور لحائط البراق ، واقترح على الحاكم التركي رؤوف باشا أن يعطيه ثمن المنطقة 30 ألف ليرة ذهبية ، وأن يقوم اليهود بتوسيع الساحة على حسابهم ويزرعوا فيها الأشجار ، وقد وافق رؤوف باشا في البداية ، واشترط أن يتقدم مجلس الجالية اليهودية بهذا العرض وعلى رأسهم الحاخام الرئيس باشي ، وكانت خيبة أمل روتشيلد كبيرة حين أعلمه أحد زعماء اليهود ( المدعو نسيم بيخر ) أن رئيس الحاخامات وأعضاء المجلس يتهربون من تقديم الطلب لاعتبارات خاصة بهم ( 31 ) ، وبذلك لم يتحقق ما اشترطه رؤوف باشا ، الذي تنبه على ما يبدو إلى مصير السكان المغاربة ، فعدل عما قبله .
    لم يتراجع روتشيلد عن مشروعه ، بل تقدم بعرض آخر للحكومة العثمانية يتضمن استعداده لشراء أراض أخرى لبناء مساكن بديلة عن تلك التي سيقوم سكان حي المغاربة بإخلائها ، وقد وصلت المفاوضات مع الحكومة العثمانية بهذا الصدد إلى مرحلة متقدمة ، إلا أنها توقفت وطوي الموضوع لأسباب لا تزال مجهولة ، ومن المرجح هنا أن يكون عرض روتشيلد قد واجه اعتراضات شديدة ليس فقط من قبل صندوق الوقف الإسلامي ، وإنما أيضاً من قبل الحاخامات وبعض أو ساط اليهود الشرقيين الذين طالبوا روتشيلد بالإشراف شخصياً على المشروع ، وبدا أن الحاخامات اعتبروا الشروط الموضوعة للمشروع قد وأدت " الحقوق اليهودية " ( 32 ) وظهرت عقبات فنية ومصلحية أدت إلى إخفاق المشروع.
    لم يكن اليهود يصرحون بانتزاع المسجد الأقصى وحائط البراق من يد المسلمين في الماضي ، لأن البلاد المقدسة كانت في حراسة المسلمين ، وإنما كانوا يحاولون من آن إلى آخر مغافة ذوي الشأن والاستفادة من إباحة الوقوف خلف الحائط للحصول على تساهل أوسع ، وقد دأب زعماؤهم وخاصة أثناء العهد العثماني على التوسل بمختلف الطرق لتأسيس حق لهم في الحائط ، كخطوة على طريق تحقيق أطماعهم ، وعمدوا إلى اصطحاب الكراسي والمقاعد والموائد والمصابيح وسواها ، غير أن ولاة الأمور حينذاك كانوا يحظرون عليهم ذلك ويقمعونه بشدة ، ويمنعونهم من أن يتجاوزوا الزيارة العادية بوضعها وشكلها على أبسط صورة ، كما ظهر ذلك من الوثائق ومن قرارات مجالس إدارة اللواء في العهد العثماني ، وحسب تأكيدات " المجلس الإسلامي الأعلى " في فلسطين ، لم يمنع المسلمون الزائرين والسائحين ،على اختلاف طوائفهم ودياناتهم ـ وفي جملتهم اليهود ـ من الوقوف أمام الحائط والنظر إليه لما يثير فيهم من حب الاستطلاع ، غير أن اليهود أخذوا تدريجياً يقلبون الزيارة العادية إلى طقوس ومراسم دينية ، وهو ما استدعى انتباه المسلمين الذين أخذوا يواجهون أي محاولة من هذا القبيل ( 33 ) .
    بعد أن كان المسموح لليهود الزيارة فقط ، رفع اليهود أصواتهم وعادوا إلى البكاء . . ومع حلول العام 1911 م ، حاول اليهود إحضار الكراسي للجلوس عليها أثناء البكاء ، ووضعوا ستاراً بين مكان الرجال ومكان النساء ، وتكرر هذا الأمر عدة أيام ، وهنا رفع ناظر وقف المغاربة شكوى إلى متصرف القدس يقول فيها :" إن هذا الرصيف هو وقف للمغاربة ، وإنه يؤدي إلى موقف البراق في رحلة الإسراء والمعراج ، وهو زقاق غير نافذ حيث أن نهايته هي مربط البراق ، وطالب المتصرف بإيقاف جلب الكراسي ، وإلا سيدعي اليهود ملكية في الرصيف ومربط البراق ، فأبطل المتصرف هذه البدعة " ( 34 ) .
    في العام 1912 م ، أمرت السلطات التركية بإزالة الحاجز الفاصل بين جناحي الرجال والنساء أمام حائط البراق ، وإزالة الشموع والأدوات الزجاجية وطاولة القراءة الخاصة بالكتب اليهودية ، وقبل الحرب العالمية الأولى ، جرت محاولات يهودية حثيثة أخرى لشراء المناطق المحيطة بحائط البراق من قبل مصرف أنجلو ـ فلسطين الصهيوني ، وتوقفت تلك المحاولات مع اندلاع شرارة هذه الحرب ( 35 ) .

    0 Not allowed!


    إن الكريم إذا قدر غفر فسبحان الله القادر الكريم


    لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين

    ************************

    موقع القرأن الكريم

  2. [12]
    اراس الكردي
    اراس الكردي غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية اراس الكردي


    تاريخ التسجيل: Dec 2007
    المشاركات: 2,629

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 0
    من الرمز الديني إلى التحريض الصهيوني
    مع ازدياد أعداد اليهود في القدس وفلسطين عموماً ، ولا سيما في القرن التاسع عشر ، تصاعدت ظاهرة العبادة اليهودية عند الحائط ، وغزا هذا الحائط القصص والحكايات الشعبية والتقاليد واللوحات الفلكورية ، واستمر حضور الحائط في المؤلفات والمنشورات التي كانت تتحدث عن القدس وفلسطين وتاريخ اليهود ، وتحول إلى مصدر إبداع أدبي وفكري كبير في الحياة اليهودية ، وراح اليهود والعاملون في الدوائر الاستعمارية يوجهون بعثات التنقيب والاستكشاف لدراسة التاريخ والآثار في القدس وسواها ، ومنح " الحائط الغربي " قسطاً كبيراً من الاهتمام ، وجرى في العام 1838 م اكتشاف قنطرة سميت لاحقاً باسم مكتشفها روبنسون ، وفي العام 1865 م قام عالم الآثار البريطاني ولسون بكتابة وصف للجسر الذي اكتشفه توبلر في ثلاثينيات القرن التاسع عشر ، واعد السير تشارلز وارن عام 1867 م دراسة أظهر خلالها الارتفاع الكامل للحائط ( 36 ) ، وقدم " صندوق استكشاف فلسطين " البريطاني خدمات كبرى للصهيونيين في دراساته حول القدس ، منذ بدايات عمله ، قبل ما يزيد على ربع قرن من ولادة الصهيونية السياسية في مؤتمر بال ( 1897 م ) .
    كانت الأوساط الصهيونية آنذاك تعمل لتوظيف الرموز الدينية في منحى التطبيق العملي للمشروع الصهيوني ، ورأى زعماؤها ضرورة اقتران الاهتمام اليهودي بالحائط مع العمل الاستيطاني اليهودي ، فمثلاً ، لدى زيارة الزعيم الصهيوني أشر غينزبرغ ( آحاد هعام ) إلى الحائط عام 1891 م ، شاهد اليهود يتوسلون أمام حجارته ، وكتب عن زيارته تلك :" تشهد هذه الحجارة على خراب بلادنا ، ويشهد هؤلاء الناس على خراب شعبنا ، وأي خراب منهما أكبر ؟ ‍‍‍ أيهما نبكيه أكثر ؟ ‍ إذا ما تخربت البلاد وبقي الشعب مفعماً بالحياة والقوة فسوف ينهض من جديد ، وسيعود لبنائها ثانية ، لكن إذا ما تخرب الشعب عمن سينهض ومن سيهب لمساعدته ؟ ‍ " ( 37 ) .
    بعد إنجاز المرحلة الأولى من المشروع الصهيوني بالاستيلاء على فلسطين ، تطرق بعض المهتمين الصهانية إلى مكانة الحائط في النشاط الصهيوني آنذاك ، وعلى سبيل المثال كتب المؤرخ اليهودي زئيف فيلنائي يقول : لقد لعب الحائط دوراً روحياً ووظنياً ( 000 ) هاماً في حياة اليهود سواء من سكان البلاد أو من القادمين إليها ، وقد زرع الحائط في قلوب الجموع اليهودية بقوة كبيرة الإيمان ببعث شعب إسرائيل وعزز لديهم الطموح للنهضة في أرضهم ( 38 ) .

    0 Not allowed!


    إن الكريم إذا قدر غفر فسبحان الله القادر الكريم


    لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين

    ************************

    موقع القرأن الكريم

  3. [13]
    اراس الكردي
    اراس الكردي غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية اراس الكردي


    تاريخ التسجيل: Dec 2007
    المشاركات: 2,629

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 0
    تأجج الأطماع بالحائط في العهد البريطاني
    بعد صدور وعد بلفور ( 1917 م) الذي نص على منح وطن قومي لليهود في فلسطين ، تأججت المطامع اليهودية الصهيونية الرامية لامتلاك حائط البراق ، وظهر لهيبها على ألسنة زعمائهم في أنحاء العالم ، فأخذوا يفصحون عن نواياهم ويعلنونها على الملأ حول مطالبتهم بالحائط وبعزمهم على إزالة المسجد الأقصى لبناء هيكل يهودي مكانه ، ومن هؤلاء ألفرد موند ( أحد كبار الصهيونيين ) الذي قال في مقال له بالحرف " إن اليوم الذي سيعاد فيه بناء الهيكل أضحى قريباً جداً وإنني سأكرس بقية حياتي لبناء هيكل عظيم مكان المسجد الأقصى " . وقال إسرائيل زنجويل ( زعيم أحد أجنحة المنظمة الصهيونية العالمية ) :" ليس على المسلمين سوى أن يرحلوا إلى أرض غير هذه الأرض " . وراح الصهيونيون يوزعون صوراً لبيت المقدس وقد علت أسواره الأعلام الصهيونية و وضع الشمعدان اليهودي فوق قبة الصخرة ، وتضمنت إحدى هذه الصور تعليقاً حول هذه القبة يقول ما ترجمته :" كل صلاة أو طلب من أي إنسان ومن شعبك بني إسرائيل من يعلم منهم ومن يشعر بقلبه يطلب من الله هذا البيت مكاننا المقدس منذ القديم " ( 39 ) .
    ومن ناحيته ، قال نورمان بنتويش ( أحد كبار موظفي حكومة الانتداب البريطاني في فلسطين ) عن حائط البراق :" إن أكبر محفل ديني لاجتماع اليهود في القدس هو كوتل همعرافي ( = الحائط الغربي ) من الحرم أو الهيكل ( . . . ) وهو بحسب التقاليد جزء من هيكل سليمان ( . . . ) " . وتحدث بنتويش عن الخطوات العملية الأولية التي يتعين على اليهود القيام بها لبناء الهيكل قائلاً :" إن اليهودي عند حائط المبكى أكثر إغراقا في الخيال من اليهودي السائر في الشارع ، ولكن لا هذا ولا ذاك سيجدد بناء المبكى ، بل أبناء الجيل هم الذين سيقومون بذلك ، والذين يعتقدون أن العمل هو الصلاة الحقيقية ينزلون في القدس ويسكنونها ، وهم ينتظرون قيام كورش جديد وقيام نحميا جديد ليشفا الطريق في استعادة المكان المقدس لليهودية " ( 40 ) .
    وفي زمن المندوب السامي البريطاني الثاني الفيلد مارشال بارون بلومر ( الذي جاء بعد هربرت صموئيل ) اشتد الخلاف بين المسلمين واليهود في شهر أيلول / سبتمبر 1925 م حول حائط البراق ، بسبب إصرار اليهود على جلب الكراسي والمقاعد والستائر واستعمال هذه الأدوات وسواها أثناء تعبدهم وبكائهم ، وعارضهم المسلمون في ذلك ، مؤكدين أنه لا يحق لليهود أي تصرف من هذا القبيل لأنهم سيعتبرون المكان ملكاً لهم(41).
    اضطرت قوات الشرطة البريطانية للاستجابة إلى شكوى الفلسطينيين ، وقامت بإزالة المقاعد والكراسي التي وضعها اليهود في المكان ( في يوم كيبور = الغفران عام 1925 م ) ، وفي العامين التاليين رفضت الترخيص لليهود بوضع حاجز ( ستار ) بين جناحي النساء والرجال لكونه يشكل خرقاً لصيغة " الوضع الراهن " وأزالت هذا الحاجز عام 1928 م , وفي أعقاب ذلك ثارت موجات احتجاج وسخط يهودية في جميع أنحاء العالم ، وأصدر المندوب السامي البريطاني مذكرة في تشرين الثاني / نوفمبر من العام 1928 م برر فيها إقدام القوات البريطانية على خطوتها تلك ، مؤكداً للحكومات التي عبرت عن انزعاجها أن السبب لما جرى يكمن في طبيعة " الوضع الراهن " لمدينة القدس بما في ذلك وضع الحائط الغربي.
    ومما جاء في هذه المذكرة " أن الحائط وما يحيط به من أرصفة هو ملكية عربية ، وأن العرب سمحوا لليهود بالدخول إلى مجال الحائط لأسباب وجدانية . ومع هذا فقد كان بإمكانهم إحضار مستلزمات عبادتهم إلى الحائط منذ عهد التركي للبلاد " ( 42 ) .
    آنذاك ، كان المندوب السامي البريطاني الثالث جون تشانسلور ( 1928 م ) مرغماً على ما يبدو لاتخاذ ذلك الإجراء ، بينما عرف بتعاطفه مع اليهود وتشجيعهم على مواصلة طريق المطالبة بحقوق لهم في حائط البراق ، وبفعل التصرفات اليهودية تجدد النزاع بين المسلمين واليهود حول الحائط ، ويومها كان اليهود يشعرون بقوتهم إثر ازدياد أعدادهم بوساطة الهجرة غير الشرعية والتسهيلات التي قدمتها حكومة الانتداب لهم ، وأخذوا يطالبون بإلغاء القرار الذي أصدرته حكومة الانتداب في أيلول / سبتمبر 1925 م والذي رسخت فيه صيغة " الوضع الراهن " ( 43 ) .

    0 Not allowed!


    إن الكريم إذا قدر غفر فسبحان الله القادر الكريم


    لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين

    ************************

    موقع القرأن الكريم

  4. [14]
    اراس الكردي
    اراس الكردي غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية اراس الكردي


    تاريخ التسجيل: Dec 2007
    المشاركات: 2,629

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 0
    تفاقم النزاع حول الحائط
    استغل اليهود والصهيونيون وجود " بنتويش " في حكومة الانتداب ، وسعوا إلى سن قانون انتدابي لنزع ملكية وقف المغاربة المجاور لحائط لبراق ، وجندوا بعض الموظفين البريطانيين في الحكومة العسكرية البريطانية لإقناع المسلمين وإغرائهم بشراء هذا الوقف منهم ، بيد أن المسلمين رفضوا بكل حزم هذه المحاولة ، وأعلنوا استعدادهم لبذل نفوسهم دفاعاً عن المسجد الأقصى ، وحين لمس اليهود هذا التمسك الإسلامي بالحائط ، عادوا مرة أخرى إلى أسلوب وضع الأدوات اليهودية قربه لتأسيس حق لهم في ذلك ، وبالمقابل أصر المسلمون على منعهم من تكريس هذه الظاهرة ، وفي اليوم المسمى عندهم " يوم كيبور = الغفران " عام 1929 م ، لجأ اليهود إلى التصرف عند الحائط كما يتصرف المالك بملكه ، فملؤوا المكان بالمقاعد والكراسي والموائد والخزائن والستائر والمصابيح وغير ذلك ، بحيث أصبح الناظر إلى جدار المسجد الأقصى / حائط البراق يحسبه كنيساً يهودياً ، الأمر الذي حمل مسلمي فلسطين ومن بلغه نبأ هذا الاعتداء من مسلمي الأقطار الأخرى أن يستنكروا هذه الحالة وينبهوا إلى عواقبها والطالبة بضرورة ثني المعتدين وإلغاء إجراءاتهم الجديدة ( 44 ) .
    سارع المسلمون إلى عقد اجتماعات عامة في المساجد ، وخصوصاً في المسجد الأقصى ، للتشاور فيما يجب عمله إزاء الاعتداء اليهودي على حائط البراق ، وشكلوا لجنة سموها " لجنة الدفاع عن البراق الشريف " أوكلوا إليها تنفيذ قراراتهم ، وقامت هذه اللجنة بتنفيذ العديد من الخطوات العملية ، ومنها مراجعة حكومة الانتداب وتنظيم الاحتجاجات واستنفار الهمم ، وتمكنت من حشد جهود الجمعيات والهيئات والأفراد للدفاع عن حائط البراق وبعثت بمئات البرقيات والعرائض والرسائل إلى مختلف الجهات المحلية والعربية والإسلامية والدولية ، للتأكيد على التمسك الإسلامي بهذا المكان المقدس ومواجهة العدوان اليهودي الصهيوني السافر ( 45 ) .

    0 Not allowed!


    إن الكريم إذا قدر غفر فسبحان الله القادر الكريم


    لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين

    ************************

    موقع القرأن الكريم

  5. [15]
    اراس الكردي
    اراس الكردي غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية اراس الكردي


    تاريخ التسجيل: Dec 2007
    المشاركات: 2,629

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 0
    مذكرة المجلس الإسلامي الأعلى إلى "المندوب السامي " البريطاني
    آنذاك ، واصل " المجلس الإسلامي الأعلى " في فلسطين نشاطاته ، فقابل المندوب السامي البريطاني ( عام 1929م ) وسلمه مذكرة تحمل توقيع رئيسه مفتي فلسطين الحاج أمين الحسيني ، جاء فيها :
    إن المجلس الإسلامي الأعلى يقابل فخامتكم اليوم لأمر خطير جداً ، يرجو أن تتلقوه بأعظم اهتمام لما سيكون له في حاضر هذه البلاد ومستقبلها من النتائج الخطيرة ، وذلك هو هذه الضجة والدعاية العنيفة الواسعة النطاق التي يقوم بها اليهود للتأثير على حكومة فلسطين وحكومة لندن ، وغير هما من الحكومات ، وعلى جمعية الأمم لاستملاك الجدار الغربي للمسجد الأقصى المسمى بحائط البراق أو لادعاء حق لهم في هذا المكان ، فالمسلمون الذين يعلمون جيداً ما توسل به اليهود من شتى الوسائل قبل الاحتلال وبعده ، وأخيراً بصدور الاستملاك واشتمال هذا القانون (وسريانه) على امتلاك الوقف أيضاً ، لم تخف عليهم هذه المحاولة المتسلسلة الحلقات ، التي يقصد بها الاعتداء على الجدار الغربي للمسجد الأقصى الذي هو مكان البراق الشريف ، ويعتقد المسلمون الذين عرفوا بالتجارب المرة ما تنطوي عليه صدور اليهود من المطامع التي لا حد لها في هذا الموضوع ، إن غايتهم هي استملاك المسجد الأقصى تدريجياً ، بزعم أنه الهيكل ، مبتدئين بالجدار الغربي منه ، وهو قطعة لا تنفصل من المسجد الأقصى ، وباستملاك وقف سيدنا أبي مدين المتصل بالمسجد من الجهة الغربية ، ولذلك فإن المسلمين أصبحوا في قلق شديد واضطراب عظيم ، وقد أخذ هذا القلق والاضطراب يتجسمان في البلاد ، وأخذت الوفود الإسلامية تفد على القدس من جميع الأنحاء ، كما انهالت على المجلس الإسلامي برقيات الاحتجاج المختلفة ، وإننا بلسانهم جميعاً نلفت نظر فخامتكم إلى الأمور التالية :
    أولاً : لا يخفى على أحد اعتقاد المسلمين وتعلقهم العظيمين في جميع العالم الإسلامي بهذا المسجد الأقصى الذي هو أحد المساجد الإسلامية الثلاثة الممتازة بمكانتها العظمى من الدين الإسلامي ، وإن الجدار الغربي قسم لا ينفصل منه وله حكمه .
    ثانياً : إن الجدار الغربي هذا ، إنما سمي بالبراق نسبة لبراق النبي صلى الله علية وسلم ليلة الإسراء ، ولذلك فإن له قيمة دينية أخرى فوق كونه قطعة من المسجد .
    ثالثاً : إن المكان الذي يقف فيه عادة الزائرون للبراق من يهود وغيرهم ، هو ممر خاص غير نافذ وهو من ممتلكات وقف المغاربة سكان الحي يمرون منه إلى بيوتهم ، وليس لليهود فيه أكثر مما تساهل به سكان هذا الحي حينئذ لعموم الزائرين على اختلاف طوائفهم وأديانهم .
    رابعاً : ان ما وعدت به الحكومة البريطانية واعلنته من السير على الحالة القديمة ( الستاتيكو ) في الأماكن المقدسة يمكن أن يتحدد في هذه المسألة بقرار مجلس الادارة العثماني (1327 هـ / 1909 م ) الذي يدل على أن اليهود يقفون على أقدامهم في هذا المكان كزائرين فقط ، ولم يذكر القرار السماح لهم بالصلاة والمراسم الدينية هنام ، فضلاً عن أن هناك بعض وثائق محفوظة تحظر على اليهود ( رفع الأصوات واظهار المقالات ) في البراق الشريف .
    خامساً : ان المسلمين منذ الاحتلال وقبل تشكيل المجلس احتجوا للحكومة على محاولات اليهود في البراق ، كما احتج على ذلك مراراً المجلس الاسلامي الاعلى والمفوضون بالتولية من قبله على وقف المغاربة الذي يشمل هذا المكان . فقدم المجلس في التواريخ الآتي ذكرها احتجاجاته على كل حادثة لئلا يحتج اليهود بها كسابقة وذلك في : 8 شوال 1340 و 19 شباط 1922 و 16 نيسان 1922 و 28 كانون الثاني 1923 و 28 أيلول 1925 و 7 حزيران 1926 و 4 آب 1926 و 7 كانون الأول 1926 و 3 نيسان 1928 و 24 ايلول 1928 ، عدا الاحتجاجات والمراجعات الشفهية والتلفونية الكثيرة . وقدم متولو وقف المغاربة بواسطة المجلس الاسلامي الأعلى احتجاجاتهم عدا الذي قدموه رأسا الحكومة المركزية في 6 نيسان 1922 و 28 كانون الثاني 1923 و 28 ايلول 1925 و 7 حزيران 1926 و7 كانون الاول 1926 .
    سادساً : حين صدور قانون الاستملاك مشتملا على استملاك الوقف ، لمس المسلمون غاية اليهود منه ومحاولتهم استغلاله لمصلحتهم ، فاحتج عليه المجلس بشدة ، وبعد أن قام بواجبه من الاعتراض على هذا القانون وقف منتظراً ما كان يتوقعه من محاولة اليهود استغلال هذا القانون .
    سابعاً : نلفت نظر الحكومة إلى قوة الشعور الديني في هذه البلاد ، لتنصح اليهود ولاسيما الرؤساء المسؤولين منهم ، بتوقيف هذه الدعاية العدائية التي يتولد منها بطبيعة الحال قيام دعاية إسلامية مقابلة لها في العالم الإسلامي كافة ، تلقى مسؤوليتها على اليهود المسببين في البراق الشريف الجدار الغربي للمسجد الأقصى ، ونرجو أن تؤكد الحكومة للمسؤولين بأن تؤكد الحكومة للمسؤولين بأن المسلمين الشديدي التعلق بحقهم مصممون تصميماً نهائياً على أن يقفوا سداً منيعاً حائلاً دون كل طامع في مسجدهم بجميع جدرانه ، أو في أوقافهم وأماكنهم المقدسة وإنهم لن يتقهقروا خطوة واحدة أمام أي عدوان أو إحداث أي جديد في ذلك .
    ثامناً : يشكر المجلس الحكومة في اتباعها الحق على ما أمرت برفعه وإزالته مما أحدثه اليهود في البراق الشريف ، يرجو بإلحاح أن تأمر حالاً برفع بقية ما أحدثوه ، من وضع كراسي ومائدة وأدوات خشبية عليها قناديل .
    تاسعاً : لقد دهش المسلمون لما جاء في البلاغ الذي أصدرته الحكومة بإمكان وضع ضابط يهودي بالبراق إرضاء لليهود ، وهم يعدون ذلك اعتداءًعلى حقوقهم وتحيزاً لليهود ضد مصالح المسلمين ، ويرونه يزيد الأمر استفحالاً ويشجع اليهود على الاسترسال في أطماعهم والاعتداء شيئاً فشيئاً ، ولذلك فالمجلس يحتج على ذلك بكل قوة ، ويرجو بإلحاح أن تعيد الحكومة نظرها في المحاذير التي تنشأ عن وجود ضابط يهودي في محل إسلامي محض ليس لليهود فيه أقل حق ، يطلب أيضاً أن يكون الضابط مسلماً ليطمئن المسلمون على حقوقهم كاملة في هذا المكان المقدس .
    وبالنهاية فإننا نرجو من الحكومة أن تلفت نظر من يقتضي بأن الأماكن المقدسة والمقاصد الدينية الأساسية ، إنما كانت لأجل سلام العالم وسعادته ، فلا ينبغي أن يساء استعمالها فتكون مثاراً للفتن والخصومات والأحقاد ، بمحاولة اعتداء طائفة على أخرى والطمع في أماكنهم المقدسة بمثل هذه الوسائل العقيمة ، التي لن يكون لها من نتائج إلا إحداث المشاكل وإشعال الفتن في هذه البلاد المقدسة ، التي ينبغي أن تكون مقر الطمأنينة والهدوء ومركز السلام في العالم "( 46 ) .

    0 Not allowed!


    إن الكريم إذا قدر غفر فسبحان الله القادر الكريم


    لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين

    ************************

    موقع القرأن الكريم

  6. [16]
    اراس الكردي
    اراس الكردي غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية اراس الكردي


    تاريخ التسجيل: Dec 2007
    المشاركات: 2,629

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 0
    أحداث ( ثورة ) البراق / 1929 م
    نظم اليهود مظاهرة في تل أبيب بمناسبة ما يسمى ذكرى تدمير الهيكل في ( 14 / 8 / 1929 م ) ، أتبعوها في اليوم التالي بمظاهرة كبيرة في شوارع القدس لم يسبق لها مثيل ، حتى وصلوا قرب حائط البراق ، وهناك رفعوا العلم الصهيوني ، وأخذوا ينشدون النشيد الصهيوني " هاتكفا = الأمل " وشتموا المسلمين وأطلقوا صيحات التحدي والاستفزاز ، وقالوا " هكوتيل كوتلينو = الحائط حائطنا " وطالبوا باستعادته زاعمين أنه الجدار الباقي من هيكل سليمان .
    وفي اليوم التالي ، الذي كان ذكرى المولد النبوي الشريف ، توجه أهالي القدس والقرى المحيطة بها على عادتهم لأداء صلاة الجمعة في المسجد الأقصى ، وبعد الصلاة خرج المصلون في مظاهرة ضمت الآلاف من المسلمين واتجهوا نحو حائط البراق ، وحطموا منضدة لليهود كانت موضوعة على الرصيف ، وأحرقوا بعض الأوراق التي تحتوي على نصوص الأدعية اليهودية الموضوعة في ثقوب الحائط .
    وبعد عدة أيام تواترت الأخبار عن نية الصهيونيين شن هجوم على حائط البراق واحتلاله لتثبيت حقهم في ملكيته ، فتدفق مسلمو فلسطين إلى القدس لأداء صلاة الجمعة ( في 23 / 8 / 1929 م ) وهم يحملون العصي والهراوات ، وحين خرج المصلون وجدوا تجمعاً صهيونياً يتحداهم ، فوقعت صدامات ومواجهات عنيفة بين الطرفين ، وفتحت الشرطة البريطانية النار على الجمهور العربي ، ودخلت المصفحات البريطانية القدس ، وفي الأيام التالية اتسعت المواجهات الدامية فشملت مختلف المدن الفلسطينية ، وكانت حصيلة ثورة البراق ( 1929 م ) مقتل 133 يهودياً وجرح 239 منهم ، واستشهاد 116 مسلماً وجرح 232 شخصاً ، وإلحاق أضرار كبيرة بالقرى والممتلكات ( 47 ) .

    0 Not allowed!


    إن الكريم إذا قدر غفر فسبحان الله القادر الكريم


    لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين

    ************************

    موقع القرأن الكريم

  7. [17]
    اراس الكردي
    اراس الكردي غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية اراس الكردي


    تاريخ التسجيل: Dec 2007
    المشاركات: 2,629

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 0
    لجنة دولية للتحقيق / 1930 م
    على أثر الاضطرابات وثورة البراق التي وقعت عام 1929 م ، أرسلت الحكومة البريطانية لجنة للتحقيق عرفت باسم " لجنة شو " نسبة إلى رئيسها ، وبين جملة توصياته ، أوصى شو بإرسال لجنة دولية للتحقيق في موضوع حقوق العرب واليهود في البراق ، وفي 15 / 5/ 1930 م وافق مجلس عصبة الأمم ( سلف هيئة الأمم المتحدة ) على الأشخاص الذين تم ترشيحهم من قبل بريطانيا لعضوية اللجنة وهم : إليل لوفغرن (وزير الشؤون الخارجية الأسوجي سابقاً وعضو مجلس الأعيان في أسوج) ـ شارلس بارد (نائب رئيس محكمة العدل في جنيف ورئيس محكمة التحكيم النمساوية ـ الرومانية المختلطة) ـ س ، فان كمبن (عضو البرلمان الهولندي وحاكم الساحل الشرقي لجزيرة سومطرة سابقاً) (48) .
    وصلت لجنة التحقيق الدولية إلى القدس في 19/ 6/ 1930 م وأقامت فيها شهراً بكامله ، عقدت فيه 23 جلسة اتبعت خلالها الأصول القضائية المعهودة في المحاكم البريطانية ، واستمعت إلى ممثلي الطرفين العربي واليهودي وإلى 52 شاهداً ( 30 استدعاهم العرب و22 استدعاهم اليهود ) ، وأبرز الطرفان أثناء الجلسات 61 وثيقة أو مجموعة من الوثائق ( 26 وثيقة قدمها العرب و35 وثيقة قدمها اليهود ) ، وكان دفاع الفريق العربي عن حقه في القدس يثير الإعجاب ، واشترك في هذا الدفاع نخبة من رجالات البلاد من ذوي الاطلاع الواسع على الوضع الراهن للأماكن المقدسة ( 49 ) .
    كانت المشكلة الرئيسة التي واجهت اللجنة يومذاك تتمثل في محاولة الصهيونية قلب " الوضع الراهن " بالنسبة للأماكن المقدسة ، إذ ركزت جهودها منذ البداية على حائط البراق ، متبعة أساليب تدريجية تصاعدية تنتهي بها إلى ادعاء حق اليهود في ملكية " حائط المبكى " وقد تمثلت المرحلة الأولى من تلك الخطة بجلب اليهود الكراسي والمصابيح والستائر على غير عادتهم السابقة ، ووضع هذه الأدوات أمام الحائط ليحدثوا سابقة تمكنهم من ادعاء حق ملكية التي يضعون عليها هذه الأدوات ،ومن ثم ملكية الحائط ( 50 ) .

    0 Not allowed!


    إن الكريم إذا قدر غفر فسبحان الله القادر الكريم


    لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين

    ************************

    موقع القرأن الكريم

  8. [18]
    اراس الكردي
    اراس الكردي غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية اراس الكردي


    تاريخ التسجيل: Dec 2007
    المشاركات: 2,629

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 0

    إثبات صحة وثيقة الدزدار
    من الوثائق التي قدمها الحاج أمين الحسيني إلى اللجنة الدولية ، وثيقة ترجع إلى زمن الحكومة المصرية ، مؤرخة في 24 رمضان 1256 هـ (1840 م) موجهة من رئيس المجلس الاستشاري محمد شريف إلى أحمد آغا الدزدار متسلم القدس وهي ـ كما ذكرنا سابقاً ـ تمنع اليهود من تبليط الرصيف المجاور لحائط وتحذرهم من رفع أصواتهم وإظهار المقالات عنده ، وقد شكك بعض اليهود في صحة هذه الوثيقة ، بيد أن أحد الباحثين ـ الأرجح أن يكون د ، أسد رستم أستاذ التاريخ الشرقي في جامعة بيروت الأمريكية وعضو المجمع العلمي اللبناني ـ درس هذه الوثيقة مستخدماً خبرة غنية ومنهجية بحثية أصيلة ، وأرسل نتيجة دراسته مزودة بالوثائق المقارنة إلى الحاج أمين الحسيني مفتي فلسطين (عام 1930 م) أكد له في نهايتها ما نصه :" بناء على ما نعرفه من نوع ورقها وقاعدة خطها وأسلوب إنشائها وطريقة تنميرها وتاريخها ، وبناء على موافقة النصوص التاريخية لها ولاهتمام اليهود بأخربة الهيكل ، نرانا مضطرين أن نرجح أصليتها ترجيحاً علمياً تاماً " ( 51 ) .

    0 Not allowed!


    إن الكريم إذا قدر غفر فسبحان الله القادر الكريم


    لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين

    ************************

    موقع القرأن الكريم

  9. [19]
    اراس الكردي
    اراس الكردي غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية اراس الكردي


    تاريخ التسجيل: Dec 2007
    المشاركات: 2,629

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 0
    ماذا طلب اليهود من لجنة التحقيق ؟ !
    تركزت مطالب اليهود التي قدموها إلى لجنة التحقيق الدولية على مايلي : ( 52 )
    1ـ أن تعترف اللجنة بالحق ( . . . ) الذي ما فتئ اليهود يدعون به منذ القدم بأن حائط المبكى هو مكان مقدس ، ليس لليهود في فلسطين فحسب ، بل لليهود في العالم قاطبة .
    2ـ أن تقرر اللجنة بأن لليهود الحق في السلوك إلى الحائط للقيام بالتضرعات والصلوات وفقاً لطقوسهم الدينية دون تدخل أحد أو ممانعته .
    3ـ أن تقرر اللجنة السماح لليهود بالاستمرار على القيام بشعائرهم الدينية ، مع مراعاة اللياقة والاحتشام مما هو من مميزات هذه العادة المقدسة التي اتبعوها أجيالاً عديدة دون أن يعتدوا على حقوق الآخرين الدينية ( . . . ) .
    4ـ أن تقرر اللجنة بان من صلاحية رئاسة الحاخامين في فلسطين وضع أي أنظمة ضرورية للقيام بهذه التضرعات والصلوات وبأن تأخذ هذه الرئاسة على عاتقها المسؤولية التامة بهذا الشأن وتستشير في ذلك رئاسة الحاخامين في العالم .
    5ـ أن تقترح اللجنة على الدولة المنتدبة ـ إن حاز هذا المشروع قبولاً لديها ـ اتخاذ التدابير الضرورية لإخلاء أملاك وقف المغاربة ، على أن تقبل دائرة الأوقاف الإسلامية بدلاً منها بعض مبان جديدة تقام في موقع آخر في القدس .
    يتضح من هذه المطالب أنها عنيت بتحويل التجاوزات اليهودية إلى أمر واقع جديد معترف به ، وذلك كمقدمة لحركة أوسع تتعلق بتهويد المكان ، ولنلاحظ أن فكرة هدم حي المغاربة ظهرت آنذاك بوضوح في المطلب الخامس ، الأمر الذي يعكس النزعة العنصرية والتدميرية لليهود إزاء المسلمين في القدس ،ويدل في الوقت ذاته على سعيهم إلى اغتصاب الأملاك والحقوق الإسلامية في الموقع ، على غرار حالات الاستيلاء اليهودية الأخرى على الأراضي في فلسطين .

    0 Not allowed!


    إن الكريم إذا قدر غفر فسبحان الله القادر الكريم


    لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين

    ************************

    موقع القرأن الكريم

  10. [20]
    اراس الكردي
    اراس الكردي غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية اراس الكردي


    تاريخ التسجيل: Dec 2007
    المشاركات: 2,629

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 0
    دفاع المسلمين أمام لجنة التحقيق
    في مواجهة هذه المطالب ، أدلى فريق المسلمين أمام لجنة التحقيق الدولية بالحجج الرئيسة التالية : ( 53 ) .
    1 ـ لم يدع اليهود في الماضي أي حق في الحائط بل كانوا قانعين بالذهاب إليه للنواح ، وراضين بالتأكيدات التي أعطيت لهم بأن العرب المتسامحين لن يتعرضوا لهم ، وإن وعد بلفور ـ الذي ادمج في احكام صك الانتداب ـ هو السبب في وقوع الخلاف وحرض اليهود على تقديم مطالب لم يحلموا بها سابقاً .
    2ـ إن حائط البراق هو جزء لا يتجزاً من الحرم القدسي الشريف ، وليس فيه حجر واحد يعود إلى عهد الملك سليمان ، والممر الكائن عند الحائط ليس طريقاً عاماً ، وإنما أنشئ فقط لمرور سكان حي المغاربة وغيرهم من المسلمين في ذهابهم إلى مسجد البراق ومن ثم إلى الحرم الشريف ، وهذا الموقع إسلامي صرف ، ولن يرضى العرب نزع ملكيته لليهود ، وبما أنه ليس لليهود أي حقوق في ذلك المكان فإن وجودهم عند الحائط في أيام معلومة هو من قبيل التسامح الذي أبداه نحوهم المسلمون .
    3ـ إن تطبيق الحالة الراهنة ( الستاتيكو ) في الأماكن المقدسة ليس له علاقة البتة بحائط البراق ، لأن الحق في هذا الحائط من جهة ملكيته أو الانتفاع به أو استعماله له عائد للمسلمين ، والأمر الوحيد الذي يمكن البحث فيه هو مدى التسامح الذي يستطيع أصحاب الحائط إبداءه ، ذلك التسامح الذي لا يمكن أن يتجاوز الحدود التي يعينونها .
    4ـ إن قدسية الرصيف الكائن عند الحائط والمكان المجاور له تأتي من أنه جزء من الحرم القدسي الشريف الذي هو بالنسبة للمسلمين أولى القبلتين وثاني المسجدين ، وبناء على تقديس المسلمين لهذا المحل وقف أصحاب الأملاك المجاورة أملاكهم ، فأنشئت فيها زوايا وبيوت للحجاج المغاربة .
    5ـ إن الوقف الإسلامي هو من الناحية الشرعية حبس العين عن تمليكها لأحد والتصدق بريعها على جهة أو أكثر من جهات البر ، وإذا وقف شخص ريع معلم معين خرجت ملكيته من يده أيضاً ، ولا تجيز الشريعة الإسلامية بيع الوقف ولا تحويله خلافاً لشرط الواقف ، وعلى ذلك فحائط البراق ، لكونه جزءاً من الحرم يعتبر وقفاً من المرتبة الأولى ( أي مرتبة المساجد والمعابد الموقوفة لتأدية الصلاة ) كما أن الرصيف عند الحائط موقوف لاستعمال زوار المسلمين وحجاجهم ، والشريعة الإسلامية تحظر على اليهود بأن يدعوا أي حقوق لهم في هذه الأماكن ، وأن تسامح المسلمين مع اليهود بتمكينهم من الذهاب إلى الحائط للبكاء ، لا يعطيهم أي حق في ملكيته أو في الانتفاع بهذا الامتياز في المستقبل .
    6ـ ليس الغرض من حركات اليهود ومشاغباتهم وضع مقاعد عند الحائط للطاعنين في السن والعجزة للاستراحة عليها فقط ، بل إن هذه الحركات ترمي إلى تأمين منافع لليهود ليس لهم فيها أدنى حق ، إن غايتهم الحقيقية هي وضع يدهم على الحرم الشريف خلافاً لكل التصريحات والأقوال اليهودية المخادعة ، وإن الحالة التي أوجدها اليهود في الأرض المقدسة ، وعلى الأخص في القدس ، هي مصدر خطر دائم يهدد السلام ، وإن طلب اليهود بنزع ملكية محلة المغاربة لدليل على أن نوايا اليهود الحقيقة هي الاستيلاء تدريجياً على جميع الأماكن الإسلامية المقدسة وأن يصبحوا أسياد البلاد ، ولما كانت مطالب اليهود غير مستندة إلى أي حجة قانونية فمن الواجب ردها ، وأفضل حالة برمتها منع اليهود من الاقتراب من الحائط .

    0 Not allowed!


    إن الكريم إذا قدر غفر فسبحان الله القادر الكريم


    لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين

    ************************

    موقع القرأن الكريم

  
صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 1 23 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML