دورات هندسية

 

 

صلة الرحم,,,,,,,,,,,,,,,,

النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. [1]
    الصورة الرمزية علي عبد القادر
    علي عبد القادر
    علي عبد القادر غير متواجد حالياً

    عضو فعال

    تاريخ التسجيل: Apr 2009
    المشاركات: 81
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 1

    صلة الرحم,,,,,,,,,,,,,,,,

    الحمد لله نستعينه ونستهديه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا ، من يهده الله فهو المهتدى ومن يضلل فلن تجد له وليا مرشدا والصلاة والسلام على سيدنا محمد ومن تبع هداه إلى يوم الدين وبعــد ،،،


    فهذه رسالة حب وإشفاق اكتبها بكل إخلاص ووفاء وأنصاف الى أهلي و وعشيرتي وعمى وخالي وعمتي وخالتي الى آخى وأختي الى جدي وجدتي إلى أبني وابنتي وابنائكم جميعا إليكم يا كرام الناس يا أحباب رسول الله يا من تحبون الله ورسوله وتحبون الفوز بالجنة وتخافون من العذاب والنار إليكم يا عشاق الرجولة والأخلاق الكريمة والمرؤة والشرف والصلاح ،اليكم ما من تكرهون الكفر والفسوق والعصيان والخسة والمذلة ، اخاطب فيكم الضمير الحى المؤمن ، والمشاعر الانسانية الرقيقة والنزيهة والعقل الحكيم الذكى ، والنفس العزيزه الابيه ….. هذه كلماتى ابعثها من قلب امتلا بحبكم والحرص عليكم والرغبة فيما يسعدكم وانتم فى اعلى مراتب الشرف والكرامة والسعادة فى الدنيا والاخرة ، والله اسأل ان يجعله خالصا لوجهه الكريم ويجمعنا بكم فى عفو وعافية على خيرى الدنيا والاخره ..كلمة اعذر بها الى الله فى حبكم ونصحكم والاخذ بسبب هدايتكم والله يتولى الصالحين .. هذه كلمة ونصيحة توضح ما يجب ان يكون بيننا وبين كل قريب مع اهله واقربائه من حب وصفاء وود وعطاء واحسان وتواصل وتعاطف وتعاون واخاء بما يرضى الله تعالى حديثنا من صلة الرحم والأقارب والتحذير من القطعية:-

    فضيلة صلة الرحم والاحسان الى الاهل والأقارب :
    هى شعبه من شعب الايمان ولكنها شعبة عظيمة الخطر لما لها من اهمية فى حياة الانسان فى الدنيا والاخرة ، وهى التى يتوقف عليها فوز الانسان او خسارته يقول تعالى " يا ايها الذين امنوا قوا انفسكم واهليكم نارا وقودها الناس والحجارة .." امر سبحانه وتعالى بالاهتمام بالاهل ونصحهم وتقريبهم من الله تعالى وابعادهم ووقايتهم مما يغضبه سبحانه ومن لم يفعل سيكون من الخاسرين قال تعالى "قل ان الخاسرين الذين خسروا انفسهم واهليهم يوم القيامة " وقد عد الله سبحانه وتعالى الذين يصلون ارحامهم من المؤمنين الذين يعلمون الحق ووصفهم باولى الالباب "انما يتذكر اولوا الالباب ، الذين يوفون بعهد الله ولا ينقضون الميثاق ، والذين يصلون ما امر الله به ان يوصل " الى ان قال : "اولئك لهم عقبى الدار ، جنات عدن يدخلونها ومن صلح من ابائهم وازواجهم وذرياتهم .." (الرعد ) وجعل الخاسرين الذين يقطعون الرحم ولا يصلون ما امر الله به ان يوصل " والذين ينقضون عهد الله من بعد ميثاقه ويقطعون ما امر الله به ان يوصل ، ويفسدون فى الارض اولئك لهم اللعنة ولهم سوء الدار " ان الذين يقطعون الارحام ولا يصلونها يفسدون فى الارض ، ولا يصلحون فشرط النجاة من الخسران والفساد والعذاب فى الدنيا والاخره والفوز بالجنة ورضا الله هو صلة الرحم والاحسان الى الاهل والاقارب جميعا، وعدم الاساءة اليهم وان هم اساءوا والحرص على هدايتهم " وانذر عشيرتك الاقربين " بل قرن الله بين الامر بتقواه واتقاء عذابه والامر بانقضاء قطيعه الرحم لم لها من الاهمية والخطر فقال تعالى " اتقوا الله الذى تسألون به والارحام """اى اتقوا الارحام ان تقطعوها ، وقرن تعالى بين توحيده والاحسان للوالدين "وقضى ربك الا تعبدون الا اياه وبالوالدين احسانا اما يبلغن عندك الكبر احداهما و كلاهمتا فلا تقل لهما اف ولا تنهرهما وقل لهما قولا كريما " فانظر كيف اقترن توحيد الله وعبادته والاحسان الى الوالدين وقد جاء فى الحديث : رضا الله من رضا الوالد وسخط الرب من سخط الوالد " فتدبر يا من تريد ان تعبد ربك بحق …

    فضل الاحسان الى اهلك واقاربك :-
    1- تخفيف الحساب يوم القيامة :- لقوله تعالى" والذين يصلون ما أمر الله به وان يوصل ويخشون ربهم ويخافون سوء الحساب " فمن وصل رحمة خشية لله وخوفا من سوء الحساب خفف الله عنه . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم . ان البر والصلة ليخففان سوء الحساب يوم القيامة " ثم تلا الاية
    2- يتم به العدل بل الاحسان : قال تعالى" ان الله يامر بالعدل والاحسان وايتاء ذى القربة " بينت الاية الكريمة ان العدل والاحسان الذى امر الله به لا يتم من احد الا بصلة الرحم والاحسان الى الاهل والقرابة فهل تستطيع ان تعيش يا اخى الحبيب بدون عدل واحسان او ان تلقى الله بدون ذلك ، فهيا سارع الى رحمك واهلك واحملهم فوق الاعناق ..
    3- زيادة العمر والرزق والولد والبركة فى كل ذلك ويعمر الديار ويدفع ميته السوء : هذه امنية الحياة وحسناتها قال صلى الله عليه وسلم :" من سره ان يمد له فى عمره ويوسع له فى رزقة وترفع عنه ميته السوء فليتق الله وليصل رحمة ، رواه البهقى شعب الايمان 7949 وقال فى حديث آخر:"إن الصدقه وصله الرحم يزيد الله بهمافى العمر ويدفع ميته السوء"وفى روايه ويدفع بهاالمكروه والمحذور" …الترمذى
    وقال صلى الله عليه وسلم : ان الله ليعمر بالقوم الديار وينمى لهم الاموال وما نظر اليهم منذ خلقهم بغضا لهم قالوا : وكيف ذلك يا رسول الله؟ قال بصلتهم ارحامهم " البيهقى ، واذا زاد العمر والولد وعمرت الديار ووضعت البركة فى كل ذلك ونجوت مما تجد من المكاره والمحاذير ومصارع السوء فتلك هى الحياة الطبية "ومن يعمل صالحا من ذكر او انثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة "فا هتف من أعماق قلبك وقل رب زدنى احسانا الى اهلى لتزداد من هذا النعيم العظيم
    4-تحويل الشقاوة الى سعادة وتصبح من اهل المعروف فى الاخرة : بل اذا كنت من اهل الشقاوة والتعب واحببت ان يحول الله هذا الشفاء الى سعادة وتموت ميته سويه فاسرع وبادر بصلة الرحم واحسن اليهم قال صلى الله عليه وسلم " الصدقة على وجهها وبر الوالدين واصطناع المعروف يحول الشقاوة الى سعادة ويزيد فى العمر ويقى مصارع السوء " ابن مردويةو ابن عساكر . وقال صلى الله عليه وسلم ايضا " اهل المعروف فى الدنيا هم اهل المعروف فى الاخرة …." الحديث
    5-مغفرة الذنوب : والجميع يشكو كثرة الذنوب ويخاف من العذاب ومن العقاب والجميع يصرخ هل من مخرج ؟هل من مغفرة لذنوبى الكثيرة ؟ نقول نعم هذا هو الطريق لتتخلص من ذنوبك يدلك عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم اذا اتى النبى صلى الله عليه وسلم رجل فقال: انى اذنبت ذنبا عظيما فهل لى من توبه ؟ قال هل لك من ام ؟ قال : لا هل لك من خالة قال نعم قال فبرها " رواه البهيقى : امك اذن او خالتك هى الطريق الى مغفرة الذنوب هى السبيل الى الراحة فى الدنيا والاخرة فسارع فى الاحسان اليها فالخالة بمنزلة الام كما جاء فى حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم .
    6-اذا احببت ان تكون من خير الناس وتقدم احب الاعمال الى الله : فهذا هو الطريق يصفه لك الصادق المصدوق لتنال هذا الشرف العظيم وتصبح من خير الناس . قال صلى الله عليه وسلم :" خيركم خيركم لاهله ،وانا خيركم لاهلى " الحديث وقال صلى الله عليه وسلم لمن سال : من خير الناس يا رسول الله ؟ قال: اتقاهم للرب واوصلهم للرحم وامرهم بالمعروف وانهاهم عن المنكر " وقال صلى الله عليه وسلم:"احب الاعمال الى الله . ايمان بالله ثم صلة الرحم ثم الامر بالمعروف والنهى عن المنكر " فصلة الرحم احب الاعمال التى تسارع بها الى ربك وجنته ، وفى الحديث " بر الوالدين افضل الاعمال .."
    7- صلة الرحم اسرع الطاعات ثوابا :
    واذا اردت ان تفوز بالثواب فى اسرع وقت فعليك بالاحسان الى اهلك ، قال صلى الله عليه وسلم :" اعجل الطاعة ثوابا صلة الرحم حتى ان اهل البيت ليكونون فجارا فتنموا اموالهم ويكثر عددهم اذا وصلوا ارحامهم " البيهقى فانظر يا محب للثواب والاموال والاولاد رغم انهم من الفجار لكن الله رزقهم كل ذلك من الاموال والعدد الكثير من الذرية كل ذلك بسبب صلة الرحم.
    8- خير من صلاة النفل والصوم والصدقة : اذا كنت اخى الحبيب تجتهد فى الصلاة والصيام لعلمك انها تقربك من الله فهذا رسول الله يعرفك ويدلك على عمل هو خير لك عند الله من الصوم والصلاه الا وهو اصلاح ذات البين واعظم اصلاح ما يكون بين اهلك واقاربك قال صلى الله عليه وسلم:" الا اخبركم بافضل من درجة الصلاة والصيام والصدقة ، قالوا بلى يا رسول اللع قال : اصلاح ذات البين فان فساد ذات البين هى الحالقة" وفى رواية "لا اقول تحلق الشعر ولكن تحلق الدين ""والعياذ بالله فاحذر ان تفسد علاقتك باهلك واقاربك فتحلق لذلك دنيك وسارع الى الاحسان واصلاح ذات البين لتفوز بهذا الاجر العظيم .
    9- تاتى على منابر من نور على يمين الله يوم القيامة
    قال صلى الله عليه وسلم : ان المقسطين عند الله على منابر من نور على يمين الرحمن وكلتا يديه يمين ، الذين يعدلوه فى حكمهم واهليهم وما ولوا "صحيح مسلم . فبالله عليك هل هناك اعظم من هذا الفضل والفوز يبحث عنه العاقلون ؟ اذا اردت ذلك فاعدل فى اهلك وانصفهم من نفسك ..
    10- يشهدون لك وبشهادتهم يكون مصيرك فى الاخرة
    قال صلى اله عليه وسلم :"ما من مسلم يموت فيشهد له اربعة من اهل ابيات جيرانه الادنيين انهم لا يعملون منه الا خيرا الا قال الله تعالى " قد قبلت قولكم "،او قال بشهادتكم غفرت له ما لا تعلمون" رواه احمد والحاكم على شرط النجارى ومسلم . فعلى رسلك يا مسلم يا عاقل فاهلك وجيرانك يحددون مصيرك يوم القيامة ان شهدوا لك بخبر غفر الله لك وقبل شهادتهم فيك ، وان شهدوا بغير ذلك فمصيرك حيث يشهدون عليك فاحذر ان يشهد عليك لالك، وهذا دليل اخر قال صلى الله عليه وسلم "" اهل الجنة من ملا لله اذنيه من ثناء الناس خيرا وهو يسمع ، واهل النار ممن ملا اذنيه من ثناء الناس شرا وهو يسمع .." ابن ماجة باسناد حسن ، واهلك هم خير من يعرف حالك وينشرها بين الناس فاحسن اليهم واحذر غضبهم ومقولتهم فيك وهذه شهادة السيدة خديجة:" بان الله لا يخزى ولا يخذل من يصل رحمة" تقول للنبى صلى الله عليه وسلم عندما رجع خائفا عند نزول الوحى لاول مرة " كلا ، والله لا يخزيك الله ابداً انك لتصل الرحم وتحمل الكل وتكسب المعدوم وتقرى الضيف وتعين على نوائب الحق .."
    ويؤيد ذلكقول النبى صلى الله عليه وسلم :" صنائع المعروف تقى مصارع السوء والافات والهلكات .. ( صحيح ) وليس هناك معروف افضل مما يفعله الانسان مع اهله واقاربه بل المعروف معهم اجره مضاعف عن غيرهم حيث ياخذ عليه اجر المعروف واجر صلة الرحم كما جاء فى الحديث " الصدقة على ذى الرحم ثنتان صدقة وصلة " الترمذى وقال حديث حسن
    وقال صلى الله عليه وسلم " افضل الصدقة على ذى الرحم الكاشح "
    والكاشح اى مضمر العداوه يعنى افضل الصدقة اجرا التى تعطيها لقريبك الذى يعاديك ويكرهك بنص الحديث .
    هذا يا اهلى يا كرام الخلق والدين والاصل هو بعض فضل الله وثوابه واجره لمن يصل رحمة ويحسن اليهم ، والاحسان يشمل تحمل الاساءه منهم والرد عليهم بالتى هى احسن وبذل المال لهم وزيارتهم والقيام معهم بكل الواجبات وان كانوا جيرانا فالواجب آكد والزم والاجر والثواب اكبر واعظم، فهل بعد هذا العرض لكل هذه الجوائز والفوائد يمكن لاحد ان يتاخر عن الاحسان او يقتصر فيه او يخطر بباله ان يسئ اليهم ؟ كلا والله لن يكون هذا من اى انسان عاقل وعنده ذرة حب لله وخوف من عقابه ولديه ادنى درجة من المروءة والرجولة
    *ايها الاحباب : اذا لم يكن ما ذكرناه كاف بان تسارعوا فى العمل ولاخلاص فها انا اسوق لكم تحذيرا من الله ورسوله من عاقبة ونتيجة التقصير فى الاحسان معهم او الاساءة اليهم بادنى سوء او مكروه ..
    1-ذكر بعض العلماء انها كبيرة من الكبائر التى تهلك صاحبها
    نقل القرطبى فى تفسيره اتفاق الامة على وجوب صلة الرحم وحرمة قطعها وقالوا القطعية تشتمل ترك الاحسان كما تشتمل الاساءة فترك الاحسان حتى ان لم تسئ اليهم فهو قطعية يعنى لا يجوز لاحد ان يقول ساختصر اهلى وابتعد عنهم ولا يكون بينى وبينهم اى علاقة لا احسان ولا اساءة فهذا قاطع لرحمة ، كما ان الذى يسبب لهم ادنى اساءه بافعاله قاطع لا شك فاذا عرفت ذلك ، فالسؤال : ما جزاء من يقطع رحمه؟
    2-قطعيه الرحم من اشراط الساعة
    قال صلى الله عليه وسلم : سوء الجوار وقطعيه الارحام .. من اشراط الساعة" ابن مرداويه
    وقال : " ان الله لا يحب الفاحش ولا المتفحش وسوء الجوار وقطعية الارحام ( الترمذى ) هذا يا اخى هو شؤم قطعية الرحم انها كانت من علامات القيامة حيث الشر ويندثر الخير ويضيع الدين ،….
    3-تعجيل العقوبة
    لما كانت صلة الرحم اسرع طاعة ثوابا ، فكذلك قطعية الرحم هى من اعجل المعاصى عقوبة ونعمة قال عليه الصلاة والسلام : خمس تعجل عقوبتهن لصاحبهن البغى والغدر وعقوق الوالدين وقطعية الرحم ومنكر لا ينكر " ابن ماجة
    وقال صلى الله عليه وسلم:" ما من ذنب اجدر ان يعمل الله لصاحبه العقوبة فى الدنيا مع ما يدخر له فى الاخر من البغى وقطعية الرحم والخيانة والكذب " البخارى .
    انظر عقوبة فى الدنيا عاجله ، وعقوبة مدخرة فى الاخرة ، وليحذر الخائف من عقاب الله ان تجتمع كل هذه المعاصى فى موقف واحد وهو الغالب والكثير فما من انسان يحدث بينه وبن اقربائه عداوة او سوء عشرة الا وحدثت كل هذه المعاصى دفعة واحدة فيحدث البغى وهو فى الغالب سبب بداية المشاكل ثم يدخل الكذب فى الحديث بعضهم على بعض ، ثم الخيانة فى الامانة وفى الكلمة ، وفى الشهادة ، ثم العقوبة ثم تنتهى بالقطعية التامة للارحام وتمتلئ القلوب بالحقد والكراهة والتدابر والتلاعن وما الى ذلك من كبائر الاثم ،وبذلك يجعل الانسان على نفسه بعقوبة كل ذلك فى الدنيااللهم اعذنا من ذلك وارزقنا الاحسان الى اقربائنا ثم الناس اجمعين . امين
    4-لا يدخل الجنة
    قاطع الرحم ممنوع من دخول الجنة ولا يجد حتى ريحها الذى يوجد من مسيرة الف عام قال صلى الله عليه وسلم " اياكم وعقوق الوالدين فان الجنة يوجد ريحها من مسيرة الف عام ولا يجده عاق ولا قاطع ورحم ولا شيخ زان ولا جار ازارة خيلاء ، وان الكبريا لله تعالى " الديلمى عن على فقال صلى الله عليه وسلم " لا يدخل الجنة قاطع " مسلم فبالله عليك اذا منعت من دخول الجنة فاين تذهب ؟ وكم تدفع لتفدى نفسك من النار وتدخل ولو خيرت فى هذه اللحظة بان تحسن الى اهلك مهما حدث منهم من اساءة اليك لكى تنجو من النار وتدخل الجنة هل ستردد لحظة واحدة اذا ايقنت انك ان لم تفعل منعت من دخول الجنة وليس لك الا النار ؟؟؟ المؤمن الخائف من ربه يقول انا احملهم فوق راسى مدى الحياة اذا ضمنت رضا ربى ودخول الجنة فاحذر يا اخى ان يحركك الشيطان وهوى نفسك الى المهالك .
    5-عليهم اللعنة ومنع الهداية عنهم وخصهم بالخسران وسوء الدار وهذا وعيد بذلك "والذين ينقصون عهد الله من بعد ميثاقه ويقطعون ما امر الله به ان يوصل ويفسدون فى الارض اولئك لهم اللعنة وسوء الدار " واية سورة البقرة "اولئك هم الخاسرون " وفى سورة محمد "فهل عسيتم ان توليتم ان تفسدون فى الارض وتقطعوا ارحامكم اولئك الذين لعنهم الله فاصمهم واعمى ابصارهم افلا يتديرون القران ام على قلوب اقفالها " فجعل قطيعة الرحم عديل الفساد في الارض ثم جعل عقابهم ان لعنهم وابعدهم عن مواطن الخير والرحمة فلا يقبلون خيرا ولا يرحى لهم هداية ولا فلاح بسبب انه احمهم واعمى ابصارهم عطل حواسهم عن ان تسمع او تبصر او ترى الحق والهداية ، فهم د ائما فى ضلال ولا عقاب اشد من ذلك والعياذ بالله …وجعل سبب كل ذلك هو عدم تدبر القران وفهم معانية والعمل به وامتثال ما جاء به فمن يرضى لنفسه اللعنه والخسران والضلال وسوء الدار ومنع الهداية ؟
    6-لا تنزل عليهم الرحمة والملائكة
    قال صلى عليه وسلم " ان الرحمة لا تنزل على قوم فيهم قاطع رحم" رواه النجارى وكان فتى يجلس فى مجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم فقام فذهب الى خالته كان بينهما بعض الشئ فاستغفر لهما ثم دعاه رسول الله صلى الله عليه وسلم الى مجلسه وذكر له الحديث " البخارى " وروى الطيرانى " ان الملائكة لا تنزل على قوم فيهم قاطع رحم "فياله من عقاب اليم شديد اذ كيف يعيش انسان منعت عنه رحمة الله ومنعت منه حفظ ودعاء ونزول الملائكة عليه بالخير كيف يمكن ان يعيش انسان حتى ولو ملك الدنيا كلها بدون رحمة الله وحفظه له بالملائكة ؟ فليدبر ذلك كل انسان يخاف على نفسه من الهلاك وعلى اهله من الضياع .. ثم تدبر الذين منعت عنهم الرحمة فى ا الموقت الاتى .
    الخسف والمسخ والريح العقيم والحجارة من السماء
    قال صلى الله عليه وسلم " يبيت قوم من هذه الامة على طعم وشرب ولهو ولعب فيصحبون وقد سخوا قردة وخنازير ويصيبهم خسف وقذف حتى يصبح الناس فيقولون خسف الليلة ببنى فلان وخسف الليلة ببنى فلان خواص ولترسلن عليهم الحجارة من السماء التى ارسلت على قوم لوط على قبائل فيها وعلى دور ، ولترسلن عليهم الريح العقيم التى اهلكت عادا على قبائل فيهم وعلى دور بشربهم الخمر ولبسهم الحرير واتخاذهم القينات واكلهم الربا ، وقطيعتهم الرحم ( الحاكم فى المستدرك )
    7-قطيعة الله لك وعدم قبول الدعاء ولا الاعمال
    هذا هو العقاب لمن ارتكب هذه المعاصى وقطع رحمة واساء الى اهله فمنعت عنه رحمة الله فكانت هذه انواع العذاب الذى اصابهم فى الدنيا وذلك غير ما ادخر لهم فى الاخرة فهل تطيق ذلك يا ايها الضعيف الذى لا حول لك ولا قوة تجاه غضب السماء فاتق الله وانج بنفسك واهلك قبل فوات الاوان ..
    وبعد كل ما تقدم من الوان العذاب والعقاب الذى ينزل للذين لا يصلون رحمهم ويسيئون اليهم .. وباليتها توقفت عند هذا الحد فقد يفعل الانسان معصية او ذنبا ما وليكن يبقى لديه امل فى ان يقبل الله دعانه ويقبل منه اعمالة الاخرى الصالحة فهو يطمئن الى ذلك بحيث يقول ليس مهما ان افوز باجر صلة الرحم ويكفينى ما افعله من اعمال صالحة اخرى تشفع لى عند الله …… نقول لهذا الغافل انتبه فالباب مغلق لا يدخل منه شئ ما دمت تسئ الى اهلك وتقطع رحمك واليك تحذير رسول الله صلى الله عليه وسلم لك كان ابن مسعود رضى الله عنه جالسا بعد الصبح فى حلقة فقال:" انشد الله قاطع رحم لما قام عنا فانا نريد ان ندعو ربنا وان ابواب السماء مرتجة اى مغلقة دون قاطع رحم "رواه الطبرانى بسند صحيح . فالباب مغلق امامك يا قاطع الرحم وقال صلى الله عله وسلم:" ان اعمال بنى ادم تعرض كل يوم خميس ليلة الجمعة فلا يقبل منها قاطع رحم " ( الخرائطى فى مساوئ الاخلاق 280 ) وفى حديث " تعرض الاعمال فى كل اثنين وخميس فيغفر لكل امرى لا يشرك بالله الا امرء كانت بينه وبين اخيه شحناء فيقول اتركوا هذين حتى يصطلحا" رواه مسلم فمغفرة ذنوبك وقبول دعائك وقبول اعمالك كله موقوف ومرهون فى قبوله بشرط اصلاح ما بينك وبين اهلك واقاربك ورحمك واحسان الصلة بينهم … فماذا تفعل ؟ وباى شئ تقف امام ربك يوم القيامة اذا لم يقبل عملك ولم يغفر لك ولم يقبل دعائك باى شئ بعد ذلك تنجو من النار ومن العذاب الشديد فان قلت برحمة الله يرد عليك حديث رسول الله " انظروا هذين حتى يصطلحا " وقوله :"ان الرحمه لا تنزل على قوم فيهم قاطع رحم " سبق ان الرحمة ممنوعة منك ايضا ما دمت لا تصل رحمك تحسن اليه ستقول بدعاء واستغفار والملائكة فقد عرفت ان الملائكة فقد عرفت ان الملائكة من النزول عليك باى خير ما دمت قاطعا لرحمك فاين تذهب يا مسكين ؟ وما الحيلة وكيف النجاة هو طريق امامك ؟؟ احسن لاهلك وصل رحمك تكن خير الناس وتفوز بكل خير ؟ ان فى ذلك لذكرى لمن كان له قلب او التى السمع وهو شديد ؟
    اخى الحبيب :
    اظنك بعد ما عرفت صلة الرحم وفضلها والاحسان الى الاهل والارقاب ثم عرفت خطورة التقصير فى حقهم وترك الاحسان اليهم وعرفت ان الاحسان اليهم واجب أو جبة الله عليك ان تفعله تعبدا لله ابمانا واحتسابا لذلك لا تفخر به عليهم ولا ثمن عليهم به ولا ترى لنفسك عليهم فضلا بسبب انك تحسن اليهم ليس لك ذلك لانك انما فعلت الواجب المفروض من الله طاعة لله ورغبة فى ثوابه وخوفا من عقابه فانك ان لم تفعل كان العقاب الذى عرفته لانك ارتكبت اثما عظيما وجرما كبيرا وحراما حرمه الله عليك .. فكيف تتفاخر عليهم لوصليت المكتوبات هل لك ذلك ؟ كلا والله ليس لك ذلك بل الله يمن عليك ان اعرفك طريق النجاه وهداك الى الحق وفوق ذلك الزامك اتباعه وشرح صدرك للعمل به فكذلك كل عمل صالح هو لله وليس لاحد لذلك قال تعالى ومن جاهد فانما يجاهد لنفسه ،ومن شكر فانما يشكر لنفسه ومن عمل صالحا فلنفسه ومن أساء فعليها . فبالغ واجتهد فى الاحسان اليهم وضع نصبك عينيك هذا الحديث " اذا لم تمشى الى ذوى رحمك برجلك ولم تعطه من مالك فقد قطعته " واعلم ان الاجتناب وعدم الاساءه لا يعتبر بذلك طائعا لله عاصيا قاطعا انما الاحسان والوصل يكون بالاحسان اليهم والانفاق عليهم والمواساه فيما يصابوا به واداء جميع الحقوق والصبر على الاذى والدفع بالتى هى احسن هذا هو الواصل قال صلى الله عليه وسلم : ليس الواصل بالمكافى وانما الواصل الذى اذا قطع وصل " مسلم . او كما قال يرد السيئة بالحسنة والشر بالخير هذا هو الواصل
    وهناك سؤال مهم يقول البعض محتجا اننى افعل الاحسان مع اهلى وهم يردون على بالاساءة ولم ار منهم احسانا قط ومعاملتهم لى باسوء حال ظلم وايذ1ء وجهل وقطعية ذلك فانا سارد عليهم بمثل معاملتهم او ابتعد عنهم نهائيا نقول لك هل ترضى بحكم رسول الله فى تلك المسالة وهل ترضى بعلاج رسول الله لهذه المشكلة ام تريد ان تتبع هواك ونفسك والشيطان ؟ بالطبع ستقول : بل ارضى بحكم وعلاج رسول الله صلى الله عليه وسلم نقول لك : احسنت وامنت واليك الجواب : عن ابى هريرة رضى الله عنه ان رجلا قال يا رسول الله :"ان لى قرابه اصلهم ويقطعونى واحسن اليهم ويسيئون الى واحلم عنهم ويجهلون على فقال صلى الله عليه وسلم " لئن كنت كما قلت فكأنماتسفهم المل " الرماد الحار " ولا يزال معك من الله ظهير عليهم ما دمت على ذلك " رواه مسلم وقال رجل اخر يا رسول الله : ان لى قرابه اصلهم ويقطعوننى واحسن ويسيئون افكافيهم ؟ فقال صلى الله عيه وسلم:" اذن يترككم الله جميعا ، لكن اذا وصلت وقطعوا واحسنت واساؤا كان لك عليهم من الله ظهير " اى معين وناصر رواه البهيقى.(616 )
    هذه هو العلاج لهذه المشكلة مهما بلغت فى حجمها ومهما بلغت الاحقاد ومهما بذلت لهم من الخير وبذلوا لك من الشر فذلك ليس سببا يجعلك تفكر فى الرد بالمثل من السؤ والشر فقد قال لك رسول اذن يترككم الله جميعا يعنى " ان الغالب فى العلاقة بين الأقارب العداوة والبغضاء فاذا بادل كل واحد الاخر بالعداوة والبغضاء ترك الجميع شعبه من شعب الايمان وهى صلة الرحم ووقعوا جميعا فى الاثم وتعرضوا للعقاب وتركهم الله جميعا بسبب انهم نسوا انفسهم فنسيهم الله وقد حدد لك رسول الله ان تستمر على الاحسان رغم الاساءة منهم وشجعك على ذلك بانك معك من الله ظهير ومعين يدافع عنك و ينصرك عليهم و انت بفعلك هذا تسفهم المل " الرماد المحترق "
    كأنك تضع في افواههم الحجر الحار من النار هذا هو حل و علاج و حكم رسول الله صلى الله عليه وسلم التى هي سبب عداوه تحدث بين الاقارب لان طرفا منهم رد الاساءه بالاحسان و ظل مستمرا على ذلك فانه بلا شك ستنتهي هذه العداوه " قل لعبادي يقولوا التى هي احسن ان الشيطان ينزغ بينهم ان الشيطان كان للانسان عدوا مبينا ".الاسراء نعم ستنتهى وسيتحول العداء والغل والبغض والحنق والشر الى رحمة وصداقة حميمة والفة وتعاون بنص حديث النبى صلى الله عليه وسلم ونص قوله الله تعالى " ادفع بالتى هى احسن فاذا الذى بينك وبينه عداوة كانه ولى حميم "
    اخى الحبيب
    اخى الحبيب هذا منهج الله وهذه شريعته وليس لك خيار ولابد من الالتزام به قال الله تعالى : "وما كان لمؤمن ولا مؤمنهاذا قضى الله ورسوله أمرا ان يكون لهم الخيره من أمرهم" ولا تقل انا فعلت الاحسان مرات ومرات ولم يتغيروا فانت بذلك تشك فى قوله الله سبحانه وقول رسول صلى الله عليه وسلم ولكن اتهم نفسك والشيطان وخالفهما " ( وخالف النفس والشيطان واعصهما) واعلم ان العمل لا تاتى ثمرته لا اذا كان خالصا لوجهه الكريم "كل شئ هالك الاوجهه"
    موافقا لسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم فاخلص العمل واصدق الله واجتهد مستعينا على التيسيربالدعاء ليصلح الله واستمر على ذلك حتى يتم لك النصر وتتحول العداوة الى الصلح
    عسى الله ان يجعل بينكم وبين الذين عادينهم منهم مودة والله قدير والله غفور رحيم
    واختم لك بمثيلين عظيمين
    الاول : ما كان من قوم النبى ومنهم قرابة وقعوا عليه من الاذى والشر وطردوه وحاولوا قتله ومكروا به مكرا عظيما وطعنوا عليه وسبوه واتهموه بالكذب والسحر والجنون حتى كان اول من يعاديه عمه ابو لهب ولكن النبى كان صابرا بامر الله يقول اللهم اغفر لقومى فانهم لا يعملون " ولما جاء ملك الجبال وقال:" للنبى لو امرتنى ان اطبق علهم الاخشبين لفعلت "فرفض صلى الله عليه وسلم ان يقع بقومه الشر وقال :"لعل الله يخرج من اصلابهم من يعبد الله ويوحده" . ولما دخل صلى الله عليه وسلم مكه فاتحا قال لهم:" ما تطنون انى فاعل بكم ؟قالوا اخ كريم وابن اخ كريم قال لهم:" اذهبوا فانتم الطلقاء" ولم يمسهم سوء
    الثانى : ما كان من قرابة يوسف واخوته الذين حقدوا عليه وتامروا على قتله فلما نجاه الله منهم وجعل له فى مصر ملاذا وامنا جاووه بعد زمن وقد عرفهم وهم له منكرون فعرفهم بنفسه "وقال انا يوسف " يوسف الذى طردتموه واردتم قتله وبعتموه بثمن يخس دراهم معدوده وكانوا فيه من الزاهدين لما فاجأهم وقال لهم :"انا يوسف قالوا متعجبين بالله لقد آثرك الله علينا " وقالوا معتذرين وان كنا لخاطئين فاجابهم وهو كريم متسامح قدعفا عن خطاياهم وتجاوز عن سيئاتهم "لا ثرتيب عليهم اليوم يغفر الله لكم وهو ارحم الراحمين " اولئك الذين هداهم الله فهداهم اقتده

    ربنا اشرح صدرونا
    ويسر امورنا
    واصلح ذات بيننا
    انصرنا على عدونا وعدوك … امين


    .: :.

    من مواضيع علي عبد القادر :


    0 Not allowed!



    وما من كاتبٍ إلا سَيُفنى * * * ويُبقِي الدَهرُ ما كَتبَت يداه
    فلا تكتُب بكفكَ غير شيءٍ * * * يَسُرَكَ في القيامةِ أن تراه
    ِ
    م/ علي عبد القادر

  2. [2]
    علاء يوسف
    علاء يوسف غير متواجد حالياً
    انتظار


    تاريخ التسجيل: Oct 2007
    المشاركات: 675
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 0
    اللهم ارحم والدينا ووالدي والدينا والمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والاموات

    0 Not allowed!



  3. [3]
    egypt2
    egypt2 غير متواجد حالياً
    جديد


    تاريخ التسجيل: Apr 2013
    المشاركات: 6
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    رد: صلة الرحم,,,,,,,,,,,,,,,,

    جزاك الله خيرا

    0 Not allowed!



  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML