دورات هندسية

 

 

الاهلى المصرى يشترك فى دوره تنظمها اسرائيل

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1 2 34 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 32
  1. [21]
    essamrn
    essamrn غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: May 2009
    المشاركات: 56
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    هي المشكلة فين بالظبط ؟؟؟؟ ان المنظم صهيوني ... طب مالواحد ممكن يكون بيشتغل في شركة كبيرة واصحابها صهاينة او ناس مش بتعرف ربنا اصلا ساعتها حيسيب الشغل ؟؟؟ معتقدش
    انا شايف ان دي مصلحة جت للاهلي ومش لازم يضيعها .. وحيضيف لانجزاتة نقطة يتكلم فيها

    0 Not allowed!



  2. [22]
    adel aly
    adel aly غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً
    الصورة الرمزية adel aly


    تاريخ التسجيل: Jan 2009
    المشاركات: 206
    Thumbs Up
    Received: 34
    Given: 19
    اقتباس :
    هي المشكلة فين بالظبط ؟؟؟؟ ان المنظم صهيوني ... طب مالواحد ممكن يكون بيشتغل في شركة كبيرة واصحابها صهاينة او ناس مش بتعرف ربنا اصلا ساعتها حيسيب الشغل ؟؟؟ معتقدش
    انا شايف ان دي مصلحة جت للاهلي ومش لازم يضيعها .. وحيضيف لانجزاتة نقطة يتكلم فيها



    لا حول و لا قوة الا بالله العلى العظيم
    الى هذا الحد نصف علاقتنا مع المحتلين و الصهاينه بالمصلحه و الانجاز !!!!!!!!!!!
    الى هذا الحد و صل التفكير العربى فى تحليل و قبول التطبيع المقيت !!!!!!!!
    يا اخوانى الموضوع جد خطير ..........
    اليوم الرياضه .... و غدا الاقتصاد ..... و اخواننا محاصرون و القدس تهود
    ماذا بقى لنا ؟
    حسبنا الله و نعم الوكيل

    0 Not allowed!



  3. [23]
    adel aly
    adel aly غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً
    الصورة الرمزية adel aly


    تاريخ التسجيل: Jan 2009
    المشاركات: 206
    Thumbs Up
    Received: 34
    Given: 19
    مـــــــا هــــو التطبيع ؟ ومن هـــو المطــبــع ؟

    الـتــطـــبـيـع :

    هو كل قول أو فعل يسهم بشكل مباشرة أو غير مباشر في إزالة حالة العداء مع الكيان الصهيوني وإعطائه

    الحق باغتصابه للأراضي العربية وإنهاء صراعنا معه – الذي هو صراع وجود لا صراع حدود- وإلغاء الحق

    التاريخي للأمة العربية والإسلامية في فلسطين والأراضي المحتلة.

    وعلى هذا فإن عقد الاتفاقيات مع الكيان الصهيوني العدواني والإسهام في تنفيذها هو تطبيع مخالف


    للقيم الإسلامية والقومية والإنسانية.


    الــمــطــبــع

    هو كل شخص طبيعي أو اعتيادي يسهم من خلال قول أو فعل أو إقرار بشكل مباشر أو غير مباشر في إزالة حالة العداء مع الكيان الصهيوني أوفي الاعتقاد بإمكانية التعايش معه أو يفضي إلى منفعة مباشرة أو غيرمباشرة له.

    ويندرج ذلك على كل من يقيم أو يتوسط إقامة علاقة مهماكبرت أو صغرت مع أي فرد أو جهة اعتبارية

    اعتبارية صهيونية. وباختصار فإن التطبيع هو مخترع صهيوني لما يمثله من أهمية وضرورةاستراتيجية للكيان

    الصهيوني يهدف دمج إسرائيل في المنطقة وإحداث تغيير نفسي وعقلي عند العرب بحيث يتقبلون ويسلمون

    بوجود إسرائيل كدولة يهودية مستقلة ذات سيادة ويسلمون بالأساس الأيدلوجي لهذه الدولة وهو الصهيونية كما يقول

    (شيمون شامير) : أن التطبيع وسيلة وأداة صهيونية رئيسية لتحقيق الحلم الإسرائيلي الكبير (دولة عبرانية على أنقاض أمة المسلمين)

    0 Not allowed!



  4. [24]
    adel aly
    adel aly غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً
    الصورة الرمزية adel aly


    تاريخ التسجيل: Jan 2009
    المشاركات: 206
    Thumbs Up
    Received: 34
    Given: 19
    بيان في حكم التطبيع مع اليهود

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :

    أولا : مقدمة في بيان معنى الصلح الشرعي ، والفرق بينه وبين التطبيع العصري :
    لا بد للمسلم أن يعتني بمعرفة حقائق الأمور ، وإدراك ذلك يساعد على معرفة حكم الله على الحقيقة ويساعد في مسألة تحقيق المناط ، وحسن تنزيل الوقائع على الأعيان والمعاني تنزيلا صحيحا . وأن لا يغتر المسلم بالألفاظ البراقة الخادعة التي هي بخلاف حقيقتها ، فكم سُمي الشرك تعظيما للأولياء ، وسمى الربا بغير اسمه ، وسمي الخمر بمشروبات روحية وهكذا ، ويجب أن لا ننظر للأسماء فقط مع مخالفة الحقيقة ونحكم بمجرد ذلك . قال الشيخ عبد اللطيف بن عبد الرحمن رحمه الله في منهاج التأسيس ص12 ( وكم هلك بسبب قصور العلم وعدم معرفة الحدود والحقائق من أمة وكم وقع بذلك من غلط وريب وغمة اهـ ) .
    ومن ذلك ما يجري اليوم مع اليهود حيث يُسمي صلحا ، ومصالحة ، وفي حقيقة الأمر هو استسلام وتبديل وإلغاء لبعض الأحكام الشرعية وموالاة الكافرين، والاتفاق على شروط باطلة . على ما سوف نوضحه إن شاء الله , لأن مصطلح الصلح اليوم تغيّر عن المعنى القديم الموجود في القرون المفضلة وفي عرف العلماء والفقهاء ، وأصبح يعني اليوم أمورا أخرى ، وعليه يجب أن نفهم الصلح حسب عرف من يتكلم به وحسب المفهوم المعاصر لكي نعرف الحكم الشرعي الصحيح ولكي نصل إلى تحقيق المناط الصحيح وأيضا لكي نفهم اللعبة .
    وبعد ذلك نقول ماذا يعني التطبيع في عرف اليهود والأمريكان والساسة العرب , وهل هو منطبق على معنى الصلح الشرعي ؟ وما معناه من خلال واقع ثلاث معاهدات تمت مع اليهود ( مع السلطة الفلسطينية و مصر و الأردن ) إذا عرفنا ذلك أمكن تصور معالم هذا التطبيع الجديد , والصلح العصري والتطبيع يعني تمكين اليهود من أرض إسلامية ، وعلى رقاب شعب مسلم ، ووجود سفارات وبعثات دبلوماسية ــ ولا يخفى أن هذه تتحول إلى أوكار للجاسوسية ــ ، ووجود شركات اقتصادية وملاحق عسكرية وثقافية وفنانين ، وتعني تطبيعا سياحيا لاستجلاب اليهود يؤدي إلى إنشاء فنادق ومطاعم وبنوك ومراقص ومسارح و فن. وزيارة اليهود للمدينة لإقامة مهرجانات أعيادهم وزيارتهم لآثار أجدادهم وهذا هو الذي ينادون به وهو الذي حصل في الدول التي قبلت التطبيع المزعوم مع اليهود ، فاسأل به خبيرا ، واسأل شعوبها ماذا حصل ؟ ففيهم لنا عبرة فاعتبروا يا أولى الأبصار .
    ويؤدي إلى ضياع المناهج التعليمية مع التطبيع ، و ضياع عقيدة البراءة في تلك المناهج من الكفار عموما و من اليهود خصوصا .
    ويقصدون بالتطبيع الكامل إقامة علاقات تجارية وسياحية ودبلوماسية وثقافية وتاريخية طبق قرارات هيئة الأمم المتحدة ، وليس طبق قرارات القرآن والسنة . هذا هو معنى الصلح عندهم . وبذلك نعرف أنه يعني الاستسلام للكفار وعلو شأنهم وإضاعة للدين وللأراضي الإسلامية .
    أما معنى الصلح الشرعي المجمع عليه فهو : الصلح مع الكفار إن دعت المصلحة على وضع الحرب مدة معلومة إن كان عقدا لازما ، أو مدة مطلقة إن كان عقدا جائزا ممكن الفسخ وقت الحاجة , هذا هو حدود الصلح الشرعي بالإجماع , أما المصالحة المتضمنة تنازلات عقدية وإلغاء لأحكام شرعية فهذا صلح باطل شرعا بالإجماع ولا يجوز ، و ليس هو صلحا مسموحا به شرعا بل حقيقته استسلام ونكوص عن الشريعة وتخل عن بعض أحكامها وشرائعها ، وهذا لم يحصل من الرسول صلى الله عليه وسلم ومن اعتقد أن ذلك حدث من الرسول صلى الله عليه وسلم فهو كافر مرتد .

    ثانيا : أدلة التحريم والمنع من الكتاب والسنة والإجماع وباعتبار المفاسد والمآل .
    إذا عرفنا ذلك فإن التطبيع مع اليهود محرم شرعا ، ولا يجوز لأحد كائنا من كان أن يعقده بتلك الصورة ، وإذا وقع كذلك فإنه يقع صلحا باطلا . أما الأدلة على ذلك :
    1 ـ قال تعالى ( قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون ) وهذا التطبيع يعطل هذه الآية .
    2 ـ ويضاد قوله تعالى ( وما لكم لا تقاتلون في سبيل الله والمستضعفين من الرجال والنساء والولدان الذين يقولون ربنا أخرجنا من هذه القرية الظالم أهلها ) وإذا كان الله أوجب القتال لإنقاذ المستضعفين فكيف نصالحهم صلحا يمكنهم من المستضعفين من المسلمين وهذا مما يتضمنه التطبيع .
    3 ـ قال تعالى ( فإن نقضوا أيمانهم من بعد عهدهم وطعنوا في دينكم فقاتلوا أئمة الكفر إنهم لا أيمان لهم ) فأمر بمقاتلة الناقض والطاعن في الدين ، فكيف نعقد معهم ما يسمونه صلحا في الوقت الذي يحرم عقده كما في الآيات السابقة .
    4 ـ قال تعالى ( إنما ينهاكم الله عن الذين قاتلوكم في الدين وأخرجوكم من دياركم وظاهروا على إخراجكم أن تولوهم ومن يتولهم فأولئك هم الظالمون ) .
    5 ـ ويضاد مقاصد الجهاد الشرعي الثابت في الكتاب والسنة والإجماع .
    6 ـ وهو صلح باطل لما فيه من الشروط الباطلة المضادة للإسلام ، وقد جاء في حديث عائشة مرفوعا ( ما كان من شرط ليس في كتاب الله فهو باطل وإن كان مائة شرط كتاب الله أحق وشرط الله أوثق ) متفق عليه . ففيه من الشروط الاعتراف بالكيان اليهودي ، وإلغاء الجهاد وأمثال ذلك .
    7 ـ ويضاد الأحاديث الصحيحة التي تأمر بإخراج اليهود والنصارى من جزيرة العرب وبالصلح المزعوم اليوم أدخلوا اليهود والنصارى إلى جزيرة العرب .
    8 ـ ويضاد حديث ( من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد ) رواه الشيخان من حديث عائشة واللفظ لمسلم ، وهذا الصلح المذموم ليس عليه أمر الرسول صلى الله عليه وسلم بل هو مضاد له .
    9 ـ ويضاد الأصول المجمع عليها في الجهاد والولاء والبراء وأصل عدم تمكين اليهود من جزيرة العرب .

    ثالثا : مناقشة من أجاز التطبيع العصري بناء على صلح الحديبية ونحوه :
    وقبل مناقشة هؤلاء يُقال لهم وهل الحكام أصلا عند قراراتهم السياسية يبحثون عن الدليل الشرعي حتى نحاول التطوع بالتسويغ الشرعي لهم ، أم أن آخر ما يفكرون به الناحية الشرعية , هذا إذا فكروا .
    ويتضح الكلام في مسألة التطبيع المحرم لو أننا فرضنا أمورا تمت في صلح الرسول صلى الله عليه وسلم ( وحاشاه ) مع الكفار لأنه بضدها تتبين الأشياء كما قال الشاعر :
    الضد يظهر حسنه الضد ............ وبضدها تتبين الأشياء
    صحيح أن الرسول صلى الله عليه وسلم صالح الكفار سواء مع قريش أو يهود المدينة أو بعض قبائل العرب ولكن : ليس بتنازلات عقدية وشروط تضاد الإسلام . وهنا نسأل من استدل بذلك :
    هل صالح الرسول صلى الله عليه وسلم الكفار على إبقائهم في بلادهم دائما ومطلقا ؟ وهل صالحهم على إلغاء الجهاد ؟ وهل صالحهم على إنهاء حالة البغضاء و العداوة معهم . وهل صالحهم على تمكينهم من أراض إسلامية اغتصبوها ؟ وهل صالحهم على سيطرتهم على رقاب المسلمين ؟ .
    وهل صالحهم على عدم تعرضه لديانة الكفار وآلهتهم ، وإذا كان لم يقبل ذلك منهم والدعوة في بدايتها في مكة ( كما صح ذلك في السيرة ) لما عرضت عليه قريش أن يترك سب دينها وآلهتها مقابل أن يعطوه السيادة أو الملك أو المال ومع ذلك لم يقبل وهو في أمس الحاجة لمهادنتهم ، فكيف يقبل ذلك وهو في دولة ذات شوكة وقوة ! . وهل صالحهم على أن لهم حق حكم المسلمين المستضعفين في مكة بشريعة الكفار ، أو أن تبقى زمام الكعبة بأيديهم كيف شاؤا ، ولو كانت قريش تخطط لقتل المسلمين هل كان يصالحهم ؟ وهو الذي بايع الصحابة في الحديبية تحت الشجرة لما قيل إن عثمان رضي الله عنه قُتل ، فأصبح القتل مانعا من المصالحة . ولو كانت قريش تنتهك أعراض المسلمين ، وتخطط لهدم الكعبة وبناء أصنام العزى وهبل ومناة الثالثة الأخرى هل كان يصالحهم ؟ .
    وهل يصح صلح يمكّن اليهود من المقام في جزيرة العرب باسم السياحة أو إدارة اقتصادهم وأموالهم وشركاتهم وتمكينهم من إقامة معابد لهم ؟ .
    إن من تأمل الإجابة على هذه الأسئلة يدرك بعين البصيرة شناعة ما يُسمى بالصلح والتطبيع مع اليهود ومضادته المضادة الصريحة للإسلام .
    ونناقشهم أيضا في أن الرسول صلى الله عليه وسلم قاتل قريشا قتال طلب فقد ذهب إليهم في أرضهم ثم صالحهم ، فصلحه معهم في حكم جهاد الطلب فهو صلح طلب ، بخلاف قتال اليهود اليوم فهو جهاد دفع ، وأحكام جهاد وصلح الطلب يختلف عن جهاد وصلح الدفع فكيف يُقاس هذا على هذا ؟ .
    ونناقشهم أيضا ونقول هاتوا دليلا على أن الرسول صلى الله عليه وسلم أو الخلفاء الراشدين صالحوا كفارا على التنازل لهم عن أرض إسلامية ؟ .
    وهاتوا دليلا على أن الرسول صلى الله عليه وسلم أو الخلفاء الراشدين صالحوا كفارا سيطروا على أرض إسلامية فصالحوهم على أن يأخذ المسلمون جزءا من هذه الأرض التي سيطر عليها الكفار ليقيموا عليها حكما علمانيا ديمقراطيا لا دينيا ؟ .
    ويقال لهم هل تجوز المصالحة بهدف إقناع الشعب اليهودي أن العرب لا يرفضونهم ولا يكرهونهم كما جاء في حيثيات إحدى المبادرات . وهل هدف المصالحة الإثبات لليهود أننا نحبهم ، أليس هذا يصادم القرآن والسنة والإجماع لأنه صلح يريد إزالة العداوة والبغضاء بين المسلمين واليهود .
    ثم ما حكم الصلح لو كان ركونا للدنيا وكراهية لجهاد الدفع ؟ وما حكم الصلح لو كان ينتج عنه دولة علمانية لا دينية في الأراضي التي سوف ينسحب منها يهود إن صدقوا في الانسحاب ؟
    وهل من المناسب أن يُفرض التطبيع الآن بعد أن اشتد رعبهم وهلعهم وبعد أن قويت شوكة إخواننا المجاهدين وفقهم الله في فلسطين ؟
    وما حكم الصلح إذا كان فيه شروط باطلة تخالف أصول العقيدة .
    ثم يقولون إن الضرورة أباحت الصلح ! فنقول وهل تبيح الضرورة الكفر والشرك المتعدي وهل تبيح إلغاء أصول الشريعة .
    ثم إن مكة وقت صلح الرسول صلى الله عليه وسلم لهم دار كفر أصلي لم تدخل بعد وتتحول إلى دار إسلامية ، وفلسطين دار إسلام في الأصل فتحها المسلمون فكيف يُقاس هذا بهذا ؟
    فإن احتجوا بقوله تعالى ( وإن جنحوا للسلم فاجنح لها ) قلنا أكملوا الآيات ! تجدوا أن المخادع الخائن في العهد لا يصالح ، بل يُحرّض المسلمون على قتاله ، والله ناصرنا عليه وهو حسبنا ( وإن يريدوا أن يخدعوك ــ أي اليهود ــ فإن حسبك الله هو الذي أيدك بنصره وبالمؤمنين ) الآية ، ثم قال بعدها ( يا أيها النبي حرض المؤمنين على القتال ) الآيات . فكيف نستدل بأول الآيات ونترك آخرها ؟ . ويدل على هذا المعنى مفهوم المخالفة في قوله تعالى في شأن المعاهدين ( فما استقاموا لكم فاستقيموا لهم ) فإن لم يستقيموا لنا كما هو حال اليهود الخائنين ، فكيف نصالحهم ؟ مع أن القضية في حقيقتها تطبيع وليست صلحاً.
    رابعا : موقف العلماء المعنيين ( في فلسطين ) والعلماء الآخرين من هذا التطبيع .
    لقد أوجب أهل العلم في العصر الحديث منذ بدأت قضية فلسطين قبل أكثر من خمسين عاما أوجبوا القتال ضد اليهود الغاصبين ، ومنعوا الصلح معهم ، الصلح الذي بمعنى الاستسلام ويعنى مضادة الشريعة وإلغاء بعض أحكامها ، وان سُمي صلحا .
    وحسب علمنا فإنه منذ نشأت المشكلة الفلسطينية إلى قبل سنوات قليلة ما كان العلماء يختلفون في حرمة التطبيع مع اليهود ، ووجوب قتالهم .
    فمن الفتاوى في ذلك :
    1 ـ فتوى علماء وقضاة وخطباء فلسطين الذي انعقد في القدس عام 1355هـ الموافق 1935م وأصدروا فتوى بحرمة بيع الأراضي الفلسطينية على اليهود، لأنه يحقق المقاصد الصهيونية في تهويد أرض فلسطين ، وأن من باع الأرض عالما بنتيجة ذلك راضيا به فهذا يستلزم الكفر والردة ، وأشاروا إلى فتاوى علماء المسلمين في العراق ومصر والهند والمغرب وسوريا والأقطار الأخرى بأنها أيضا تحرم بيع الأرض في فلسطين لليهود ، ثم ذكروا الأدلة في ذلك .
    2 ـ وكذلك فتوى علماء الأزهر عام 1366 هـ وأيضا عام 1367 هـ بوجوب الجهاد لإنقاذ فلسطين .
    3 ـ وفتوى علماء المؤتمر الدولي الإسلامي المنعقد في باكستان عام1388هـ ، 1968 م .
    4 ـ وكذلك فتوى لجنة الفتوى في الأزهر الصادرة عام 1375 هـ بتحريم التطبيع مع اليهود .
    5 ـ أيضا أصدر مجموعة من العلماء عام1409 هـ ، 1989 م ، بلغ عددهم ( 63 ) عالما من ثماني عشرة دولة فتوى بتحريم التنازل عن أي جزء من فلسطين .
    6 ـ وأصدر مجموعة كبيرة جدا من علماء اليمن فتوى في تحريم التطبيع مع اليهود .
    7 ـ وفتوى مؤتمر علماء فلسطين المنعقد في 1412 هـ أفتوا بحرمة المشاركة في مؤتمر مدريد وأفتوا أيضا بحرمة التطبيع مع اليهود ثم ذكروا الأدلة الشرعية في ذلك .
    8 ـ ثم إن علماء وأهل الجهاد والشوكة من أهل الحل والعقد من أهل فلسطين لم يرتضوا هذه المبادرات القديم منها والحديث ، وحتى الشعب الفلسطيني ، فلماذا يُفتات عليهم ولهم ذمة مستقلة تتيح لهم أن يكونوا أولى الناس بأمورهم ، وقد عارضت حركة حماس الجهادية بقيادة رئيسها الشيخ أحمد ياسين وفقه الله في بيان أعلن فيه رفضه لتلك المبادرات ، وقال : نحن نرفض أي اقتراح يتنازل عن أراضي فلسطين وأعلن أنهم سوف يواصلون الجهاد ضد اليهود اهـ .

    ومن ذلك ما يجري اليوم مع اليهود حيث يُسمي صلحا ، ومصالحة ، وفي حقيقة الأمر هو استسلام وتبديل وإلغاء لبعض الأحكام الشرعية وموالاة الكافرين، والاتفاق على شروط باطلة . على ما سوف نوضحه إن شاء الله , لأن مصطلح الصلح اليوم تغيّر عن المعنى القديم الموجود في القرون المفضلة وفي عرف العلماء والفقهاء ، وأصبح يعني اليوم أمورا أخرى ، وعليه يجب أن نفهم الصلح حسب عرف من يتكلم به وحسب المفهوم المعاصر لكي نعرف الحكم الشرعي الصحيح ولكي نصل إلى تحقيق المناط الصحيح وأيضا لكي نفهم اللعبة .
    وبعد ذلك نقول ماذا يعني التطبيع في عرف اليهود والأمريكان والساسة العرب , وهل هو منطبق على معنى الصلح الشرعي ؟ وما معناه من خلال واقع ثلاث معاهدات تمت مع اليهود ( مع السلطة الفلسطينية و مصر و الأردن ) إذا عرفنا ذلك أمكن تصور معالم هذا التطبيع الجديد , والصلح العصري والتطبيع يعني تمكين اليهود من أرض إسلامية ، وعلى رقاب شعب مسلم ، ووجود سفارات وبعثات دبلوماسية ــ ولا يخفى أن هذه تتحول إلى أوكار للجاسوسية ــ ، ووجود شركات اقتصادية وملاحق عسكرية وثقافية وفنانين ، وتعني تطبيعا سياحيا لاستجلاب اليهود يؤدي إلى إنشاء فنادق ومطاعم وبنوك ومراقص ومسارح و فن. وزيارة اليهود للمدينة لإقامة مهرجانات أعيادهم وزيارتهم لآثار أجدادهم وهذا هو الذي ينادون به وهو الذي حصل في الدول التي قبلت التطبيع المزعوم مع اليهود ، فاسأل به خبيرا ، واسأل شعوبها ماذا حصل ؟ ففيهم لنا عبرة فاعتبروا يا أولى الأبصار .
    ويؤدي إلى ضياع المناهج التعليمية مع التطبيع ، و ضياع عقيدة البراءة في تلك المناهج من الكفار عموما و من اليهود خصوصا .
    ويقصدون بالتطبيع الكامل إقامة علاقات تجارية وسياحية ودبلوماسية وثقافية وتاريخية طبق قرارات هيئة الأمم المتحدة ، وليس طبق قرارات القرآن والسنة . هذا هو معنى الصلح عندهم . وبذلك نعرف أنه يعني الاستسلام للكفار وعلو شأنهم وإضاعة للدين وللأراضي الإسلامية .
    أما معنى الصلح الشرعي المجمع عليه فهو : الصلح مع الكفار إن دعت المصلحة على وضع الحرب مدة معلومة إن كان عقدا لازما ، أو مدة مطلقة إن كان عقدا جائزا ممكن الفسخ وقت الحاجة , هذا هو حدود الصلح الشرعي بالإجماع , أما المصالحة المتضمنة تنازلات عقدية وإلغاء لأحكام شرعية فهذا صلح باطل شرعا بالإجماع ولا يجوز ، و ليس هو صلحا مسموحا به شرعا بل حقيقته استسلام ونكوص عن الشريعة وتخل عن بعض أحكامها وشرائعها ، وهذا لم يحصل من الرسول صلى الله عليه وسلم ومن اعتقد أن ذلك حدث من الرسول صلى الله عليه وسلم فهو كافر مرتد .

    ثانيا : أدلة التحريم والمنع من الكتاب والسنة والإجماع وباعتبار المفاسد والمآل .
    إذا عرفنا ذلك فإن التطبيع مع اليهود محرم شرعا ، ولا يجوز لأحد كائنا من كان أن يعقده بتلك الصورة ، وإذا وقع كذلك فإنه يقع صلحا باطلا . أما الأدلة على ذلك :
    1 ـ قال تعالى ( قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون ) وهذا التطبيع يعطل هذه الآية .
    2 ـ ويضاد قوله تعالى ( وما لكم لا تقاتلون في سبيل الله والمستضعفين من الرجال والنساء والولدان الذين يقولون ربنا أخرجنا من هذه القرية الظالم أهلها ) وإذا كان الله أوجب القتال لإنقاذ المستضعفين فكيف نصالحهم صلحا يمكنهم من المستضعفين من المسلمين وهذا مما يتضمنه التطبيع .
    3 ـ قال تعالى ( فإن نقضوا أيمانهم من بعد عهدهم وطعنوا في دينكم فقاتلوا أئمة الكفر إنهم لا أيمان لهم ) فأمر بمقاتلة الناقض والطاعن في الدين ، فكيف نعقد معهم ما يسمونه صلحا في الوقت الذي يحرم عقده كما في الآيات السابقة .
    4 ـ قال تعالى ( إنما ينهاكم الله عن الذين قاتلوكم في الدين وأخرجوكم من دياركم وظاهروا على إخراجكم أن تولوهم ومن يتولهم فأولئك هم الظالمون ) .
    5 ـ ويضاد مقاصد الجهاد الشرعي الثابت في الكتاب والسنة والإجماع .
    6 ـ وهو صلح باطل لما فيه من الشروط الباطلة المضادة للإسلام ، وقد جاء في حديث عائشة مرفوعا ( ما كان من شرط ليس في كتاب الله فهو باطل وإن كان مائة شرط كتاب الله أحق وشرط الله أوثق ) متفق عليه . ففيه من الشروط الاعتراف بالكيان اليهودي ، وإلغاء الجهاد وأمثال ذلك .
    7 ـ ويضاد الأحاديث الصحيحة التي تأمر بإخراج اليهود والنصارى من جزيرة العرب وبالصلح المزعوم اليوم أدخلوا اليهود والنصارى إلى جزيرة العرب .
    8 ـ ويضاد حديث ( من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد ) رواه الشيخان من حديث عائشة واللفظ لمسلم ، وهذا الصلح المذموم ليس عليه أمر الرسول صلى الله عليه وسلم بل هو مضاد له .
    9 ـ ويضاد الأصول المجمع عليها في الجهاد والولاء والبراء وأصل عدم تمكين اليهود من جزيرة العرب .

    ثالثا : مناقشة من أجاز التطبيع العصري بناء على صلح الحديبية ونحوه :
    وقبل مناقشة هؤلاء يُقال لهم وهل الحكام أصلا عند قراراتهم السياسية يبحثون عن الدليل الشرعي حتى نحاول التطوع بالتسويغ الشرعي لهم ، أم أن آخر ما يفكرون به الناحية الشرعية , هذا إذا فكروا .
    ويتضح الكلام في مسألة التطبيع المحرم لو أننا فرضنا أمورا تمت في صلح الرسول صلى الله عليه وسلم ( وحاشاه ) مع الكفار لأنه بضدها تتبين الأشياء كما قال الشاعر :
    الضد يظهر حسنه الضد ............ وبضدها تتبين الأشياء
    صحيح أن الرسول صلى الله عليه وسلم صالح الكفار سواء مع قريش أو يهود المدينة أو بعض قبائل العرب ولكن : ليس بتنازلات عقدية وشروط تضاد الإسلام . وهنا نسأل من استدل بذلك :
    هل صالح الرسول صلى الله عليه وسلم الكفار على إبقائهم في بلادهم دائما ومطلقا ؟ وهل صالحهم على إلغاء الجهاد ؟ وهل صالحهم على إنهاء حالة البغضاء و العداوة معهم . وهل صالحهم على تمكينهم من أراض إسلامية اغتصبوها ؟ وهل صالحهم على سيطرتهم على رقاب المسلمين ؟ .
    وهل صالحهم على عدم تعرضه لديانة الكفار وآلهتهم ، وإذا كان لم يقبل ذلك منهم والدعوة في بدايتها في مكة ( كما صح ذلك في السيرة ) لما عرضت عليه قريش أن يترك سب دينها وآلهتها مقابل أن يعطوه السيادة أو الملك أو المال ومع ذلك لم يقبل وهو في أمس الحاجة لمهادنتهم ، فكيف يقبل ذلك وهو في دولة ذات شوكة وقوة ! . وهل صالحهم على أن لهم حق حكم المسلمين المستضعفين في مكة بشريعة الكفار ، أو أن تبقى زمام الكعبة بأيديهم كيف شاؤا ، ولو كانت قريش تخطط لقتل المسلمين هل كان يصالحهم ؟ وهو الذي بايع الصحابة في الحديبية تحت الشجرة لما قيل إن عثمان رضي الله عنه قُتل ، فأصبح القتل مانعا من المصالحة . ولو كانت قريش تنتهك أعراض المسلمين ، وتخطط لهدم الكعبة وبناء أصنام العزى وهبل ومناة الثالثة الأخرى هل كان يصالحهم ؟ .
    وهل يصح صلح يمكّن اليهود من المقام في جزيرة العرب باسم السياحة أو إدارة اقتصادهم وأموالهم وشركاتهم وتمكينهم من إقامة معابد لهم ؟ .
    إن من تأمل الإجابة على هذه الأسئلة يدرك بعين البصيرة شناعة ما يُسمى بالصلح والتطبيع مع اليهود ومضادته المضادة الصريحة للإسلام .
    ونناقشهم أيضا في أن الرسول صلى الله عليه وسلم قاتل قريشا قتال طلب فقد ذهب إليهم في أرضهم ثم صالحهم ، فصلحه معهم في حكم جهاد الطلب فهو صلح طلب ، بخلاف قتال اليهود اليوم فهو جهاد دفع ، وأحكام جهاد وصلح الطلب يختلف عن جهاد وصلح الدفع فكيف يُقاس هذا على هذا ؟ .
    ونناقشهم أيضا ونقول هاتوا دليلا على أن الرسول صلى الله عليه وسلم أو الخلفاء الراشدين صالحوا كفارا على التنازل لهم عن أرض إسلامية ؟ .
    وهاتوا دليلا على أن الرسول صلى الله عليه وسلم أو الخلفاء الراشدين صالحوا كفارا سيطروا على أرض إسلامية فصالحوهم على أن يأخذ المسلمون جزءا من هذه الأرض التي سيطر عليها الكفار ليقيموا عليها حكما علمانيا ديمقراطيا لا دينيا ؟ .
    ويقال لهم هل تجوز المصالحة بهدف إقناع الشعب اليهودي أن العرب لا يرفضونهم ولا يكرهونهم كما جاء في حيثيات إحدى المبادرات . وهل هدف المصالحة الإثبات لليهود أننا نحبهم ، أليس هذا يصادم القرآن والسنة والإجماع لأنه صلح يريد إزالة العداوة والبغضاء بين المسلمين واليهود .
    ثم ما حكم الصلح لو كان ركونا للدنيا وكراهية لجهاد الدفع ؟ وما حكم الصلح لو كان ينتج عنه دولة علمانية لا دينية في الأراضي التي سوف ينسحب منها يهود إن صدقوا في الانسحاب ؟
    وهل من المناسب أن يُفرض التطبيع الآن بعد أن اشتد رعبهم وهلعهم وبعد أن قويت شوكة إخواننا المجاهدين وفقهم الله في فلسطين ؟
    وما حكم الصلح إذا كان فيه شروط باطلة تخالف أصول العقيدة .
    ثم يقولون إن الضرورة أباحت الصلح ! فنقول وهل تبيح الضرورة الكفر والشرك المتعدي وهل تبيح إلغاء أصول الشريعة .
    ثم إن مكة وقت صلح الرسول صلى الله عليه وسلم لهم دار كفر أصلي لم تدخل بعد وتتحول إلى دار إسلامية ، وفلسطين دار إسلام في الأصل فتحها المسلمون فكيف يُقاس هذا بهذا ؟
    فإن احتجوا بقوله تعالى ( وإن جنحوا للسلم فاجنح لها ) قلنا أكملوا الآيات ! تجدوا أن المخادع الخائن في العهد لا يصالح ، بل يُحرّض المسلمون على قتاله ، والله ناصرنا عليه وهو حسبنا ( وإن يريدوا أن يخدعوك ــ أي اليهود ــ فإن حسبك الله هو الذي أيدك بنصره وبالمؤمنين ) الآية ، ثم قال بعدها ( يا أيها النبي حرض المؤمنين على القتال ) الآيات . فكيف نستدل بأول الآيات ونترك آخرها ؟ . ويدل على هذا المعنى مفهوم المخالفة في قوله تعالى في شأن المعاهدين ( فما استقاموا لكم فاستقيموا لهم ) فإن لم يستقيموا لنا كما هو حال اليهود الخائنين ، فكيف نصالحهم ؟ مع أن القضية في حقيقتها تطبيع وليست صلحاً.
    رابعا : موقف العلماء المعنيين ( في فلسطين ) والعلماء الآخرين من هذا التطبيع .
    لقد أوجب أهل العلم في العصر الحديث منذ بدأت قضية فلسطين قبل أكثر من خمسين عاما أوجبوا القتال ضد اليهود الغاصبين ، ومنعوا الصلح معهم ، الصلح الذي بمعنى الاستسلام ويعنى مضادة الشريعة وإلغاء بعض أحكامها ، وان سُمي صلحا .
    وحسب علمنا فإنه منذ نشأت المشكلة الفلسطينية إلى قبل سنوات قليلة ما كان العلماء يختلفون في حرمة التطبيع مع اليهود ، ووجوب قتالهم .
    فمن الفتاوى في ذلك :
    1 ـ فتوى علماء وقضاة وخطباء فلسطين الذي انعقد في القدس عام 1355هـ الموافق 1935م وأصدروا فتوى بحرمة بيع الأراضي الفلسطينية على اليهود، لأنه يحقق المقاصد الصهيونية في تهويد أرض فلسطين ، وأن من باع الأرض عالما بنتيجة ذلك راضيا به فهذا يستلزم الكفر والردة ، وأشاروا إلى فتاوى علماء المسلمين في العراق ومصر والهند والمغرب وسوريا والأقطار الأخرى بأنها أيضا تحرم بيع الأرض في فلسطين لليهود ، ثم ذكروا الأدلة في ذلك .
    2 ـ وكذلك فتوى علماء الأزهر عام 1366 هـ وأيضا عام 1367 هـ بوجوب الجهاد لإنقاذ فلسطين .
    3 ـ وفتوى علماء المؤتمر الدولي الإسلامي المنعقد في باكستان عام1388هـ ، 1968 م .
    4 ـ وكذلك فتوى لجنة الفتوى في الأزهر الصادرة عام 1375 هـ بتحريم التطبيع مع اليهود .
    5 ـ أيضا أصدر مجموعة من العلماء عام1409 هـ ، 1989 م ، بلغ عددهم ( 63 ) عالما من ثماني عشرة دولة فتوى بتحريم التنازل عن أي جزء من فلسطين .
    6 ـ وأصدر مجموعة كبيرة جدا من علماء اليمن فتوى في تحريم التطبيع مع اليهود .
    7 ـ وفتوى مؤتمر علماء فلسطين المنعقد في 1412 هـ أفتوا بحرمة المشاركة في مؤتمر مدريد وأفتوا أيضا بحرمة التطبيع مع اليهود ثم ذكروا الأدلة الشرعية في ذلك .
    8 ـ ثم إن علماء وأهل الجهاد والشوكة من أهل الحل والعقد من أهل فلسطين لم يرتضوا هذه المبادرات القديم منها والحديث ، وحتى الشعب الفلسطيني ، فلماذا يُفتات عليهم ولهم ذمة مستقلة تتيح لهم أن يكونوا أولى الناس بأمورهم ، وقد عارضت حركة حماس الجهادية بقيادة رئيسها الشيخ أحمد ياسين وفقه الله في بيان أعلن فيه رفضه لتلك المبادرات ، وقال : نحن نرفض أي اقتراح يتنازل عن أراضي فلسطين وأعلن أنهم سوف يواصلون الجهاد ضد اليهود اهـ .

    وأخيرا :
    يقال أيهما أولى التطبيع مع اليهود الخائنين والملحدين والغاصبين ، أم التطبيع ونفع إخواننا المجاهدين المضطهدين في أفغانستان وفلسطين والشيشان وكشمير والفلبين أو أهل السنة في العراق وغيرهم , أم نبذهم والتخلي عنهم ، بل وأعانوا أعداءهم عليهم .
    فان قالوا الحكومات ضعيفة ولا تستطيع بجيوشها قتال اليهود قلنا إذا كانوا لا يستطيعون فليسلّحوا الشعوب المسلمة ويتركوها تقاتل عنهم ، بل ليفتحوا حدودهم فقط للمجاهدين وهذا يكفي ، بل ليسلّحوا الشعب الفلسطيني الشهم المجاهد ويدعموه ليقوم بأعباء الجهاد عنهم ، وما ضاع حق وراءه مطالب ، قال تعالى ( كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله والله مع الصابرين ) .
    ونقول لإخواننا المجاهدين في فلسطين المباركة إلى مزيد من العمليات الاستشهادية الجهادية ، فإنها اليوم من أعظم الجهاد ومن أقوى النكاية في اليهود .
    وندعوا إلى المقاطعة الاقتصادية لليهود والأمريكان وللدول والشركات التي تساعدهم ، وكذلك ننصح إخواننا العلماء وطلبة العلم والدعاة والمعلمين والأغنياء والخطباء والأئمة أن يقوموا بما أوجب الله عليهم من تبيين قضية البراء من الكافرين وتبيين حكم هذا الاستسلام لليهود ، وأن يساعدوا إخواننا المجاهدين الذين يجاهدون لإعلاء كلمة الله من الفلسطينيين كل بما يستطيع ، قال صلى الله عليه وسلم ( جاهدوا المشركين بأنفسكم وأموالكم وأيديكم وألسنتكم ) رواه أحمد وأهل السنن من حديث أنس , ولابد من الدعاء والقنوت لهم في هذه النازلة التي ألمت بهم .
    وننصح الحكام العرب أن يتقوا الله ، ويراجعوا دينهم ، ويبتعدوا عن هذا التطبيع المحرم مع اليهود قبل أن يحل عليهم غضب الله ونقمته .
    ولا يعني حديثنا عن اليهود قاتلهم الله أننا نهوّن الأمر مع غيرهم من الكفار من نصارى وغيرهم فإن الكفر ملة واحدة , وحكمنا في هؤلاء مثل حكمنا في أولئك .
    نقول هذا إبراء للذمة ونصحا للأمة وبيانا للحق ودفعا للالتباس والتضليل والله أعلم
    وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

    الموقعون :

    محمد بن فهد العلي الرشوديعلي بن خضير الخضيرحمد بن ريس الريسصالح العبد الله الرشوديأحمد بن صالح السنانيناصر بن حمد الفهدحمد بن عبد الله بن إبراهيم الحميديعبد الله بن عبد الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :

    0 Not allowed!



  5. [25]
    إبراهيم أسامة
    إبراهيم أسامة غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إبراهيم أسامة


    تاريخ التسجيل: Jul 2006
    المشاركات: 3,107
    Thumbs Up
    Received: 16
    Given: 3
    بطوله اللي منظمها يهودي
    مش هيلعب مع فرق يهودية
    فين بقى التطبيع
    وبعدين غالبية المؤسسات والشركات العالمية
    يدره وينظمه يهود
    ابسطه الشبكة اللي حضراك موجود عليها الوقتي
    !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

    0 Not allowed!


    أنا في الحياة وديعة وغدا سأمضي عابرا في رحلتي

  6. [26]
    إبراهيم أسامة
    إبراهيم أسامة غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إبراهيم أسامة


    تاريخ التسجيل: Jul 2006
    المشاركات: 3,107
    Thumbs Up
    Received: 16
    Given: 3

    Talking

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ayman مشاهدة المشاركة
    ليس دفاعا عن الأهلي و لكن فلنحذر من ما ننقل!!
    دخلت على موقع الشركة المذكورة لغرضين
    الاول معرفة ما اذا كانت الشركة اسرائيلية
    و هو قطعا غير صحيح بل انه لا يوجد لها اي فرع داخل اسرائيل ! و فرعها الوحيد في الشرق الاوسط في دبي
    الثاني لمعرفة الاسم الحقيقي لهذا الشخص
    و هو ما لم اجده في مجلس الادارة لا الاسم الاول و لا المزيف
    معنى ذلك انه في الغالب متعاقد لهذه البطوله فقط ..
    اذن
    هل تسمي هذا تطبيع مع الكيان الصهيوني؟؟ و خيانة الأمة!!
    هل تعلم ان الشركة التي اشترت حقوق البث الاذاعي لمباريات كأس العالم الماضيه يهودية
    و كله اشترى و اتفرج
    و لله في خلقه شئون



    انظروا يا اخواني الى العنوان :

    الاهلى المصرى يشترك فى دوره تنظمها اسرائيل

    و انظر الى نص الخبر :


    الاهلى المصرى نعم للاسف المصرى يقوم بالتطبيع مع اسرائيل عن طريق التعامل مع شركة img المنظمة لبطولة ويمبلى للاندية المقرر اقامتها فى لندن هذا الصيف حيث القائم بادارة هذه الشركة والقائم بادارة هذه الدورة هو اليهودى الاسرائيلى رفائيل ملاحم عضو حزب الليكود الصهيونى ..

    وتزيفا للحقائق قام الاهلى المصرى خلال المؤتمر الصحفى بتزيف اسم القائم باادارة الدورة تحت اسم رالف مانهايم وتمادوا فى التزيف فى عدم ذكر اسم الشركة من المنظمة من الاساس ..


    اين (تنظيم اسرائيل) في الموضوع؟؟؟

    0 Not allowed!


    أنا في الحياة وديعة وغدا سأمضي عابرا في رحلتي

  7. [27]
    إبراهيم أسامة
    إبراهيم أسامة غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إبراهيم أسامة


    تاريخ التسجيل: Jul 2006
    المشاركات: 3,107
    Thumbs Up
    Received: 16
    Given: 3
    طيب ايه المطلوب يعني
    نقاطع الأهلي
    ولا نطلع بمظاهرة
    ونقول يسقط الأهلي

    0 Not allowed!


    أنا في الحياة وديعة وغدا سأمضي عابرا في رحلتي

  8. [28]
    adel aly
    adel aly غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً
    الصورة الرمزية adel aly


    تاريخ التسجيل: Jan 2009
    المشاركات: 206
    Thumbs Up
    Received: 34
    Given: 19
    مبارزة العراق تنسحب من بطولة روسيا بسبب وقوعها بمجموعة اسرائيل
    27/5/2009 - 11:51

    بغداد/ أصوات العراق: انسحب منتخب العراق للمتقدمين بالمبارزة، الاربعاء، من منافسات بطولة جائزة روسيا الدولية بعد ان اوقعته القرعة بمواجة منتخب اسرائيل في دور المجموعات، بحسب الموفد الصحفي المرافق للوفد.
    وقال فلاح الناصر لوكالة (أصوات العراق) إن “منتخب العراق للمتقدمين ودع منافسات بطولة جائرة روسيا الدولية بالمبارزة اثر اعلان ادارة الوفد انسحابها المنتخب من الدور الاول للمنافسات الفرقية بعد اعلان اللجنة المنظمة للبطولة القرعة بوضع منتخبنا الوطني بمواجهة الكيان الصهيوني (اسرائيل)”.
    واضاف الناصر “لم يجد منتخبنا خيارا آخر غير الانسحاب بعد ان ظلمته القرعة في وقت كانت معنويات الفريق مرتفعة لاسيما بعد تقديمه مستويات خلال المنافسات الفردية تؤكد ان فئة الفرقي ستشهد منافساته وسعيه الى التأهل للادوار المتقدمة في البطولة”. وتابع “بالرغم من سعي اللجنة المنظمة والوفود المشاركة بثني ادارة وفدنا عن قراراها، الا ان القرار كان نهائياً”. موضحا ان “وفدنا اصر على الموقف وعدم الحياد عن المبدأ”.
    وبين “سبق لوفدنا ان سحب مبارزه علي صالح من المنافسات الفردية بعد وقوعه في المجموعة الاولى التي تضم لاعباً من الكيان الصهيوني (اسرائيل)، وبذلك حرم فريقنا من نيل نقاط تعزز موقفه وترتيبه النهائي بين الفرق المشاركة في البطولة”.
    واشار الصحفي المرافق للوفد الى ان زياد حسن رئيس الوفد وامين سر اتحاد المبارزة قد ذكر ان قرار الانسحاب جاء بعد المخاض الكبير لوفدنا بانتظار نتيجة القرعة.
    واكمل ان “حسن لم يتردد بسحب الفريق كون ان مواقف العراق ثابتة باتجاه القضايا العربية ولاسيما قضية الشعب الفلسطيني المظلوم، رغم الحسرة التي ظهرت على محيا اعضاء الوفد بعد توديعهم للبطولة في وقت كان لديهم امل كبير في التقدم نحو مركز افضل والحصول على تصنيف احسن يضعهم بين مصاف الدول المتطورة بالمبارزة”.
    واردف ان “قرار الانسحاب كان مصيرياً بالنسبة للعراق”.

    تعليق :
    خبر مفرح فعلا و ياليت الاخرون يفعلون نفس الشيىء
    شكرا الاستاذ / ثائر

    0 Not allowed!



  9. [29]
    ثائر اسماعيل
    ثائر اسماعيل غير متواجد حالياً
    عضو فائق التميز
    الصورة الرمزية ثائر اسماعيل


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 2,235
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    لاشكر على واجب اخي عادل
    لان قضية فلسطين ليست قضية شعب فلسطين فقط
    بل قضية كل الشعوب الاسلامية وكل الشعوب العالم التي تدافع عن الحق
    وانا عندما قرات الخبر اردت ان اقارن بين منتخب لدولة العراق التي تعاني ماتعاني الان وكم يعني لها مشاركة كهذه ومع هذا انسحبت وسجلت كلمة هي قوية بمعناها
    اننا نرفض الصهاينة ونرفض حتى مجرد اللعب معهم
    وهذا يعطي تلميحات كثيرة للمستقبل

    0 Not allowed!



  10. [30]
    Ayman
    Ayman غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية Ayman


    تاريخ التسجيل: Feb 2003
    المشاركات: 2,100
    Thumbs Up
    Received: 10
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ثائر اسماعيل مشاهدة المشاركة
    لاشكر على واجب اخي عادل
    لان قضية فلسطين ليست قضية شعب فلسطين فقط
    بل قضية كل الشعوب الاسلامية وكل الشعوب العالم التي تدافع عن الحق
    وانا عندما قرات الخبر اردت ان اقارن بين منتخب لدولة العراق التي تعاني ماتعاني الان وكم يعني لها مشاركة كهذه ومع هذا انسحبت وسجلت كلمة هي قوية بمعناها
    اننا نرفض الصهاينة ونرفض حتى مجرد اللعب معهم
    وهذا يعطي تلميحات كثيرة للمستقبل
    رائعة هذه المقارنة
    الأهلي:
    سيشارك في بطوله بانجلترا
    لا يوجد اي فريق اسرائيلي
    لا يوجد اسرائيل في الموضوع
    في واحد من المنظمين (ليس المدير) ربما يكون يهودي

    العراق:
    اعتذر لعدم مقابلة فريق اسرائيلي

    و اليك هدية هذا الخبر:
    الموضوع مقتطف من موقع اخر
    [QUOTE]
    185 شخصية اسرائيلية او يهودية أميركية تشرف على الوزارات في العراق

    وتفيد معلومات اكدتها مصادر رسمية عراقية والتي أعدّتها في تقرير مفصل «دار بابل» للأبحاث, معززة بالأسماء والأرقام والعناوين أيضاً, أن التغلغل الاسرائيلي في العراق قد طاول الجوانب السياسية والتجارية والأمنية, وهو مدعوم مباشرة بحسب المصادر عينها من رجالات مسؤولين عملاء وخونة وكلاب من مسعود البرزاني, جلال الطالباني, وكوسرت رسول مدير مخابرات السليمانية, مثال الألوسي النائب ورجل الاعمال, وكنعان مكيّه مدير وثائق الدولة العراقية وفؤاد عجمي و…أحمد الجلبي.
    الى جانب هؤلاء, تؤكد المعلومات وجود 185 شخصية اسرائيلية, أو يهودية أميركية تعمل على توجيه مقدرات الحياة في العراق, وبعضهم يشرف على تسيير الوزارات, كل حسب اختصاصه, ومن موقعه داخل السفارة الاميركية في المنطقة الخضراء, وهم التالية أسماؤهم:
    * نوح فيلدمان * كاتب الدستور العراقي.
    * روبير رافائيل€يشرف على وزارة الزراعة.
    * الجنرال كاستيل€ يشرف على وزارة الداخلية.
    * دور أريدمان/وزارة التعليم العالي, وهو رئيس شركة أمن خاصة أيضاً.
    * فيليب كارول€ وزارة النفط.
    * بولا دوبريانسكي€شؤون المرأة وحقوق الانسان.
    * ديفيد تومي€وزارة المالية.
    وكشفت المصادر الرسمية العراقية التي لم يتم الافصاح عن هويتها, معلومات معزّزة بالأسماء والعناوين عن «وجود كمّ كبير من الشركات الاسرائيلية الخالصة أو الشركات المتعددة الجنسية العاملة في العراق, تمارس نشاطها اما مباشرة, أو عن طريق مكاتب ومؤسسات عربية في هذه العاصمة أو تلك ويأتي في مقدمتها كلها شركات الأمن الخاصة التي تتميز بالحصانة مثل الشركات الأميركية, والتي يتردد أنها متخصصة في ملاحقة العلماء والباحثين وأساتذة الجامعات والطيّارين والعمل على تصفيتهم». أما قائمتها فتتضمن الكثير, من أبرزها الشركات التالية التي تعمل تحت عنوان «الخدمات الأمنية والحراسات الخاصة».
    * شركة فالكون €الصقر€ بغداد, الكرخ, مجمع الصالحية السكني, محلة 220, زقاق 10/رقم 1722/€1
    * شركة نمرود الرافدين€بغداد, حي المنصور€محلة 609, زقاق 7 رقم 9.
    * شركة ساندي€بغداد, الرصافة, شارع السعدون€محلة 102, زقاق 9, بناية 955.
    * شركة العرجون€بغداد, ساحة الفردوس€فندق عشتار شيراتون, طابق 2 وطابق 4 قيد التجديد.
    *شركة قرة جوغ€كركوك, طريق بغداد, عمارة الجادرجي, الطابق الأرضي.
    * شركة الصفد€بغداد, الرصافة, كراده خارج, محلة 905, زقاق 15, رقم 13€1.
    * شركة سيكيوريتي غلوبل€بغداد, الكرخ, المنطقة الخضراء €داخل مبنى السفارة الأميركية€ لها فروع في القاهرة, عمان, الدوحة, المنامة, وصنعاء.
    * شركة بيروت€كركوك, منطقة رحيم آوه, قرب جامع الاخوان, رقم 159€18.
    * شركة الصفّار/بغداد, الرصافة/حي الوحدة/قرب كنيسة القلب الأقدس.
    * مجموعة الشاهر/البصرة, منطقة البراضعية, محلة 669, زقاق 44, رقم 53€4.
    * شركة شجرة طوبى/بغداد, المنطقة الخضراء, بناية الزقوره شارع 2000 €مجمع بلاك هوك€.
    * شركة أرض الأمان/بغداد, ساحة عقبه بن نافع, محلة 903, زقاق 99, رقم 1185.
    أما خارج اطار الأمن والحراسات الخاصة وما شابه, فان لائحة الشركات والمؤسسات الأخرى تغطي الأصعدة التجارية/الغذائية والاستهلاكية, والخدماتية المختلفة, ولا يمكن حصرها, لكن هذه بعض الأمثلة عليها في أكثر من مجال:
    * شركة سيليكيوم/للهواتف المحمولة, وتعمل تحت اسم «شبكة عراقنا», يديرها رجل من أصل مصري يدعى نجيب ساويروس, وأحد المساهمين العراقيين فيها ابراهيم الجعفري. مدير عام الشركة يدعى يعقوب بيري/رئيس أسبق للشاباك.
    * شركة شيريونيت حوسيم/لتصفيح السيارات والأبواب.
    * شركة عيتس كرميئل/للأبواب الفولاذية ولوازم الحواجز ونقاط الحدود وما شابه.
    * شركة توليدور/المنتجة للأسلاك الكهربائية.
    * شركة دان/لتصدير حافلات نقل الركّاب المستخدمة.
    * شركة لاغروب€للعقارات.
    * شركة نعان * دان€معدات السقي والري الزراعي.
    * شركة سكال/للمنتوجات الألكترونية.
    * شركة سونول/في مجال الوقود.
    * شركة شطيحيي كرميل/للسجاد الفاخر.
    * شركة نختال العالمية/للبنى التحتية.
    * شركة بونيت/حصلت على عطاء في مجال الاعمار.
    * شركة برينتكس بيسان/للدروع الواقية من الرصاص.
    * شركة ترانسكال€ مواد الكترونية.
    * شركة أغييش€للمواد الاستهلاكية بالاشتراك مع شركة «شاي سوريك».
    تبقى اشارة الى عدم وجود ادلة عما اذا كانت هذه الشركات تحمل الأسماء نفسها في اسرائيل والخارج, او تحمل أسماء أخرى للتغطية. هذا أولاً, أما ثانياً, فان منتوجات هذه الشركات المعروفة لدى الدوائر الرسمية والقوى المسيطرة على الأرض تدخل العراق على اساس أنها مصنّعة من قبل شركات مصرية, أردنية, تركية, قبرصية, تونسية… الخ, وقد بدأ نشاط بعضها بتوقيع عقود مع القوات الأميركية بعد دخول القوات العراق لتزويدها بحاجاتها من مواد وخدمات, كشركة حوسيم وشركة أخرى تدعى «مولتيبلي لوك»./quote]

    0 Not allowed!



    اللهم تقبل

  
صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1 2 34 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML