تأملات من عقيدة البعث والجزاء 2/ 3
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله وسلام على عباده الذين اصطفى وسلام على النبيّ المصطفى
أما بعد : ---------
لقد استفاد النبي ّصلّ ياربّ عليه وآله وبارك وسّلم كما تحبه وترضاه
من عقيدة البعث والجزاء في تربية الرجال وتهذيب أخلاقهم
ولم يزل الترغيب في الجنة والترهيب من النار سلاح
الدّعاة في كل عصر لتضّيق مسالك الشيطان في النفس الإنسانية .
لذلك لم يترك القرآن فرصة لإقناع العقل باليوم الآخر إلا واستغلها
في هذا الهدف
وبشيء من الإيجاز أوضح لكم بعض هذه الحقائق
فإذا تمّ هضمه تحول إلى خلايا حـــــــيّة في جسم الإنسان
فالله سبحانه يخرج الخلية الحيّة من الطعام الميت.
فإذا كان المشاهد...........
أن الخلية تنشأ من طعام ((ميت)) في معدة الإنسان
فكيف لعاقل أن ينكر بعث الحياة في التراب ؟؟؟
ليبعث الله من في القبور ؟
من هنا ربط القرآن الكريم بين الطعام واليوم الآخر
قال تعالى :----
{ وَنَزَّلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً مُّبَارَكاً فَأَنبَتْنَا بِهِ جَنَّاتٍ وَحَبَّ الْحَصِيد
ِوَالنَّخْلَ بَاسِقَاتٍ لَّهَا طَلْعٌ نَّضِيد رِزْقاً لِّلْعِبَادِ وَأَحْيَيْنَا بِهِ بَلْدَةً مَّيْتاً كَذَلِكَ
الْخُرُوجُ }
سورة- ق – الآيات 9 – 11
فالذي أخرج النبات من أرض سوداء سيخرجكم لفصل الخطاب .
وفي سورة النازعات قال تعالى : ---
{ وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا . أَخْرَجَ مِنْهَا مَاءهَا وَمَرْعَاهَا . وَالْجِبَالَ
أَرْسَاهَا . مَتَاعاً لَّكُمْ وَلِأَنْعَامِكُمْ . فَإِذَا جَاءتِ الطَّامَّةُ الْكُبْرَى}
النازعات 30 -34
وفي سورة عبس جاء قوله تعالى : - ً
{ فَلْيَنظُرِ الْإِنسَانُ إِلَى طَعَامِهِ . أَنَّا صَبَبْنَا الْمَاء صَبّاً . ثُمَّ شَقَقْنَا
الْأَرْضَ شَقّا . فَأَنبَتْنَا فِيهَا حَبّاً . وَعِنَباً وَقَضْباً. وَزَيْتُوناً وَنَخْلاً .
وَحَدَائِقَ غُلْباً .وَفَاكِهَةً وَأَبّاً . مَتَاعاً لَّكُمْ وَلِأَنْعَامِكُمْ . فَإِذَا جَاءتِ
الصَّاخَّةُ . يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ . وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ . وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ .
لِكُلِّ امْرِئٍ مِّنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ }
عبس 24 – 37
وبذلك ربط القرآن في ذهن المسلمين
بين الطعام والحساب في الآخرة
فيتحرى المسلم الطعام الحلال........................
وليربط أيضا بين الطعام والبعث
لان الطعام الميت..........
يتحول في معدة الإنسان إلى خلايا حيّة
وهذه صورة مصغرة لإحياء من في القبور .
وربّ سائل يسأل : --
لكن أجساد الموتى تتحلل ويدخل جسم الميت في تركيب أجساد أخرى ؟؟؟
يذكر أن سيدّنا علي رضي الله تعالى عنه وأرضاه رفع إلى فيه
كوب ماء من الفخار فقال :--------
*** كم بك من خد أسيل وعين كحيل ***
وللإجابة على السؤال أعلاه
نرى أن القرآن الكريم لن ينسى الإجابة على ذلك
{ قَالَ عِلْمُهَا عِندَ رَبِّي فِي كِتَابٍ لَّا يَضِلُّ رَبِّي وَلَا يَنسَى }
طه 52
(( لا يضل ربي ولا ينسى ))
وقال تعالى: -----
{قَدْ عَلِمْنَا مَا تَنقُصُ الْأَرْضُ مِنْهُمْ وَعِندَنَا كِتَابٌ حَفِيظٌ }
ق4
وقصة إبراهيم صلّ ياربّ عليه واله وبارك وسلّم
عندما أمره الله تعالى أن
يذبح أربعة من الطير
ثمّ يضع على كل جبل
مــــــــــــــــنهم جزءا
ثــــــــــــــمّ يدعوهنّ
فيأتينه ســـــــــــــعيا .
هذه القصة ذكرها القرآن في سورة البقرة .
فقال تعالى : ----
{وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِـي الْمَوْتَى قَالَ
أَوَلَمْ تُؤْمِن قَالَ بَلَى وَلَـكِن لِّيَطْمَئِنَّ قَلْبِي قَالَ فَخُذْ
أَرْبَعَةً مِّنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَى كُلِّ
جَبَلٍ مِّنْهُنَّ جُزْءاً ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْياً وَاعْلَمْ أَنَّ اللّهَ
عَزِيزٌ حَكِيمٌ }
البقرة 260
وهذا يؤكد قدرة الله تعالى على إحياء الأجساد بعد تداخلها كما يشبع
المخيّلة .
من أجل ذلك : ----------
أجاب القرآن الكريم على الرجل المشرك
الذي أتى بقطعة عــــــــــــــــــــــــــــظم
وقال للنبيّ صلّ ياربّ عليه واله وبارك وسلّم
هل يستطيع ربّك أن يحيي هذه بعد
مـــــــــــــوتها ؟؟؟
قال القرآن الكريم : ----
{ أَوَلَمْ يَرَ الْإِنسَانُ أَنَّا خَلَقْنَاهُ مِن نُّطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُّبِينٌ . وَضَرَبَ
لَنَا مَثَلاً وَنَسِيَ خَلْقَهُ قَالَ مَنْ يُحْيِي الْعِظَامَ وَهِيَ رَمِيمٌ . قُلْ يُحْيِيهَا
الَّذِي أَنشَأَهَا أَوَّلَ مَرَّةٍ وَهُوَ بِكُلِّ خَلْقٍ عَلِيمٌ . الَّذِي جَعَلَ لَكُم مِّنَ
الشَّجَرِ الْأَخْضَرِ نَاراً فَإِذَا أَنتُم مِّنْهُ تُوقِدُونَ . أَوَلَيْسَ الَّذِي خَلَقَ
السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يَخْلُقَ مِثْلَهُم بَلَى وَهُوَ الْخَلَّاقُ الْعَلِيمُ
. إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئاً أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ . فَسُبْحَانَ الَّذِي بِيَدِهِ
مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ }
يس 77-83
ولم يرد في كل القرآن (( وهو بكل خلق عليم ))
إلا في هذه الآية .........................................!
فجسد المـــــــــــــــــــــــيت خلـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــق
والأجساد الأخرى خلق والأرض خلق
فإذا اختلط جسد بجسد أو اختلطت الأجساد بالأرض
فالله تعالــــــــــــــــــــــــــــــــــى:- -----------
سيعيدها إلى صورتها
لأنّه بكــــــــــــــــــــــــــل
خلق عليـــــــــــــــــــــــم
بل أكثر من هذا أن الله سبحانه أكد قدرته على إعادة الأجساد بنفس
الصورة التي كانت عليها في الدنيا .
حتى:--------
– بصمات الأصابع –
التي تميز كل إنسان عن الأخر في الدنيا .
فانّ الله تعالى سيعيدها على صورتها في الآخرة .
يتبع لاحقا رجاءا في 3/3