بسم الله الرحمن الرحيم

تنفيذ حكم الله على أحد جنود جيش الحسبة في ولاية شبيلى السفلى الإسلامية.

الحمدُ لله ربّ العالمين والصّلاة والسّلام على إمام المجاهدين محمّد وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد:

تم يوم الثلاثاء21 ربيع الثاني 1431 هـ الموافق لـ 6 من نيسان 2010 تنفيذ حكم القصاص رميا بالرصاص على الأخ (موسى علي عابد) في ولاية شبيلى السفلى الإسلامية و الذي يبلغ من العمر 27 عاما، و كان أحد جنود جيش الحسبة في تلك الولاية، بعد أن قتل الأخ ( أحمد عبد يوسف) الذي يناهز من العمر 20 عاما في محافظة (أوديغلي) في نفس الولاية وذلك يوم السبت 11 ربيع الثاني 1431 هـ الموافق لـ 27 آذار‏، 2010 .

وقد طلب أولياء المقتول تنفيذ حكم القصاص، فتم ذلك أمام حشد غفير من سكان مدينة (ماركة) عاصمة الولاية، ليشهد الجميع أن لا حكم إلا حكم الله وأن جنود التوحيد في حركة الشباب المجاهدين لا تأخذهم في الله لومة لائم و لن يتوانوا عن تطبيق أحكام الإسلام في القصاص و لو على أنفسهم، وأنهم لم ينسوا قول رسول الله صلى الله عليه وسلم ( والذي نفسِي بيده لَوْ أن فاطمَة بنتَ مُحمد سرقت لقطعتُ يدها)

هكذا تم تنفيذ حكم الله بكل عدالة على أحد جنود الحركة، نسأل الله أن يغفر له وللمقتول و يلهم أهليهم الصبر, و الحمد لله الذي يقضي بما يشاء.


اللهم منزل الكتاب مجري السحاب هازم الأحزاب، اهزم الصليبيين ومن حالفهم من المرتدين.
اللهم اجعلهم وعتادهم غنيمة للمسلمين.
اللهم دمّرهم و زلزلهم.
اللهم أنت عضدنا وأنت نصيرنا،اللهم بك نصول وبك نجول وبك نقاتل.
والله أكبر
{وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لا يَعْلَمُونَ}