دورات هندسية

 

 

شريف و منى

النتائج 1 إلى 8 من 8
  1. [1]
    الصورة الرمزية إسلام علي
    إسلام علي
    إسلام علي غير متواجد حالياً

    عضو متميز

    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 12,009
    Thumbs Up
    Received: 1,093
    Given: 2,479

    شريف و منى

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،

    الحمد لله رب العالمين

    والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين ، وبعد :

    أحبتي في الله :

    هل تريد زوجة كـ (( منى )) ؟

    هل تريدي زوجاً كـ (( شريف )) ؟


    بالأمس الجمعة 20 من جمادى الأولى 1430 هـ

    الموافق 15 / 5 / 2009 م

    كنت مدعواً لحضور عقد زواج الأخ شريف صبحي

    في قويسنا ـ محافظة المنوفية

    تحركنا مسافرين من القاهرة

    ووصلنا إلى محافظة المنوفية بعد صلاة العصر


    وكنا على موعد في بيت الشيخ الكريم / عماد رفعت

    وقد أكرمنا أكرمه الله

    ثم جاءنا الأخ شريف صبحي ( الزوج )

    وكان لقاءاً مؤثراً جداً


    فقد أخبرنا بقصة عودته إلى الله

    وهي قصة مؤثرة جداً

    سأجعله يكتبها بنفسه إن شاء الله في منتدى بيت الفقه للعائدين إلى الله

    ولكن يكفي أن تعلموا أنه كان يعمل مديراً لأحد فنادق الغردقة على البحر الأحمر

    وكان يتقاضى راتب مقداره : 13 ألف جنيه مصري

    وكانت الخمور غالية الثمن تأتيه من أوربا

    بل والمخدارت والدمار


    كانت النُذر من الله تأتيه واحدة تلو الأخرى

    لكن .. لم تكن ساعة عودته إلى الله قد حانت

    فمرة يموت صديقه وهو مسافر

    ومرة وهو يقود سيارته الفارهة مسرعا على الطريق

    تقع عينه على ميت ملفوف بالكفن ويخرجونه من سيارة الإسعاف

    حتى قال لي :

    سبحان الله يا شيخ !!

    المناظر كثيرة والصور متعددة

    فلماذا لم تقع عيني إلا على الميت وهو بالكفن مع أنني أسير بسرعة بالسيارة؟!

    ولماذا في هذه اللحظة بالذات وقعت عيني عليه ؟!

    ثم لما شاء الله هدايته

    أحس كأن روحه تخرج منه

    فأصبح ينادي على أصدقاءه لينقذوه

    فلما لم يستطع أصبح يضرب الباب ليسمعوه

    ثم أخذ يناجي الله

    يدعوه ويرجوه

    يارب أرجوك بس أصلي ركعتين

    يارب ألست تقبل التوبة قبل الغرغرة

    فأنا لم أصل للحظة الغرغرة

    أرجوك أريد أن أصلي ركعتين


    يقول لي : لم أكن أصلي قبل ذلك

    فكانت كل أمنيتي أن أصلي ركعتين

    فلما نجاني الله من الموت

    كان أول شيء عملته هو الصلاة

    لم أكن أحفظ شيئاً من القرآن

    ففتحت المصحف فظهرت لي سورة الملك

    فبدأ يقرأ من سورة الملك

    ثم القلم

    ثم الحاقة

    ثم وثم وثم ... حتى أكمل جزاءاً كاملاً

    يقول لي يا شيخ : أحسست بحلاوة لم أشعر بها من قبل

    بل إن تلك الركعتين هما أحلى صلاة صليتها في حياتي كلها


    ومن هذه اللحظة صمم على ترك عمله في الفندق

    فتركه لله

    وأصبح بلا عمل

    ظل على هذا الحال فترة من الزمن

    ثم أصبح يبيع أشرطة المشايخ في الشوارع من أجل لقمة العيش

    سبحان الله !!

    من مدير فندق إلى بائع متجول في الشارع!!

    يقول لي : كنت أشتري الأشرطة من وسط البلد في القاهرة

    وأذهب لأبيعها في شوارع المهندسين

    فكان الناس ينظرون إلى شكلي ولا يصدقون أني بائع متجول

    فمرة يعطف علي أحدهم ويعطيني خمسة جنيهات

    ومرة ومرة .. حتى أصبحت أبكي في الشوارع.

    وكاد أبوه يموت من الحزن عليه

    ولكن شريف صبر على توبته ولم ينتكس

    كانت الابتلاءات تأتيه في طريق توبته

    فصبر ولم ينتكس

    حتى قال لي : سُرقت سيارتي

    وضاع هاتفي المحمول

    وأصبحت فقيرا بعد أن كنت أركب سيارة مكشوفة يتحدث عنها أبناء منطقتي كلهم

    فصبر وصبر على طريق التوبة

    وظل مواصلا لرحلة توبته

    يلتقي بالمشايخ ويخرج من عنده يدعو إلى الله بين أصحابه وجيرانه

    بل إن من أعجب ما سمعت منه قوله :

    لم أترك مكاناً عصيت الله فيه إلا وذهبت إليه طائعاً

    فجعلت لي طاعة في كل مكان عصيت الله فيه

    بل ودعوت الناس في كل هذه الأماكن إلى العودة إلى الله


    حتى الفندق الذي كان يعمل مديراً له

    وكان يلبس لباسا غربيا ( طبيعة العمل )

    قال عدت إلى هذا الفندق بالثوب العربي والعمامة

    ودخلت إلى مسجد الفندق

    وكنت أؤذن للصلاة وأصلي بهم إماما وادعوهم للصلاة والعودة إلى الله

    فماذا تنتظروا أمام هذا الثبات ؟؟

    المكافأة من الله

    وقد كانت المكافأة من الله من الأعاجيب !!

    قدم صاحب مجموعة فنادق في مكة إلى مصر ليأخذ موظفين استقبال

    والأخ شريف لا يعرفه

    ولم يطلب منه وظيفة

    لكن بقدر الله أخت الأخ شريف كانت تبحث له عنه عمل

    فعلمت أن هناك مجال فنادق في مكة فقدمت أوراق شريف بدن أن يعرف شريف

    وإذ بشريف يتلقى اتصالاً من رجل الأعمال السعودي ويقول عندك مقابلة غدا

    قال : مقابلة ؟!!

    قال نعم مجموعة فنادق في السعودية مطلوب موظفين لها وأورقاك عندنا والمقابلة غداً

    سبحان الله !!

    ذهب إليه الأخ شريف

    وجلس مع الرجل

    فقال له رجل الأعمال : أنا لا أقرأ الإنجليزية ، وأنت سيرتك الذاتية التي أمامي بالإنجليزية

    فأخبرني أنت عن نفسك

    فأخبره قصته

    قال له صاحب مجموعة الفنادق :

    سيارتك ضاعت ؟ هاتفك المحمول سرق

    لم تجد راتب لأنك عدت إلى الله


    أنا أعطيك سيارة وأعطيك الهاتف

    واكتب الراتب الذي كنت تأخذه

    سأعطيك أكثر منه


    بل والعجب أيضا !!

    قال كنت مدير فندق فتركته لله

    وأنا جئت إلى مصر لآخذ موظفين وليس مديرين

    لكن أنت سأجعلك مدير التسويق عندي


    سبحان الله !!

    قصة مؤثرة جداً

    لم أتمالك دموعي وأنا أسمعها

    ووعدت الأخ بلقاء معي عبر إحدى الفضائيات لنقل القصة كاملة

    بل إن شاء الله سأجعله يكتبها لكم بنفسه في منتدى بيت الفقه للعائدين إلى الله .

    ثم تحركنا قبل المغرب إلى المسجد

    وفي المسجد قصة أخرى :

    إنها قصة الأخت منى التي أختارها الأخ شريف زوجةً له

    يا ترى من هي منى؟

    وما قصتها ؟


    إنها بنت أحد علماء الأزهر

    والدها أستاذ معروف

    رباها على الدين والتقى

    كبرت منى وأصبحت طالبة في كلية التربية

    قسم لغة عربية بجامعة الأزهر


    ثم تخرجت بتقدير ممتاز

    وكان هم منى وهدفها :أن تحفظ أبناء منطقتها القرآن الكريم

    يعرفها الجميع بأنها أستاذة القرآن

    أهالي المنقطة يمدحونها

    ويدعون لها بالخير لأنها حفظت بناتهم القرآن الكريم

    عاشت منى مع كتاب الله

    في بيت الله


    وفي هذا الوقت كان شريف قد تسلم عمله في مكة

    وهناك يصلي في الحرم الصلوات الخمس

    وعنده راتب وسيارة وسكن

    حتى حان أوان عودة شريف إلى مصر ليبحث عن شريكة الحياة

    عاد شريف يوم الأربعاء الماضي

    أخبر أهله بأنه يبحث عن زوجة

    فلم يكن هناك أفضل من منى

    وأهلها منى يرون أن لا أفضل من شريف

    فهم يعرفون قصة عودته إلى الله

    وتمت الرؤية الشرعية يوم الخميس

    وقالوا يوم الجمعة نشتري شبكة من ذهب يسيرة من أجل الخطبة

    ولماذا خطبة؟ فشريف معروف ومنى معروفة

    لماذا لا يكون عقد ؟


    سبحان الله بهذه السرعة ؟!!

    عقد؟!!

    وأين يكون وما ترتيبه؟!!


    فقدر الله أن وفق القائمين على أمر مسجد زعير بقويسنا أن يفتحوا باب المسجد للعقد

    والشيخ الكريم عماد رفعت يقوم بدعوة المشايخ

    فاجتمع المشايخ واجتمع الأهالي

    وكانت ليلة من أحلى الليالي

    وصدق الله :
    (( وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ )) {النور:26}

    مبارك يا شريف عودتك إلى الله

    مبارك عوض الله عليك

    مبارك حياتك في مكة المكرمة

    مبارك لك منى


    مبارك يا منى زواجك من شريف

    مبارك سفرك لتستقري مع زوجك في مكة

    مباااااااارك جوار بيت الله الحرام .


    بارك الله لهما

    وبارك عليهما

    وجمع بينهما في خير.

    ويا كل من يريد زوجة كمنى

    يا كل من تريدي زوجا كشريف


    الطـــريق هو طريق الله

    وحاشا لله أن يرد من قصد بابه

    حاشا الكريم أن يطرد من وقف على بابه


    يا أحبابي في الله :

    لنقف على باب الكريم

    لنكثر من قرع الباب

    فإن من أدام قرع الباب

    أوشك الباب أن ينفتح له


    أخلق بذي الصبر أن يحظى بحاجته

    * * *

    ومدمن القرع للأبواب أن يلجَ



    ودعت شريف هامسا في أذنه :

    رأيت يا شريف ماذا صنع الله لك ؟

    فأنزل رأسه خجلا

    فتابعت كلامي :

    يا شريف حافظ على كل هذا الخير.

    وأنتم أحبابي :

    أترككم في معية الله

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


    كتبها من يرجو عفو ربه :

    أيمن سامي

    المشرف العام على موقع الفقه الإسلامي

    من مواضيع إسلام علي :


    0 Not allowed!


    التعديل الأخير تم بواسطة MG_Z ; 2009-05-17 الساعة 11:35 PM

    لنعمل بجدية لتحسين مجال العمارة والإنشاء في سبيل خدمة أمتنا وهويتها الإسلامية, لا للتغريب ولا للعبثية والتفاخر في العمارة.
    لنتجنب أن نكون ممن قال الله فيهم
    : ( أتبنون بكل ريع آية تعبثون * وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون )

  2. [2]
    MG_Z
    MG_Z غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية MG_Z


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 842

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 10
    Given: 0
    السلام عليكم ..
    طبعا لا يوجد تفسير سوى هذا ..


    {.... وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا (2) وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا (3)} سورة الطلاق




    جزاك الله الخير كله ..
    كله .. كله ..
    :)




    0 Not allowed!



  3. [3]
    Ayman
    Ayman غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية Ayman


    تاريخ التسجيل: Feb 2003
    المشاركات: 2,100
    Thumbs Up
    Received: 10
    Given: 0
    جزاك الله خيرؤا اخي بشر على هذه القصة الهادفة
    عندي قصة اعرف اصحابها شخصيا :)
    في يوم من الايام و بعد ان ادى المصلون صلاة الفجر قال الشيخ الكبير كلمته القصيرة المعتادة بعد الصلاة..
    حض الناس على الشباب او الصيام
    و في اخر الدرس القصير ..
    قال:
    هل من أحد الشباب يريد الزواج؟
    لم يرفع احد يده و بعد دقيقتين
    رفع احد الاخوة يده
    و
    ذهب اليه على المنبر
    قال له الشيخ تتزوج ابنتي؟
    قال : نعم !
    بس خلاص
    خلصت القصة :)
    المهم من هو هذا الشيخ (احد علماء هذا العصر الكبار)
    و من هذا الاخ؟
    هو طالب علم -- الطب- كان قد ترك حياته بالقاهرة و ذهب الى مستشفى المنصورة (مجانا تقريبا) ليتعلم
    العلم الشرعي و الطب !
    لم يكن الشيخ العلامة يعرفه قبل هذه المقابله الا انه كان يحضر دروسه !
    هذه هي الفراسة
    له منها الان طفلين
    بارك الله لهم

    0 Not allowed!



    اللهم تقبل

  4. [4]
    المعتضد بالله
    المعتضد بالله غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية المعتضد بالله


    تاريخ التسجيل: Sep 2006
    المشاركات: 679
    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 2
    بارك الله فيك, و ردنا الله إلى دينه ردا جميلا.

    و لكن أخي بشر, الآية التي في المشاركة هي كالآتي :

    (( وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ )) {النور:26}

    0 Not allowed!


    قال ابن القيم -رحمه الله-:

    (( ومراتب العلم والعمل ثلاثة:

    رواية ... وهي مجرد النقل وحمل المروي,

    ودراية ... وهي فهمه وتعقل معناه،

    ورعاية ... وهي العمل بموجب ما علمه ومقتضاه،

    فالنقلة همتهم الرواية، والعلماء همتهم الدراية، والعارفون همتهم الرعاية ))

  5. [5]
    ابو جندل الشمري
    ابو جندل الشمري غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ابو جندل الشمري


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 4,977
    Thumbs Up
    Received: 83
    Given: 38
    جزاك الله خيرا اخ بشر

    قصة مؤثرة فعلا

    ارجو ان ينفعنا الله بما فيها من موعظة

    0 Not allowed!



    صفحة سوريا الأسلام عى الفيس بوك


    غرباءُ ولغيرِ اللهِ لا نحني الجِبـــاه
    غُرباءُ وارتَضَيناها شِعاراً للحيــاة
    إن تَسَل عنّا فإنّا لا نُبالي بالطُّغــاة
    نحنُ جُندُ اللهِ دَوماً دربُنا دربُ الأُباة




    ]







  6. [6]
    العقاب الهرم
    العقاب الهرم غير متواجد حالياً
    مشرف داعم للملتقى
    الصورة الرمزية العقاب الهرم


    تاريخ التسجيل: Feb 2007
    المشاركات: 5,340
    Thumbs Up
    Received: 41
    Given: 17
    قصة هادفة اخى جهاد
    دمت بخير

    0 Not allowed!



    نيـرُون مات ولــم تمُـت رومَـــا
    حافِـظ مـات ولـم تمُـت حَمـــــاة
    بشار سيمُـوت ولن تمُت حِمص



    متغيب عن المنتدى
    دعواتكم

  7. [7]
    afou2d
    afou2d غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Apr 2009
    المشاركات: 208
    Thumbs Up
    Received: 5
    Given: 2
    ما شاءالله قصه جميله جدا .......... اللهم تب علينا لنتوب

    0 Not allowed!


    كيف تعود الى حياتك السابقه؟ كيف تستمر ؟ وفى قلبك تبدأ بفهم .................انه ما من رجوع .فى الحياه بعض الامور التى لا يستطيع الزمن على طيها وبعض الجراح يكون عميقا جدا حتى انه يبقى.لا يمكنك ان تعيش ممزقا بين امرين عليك ان تكون صحيحا لسنوات عديده لديك الكثير لتتمتع به وتصبوا اليه وتقوم به .سيستمر دورك فى رحله الشتاء حتى تنتهى

  8. [8]
    إسلام علي
    إسلام علي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إسلام علي


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 12,009
    Thumbs Up
    Received: 1,093
    Given: 2,479
    جزلكم الله خيراً
    والقصة حكاها الشيخ أيمن يوم الجمعة الماضية (يعني لسه طازة)
    وإن شاء الله الشيخ أيمن سيكون ضيف على الملتقى قريباً

    0 Not allowed!



    لنعمل بجدية لتحسين مجال العمارة والإنشاء في سبيل خدمة أمتنا وهويتها الإسلامية, لا للتغريب ولا للعبثية والتفاخر في العمارة.
    لنتجنب أن نكون ممن قال الله فيهم
    : ( أتبنون بكل ريع آية تعبثون * وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون )

  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML