دورات هندسية

 

 

امسـح نظّارتـك

النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. [1]
    الصورة الرمزية ابوهشوم
    ابوهشوم
    ابوهشوم غير متواجد حالياً

    عضو متميز

    تاريخ التسجيل: Jan 2009
    المشاركات: 4,572
    Thumbs Up
    Received: 7
    Given: 2

    امسـح نظّارتـك


    امسـح نظّارتـك


    ذات يوم كنت مسافراً، وكان الجو يبدو قاتماً وكنت أحاول فتح عيني بأوسع دائرتيهما، لأحظى بأكبر قدر من الرؤية، انعكس الأمر على وضعي النفسي، فشعرت بضيق شديد.. اضطررت – أخيراً – إلى أن أوقف على جانب الطريق انتظاراً إلى أن يستعيد الجو عافيته لأواصل مسيري
    خلعت
    نظارتي لأريح عيني أثناء التوقف.. و
    وأطلقت ضحكة طويلة أزالت كدر النفس
    ) المتراكم) من (قتامة) الجو
    ..
    كانت مفاجأتي أن (الكدر) ليس في الجو
    ولكنه في
    نظارتي
    فما إن مسحت نظارتي حتى كان الطريق (مغرياً) لي بمواصلة السير

    تذكرت وقتها كيف أن كثيرين ينظرون إلى بعض الأمور، أو بعض
    الأشخاص نظرات (معلبة)، لكنها ليس لها مدة (صلاحية) محددة.. فيظلون يهابون الإقدام على تلك الأمور، نتيجة لنظرات تكونت عنها ـ في نفوسهم ـ عبر الزمن، وسط ظروف وأجواء معينة. ولو أن هؤلاء تخلو عن نظراتهم لحظة، واقتحموا تلك الأمور لأدركوا وقتها أن(
    العيب) ليس في تلك الأمور، ولكنه في نظارات نفوسهم
    فهم لو نظفوها وأقدموا،
    لاتضحت لهم تلك الأمور على حقيقتها
    وهناك آخرون (تتشكل) نظرتهم إلى بعض من حولهم
    من أهل أو أصدقاء أو زملاء أو جيران، وسط أجواء نفسية، قد يكون لوّنها موقف ما، جرى تفسيره بطريقة سلبية، أو حتى تكرر سماع أحكام من أشخاص مأسورين بموقف.. فيمثل لهم ذلك (نظارة) قاتمة يرون بها ذلك الشخص، أو أولئك الأشخاص.. ولو أنهم (نظفوا) نظارة نفوسهم من غبار تلك التصورات والاعتقادات، فسيكتشفون أنهم مختلفون جداً عن تلك
    النظرة السلبية، التي حبستهم فيها تلك النظارة
    *******
    أليس من الأجمل أن
    نعتاد (مسح) نظاراتنا باستمرار، حتى لا يشكل الغبار – مهما كانت خفته – طبقة قد
    تغير لون النظارة الأصلي الشفاف؟


    -د.عبد العزيز المقبل

    من مواضيع ابوهشوم :


    0 Not allowed!





    .. ياعصرَ القصاصْ
    بلطةُ الجزّارِ لا يذبحُها قطرُ النـدى
    لا مناصْ
    آن لي أن أتركَ الحبرَ
    وأن أكتبَ شعري بالرّصاصْ !

  2. [2]
    م وائل حسنى
    م وائل حسنى غير متواجد حالياً
    عضو متميز جداً
    الصورة الرمزية م وائل حسنى


    تاريخ التسجيل: Jul 2008
    المشاركات: 1,772
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 1
    امسـح نظّارتـك
    هههههههههههههه
    والله النظارة فعلا كانت عليها تراب من الموجه الترابية التى كانت امس
    شكرا اخى لهذه الملحوظة

    0 Not allowed!


    إننا طلاب شهادة ... لسنا نحرص على هذه الحياة ... هذه الحياة تافهة رخيصة ... نحن نسعى إلى الحياة الأبدية .
    يا راحلين عن الحياة وساكنين بأضلعي .... هل تذكرون توجعي وتوجع الدنيا معي .

  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML