دورات هندسية

 

 

إيران خطر على من؟

صفحة 1 من 3 12 3 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 24
  1. [1]
    ابو اسامة63
    ابو اسامة63 غير متواجد حالياً

    عضو متميز

    تاريخ التسجيل: Nov 2008
    المشاركات: 4,249
    Thumbs Up
    Received: 49
    Given: 0

    إيران خطر على من؟

    إيران خطر على من؟


    راشد الغنوشي 11/5/2009

    تتصارع الدول في العالم، تتجمع تتفرق، تتحارب تتصالح، تصادق تعادي، كل ذلك بحسب ما تقدره من مصالح تستجلبها لشعوبها ومفاسد ومضارها تدرؤها عنها، ذلك ما هو مستقر من ثقافة سياسية تتحكم في سياسات الدول في عصرنا، وعلى أساس تحليلها والتعمق فيها يمكن الوقوف بجلاء على الموجّهات الحاكمة لهذه السياسة أو تلك من سياسة هذه الدولة أو تلك.
    فهل تصلح هذه البداهة السياسية أساسا متينا للوقوف على سياسات الدول العربية تجاه إيران والمقاومة، ممثلة في سياسات النظام العربي الرسمي كما تعبر عنها الدول الأساسية مثل دول الخليج ومصر؟ وما هي هذه المصالح التي يمكن لهذه الدول أن تجتنيها لشعوبها أو الأخطار التي تدرؤها عنها من وراء هذه الحملات التعبوية التي لا يشترك فيها الإعلام الرسمي وحسب بل حتى الإعلام المعارض، ولا يشترك فيها السياسيون فقط، بل حتى قطاع من رجال الدين؟
    1- لكل دولة مصالح قومية عليا تتحدد في ضوئها جملة سياساتها مما يسمى أمنها القومي، بما يحفظ بقاءها وأمنها وتماسكها وجملة مصالحها في توفير العيش الكريم لشعبها. وتتحدد تلك المقومات تحديدا موضوعيا مرعيا فيه قبل كل شيء مصلحة المحكومين الحاضرين والقادمين وليس فقط الحاكمين، تحديدا يضبط بدقة الأخطار المتربصة بتلك المصالح العليا، على موارد عيش الناس الأساسية وعلى سيادتهم على أرضهم، ويعني ذلك وقبل كل شيء التحديد الدقيق للعدو.
    وإذا كان هناك أكثر من عدو متربص فلا مناص من تحديد الأشد خطرا منهم، لأنه في ضوء ذلك يتم ضبط جملة سياسات الدولة وخياراتها العسكرية والاقتصادية والثقافية والإعلامية وكذا جملة تحالفاتها وعلائقها الخارجية، وهو ما يجعل أمر تحديد العدو المباشر مهمّا جدا في ضبط سياسات الدول وضبط عقيدتها العسكرية التي تربّي عليها جيوشها، وتحكم وفقها أجهزتها وخططها الأمنية، بما يقتضي ضرورة أن لا تستقل فئة من شعب الدولة بالتقرير في مسألة من هو العدو الأخطر المتربص بمقومات حياة هذه الدولة أو تلك: مصرية أو سعودية أو؟ وإنما يتم وفق تشاور موسع إذا كان في الأمر غموضا، أو ترجمة موضوعية أمينة لاتجاه الرأي العام أي للإجماع.
    فهل ما هو بادٍ سافر من اتخاذ إيران عدوا أول من قبل أكثر من دولة عربية وخليجية قرار مسؤول وحكيم يعبر عن إجماع أو رأي عام غالب، وجاء ثمرة لشورى موسعة وتوافقت عليه النخبة في دولة من الدول المنعوتة بالاعتدال؟ الواضح البين أن شيئا من ذلك لم يحدث؟
    2- الحديث هنا إنما هو عن أمن هذه الدولة أو تلك، وذلك من قبيل التسليم الجدلي بأن أمن دولة قطرية من دولنا أمر خاص بحكامها أو حتى بأهلها، بما يجعل تناوله من قبل غير مواطني تلك الدولة من أبناء أمة العرب والمسلمين من قبيل التطفل وحشر الأنوف في متاع الآخرين، فأهل مكة أدرى بشعابها، بينما الرأي العام في الأمة لا يسلّم بذلك، بسبب ثقافته الوحدوية الراسخة التي نشأ عليها والتي تجعل أمن كل قطر جزءا من أمن الأمة، مؤثرا فيها وبها إيجابا أو سلبا. وتجربة التاريخ شاهدة على أن الأعداء الذين استهدفوها كانوا يشملون أقطارها بمخطط واحد، كما أن التجربة المعاصرة مع العدو الصهيوني أثبتت أن خطة تحييد مصر في كارثة كامب ديفد استهدفت الاستفراد بالبقية والإيقاع بهم الواحدة بعد الأخرى، انتهاء بتهديد أمن مصر ذاتها بعزلها عن محيطها وتجريدها من عمقها وموالاة الضغط عليها حتى تنفجر.
    الأمة كما عبر عنها مؤسسها رسول الله صلى الله عليه وسلم -وليس كما يروج إعلام السحرة- كالجسد الواحد، ومصر في القلب منه، ينهض بنهوضها ويتشرذم ويستبد به الوهن في غيابها، ولا تتحقق مصالحها العليا في العيش الكريم وفي تبوّؤ موقع القيادة والريادة إلا وهي جوهرة العقد. نعم أهل مكة أدرى بشعابها وربما غوغل أدرى في أيامنا، أقصى ما يمكن قبوله في هذا الصدد أن مصر للمصريين، أولا وليس آخرا، وكذا بقية الأقطار.
    3- ثم إن أهل مكة أنفسهم، أي مواطني تلك الدولة لم يستشرهم أحد يوم أن قرر حاكم فرد -مغيّبا بالقوة الغاشمة مواطنيه– الاستفراد بتقرير مصير شعب وأمة، إذ عقد أخطر معاهدة صلح في حياة العرب والمسلمين المعاصرين، بينهم وبين عدو أسس وجوده على تمزيق كيان هذه الأمة وإجهاض كل مشاريع نهوضها وتوحدها عبر الاستيطان وحروب الإبادة واقتراف المجازر لإخلاء الأرض من سكانها.
    وليست الأرض المستهدفة عنده تقتصر على فلسطين كل فلسطين وفيها ثالث مقدسات المسلمين ومنهم شعب مصر الأبي، لأنه أقام دولة بحدود مفتوحة تتسع بقدر امتداد أذرع قوته وبطشه، ولا تزال مؤسساته الرسمية تحمل الوعد التوراتي المزعوم "أرضك يا إسرائيل من النيل إلى الفرات" لم يطالبه أحد بمحوه، كما طالب هو منظمة التحرير بالتخلي عن ميثاقها.
    كما لا يزال كل شيء في دولة الاحتلال يتمحور حول أسطورة بناء الهيكل على أنقاض الأقصى المبارك. ولا يزال أكثر من 200 رأس نووي تجثم فوق أقرب نقطة من أرض مصر موجهة إلى مدنها ومصالحها الحيوية وإلى السد العالي، كما هي موجهة إلى كل العواصم العربية والإسلامية الأساسية. ولو كان في حكام العرب ومصر أساسا ذرة من غيرة على الأمن القومي لبلدانهم، ما طابت لهم لحظة إغفاءة إلا وأعينهم مفتحة.
    4- إن ضخامة الحملة الضارية التي يتعرض لها حزب الله وإيران وقوى المقاومة من وراء ذلك، بذريعة تهديد حزب الله الأمن القومي لمصر انطلاقا من ضبط خلية تعمل لمساعدة المقاومة الفلسطينية، قد تجاوزت كل الحدود المعقولة للتعامل مع حركة مقاومة نذرت نفسها -كما تشهد سيرتها- على تفرغها لعمل المقاومة، ولم يثبت عليها دخول في نزاع مع أي نظام.
    ويكفي للتدليل على ذلك المقارنة بين خلايا التجسس الإسرائيلي المبثوثة في مصر والتي ضبط الأمن شبكات منها أكثر من مرة فاكتفى بإحالتها على القضاء ونشر خبرا عنها، دون أن يتخذ من ذلك منطلقا لحملة شاملة ضد الكيان الصهيوني وكل حلفائه كما يفعل اليوم مع قوى المقاومة جماعات ودولا، بمناسبة ضبطه لخلية تعمل في مساندة المقاومة الفلسطينية، بما له دلالة واضحة على:
    أ- وجود نية مبيتة لاستهداف هذه الأطراف: حزب الله وحماس وإيران والإخوان وقطر وسوريا، بنوع من الثار الصغير مما تعرض له النظام المصري خلال أيام غزة العصيبة من ضغوط هائلة، بسبب إصراره على إغلاق معبر رفح إسهاما في خنق 1.5 مليون نسمة من جيرانه.
    ب- والأخطر من ذلك انقلاب الموازين رأسا على عقب في التعامل بين قوى المقاومة والاحتلال، فبدل أن يكون التشهير بالاختراق الصهيوني باعتباره الخطر الحقيقي المهدد للأمن القومي المصري، كان التشهير والتهديد من نصيب المقاومة. دلالته واضحة أن المقاومة -وليس إسرائيل- هي العدو الأعظم، أكد ذلك ما ظهر -خلال حرب يوليو/تموز على لبنان أو خلال الحرب على غزة- من تصريحات لمسؤولين في دول "الاعتدال" ومن توجهات لإعلامها متناغمة تماما مع الإعلام الصهيوني، حتى لكأن آلة الدمار الصهيوني كانت تحقق أهدافا عربية في التخلص من عدو مشترك، وهو ما عبر عنه بارتياح أكثر من مسؤول ومعلق صهيوني. ولم يستطع الثعلب رأس الكيان الصهيوني ذاته أن يكتم فرحته العارمة فهلل للحملة التي تشنها مصر.
    معنى ذلك أن كامب ديفد لم تكن مجرد معاهدة أوقفت الحرب بين دولتين، بل هي أكبر من ذلك بكثير إذ أسست بدعم أميركي ورشى أميركية لأكثر من ذلك، أسست لمشروع شراكة بين الطرفين، شراكة أمنية وثقافية واقتصادية.. لم تحدّ منها غير أصالة الشعب المصري ورفضه لهذا المشروع الخطير الذي فرض عليه بالحديد والنار، بينما لا يزال أكثر من 90% من المصريين كإخوانهم من العرب والمسلمين، بل حتى أغلبية الأوروبيين يرون أن إسرائيل عدو الأمة وليس غيرها، ومفهوم أن نفس النسبة ترنو إلى المقاومة بعين الأمل والإعجاب بعدما نفضت يدها من الجيوش. نحو 95% من الأوروبيين يرون في إسرائيل الخطر الأكبر على السلام العالمي، فكم هي هذه النسبة عند الحكام العرب؟
    5- هل هناك وجه مقبول للنظر إلى إيران بدل إسرائيل على أنها الخطر الرئيسي المهدد للأمن العربي، أي أنها العدو الإستراتيجي؟
    أ‌- تجدر الملاحظة أن إيران رغم أنها كانت زمن نظام الشاه قوة إقليمية عظمى وسيفا مسلطا على رقاب المنطقة حتى احتلت جزرا إماراتية، وكان مقتضى الجوار ومصلحة إيران الإسلام ذاتها أن ترد تلك الجزر إلى الإمارات، ومع ذلك فإنه لا أحد من الإماراتيين ولا العرب حرك ساكنا، بل كانت إيران الشاه شرطي الخليج دولة مقبولة جدا في الخليج، لم يزعج أحدا، لا توسعها ولا قوة جيشها المرعب ولا قوة النفوذ الصهيوني والغربي فيها ولا حتى طموحها النووي الذي شرعت فيه، فما الجديد حتى يتمّ تقديمها لشعوبنا ليس مجرد عدو بل العدو، فترفع عداوتها إلى القمة؟
    ب‌- هل الجديد هو تشيعها؟ كلا فإيران الشاه كانت شيعية أيضا -ولكن على الخفيف- بنفس القدر وربما بنفس مستوى التركيز لسنّية دول العرب الحالية. معنى ذلك أن الثورة رفعت درجة تشيّع إيران فحوّلته إلى عقيدة للدولة، مع أن إيران تبقى في المحصلة دولة، بمعنى لها مصالحها القومية التي قد تتبادل النفع مع المذهب الشيعي وقد تفترق عنه، كما حصل في النزاع بين أذربيجان الشيعية وأرمينيا المسيحية، فاقتضت مصلحة الدولة الوقوف إلى جانب الأخيرة، فضلا عن أن التشيع كالتسنن ليس واحدا، والصراع على أشده في إيران وخارجها بين جماعات شيعية حول فهوم مختلفة ومصالح متضاربة.
    ولأن التشيع بمفهوم محدد قد غدا عقيدة لدولة لا يستبعد أن تجعل من نشره ودعم جماعاته -حتى وسط المذاهب السنية للإفادة من ذلك- عملا مبرمجا من أعمالها، على غرار الملحقيات الثقافية للدول الأخرى، فهل هذا هو ما يزعج الرؤساء والملوك من إيران؟ هل بلغت غيرتهم على المذاهب السنية إلى هذا الحد وهم في صراع مرير مع دعاتها؟ وما الذي حال بينهم وبين منافسة إيران وهم الأوفر منها عددا وإمكانات؟ مع أننا لا نزال على أتم اليقين من أن التبشير لمذهب إسلامي في جمهور مذهب آخر صناعة خاسرة، الجهد المبذول لإخراج مسلم من غرفة يقيم فيها داخل دار الإسلام إلى غرفة أخرى في الدار نفسها مضيعة للجهد ومضارة لعلاقات الإخوة، بينما يظل خارج دار الإسلام أربعة أخماس البشرية وهم الأولى أن تنفق في هدايتهم الجهود. الأرجح أنه لم يبق من عمر الزمن ما يكفي لتحويل مذهب إلى آخر.
    ت‌- هل المزعج في إيران أنها قدمت الدعم لحزب الله وللمقاومة الفلسطينية وهما فصيلان عربيان والدول العربية أولى بذلك؟ فلتفعل. ما الذي منع الدول العربية من ذلك وأموالها لا تكاد تحصى وفرة، وكثير منها ذهب هدرا أو أنفق في تمويل سندات الخزائن الغربية المهددة، لو أنفق منها 1% فقط على المقاومة لسد الباب في وجه النفوذ الإيراني أو الشيعي. لم لم تفعلوا؟ هل قرار ذلك ليس بأيديكم؟ أم أنكم لا تريدون؟ على أي حال لا تجرّموا -في الأقل- من يملك القرار والإرادة، حتى لا يكون حالكم حال من يقول: لا أرحمك ولا أريد لرحمة الله أن تصيبك.
    ث‌- هل مبعث العداء لإيران أو الخوف منها هو الخشية من تطوير برنامجها النووي في اتجاه عسكري؟ رغم أن إيران ما تفتأ تؤكد التزامها بالاستعمال السلمي المسموح به دوليا، ورغم أن هذا الموضوع متابع من أقوى المجاهر والصقور الدولية بما يكفيكم مؤونة القلق، وعلى افتراض أن إيران تناور، وقادرة على خداع الجميع، فما الذي يزعجكم من ذلك؟ واضح أن أشد الجهات قلقا هو الكيان الصهيوني، فما وجه مشاركتكم له في القلق، بينما لا تبدون قلقا مماثلا من امتلاك الكيان الصهيوني مئات الأسلحة النووية؟
    وعلى فرض أنكم لا ترتاحون لجار آخر نووي مع أن الأقرب إلى المعقول أن ذلك من شأنه أن يصنع توازنا، وهو ما يرفضه بكل شدة الصهاينة حرصا منهم على الانفراد بهذا التفوق باعتباره رأسمالهم الأعظم.. على فرض أنكم لا ترتاحون لجار آخر نووي، فما الذي يحول دونكم وهذا الطموح وأنتم أولى به للدفاع عن أنفسكم وأنتم تمسون وتصبحون والتهديد فوق رؤوسكم من قبل من لا يتردد في التصريح مهددا بضرب السد العالي بقنبلة؟ فلم الخوف من إيران وحدها؟
    ج‌- لم يبق غير الترجيح أن هذه المخاوف مصطنعة لإخفاء القضية الأصلية قضية المقاومة التي أجمع النظام العربي على الإجهاز عليها خضوعا للإملاءات الدولية، بما يجعلها والدول والحركات المساندة لها محل استهداف ومدرجة في أولويات هذه الأنظمة على رأس قائمة الأعداء، بينما عدو الأمة السافر ومن والاه ليسوا في عداد الدول الصديقة والشقيقة فحسب وإنما الحليفة أيضا.
    والسؤال يبقى: متى سنرى بيريز يترأس الجامعة العربية إذا استمرت الأوضاع على ما هي عليه؟ وماذا تراكم فاعلون مع شراكتكم للكيان الصهيوني إذا أصبحتم وقد هدم الأقصى؟ وهل تحسبون أن سياسات التحريض على المقاومة وعلى حلفائها -ومنهم إيران- سترفع من قدركم في ميزان القوى الدولية، في عالم لا يحترم حكومات ضعيفة مبغوضة من شعوبها في حين تحظى الحكومات المنتخبة والقوية بالمزيد من الاحترام والرغبة في الحوار والتصالح معها؟ أو تحسبون أن حملاتكم، اتهاما بدعم المقاومة ولو من دون استئذان أحد -معلوم أنه لن يأذن- ستنال ممن أقدم على ذلك الدعم، أم الأحرى أنها في عين الناس وسام شرف؟
    قال تعالى ".. وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب" (المائدة، الآية: 3)
    المصدر : الجزيرة

  2. [2]
    ثائر اسماعيل
    ثائر اسماعيل غير متواجد حالياً
    عضو فائق التميز
    الصورة الرمزية ثائر اسماعيل


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 2,235
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    لاشك ان ايران لها مطامع كبيرة في المنطقة وهذه المطامع قديمة ولها امتدادات
    وسعت وتسعى لبسط نفوذها بشتى الوسائل الشرعية منها والغير شرعية
    وهذا واضح في تدخلها المباشر والغير مباشر في العراق فالمتتبع للشان العراقي يرى بوضوح حجم التدخل الايراني في الشان العراقي وهذا ليس في المناطق الخاضعة للمذهب الشيعي فقط وانما امتد هذا النفوذ بصورة غير مباشرة الى المناطق السنية مثل الرمادي والموصل وبتاييد من بعض الدول العربية وكان هذا التدخل بصورة امداد للقاعدة وكثير من المجموعات بالاسلحة والتسهيلات بالسفر عبر دول الجوار وحرية التنقل وتغطية الانسحابات
    وكذلك تاثيرهم على زعامات دينية وحكومية حيث ان الكثير من الاحزاب المتنفذة بالعراق هي موالية لكثير من الدول ومن ظمنها ايران حيث التمويل والدعم فكل حزب في العراق يكون تمويله ودعمه من قبل دول معينة وكل واحد له اغراضه
    واكيد ان لايران مصلحة كبيرة في ذلك
    لان زعزعة الوضع في العراق يصب في صالح ايران وسوريا وحزب الله هذا من جهة
    ومن جهة اخرى هناك مصالح اقتصادية في حالة استقرار الوضع في العراق يؤثر على ايران وعلى دول اخرى في المنطقة لايهمها ذلك بل على العكس فان استقرار العراق يضر كثيرا بمصالحها ولهذا فان العراق بوضعه الحالي فهو تحت مطرقة التجاذبات السياسية وسندان المصالح الاقتصادية للدول
    واكيد ان لايران مصالح اخرى في الدول العربية الاخرى
    ولكن الدور الايراني لايكون سلبيا في المنطقة لو كان هناك دور ايجابي للدول العربية
    وانا هنا اتحدث عن العراق بصورة خاصة ولفلسطين ايضا
    فلو كان للدول العربية دور ايجابي في العراق في محنته لما وقع بالتالي في احضان هذا او ذاك
    ولكن الان اتمنى ان تقولوا لي مالذي فعلته الدول العربية للعراق غير التفرج عليه وهو في امس الحاجة لاخوته
    السقوط حصل ولامناص منه
    والتغيير حصل وبمباركتهم انفسهم ولامناص منه
    ولكن مالذي حدث بعد السقوط
    لاشيء
    لايد امتدت للعراق
    ولا رئيس حاول ان يصلح الشان العراقي
    ولاديون التغت على العراق عدا دولة الامارات التي عودتنا حقيقة على هذا الكرم من ايام المرحوم الشيخ زايد
    وانا اقول هذا لاني الان عايش في هذه البلاد ورايت الباكستانين يشكرون في كرم اهل البلاد وهذه ليست مجاملة لهذا البلد ولكنهم بادروا في الغاء كافة الديون على العراق فيما لم تحرك الدول العربية الباقية اي شيء
    بل على العكس تطالب العراق في الاسراع في تسديد الديون
    ولهذا ماذا تريدون ان يفعل العراق
    ولله الحمد انه لحد الان لم يسقط في احضان احد برغم محنته
    ونفس الشيء يحدث في فلسطين
    فاغلب الدول العربية تخلت عن الخيار الوطني للمقاومة وتبنت خيار المصالحة الذليلة مع المحتل
    ولهذا وحسب رايي التجا البعض في فلسطين الى ايران او الى حزب الله
    فالمبالغة في بيان الخطر الايراني يعكس عجز بعض الحكومات في لعب دور مهم في القضايا المصيرية للامة
    اتمنى ان يكون تحليلي فيه بعض الصواب
    اشكركم واشكر اخي جهاد
    واقول اخيرا
    لاتتركوا العراق ولاتتركوا فلسطين

    0 Not allowed!



  3. [3]
    afou2d
    afou2d غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Apr 2009
    المشاركات: 208
    Thumbs Up
    Received: 5
    Given: 2
    مما لاشك فيه ان ايران خطر على العرب جميعا وانا ارى من وجهه نظرى انها اخطر من اسرائيل لان اسرائيل عدو ظاهر لنا جميعا اما ايران فهو عدو خفى يهدد امن الخليج وايضا الامن القومى المصرى . وهناك مجموعه من البسطاء يظنون ان ايران هى التى ستخلصهم من اسرائيل وهناك بعض الدول تعول على ايران مثل سوريا وهناك بعض الدول خرج وزير خارجيتها من اسبوع وقال ان من اولويات سياستها الخارجيه تحسين علاقتها مع ايران....... من الاخر( قطر) علشان يغيظ مصر بالذات ذى ما تكون مصر ده بلد من عالم اخر . فايران تدعم حزب الله الذى لم يطلق صاروخ واحد على اسرائيل اثناء الحرب على غزه. ومن الاخر كيف نقول على ايران صديقه وهى تحتل الجز الامارتيه . ان شاء الله فى الايام القادمه هجيب ليكم فضايح ايران والخمينى وبالمره كمان القواعد العسكريه الامريكيه فى قطر بس مش عارف ده مخالف لقوانين المنتدى ولا لاء . ولو مخالف مش هنشر اى حاجه ارجو حد يرد على من الاخوه المشرفين

    0 Not allowed!


    كيف تعود الى حياتك السابقه؟ كيف تستمر ؟ وفى قلبك تبدأ بفهم .................انه ما من رجوع .فى الحياه بعض الامور التى لا يستطيع الزمن على طيها وبعض الجراح يكون عميقا جدا حتى انه يبقى.لا يمكنك ان تعيش ممزقا بين امرين عليك ان تكون صحيحا لسنوات عديده لديك الكثير لتتمتع به وتصبوا اليه وتقوم به .سيستمر دورك فى رحله الشتاء حتى تنتهى

  4. [4]
    ثائر اسماعيل
    ثائر اسماعيل غير متواجد حالياً
    عضو فائق التميز
    الصورة الرمزية ثائر اسماعيل


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 2,235
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    اني مش عارف حقيقة كيف تؤثر ايران على امن مصر
    حقيقة لااعرف الربط
    هل لانه كم واحد من حزب الله اكتشفوهم
    لان المؤامرات موجودة في كل مكان وهذا ليس دليل انه ايران اخطر على مصر من الصهاينة
    اكيد ايران تريد ان تعمل شيء في مصر
    ولكنا لما انقول خطر فهذا معناه انه يهدد الامن القومي لمصر
    وهذا كلام خطير جدا فهل وصلت ايران من الجراة ان تعمل ذلك
    هذا كلام اعتقد مبالغ فيه وانا اعتقد ان دور ايران لاتعدو موضوع الجواسيس
    لان الخطر يكون دائما في الدول الحدودية
    ومصر ليست حدودية لايران
    يمكن دول الخليج اي نعم اتكون بمرمى ايران لكن مصر اعتقد ايضا انها مبالغ فيه
    طبعا من حق مصر انه تقلق
    لكن انه انقول دورها اخطر من الصهاينة لانه دورها مخفي فهذا ايضا فيه شك لانه اذا مادور المخابرات والاستخبارات المصرية في كشف كل ذلك
    والتاريخ لم يكشف لنا عن دور ايراني في مصر ولكن التاريخ نفسه كشف لنا الكثير الكثير من الصهاينة
    فيجب اخذ الحيطة والحذر من ايران
    ويجب اخذ الحيطة عشرات المرات من الصهاينة
    لاني لاحظت في الاونة الاخرية تقليل من خطورة الصهاينة ومؤامراتهم وكانهم ملائكة مقارنة مع ايران
    لالالالالا
    فدور الصهاينة خطر جدا ويجب اخذ كل الحذر منه
    مع ايقاف كل التحركات الايرانية هنا او هناك
    اما دور ايران في الخليج فحقيقة يتسم بالتعجب
    فعلى الرغم من تمسك ايران بالجزر الاماراتية فعلاقات ايران بدول الخليج ليست سلبية في يوم من الايام
    بل على العكس ترى العلاقات الاقتصادية اكثر من متميزة وهذا يثير اكثر من علامة استغراب طبعا ماعدا السعودية فعلاقاتها الاقتصادية مع ايران ليست بالجيدة
    فهنا مثلا في الامارات ترى العوائل الايرانية لديها استثمارات ضخمة جدا
    اكيد النموذج الاماراتي في التعايش بين الشعوب هو نموذج اقل مايقال عنه انه مثالي لانك لاتستطيع ان تجد بلدا كالامارات حقيقة فيه من كل الجنسيات العالمية ويمارسون كل الطقوس ظمن احترام الدولة

    0 Not allowed!



  5. [5]
    ابو اسامة63
    ابو اسامة63 غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Nov 2008
    المشاركات: 4,249
    Thumbs Up
    Received: 49
    Given: 0
    اخي ثائر
    تقول : زعزعة الوضع في العراق يصب في صالح ايران وسوريا وحزب الله
    هل يمكن ان توضح الفكرة بارك الله بك؟ لا اقول انك مخطىء او مصيب ولكني لم افهم ما تقصد

    0 Not allowed!



  6. [6]
    ابو اسامة63
    ابو اسامة63 غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Nov 2008
    المشاركات: 4,249
    Thumbs Up
    Received: 49
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة afou2d مشاهدة المشاركة
    مما لاشك فيه ان ايران خطر على العرب جميعا وانا ارى من وجهه نظرى انها اخطر من اسرائيل لان اسرائيل عدو ظاهر لنا جميعا اما ايران فهو عدو خفى يهدد امن الخليج وايضا الامن القومى المصرى . وهناك مجموعه من البسطاء يظنون ان ايران هى التى ستخلصهم من اسرائيل وهناك بعض الدول تعول على ايران مثل سوريا وهناك بعض الدول خرج وزير خارجيتها من اسبوع وقال ان من اولويات سياستها الخارجيه تحسين علاقتها مع ايران....... من الاخر( قطر) علشان يغيظ مصر بالذات ذى ما تكون مصر ده بلد من عالم اخر . فايران تدعم حزب الله الذى لم يطلق صاروخ واحد على اسرائيل اثناء الحرب على غزه. ومن الاخر كيف نقول على ايران صديقه وهى تحتل الجز الامارتيه . ان شاء الله فى الايام القادمه هجيب ليكم فضايح ايران والخمينى وبالمره كمان القواعد العسكريه الامريكيه فى قطر بس مش عارف ده مخالف لقوانين المنتدى ولا لاء . ولو مخالف مش هنشر اى حاجه ارجو حد يرد على من الاخوه المشرفين
    اخي الكريم
    ان كان عندك استعداد لمناقشتي في هذا الموضوع فانا مستعد لمناقشتك ولكن على اسس وهي:
    1-عدم ادخال المذهبية والطائفية في الموضوع لأني لا اناقش في مثل هذه المواضيع
    2-احترام الرأي الآخر وعدم اخذ الامور الى مسارات غير مرغوبة من سب وشتم كما تعودنا على كثير من النقاشات.
    اقول لك هذا لأني اختلف معك في جل ما ذكرت مع كل الاحترام والاجلال لرأيك

    0 Not allowed!



  7. [7]
    ثائر اسماعيل
    ثائر اسماعيل غير متواجد حالياً
    عضو فائق التميز
    الصورة الرمزية ثائر اسماعيل


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 2,235
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جهاد محمد خالد مشاهدة المشاركة
    اخي ثائر
    تقول : زعزعة الوضع في العراق يصب في صالح ايران وسوريا وحزب الله
    هل يمكن ان توضح الفكرة بارك الله بك؟ لا اقول انك مخطىء او مصيب ولكني لم افهم ما تقصد
    اخي الكريم جهاد بارك الله فيك
    لاشك ان امريكا عندما غزت العراق كانت من ظمن اهدافها المعلنة على الاقل شن عدوان على دول محور الشر كما كان يحلو لها ان تسميهم وفي ذلك الوقت كانت ايران والعراق وسوريا وليبيا وكوريا الشمالية
    فالمتوقع لهذا السيناريو بعد نجاح غزوها واحتلالها للعراق ان تقوم بضربة اخرى لاحد الدولتين وكان المتوقع سوريا وامتدادا حزب الله لكون هذه الدولتين تتبنيان سياسة غير ملائمة لاميركا في المنطقة وعدما دخولهما في معاهدات السلام المزعومة مع الصهاينة
    فلهذا لو افترضنا انه تم الاستقرار في العراق واستتب الامن فيه فلا داعي اصلا لوجودهم في العراق وبالتالي توسيع خططهم لضرب دولة اخرى انطلاقا من العراق كمان استرتيجي وخصوصا اغلب القواعد العسكرية واهمها هي بقرب سوريا
    ولهذا فان اشغال اميركا بقتال داخل العراق هو كان من اول اولويات سوريا وايران لزعزعة الوجود الاميركي واشغاله واشغال الراي العام في اميركا من الدخول في حرب اخرى
    ونجحوا في ذلك كثيرا
    وانا التقيت بشوخ كثر من اهل الرمادي واكدوا لي بان اغلب الدعم المقدم للقاعدة في العراق ياتي من ايران
    ناهيك عن تسهيل دخول المقاتلين عن طريق سوريا
    قد تقول لي ان الحدود لايمكن السيطرة عليها
    وعند هذا اسالك لماذا اذا يتم وبصورة فعالة وكبيرة جدا يتم السيطرة ارضا وجوا وبحرا على الحدود مع فلسطين ومن كافة الدول
    فالاسلحة تضرب حتى ان وصلت للسودان متجهة لفلسطين

    0 Not allowed!



  8. [8]
    ابو جندل الشمري
    ابو جندل الشمري غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ابو جندل الشمري


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 4,977
    Thumbs Up
    Received: 83
    Given: 38
    انا لا اعلم لماذا الأخ جهاد مصر على الدفاع عن ايران

    فأن اخي جهاد لا تنتمي الى ايران مذهبيا و لا تعلم ماذا فعلت بالعراق

    اذا كانت ايران تقول لك اننا من ساعد على احتلال العراق و افغانستان

    قد تقول لماذا تفعل ذلك

    السبب معلوم من اجل مصالحها

    في تصدير ما يسمى الثورة

    بعد كل هذه المجازر التي قامت بها في ايران و العراق
    و مساعدة المحتلين بشكل علني

    يأتي من يقول انكم تكذبون انت شرفاء و تقاومون المحتلين في بلادنا

    كيف لي ان اكذبهم لأبرأ ما في قلبي من قناعة لا تتناسب مع تصريحاتهم

    يعترفون بجريمتهم و اقول انتم لم ترتكبوا جريمة

    لا ادري كيف تحكم

    و لكن اقول لك

    اتق الله ان كنت تؤمن ان هناك حساب

    من اعان على قتل مسلم بشطر كلمة فقد شارك بالقتل

    0 Not allowed!



    صفحة سوريا الأسلام عى الفيس بوك


    غرباءُ ولغيرِ اللهِ لا نحني الجِبـــاه
    غُرباءُ وارتَضَيناها شِعاراً للحيــاة
    إن تَسَل عنّا فإنّا لا نُبالي بالطُّغــاة
    نحنُ جُندُ اللهِ دَوماً دربُنا دربُ الأُباة




    ]







  9. [9]
    ثائر اسماعيل
    ثائر اسماعيل غير متواجد حالياً
    عضو فائق التميز
    الصورة الرمزية ثائر اسماعيل


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 2,235
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    من اعان على قتل مسلم بشطر كلمة فقد شارك بالقتل


    هذه ياابو جندل الكلمة الوحيدة التي رايتها صادقة صدرت منك لحد الان

    0 Not allowed!



  10. [10]
    ثائر اسماعيل
    ثائر اسماعيل غير متواجد حالياً
    عضو فائق التميز
    الصورة الرمزية ثائر اسماعيل


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 2,235
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    الاخ جهاد لايدافع عن ايران وهذا واضح من جميع مشاركاته ولكن عليك قراءة الموضوع بتمعن قليلا
    هو لايدافع عن ايران
    ولكنه يقول لماذا الحمله على ايران وليست على الصهاينة فاجبه بذلك
    اما قولك على المجازر فاذكر لي واحدة من المجازر هذه
    ستقول لي احراق المساجد بعد احداث سامراء
    وانا اسالك من الذي هدم قبة سامراء هو نفسه الذي فعلها بالجوامع وهو نجح في ذلك الوقت ولكنها فترة ولت ولارجعة فيها
    سواء كانت ايران او الصهاينة او الامريكان او القاعدة او ............
    والاو الاخيرة انت تعرفها جيدا
    واذا اردت ان اذكرك بمجازر اخرى فهي كثيرة ففي كل يوم تفجير انتحاري في الاسواق فهل انت تشجع على هذه التفجيرات وتشجع على من يفعلها؟
    حتى نكون كلمة واحدة
    وهل تتبعت الامس في الاخبار اكتشاف مقبرة جماعية في النجف تعود الى الفترة السابقة
    ارجو منك يا اخي ابو جندل ان تجيب على تساؤرتي وانا هنا ليس دفاعا عن الاخ جهاد
    فهو رجل يتكلم بدون صبغة مذهبية
    وهو يخالفني كثيرا
    ولكنني لااستطيع ان اقول له غير ذلك
    شكرا لك واتمنى ان اقرا جوابك وخصوصا هل انت تقبل ان ياتي انتحاري ويفجر نفسه في الاسواق

    0 Not allowed!



  
صفحة 1 من 3 12 3 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML