دورات هندسية

 

 

المعماري رفعه الجادرجي

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 12
  1. [1]
    الصورة الرمزية عمر موقدي
    عمر موقدي
    عمر موقدي غير متواجد حالياً

    عضو

    تاريخ التسجيل: Feb 2006
    المشاركات: 38
    Thumbs Up
    Received: 4
    Given: 0

    المعماري رفعه الجادرجي

    مقدمة :





    تعود بواكير التنظير في العمارة والفنون إلي أزمنة غابرة، وتناغمت مع الخطاب العقلي الخاصبالحقبة الزمنية, فتحولت من، أسطورية الي وصفية ثم مادية، ولم تطأ المنهج التحليلي إلا خلال القرنين الماضيين ,ولم تخلوا مصنفات التراث من حديث عن العمارة بما لا يمكن أن يشكل قاعدة بحثية منفصلة أو نظرية قائمة.



    ويذهب الغربيون إلي أن أول من نظّر للعمارة في العالم هو الروماني( فيرتروفيوس) (عاش حوالي عام 85 ق.م) صاحب المثلث المعروف باسمه. ثم ورد اسم( البرتي وبالاديو) في إيطاليا -عصر النهضة- ليسيروا بالتدوين المعماري قدما، وتلاهم الفرنسي (يوجين فيوليه لو دوك ــ 1814 ــ 1879)، الذي يعتبر من رواد المدرسة التحليلية والوظيفية، التي شرعت بالقفز الي عمارة الهياكل الحديدية في أواسط القرن التاسع عشر، وأمتد تصاعديا حتي عمارة القرن العشرين ونظريات العمارة والتنظير والنقد المعماري.


    وبالرغم من كون المعالم المعمارية القديمة هي خير وثيقة مقروءة لما وطأته فنونها في الماضي، ولكن يبقي للحالة التدوينية النظرية أهمية في تحديد المنهجية الفكرية التي أسست لها. ومن المعروف أن الأفراد والنقابات (أصناف) البناءون تستروا على ما فقهوا به من مهارات الحرفة بما دعي (سر المهنة) الذي حرمنا من ثراء علمهم بهذا الشأن.




    لقد أسهب البعض في تحليل المعطيات تماشيا مع الخطاب (القومي) الألماني ونظريات الأعراق التي سادت العقلية الأوروبية في القرنين الماضيين. فغازلت البحوث بعض الشعوب العربية و الإسلامية ومجدت بنتاجها وتناست أخرى، تماشيا مع هذا الخطاب. واستمر الحال هكذا حتي ظهور وتنامي علوم الحفريات التي كانت قد نشأت في إيطاليا النهضة ثم تطورت في اليونان، ونقلها نابليون عام 1799 الي مصر، ثم رسخت منذ العام، 1840 عندما بدأت تأخذ منحي أكثر تنظيما وتسلك منهجية تحليلية، بما يمكن أن يعتبر طفرة، بالرغم من مآرب الإستحواذ والبحث عن الثراء التي سعي اليها بعض رواده .و لم يبخل العرب و المسلمون في التدوين عن الهندسة والعمارة بمنهجية وصفية يتعلق بالفقه والأحكام أو تحليل هندسي لبعض العناصر المعمارية، ومنها مثلا (الإعلان بأحكام البنيان) لابن الرامي التونسي البناء (توفي منتصف الرابع عشر الميلادي. وكذلك الحال في كتاب (أعلام الساجد في أحكام المساجد) لمحمد بن إبراهيم الزركشي(ت:1525م)،ونجد في الهند كتاب (بابر) المغولي المسمي (بابر نامه) رسم من خلاله رغباته وحنينه إلي عمارة سمرقند وأواسط آسيا. وإذا كانت العمارة في أي مجتمع هي انعكاس للعوامل الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياسية لذلك المجتمع فبذلك يمكن استنباط أحكام البنيان بالقياس بأحكام الاقتصاد والاجتماع والمعاملات في الإسلام.



    وقد حاول بعض الباحثين المحدثين طرق هذا الباب واقصد بذلك (جميل أكبر) في كتابه (عمارة الأرض)، ثم د.صالح الهذول من العربية السعودية، وكذلك المعماري رفعة الجادرجي من العراق.







    ان الحالة الغنية للهندسة المعمارية العراقية هي التي انجبت العظماء من رواد العمارة العربية, والجادرجي هو من ابرز هؤلاء الرواد, حيثيعتبر المهندس المعماري رفعة الجادرجي من المعماريين الذين شبعو اعمالهم بفهم عميق من جذور التعبير الاقليمي الاصيل بالاضافة الى تقدير حقيقي من العصراية .



    استطاع المعماري رفعة الجادرجي ان يظهر قدرة عالية وفريدة من نوعها على تاليف الشكل والوظيفة الذين يترجمان التعابير المعمارية التقليدية الى التعابير المعاصرة .

    ان مسهمات المعماري رفعة الجادرجي تتجاوز العمل المجرد فهو يعتبر من اشهر المعماريين على مستوى الوطن العربي بل هو مدرسة معمارية مستقلة .



    مدرسة العراق المعمارية التي نشا فيها المعماري رفعة الجادرجي حيث درس لعدة سنوات في العراق تفتخر بظهورمثل هذا المعماري الذي ترك اثره في العمارة حيث رفض استعمال الاشكال التقليدية دون تجريد ودراسة تامة فقد ابتكر تاليف الشكل الذي يمكن ان يترجم الى شكل جمالي وعصري جديد ومعاصر .



    وهو يعتبر من الاشخاص الذين حاولو قيادة العمارة العربية والعراقية على وجه الخصوص الى عمارة حديثة ومتميزة في الجزء الاخير من القرن العشرين حيث يقول المعماري الجادرجي " لقد حاولت ان ادرس العمارة التقليدية لانجاز تاليف من الاشكال التقليدية وربطها بالتقنية الحديثة لاستنباط واستحداثعمارة جديدة تتلائم مع البيئة ومن هذا المنطلق فقد تمسكت ببعض العناصر التقليدية مثل الفناء والجدران والضوء المنعكس... "



    كما ويعتبر الجادرجي احد الاعلام المعمارية البارزة والنادرة في العالم العربي ولم يؤثر على العمارة في العالم العربي والمعماريين الذين اكتسبو بعض افكاره في العراق ومصر وتركيا وغيرها من البلدان ولكن عمل لمدة طويلة في تطوير الاحساس الحرج والعميق والمدروس الذي يشكل الممارسة المعمارية في العالم العربي تنبثق اصالة عمله من فهم وفطنة نادرا ما تجدها عند المعماريين الاخرين .






















  2. [2]
    عمر موقدي
    عمر موقدي غير متواجد حالياً
    عضو
    الصورة الرمزية عمر موقدي


    تاريخ التسجيل: Feb 2006
    المشاركات: 38
    Thumbs Up
    Received: 4
    Given: 0

    تكمله

    من هو الجاد رجي :



    يعتبر الاستاذ رفعت الجادرجي من اشهر المعماريين في العالم العربي ولقد اكتسب شهرة عالمية واسعة النطاق في حقل العمارة و الاستاذ الجادرجي من العراق ومن مواليد سنة 1926م, وهو نجل الزعيم العراقي كامل الجادرجي , درس العمارة في انجلترا , وحائز على جائزة الاغا خان للهندسة الاسلامية وعضو شرف في المؤسسة الملكية البريطانية للمهندسين المعماريين وعضو المؤسسة الامريكية لمهندسي الاعمار.

    تولى تأسيس شركة الاستشار العراقي سنة1952, وتابع نشاطها حتى سنة 1978. ثم انصرف الى النشاط الاكاديمي سنة 1983 حيث يتابع نشاطه في عدد من المؤسسات العلمية في امريكا وبريطانيا , منها جامعة هارفرد ومعهد مسشوستس للتكنولوجيا ويونفيرستي كولج في لندن.

    يتمثل بأعمال يجري فيها صهر بعض المعالم أو السمات التراثية، بعد تقطيرها من الاصل تقطيرا يكاد يكون تجريديا في العمارة الحديثة لتتلائم مع المنشا كوحدة متكاملة بحيث لا تتنافر المعاصرة المعمارية مع تراثية السمات. يعمل الجادرجي ضمن هذا الموقف.

    لقد كان الجادرجي يعمل بروح ليبرالية في تجريده للشكل التراثي لم يكن يستنسخ اشكالا محددة ولم يغير خطوطا لتتوافق مع خطوط اخرى بل انه لم يكن مرتبطا بنسب تقليدية او تكوينات تراثية بل انه كلما كان تجريده للشكل التراثي اقوى كان اقترابه اكثر من الشكل الحديث المعاصر بالاضافة الى هروبه من العمارة القشرية الناتجة من وجود شكلين في تكوين واحد .







    بعض مؤلفات المعماري الجادرجي :



    1- صورة اب : الحياة اليومية في دار السياسي كامل الجادرجي. عام (1985)م, حيث يعرض الجادرجي شخصية والده السياسي الليبرالي العراقي كامل الجادرجي، ونشر فيه صوراً ذات قيمة فنية واجتماعية من عصر أبيه.

    2- شارع طه وهامرسمث : (1985)م ,البحث في جدلية العمارة , والذي عرض فيه المادة الهندسية العلمية بطريقة شيّقة وحية وجذابة،وفي هذا الكتاب تحدث الجادرجي عن تجربته في شارع طه وهو الشارع الذي كان يسكن فيه في مدينة بغداد , وكذلك تحدث عن المدرسة التي انتقل اليها للدراسة وهي مدرسة هامرسمث , حيث سرد تجاربه وافكاره خلال تلك الفترة .



    3 – الاخيضر والقصر البلوري :عام (1991)م , كان من المقرر ان يتضمن الكتاب ثلاثين فصلا تقع ضمن بابين , الباب الاول يشمل السبعة والعشرين فصلا الموجودة في الكتاب , اما الفصول الثلاثة الاخرى التي تؤلف الباب الثاني فما زالت قيد التحضير والكتابة .

    جاء الفصل الاول من هذا الكتاب على الاحداث والمواقف النظرية التي تتصل بالتصاميم التي انجزها المعماري الجادرجي خلال الفترة الزمنية التي يتحدد بها الفصل ,[1] كان الهدف من الكتاب هو تدوين الموقف الفكري كما بان للمعماري اثناء الكتابة .



    4 – جدار بين ظلمتين : يجيء كتاب «جدار بين ظلمتين» ليعرض المحنة التي وقعت لعائلة عراقية، ودامت عشرين شهراً نتيجة اعتقال الزوج.

    ويمتاز هذا الكتاب ـ الشهادة بتركيب فني من نوع خاص، فهو أقرب إلى سيرة ذاتية واقعية لمرحلة زمنية محدودة، وسرد للأحداث التي عانى فيها كل من الزوجة بلقيس شرارة خارج المعتقل والزوج رفعة الجادرجي داخل المعتقل.

    كما ان للمعماري العراقي مؤلفات اخرى مثل :

    5- مفاهيم ومؤثرات : نحو عمارة دولية متقاطرة.

    6 – عمارة رفعة الجادرجي .





    بعض اراء المهندس رفعة الجادرجي :-



    ا) راي المهندس رفعة في الممارسة :



    يرى ان الممارسة تتركز في اربعة عناصر :

    1- موقف المعمار من الممارسة وظروفها الاجتماعية .

    2- موقف المجتمع من المهندس ومن المهنة .

    3- الوضع التكنلوجي القائم في القطر , ومقدار ارتباطه بالتقدم الخارجي في العالم .

    4- المؤثرات الفكرية المحلية والعالمية .

    ان التفاعل بين هذه العناصر هو امر في غاية التعقيد .



    ب ) تنحصر لغة المعماري في لوحات فتوغرافية كدليل ليتم تحقيق تصميم البناء بموجبه, فالتصاميم في حالتيها الفوتوغرافية والحقيقية تمثل المجال الذي يعبر من خلاله المعماري عن شعوره وقدرته على تلبية المتطلبات الاجتماعية .





    يلجا كل معماري الى طريقتين لبيان قدرته وهما :



    1- عن طريق نشر اعماله وتصاميمه .

    2- عن طريق نشر افكاره ( موقف نظري ).



    تعريف العمارة من وجهة نظر المهندس رفعة:



    هي ذلك الجسم المادي الذي يستولد للوجود حصيلة انتاج اجتماعي حقيقي مادي عن طريق تعامل فرد او مجموعة مع مادة معينة .


    [1] www.archnet.com الانترنت - [1]

    0 Not allowed!



  3. [3]
    عمر موقدي
    عمر موقدي غير متواجد حالياً
    عضو
    الصورة الرمزية عمر موقدي


    تاريخ التسجيل: Feb 2006
    المشاركات: 38
    Thumbs Up
    Received: 4
    Given: 0

    تكمله

    يرى ان العمارة لا تتالف من عنصرين متجانسين او متناقضين بل هي جسم مادي حقيقي تولد حصيلة تفاعل جدلي بين مقررين هما المطلب الاجتماعي والتكنلوجيا الاجتماعية .

    ويرى ان الشكل ماهو الا مظهر ذلك الجسم المادي بعد ان يتم التفاعل ويركد , ويرى ان المحتوى ما هو الا احد المتطلبات الاجتماعية .



    تعريف الشكل :



    ما يظهر من الشكل المادي لبصر المتلقي او القدر الذي يتمكن المتلقي من ان يدرك هذا الجسم لغرض التعامل .ويتولد الشكل نتيجة لتفاعل المقررين (المطلب الاجتماعي ) و(التكنلوجيا الجتماعية ) فاذا اخفق احدهما ليس بالضرورة ان يخفق الاخر .



    يعتبر المهندس رفعة الجادرجي ان أي نظرية معمارية مهما كانت سواء كانت مطبقة ام لا فانها تبقى فرضية .





    اعمال المعماري رفعة الجادرجي :



    رغبت في بحثي هذا ان اقسم اعمال المعماري رفعة الى عدة اقسام مع ايراد بعض الصور التي توفرت لدي :



    1-النصب التذكارية :



    ا – نصب الجندي المجهول :

    الفكرة الاصلية لهذا النصب كانت موجودة مسبقا في تفكير المعماري الجادرجي حيث كان هناك تفاوض بين الحكومة العراقية والحكومة التركية لاقامة ضريحين لشاعرين احدهما ضريح للشاعر الجاهلي امرىء القيس المدفون في انقرة ويقيمه العراق , والاخر ضريح لشاعر تركي مدفون في بغداد تقيمه تركيا .

    وكانت الحكومة العراقية تريد طرح مسابقة لتصميم الضريح على شكل مسابقة معمارية فاخذ الجادرجي يضع تصورا مناسبا للضريح يكون له شكل ذو طابع عراقي , فدرس شكل طاق كسرى وقام بتجريده من شكل يعتمد اصلا على مكنة البناء بالاجر الى شكل يعتمد على مكنة البناء بالخرسانة , ولكن لسوء الحظ تاجلت المسابقة وحدثت الثورة فطويت الفكرة نهائيا .

    ولكن عندما كلف المعماري الجادرجي من قبل الحكومة العراقية بتصميم نصب الجندي المجهول اخذ يسترجع التصور الموجود في داخله للضريح وهو شكل طاق كسرى .

    وقد واجهت الجادرجي بعض الصعوبات في التنفيذ حيث طلب منه ان يكون النصب في ساحة الفردوس في وسط مدينة بغداد , حيث ان هذه الساحة يوجد بالقرب منها جامع الملك وهو مطل على الساحة وهذا من شانه تقزيم النصب .

    اما بالنسبة للاضاءة في هذا النصب فقد اراد المعماري ان يضفي على النصب مسحة معاصرة على ان يتراءى في نفس الوقت وكانه بعيد للناظر ليضيف الى التصحيح البصري الذي استخدمه المعماري للايحاء بالضخامة , ولذلك اختار اللون الازرق .

    ولكن كان لا بد من وجود بعض المشاكل اثناء عملية التنفيذ , حيث انه بعد ازالة القوالب عن النصب لاحظ المعماري ان هناك عدم تطابق بين راس العقد الذي هو على شكل نصف دائرة وبين الجانب الذي يمتد من نهايته حتى الارض بصورة منفرجة .







    شكل (1.2) شكل (2.2) شكل (3.2)







    الاشكال السابقة تبين العلاقة بين طاق كسرى والنصب من الناحية القياسية وكذلك من الناحية الشكلية , وكذلك تبين منظور عام للنصب , اما الشكل الثالث فيبين المسجد الموجود بجانب الساحة الموجود عليها النصب .





    ب – نصب (14) تموز (نصب الحرية):



    كان هذا النصب على شكل لافتة كبيرة في ساحة واسعة نسبيا وهي حديقة غازي (الامة ) فكانت الافتة بطول عرض الحديقة أي بطول خمسين مترا وكان ارتفاع الافتة عشرة امتار , وقد كان ارتفاعها عن مستوى الارض ستة امتار حيث ملئت هذه الافتة باشكال برونزية تمثل يوم (14) تموز .

    في هذا النصب اشترك المعماري رفعة مع الفنان جواد سليم حيث قام جواد سليم بتصميم ونحت المنحوتات البرونزية الموجودة على النصب والتي ظهرت على شكل ختم اسطواني سومري أذا اخذنا اي ختم اسطواني سومري ومررناة على لوح من الطين فسنحصل على نحت بارز مستطيل مؤلف من الشخوص والحيوانات والرموز يشبة الى حد بعيد نصب الحرية هذا هو الذي منح نصب الحرية مشروعيتة واصالتة العراقية .. عند النظر الى النصب من اليمين الى اليسار نرى كتلة نحتية يتبعها فراغ ثم كتلة نحتية اخرى وهكذا...



    ان هذا الارتفاع والهبوط يفتح اذاننا الى صوت الطبلة الغجرية العراقية المتفردة من بعيد فهو صوت وفراغ ثم صوت ففراغ , ان هذة الحكة والتوقف ولارتفاع والهبوط تجعلنا قادرين على اخذ اي جزء من الملحمة ومعاملتة كعمل فني نحتي مستقل, لكن هذا لم يؤثر اطلاقا على النسق الفني التام والعلاقة الوطيدة بين كل اجزاء الملحمة عند النظر اليها كاملة مرة واحدة .

    لقد حقق جواد سليم ذلك بقدرة فنية عالية , حيث سلم اجساد شخوصة بعظام غير مرئية عملت كمساند داخلية تعطي حركة وشكلا يميز كل المشخصات بصفة مشتركة تبعث الشعور بذلك النسق الفني المشترك العالي الذي نراة في النصب اليوم ولهذا نستطيع النظر الى النصب كاملا لنجد كل جزء فية يكمل ويغني الاخر بجانبة في تكوين متماسك صلد . كذلك اذا توقفنا امام نصب الحرية

    0 Not allowed!



  4. [4]
    عمر موقدي
    عمر موقدي غير متواجد حالياً
    عضو
    الصورة الرمزية عمر موقدي


    تاريخ التسجيل: Feb 2006
    المشاركات: 38
    Thumbs Up
    Received: 4
    Given: 0

    تكمله

    في بغداد لمسافة عدة امتار عنة ونسينا لدقيفة واحدة السياج القبيح في الاسفل والروائح الكريهة التي تخدش شمنا لغرقنا في. شعور من الرغبة في التحرك والارتفاع والمشي بين شخوص المنحوتة ,, انها اشكال درامية تحكي قصصا تدعونا الى لمسها والحركة معها .

    بقي ان اذكر ان ترتيب الرموز (المنحوتات البرونزية) جاء تبعا لترتيب الاحرف العربية (من اليمين الى اليسار ) المنحوتات من اليمين تمثل ماقبل الثورة وفي الوسط تمثل الثورة واليشار تمثل الازدهار الذي عم البلاد بعد الثورة .

    اما بالنسبة للاضاءة في هذا النصب فقد كان الهدف منها اضافة مسحة من التقادم على النصب فيبدو انه اكل منه الزمن وبصورة تتوافق مع مظهر العتق الذي سيظهر على المنحوتات البرونزية المتاكسدة حيث اختار اللون الاصفر.





    منظور عام لنصب (14)تموز احدى واجهات النصب

    شكل (4.2 ) شكل (5.2)



    ج – العلم العراقي الجديد :



    لقد رغبت في وضع هذا التصميم في قسم النصب التذكارية وذلك لما له من علاقة قوية بها فهو يرمز الى تارخ الامة تماما كما النصب التذكارية , ولكن الاختلاف في هذا التصميم عن غيره من النصب انه جاء بصورة غير طبيعية فقد لاقى التصميم معارضة ليس فقط من قبل العراقيين فحسب بل من قبل معظم الفنانين والمعماريين .



    واعتبر الفنان العراقي المعروف ضياء العزاوي( الذي صمم غلاف كتاب الجادرجي –الاخيضر والقصر البلوري) العلم العراقي الجديد بانه ابعد ما يكون ليمثل تاريخ وحضارة وحاضر وواقع العراق والعراقيين، وقال «لقد صدمت جدا عندما شاهدت التصميم». وعبر الفنان التشكيلي العراقي علي المندلاوي عن رأيه في تصميم العلم قائلا «لقد فُجعت بالرؤية التصميمية التي تم اختيارها لتكون علما للعراق». وأضاف «لا أستطيع ان اتخيل بلداً غنياً بفنونه وفنانيه المعاصرين مثل العراق يمثله علم بهذا الفقر وهذه الفجاجة».[1]



    ويضم العلم الجديد هلالاً ازرق فاتحاً على خلفية بيضاء وفيه شريط أصفر بين خطين باللون الازرق عند القاعدة أن اللون الابيض يرمز الى السلام وبداية جديدة للعراق بينما يرمز الهلال الى الاسلام، مشيرا الى ان الخطين باللون الازرق يمثلان نهري دجلة والفرات وان الاصفر يرمز الى اكراد العراق.



    وقال الفنان ضياء العزاوي ان «رفعت الجادرجي معماري ومثقف علماني وهذا ما اعرفه عبر مقالاته ومؤلفاته ولا أدري لماذا اختار الهلال كرمز للعراق المزدحم بكل الرموز التاريخية والحضارية التي تجعله بلدا يختلف عن البلدان المحيطة به او عن البلدان الاسلامية».

    ودافع الجادرجي عن تصميم العلم الذي تعرض لانتقادات منها أنه لا يمثل العراق بحضارته وأوضح أنه تمثيل للحضارات التي تعاقبت على أرض الرافدين.

    وقال إن تصميم أي علم يجب أن يتسم بالبساطة لا التعقيد مشيرا إلى أن علم الاتحاد السوفيتي السابق من أفضل أعلام الدول من هذه الناحية

    وذكر ديفيد ماتروشي، رئيس اتحاد خبراء الأعلام في أميركا الشمالية أن خبراء الأعلام، ويُطلق عليهم إسم vexillologists مجمعون على أن هذا علم سئ، ويبغضون اللاتساوق الأخرق، حسب تعبيره لثلاثة قضبان عريضة في العلم، إثنان زرقاوا اللون، يُفترض أنهما يرمزان لنهري دجلة والفرات، والثالث أصفر يرمز للأكراد. ونفى الخبراء أن تكون هناك علاقة للأكراد باللون الأصفر، وسخروا من الخلفية البيضاء في العلم، الذي يبدو في رأيهم كصليب مطروح على ملاءة سرير، وأكدوا الشبه الصارخ لعلم الجادردجي بالعلم الإسرائيلي، حيث نجمة داود السداسية تتوسط خطين أزرقين متوازيين يرمزان إلى النيل والفرات، اللذين يعتبرهما الصهاينة حدود إسرائيل الكبرى.

    ولكن في المقابل من الواضح أن العلم الجديد بشكله الذي عرض به ومن الناحية الفنية يمثل تكافئ منطقي وجميل للألوان ويعبر عن (لوحة ) بديعة متناسقة في الشكل والأبعاد ويميل لتهدئة النفس في مزاوجة مريحة بين الأبيض والأزرق الفاقع والشذري حيث يرقد الهلال بهدوء ووداعة فوق صفيحة بيضاء تعبر عن السلام والنقاء تجلس فوق قاعدة ثابتة رصينة من اللون الأصفر المحاط بحاضنتين من اللون الأزرق القوي لتتشكل معهما مزاوجة بديعة لقاعدة صلدة تعطي اللوحة رصانة مقنعة وبعد استدلالي واسع .

    هذا ما يوضح الغاية أو البعد الذي أراد الوصول أليه المهندس رفعت الجادرجي من خلال محاولته تفتيت المشهد الدرامي الدامي والمربك والألوان الحادة الفاقعة التي رقدت في ذاكرة العراقيين مع علمهم القديم، ومحاولة تجريبية لجرهم نحو أجواء وانطباعات جديدة تحمل التفاؤل والسعادة والفرح والسلام التي تمثلها ألوان العلم الجديد .




    -[1] www.archnet.com الانترنت - [1]

    0 Not allowed!



  5. [5]
    عمر موقدي
    عمر موقدي غير متواجد حالياً
    عضو
    الصورة الرمزية عمر موقدي


    تاريخ التسجيل: Feb 2006
    المشاركات: 38
    Thumbs Up
    Received: 4
    Given: 0

    تكمله



    2 – المباني الخاصة :



    ا – دار محمد عبد الوهاب : في مدينة بغداد , عام (1952) .

    محمد عبد الوهاب هو احد اصدقاء المعماري الجادرجي , وقد اعتمد الجادرجي في تصميمه للبيت على الرواق الهوائي , حيث كان يحتوي المشروع على دار ومشتل وقد تم فصل الاثنين عن بعضهما فصلا تاما بجدار عال , وقد تم تقسيم الوظائف الى ثلاثة اقسام , القسم الاول قسم الخدمة كالمطبخ وما اشبه وقد وضعه في مواجهة الشارع والقسم الثاني هو قسم الخلوة والنوم والقسم الثالث هو قسم الاستقبال والطعام .

    وقد وضع المعماري القسمان الثاني والثالث بمواجهة الحديقة الخلفية وتم عزلهما برواقين هوائين يحدهما مشبك حديدي متزحلق يختفي عند انزلاقه خلف جدارمن الطابوق , ولذا فعند فتح النوافذ الزجاجية التي تستغرق الحائط باجمعه ثم سحب المشبك الحديدي تصبح الدارمتصلة بالحديقةاتصال الارتباط الكلي , فكان الحديقة وغرفة الاستقبال هما متداد متكامل واحد .

    وقد استحدث الرواق الهوائي الذي يولد التدرج الوئيد في درجات الظلال واشباه الظلال , فينشا عند ذلك اتصال انسيابي متسلسل بين الاثنين وينشا نوع من الشعور بالامن لان المتواجد في الداخل يرى من هو في الخارج في ان العكس لا يحدث , ويتنامى هذا الحس في غرف الاسترخاء والنوم .







    شكل (7.2 ) منظور دار عبد الوهاب



    وفي هذه الصورة التي توضح واجهة المبنى نلاحظ التواصل البصري بين الداخل والخارج والتي تعطي الشعور بالامان والاطمئنان , ومن جانب اخر نرى ان المنطقة الواقعة خلف الفتحات الكبيرة تبدو جزا من الحديقة .







    شكل (8.2 ) منظور دار محمد عبد الوهاب



    ب – دار باهر فائق : بغداد (1952) م

    باهر فائق هو ايضا صديق لرفعة وهو رجل من المهتمين بالموسيقى والشعر , ومن هنا فقد جاء التصميم يقسم الدار الى ثلاثة اقسام او خانات متساوية بواسطة جدران ممتدة وواضحة ثم تنقطع بخطوط عرضية ثانوية لغرض تحديد الاحياز .

    وقد تاثر المعماري في تصميمه هذا من دراسته لاعمال المعماري ميزفاندوررو , ولكن طرا شيء ما اثناء كتابة العقد بين المالك والمصمم مما ادى الى تغيير التصميم وهذا بدوره ادى الى ايجاد تصميم بديل , مع انه اعجب المالك الا انه كان في نظر المهندس رفعة لا يعدو عن كونه منزلا تلبي المتطلبات النفعية وتوفيرها بطريقة تقليدية .

    وقد كان في نظر المعماري الجادرجي تصميما غير لائق وقد استاء من ذلك التصميم مما دفعه الى التفكير في الاسباب التي ادت اليه وقد استنتج ان التصميم الول جاء جيدا ومسبكا لانه كان حصيلة جهد مركز وعملية مطولة في توليد شكل حسن من الناحية الاستاتيكية .

    ولكن في التصميم الثاني كان الوقت غير مناسب وغير كافي كما في المرة الاةلى , ولما كان الامر بهذه الصورة لم يستطع المعماري ان يخلق شكل جديد .





















    شكل (9.2) مخطط دار باهر فائق شكل ( 10.2 ) مخطط دار باهر فائق



    الاشكال السابقة تبين المخططات الاولى والتي اعتبرها المعماري الجادرجي افضل بكثير من المخططات التي جاءت بعدها .





















    شكل (11.2 ) منظور دار باهر فائق شكل (12.2 ) مخطط بديل دار فائق باهر



    الاشكال السابقة تبين منظور للمبنى وكذلك المخططات الثنية (البديلة





    3- المباني العامة :



    ا – عمارة انحصار التبوغ – بغداد -1967 م.

    في هذا المبنى كانت قطعة الارض على شارعين تتلاصق فيه الابنية بحيث ان العمارة لا تبدو للبصر الا من جانبين فقط رغم كونها مستقلة بثلاثة اضلاع من اربعة , وقد كا نهذا سببا في عدم تمكن المعماري من تحقيق النحتية التي كان يبغيعا في هذا المبنى .

    حيث ان الفكرة الاساسية في هذا المبنى جاءت من ازقة بغداد والتي حاول المعماري ان يتخذ منها ويجردها في نحتية خاصة بحيث تكون الفكرة جلية وواضحة في المساقط والواجهات وقد واجهت المعماري مشكلة في هذه النحتية حيث ان نحتية ازقة بغداد كانت صالحة للمباني ذات الطابق او الطابقين ولكن في هذه الحالة والتي يزيد عدد الطوابق عن ذلك بكثير كان لا بد من ايجاد حل لهذ المشكلة .

    لقد كان في طموح المهماري الجادرجي ايجاد نحتية تشيع في طوابق عديدة ويكون لها في الوقت نفسه سمة الخصوصية .

    ان النحتية في المقاس الصغير كمقاس دار سكن لا تعتمد كمبدا عام على العناصر المعمارية مثل الشبابيك والابواب والشرفات بل ان وجود مثل هذه العناصر وانزالها في علاقات نحتية هو شيء مقبول لان الكتلة صغيرة المقاس اصلا كما ان العين ترتاح الى العناصر المعمارية فيها كجزء من التكوين النحتي وقد يكون من الاسباب المهمة هو عدم تكرار العناصر مثل الشبابيك كما هو في المباني ذات المقاس الكبير .

    حيث ان التكرار في المباني ذات المقاس الكبير يعطي المبنى لا نحتية في الكتلة ومن هنا فان النحتية تحتاج الى حجب التكرار في الطوابق وذلك باخفاء العناصر المعمارية الدالة على المقاس كالشبابيك والابواب وبذلك يمنح التكوين مقاسا نحتيا وتصبح الالواح الناتئة التي استخدمها المعماري عبارة عن الواح نحتية غير دالة على المقاس حاجبة خلفها العناصر المعمارية التي لا بد منها للاسباب النفعية.





    منظور عام لعمارة انحصار التبوغ دراسات اولية للتصميم

    شكل (13.2) شكل ( 14.2 )

    كما نلاحظ من الاشكال السابقة كيفية استنباط الفكرة الاساسية من الزقاق وتجريدها بحيث تظهر في الشكل النهائي كنحتية متميزة وهذا ماسعى اليه المعامري في تصميمه هذا مع الاخذ بعين الاعتبار بان النحتية في هذا المبنى لم تكن متكاملة بالشكل المطلوب وذلك بسبب المحدودية الزقاقية , المستنبطة اصلا من الزقاق والتي تتلائم مع الابنية ذات المقاس الصغير .







    ب – مبنى وزارة المواصلات والبريد والهاتف – بغداد -1971 م :



    في هذا المبنى كانت الوظائف كثيرة ومتعددة فكان لا بد من استحداث هيكل انشائي لاستيعاب كل الوظائف , وقد كان هذا الامر واضحا وسهلا , اذ لا يتطلب الامر اكثر من استخدام هيكل انشائي مناسب ومليء باحياز تشبع مختلف الوظائف , وتنظيم علاقات الاحياز يستند الى نوعية الوظائف المختلفة .

    من هنا فان الالتزام بالانشائية في مثل هذه المباني والمنشات الوظيفية النفعية امرا مفروغ منه , ولكن ضمن اطار العمارة المعاصرة , ولكن المعماري رفعة الجادرجي رفض هذا الاستخدام , والسبب في ذلك يعود الى انه رفض الالتزام بالانشائية اصلا .

    لقد استخدم المعماري في هذا المبنى الاواح الصماء التي تخلو من الفتحات واستعاض عنها للاضاءة والتهوية الطبيعية باستخدام الجدار الناتيء

    0 Not allowed!



  6. [6]
    عمر موقدي
    عمر موقدي غير متواجد حالياً
    عضو
    الصورة الرمزية عمر موقدي


    تاريخ التسجيل: Feb 2006
    المشاركات: 38
    Thumbs Up
    Received: 4
    Given: 0

    تكمله

    البحث نحو جدلية العمارة :



    ان تاريخ العمارة في جوهره ، هو عبارة عن تاريخ تطور التناقض بين المطلب الاجتماعي وبين التطور التقني للحقبة الزمنية المعنية .

    فالعمارة هي العلم الذي يتناول مطلبا معنيا انه لاينتاول مسالة الماكل والمشرب والملبس بل يعالج مسالة التسقيف او مسالة التحويط بنحو او باخر لحاجات اجتماعية تكيفت بعصرها .

    من جانب اخر نستطيع ان نقول ان العمارة وهي العلم الذي يتناول البناء الفوقي الاجتماعي بل هي جزء من ذلك البناء تدعمه وتمنحه دورا معبنا .

    وبالتالي فمن الواضح ان للعمارة وجهين :

    الأول : الوجه المادي لكون العمارة مادة حقيقية قد أنتجت لذا فإنها جزء لا يتجزأ من الإنتاج العام والوحه .

    الثاني : الوجه المعنوي لان العمارة بصفتها جزء من البناء الفوقي الإجتماعي ، تكون جزء مهم من تفكير العصر فمن الضرورة بمكان عند النظر في فحوى العمارة تناول كلا الوجهين فإذا أغفلنا أحدهما يكون التنفيذ في العمارة أحادي الجانب وغير متكامل ولا بد من اتأكيد هنا أن هذين الوجهين كليهما في الحقيقة وجهين لنفس الظاهرة الإجتماعية التي نحن بصددها في العمارة.



    المطلب الإجاتماعي في العمارة :



    يضم المطلب الإجتماعي نوعين من المكونات

    الأول : المكون المادي الوظيفي

    الثاني : المكون الفكري الذي هو جزء من البناء الفوقي الإجتماعي أي جزء من الفن المعاصر أما الناحية الأولى الوظيفية فهي تشمل مختلف مرافق الحياة الإجتماعية والتي تنسق العلاقة بين إنسان وآخر بما في ذلك العلاقات النفعية في توزيع الحيز حسب الأسباب الطبقية أو الإنتاجية وما أشبه مما يدخل في تنظيم وظائف الحيز .

    يضاف إلى ذلك وبشكل موازي تنسيق العلاقة بين الإنسان وطبيعته بما في ذلك النواحي البيئية غي حماية الانسان من العوارض الطبيعية والمناخية...الخ ،او النواحي الامنية في اسلوب الحماية كالاحتياط ضد انتهاك الحرمات ان العملية الانتاجية لصناعة حذاء مثلا تتطلب حيزا وعلاقات لحركة المادة وحركة العامل تختلف عن تلك العملية الانتاجية لصنع قارورة زجاج .

    من جانب اخر فان الحيز في دار فلاح يتعايش من مخازن الغلال او زرائب الحيوان يختلف كليا في مساحاته وعلاقاته عن دار حرفي في المدينة .

    اما الناحية الثانية وهي الفكرة المتعاصرة مع مجتمع ما فهي على نوعين ايضا هناك علاقة الانسان بالبيئة والطبيعة وتشمل موقفه من العبادة وتطلعاته واعجابه بجمال الطبيعة فالعبادة تتطلب وضع الصنم في الطليعة كذلك تتطلب عبادة الاله في معبد مشمس او مظلم او في معبد مقصور .





    التقنية في العمارة :



    من الضروري قبل ان نسال لماذا انتجت عمارة ما ان نسال كيف انتجت ،والمسالة ليست فقط كسف لنتجت العمارة ولكن وعلى وجه التحديد ما هو الاسلوب الذي استخدم في تلبية المتطلبات والى اي درجة تم تحديد ذلك ، يجب ان لانكتفي بالتسائل عن كيف بنيت اهرامات مصر القديمة فقد كان بناء الاهرامات مطلبا وذلك نتيجة تفاعل متطلبات اجتماعية وعلينا ان نعرف الة اي درجة تمت تلبية ذلك المطلب بكل ابعاده و السؤاال الذي يليه هو عن الجهد نقف في تلبية المطلب و اسلوب التلبية .

    بعبارة اخرى يجب ان نتسائل ما هي الاساليب العملية و التقنية التي استخدمت و استنفدت في تحقيق ذلك المنشأ و ما الذي تطور منها في انشاء ذلك المنشأ بالذات أي الى درجة تم استنفاذ المكنة التقنية المعاصرة .



    للمرحلة التقنية المعاصرة ثلاث جوانب:



    1 الخواص الطبيعية للمادة : اي الخواص الفيزيائية و الكيميائية ، فلكل مادة خواصها في التحمل و مقاومة الثقل و في الاستعمال فضلا عن العوامل الطبيبعية و ما يساعد على ظهور مزاياها الجمالية .

    2 اكتشاف الانسان لهذه الخواص و مدى تجربته العملية في استنفاذ و اكتشافه و الذي يتمثل في المعرفة الموضوعية الطبيعية .

    3 انعكاس معرفة المكنة الاجتماعية على تسخير هذه المعرفة و على تجاربها و المسألة تعتمد على الوضع الاقتصادي و السياسي لذلك المجتمع في ظروف تطوره الاجتماعي.





    التناقض الجدلي في العمارة :



    ان العلاقة بين المطلب الاجتماعي و مرحلة التقنية ليست هي علاقة دائمة الانسجام و الانسياب بل انها قد تتحول الى علاقة متناقضة و على نحو متبادل بين الاثنمين معقدة التركيب و شديدة التشابك .

    فالتناقض بين الاثنين عندما يحصل هو اذا حصيلة تلك الظاهرة عند حصول تغيير او تعديل او تطوير في احد الطرفين او عليهما و لكن كيف يحدث او يستحدث هذا التناقض ؟

    فلناخذ احد قطبي التناقض و هو المطلب الاجتماعي ان هذا المطلب لا بدمن تحقيقه او اشباعه لانه بحد ذاته عبارة عن رغبة او نزوة ابتداء الى ان تتبلور و يصبح من الضروري تلبيته و تحويله من فكرة الى حيز الوجود .

    و ذلك الى تحويله الى مادة حقيقية لها كيانها الموضوعي فاذا استطاعت التقنية المعاصرة مع المطلب من اشباع حاجته تبقى العلاقة عندئذ غير متناقضة بين القطبين و تظل علاقة مستكنة و يمكن القول في هذه الحالة ان هذا الوضع المستكن هو حصيلة تلك العلاقة المتوازنة بين الاثنين و المقصود بالمتوازنة هنا هو استطاعت التقنية في اشباع المطلب دون حدوث خذلان في قدرتها على الاستجابة و على الاشباع فكلما تكررت العملية الانتاجية بهدوء و توازن فيجري اشباع الحاجة المتكررة بنفس الطرق التقنية و على نفس الوتيرة .

    و لكن المطلب الاجتماعي هو حصيلة وضع اجتماعي معين انه ليس شيء خياليا مجردا و لذلك المر مع التقنية المتعاصرة معه فهي تكون الوجه الخر للمجتمع بل اكثر من هذا فان المطلب و التقنية يتفاعلان احدهما مع الخر و يولد احدهما الاخر .

    بل ان احدهما لازمة لوجود الاخر و كلاهما عبارة عن حصيلة لذلك التفاعل بين ذاتية الانسان الفرد و بين المجتمع و هما الفرد و المجتمع في تفاعل مستمر سواء منفردا او مجتمعا مع الطبيعة بصفتها تكون العالم الخارجي .



    و بما ان الوضع الإجتماعي لا يستقر لفترة طويلة في وضع مستقر بل هو في حالة مستمرة من التعديل والتغيير مهما كانت حناكته ، فإن تراكم وتشابك هذه التعديلات والتغيرات في المجتمع تصل إلى درجة من التفاقم بحيث يحدث معها تغيير نوعي .

    وهذا التغيير النوعي في المجتمع يؤدي إلى ظهور حاجة جديدة تتبلور بشكل مطلب إجتماعي جديد لا بد من تحقيقه وإشباعه بما أن التقنية القديمة كانت متعايشة مع المطلب القديم أصبحت كذلك مثله في وضع مستكن ، إنما هي تقنية قد تكونت أصلاً لتتعايش متزامنة مع ذلك المطلب ولغرض إشباعه بالذات .

    0 Not allowed!



  7. [7]
    م/جميل أسعد عيد
    م/جميل أسعد عيد غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Oct 2005
    المشاركات: 62
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    اخي العزيز شكرا على الموضوع الرائع جدا والمهم ايضا لان رفعت جادرجي من المعمارين المهمين والمتازين في العالم العربي

    0 Not allowed!



  8. [8]
    مصعوبي
    مصعوبي غير متواجد حالياً
    جديد


    تاريخ التسجيل: Jul 2006
    المشاركات: 3
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

    شكرا اخي العزيز على الموضوع المتكامل

    ولكن فيه عندي مشكله بالصور

    لا وجود لها اذا امكن تساعدني وتعيد عرضهم الله يجزيك خير

    او تضع روابط للصور

    وسوف اكون من الشاكرين لك

    تحياتي لك اخي العزيز

    0 Not allowed!



  9. [9]
    ابوعمر11
    ابوعمر11 غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Nov 2006
    المشاركات: 58
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0

    الصور

    الصور غير موجودة كيف يمكن الحصول عليها ؟

    0 Not allowed!



  10. [10]
    حورية الهندسة
    حورية الهندسة غير متواجد حالياً
    جديد


    تاريخ التسجيل: Nov 2007
    المشاركات: 1
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    فعلا أخي الصور كمان انا مو ظاهرين عندي

    فأرجو من اخي الكريم ان يوضع روابط لصور

    تقبل مرورى الاول لصفحتك اخي الكريم

    0 Not allowed!



  
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML