ناشيونال جيوجرافيك (National Geographic) اسم عريق في الثقافة العلمية في العالم كله سواء عرفتها كمجلة أو قناة فضائية علمية متخصصة، وكلاهما يصدر عن شركة أمريكية عريقة من الشركات التي لا تستهدف الربح، تعد من أكبر المنظمات العلمية غير الربحية في العالم، تأسست في واشنطن عام 1888. ومنذ تأسيسها قبل 120 عاما جعلت هدفها نشر المعرفة الجغرافية ثم توسعت لتشمل التراث الثقافي والتاريخي بل الطبيعي العالمي.المؤسسة يديرها مجلس أمناء من 23 عضوا بينهم مجموعة متميزة من المربين، ورجال الأعمال، والمسؤولين السابقين.




وقد ارتبط اسم مؤسسة ناشيونال جيوجرافيك باسم الفرعون المصري توت عنخ آمون عدة مرات، وفي عام 2005 قام فريق من علماء الآثار من: مصر وأمريكا وفرنسا وبالاشتراك مع المجلة (ناشيونال جيوجرافيك) بمحاولة تخيُّل صورة شبيهة به قدر الإمكان واستندوا في محاولتهم على جمجمة توت عنخ آمون ووسائل حديثة في التصوير الحاسوبي الشريحي الثلاثي الأبعاد، واعتبر النموذج الذي قدمه هذا الفريق من أقرب النماذج إلى الشكل الحقيقي للفرعون توت عنخ آمون ولكن كان هناك اختلاف على لون البشرة والعيون حيث لا يتوفر لحد هذا اليوم التكنولوجيا التي بواسطته يمكن تحديد لون البشرة استنادا إلى بقايا مومياء.




المؤسسة التي تحتفل الآن بعيد ميلاد مجلتها العشرين بعد المائة قدمت الكثير من الخدمات الجليلة للعلم عبر دورها كمؤسسة تعليمية تقدم المنح للمنظمات والأفراد في مجال اهتمامها، ومن خلال لجنة للبحث والتنقيب قدمت منحابحثية للعديد من الجمعيات في مختلف أنحاء العالم بلغت مؤخرا 9000 منحة.ويقدر عدد المستفيدين من نشاطها عالميا بنحو 360 مليونا.وفي إطار اهتمامها بالتراث الثقافي للشعوب الإسلامية نظمت مؤخرا (مايو 2008) معرض "الكنوز الثقافية من أفغانستان" في المتحف الوطني للفنون في واشنطن ومن المقرر أن يطوف الولايات المتحدة خلال 18 شهرا تالية لافتتاحه.




ورغم أن مجلة ناشيونال جيوجرافيك ليست الدورية الوحيدة الصادرة عن هذه المؤسسة العريقة إذ تصدر مجلتين أخريين: "ناشيونال جيوغرافيك فور كيدز" و"ناشيونال جيوغرافيك إكسبلورر" إلا أنها الأشهر على الإطلاق.والمجلة التي صدرت أولا بالإنجليزية أصبحت تصدر بـ 32 لغة عالمية، ورغم أن المجلة لا تصدر في العربية حتى الآن فإن شقيقتها المخصصة للشباب تقرَّر إصدار نسخة عربية منها ابتداء من فبراير2007 من قبل مجموعة شركات نهضة مصر للنشر. وعالميا يتخطى عدد قراء المجلة 40 مليونا وتعتبر الموضوعات الجغرافية والخرائط التي تنشرها المجلة من أدق ما ينشر.




وعلى مدى 120 سنة من عمرها ظهرت المئات من المطبوعات العلمية وغابت بينما استمرت "ناشيونال جيوجرافيك"ما يستحق احتفاءًأيضاً بقدرة هذه المؤسسة غير الربحية على إيجاد روح متجددة، قادرة على الابتكار المستمر مع الاستمرار في الاحتفاظ بسمات مميزة في مقدمتها شكل الغلاف الذي يكاد يكون ثابتاً بحيث تحوَّل لعلامة مميزة للمجلة، حتى حين تصدر بغير الإنجليزية. ومع استمرار نجاح مجلاتها أطلقت المؤسسة قبل سنوات قناة "ناشيونال جيوجرافيك" التلفزيونية التي بدأت تنتشر عالمياً. وتُنتج المؤسسة أفلاما علمية وتسجيلية، وحقق أحد أفلامها مؤخرا "طريق البطاريق" نجاحاً تجارياً وفنياً كبيراً لدى عرضه عام 2005.



من اعدادي