دورات هندسية

 

 

سؤال للمنصفين و العارفين.

صفحة 3 من 5 الأولىالأولى 1 2 34 5 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 43
  1. [21]
    جاسر
    جاسر غير متواجد حالياً
    المشرف العام
    الصورة الرمزية جاسر


    تاريخ التسجيل: Mar 2002
    المشاركات: 2,335
    Thumbs Up
    Received: 14
    Given: 1
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,,

    هذا تعقيب الشيخ محمد حسن عبدالغفار على الشيخ علي جمعة : هنا

    وهذه فتوى للشيخ يوسف القرضاوي:-

    السؤال: في الحديث كذلك فضيلة الدكتور "من رآني في المنام فسيراني في اليقظة" وعليه فقد ادعى البعض رؤية النبي عليه الصلاة والسلام في اليقظة. هل يصح مثل ذلك؟

    كثيرون يعني زعموا هذا أنه رأوا النبي صلى الله عليه وسلم في اليقظة ويعني هذا نفسره بأنه واحد يعني سيطر حب رسول الله صلى الله عليه وسلم والشوق إلى رسول الله صلى الله وسلم وخيل إليه أن الرسول أمامه هذا يحدث وأحيانا الإنسان حتى مش بس مع النبي صلى الله عليه وسلم ممكن يحدث مع أبيه ممكن يحدث مع أستاذه مع شيخه مع صديقه مع كذا ويرى أنه أمامه ويقول له أمامي وجها لوجه، إنما الرسول عليه الصلاة والسلام بعد موته خلاص. ولذلك الكلام اللي قلناه وما كملناش كلام ابن عربي تصحيح الحديث بالكشف هذا رده العلماء المحققون ابن عبد البر قال لو كان هذا كان الصحابة يعملوا هذا يعني ينتظروا أنهم يروا النبي صلى الله عليه وسلم في المنام ويقولوا له صحح لنا الحديث وكأن هذا كأن الدين لسه يتكامل شيئا فشيئا لأن معنى هذا أنه نظل ننتظر أن واحدا يرى في المنام يقول له لا الحديث الفلاني الذي ضعفه العلماء أو الذي حكموا بأنه منكر أو لا أصل له أو أنه حديث موضوع مختلق على رسول الله ممكن واحد يقول لا ده أنا سألت النبي في المنام وقال لي ده حديث صحيح، فنضيف إلى الدين.. فمعناها أن الدين قابل للزيادة فهذا، وقابل للنقصان ممكن يقول له لا ده الحديث اللي صححه اللي رواه البخاري أو مسلم أو رواه السبعة أو التسعة أو الـ 14 هذا الحديث لا أصل له ارمه في الزبالة، هذا لا يمكن أن يقبل هذا.

    المصدر: موقع الشيخ القرضاوي

    تحياتي العاطرة :)

    0 Not allowed!



    الحمدلله رب العالمين

  2. [22]
    عاطف مخلوف
    عاطف مخلوف غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: May 2007
    المشاركات: 3,157

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 43
    Given: 17
    الاخ المفضال / جاسر المشرف العام وفقه الله
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    شرفتمونا باشتراككم الكريم في هذا الحوار الأخوي الهادئ
    قلتم بارك الله فيكم :
    لجواب على السؤال: أهل السنة والجماعة - كما هو معلوم عند العامة قبل الخاصة - يؤمنون بالكرامات لأولياء الله وعباده الصالحين, وهم في نفس الوقت ينكرون رؤيا اليقظه كما هو جلي في أقوال الإمام ابن حجر العسقلاني شارح صحيح البخاري والإمام النووي شارح صحيح مسلم.


    مشرفنا الكريم
    جزاكم الله خيرا علي إجابتكم علي سؤال الزميل ، فقد أضعنا وقتا طويلا في الكلام في الحواشي ، وتشعب بنا الحديث .
    والآن وقد أجبتم عن السؤال بأن أهل السنة والجماعة يؤمنون بكرامات الاولياء فلي استفساران :

    1-ما سبب التحرج الشديد من الاجابة عن هذا السؤال من المشتركين من اللحظة الاولي ؟وهو سؤال للمتحرجين وليس لكم
    2-اذا سلمنا بجواز حدوث الكرامة بشروطها ، ومعناها : جواز حدوث أمر خارق للعادة لبعض الصالحين علي سبيل الكرامة ، فما المانع من رؤية النبي يقظة لهذا البعض ؟ علي سبيل الكرامة ؟
    3- الا تري أن التسليم بجواز حدوث الكرامات وفي نفس الوقت منع حدوث رؤية الرسول صلي الله عليه وسلم في اليقظة علي سبيل الكرامة يحمل تناقضا ؟
    وفقنا الله وإياكم وهدانا جميعا الي سواء السبيل .

    0 Not allowed!



  3. [23]
    عاطف مخلوف
    عاطف مخلوف غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: May 2007
    المشاركات: 3,157

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 43
    Given: 17

    فهمنا لكلام ابن حجر

    الاخ الفاضل الكريم جاسر المشرف العام وفقه الله
    آثرت في رسالتى السابقة أن اركز علي صلب موضوع سؤال الاخ "الباحث عن الحق " وخاصة بعد تفضلكم بالاجابة علي سؤاله .
    لكن لم تفتنى اشارتكم الدقيقة والرقيقة ، والتى لمثلها نتطارح الآراء فنفيد ونستفيد ، وأغتنم فرصة تكرمكم بالمشاركة في هذا الحوار ، وأوضح لكم فهمي لكلام الحافظ ابن حجر ، وتصورى انني لم أخالفه علي الاطلاق ، وكانت لفتتكم الكريمة كما جاءت في هذا الاقتباس :

    ت
    قول أنك لم تفهم من سياق الحديث ما فهمته أنا, وأقول: وكذلك لم تفهمه كما فهمه ( ابن حجر ) ولم تفهمه كما فهمه ( النووي ) .. فقف عند هذا واستخدم حسك الهندسي لتستنتج أنك والأخ الفاضل a mak تعارضون قول هؤلاء الأئمة المنصفين العارفين بالحديث وعلومة .. وليس يحى الحربي !!


    فهمنا لكلام ابن حجر والعلماء :
    -روى البخارى حديث " من رآني في المنام فسيراني في اليقظه "
    -وصيغة الحديث كما لا يخفي علي اللبيب صيغة شرطية ، وصيغة الشرط كما يقرر علماء الاصول من صيغ العموم .
    -مع ادراكنا أن دلالة العام علي جميع افراده ظنية ، أى ظنى الدلالة علي استغراقه لجميع افراده .
    -ونري أن كل العلماء الذين تكلموا فى الحديث اتجهوا لتخصيص عمومه وليس لرد الرؤية .
    -ولما كان الحديث يحمل عنصريين : الرائين ، والرؤية في اليقظة
    -اتجه بعض العلماء الى تخصيص الرائين واتجه البعض الآخر الى تخصيص عموم الرؤية في اليقظة وتعبر هذه الاقوال عن هذه الاتجاهات :
    - فالقول : "بأَنَّهُ خَاصّ بِأَهْلِ عَصْره مِمَّنْ يُهَاجِر إِلَيْهِ فَإِنَّهُ إِذَا رَآهُ فِي الْمَنَام جُعِلَ عَلَامَة عَلَى أَنَّهُ يَرَاهُ بَعْد ذَلِكَ فِي الْيَقَظَة."
    نقول : خصص الرائين باهل عصره دون غيرهم ولم ينف أصل الرؤية .

    - القول بأنه" يكون مُبَشِّرًا لِكُلِّ مَنْ آمَنَ بِهِ وَلَمْ يَرَهُ أَنَّهُ لَا بُدّ أَنْ يَرَاهُ فِي الْيَقَظَة قَبْل مَوْته قَالَهُ الْقَزَّاز."
    نقول : فخصص وقت الرؤية بما قبل الموت ، ولم ينف أصل الرؤية .
    - وقول ابن حجر : "وإحالة اِبْن أَبِي جَمْرَة هذه الرؤية عَلَى كَرَامَات الْأَوْلِيَاء فَإِنْ يَكُنْ كَذَلِكَ تَعَيَّنَ الْعُدُول عَنْ الْعُمُوم فِي كُلّ رَاءٍ ، ثُمَّ ذَكَرَ أَنَّهُ عَامّ فِي أَهْل التَّوْفِيق وَأَمَّا غَيْرهمْ فَعَلَى الِاحْتِمَال."
    نقول : والتخصيص هنا واضح ومنصوص عليه وأنه لأهل التوفيق دون غيرهم
    - والقول : "فنفوا القول بأن ما رَآهُ فِي النَّوْم رَأَى حَقِيقَته كَمَنْ رَآهُ فِي الْيَقَظَة سَوَاء"
    - نقول : ففيها جواز الرؤية مع نفي القول برؤية حقيقة ذاته .
    - والقول بأن " مَعْنَى الرُّؤْيَا فِي الْيَقَظَة أَنَّهُ سَيَرَاهُ فِي الْآخِرَة"
    نقول : فخصصوا وقت الرؤيا في اليقظة بالاخرة.

    ومن هنا نرى ان التخصيص لا ينفي أصل القضية وهي الرؤيا في اليقظة ، ولكن يصرفها الي انواع مخصوصة من الرائين أو حالات مخصوصة للرؤيا .
    ومما يدل علي ذلك أن ابن حجر نقل أيضا كلام المازري التالي ولم ينفه أو يعقب عليه بالرد :
    -"ثُمَّ قَالَ الْمَازِرِيّ : وَقَالَ آخَرُونَ بَلْ الْحَدِيث مَحْمُول عَلَى ظَاهِره وَالْمُرَاد أَنَّ مَنْ رَآهُ فَقَدْ أَدْرَكَهُ وَلَا مَانِع يَمْنَع مِنْ ذَلِكَ وَلَا عَقْل يُحِيلهُ حَتَّى يَحْتَاج إِلَى صَرْف الْكَلَام عَنْ ظَاهِره ، .... وَالْإِدْرَاك لَا يُشْتَرَط فِيهِ تَحْدِيق الْبَصَر وَلَا قُرْب الْمَسَافَة وَلَا كَوْن الْمَرْئِيّ ظَاهِرًا عَلَى الْأَرْض أَوْ مَدْفُونًا ، وَإِنَّمَا يُشْتَرَط كَوْنه مَوْجُودًا ، وَلَمْ يَقُمْ دَلِيل عَلَى فَنَاء جِسْمه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، بَلْ جَاءَ فِي الْخَبَر الصَّحِيح مَا يَدُلّ عَلَى بَقَائِهِ وَتَكُون ثَمَرَة اِخْتِلَاف الصِّفَات اِخْتِلَاف الدَّلَالَات."
    -ونقل كلام الغزالي دون تعقبه فقال :
    -"وَقَالَ الْغَزَالِيّ : لَيْسَ مَعْنَى قَوْله " رَآنِي " أَنَّهُ رَأَى جِسْمِي وَبَدَنِي وَإِنَّمَا الْمُرَاد أَنَّهُ رَأَى مِثَالًا صَارَ ذَلِكَ الْمِثَال آلَة يَتَأَدَّى بِهَا الْمَعْنَى الَّذِي فِي نَفْسِي إِلَيْهِ ، وَكَذَلِكَ قَوْله " فَسَيَرَانِي فِي الْيَقَظَة " لَيْسَ الْمُرَاد أَنَّهُ يَرَى جِسْمِي وَبَدَنِي ، قَالَ : وَالْآلَة تَارَة تَكُون حَقِيقَة وَتَارَة تَكُون خَيَالِيَّة ، وَالنَّفْس غَيْر الْمِثَال الْمُتَخَيَّل ، فَمَا رَآهُ مِنْ الشَّكْل لَيْسَ هُوَ رُوح الْمُصْطَفَى وَلَا شَخْصه بَلْ هُوَ مِثَال لَهُ عَلَى التَّحْقِيق ، قَالَ وَمِثْل ذَلِكَ مَنْ يَرَى اللَّه سُبْحَانه وَتَعَالَى فِي الْمَنَام فَإِنَّ ذَاته مُنَزَّهَة عَنْ الشَّكْل وَالصُّورَة وَلَكِنْ تَنْتَهِي تَعْرِيفَاته إِلَى الْعَبْد بِوَاسِطَةِ مِثَال مَحْسُوس مِنْ نُور أَوْ غَيْره ، وَيَكُون ذَلِكَ الْمِثَال حَقًّا فِي كَوْنه وَاسِطَة فِي التَّعْرِيف فَيَقُول الرَّائِي رَأَيْت اللَّه تَعَالَى فِي الْمَنَام لَا يَعْنِي أَنِّي رَأَيْت ذَات اللَّه تَعَالَى كَمَا يَقُول فِي حَقّ غَيْره . "

    -ومما يبين رأي ابن حجر في مسألة الرؤية في اليقظه تعليقه التالي :

    -فتح الباري لابن حجر - (19 / 470)
    قَوْله ( مَنْ رَآنِي فِي الْمَنَام فَقَدْ رَآنِي )
    هَذَا اللَّفْظ وَقَعَ مِثْله فِي حَدِيث أَبِي هُرَيْرَة كَمَا مَضَى فِي كِتَاب الْعِلْم وَفِي كِتَاب الْأَدَب ، قَالَ الطِّيبِيُّ : اِتَّحَدَ فِي هَذَا الْخَبَر الشَّرْط وَالْجَزَاء فَدَلَّ عَلَى التَّنَاهِي فِي الْمُبَالَغَة ، أَيْ مَنْ رَآنِي فَقَدْ رَأَى حَقِيقَتِي عَلَى كَمَالِهَا بِغَيْرِ شُبْهَة وَلَا اِرْتِيَاب فِيمَا رَأَى بَلْ هِيَ رُؤْيَا كَامِلَة ، وَيُؤَيِّدهُ قَوْله فِي حَدِيثَيْ أَبِي قَتَادَة وَأَبِي سَعِيد " فَقَدْ رَأَى الْحَقّ " أَيْ رُؤْيَة الْحَقّ لَا الْبَاطِل
    وَهُوَ يَرُدّ مَا تَقَدَّمَ مِنْ كَلَام مَنْ تَكَلَّفَ فِي تَأْوِيل قَوْله " مَنْ رَآنِي فِي الْمَنَام فَسَيَرَانِي فِي الْيَقَظَة ،
    قلت : ( والتكلف هو الفهم البعيد عن ظاهر النص ، وتكلف معاني بعيدة عن ظاهره )
    -(ثم عاد الي شرح موضوعه) وَاَلَّذِي يَظْهَر لِي أَنَّ الْمُرَاد مَنْ رَآنِي فِي الْمَنَام عَلَى أَيّ صِفَة كَانَتْ فَلْيَسْتَبْشِرْ وَيَعْلَم أَنَّهُ قَدْ رَأَى الرُّؤْيَا الْحَقّ الَّتِي هِيَ مِنْ اللَّه لَا الْبَاطِل الَّذِي هُوَ الْحُلُم فَإِنَّ الشَّيْطَان لَا يَتَمَثَّل بِي .
    -
    -بل النص الواضح علي رأي ابن حجر يأتي في هذا التعليق الذى ذكره في معرض كلامه علي الصحبه حيث قال :
    - فتح الباري لابن حجر - (10 / 443)
    "َمَّا مَنْ رَآهُ بَعْد مَوْته وَقَبْل دَفْنه فَالرَّاجِح أَنَّهُ لَيْسَ بِصَحَابِيٍّ وَإِلَّا لَعُدَّ مَنْ اِتَّفَقَ أَنْ يَرَى جَسَده الْمُكَرَّم وَهُوَ فِي قَبْره الْمُعَظَّم وَلَوْ فِي هَذِهِ الْأَعْصَار ، وَكَذَلِكَ مَنْ كُشِفَ لَهُ عَنْهُ مِنْ الْأَوْلِيَاء فَرَآهُ كَذَلِكَ عَلَى طَرِيق الْكَرَامَة ، إِذْ حُجَّة مَنْ أَثْبَتَ الصُّحْبَة لِمَنْ رَآهُ قَبْل دَفْنه أَنَّهُ مُسْتَمِرّ الْحَيَاة ، وَهَذِهِ الْحَيَاة لَيْسَتْ دُنْيَوِيَّة وَإِنَّمَا هِيَ أُخْرَوِيَّة لَا تَتَعَلَّق بِهَا أَحْكَام الدُّنْيَا ، فَإِنَّ الشُّهَدَاء أَحْيَاء وَمَعَ ذَلِكَ فَإِنَّ الْأَحْكَام الْمُتَعَلِّقَة بِهِمْ بَعْد الْقَتْل جَارِيَة عَلَى أَحْكَام غَيْرهمْ مِنْ الْمَوْتَى ، وَاللَّهُ أَعْلَمُ . وَكَذَلِكَ الْمُرَاد بِهَذِهِ الرُّؤْيَة مَنْ اِتَّفَقَتْ لَهُ مِمَّنْ تَقَدَّمَ شَرْحه وَهُوَ يَقْظَان ، أَمَّا مَنْ رَآهُ فِي الْمَنَام وَإِنْ كَانَ قَدْ رَآهُ حَقًّا فَذَلِكَ مِمَّا يَرْجِع إِلَى الْأُمُور الْمَعْنَوِيَّة لَا الْأَحْكَام الدُّنْيَوِيَّة فَلِذَلِكَ لَا يُعَدّ صَحَابِيًّا وَلَا يَجِب عَلَيْهِ أَنْ يَعْمَل بِمَا أَمَرَهُ بِهِ فِي تِلْكَ الْحَالَة وَاللَّهُ أَعْلَمُ ."
    نقول : فترى ابن حجر هنا يتكلم عن حكم الصحبة لمن رأي الرسول في اليقظة علي سبيل الكرامة ، وبين انها لا تُعد صحبة ، ولم يتعقبها او يشكك فيها ، بل ساقها سياق الامر المسلم والمعترف به .
    -من هنا ففهمنا ان رؤيا الرسول في اليقظة علي سبيل الكرامة ، نراه مطابقا وموافقا لرأى ابن حجر ، بل ولكافة العلماء الذين ذهبوا الي التخصيص . وربما خفي ذلك علي البعض لدقة كلام ابن حجر من ناحية ، ولنثره آرائه فى غضون كتابه الكبير فتح الباري من جهة أخرى ، والله أعلم .
    -ونحب التأكيد علي أننا نرفض خرافات وخزعبلات الصوفية أو غيرهم مما يخالف الكتاب والسنة ، ولا ندين الا للصحيح من الكتاب والسنة .
    -ولكم منى وللاخ يحيي الحربي و"للباحث عن الحق" كل احترام وتقدير ، والله أسأل أن يجعلنا ممن قال فيهم "وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ إِخْوَانًا عَلَى سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ (47)الحجر
    -جزاكم الله خيرا ووفقنا وإياكم لما يحب ويرضي .والله من وراء القصد وهو يهدى السبيل .

    0 Not allowed!



  4. [24]
    جاسر
    جاسر غير متواجد حالياً
    المشرف العام
    الصورة الرمزية جاسر


    تاريخ التسجيل: Mar 2002
    المشاركات: 2,335
    Thumbs Up
    Received: 14
    Given: 1
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,,

    مساء الخير والمسرات :)

    نعم أخي a mak إخوان بإذن الله :)


    حسناً, دعني أرد على سؤالك الأول وهو تحرج الإخوة من الرد على سؤال الأخ الباحث, وأقول هذا زعم باطل والسبب أخي الكريم أنك بادرت بالجواب بعد سوء الفهم الذي حصل ( والذي يجب أن نتجاوزه ) وجوابك كان موافقاً لمنهج أهل السنة والجماعة 100% فلو أجاب الأخ يحى الحربي ما وسعه إلا هذا الجواب والسؤال وجه لاهل السنة وأنت منهم إن شاءالله فلماذا تفارقنا؟ , ولو راجعت مسيرة المشاركات لقرأت مداخلة الأخ الباحث عن الحق التي رفعت اللبس وبين فيها سبب سؤاله وهو ( فتوى رؤية النبي عليه الصلاة والسلام يقظة ) وكان من الأفضل لو كتبها في موضوعه ابتداء, فكانت مداخلة الأخ يحى استكمالاً لجوابك وتعقيباً على مداخلة الأخ الباحث الثانية ...


    وإني لأتعجب من السؤال فوالله يؤلمني أن يوجه هذا السؤال لأهل السنة والجماعة, قال ابن تيمية قدس الله روحه ( ومن أصول أهل السنة والجماعة التصديق بكرامات الأولياء وما يجري الله على أيديهم من خوارق العادات ), بل أكثر من ذلك أهل السنة والجماعة من أشد المسلمين إنكاراً على من ينكر كرامات الأولياء فهم وسط بين المنكرين مثل المعتزلة وبين المبالغين مثل الصوفية.

    لا أزيد على هذا فلو سالت أي مسلم من العوام لما وسعه انكار كرامة الأولياء, ولكن يبدو أن طرح السؤال له ما بعده وفيه اقتراب من مشاركة الأخ يحى الحربي ... فلنتوجه حيث مربط الفرس والذي بارد ببيانه الأخ يحى فلله دره :)



    يتبع

    0 Not allowed!



    الحمدلله رب العالمين

  5. [25]
    جاسر
    جاسر غير متواجد حالياً
    المشرف العام
    الصورة الرمزية جاسر


    تاريخ التسجيل: Mar 2002
    المشاركات: 2,335
    Thumbs Up
    Received: 14
    Given: 1
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,,

    اللهم يسر وأعن, واهدنا يااا ربي للحق المبين وقنا شح أنفسنا اللهم جنبنا المراء يارب


    أولاً: صدقت وسددت فصياغة الحديث صياغة شرطية, وهو كالتالي ( من رآني في المنام فسيراني في القيظة ), وهذا ما أشرتُ اليه سابقاً.

    ماهو الشرط هنا ؟ الجواب ( من رآني في المنام )

    وماهو جواب الشرط؟ الجواب ( فسيراني في اليقظة )

    الآن سأسلم لك جدلاً أن رؤية اليقظة ممكنه على سبيل الكرامة, وسنأخذ الحديث على ظاهره وسيكون المعنى أن كل من رأى الرسول عليه الصلاة والسلام في المنام ( هذا هو الشرط ), كان حتماً ويقيناً سيرى الرسول عليه الصلاة والسلام ( في اليقظة ), ولا أُذكِر بأن صيغة الشرط تفيد العموم يعني ( كُل ) من رأى الرسول عليه الصلاة والسلام في المنام ( لا شك ) أنه سيراه ( في اليقظة ) .... اليس كذلك ؟

    ولــــــــــــــكـــــــــن هناك الآف الصحابة والتابعين والصالحين ممن كرمهم الله برؤية الحبيب عليه الصلاة والسلام ( في المنام ) وهو الشرط , ولم يرد عنهم جواب الشرط أي رؤيته في اليقظة !!!

    وهذا الإشكال اشار اليه الإمام ابن حجر قدس الله روحه وسيأتي بيانه في ثانياً :)


    **********************

    ثانياً
    : راي الإمام ابن حجر في المسألة:


    أما محاولتك أخي amak في استجداء قول لابن حجر يوافق القول الذي تحاول اثباته فمحاولة تثير الإعجاب من جهة براعتك في اقتناص فقرة من كلام ابن حجر ثم براعتك في تفنيد هذه الفقرة, ولكن للاسف الشديد محاولتك تثبت أنك تقترب من المراء وعدم الإنصاف ... وهذا بيانه:-


    ذكر الحافظ ابن حجر العسقلاني أن ابن أبى جمرة نقل عن جماعة من المتصوفة " أنهم رأوا النبي صلى الله عليه وسلم في المنام ثم رأوه بعد ذلك في اليقظة وسألوه عن أشياء كانوا منها متخوفين فأرشدهم إلى طريق تفريجها فجاء الأمر كذلك "

    ( تأمل سألوه عن اشياء :confused: )

    فتعقبة ابن حجر بقوله ( وهذا مشكل جدّاً ، ولو حمل على ظاهره لكان هؤلاء صحابة ، ولأمكن بقاء الصحبة إلى يوم القيامة ، ويعكِّر عليه أن جمعاً جمّاً رأوه في المنام ثم لم يذكر واحد منهم أنه رآه في اليقظة ، وخبر الصادق لا يتخلف ) ص 385 / 12

    وأذكر أن ابن حجر الآن في باب ( من رآى النبي صلى الله عليه وسلم في المنام )

    وتأمل قول ابن حجر يعكّر عليه أن جمعاً جمّاً رأوه في المنام ولم يره أحد في اليقظة, وصدق فخبر الصادق لا يتخلف.

    وأنوه أن ابن حجر صرح بهذا الرأي وهي يسرد أقوال العلماء لا على سبيل الاستدلال بل لتقصي أقوال العلماء, وما أشار اليه الأخ AMAK من أنه لم يتعقب الغزالي والمازري فهذا ليس على سبيل تأييد قول الغزالي ونقل المازري التي أتت في الصفحتين التاليتين 386 / 387 فهل غير ابن حجر رأيه خلال هذا القدر اليسير؟!

    وفي الصفحة 384 نقل ابن حجر عن القرطبي قوله ( اختلف في معنى الحديث فقال قوم هو على ظاهره فمن رآه في النوم رأى حقيقته كمن رآه في اليقظة سواء قال وهذا قول يدرك فساده بأوائل العقول ويلزم عليه أن لا يراه أحد على صورته التي مات عليها وأن لا يراه رائيان في آن واحد في مكانين وان يحيا الآن ويخرج من قبره ويمشي في الأسواق .... ) الى أن قال ( وهذه جهالات لا يلتزم بها من له مسكة من عقل )

    ولم يعقب ابن حجر على هذا الكلام أيضاً :) إذاً فالرجوع الى قول ابن حجر - نفسه - لا من ينقله عن غيره هو الصواب .. اليس كذلك ؟ وراي ابن حجر تم ذكره بعاليه



    والآن مع النص الذي ساقه أخي الفاضل a mak :-

    ( أما من رآه بعد موته وقبل دفنه فالراجح أنه ليس بصحابي وإلا لعد من اتفق أن يرى جسده المكرم وهو في قبره المعظم ولو في هذه الأعصار ، وكذلك من كشف له عنه من الأولياء فرآه كذلك على طريق الكرامة ، إذ حجة من أثبت الصحبة لمن رآه قبل دفنه أنه مستمر الحياة ، وهذه الحياة ليست دنيوية وإنما هي أخروية لا تتعلق بها أحكام الدنيا ، فإن الشهداء أحياء ومع ذلك فإن الأحكام المتعلقة بهم بعد القتل جارية على أحكام غيرهم من الموتى ، والله أعلم .

    وكذلك المراد بهذه الرؤية من اتفقت له ممن تقدم شرحه وهو يقظان ، أما من رآه في المنام وإن كان قد رآه حقا فذلك مما يرجع إلى الأمور المعنوية لا الأحكام الدنيوية فلذلك لا يعد صحابيا ولا يجب عليه أن يعمل بما أمره به في تلك الحالة والله أعلم )

    وأنبه أن ابن حجر الآن في باب ( فضائل الصحابة رضي الله عنهم ) الجزء 7 ص 4 - 5

    وابن حجر في هذا الباب يتكلم عن معنى الصحبة ومن يدخل فيها ومن يخرج, وتواصل كلامه حتى ما ساقه لنا الأخ الفاضل AMAK , وفي الفقرة الأولى ذكر ابن حجر امكانية رؤية الأولياء للنبي صلى الله عليه وسلم, وعد هذه الرؤية مما لا ترفع صاحبها الى رتبة الصحابة وهذا حق ويتناسق مع قوله السابق الذي ذكرته, وان كان يقصد بها رؤية اليقظة فيحتمل أنه ينفي الصحبة حتى عند من قال بهذا القول.
    لقراءة النص كاملاً اضغط هنا

    وعلى أي حال فقوله السابق صريح لا يحتمل التأويل وجاء في باب الرؤيا التي نحن بصددها, وجاء كذلك رداً على قول ابن ابي جمرة


    هذا والله أعلم


    عاطر التحاايااا :)

    0 Not allowed!



    الحمدلله رب العالمين

  6. [26]
    عاطف مخلوف
    عاطف مخلوف غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: May 2007
    المشاركات: 3,157

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 43
    Given: 17


    رب يسر ولا تعسر

    أخي الفاضل جاسر وفقه الله
    للهم يسر وأعن, واهدنا يااا ربي للحق المبين وقنا شح أنفسنا اللهم جنبنا المراء يارب
    اللهم آمين

    ولاً: صدقت وسددت فصياغة الحديث صياغة شرطية, وهو كالتالي ( من رآني في المنام فسيراني في القيظة ), وهذا ما أشرتُ اليه سابقاً.

    ماهو الشرط هنا ؟ الجواب ( من رآني في المنام )

    وماهو جواب الشرط؟ الجواب ( فسيراني في اليقظة )

    الآن سأسلم لك جدلاً أن رؤية اليقظة ممكنه على سبيل الكرامة, وسنأخذ الحديث على ظاهره وسيكون المعنى أن كل من رأى الرسول عليه الصلاة والسلام في المنام ( هذا هو الشرط ), كان حتماً ويقيناً سيرى الرسول عليه الصلاة والسلام ( في اليقظة ), ولا أُذكِر بأن صيغة الشرط تفيد العموم يعني ( كُل ) من رأى الرسول عليه الصلاة والسلام في المنام ( لا شك ) أنه سيراه ( في اليقظة ) .... اليس كذلك ؟
    - عفوا لا ليس الامر كذلك
    - فلو تنبه الفاضل لرسالتنا السابقه لرأى في السطر الثاني منها قولنا : " مع ادراكنا أن دلالة العام علي جميع افراده ظنية ، أى ظنى الدلالة علي استغراقه لجميع افراده ."
    ونضيف زيادة ايضاح : "وذلك لأن كل عام يحتمل التخصيص ، وما من عام إلا وقد خص منه البعض ، ولا يخلو عنه التخصيص الا قليل ، وهذا يورث شبهة في دلالة العام علي كل فرد بخصوصه ، وهو قول جمهور الاصوليين . "من الوجيز في اصول الفقه للزحيلي"


    ما محاولتك أخي amak في استجداء قول لابن حجر يوافق القول الذي تحاول اثباته فمحاولة تثير الإعجاب من جهة براعتك في اقتناص فقرة من كلام ابن حجر ثم براعتك في تفنيد هذه الفقرة, ولكن للاسف الشديد محاولتك تثبت أنك تقترب من المراء وعدم الإنصاف
    أخي الفاضل
    كانت فقرتك هذه فقرة أدبية ، لم تشتمل علي رائحة حجة او صدى استدلال ، وكادت ان تخاصم الموضوعية ، ولكن الله سلّم ، وكان يمكنني تجاوزها ، لكن حتي لا يُظن انني تغافلت عنها أو تهربت منها ، فأقول :
    الاستجداء يكون مآله إما المنح أو المنع ، وحيث أنني قدمت من النصوص ما يؤيد توجهي فقد مُنحت ، والمنح يكون باختيار المانح ورضاه ، وهو خير من قهر النصوص وليّها ، وخير من رد ظاهر القول بالتكلفات البعيده ، والتمحلات الباطلة ، ورغم أنني لم أُقدم على ذلك ، فقد رأي الاخ الفاضل أنني اقترب من المراء وعدم الانصاف ، واتفهم رقتك في اختيار كلمة "اقتربت" ، فالاقتراب غير الوقوع ، وأخشي أن هذه الفقرة تشي إما بضيق الصدر او ضيق الحجة ، أعاذنا الله وإياكم منهما .


    وهذا بيانه:-

    ذكر الحافظ ابن حجر العسقلاني أن ابن أبى جمرة نقل عن جماعة من المتصوفة " أنهم رأوا النبي صلى الله عليه وسلم في المنام ثم رأوه بعد ذلك في اليقظة وسألوه عن أشياء كانوا منها متخوفين فأرشدهم إلى طريق تفريجها فجاء الأمر كذلك "

    ( تأمل سألوه عن اشياء :confused: )
    قلت : تأملت كونهم سألوه عن أشياء ، وهذه الجملة بالذات تصب في اتجاه ما اقول ، وهو أن الاعتراض كان بسبب استفادة الرائين حكما شرعيا من الرؤيا ، وهو ما نقر بمنعه ، وتظل الرؤيا دون اكتساب حكما ، باقية علي الجواز بنص الحديث .



    فتعقبة ابن حجر بقوله ( وهذا مشكل جدّاً ، ولو حمل على ظاهره لكان هؤلاء صحابة ، ولأمكن بقاء الصحبة إلى يوم القيامة ، ويعكِّر عليه أن جمعاً جمّاً رأوه في المنام ثم لم يذكر واحد منهم أنه رآه في اليقظة ، وخبر الصادق لا يتخلف ) ص 385 / 12
    قلت : قد رد علي ذلك السيوطي فقال :
    الديباج على مسلم - (5 / 286)
    "وأقول الجواب عن الأول(أى : بقاء الصحبة إلى يوم القيامة) منع الملازمة لأن شرط الصحبة أن يروه وهو في عالم الدنيا وذلك قبل موته وأما رؤيته بعد الموت وهو في عالم البرزخ فلا تثبت بها الصحبة وعن الثاني أن الظاهر أن من يبلغ درجة الكرامات ممن هو في عموم المؤمنين إنما تقع له رؤيته قرب موته عند طلوع روحه فلا يتخلف الحديث وقد وقع ذلك لجماعة."
    ملحوظة :
    ما ورد في البخاري عن ابن ابي جمرة بلفظ : "عن جماعة من الصالحين وليس كما قلتم "المتصوفه " ، وكذلك نقلها السيوطي في الديباج علي مسلم ، ولا أدري من أين نقلت لفظ "المتصوفه" أحسب أنها زلة قلم .



    وأذكر أن ابن حجر الآن في باب ( من رآى النبي صلى الله عليه وسلم في المنام )
    وتأمل قول ابن حجر يعكّر عليه أن جمعاً جمّاً رأوه في المنام ولم يره أحد في اليقظة, وصدق فخبر الصادق لا يتخلف.
    قلت : ذكر ابن ابي جمرة عن جماعة من الصالحين رأوه صلي الله عليه وسلم فى المنام ثم رأوه في اليقظه ، وقول ابن حجر أن جمعا جما رأوه في المنام ولم يره احد في اليقظه هي بحسب ما بلّغه الراؤن لا بحسب حقيقة الامر ، فليس كل من رآه صلي الله عليه وسلم يقظة ملزما بإخبار ابن حجر او غيره ، فهى حجة لا تستقيم .
    -وعلي كل فكما قلنا في البداية أن دلالة العام علي جميع افراده ظنية ، فلا نعيدها .

    وأنوه أن ابن حجر صرح بهذا الرأي وهي يسرد أقوال العلماء لا على سبيل الاستدلال بل لتقصي أقوال العلماء, وما أشار اليه الأخ amak من أنه لم يتعقب الغزالي والمازري فهذا ليس على سبيل تأييد قول الغزالي ونقل المازري التي أتت في الصفحتين التاليتين 386 / 387 فهل غير ابن حجر رأيه خلال هذا القدر اليسير؟!
    قلت : أخي الفاضل لو تأملت رأى الغزالي والمازرى لوجدتهما يُثبتا الرؤية ويتكلما عن طبيعة الرؤيه ويصرفونها عن ان تكون بجسمه وذاته ، فتكلم الغزالي عن رؤية المثال وليس الذات ، و المازري يؤكد الرؤية ويبين ان جوازها لا يعني الرؤية المادية ، وكلام المازري اتسم بالقطع والاستدلال المحكم علي رأيه ، ومثل هذا الكلام وأقل منه وهو قول ابن ابي جمرة تعقبه ابن حجر ، ولم يكن تعقبه جيدا مما مكّن السيوطي من الرد عليه وانصف واجاد في رده .
    وفي الصفحة 384 نقل ابن حجر عن القرطبي قوله ( اختلف في معنى الحديث فقال قوم هو على ظاهره فمن رآه في النوم رأى حقيقته كمن رآه في اليقظة سواء قال وهذا قول يدرك فساده بأوائل العقول ويلزم عليه أن لا يراه أحد على صورته التي مات عليها وأن لا يراه رائيان في آن واحد في مكانين وان يحيا الآن ويخرج من قبره ويمشي في الأسواق .... ) الى أن قال ( وهذه جهالات لا يلتزم بها من له مسكة من عقل )

    ولم يعقب ابن حجر على هذا الكلام أيضاً :) إذاً فالرجوع الى قول ابن حجر - نفسه - لا من ينقله عن غيره هو الصواب .. اليس كذلك ؟ وراي ابن حجر تم ذكره بعاليه
    -نقول :
    علي ماذا يعقب ابن حجر ؟ فقول القرطبي يفيد نفي القول بانتقال الرسول صلي الله عليه وسلم بحقيقته بجسمه وروحه ،وفراغ قبره الشريف منه ، ويمشي بيننا في الاسواق كما صرح بذلك ، وهو ما لا يقبله عقل وقد أشرنا اليه في رسائلنا السابقة ، فليراجع .والنص الذى رد فيه ابن حجر علي ابن ابي جمره ورده عليه السيوطي ليس فيه منع الرؤيه كما اسلفنا فلا حجة لكم فيه .
    والآن مع النص الذي ساقه أخي الفاضل a mak :-
    ( أما من رآه بعد موته وقبل دفنه فالراجح أنه ليس بصحابي وإلا لعد من اتفق أن يرى جسده المكرم وهو في قبره المعظم ولو في هذه الأعصار ، وكذلك من كشف له عنه من الأولياء فرآه كذلك على طريق الكرامة ، إذ حجة من أثبت الصحبة لمن رآه قبل دفنه أنه مستمر الحياة ، وهذه الحياة ليست دنيوية وإنما هي أخروية لا تتعلق بها أحكام الدنيا ، فإن الشهداء أحياء ومع ذلك فإن الأحكام المتعلقة بهم بعد القتل جارية على أحكام غيرهم من الموتى ، والله أعلم .

    وكذلك المراد بهذه الرؤية من اتفقت له ممن تقدم شرحه وهو يقظان ، أما من رآه في المنام وإن كان قد رآه حقا فذلك مما يرجع إلى الأمور المعنوية لا الأحكام الدنيوية فلذلك لا يعد صحابيا ولا يجب عليه أن يعمل بما أمره به في تلك الحالة والله أعلم )

    وأنبه أن ابن حجر الآن في باب ( فضائل الصحابة رضي الله عنهم ) الجزء 7 ص 4 - 5

    وابن حجر في هذا الباب يتكلم عن معنى الصحبة ومن يدخل فيها ومن يخرج, وتواصل كلامه حتى ما ساقه لنا الأخ الفاضل amak , وفي الفقرة الأولى ذكر ابن حجر امكانية رؤية الأولياء للنبي صلى الله عليه وسلم, وعد هذه الرؤية مما لا ترفع صاحبها الى رتبة الصحابة وهذا حق ويتناسق مع قوله السابق الذي ذكرته, وان كان يقصد بها رؤية اليقظة فيحتمل أنه ينفي الصحبة حتى عند من قال بهذا القول.
    لقراءة النص كاملاً اضغط هنا
    وعلى أي حال فقوله السابق صريح لا يحتمل التأويل وجاء في باب الرؤيا التي نحن بصددها, وجاء كذلك رداً على قول ابن ابي جمرة
    اقول :
    كما لا يخفي علي الاخ الفاضل ،انه ورد أن التصريح برؤية الاولياء للرسول صلي الله عليه وسلم في المنام لا تثبت الصحبة ، ولم تخطر علي بال أحد اثبات الصحبة لمن رأى الرسول صلي الله عليه وسلم في المنام ، وبالتالي فالرؤية التى تستحق أن يحرص ابن حجر علي نفي اكسابها للرائي صفة الصحبة هي الرؤية في اليقظة ، وقد صرح ابن حجر بها في نفس الفقرة .
    وأخيرا وقطعا لشبهة المراء وعدم الانصاف التي أُطلقت وكادت ان تصيبنا ولان القضايا تكررت بشكل كبير نقول :
    تلخيصا للقراء وحتى لا يتوه الموضوع منهم ، وتحريرا لمحل النزاع نقول :
    1 – تتفقوا معنا علي جواز رؤية الرسول صلي الله عليه وسلم في المنام .
    2 – و على أنه لا يجوز استفادة حكم شرعي من الرؤيا ، بل هي بشارة
    3- وعلي أن الرؤيا لا تعنى رؤية الرسول بحقيقته بحيث يسير بيننا في الاسواق ويتكلم معنا .
    4 – و علي أن الرائي لا يصبح صحابيا بهذه الرؤيا.
    5 – و علي اثبات كرامات الاولياء بشروطها ، ومعنى الكرامة امر خارق للعادة
    - محل النزاع :
    جواز رؤية الرسول صلي الله عليه وسلم يقظة علي سبيل الكرامة .

    كلمة أخيرة وتنبيه هام للاخ الفاضل
    - إننا لا نحتاج لكل ماسبق – مع صحته - من الادلة لاثبات مدعانا ، فبعد اعترافكم باثبات اهل السنة التى ننتمي اليها جميعا للكرامات ، والتى تعني حصول أمر خارق للعادة لشخص مسلم ظاهره الصلاح ، فإنه كان من اللازم الاعتراف بجواز رؤية الرسول يقظة علي سبيل الكرامة بالشروط والقيود المذكورة ، اما الاعتراف بالكرامات واستثناء هذه القضية فهو تعسف ، ولا دليل عليه .
    وحديث "من رآني في المنام فسيراني في اليقظة" والذى رواه البخاري ، والذى كنا بصدده ، وكل شروحه في أصله ورد في موضوع: بُشرى برؤية الرسول يقظة لمن رآه في المنام ، وليس علي سبيل الكرامة ، ونحن إنما نتحدث عن الرؤية في اليقظة علي سبيل الكرامة .
    ولكم تحياتنا القلبية
    والشكر موصول لكل القراء الافاضل

    هذه آخر دعوانا والحمد لله رب العالمين

    0 Not allowed!



  7. [27]
    جاسر
    جاسر غير متواجد حالياً
    المشرف العام
    الصورة الرمزية جاسر


    تاريخ التسجيل: Mar 2002
    المشاركات: 2,335
    Thumbs Up
    Received: 14
    Given: 1
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,,

    مساء الخير والمسراات :)

    تحية طيبة وبعد

    أخي الفاضل a mak سأعلق على بعض النقاط على ضوء السرعة ثم أختم بتعقيب على ما تفضلت به من تلخيص وتحرير لمحل النزاع, وسأحرر ردي على ما تفضلت به لاحقاً غداً أو يوم السبت بإذن الله :)


    • قلت [ فبعد اعترافكم باثبات اهل السنة التى ننتمي اليها جميعا للكرامات ], وأقول: هذه النتيجة تدل على حيدتك وتناقضك في نفس الوقت, وهل أنكرناها ابتداء حتى نعترف بها؟ والعجيب أنك أنت من نقل فتوى علماء السلف من السعودية في أول مشاركة لك !, ولا أدري لماذا تصر على هذا ؟ هل تريد أن تعكر الماء ؟ :)



    • ملاحظتك بخصوص لفظة ( المتصوفة ) صحيحة 100% , وابن أبي جمرة وصفهم ( بالصالحين ) وفي ميزان أهل السنة والجماعة هم متصوفة في فعلهم هذا, فما هي بزلة قلم, ولاحظ أنها خارج الأقواس.



    • أما ما وصفتها بالفقرة الأدبية, فما كتبتها أيها الفاضل إلا لأبين انطباعي وامتعاضي ( البسيط جداً :) ) تجاه طرحك, وليس الهدف منها بيان حجة أو دبج دليل وهذا واضح جلي بإذن الله, ولكن يبدو أردت استفزازي وهذا مقبول إن شاءالله, وثق يا أخي يا a mak أنني ممنون لك ويعجبني اسلوبك ولم اقرأ لك كلمة تشعرني باي سوء ولله الحمد والمنة, وأرجو أن أكون في مثل أدبك وحسن خطابك .... رغم أنك حكمت لصالحك بأنك مُنحت وهذه تكاد تكون نرجسية مبالغ فيها قد تمنعك عن فهم محاورك !




    أما بخصوص تلخيصك فيما أتفق عليه فأحب أن أصيغه كالتالي:-

    1. يثبت أهل السنة والجماعة كرامة الأولياء, كما جاء في نص ابن تيمية قدس الله روحه.
    2. رؤيا الرسول صلى الله عليه وسلم - في المنام - حق, لا ينكر هذا الا جاهل جاحد.
    3. الرؤيا بشارة فقط, لا يؤخذ منها حكم شرعي بحال. ( وهذا يفرحني )


    محل النزاع:

    رؤيا اليقظة عند أهل السنة والجماعة ليست رؤية حقيقة بل تحمل على أوجه منها التمثيل أي ( فكأنما رآه ), أو رؤية يقظة لكن ليست في الدنيا وهي خاصة يوم القيامة, أو هي رؤية يقظة فعلاً وفي الدنيا ولكن لمن آمن بالرسول صلى الله عليه وسلم في عصره ولم يلحق به, أو أنها سيرى في اليقظة تأوليها.

    بمعنى لا ننكر رؤية اليقظة ولكن نحملها على ما تقدم


    هكذا أحلل نتيجة هذا النقاش حتى الآن, وحبذا لو تجيبني على هذا السؤال:-


    إذا رأى رجل النبي صلى الله عليه وسلم في اليقظة على سبيل الكرامة, فهل يمكن أن تكون هناك مشافهة واجتماع وسؤال وجواب؟ وماهي طبيعة ما يتشكل لهذا الرجل ؟


    أكرر اعتذاري, فإذا لم أرد غداً فيوم السبت إن شاءالله, فإجازتي الاسبوعية أقضيها خارج جدة :)


    ولك مزيد تقدير أيها المحاور الرائع :)


    تحياتي العاطرة

    0 Not allowed!



    الحمدلله رب العالمين

  8. [28]
    ابو جندل الشمري
    ابو جندل الشمري غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ابو جندل الشمري


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 4,977
    Thumbs Up
    Received: 83
    Given: 38
    انا ليس لدي من العلم الكبير لأناقش تفاصيل هذا الموضوع

    رغم اني اؤمن بقول الأخ يحي و الأخ جاسر

    فقد رايت الحق في كلامهم و الدليل شرعا و عقلا معهم

    و هذا ما اعلمه من رأي اهل السنة

    و سأورد بعض الأعتراضات من بعض ما قرأت بالموضوع لبعض الكتاب


    لماذا لم يظهر النبي صلى الله عليه وسلم يقظة في مواقف كانت محددة لمصير الأمة ؟ لماذا لم يظهر يقظة للمهاجرين والأنصار في سقيفة بني ساعدة وقت الاختلاف على الخلافة ؟ لماذا لم يظهر لأبي بكر رضي الله عنه في شأن نزاعه مع الزهراء رضي الله عنها في قضية فَدَك؟ لماذا لم يظهر في صفين وفي حروراء ليفضَّ جمهور الخوارج عن عليٍّ رضي الله عنه ؟ لماذا لم يظهر يقظة لمعاوية فينهاه عن قتال عليّ وأهل العراق ؟

    أعتقد أن هذه الأسئلة "منطقية" جداً ونريد إجابات مقنعة من المفتي وأنصار هذا الرأي, فهذه المواقف أحرى وأوجب لظهور الرسول صلى الله عليه وسلم يقظةً, وهي أعظم من الموالد والمناسبات العامة وحالات الاختلاء بالنفس.

    وقد قال الحافظ السخاوي في رؤية النبي صلى الله عليه وآله في اليقظة بعد موته:« لم يصل إلينا ذلك ـ أي ادعاء وقوعها ـ عن أحد من الصحابة ولا عمن بعدهم وقد اشتد حزن فاطمة عليه‏ صلى الله عليه وسلم حتى ماتت كمدًا بعده بستة أشهر على الصحيح وبيتُها مجاور لضريحه الشريف ولم تنقل عنها رؤيته في المدة التي تأخرتها عنه» نقل ذلك القسطلاني في(المواهب اللدنية) (5/295) عن السخاوي
    .


    أما حديث (من رآني في المنام فسوف يراني) فهو "مبتور", والراوي نفسه لم يذكر (فسوف يراني) وسكت, إنما قال في روايته عن حديث النبي: ( من رآني في المنام فسوف يراني أو لكأنما رآني في اليقظة ) وهذه التكملة تدل على وقوع الشك في رواية الراوي, لإن رواية البخاري ليس فيها هذا اللفظ (فسوف يراني) إنما لفظ البخاري هو (فقد رآني) فقط, من غير زيادة ولا نقصان.

    وقال الشيخ شحاتة صقر: والرواية أخرجها مسلم (حديث رقم 2266) ، وأبو داود (حديث رقم 5023) ، و أحمد (5/306) الذي فيه اللفظ المذكور بلفظ «فسيراني في اليقظة. أو لكأنما رآني في اليقظة » وهذا الشك من الراوي يدل على أن المحفوظ إنما هو لفظ «فكأنما رآني » أو «فقد رآني»؛ لأن كلًا منهما ورد في روايات كثيرة بالجزم وليس فيها شيء شك فيه الراوي

    0 Not allowed!



    صفحة سوريا الأسلام عى الفيس بوك


    غرباءُ ولغيرِ اللهِ لا نحني الجِبـــاه
    غُرباءُ وارتَضَيناها شِعاراً للحيــاة
    إن تَسَل عنّا فإنّا لا نُبالي بالطُّغــاة
    نحنُ جُندُ اللهِ دَوماً دربُنا دربُ الأُباة




    ]







  9. [29]
    إسلام علي
    إسلام علي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إسلام علي


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 12,009
    Thumbs Up
    Received: 1,093
    Given: 2,479
    أ A.mak استفتيت من هم أعلم مني ومن حضرتك ـ إن شاء الله فأفتوني ـ
    وهاك الأجوبة


    (15083)
    ســـؤال: كيف ينصح بالدليل من يعتقد أنه يمكن رؤية النبي يقظة في الدنيا وأنه يحضر معهم و ينصح لهم و يبارك لهم أفعالهم، من بين الأفعال التي يقومون بها، التواعد على الاجتماع في منزل أحدهم والقيام جماعة مع ترك صلاة الجماعة في المسجد، لأنهم يفعلونها جماعة في المنزل؟
    الجواب: يعتقد الصوفية والقبوريون حياة النبي حياة حسية، وهذا خطأ، فلو كان يتصور خروجه من قبره وكلامه مع الناس، وحضوره معهم في الاجتماعات، وتبريكه لأفعالهم، لحصل ذلك للصحابة، وقد اتفق الصحابة على أنه مات الموتة الدنيا، فغسلوه وكفنوه وصلوا عليه ودفنوه كما يدفنون غيره من الأموات، واتفقوا على أن قبره معروف، كان في حجرته التي كان يسكنها في حياته، فهؤلاء الذين يعتقدون رؤية النبي يقظة في الدنيا، وحضوره معهم، ويتواعدون على الاجتماع في منزل أحدهم، ويتركون الصلاة في المسجد لاعتقاد أنه يحضر معهم، كل هؤلاء من أهل الخرافات، فلا يجوز الانخداع بهم، ولا تصديقهم، لأن هذه الأقوال ظنية وكذب يريدون بها أن يموهوا على أتباعهم من العامة حتى يعتقدوا صدقهم، وقد أخبر الله تعالى بموته كما في قوله تعالى: إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ، ومن مات فإنه لا يبعث إلا في يوم القيامة، وحياة الأنبياء في هذه الدنيا أكمل من حياة الشهداء، ولكنها حياة برزخية، ليست كحياتهم قبل الوفاة، والأحكام في البرزخ على الأرواح، فهي التي تصعد وتذهب، وتجيء وتعذب وتنعم. والله أعلم.
    قاله وأملاه
    عبدالله بن عبد الرحمن الجبرين
    2/6/1427هـ

    (2676)
    س : هل تمكن رؤية الكافر أو المبتدع أو العاصي للنبي في المنام وهل هي كرامة له؟ وهل رؤيته تخص المسلمين المؤمنين فقط؟ وهل يكون وسيلة هداية عند رؤيته في المنام
    وهل صحيح أن العلامة ابن باز والشيخ العثيمين [رحمهما الله] قد أجازوا رؤية النبي في المنام حتى للكافر ؟
    الجواب: اعلم أن رؤية النبي في المنام غير مُمكنة غالبًا؛ حيث أن الذين يرونه لا يجزمون بأنه هو محمدٌ لأنهم لا يعرفونه، ولم يروه في الحياة، والأقرب أن رؤيته حقيقة تختص بالصحابة الذين عرفوه في اليقظة؛ فإنهم إذا رأوه في المنام جزموا بأنه هو النبي لأن الشيطان لا يتمثل به، فأما الذين ما رأوه في الحياة فقد يتمثل الشيطان بصورة إنسان مُقارب لصفته ويدَّعي أنه محمد ، فليس لأحد غير الصحابة أن يدَّعي رؤيته في المنام حقًا ولو كان ذلك الشخص الذي رآه مُشابهًا لصفة النبي ؛ فإن الصفة لا تكفي في حقيقة الإنسان، فليس الخبر كالمُعاينة، فعلى هذا من ادعى أنه رأى النبي في المنام لا ينبغي تصديقه ولا الجزم بأنه رآه حقًا، سواء كان من أهل السُنة والجماعة أو من العُصاة والفسقة أو من المبتدعة أو من الكُفار، فلا تُعد رؤيته كرامة له، والأقرب أن رؤيته في المنام تختص بالمسلمين وتكون علامة خير وسعادة لمن رآه إذا صدقت رؤياه، وأما ما روي عن الشيخين ابن باز وابن عثيمين رحمهما الله في جواز رؤية النبي حتى للكفار منامًا فنقول إن الغالب أن تلك الرؤية خيالية كما ذكرنا فلا ينبغي الجزم بها .

    قاله وأملاه
    عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين
    23/11/1421 هـ

    هذه السلسلة للشيخ الفاضل محمد إسماعيل المقدم: سلسلة أصول بلا أصول فيها رد على من زعم ذلك وهي رد على علي جمعة مفتي مصر وهذا رابطها:

    http://www.islamway.com/?iw_s=Schola...series_id=4251

    وتشتمل على رؤية النبي صلى الله عليه وسلم يقظة بعد وفاته
    2 أدَّعاء لقيا الخضر
    3 أدلة نبوة الخضر
    4 الأحوال الرحمانية ، والأحوال الشيطانية
    5 حيلٌ لا خوارق
    6 توضيح الرؤية في الحلم والرؤية
    7 إبطال حجية المنامات
    8 الإلهام ليس بحجة
    9 الكشف و التحديث

    وهذه روابط مباشرة لها:

    http://download.media.islamway.com/l...em_Asool/01.rm
    http://download.media.islamway.com/l...em_Asool/02.rm
    http://download.media.islamway.com/l...em_Asool/03.rm
    http://download.media.islamway.com/l...em_Asool/04.rm
    http://download.media.islamway.com/l...em_Asool/05.rm
    http://download.media.islamway.com/l...em_Asool/06.rm
    http://download.media.islamway.com/l...em_Asool/07.rm
    http://download.media.islamway.com/l...em_Asool/08.rm
    http://download.media.islamway.com/l...em_Asool/09.rm
    __________________

    0 Not allowed!



    لنعمل بجدية لتحسين مجال العمارة والإنشاء في سبيل خدمة أمتنا وهويتها الإسلامية, لا للتغريب ولا للعبثية والتفاخر في العمارة.
    لنتجنب أن نكون ممن قال الله فيهم
    : ( أتبنون بكل ريع آية تعبثون * وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون )

  10. [30]
    عاطف مخلوف
    عاطف مخلوف غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: May 2007
    المشاركات: 3,157

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 43
    Given: 17
    أخي الفاضل جاسر
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وجعل الله أيامكم كلها خير وبركة وأدام عليكم السرور والحبور


    قلت [ فبعد اعترافكم باثبات اهل السنة التى ننتمي اليها جميعا للكرامات ], وأقول: هذه النتيجة تدل على حيدتك وتناقضك في نفس الوقت, وهل أنكرناها ابتداء حتى نعترف بها؟ والعجيب أنك أنت من نقل فتوى علماء السلف من السعودية في أول مشاركة لك !, ولا أدري لماذا تصر على هذا ؟ هل تريد أن تعكر الماء ؟ :)
    أخي الفاضل
    إن كلمتيّ "الحيدة والتناقض " هما لفظان او معنيان يُستخدمان في المناظرات لبيان انقطاع الخصم ، فالحيدة هي الخروج عن الموضوع الى موضوع آخر ، والتناقض معروف ، وأري أننا في محاورة ولسنا في مناظرة ، ومن هنا كان تعليقي علي استطرادات الاخ الفاضل مهما كانت خارج الموضوع .
    - كانت عبارتي " فبعد اعترافكم " وفهم الفاضل من ذلك ان كلمة الاعتراف تحمل ضمنها معنى الانكار السابق ، وهو فهم لا يستقيم لغويا ، فالاعتراف لغويا هو: الاقرار بمعرفه ، لا أكثر وهذا هو ما قرره علماء اللغة والمفسرون :
    - الفروق اللغوية - (1 / 64)
    الاعتراف هو الاقرار الذي صحبته المعرفة بما أقر به مع الالتزام له.....ونقيض الاعتراف الجحد ونقيض الاقرار الانكار.
    -المصباح المنير في غريب الشرح الكبير - (7 / 359)
    وَأَقَرَّ بِالشَّيْءِ اعْتَرَفَ بِهِ
    - تفسير الطبري - (14 / 446)
    ومنهم "آخرون اعترفوا بذنوبهم"، يقول: أقرُّوا بذنوبهم
    - تفسير ابن كثير - (4 / 206)
    { وَآخَرُونَ اعْتَرَفُوا بِذُنُوبِهِمْ خَلَطُوا عَمَلا صَالِحًا وَآخَرَ سَيِّئًا عَسَى اللَّهُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (102) }التوبة
    فقال: { وَآخَرُونَ اعْتَرَفُوا بِذُنُوبِهِمْ } أي: أقروا بها ..الخ
    - من هنا فاللغة لا تشهد لك علي فهمك الذى هو : ان قولنا "اعترافكم " يحمل معنى الانكار السابق .
    -وان قال قائل ان ذلك قد يُدرك "بمفهوم المخالفة " عُرفا ، نقول اننا في حوارنا نحتكم الى الحجة العلمية واللغوية لا الي العُرف ، والاحتكام الى الاعراف لا يكون في مجال حوار مثل حوارنا هذا .
    - هذا ردا علي دعوى تناقضنا ، أما الحيدة فلم الحظها من نفسي ، ويمكن أن تشير الي مواضعها من كلامي ، فأكن لك من الشاكرين .


    ملاحظتك بخصوص لفظة ( المتصوفة ) صحيحة 100% , وابن أبي جمرة وصفهم ( بالصالحين ) وفي ميزان أهل السنة والجماعة هم متصوفة في فعلهم هذا, فما هي بزلة قلم, ولاحظ أنها خارج الأقواس.
    واليك أخي نصك في الرسالة السابقة:


    ذكر الحافظ ابن حجر العسقلاني أن ابن أبى جمرة نقل عن جماعة من المتصوفة " أنهم رأوا النبي صلى الله عليه وسلم في المنام ثم رأوه بعد ذلك في اليقظة وسألوه عن أشياء كانوا منها متخوفين فأرشدهم إلى طريق تفريجها فجاء الأمر كذلك "
    - من هذا الاقتباس يتضح أنك نسبت القول بأنهم جماعة من المتصوفة الى الحافظ ابن حجر وهو الكلام خارج الاقواس ، أما ما كان داخل الاقواس فهو كلام "ابن ابي جمرة "الذى نقله الحافظ ، فما زال النقل غير صحيح ،أما كونهم " في ميزان اهل السنة والجماعة متصوفة " علي حد قولك ، فهو أمر لا يبرر تغيير النقل أوالتلاعب فيه .
    - وأزيدك فائدة : فابن ابي جمرة في النسخة المتاحة المطبوعة ، لم يقل حتي عبارة "جماعة من الصالحين " بل قال : " وقد ذكر عن السلف والخلف ...عن جماعة ممن كانوا رأوه صلي الله عليه وسلم في النوم و كانوا ممن يحملون هذا الحديث علي ظاهره فرأوه بعد ذلك في اليقظة .." الخ " بهجة النفوس لابن ابي جمرة ج4 ص 369 المكتبة التوفيقية .
    - فهلا أعدت النظر فيما قلت ؟! وتراجعت عن نسبة كلمة "المتصوفة" الى الحافظ بن حجر حيث أنه لم يقلها ، ولا قالها السيوطي في نقله عنه ، ولم يقلها ابن ابي جمرة ، وقد قيل : اذا كنت ناقلا فالصحة ، أو مدعيا فالدليل .


    أما ما وصفتها بالفقرة الأدبية, فما كتبتها أيها الفاضل إلا لأبين انطباعي وامتعاضي ( البسيط جداً :) ) تجاه طرحك, وليس الهدف منها بيان حجة أو دبج دليل وهذا واضح جلي بإذن الله, ولكن يبدو أردت استفزازي وهذا مقبول إن شاءالله, وثق يا أخي يا a mak أنني ممنون لك ويعجبني اسلوبك ولم اقرأ لك كلمة تشعرني باي سوء ولله الحمد والمنة, وأرجو أن أكون في مثل أدبك وحسن خطابك .... رغم أنك حكمت لصالحك بأنك مُنحت وهذه تكاد تكون نرجسية مبالغ فيها قد تمنعك عن فهم محاورك !
    شكرا أخي الفاضل علي تقييمك الايجابي لمحاورتي ، وجزاك الله خيرا علي ثنائك وأثمن ذلك وأحترمه ، واسمح لي بعد هذا أن أعلق علي بعض ما جاء في هذه الفقرة :
    - مما لا يخفي علي مثل أخي الفاضل أن الحجج أنواع فمنها حجج برهانية ومنها حجج خطابية ، ومنها حجج شعرية ، فإذا كانت الاولي منها تخاطب العقل وتستخدم النقل الصحيح في الاستدلال ، وتفيد اليقين ، فالاخيرة تخاطب العاطفة ، وتسعي الى التأثير النفسي ، وهي لا تصلح في مثل حوارنا ، ويظهر ذلك في معجمها واختيار الفاظها ،فقولك ب" استجدائي للنصوص" ، و"اقتناصي" لها ، ثم قولك "ولكن للاسف الشديد محاولتك تثبت أنك تقترب من المراء وعدم الإنصاف" ، هذا معجم هجومي ينتمي الي نوع الحجج الشعرية ، ثم اكملت فى فقرتنا الحالية بكلمة " نرجسية" ، وهي التى تري أنها الصفة التى تمنعني من فهم محاورى . من هنا ففقرتك وإن خلت من الحجج البرهانية ، فإنها اشتملت علي احتجاج شعري لا يخفي علي القارئ .


    وأعود الي قولك :
    رغم أنك حكمت لصالحك بأنك مُنحت وهذه تكاد تكون نرجسية مبالغ فيها قد تمنعك عن فهم محاورك !
    فأقول :
    أما استخدامك لمصطلح "نرجسية " في انتقادك لقولي "مُنحت" فهو أمر لا أرضاه لك ، فلقد استعنت بمصطلح الكفار لانتقادى ، وهو نوع من التولي الذى نُهينا عنه ، ثم أنك بانتقائك لهذا اللفظ ، استبدلت الذى هو أدني بالذى هو خير، فقد كنا ننقل عن البخاري وصحيحه ، ونتنقل بين ابن ابي جمرة ، والقرطبي ، والمازري ، وابن تيمية ، والسيوطي وأمثالهم ، ونبحث فى الاحكام الشرعية مستخدمين مصطلحاتها وعلومها ، محلقين في الذري والاْعالي ، وإذا بنا نهوى الى مكان سحيق ، وننتقل الي فرويد اليهودى ونظرياته الساقطة ، ومعجمه المعروف والذى لا أصرح بمفراداته ، واذا اردت فقط الاشارة الى الاسطورة اليونانية (اسطورة نرسيس ) فقد انزلتنا الى اساطير الاغريق الوثنية .



    أ
    ما بخصوص تلخيصك فيما أتفق عليه فأحب أن أصيغه كالتالي:-
    1. يثبت أهل السنة والجماعة كرامة الأولياء, كما جاء في نص ابن تيمية قدس الله روحه.
    2. رؤيا الرسول صلى الله عليه وسلم - في المنام - حق, لا ينكر هذا الا جاهل جاحد.
    3. الرؤيا بشارة فقط, لا يؤخذ منها حكم شرعي بحال. ( وهذا يفرحني )
    أقول : زادك الله فرحا وحبورا
    فلنقل: هذا بعض ما اتفقنا عليه والا فقد أغفلت نقطتين :
    أ- أن الرؤيا لا تعنى رؤية الرسول بحقيقته بحيث يسير بيننا في الاسواق ويتكلم معنا ، ونشاوره في امور حياتنا الخ .
    ب – و أن الرائي لا يصبح صحابيا بهذه الرؤيا.
    اذا كنت تختلف معنا في أي من هاتين النقطتين فأفدنا بذلك ؟



    محل النزاع:

    رؤيا اليقظة عند أهل السنة والجماعة ليست رؤية حقيقة بل تحمل على أوجه منها التمثيل أي ( فكأنما رآه ), أو رؤية يقظة لكن ليست في الدنيا وهي خاصة يوم القيامة, أو هي رؤية يقظة فعلاً وفي الدنيا ولكن لمن آمن بالرسول صلى الله عليه وسلم في عصره ولم يلحق به, أو أنها سيرى في اليقظة تأوليها.

    بمعنى لا ننكر رؤية اليقظة ولكن نحملها على ما تقدم
    أقول : هنا يظهر أننا نسير في خطين متوازيين ، فما ذكره الاخ الفاضل ليس هو محل النزاع الذى ذكرته في رسالتى ، وبالتالي فلا بد من الاتفاق علي محل النزاع اولا ، اى القضية التى نتحاور حولها .
    -والقضية هي بالتحديد اجابة علي سؤال طرحه زميل في اول رسالة ثم اكتمل في رسالته التالية ليصبح :
    -" هل يثبت اهل السنة والجماعة رؤية النبي صلي الله عليه وسلم يقظة علي سبيل الكرامة لمسلم ظاهر الصلاح "
    -هذا هو محل النزاع ،أو القضية التى نتحاور حولها ، اما اذا اراد الاخ الفاضل الحوار حول رؤية الرسول يقظة ليس علي سبيل الكرامة ، فلنفرد له موضوعا آخر وأعدك بالحوار فيه بإذن الله تعالي .






    هكذا أحلل نتيجة هذا النقاش حتى الآن, وحبذا لو تجيبني على هذا السؤال:-

    إذا رأى رجل النبي صلى الله عليه وسلم في اليقظة على سبيل الكرامة, فهل يمكن أن تكون هناك مشافهة واجتماع وسؤال وجواب؟ وماهي طبيعة ما يتشكل لهذا الرجل ؟
    وتعليقا علي هذا السؤال أقول :
    1 – اذا اردنا استخدام عبارتك في صدر الرسالة فهذه "حيدة" لان هذا السؤال خارج الموضوع فهو انتقال الي موضوع آخر .
    2 – الموضوع هو البحث عن الحكم الشرعي بالجواز او المنع للرؤية في اليقظة علي سبيل الكرامة .
    3 – أما كيفية الرؤيا فهو أمر غيبي بالنسبة لنا حيث أننا لم نتشرف بهذه الرؤيه ، وليس من سمع كمن رأى .
    - والذين ادعوا هذه الرؤية عندما سُئلوا هذا السؤال قالوا ما معناه :
    فكان ما كان مما لست أذكره ....فظُن خيرا ولا تسأل عن الخبر

    أخي الفاضل لك مني كل التقدير والاحترام ، وأحسب أن حوارنا هذا كان ، وارجو ان يظل نموذجا للحوار الهادئ الموضوعي ، والحوار غير المناظرة ، فليس من الضرورى في الحوار ان ينقطع او يغلب أحد المتحاورين ، بل يمكن ان ينتهي الحوار وكل محاور في جانبه ، وتكون الفائدة في عرض وجهات النظر وتقديم الفوائد للقراء ، وعرض المعلومات دون توتر ، او اشتباك ، ونسبة القراء المرتفعة تدل علي اهتمامهم بالحوارات الهادئه ، فجزاك الله خيرا ، ودمت مشرفا عاما لهذا المنتدى الراقي .

    وننتظر عودتك من الاجازة غانما سالما بإذن الله تعالي .

    0 Not allowed!



  
صفحة 3 من 5 الأولىالأولى 1 2 34 5 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML