بسم الله الرحمن الرحيم
مقدمه عن اهم من كتب في هذا الموضوع وترجو المساهمة من الجميع : رجل المستحيل (د نبيل فاروق ).

كثيرون هم من اتخذوا القلم سلاحاً ، ووسيلة لبث الفكر .. لكن جميعهم لا ينجح ..
ويوجد من ينجح في استعمال القلم كسلاحٍ ووسيلةٍ لبث الفكر .. لكنه قد لا يلقى رواجاً !
ويوجد من يلقى رواجاً عندما ينجح في اتخاذ القلم سلاحاً ، ووسيلةٍ لبث الفكر .. لكنه لا يحقق أعلى مبيعات على الإطلاق ! ..
ويوجد من يحقق أعلى مبيعات من خلال رواج كتاباته ، لأنه نجح وكان صادقاً عندما جعل من قلمه سلاحاً ووسيلةٍ لبث الفكر .. لكنه لم يؤثر بشباب أمةٍ بأسرها !

وحده فقط هو من استطاع جمع كل ذلك في شخصه الرائع ! .. لما سرت حماسته ، ومبادئه ، وإيمانه الراسخ العميق ، ووطنيته ، وفكره ، وعلمه سريان الدماء في عروق الشباب ..
وحده فقط وحّد كل ذلك العدد الضخم من شباب العرب على قلبٍ واحد ، وبطلٍ واحد ، ومبدئٍ واحد ..
وحده فقط فعل ذلك ..
وإن الرعب ليتملكني عندما يقع على عاتقي أنا ثقل تقديم عملاق كهذا للقارئ العزيز..
عملاق كـ.......

(( د. نبيل فاروق )) ..



تعريف به : -




وُلد ( د. نبيل فاروق رمضان ) في أسرةٍ رقيقة الحال .. كان ذلك فى التاسع من فبراير عام 1956 فى طنطا عاصمة محافظة الغربية ..
بدا ولعه وحبه للقراءة والثقافة واضحاً جلياً منذ صغره ..
ففى المرحلة الإعدادية أطلق عليه من حوله ( دودة كتب ) ، فقد كان يلتهم بمنتهى النهم واللهفة كل ما يقع تحت بصره من وريقاتٍ مطبوعة .. وكانت ( دافيد كوبرفيلد ) هي أول رواية قرأها ..

وفى الثانوية العامة ، وبعد التحاقه بجماعة الصحافة والتصوير والتمثيل المسرحى - فى مدرسة ( الرافعى ) الثانوية بطنطا - .. اختلف الأمر تماماً .. أصبح يحلم بمرحلة الإنتاج وإفراز خلاصة ما احتواه عقله بعد كل ما رأى ، وسمع ، وقرأ طوال السنوات الماضية .. وتجسد حلمه أيامها فى ( كوكتيل 2000 ) .. ذلك الإصدار الوليد الذي أخذ يفرغ فيه طاقاته منذ الثانوية العامة وحتى الآن ، لذا فهى أحب سلاسله إلى قلبه ..

التحق بكلية الطب بطنطا ، وتخرج منها حاصلاً على درجة بكالوريوس فى الطب والجراحة عام 1980 ، انتقل بعدها فى الثانى من مارس عام 1982 إلى ( قنا ) فى دورة تدريبية ؛ استغرقت شهرين .. ولم يلبث أن استقال من مهنته كطبيب عندما لم يستطيع التوفيق بينها وبين الكتابة التى قرر التفرغ لها ..
وبعد أن أثبت تميزه - كما هو الحال دائماً - انتقل إلى ( أبو دياب شــرق ) كطبيب .. ومن الجدير بالذكر أنه تعرف فى تلك الفترة على ( د. ميــرفت راغــب ) التى اقترن بها عام 1985 وأنجب أولاده الثلاثة ..
( شــريف ) عام 1986 ، و ( ريــهام ) عام 1989 و( نــورهان ) عام 1991 - حماهم الله - ..

انتقل ( د. نبيل ) للعيش بالقاهرة ، وتحديداً في حىّ مصر الجديدة - منشية البكرى عام 1990 . وفى عام 1995 قام برحلة إلى الولايات المتحدة الأمريكية ..
من الجدير بالذكر كذلك ألا يوجد أشقاء لـ ( د. نبيل ).. (شقيقات فقط ) ..


إنجازاته : -

يُعد ( د. نبيل فاروق ) من الكتّاب العرب النادرين جداً الذين يكتبون فى مجال المغامرة والخيال العلمى ، ولقد اقتحم هذا المجال بعنف ونجاح شديدين ..
بدأ ذلك عندما لبّى إعلان المؤسسة العربية الحديثة فى مجلة ( عالم الكتب ) فى الثامن من أغسطس 1984 الذى كان يطلب كتّاباً للخيال العلمى .. وفاز بقصته ( أشعة ضاد ) - التى حملت فيما بعد اسم ( أشعة الموت ) - على العشرات من المتقدمين ، تعاقد بعدها مع ( أ. حمدي مصطفى ) مدير المؤسسة لتتدفق علينا بعد ذلك سلاسله وأعماله الرائعة التى خلبت لبّ الجميع ؛ لأسلوبه الشائق فى سرد الأحداث .. وأفكاره المبتكرة المتميزة ..

كما حصل ( د. نبيل ) على جائزة من قصر ثقافة طنطا عام 1979 وكان عمره وقتها 23 عاماً عن قصته ( النبوءة ) ؛ التى تم نشرها كأول عدد من سلسلة ( كوكتيل 2000 ) فيما بعد ..

نال أيضاً - عن استحقاق - جائزة عن قصته ( جاسوس سيناء ) عام 1998فى مهرجان ذكرى حرب أكتوبر ..

قام قسم دراسات الشرق الأوسط بجامعة ( فريجينيا ) الأمريكية بإنشاء صفحة على الإنترنت له بعد أن اعتبره المتخصصون أحد أفضل الكتاب فى الشرق الأوسط ..

كثيراً ما كان ( د. نبيل ) يعمل على ترسيخ شعور الإنتماء للوطن فى نفوس الشباب من خلال رواياته ، ولعلّ هذا يتجلى واضحاً فى سلسلة ( رجل المستحيل ) وبطل رواياتها ( أدهـــم صبـــرى ) .. ضابط المخابرات المصري المقدام الذى يضحى بحياته فى فروسية نادرة فى العديد من المهام من أجل إعلاء شأن وطننا الغالى ، و كان هدف ( د. نبيل فاروق ) من هذا هو أن يجعل من ( أدهم ) بطلاً عربياً متديناً ، ذو أخلاق نبيلة ، يقتدى به الشباب ، ويضعونه نصب أعينهم بدلاً من ( بوند ) ذلك الخنزير الشهوانى ، أو ( سوبر مان ) ذلك المقاتل الخارق للمألوف ..
ولقد نجح ( د. نبيل ) فى هذا بالفعل نجاحاً شديداً ..

أما بالنسبة للخيال العلمى فقد قدم ( د. نبيل ) فى سلسلة ( ملف المستقبل ) ومن خلال أبطالها المقدم - ( نـــور الدين محـــمود ) وفريقه - جميع قضايا الخيال العلمى تقريباً ..

ولمن يهوون سماع صليل السيوف ، وصهيل الخيول ، وحكايات الفرسان التاريخية ؛ فقد أخرج لنا ( د. نبيل فاروق ) سلسلة ( فارس الأندلس ) لنعيش أحداث المغامرات التاريخية ، ولنقاتل مع بطلها الفارس الهمام ( فـــارس ) ، ونستعيد أمجاد العرب التى فقدناها الآن ..

وللذين يبغون تشكيلة أدبية وثقافية مميزة فسيحبون سلسلة ( كوكتيل 2000 ) الذى أتى ( د. نبيل ) لهم خصيصاً .. والتى هى بالفعل ( ثقافة الغد لشباب اليوم ) ...

وهناك سلسلة ( سيف العدالة ) .. التى تفوح من بين صفحاتها رائحة المستقبل .. ورائحة بطلها ( سيف ) ..

كما أن هناك سلسلة ( ع×2 ) .. وهى لهواة الغموض وحل الألغاز ..

وهناك أيضا سلسلة ( بانوراما ) التى هى بمثابة .. كتاب فى مجلة ومجلة فى كتاب ..

وهناك السلسلة التى أجهدت ( د. نبيل ) فى تقديمها كثيراً : ( زوووم ) .. وهى عبارة عن مزيج رائع من المعلومات الشائقة ، وغرائب الأحداث ، و عادات الشعوب ، والقصص ، والطرائف ، والدراسات .. والألغاز ..

ومن سلاسله الطريفة جداً .. سلسلة العميل السرى (صفر .. صفر .. صفر ..) ثلاثة أصفار ، وهي سلسلة مصورة ..

وأحدث سلاسله على الإطلاق .. السلسلة الرائعة الفريدة من نوعها على مستوى العالم العربى - إن لم يكن العالم أجمع - .. سلسلة ( حرب الجواسيس ) .. وهى موسوعة جاسوسية متكاملة ..

هذا بالإضافة لكتابته العديد من الروايات الرومانسية ، وترجمته للقليل من الروايات الاجنبية ..

كما كتب ( د. نبيل ) الكثير جداً من مقالات الجاسوسية فى مجلة ( الشباب ) في صفحته الثابتة تحت عنوان ( صفحات من تاريخ الجاسوسية ) ، وشارك فى مجلتى ( الأسرة العصرية ) و( باسم ) ، وشارك أيضا فى ملحق ( صبيان وبنات ) الذى يصدر عن ( أخبار اليوم ) .. ومؤخراً انضم لجريدة ( الدستور ) ليكتب في صفحة ثابتة خاصة به ، ولا زال يفعل حتى الآن ..

لا ننسى كذلك إصداراته على شبكة الانترنت مؤخراً .. والتي لا زالت تصدر ..

رأينا له مؤخراً فى التليفزيون مسلسل كارتون للأطفال .. يحكى عن طفلة صغيرة تسمى .. ( هنــــادى ) ، وحمل المسلسل نفس الاسم ..

يوجد أيضاً برنامج يقدمه ( د. نبيل ) فى قناة النيل الثقافية بصورة منتظمة واسمه ( عالم الأسرار ) ، وهو فى سبيله إلى إعداد وتقديم برنامج آخر فى قناة عربية فضائية كبيرة ..

ظهر ( د. نبيل ) إعلامياً لمراتٍ كثيرة على شاشة التليفزيون ..
سأحاول محاولة فاشلة لأن أحصر تلك المرات - أو على الأقل ما كنت على علمٍ به - ..
كانت المرة الأولى تقريباً في برنامج ( في العمق ) على القناة الأولى ليتحدث عن الجاسوس الإسرائيلي ( إيلي كوهين ) ..
ظهر بعد ذلك في برنامج ( ماسبيرو ) على القناة الأولى كذلك ..
استضافته المذيعة ( رولا مصطفى خرسا ) مرة أخرى في ثالث ظهور إعلامي له - في برنامجها ( في العمق ) - عقب أحداث حرب العراق ليتحدث عن تلك الفترة ..
تعدد ظهوره بكثرة بعد ذلك ، خاصة بعدما بدأ ينغمس في عمله للسينما والتليفزيون .. ولما بدأ العمل في مسلسله ( العميل 1001 ) .. فقد ظهر في برنامج ( البيت بيتك ) على القناة الأولى ليتحدث عن المسلسل ، وظهر أيضاً متحدثاً عن ذات المسلسل في قناة النيل للدراما ..
واستضافه ( أ. إبراهيم عيسى ) من قبل في برنامجه ( من أول السطر ) على قناة دريم 2 ..
ومؤخراً ظهر في برنامج ( شبابيك ) على قناة دريم 1 ..


عن شخصيته : -

أكثر ما يميز الدكتور نبيل هو أنه بسيط ، ومتواضع .. والأهم أنه متدين .. فخور بعروبته للغاية ، ويتضح ذلك في أكثر من موقفٍ له .. ويعشق كل ما هو عربى ..
ذو شخصية محبوبة طيبة ، وضحكةٍ صافية .. تشعر ببساطة الإنسان الذي أمامك عندما تحدثه .. وبالتالى كان هذا سبباً فى اكتسابه كثير من الأصدقاء فى إدارة المخابرات العامة المصرية ، وفى أوساطٍ شتى .. علمية ، طبية ، وأدبية ..

يهوى تنس طاولة ، كما أنه يفضل أفلام الخيال العلمى الراقية ، والأفلام الاجتماعية الهادفة الصادقة ..
عندما تأتيه فكرة رواية ما .. سرعان ما يبادر بتدوينها على الورق ، أو بتسجيلها على جهاز صغير بجيبه ..

والآن فسأترككم لتعيشوا فى رحاب عباراته الرائعة التالية ، والتي ستكون غالباً أفضل وسيلة لتعريفه والاقتراب من شخصيته أكثر ..