دورات هندسية

 

 

أرجو مساعدتي جازاكم الله خير

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 1 23 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 26
  1. [11]
    sa71ad
    sa71ad غير متواجد حالياً
    جديد


    تاريخ التسجيل: Nov 2005
    المشاركات: 1
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    يمكن ان يكون المشروع عن الاعمدة والتيجان وكيفية تطورها عبر جميع الحضارات

    0 Not allowed!



  2. [12]
    معماريون
    معماريون غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية معماريون


    تاريخ التسجيل: Oct 2005
    المشاركات: 754
    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 0
    ونتوقع تبعا لذلك ان يختلف عن مناطق أخرى مجاورة ليس تشكيلياً أو زخرفياً فحسب بل ومن ناحية تركيبية بنائية. وكذلك الحال نتوقع وجود فوارق يعتمد مقدارها على مقدار اختلاف العوامل بين البيت في اليمن وذلك في سوريا أو العراق وهكذا، ولا يعني ذلك البتة انه لا يوجد تشابه بينها، بل على العكس نتوقع في الوقت ذاته وجود خيط رفيع يربط هذه البيوت جميعها بما يحقق كونها «عربية» تنتمي لذات الثقافة والحضارة، وهو ما نعنيه بالهوية، ولذلك فالهوية لا تطرح ضن الأقاليم من ذات الثقافة الواحدة، انما هي مشكلة في حال تداخل الثقافات أو استجلاب مفاهيم وأنماط ومؤثرات من ثقافات أخرى.
    ومن الملاحظ انه من النادر ان نرى في العمارة العربية المعاصرة أوجهاً من التركيز على الآلية في البناء دون الناتج، الا فيما نرى من جهود المعماري حسن فتحي في محاولاته لإرساء العلاقة بين الثالوث المعماري والبناء ومواد البناء. الا ان المزلق الذي قد يحدث هو إبراز مجموعة من العناصر والمفردات المعمارية على انها «وصفات جاهزة» يمكن تطبيقها واستخدامها في أكثر من بقعة جغرافية رغم تباين العوامل المحلية بها.
    وبشكل عام يراوح المعماريون المعاصرون بين آفة التقليد الحرفي ونقل مفردات عبر أقطار مختلفة من العالم العربي وبين محاولة استنباط مجموعات من الحلول التي تنتمي للاقليم المصغر والموقع المحلي، وهي عملية شاقة تتطلب الدراسة والبحث الجاد والمسبق قبل عملية التصميم وإبراز الحل المعماري.
    ويبقى المعماريون بين مد وجزر بين هذين القطبين ويظل المكان والزمان خاضعين لمحاولات المعماريين البحث عن صيغة ولغة معمارية ملائمة تمثلهما بشكل صادق.

    0 Not allowed!



  3. [13]
    sarah
    sarah غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Feb 2006
    المشاركات: 30
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    شكرااااا
    [grade=4B0082 FF1493 FF1493 4B0082] [blink]هل من اقتراحات اخرى[/blink] [/grade]

    0 Not allowed!



  4. [14]
    معماريون
    معماريون غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية معماريون


    تاريخ التسجيل: Oct 2005
    المشاركات: 754
    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 0
    تعد البيوت التقليدية في مدينة بغداد والتي تطورت منذ الفترات المتعاقبة ما بعد القرن الثاني عشر من البيوت في العالم العربي التي تتميز بنمطية معينة من جهة، وبغنى ووفرة بعض المفردات المعمارية التي تشترك بها مع العديد من أنماط البيوت على مختلف ارجاء الوطن العربي من جهة أخرى.
    فمن ناحية النمطية تتميز هذه البيوت من ناحية عامة بكونها تحتوي على افنية تتوسط هذه البيوت، كما أنها تندمج مع النسيج العمراني الحضري المكون للمدينة ككل.اضافة إلى ذلك فيتمتع التكوين العمراني الداخلي لها بآلية تشكيلية منظمة تحكم نسيجها الفراغي وأنها غالبا ما ترتفع على طابقين.
    ومن ناحية أخرى تظهر النظرة الأولية احتواءها على عناصر ومفردات كالمدخل المنكسر والمشربية والقاعة أو الايوانات، أو فسقية الماء التي تتوسط الفناء، بالإضافة إلى قواعد بنائية عامة تحكم البناء في العمارة العربية الإسلامية كالاعراف البنائية و استعمال مواد البناء المحلية المتوفرة وغيرها. ومن أجل عدم الوصول إلى نتائج مسبقة يسعى هذا المقال تاليا للمقال الافتتاحي السابق إلى التعريف بمميزات وملامح البيت التقليدي لمدينة بغداد من ناحية، وكذلك للتعرف على أنماط البيت البغدادي تمهيدا لمعرفة اوجه التشابه والاختلاف بين البيت العربي بعامة بين الاقاليم تاليا والتحقق من فرضية وجود أو عدم وجود أكثر من (فكرة عامة) للبيت العربي والتي هي مدار بحث وتمحيص في اطار مسألة الاقليمية والمحلية. ومن أجل التعرف وإلقاء الضوء على ذلك فسيتم طرق هذا الموضوع على جزأين: ففي هذا المقال سنستعرض أبرز الدراسات التي القت الضوء على هذا الموضوع وذلك بدراسة خصائص البيت من نواحٍ تكوينية تشكيلية، وكناتج اجتماعي وكافراز لمفردات وعناصر منظمة للعلاقات الداخلية.
    أما في المقال التالي فنستطرد في التعرف على بعض الدراسات المبتكرة، والتي يمكن ان تسهم في التعريف باوجه التشابه والاختلاف محليا واقليميا بين البيوت العربية التقليدية في بغداد واقليميا بين المدن العربية المختلفة وهو مشروعنا لما يلي من هذه السلسلة من المقالات حول البيت العربي.
    لعل من أبرز الدراسات النظرية التي بحثت موضوع البيت البغدادي بشكل متكامل نسبيا ما نجده في دراسة الدكتور (إحسان فتحي) و(جون وارن)، والتي تطرق الموضوع ضمن عدة مستويات ابتداء بتاريخ نشأة وتطور البيت في بغداد، ودراسة شكل البيت وعناصر تكوينه المناخية، ودور مواد البناء، انتهاء بالتعريج على التفاصيل المعمارية وأساليب الحفاظ الحضري لوقاية البيوت المتداعية من الاندثار نظرا لطبيعة المواد التي بنيت بها من اخشاب تتآكل أو طوب طيني يحتاج صيانة بمرور الزمن وتحت وطأة المياه من فيضانات وامطار. ويبدو ان الدراسة (البيوت التقليدية في بغداد) هي من اشملها على المستوى النظري، بيد أنها لا تفي بادراك ابعد من مميزات البيت والتطورات النمطية التي برزت تاريخيا ، مع اعطاء فكرة جيدة متسلسلة عن البيت كوحدة اجتماعية من جهة، وبيئية عمرانية متكاملة مع المحيط من جهة أخرى. اذ فضلا عن ذلك تبرز الحاجة ضمن اطار التعرف على الآلية الوظيفية التي تعمل بها فراغات البيت المختلفة ومنظومتها الاجتماعية من ادراك طبيعة العلاقات الفراغية المختلفة داخل البيت، وموقع ودور كل من هذه الفراغات بالنسبة لعلاقتها مع الفراغات الأخرى. ويبدو ان هذه الدراسات الوصفية التوثيقية لا تفي بهذا الغرض، إنما يمكن ان توفر الأساس لبناء فكرة عن مكونات البيت البغدادي.
    واعتمادا على الدراسات التاريخية ينزع المفكرون ومنهم فتحي إلى الميل بأن البيت البغدادي قد نشأ وتبلور حول الفناء كمنظم فراغي غالبا وسطي تحيطه الاروقة، مما ادى إلى تبلور ونشأة ما يعرف ببيت (التارما tarma ).
    ويبدو أن سيادة هذه الفرضية (مركزية الفناء ودوره في البيت) في البيوت ذات الأفنية منبعها سببين رئيسين: أولهما اجتماعي بفرض دور مركزي تجميعي وظيفي للبيت، وثانيهما مناخي بيئي بتوفير الاتصال المنظم مع المحيط وبخاصة بالنظر إلى طبيعة التشكيل النسيجي الحضري للمدينة وتلاصق البيوت وتجمعها. ويبدو أن هذا العنصر الفراغي tarma قد نشأ وتطور تاريخيا كمنظم انتقالي بين الفناء من ناحية وبين الفراغات الداخلية الأخرى على المستوى الافقي من ناحية أخرى.
    كما أن الدراسات التي تفترض مركزية الفناء اجتماعيا ووظيفيا لم تتحقق من مسألة مهمة في هذا الاطار وهي ان هناك انواعا من الفراغات التي تتواجد ضمن اي تكوين حضري: أولهما الفراغات التي يمكن الوصول لها والحلول بها أو يمكن الوصول إليها والمرور عبرها فقط.
    وثانيها: الفراغات التي تشكل بؤرا بصرية تلتف حولها الفراغات دون أن تشكل أهمية وظيفية خاصة، ولعل التقصي لمجموعة الفراغات المحيطة بالفناء وبخاصة في حال امتداد الفناء رأسيا على طابقين يمكن أن يفضح طبيعة هذه العلاقة النفعية الاعتمادية أو ربما التي تنقل الأهمية من الفناء إلى الفراغات المحيطة وبخاصة كونها مغطاة ويمكن أن تقي من قيظ الصيف وبرد الشتاء أكثر مما يمكن للفناء ان يفعله. وبهذا يسهل انطلاقا من هذه الفكرة معاودة النظر في هذه الفرضيات التي تولي الفناء دورا وظيفيا اجتماعيا، فيما تلفت الأنظار إلى أهمية دراسة الفراغات المحيطة وادراك دورها وظيفيا واجتماعيا. وبخاصة لدى اعتبار عامل الخصوصية والعلاقة بين القاطنين والزوار. وكائنا ما كان اسم هذه الفراغات المحيطة بالفناء -اذ تبدو ذات طبيعة منظمة فراغيا داخل الاجزاء الداخلية للبيت- يبدو ان لمتابعتها أهمية في هذا الاطار.
    وبالنظر إلى مجمل التكوينات الفراغية للبيت البغدادي بمعزل عن التنوع للتشكيل حرفيا، يبدو أن البيت يتشكل فراغيا كالتالي: يتم الوصول للبيت عبر مجموعة من الفراغات الانتقالية المتتابعة والمتصلة بصريا ووظيفيا حتى الوصول للفناء الذي غالبا ما يتوسط البيت، واحيانا يحيط به مجموعة من الأروقة من أكثر من جهة والتي يقع ال tarma فوقها. وتشكل بعض فراغات الدور الارضي ما يعرف بال talar ويقابل الايوان في بعض عمائر شمال افريقيا.
    أما في الدور العلوي الذي يتم الوصول اليه من خلال ادراج فيشكل الtarma العنصر المنظم للانتقال إلى الفراغات الأخرى على مستوى الدور العلوي. وهكذا يبدو ان البيت يلتف رأسيا حول الفناء المتوسط، مما يعني اطلالة بصرية يتم التحكم بها لبعض الفراغات من المستويات بالطابق الاعلى وكذلك انفتاحا مباشرا أو غير مباشر لفراغات أخرى على الفناء. وبعيداً عن الدراسات الوصفية التي تسارع إلى تبني وجهات نظر حول دور الفناء اجتماعيا ووظيفيا، يبدو من المناسب محاولة التعرف على موقع العناصر من حيث الأهمية وظيفيا وفراغيا دون اللجوء لهذه الدراسات الوصفية. واعتمادا على نظرية طورت حديثا وتعرف بspace syntax والتي تعالج هذه المسألة إذ تتقصى رياضيا علاقات الفراغات ببعضها ضمن التشكسل الفراغي للبيت، سنحاول القاء الضوء على تساؤلنا التالي: ما دور الفناء وظيفيا وفراغيا ضمن التكوين العضوي للبيت البغدادي؟ من خلال الاجابة على هذا التساؤل سنتطرق لدراسة موقع ودور كل من الفراغات الأخرى التي تشكل التكوين العضوي الفراغي للبيت البغدادي، وهو ما يشكل موضوع



    0 Not allowed!



  5. [15]
    معماريون
    معماريون غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية معماريون


    تاريخ التسجيل: Oct 2005
    المشاركات: 754
    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 0
    الفناء
    بالتوجه للداخل وبالفناء وفكرة الفناء

    إن العمارة قادرة أن تلبي احتياجاتنا . واحتياجاتنا لها أصول وجذور انعكست في قواعد ومبادئ عمارتنا التقليدية المحلية في الغالب . فنحن في حاجة للإستفادة من خبراتها وتجاربها ، لإعادة بناء الأسس النظرية لعمارة الداخل أو عمارتنا التراثية أو التقليدية من أجلنا ومن أجل راحتنا . كما أننا في حاجة الى الثقة بأدائها ،عبر إثراء المباني المختلفة - سواء المعروفة أوالتي استجدت في هذا العصر- في منطقتنا الخليجية ، بالتوجه للداخل وبالفناء وفكرة الفناء. وذلك إما بتطبيق مباشر لحيز الفناء كما في غالب المساجد المعاصرة والمساكن في المنطقة ، أو بتطبيق فكرة الفناء النظرية كما في الأبراج العالية كما في بنك التنمية الاسلامي بجدة. لقد كانت غالب عمارتنا القديمة تشرئب الى الاتجاه للداخل فلماذا لا نحاول من جديد بتبني الفكرة بنشرها وتعميمها وخاصة مع وجود الأمثلة المتميزة . ونحن على ثقة من جودتها وعلو أدائها. عمارة ناسبت قرون فهل تهدمها قليل من العقود! عمارة غنية بالتجارب والخبرات فهل نستبدلها بالعمارة الغريبة المجهولة قليلة الخبرة والتجربة!.


    معماريون


    0 Not allowed!



  6. [16]
    sarah
    sarah غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Feb 2006
    المشاركات: 30
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    [grade=000000 800080 800080 000000] [blink]جزاك الله كل خير .........شكراااااااا[/blink] [/grade]

    0 Not allowed!



  7. [17]
    sarah
    sarah غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Feb 2006
    المشاركات: 30
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    السلام عليكم..
    [blink] جزاك الله خيرا[/blink] [grade=000000 FF1493 FF1493 000000]شكرا جزيلا
    [/grade]

    0 Not allowed!



  8. [18]
    معماريون
    معماريون غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية معماريون


    تاريخ التسجيل: Oct 2005
    المشاركات: 754
    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 0
    المتحف هو المكان الذي يجمع و يأوي مجموعة من المعروضات و الأشياء الثمينة بقصد الفحص و الدراسة، و لحفظ التراث الثقافي للشعوب على مر العصور من علوم و فنون و كافة أوجه الحياة للتعرف عليها و دراستها لمعرفة مراحل تطور الحياة البشرية و إنجازاتها الحضارية.
    لذلك فان عمارة المتاحف بمثابة الوعاء الحافظ لما تركه لنا الأجداد على مر العصور من موروثات و خبرات و أشياء كانت تمثل أساليب حياتهم و عادتهم و تقاليدهم و أصبحت اليوم رمزا لما وصولوا إليه نستفيد منه في معرفة كنه و أصل الأشياء.
    و في العصر الحديث أصبحت المتاحف من ابرز العناصر المعمارية في القرن العشرين حيث يجد فيها المهندسون المعماريون و الانشائيون فرصة كبيرة لإظهار رؤيتهم الفنية و دراستهم الأكاديمية في معالجة الواجهات المعمارية التي تتناسب مع الطراز المعروض مع إضافة ما وصل إليه العصر من تكنولوجيا في مواد البناء المستخدمة أو طرق الإنشاء أو التجهيزات الخاصة بأساليب العرض للحصول على هيكل بنائي متكامل للمتحف.
    و قد عرفت منظمة المتاحف الأمريكيةamm على أن المتاحف هي أماكن لجمع التراث الإنساني والطبيعي و الحفاظ عليه و عرضه بغرض التعليم و الثقافة، ولا يتم إدراك ذلك في المتحف ما لم تتوافر فيه الإمكانيات الفنية والخبرات المدربة.
    وظائف المتاحف:
    1-حفظ و صيانة المخطوطات ذات القيمة الثقافية التاريخية أو العلمية وذلك بترميم التالف منها، فالمتحف يحفظ تاريخ عدة أجيال خوفا من الضياع.
    2-المتحف مكان يعكس ماضي و حاضر المجتمع لذلك فهو مراه تعكس المجتمع للزوار و السياح.
    3-المتحف هو مؤسسة اجتماعية تعليمية بصورة أساسية و ترفيهية بصورة ثانوية
    4-المتحف وعاء معرفي مميز و سجل لتوثيق التراث.
    5-معروضات المتحف تثير في زواره غريزة الانتماء للعقيدة و للوطن.
    أنواع المتاحف:
    بالنظر إلى الدور الذي تقوم به المتاحف من إنقاذ للآثار و التراث الإنساني، و مع الزيادة في المعروضات و اختلاف أساليب وطرق العرض، أصبح هناك نوع من التخصص في المتاحف، و كانت الحاجة ملحة لإقامة العديد من المتاحف المتخصصة، بحيث تكون تلك المتاحف قادرة على القيام برسالتها نحو المجتمع المحيط بها ثقافيا و فنيا و اثريا و علميا، و تصبح منارة للإبداع الذي يرتقي بالحس و الوجدان.
    و بالتالي يمكن تقسيم المتاحف الحديثة إلى:
    متاحف فنية:
    و يدخل في نطاقها عرض اللوحات الفنية بالإضافة إلى أعمال النحت و الخزف و غيرها من العناصر الفنية الرفيعة ومن أشهر المتاحف الفنية متحف اللوفر في باريس.
    متاحف تراثية:
    و تشمل المتاحف التي تعرض التراث للحضارات المختلفة من أدوات كانت تستخدم قديما و تعرض تطور هذه الأدوات حتى و صلت إلى ما نحن عليه الآن.
    كما يحتوى المتحف التراثي على قاعات للدراسة و الترميم ومن المتاحف التراثية متحف مدينة السويداء السورية.
    متاحف علمية:
    و هي تعرض الأساليب العلمية و الاكتشافات التي من خلالها يتم الاستفادة في تطور شتى العلوم البيئية و المعملية و الصناعية ومن هذه المتاحف متحف أكاديمية العلوم بولاية كاليفورنيا.
    متاحف بيئية:
    تعرض فيها أنواع مختلفة من مفردات البيئة كالأخشاب و المعادن المتنوعة و الأحياء الطبيعية و غيرها من عناصر الطبيعة حولنا.
    متاحف تعليمية:
    و هي الأماكن التي تعرض فيها عينات من المواد التي تخدم النواحي العلمية و الثقافية و غالبا يحتوى هذا النوع من المتاحف على عدة قاعات للمعروضات مثل قاعة عرض التراث و أخرى للآثار و ثالثة للعلوم بجميع فروعها و احد أشهر هذه المتاحف متحف مدام توسو بالعاصمة البريطانية.
    متاحف قومية:
    وهذه الفئة من المتاحف تستمد تعريفها من وظيفة المتحف ذاته أي الحفاظ على التراث الفني للبلد، و هذه المتاحف تحتاج إلى الإضافات التجديدات المستمرة لتطوير طرق العرض وتحديث المجموعات الفنية أو الأثرية المعروضة، من الضروري أن يأخذ المتحف القومي الطابع التذكاري بالإضافة إلى إضفاء الفخامة المطلوبة لهذه المباني التذكارية.

    يعتبر تصميم المتاحف و المباني الثقافية من أهم مجالات التصميم حيث يخضع لعدة اعتبارات تصميمية ومن أهم هذه الاعتبارات:
    1- الجمهور
    يعد الجمهور من أهم العوامل التي تتدخل في وضع التصميم الأولى لأي متحف إذ يحدد نوع المتحف وطريقة العرض و طابعه و حجمه و امتداده و خطوط السير به و لهذا وجب تصميمه بناء على نوعية الجمهور من حيث السن و المستوى العلمي و الثقافي و التربوي و معرفة الفترة الزمنية التي سيمكثها الزائر للمتحف.
    و عندما يتم ذكر الجمهور فان ذلك له علاقة بخطوط السير و الحركة و بتصميم المتحف فسوء الصميم يؤدي إلى تكدس الناس و تعثر الحركة و مواجهة الصعوبة في التنقل بين الفراغات المختلفة و بالتالي يكون عامل طرد بدلا من أن يكون عامل جذب.
    2- طبيعة المعروضات
    موضوع العرض له تأثير كبير على المتحف حسب المواد التي ستعرض، بالإضافة للفراغات الداخلية للمتحف التي تصمم لخدمة المواد المعروضة من حيث ارتفاعا و موادها و كتلتها و علاقتها مع بعضها البعض و توافق تصميم وجهاتها مع الطرز المعروضة.
    عناصر المتحف:
    أولا:المداخل والمخارج:
    وتعد من أهم العناصر المكونة له ويراعى في تصميمها:
    _ تصميم مدخلان على الأقل أحدهما للجمهور والآخر للخدمة, لضمان الأمان.
    _ يجب أن يحتوي على مخرج للطوارئ بحيث يكون محكم الإغلاق.
    _ يجب إعطاء أهمية كبيرة من حيث التصميم والموقع, ومساحته تكون متناسبة مع حجم المعرض وعدد الزوار.
    ثانيا: محاور الحركة:
    وهناك نوعان لمحاور الحركة في داخل المتحف:
    _ محاور رئيسية: وهي الممرات العادية التي تصل من قاعة لأخرى.
    _ محاور فرعية: والتي تنتج عن تغير في مستويات قاعات العرض بواسطة أدراج أو ممرات خاصة بالمعوقين.
    ثالثا: قاعة الاستقبال:
    _ تعتبر قاعة الاستقبال منطقة التحكم الرئيسية في حركة الجماهير وفيها يتم إحصاء الجمهور.
    _ تزود القاعة بالإضاءة والتهوية ويفضل أن تكون واسعة وجذابة وتحتوي على شباك تذاكر وغرفة فحص وتفتيش.
    رابعا: قاعات العرض:
    تشكيل فراغ العرض:
    1_ العرض في فراغ واحد كبير: وهو الاتجاه الحديث في تشكيل الفراغ بإيجاد فراغات ضخمة مستمرة يمكن تقسيمها بواسطة قواطيع خفيفة متحركة.
    مميزات الاتجاه:
    _ تحقيق البساطة والفاعلية والمرونة مع إمكانية التنوع في الاستخدام.
    _ المحافظة على الشكل العام.
    _ احترام عناصر المعرض الداخلية للمقياس الإنساني.
    2_ العرض في فراغ عضوي: وهو الأسلوب التقليدي عن طريق تقسيم الفراغات بحوائط ثابتة إلى غرف عرض قد تكون منفصلة أو متصلة ويحبذ المسقط ذو الوحدات المتصلة التي تحدد في فراغات المعرض مناطق لها بداية ونهاية واتجاه موحد بواسطة عناصر موجهة, حوائط مستويات أرضية, أو سقف.
    مميزاته:
    _ خلق تنوع في الجو المحيط في إطار متكامل ومتماسك.
    _إمكانية التركيز على بعض العناصر المهمة.
    _ الفراغ العضوي غني بالحركة والتوجيه وسهولة معالجة العناصر التي تحتويه.
    3_ العرض في الهواء الطلق:
    وهو معتمد على الظروف المحيطة من مباني وأشجار ومسطحات مياه وأحيانا السماء تكون خلفية للمعروضات, قد يقام في ميدان أو حديقة عامة.
    _ ويلزم العناية أكثر بتنسيق الموقع.
    _ يراعى الابتكار والتجديد والبساطة.
    عناصر التصميم الداخلي لجناح المتحف:
    تعتبر الفراغات الداخلية و الممرات في المتحف من أهم العناصر المكونة للمتحف من الداخل و لذلك يجب تناولها بالدراسة و فيما يلي تحليل العناصر المرتبطة بها
    1- المسقط الأفقي و خطوط السير و الحركة:
    هدف التصميم الجيد هو توحيد حركة الناس بطريقة تمكنهم من رؤية المعروضات بسهولة دون حدوث خلط و التباس في محاور الحركة، و يراعي فيها أماكن للوقوف و مشاهدة المعروضات و أخرى يسرعون فيها لذلك يجب أن يأخذ في الحسبان التغييرات التي تطرأ على الحركة المتوقعة لتلافي التجمع الناتج عن تباطؤ الناس.
    ومن لامهم على المصمم أن يتلافى الممرات المستقيمة في المسقط لان الزوار يفضلون غالبا السير في ممرات متعرجة حتى لو كان اتجاه السير مستقيما.


    2- الفراغ الداخلي:
    الفراغ المعماري ليس في الواقع إلا وسطا يحتوى الإنسان الذي يمارس نشاطه فيه، و يتوقف نجاح المتحف على مدى استيفاء هذه العلاقة حقها من الدراسة من خلال مطالب أساسية
    أ- الوظيفة: و التي تمثل في مطالب الإنسان الحسية من ناحية المقياس والشكل و توجيه الحركة و طريقة الإضاءة و اتصال الفراغات مع دراسة لطبيعة نفسية الزائر وتصرفه في الفراغ
    ب- الثبات وطرق الإنشاء: لا يمكن إيجاد فراغ معماري داخلي سواء للعرض أو لغير العرض بدون وجود وسيلة إنشائية مناسبة لإقامته، و لتنفيذ المبنى ينبغي أن تكون هناك علاقة وثيقة بين الفراغ و المنشأ لان الشكل الأساسي لأي مبنى ينشأ من عدة عوامل منها شكل الحركة فيه أو حجم الفراغ المطلوب.
    ج- الجمال: و يعني وجود تكامل بين عناصر تكوينية تختص بالنسب و التكرار و الإيقاع و التماسك الشكلي و التباين و هي متصلة ببناء الإنسان النفسي
    عناصر الفراغ الداخلي:
    و هي من أهم عناصر تصميم المتحف و تشمل
    المقياس - الألوان - الإضاءة – الملمس – المؤثرات الخاصة
    أولا: المقياس:
    و هو العلاقة بين أبعاد الجزء إلى الكل مما يعطي للفراغ الإحساس بالكبر أو الصغر و بالتعقيد أو بالبساطة و بالوحدة أو الانفصال و ينتج المقياس المناسب للوظيفة عن تفاعل مجموعة أبعاد المتحف مع نوع المعروضات و حجمها و حركة الجمهور و حجمه.

    0 Not allowed!



  9. [19]
    sarah
    sarah غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Feb 2006
    المشاركات: 30
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    [glint]
    جزاك الله خيرا
    [/glint]

    0 Not allowed!



  10. [20]
    معماريون
    معماريون غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية معماريون


    تاريخ التسجيل: Oct 2005
    المشاركات: 754
    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 0

    .................................................. .................................

    0 Not allowed!



  
صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 1 23 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML