دورات هندسية

 

 

صفحات مزرية من تاريخ اليهود

النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. [1]
    الصورة الرمزية اراس الكردي
    اراس الكردي
    اراس الكردي غير متواجد حالياً

    عضو شرف

     وسام الشكر

      وسام كبار الشخصيات


    تاريخ التسجيل: Dec 2007
    المشاركات: 2,629
    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 0

    صفحات مزرية من تاريخ اليهود

    صفحات مزرية من تاريخ اليهود


    اليهود على مر التاريخ كانت لهم مواقف سوداء لا يصفو منها شيء، مبنية على الغدر والخداع والكفر والبهتان والتقول على الله ورسوله بغير علم.
    ولن نستطيع أن نلم بكل مخازي اليهود، وإنما حسبنا نماذج يتضح لك منها حقيقة هؤلاء القوم وما جبلت عليه نفوسهم منذ القدم .

    اليهود أثناء الاستعباد

    نحن نعلم أن بني إسرائيل كانوا في مصر وكانوا في غاية الذلة والمهانة، فهم مسخرون لخدمة أهل مصر من الأقباط يعملون في مزارعهم وفي أراضيهم قد استعبدهم فرعون واستخدمهم، ثم لم يكتف بذلك بل قام بتقتيل أبنائهم واستحياء نسائهم لخوفه من رؤيا رآها أن هلاكه على يد صبي منهم.
    فلما بعث الله جل وعلا موسى عليه السلام إلى أهل مصر، وخرج بعد ذلك بمن معه من المؤمنين وأهلك الله عدوهم، كان أول شيء قابلوه هو جحود هذه النعمة وعدم شكر الله جل وعلا عليها، حيث أتوا على قوم عاكفين على أصنام لهم يعبدونها من دون الله فطلبوا من موسى أن يجعل لهم إلها مثلهم، ولك أن تتصور تلك العقول التي لا ينفع معها المعروف مطلقا.

    الكفر بنعمة الله صفة لازمة لهم

    يتبجحون فيطلبون من موسى رؤية الله سبحانه عيانا فتأتيهم الصعقة من الله سبحانه تنبيها لهم على عظم جرمهم ثم يعفوا عنهم ولكنهم يعودون إلى غيهم.
    ينطلق موسى إلى ميقات ربه ويذكر قومه بضرورة مراقبة الله جل وعلا وعبادته وطاعته، فيعود فيجد قومه قد أخلفوا وعودهم، واتخذوا عجلا يعبدونه من دون الله جل وعلا مع وضوح البراهين العقلية والحسية، ومعرفتهم التامة بوجود الله جل وعلا ولكنه كما قلنا الجحود والاستكبار .
    يأمرهم الله سبحانه بدخول بيت المقدس لينعموا بما فيه من الخيرات ويسجدوا عند دخلوهم المسجد ليغفر لهم ذنوبهم ولكنهم لا يبالون بل ويتبجحون لموسى


    " قَالُوا يَا مُوسَىٰ إِنَّا لَنْ نَدْخُلَهَا أَبَدًا مَا دَامُوا فِيهَا ۖ فَاذْهَبْ أَنْتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلَا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ (24)"(سورة المائدة)

    ويبدلون كلام الله سبحانه وأمره استهزاء واستهتارا،
    يعاقبهم الله جل وعلا على فعلهم بالتيه أربعين سنة

    قَالَ فَإِنَّهَا مُحَرَّمَةٌ عَلَيْهِمْ ۛ أَرْبَعِينَ سَنَةً ۛ يَتِيهُونَ فِي الْأَرْضِ ۚ فَلَا تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ (26)(سورة المائدة)


    فيطلبون من موسى بعد أن مسهم الجوع الشديد والعطش المضني أن يمدهم ربهم ببعض النعم، فينزل الله جل وعلا عليهم المن والسلوى طعاما هنيا وشرابا لذيذا يحصلون عليه دون تعب ولا نصب، ويفجر لهم الماء عيونا عذبا نقيا،

    يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ قَدْ أَنْجَيْنَاكُمْ مِنْ عَدُوِّكُمْ وَوَاعَدْنَاكُمْ جَانِبَ الطُّورِ الْأَيْمَنَ وَنَزَّلْنَا عَلَيْكُمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوَىٰ (80)(سورة طه )


    وَقَطَّعْنَاهُمُ اثْنَتَيْ عَشْرَةَ أَسْبَاطًا أُمَمًا ۚ وَأَوْحَيْنَا إِلَىٰ مُوسَىٰ إِذِ اسْتَسْقَاهُ قَوْمُهُ أَنِ اضْرِبْ بِعَصَاكَ الْحَجَرَ ۖ فَانْبَجَسَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْنًا ۖ قَدْ عَلِمَ كُلُّ أُنَاسٍ مَشْرَبَهُمْ ۚ وَظَلَّلْنَا عَلَيْهِمُ الْغَمَامَ وَأَنْزَلْنَا عَلَيْهِمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوَىٰ ۖ كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ ۚ وَمَا ظَلَمُونَا وَلَٰكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ (160) (سورة الاعراف)


    وَظَلَّلْنَا عَلَيْكُمُ الْغَمَامَ وَأَنْزَلْنَا عَلَيْكُمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوَىٰ ۖ كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ ۖ وَمَا ظَلَمُونَا وَلَٰكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ (57) (سورة البقرة)

    فلا يعجبهم ذلك ويطلبون من موسى الأدنى والأقل استكبارا وكفرا بالنعمة وعنادا وجحودا.
    فعند ذلك يضرب الله جل وعلا عليهم الذلة والمسكنة فهذه حالهم في الأرض وعند كل المجتمعات.


    وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَىٰ لَنْ نَصْبِرَ عَلَىٰ طَعَامٍ وَاحِدٍ فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنْبِتُ الْأَرْضُ مِنْ بَقْلِهَا وَقِثَّائِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا ۖ قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَىٰ بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ ۚ اهْبِطُوا مِصْرًا فَإِنَّ لَكُمْ مَا سَأَلْتُمْ ۗ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ ۗ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ ۗ ذَٰلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ (61)
    (سورة البقرة)


    عصيانهم الدائم لله رب العالمين

    تأتيهم الأوامر والنواهي من الله سبحانه ولكنهم لا يلقون لها بالا، ويذكرهم نبيهم مرة بعد مرة دون فائدة، ويصور الله سبحانه حالهم بقوله

    مِنَ الَّذِينَ هَادُوا يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ وَيَقُولُونَ سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا وَاسْمَعْ غَيْرَ مُسْمَعٍ وَرَاعِنَا لَيًّا بِأَلْسِنَتِهِمْ وَطَعْنًا فِي الدِّينِ ۚ وَلَوْ أَنَّهُمْ قَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَاسْمَعْ وَانْظُرْنَا لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ وَأَقْوَمَ وَلَٰكِنْ لَعَنَهُمُ اللَّهُ بِكُفْرِهِمْ فَلَا يُؤْمِنُونَ إِلَّا قَلِيلًا (46) (سورة النساء)


    ينهاهم الله عن العمل يوم السبت فيحتالون على ذلك، وينهاهم عن أكل الربا وأكل أموال الناس بالباطل فلا يلقون لذلك بالا، فلما زاد غيهم وتجبرهم ومخالفتهم لأوامر الله سبحانه بعد تنبيههم وتحذيرهم قال الله سبحانه

    وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ الَّذِينَ اعْتَدَوْا مِنْكُمْ فِي السَّبْتِ فَقُلْنَا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ (65)(سورة البقرة)
    فَلَمَّا عَتَوْا عَنْ مَا نُهُوا عَنْهُ قُلْنَا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ (166)(سورة الاعراف)


    فمسخوا قردة وخنازير عقوبة لهم في الدنيا.
    ولكن ذريتهم لا يتعظون، وعن غيهم لا يرعوون، وفي كفرهم سادرون، فيبعث لهم الأنبياء والرسل فيقابلونهم بالعداوة والبغضاء، وهم بين أمرين إما تكذيبهم وإما قتلهم كما أخبر بذلك سبحانه
    وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَقَفَّيْنَا مِنْ بَعْدِهِ بِالرُّسُلِ ۖ وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ ۗ أَفَكُلَّمَا جَاءَكُمْ رَسُولٌ بِمَا لَا تَهْوَىٰ أَنْفُسُكُمُ اسْتَكْبَرْتُمْ فَفَرِيقًا كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقًا تَقْتُلُونَ (87)(سورة البقرة)

    وما ذاك إلا لأنهم يأتونهم بما لا يوافق هواهم ومرادهم ويشبع رغباتهم،
    يطلبون من أنبياءهم القتال والجهاد لتحرير أنفسهم وعودتهم إلى ديارهم بالرغم من كونهم ألوف، ولكنهم لجبنهم وضعفهم وخورهم لم يستطيعوا الدفاع عن أنفسهم، ويأخذ النبي عليهم العهد بالقتال وعدم التخاذل والجبن، فلما فرض الله عليهم الجهاد إذا بهم يتولون ويتراجعون وينهزمون قبل القتال، يخبرهم نبيهم أن الله قد بعث الله لهم طالوت ملكاً فيبدون اعتراضات واحتجاجات على ربهم كيف يصبح ملكا عليهم وهم أحق بالملك منه، وليس عنده مال ولا ثروة، وينطلق بهم الملك بعد عناء إلى قتال أعدائهم فإذا بهم يعصون أوامر قائدهم .

    وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ اللَّهَ قَدْ بَعَثَ لَكُمْ طَالُوتَ مَلِكًا ۚ قَالُوا أَنَّىٰ يَكُونُ لَهُ الْمُلْكُ عَلَيْنَا وَنَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْكِ مِنْهُ وَلَمْ يُؤْتَ سَعَةً مِنَ الْمَالِ ۚ قَالَ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ ۖ وَاللَّهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَنْ يَشَاءُ ۚ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (247)(سورة البقرة)

    يبعث لهم زكريا فيقتلونه ويحيى عليه السلام ألحقوه بأبيه.
    فلما جاءهم عيسى، وقد ختم الله به أنبياء بني إسرائيل، كذبوه وعاندوه لأنه جاءهم بأشياء خالفت التوارة التي معهم، مع أن الله سبحانه أيده بالمعجزات والبراهين الدالة على صدقه، وأنزل عليه الإنجيل ، فلما ضاقوا به ذرعا حاولوا القبض عليه وصلبه، ولكن الله رفع المسيح إليه، وشبه لهم، فقتلوا وصلبوا المشبه لهم.
    والشاهد أن هذا هو حال اليهود مع رسل الله وأنبيائه المؤيدين بالوحي من الله جل وعلا فما بالك بحالهم مع غيرهم.


    الزور والبهتان والكذب كلها صفات خلقية لهم

    أما تبجح اليهود مع ربهم وخالقهم ورازقهم فشيء لا يكاد يصدقه عقل، لولا أن الله سبحانه وتعالى أخبرنا عن ذلك، فقد اتهموا الله بأنه فقير وهم أغنياء، ونسي هؤلاء الأغبياء أن الله سبحانه وتعالى هو الذي يرزقهم وينعم عليهم،
    لَقَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَاءُ ۘ سَنَكْتُبُ مَا قَالُوا وَقَتْلَهُمُ الْأَنْبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ وَنَقُولُ ذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ (181)(سورة أل عمران)


    وزعموا زورا وبهتانا بأن يد الله مغلولة وأنه بخيل لا ينفق مما عنده، كبرت كلمة تخرج من أفواههم إن يقولون إلا كذبا، ولولا جود الله سبحانه وتعالى لما عاش هؤلاء على الأرض لحظة، وإنما هو عفو الله وحلمه وجوده وكرمه،
    وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ ۚ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُوا بِمَا قَالُوا ۘ بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ يُنْفِقُ كَيْفَ يَشَاءُ ۚ وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيرًا مِنْهُمْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ طُغْيَانًا وَكُفْرًا ۚ وَأَلْقَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ إِلَىٰ يَوْمِ الْقِيَامَةِ ۚ كُلَّمَا أَوْقَدُوا نَارًا لِلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللَّهُ ۚ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا ۚ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ (64)(سورة المائدة)

    وزعموا بهتانا وزورا أن جبريل عدو اليهود من الملائكة ولذا فقد ناصبوه العداوة والبغضاء فهم يكرهونه ويبغضونه.
    وزعموا أن عزيرا ابن الله، وهم على علم بأن الله لم تكن له صاحبة ولا ولد، ولكنه حب التقول على الله بغير علم والظلم والبغي.
    زعموا أن الله جل وعلا تعب من خلق السموات والأرض، ولذا فقد استراح يوم السبت من هذا التعب، فكذبهم الله سبحانه وتعالى بقوله

    وَلَقَدْ خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَمَا مَسَّنَا مِنْ لُغُوبٍ (38)(سورة ق)

    يأمرهم الله سبحانه بأن يدخلوا بيت المقدس ساجدين قائلين حطة، أي حط عنا ذنوبنا، فيدخلون زاحفين على أستهم قائلين حنطة ، فأي سخرية وأي استهزاء مثل هذا الاستهزاء بأوامر الله جل وعلا.

    وَإِذْ قُلْنَا ادْخُلُوا هَٰذِهِ الْقَرْيَةَ فَكُلُوا مِنْهَا حَيْثُ شِئْتُمْ رَغَدًا وَادْخُلُوا الْبَابَ سُجَّدًا وَقُولُوا حِطَّةٌ نَغْفِرْ لَكُمْ خَطَايَاكُمْ ۚ وَسَنَزِيدُ الْمُحْسِنِينَ (58)(سورة البقرة)

    وَإِذْ قِيلَ لَهُمُ اسْكُنُوا هَٰذِهِ الْقَرْيَةَ وَكُلُوا مِنْهَا حَيْثُ شِئْتُمْ وَقُولُوا حِطَّةٌ وَادْخُلُوا الْبَابَ سُجَّدًا نَغْفِرْ لَكُمْ خَطِيئَاتِكُمْ ۚ سَنَزِيدُ الْمُحْسِنِينَ (161)(سورة الاعراف)

    ومع كل هذه الجرائم وهذه المنكرات يزعمون أنهم أبناء الله وأحباؤه، فيكذبهم الله جل وعلا ويفضحهم

    وَقَالَتِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَىٰ نَحْنُ أَبْنَاءُ اللَّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ ۚ قُلْ فَلِمَ يُعَذِّبُكُمْ بِذُنُوبِكُمْ ۖ بَلْ أَنْتُمْ بَشَرٌ مِمَّنْ خَلَقَ ۚ يَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ ۚ وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا ۖ وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ (18)(سورة المائدة)

    دأب اليهود الإفساد في الأرض

    هذا ولا يقتصر حال اليهود على ذلك، بل إنهم يسعون دائما بالإفساد في الأرض، أيا كان نوع هذا الإفساد، لا يتورعون عن شيء مهما كان، في مقابل الحصول على ما يريدون، ويحاولون إشعال نار الحرب بين الناس، ولذا فقد ألقى الله بينهم العداوة والبغضاء إلى يوم القيامة لا تنفك عنهم ولا تتخلف عن أجيالهم.
    يقوله سبحانه

    وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ ۚ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُوا بِمَا قَالُوا ۘ بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ يُنْفِقُ كَيْفَ يَشَاءُ ۚ وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيرًا مِنْهُمْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ طُغْيَانًا وَكُفْرًا ۚ وَأَلْقَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ إِلَىٰ يَوْمِ الْقِيَامَةِ ۚ كُلَّمَا أَوْقَدُوا نَارًا لِلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللَّهُ ۚ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا ۚ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ (64)(سورة المائدة)




    الجزاء من جنس العمل

    ولذا فقد كان جزاؤهم من جنس عملهم، وعقوبتهم على قدر بغيهم، وقد نوع الله عليهم العقوبات وتابعها عليهم، فقال سبحانه
    وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَىٰ لَنْ نَصْبِرَ عَلَىٰ طَعَامٍ وَاحِدٍ فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنْبِتُ الْأَرْضُ مِنْ بَقْلِهَا وَقِثَّائِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا ۖ قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَىٰ بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ ۚ اهْبِطُوا مِصْرًا فَإِنَّ لَكُمْ مَا سَأَلْتُمْ ۗ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ ۗ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ ۗ ذَٰلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ (61)(سورة البقرة)


    وقال جل وعلا
    فَبِظُلْمٍ مِنَ الَّذِينَ هَادُوا حَرَّمْنَا عَلَيْهِمْ طَيِّبَاتٍ أُحِلَّتْ لَهُمْ وَبِصَدِّهِمْ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ كَثِيرًا (160)
    وَأَخْذِهِمُ الرِّبَا وَقَدْ نُهُوا عَنْهُ وَأَكْلِهِمْ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ ۚ وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ مِنْهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا (161)(سورة النساء)


    وقال سبحانه
    لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَىٰ لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ۚ ذَٰلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ (78)
    كَانُوا لَا يَتَنَاهَوْنَ عَنْ مُنْكَرٍ فَعَلُوهُ ۚ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ (79)
    تَرَىٰ كَثِيرًا مِنْهُمْ يَتَوَلَّوْنَ الَّذِينَ كَفَرُوا ۚ لَبِئْسَ مَا قَدَّمَتْ لَهُمْ أَنْفُسُهُمْ أَنْ سَخِطَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَفِي الْعَذَابِ هُمْ خَالِدُونَ (80)(سورة المائدة)
    وقال سبحانه
    (فلَمَّا عَتَوْا عَنْ مَا نُهُوا عَنْهُ قُلْنَا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ (166

    وقوله تعالى
    وَعَلَى الَّذِينَ هَادُوا حَرَّمْنَا كُلَّ ذِي ظُفُرٍ ۖ وَمِنَ الْبَقَرِ وَالْغَنَمِ حَرَّمْنَا عَلَيْهِمْ شُحُومَهُمَا إِلَّا مَا حَمَلَتْ ظُهُورُهُمَا أَوِ الْحَوَايَا أَوْ مَا اخْتَلَطَ بِعَظْمٍ ۚ ذَٰلِكَ جَزَيْنَاهُمْ بِبَغْيِهِمْ ۖ وَإِنَّا لَصَادِقُونَ (146)




    من اجل ما ذكر ومن اجل كثير مما عملوه
    جاء حكم الله جل وعلا عليهم
    وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكَ لَيَبْعَثَنَّ عَلَيْهِمْ إِلَىٰ يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ يَسُومُهُمْ سُوءَ الْعَذَابِ ۗ إِنَّ رَبَّكَ لَسَرِيعُ الْعِقَابِ ۖ وَإِنَّهُ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ (167)(سورة الاعراف)




  2. [2]
    eng abdallah
    eng abdallah غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية eng abdallah


    تاريخ التسجيل: Feb 2009
    المشاركات: 6,897

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 12
    Given: 2
    جزاك الله خيرا م أراس ...... اللهم صب عذابك على اليهود

    0 Not allowed!



  3. [3]
    اراس الكردي
    اراس الكردي غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية اراس الكردي


    تاريخ التسجيل: Dec 2007
    المشاركات: 2,629

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة eng abdallah مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيرا م أراس
    جزاك الله مثل الذي قلت وزادك من فضله اخي الحبيب عبد الله



    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة eng abdallah مشاهدة المشاركة
    اللهم صب عذابك على اليهود
    اللهم امين امين امين

    0 Not allowed!


    إن الكريم إذا قدر غفر فسبحان الله القادر الكريم


    لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين

    ************************

    موقع القرأن الكريم

  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML