القاهرة : ثمن نبيل عمرو سفير فلسطين فى القاهرة و مندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية دعوة وزير الأوقاف الدكتور محمود حمدى زقزوق للمواطنين المصريين و جميع المسلمين فى العالم بزيارة مدينة القدس والصلاة فى المسجد الأقصى حتى يعرف العالم أجمع أن احتلاله هو قضية إسلامية و ليست قضية الفلسطينيين وحدهم.
وقال السفير نبيل عمرو - فى تعقيب له اليوم الخميس على دعوة وزير الأوقاف - : "إن هذا الموقف وهذه الدعوة للمصريين والمسلمين من قبل وزير الأوقاف المصرى لزيارة الأقصى تعتبر أحد أهم وسائل الدعم الفعال لصمود أهلنا فى القدس وفلسطين بصفة عامة".
وأضاف : إن مشاهدة مصريين يصلون فى المسجد الأقصى وكنيسة القيامة ستعطى أملا وثقة كبيرة للفلسطينيين ، وإذا كان هناك من يعتبر أن هذا نوع من التطبيع فقد جانبه الصواب ، لأن الذاهبين لن يقيموا أية علاقة مع الإسرائيليين وكل تعاملهم سيكون مع الفلسطينيين.
وكان وزير الأوقاف قد دعا خلال كلمه له فى ندوة (القدس من المنظور الإسلامى) التى نظمها المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية فى مسجد النور بالعباسية المصريين وكل المسلمين إلى زيارة القدس حتى ولو (بتأشيرات إسرائيلية).
وقال زقزوق : إنه لا يجوز أن نتعامل مع هذه القضية على أنها قضية فلسطينية أو عربية فقط ، وإنما على اعتبار أنها قضية إسلامية فمثلما يحج المسلمون إلى بيت الله الحرام فى مكة المكرمة يجب عليهم أيضا أن يزوروا القدس والمسجد الأقصى بمئات الآلاف سنويا ، حتى نؤكد للعالم أجمع أن القدس قضية كل المسلمين.
المصدر: وكالة انباء الشرق الاوسط