هذه قصة حدثت معي وهي سرد لحالة مررت بها



لا ادري قد يستخف بها البعض وقد يعتبر البعض
وقد يضحك البعض في بعض المواقف




انا شاب الان في ال23 من عمري



حدثت هذه الحادثة معي قبل عامين



سأسرد قصتي كما حصلت معي وكما رواها لي من كان قريبا مني



كنت حينها طالبا في الجامعة وكنت اعمل أيام العطل واستغلها لكي اصرف على نفسي بالجامعة

كنوع من مساعة أبي في المصاريف



كنت أعمل بمنشار للحجر ويا له من عمل



في احد الايام اشتد العمل وكنا نريد اخراج كمية معينة بعد وقت قصير



لذلك ضاعفنا مجهودنا وبدأنا نعمل بسرعة على أمل أن ننهيها بوقتها



كان العرق يسيل مني وحتى أني لم أكن قادراً على مسحه عن جبيني



فجأة احسست بدوار وبدأت أرى أمام عيني غمام أسود يعيق نظري



لم أدري ماذا هنالك وفقدت وعيي من شدة التعب



عبد الرحمن :" كان قريبا مني قال: نظرت اليك لبرهة فرأيتك واقفاً كالابله فقلت في بالي ما باله واقف هكذا وما أن أشحت برأسي الا وسمعت صوتاً وكأنه شيء وقع بالماء



نظرت الى مكانك لم أراك ورأيت كل العاملين في المصنع يجرون الى مكانك"



طبعا حينها كنت قد أغمي علي ووقعت خلف الالة في قناة الماء الخارجة من أحد الات المصنع



كل ما شعرت به شيء بارد ينساب علي طبعا هذا الماء اللذي كان بالقناة (وبدون ضحك القصة جدية)



فجأة رأيت أمامي لكن كنت اشعر بتعب شديد لم أتعب مثله



حتى أني فقدت السيطرة على جسدي حتى أني لم استطع تحريك عيني لكني أرى ما كانت عيني تقع عليه



وكنت أسمع ما يقوله من حولي لكن لم أدرك ما حل بي



حينها تداركتني الافكار وتذكرت أن الميت يرى ويسمع من حوله ولكن لا يستطيع الحراك



رعبت رعبا شديدا



هل أنا ميت؟



ما اللذي حصل؟



ما بال الناس يشيرون حول عيني؟



يقول عبد الرحمن:" ركضت الى مكانك ووجدتك مرميا بقناة الماء



اخرجناك من عندك ووضعناك على الارض ووجدت عيناك مفتوحتان



ووجهك أزرق لم أرى مثل زرقته



حاولت أن أشير بيدي أمام عينك لكنهما لم تتحركان



قلت في نفسي لا حول ولا قوة الا بالله

لبرهه ظننتك ميتاً "



كنت انا حينها غير مدرك لما يدور حولي .خائف ولا أدري أني مت أم لا



واتسائل لماذا لا استطيع تحريك جسدي نهائياً



نقلني العمال الى غرفة داخل المصنع وبدأوا يحاولون رش الماء علي كي أستفيق



رائد: أحد اللذين كانوا هناك قال

"أخرجت قنينة ماء بارد من الثلاجة كي أشربك منها



حملتها وفجأة اخذها مني المسؤول عن العمل وبدون أن استدرك الموضوع قام برشقك بها"



طبعا انا المسكين اللي ارتشقت بالماء البارد



وبدون أن أدري جائتني قوة كبيرة و صحوت فجأة كالمجنون



وقلت له أنت مجنون ما اللذي تفعله (ماشي اضحكو معلش مسامحكم)



احسست من حولي أنهم سينفجرون ضحكا على ما حدث
كنت حانقا على المسؤول لما فعله



صحوت مترنحا أريد الوقوف



أمسكو بي وأجلسوني على الكرسي



بدأت أستعيد قوتي لكن ليس كالاول



قال لي المسؤول عن العمل خذ باقي اليوم راحة واذهب الى الطبيب واذا حصل شيء اخبرني



طبعا خرجت من هناك مترنحاً وانا افكر بما حصل لي



وكيف حصل لي هذا؟



طبعا واذكر أهم جزء الا وهو الرعب اللذي عشته عندما ظننت نفسي ميتاً



فعلا رعبت رعباً والى اليوم أظن أن هذا الامر حصل معي كتجربة وكأني رأيت الموت أمامي

وشكرا لكم لاستكمال قرائتها
أتنظر ردودكم