دورات هندسية

 

 

لمن لدية اسئلة شرعية فى الحياة الهندسية ؟؟؟؟؟؟!!!!!!!

صفحة 9 من 17 الأولىالأولى ... 5 6 7 8 910 11 12 13 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 81 إلى 90 من 162
  1. [81]
    إسلام علي
    إسلام علي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إسلام علي


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 12,009
    Thumbs Up
    Received: 1,093
    Given: 2,479

    فتاوى إسلام ويب
    عنوان الفتوى
    : حكم التعامل مع المكاتب الهندسية الاجنبية
    رقـم الفتوى
    : 109437
    تاريخ الفتوى
    : 14 جمادي الثانية 1429
    السؤال:






    أعمل مهندس تصميم مباني بدولة الإمارات بمكتب هندسي عربي ملك مواطن إماراتي وجاءت لي فرصة أخرى بمكتب أجنبي أمريكي هندسي أيضا في الإمارات يصمم مشروعات مباني داخل الإمارات

    مع العلم أن مكتبي الحالي يأخذ مشروعات بشراكة مع مكاتب أجنبية وأمريكية أقوم بتصميمها

    1- فهل يجوز لي الانتقال لهذا المكتب الأمريكي أم أنه حرام شرعا ؟

    2- وكذلك هل ما يفعله مكتبي الحالي حرام لأخذ شغل من هذه المكاتب الأجنبية وهل أنا كموظف أأثم على ذلك؟

    ولكم جزيل الشكر.

    الفتوى:


    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

    فإذا كان المقصود هو السؤال عن حكم التعامل مع المكاتب الأجنبية فالجواب أنه لا مانع من التعامل معها سواء كنت موظفا أو صاحب مكتب لعدم وجود معنى شرعي يمنع التعامل معهم شريطة أن تكون العقود المبرمة مع هذه المكاتب لا تتعارض مع الشريعة وهذا الجواب يصلح لما سألت عنه من الانتقال إلى المكتب الأجنبي بشرط انتهاء عقدك مع المكتب السابق، ولما سألت عنه مما يفعله مكتبك الحالي. وقد بينا على سبيل العموم حدود التعامل مع غير المسلمين بيعا وشراء في الفتوى رقم: 3545.
    والله أعلم.
    المفتـــي: مركز الفتوى

    0 Not allowed!



    لنعمل بجدية لتحسين مجال العمارة والإنشاء في سبيل خدمة أمتنا وهويتها الإسلامية, لا للتغريب ولا للعبثية والتفاخر في العمارة.
    لنتجنب أن نكون ممن قال الله فيهم
    : ( أتبنون بكل ريع آية تعبثون * وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون )

  2. [82]
    إسلام علي
    إسلام علي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إسلام علي


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 12,009
    Thumbs Up
    Received: 1,093
    Given: 2,479

    فتاوى إسلام ويب
    عنوان الفتوى
    : استعار سيارة الشركة فانقلبت وأصلحتها الشركة
    رقـم الفتوى
    : 109419
    تاريخ الفتوى
    : 13 جمادي الثانية 1429
    السؤال:






    أنا مهندس استشاري أشرف على تنفيذ مشروع تقوم بتنفيذه شركة مقاولات، استعرت إحدى سيارات الشركة لقضاء مصلحة خاصة بي وأثناء عودتي صدمت وانقلبت السيارة وتهشمت، وتحملت الشركة مصاريف الإصلاح كاملة ولم تطالبني بشيء، فهل علي إثم أو أنا مطالب بسداد قيمة الإصلاح للشركة؟

    الفتوى:



    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
    فالسيارة المستعارة إذا تلفت في ما استعيرت من أجله بدون تفريط أو تعد من قبل المستعير فإنها غير مضمونة على المستعير، جاء في الروض المربع: وتضمن العارية المقبوضة في غير ما استعيرت له. وراجع للمزيد في ذلك الفتوى رقم: 105587.
    وإذا كان الأخ تعدى أو فرط في استعمال السيارة فتلفت بسبب ذلك فهو ضامن، فإن عفت عنه الشركة مالكة السيارة فلا يلزمه شيء، ولكن ينبغي أن ينتبه إلى أن الاستعارة أو العفو عن تكلفة الإصلاح قد يكون رشوة من قبل شركة المقاولات بوصف المستعير مهندسا استشارياً، وذلك ليحابي الشركة على حساب المواصفات أو إنجاز العمل ونحو ذلك، فإنه في هذه الحالة لا تجوز الاستعارة ولا قبول العفو عن التعويض، كما ننبه إلى أن المعير للسيارة إذا لم يكن مخولاً بذلك من الجهة المالكة للسيارة فإن ذلك يعتبر تعدياً، وبالتالي تكون السيارة مضمونة على المتعدي.
    والله أعلم.
    المفتـــي: مركز الفتوى

    0 Not allowed!



    لنعمل بجدية لتحسين مجال العمارة والإنشاء في سبيل خدمة أمتنا وهويتها الإسلامية, لا للتغريب ولا للعبثية والتفاخر في العمارة.
    لنتجنب أن نكون ممن قال الله فيهم
    : ( أتبنون بكل ريع آية تعبثون * وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون )

  3. [83]
    إسلام علي
    إسلام علي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إسلام علي


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 12,009
    Thumbs Up
    Received: 1,093
    Given: 2,479

    فتاوى إسلام ويب
    عنوان الفتوى
    : حكم إنشاء موقع دعائي للشركات والمحلات والأفراد
    رقـم الفتوى
    : 108710
    تاريخ الفتوى
    : 25 جمادي الأولى 1429
    السؤال:




    أنشأت موقعا على الشبكة العنكبوتية فكرته الآتية: تقوم الشركات المصنعة (السيارات، الحواسب الآلية، الإلكترونيات...) والمحلات التجارية (الأسواق، المراكز التجارية، الصيدليات، محلات بيع الملابس، محلات بيع الأجهزة المنزلية، المكتبات، المطاعم، شركات التأمين...) وكذلك الأفراد (الأطباء، المهندسون، المحامون، أصحاب الحرف...) بالتسجيل عندي في الموقع مقابل اشتراك سنوي، فيضع المشترك تعريفا عن الشركة نفسها ومنتوجاتها أو خدماتها وعناوينها وكيفية الاتصال بها مثل رقم الهاتف والموقع الإلكتروني... وقد قمت بتعطيل خدمة رفع الصور، اللهم شعار الشركة ("لوجو"، والذي من الوارد أن تكون فيه صور ذوات الأرواح، وإن كان ذلك نادرا)، سؤالي الآن، أحسن الله إليكم: باعتبار أن هذا الموقع موجه إلى الشركات والمحلات في أوروبا، فمن الممكن أن تشترك في الموقع مطاعم ومقاهي ومحلات لبيع الملابس وقاعات الرياضة ومحامون وشركات تأمين... فهل يجوز قبول اشتراكات مثل هؤلاء، أم أن ذلك يدخل في باب التعاون على الإثم و العدوان، إن كان في الأمر تفصيل فأرجو منكم، حفظكم الله أن تفصلوا الأمر قدر الإمكان وتبينوا لي الضابط الشرعي الذي على أساسه أستطيع أن أقرر، هل أقبل المشترك أم أرفضه.. كما أن فتواكم هذه سأعرضها على بعض الإخوة الذين يعملون في هذا المجال أيضا، إنشاء المواقع على الشبكة المعلوماتية، وقد أنشرها في بعض المنتديات للنصح وتعميما للفائدة،علما أني راجعت بعض فتاواكم، ولكني للأسف لم أجد ما يروي غليلي، فأرجو منكم أن توضحوا لي المسألة، مع ما أمكن من التفصيل؟ وجزاكم الله خيراً.

    الفتوى:


    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
    فإن الإنترنت سلاح ذو حدين يمكن أن يستخدم في الشر ويمكن أن يستخدم في الخير، وبعبارة أخرى له منافع ومضار، فمن استخدمه فيما فيه منفعة سلم من الإثم بل قد يؤجر إذا أحسن النية، ويكثر أجره بكثرة المنتفعين بما ينشر من الخير، ومن استخدمه فيما فيه مضرة لم يسلم من الإثم، ويكثر إثمه تبعاً لما ينشره من إثم ويدل عليه من محرم، فقد قال الله تعالى: وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ {المائدة:2}، وقال تعالى: لِيَحْمِلُواْ أَوْزَارَهُمْ كَامِلَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَمِنْ أَوْزَارِ الَّذِينَ يُضِلُّونَهُم بِغَيْرِ عِلْمٍ أَلاَ سَاء مَا يَزِرُونَ {النحل:25}.
    وعن أبي مسعود الأنصاري قال: جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: إني أبدع بي فاحملني، فقال: ما عندي، فقال: رجل يا رسول الله أنا أدله على من يحمله، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من دل على خير فله مثل أجر فاعله. رواه مسلم.
    وعن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئاً ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقص ذلك من آثامهم شيئاً. رواه مسلم.
    وبناء على ذلك فلا يجوز لك أن تقبل اشتراكات الشركات التي يتضمن نشاطها أمراً محرماً كالتأمين التجاري وكبيع الخمور وبيع ملابس العري، ولا أن تقبل اشتراكات الأفراد الذين تتضمن أنشطتهم ذلك، والضابط أن كل من يكون نشاطه محرماً إما لذاته، وإما لما يؤول إليه لا يجوز قبول اشتراكه، وما كان نشاطه مباحاً جاز.
    والله أعلم.
    المفتـــي: مركز الفتوى

    0 Not allowed!



    لنعمل بجدية لتحسين مجال العمارة والإنشاء في سبيل خدمة أمتنا وهويتها الإسلامية, لا للتغريب ولا للعبثية والتفاخر في العمارة.
    لنتجنب أن نكون ممن قال الله فيهم
    : ( أتبنون بكل ريع آية تعبثون * وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون )

  4. [84]
    إسلام علي
    إسلام علي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إسلام علي


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 12,009
    Thumbs Up
    Received: 1,093
    Given: 2,479

    فتاوى إسلام ويب
    عنوان الفتوى
    : العمل بشهادة حصل عليها ببعض الغش في الامتحان
    رقـم الفتوى
    : 108545
    تاريخ الفتوى
    : 20 جمادي الأولى 1429
    السؤال:


    أعمل كمهندس معماري وبفضل الله متميز في عملي ولدي حوالي 6 سنوات من الخبرة العملية في كبرى الشركات الهندسية في المنطقة، ومن أيام تذكرت أنه في أثناء فترة الإعداد للتسليم النهائي لمشروع التخرج الجامعي قبل حوالي 7 سنوات, وبينما أنا منهمك في وضع متطلبات التقديم النهائي للمشروع اتخذت ما أراه الآن خطأ فادحا من خلال طلبي, طمعا بالتفوق والدرجات من مهندس أكبر مني بسنتين ويتقن التعامل مع الألوان المائية أن يقوم بعمل بتلوين مقابل مبلغ من المال لرسومات مشروعي للتخرج الذي كنت من بداية فصل التخرج قد وضعت فكرته بنفسي وصممته وطورت تصاميمه ورسوماته بنفسي وبإشراف الاستاذ الجامعي, علما بأن المشروع عادة يسلم على مرحلتين رئيسيتين قبل التسليم النهائي وحصلت في المرحلة الأولى على ما أذكر على ثاني أعلى درجة في الدفعة والحمد لله, وحتى أن الرسومات التي لونها ذلك الشخص للتسليم النهائي كنت قد رسمتها كأساس (بالأبيض والأسود) بنفسي والمجسم الخشبي للمشروع عملته بنفسي بالمنجرة وتطلب مجهوداً شاقا والحمد لله، وللعلم أيضا أنني شاركت بالإشراف على بعض ما لون ذلك الشخص فكنت أقول رأيي في بعض ما عمل وقمت بوضع الألوان على جزء يسير من الرسومات دونما تدخل منه بل وبعد أن أنجز عمله أكملت كل ما أستطيع إكماله ضمن الوقت المسموح، فالحقيقة ونتيجة لكون أدائي طوال السنوات الجامعية ممتازا بالمحصلة على صعيد المشاريع فإنه كان من الممكن أن أقوم بالتلوين بنفسي دونما تلك المساعدة، ولكني لم أفعل يبدو لضيق الوقت ولجودة تلوين ذلك الشخص وقدر الله وما شاء فعل، وعلما بأنني نجحت في المناقشة على وجهه واضح ومتميز ولجنة التحكيم لم تقم بسؤالي عمن قام بتلوين الرسومات حتى أقول أنه أنا أو غيري، فكل ما قلته بالمناقشه والحمد لله على ما أذكر كان صادقا وكان إجابة على تساؤلات علمية وهندسية تختص بتصميم المشروع وهاأنا قد استغفرت الله وتبت عن ما فعلت من طلب والحصول على مساعدة ذلك الشخص لي في المشروع، وأرجو النظر أنه لو كنت على التزامي الديني الحالي وأنا طالب لما كنت فكرت في ذلك الفعل الذي أنا نادم عليه، أما الآن على الصعيد العملي في الشركات فالأغلب أننا لا نقوم بالتلوين المائي (الذي أيضا أتقنه بالمناسبة) وقليل من يقومون بهذا النوع القديم من الإظهار المعماري، ولكن نستخدم الكمبيوتر في كل التصاميم والحمد لله أنا متمتيز بذلك وأقوم بأعمالي بتفوق ومدرائي الحاليين توقعوا لي منذ أشهر قليلة بمستقبل زاهر مع الشركة بإذن الله، والسؤال: هل هناك علي شيء, أو شبهة (لا قدر الله) في شهادتي التي تخرجت عليها وعملي بها كمهندس معماري؟

    الفتوى:


    خلاصة الفتوى:
    لا يجوز الغش في الامتحان، ومن تاب من الغش وكان متقناً لمجال خدمته فليس عليه من حرج في العمل بالشهادة التي تحصل عليها.
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
    فليس من شك في أن واجب الطالب في أي امتحان يشارك فيه هو أن يعتمد على نفسه ولا يستفيد من غيره إلا في حدود ما تسمح به النظم المعمول بها، وطلب المساعدة من الغير خارج ما تسمح به النظم يعتبر غشاً في الامتحانات وهو محرم، لقوله صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح: من غش فليس مني. رواه مسلم.
    إلا أن ما يبدو منك من الندم على هذا الفعل يعتبر بداية جيدة للتوبة، وعليك أن تعقد العزم أن لا تعود إلى مثل هذا الفعل، والتوبة إذا أخلص فيها العبد فإنها تكفر ذنبه، وفيما يخص عملك بهذه الشهادة -وأنت متقن للمهنة التي كلفت بها- فإنه لا حرج عليك في ذلك إن شاء الله تعالى، ولك أن تراجع في ذلك الفتوى رقم: 31995.
    والله أعلم.
    المفتـــي: مركز الفتوى

    0 Not allowed!



    لنعمل بجدية لتحسين مجال العمارة والإنشاء في سبيل خدمة أمتنا وهويتها الإسلامية, لا للتغريب ولا للعبثية والتفاخر في العمارة.
    لنتجنب أن نكون ممن قال الله فيهم
    : ( أتبنون بكل ريع آية تعبثون * وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون )

  5. [85]
    إسلام علي
    إسلام علي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إسلام علي


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 12,009
    Thumbs Up
    Received: 1,093
    Given: 2,479

    فتاوى إسلام ويب
    عنوان الفتوى
    : حكم إفشاء الموظف أسرار مهنته
    رقـم الفتوى
    : 107429
    تاريخ الفتوى
    : 22 ربيع الثاني 1429
    السؤال:






    ما حكم المهندس يفشي سر مهنته ينصح بعض أصدقائه بشراء بعض الأراضي لأنه يعلم هيكلتها؟

    الفتوى:


    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

    فإن كان هذا المهندس يعمل في مؤسسة تشترط عليه عدم إفشاء مثل هذه الأمور فلا يجوز له إفشاؤها، وأما إن لم تكن تشترط عليه ذلك أو كان يعمل على وجه مستقل فلا حرج عليه في إفشائها، وراجع الفتوى رقم: 53697.
    والله أعلم.
    المفتـــي: مركز الفتوى

    0 Not allowed!



    لنعمل بجدية لتحسين مجال العمارة والإنشاء في سبيل خدمة أمتنا وهويتها الإسلامية, لا للتغريب ولا للعبثية والتفاخر في العمارة.
    لنتجنب أن نكون ممن قال الله فيهم
    : ( أتبنون بكل ريع آية تعبثون * وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون )

  6. [86]
    إسلام علي
    إسلام علي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إسلام علي


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 12,009
    Thumbs Up
    Received: 1,093
    Given: 2,479

    فتاوى إسلام ويب
    عنوان الفتوى
    : حكم العمل في تصميم الفنادق السياحية
    رقـم الفتوى
    : 106007
    تاريخ الفتوى
    : 12 ربيع الأول 1429
    السؤال:






    أنا زوجة مهندس عمارة وديكور يعمل فى أكبر شركة سياحة بمصر والتي تنقسم إلى عدة شركات ومنها شركة المشروعات والهندسة وهى المسئولة عن بناء المراكب والفنادق السياحية وغير مسئولة عن كيفية إدارتها ويعمل كمدير مشروعات بهذه الشركة.

    وسؤالي هو هل عمله حرام أم حلال؟

    خاصة وأنني لاحظت انه أحيانا يطلب منه عمل تصميمات لأشياء داخل الفندق غير منطقية

    مثال: طلب منه صاحب العمل أن تكون أبواب حمامات الشاور من الزجاج الشفاف؟؟؟!!!!

    وقام هو بالتحايل على ذلك بجعل الجزء السفلى منها من الزجاج المصنف

    فزوجي متدين والحمد لله ولكننا نريد أن نطمئن إلى حلية ما يحصل عليه من راتب؟

    الفتوى:


    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

    فمن المعلوم أن الفنادق والمؤسسات السياحية في هذا العصر تحفها مخالفات شرعية عديدة من تهيئة الأماكن لبيع الخمور والحفلات الماجنة وارتكاب الفواحش ونحو ذلك، وعليه فلا يجوز لزوجك العمل في تصميم هذه الفنادق والمؤسسات ولو لم يكن مسؤولا عن إدارتها، والراتب المأخوذ على ذلك حرام، وذلك لعموم قوله تعالى: وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللهَ إِنَّ اللهَ شَدِيدُ العِقَابِ {المائدة:2} ومن ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه. وراجعي الفتوى رقم:47489، والفتوى رقم: 32762.
    والله أعلم.
    المفتـــي: مركز الفتوى

    0 Not allowed!



    لنعمل بجدية لتحسين مجال العمارة والإنشاء في سبيل خدمة أمتنا وهويتها الإسلامية, لا للتغريب ولا للعبثية والتفاخر في العمارة.
    لنتجنب أن نكون ممن قال الله فيهم
    : ( أتبنون بكل ريع آية تعبثون * وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون )

  7. [87]
    إسلام علي
    إسلام علي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إسلام علي


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 12,009
    Thumbs Up
    Received: 1,093
    Given: 2,479

    فتاوى إسلام ويب
    عنوان الفتوى
    : المال المكتسب من اكتتاب لانتداب مهندسين لبنك ربوي
    رقـم الفتوى
    : 105385
    تاريخ الفتوى
    : 25 صفر 1429
    السؤال:


    لي صديق شارك في إعداد مناظرة كتابية لفائدة بنك ربوي لانتداب مهندسين فهل يجوز له أخذ أجر على ذلك؟


    الفتوى:

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

    فإنه ما كان يجوز لصديقك المشاركة فيما يؤدي إلى انتداب أو اكتتاب مهندسين أو موظفين لصالح البنك الربوي، لما في ذلك من الإعانة على الوصول إلى المعصية وتشجيعها، فالوسائل في الشرع لها حكم المقاصد، ومن القواعد الفقهية وسيلة الشيء كهو، ومعناها أن وسيلة الحرام حرام ووسيلة الحلال حلال، لأن الله تعالى يقول: وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ.
    وإذا قلنا بعدم جواز المشاركة في هذا النوع من الأعمال فإنه لا يجوز أخذ أجرة مقابلها.
    هذا ، وبإمكانك أن تطلع على المزيد في الفتويين التاليتين: 50589، 96652.
    والله أعلم.
    المفتـــي: مركز الفتوى

    0 Not allowed!



    لنعمل بجدية لتحسين مجال العمارة والإنشاء في سبيل خدمة أمتنا وهويتها الإسلامية, لا للتغريب ولا للعبثية والتفاخر في العمارة.
    لنتجنب أن نكون ممن قال الله فيهم
    : ( أتبنون بكل ريع آية تعبثون * وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون )

  8. [88]
    إسلام علي
    إسلام علي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إسلام علي


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 12,009
    Thumbs Up
    Received: 1,093
    Given: 2,479

    فتاوى إسلام ويب
    عنوان الفتوى
    : حكم تكليف الموظف بمهمات وهمية
    رقـم الفتوى
    : 104730
    تاريخ الفتوى
    : 06 صفر 1429
    السؤال:




    أخي الكريم أنا مهندسة موظفة في دائرة حكومية والدوام ينتهي في الساعة الثالثة ولكن في قسمنا نحن نضطر إلى الخروج في مهمات إلى مناطق مجاورة، وقد تصل الساعة إلى الثانية عشرة ولا تجد أحدا في القسم وعندما لا نخرج في مهمات تقوم رئيسة القسم بإعطائنا مهمات وهمية في أغلب الأحيان للانصراف وعدم التعرض للمساءلة، فما حكم ذلك بالنسبة لي علما أننا لدينا نظام مناوبات في القسم والتي عليها المناوبة تبقى.

    وسؤالي الثاني أحيانا نقوم بكتابة مهمات وهمية من الصباح لعدم وجود عمل لدينا وننصرف في الحادي عشرة مثلا فما حكم ذلك.

    وثالثا: إذا كان فعلي هذا حراما فما حكم راتبي الذي قبضته علما أنني حديثة العهد بالوظيفة أي أنني لم أكمل 6 أشهر.

    الفتوى:


    الخلاصة:
    يجب على العالمين في أي قطاع كان وخاصة في القطاع العام مراعاة الأمانة التي اؤتمنوا عليها بالعمل حسب تعليمات الجهات التي يتبعونها.
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
    فإن الموظفين في الدوائر الحكومية يعتبرون أجراء مؤتمنين ويتقاضون أجورا مقابل قيامهم بالأعمال المنوطة بهم، فعلى هؤلاء أن يؤدوا عملهم على أحسن وجه، وأن يلتزموا بالعقود والشروط المتفق عليها مع هذه الدوائر؛ لقوله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ {المائدة:1} ولحديث: المسلمون على شروطهم. رواه أحمد.
    وإذا كان يوجد مسؤول في هذه الدوائر يسيء استعمال منصبه ويتجاوز صلاحياته ويفعل ما ليس مخولا بفعله فلا يجوز للموظفين طاعته في ذلك ولا متابعته على أخطائه؛ لقوله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ لَا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهتديتم.{المائدة:105}، ومن الهداية إنكار المنكر بحسب الطاقة.
    وعليه، فإذا ترك الموظف عمله وخرج قبل انتهاء مدة العمل بدون إذن من شخص مخول بالإذن فإنه لا يستحق من الأجرة إلا بقدر ما عمل، وراجعي للمزيد الفتوى رقم: 19755 ، وراجعي في حكم عمل المرأة كمهندسة الفتوى رقم: 5807.
    والله أعلم.
    المفتـــي: مركز الفتوى

    0 Not allowed!



    لنعمل بجدية لتحسين مجال العمارة والإنشاء في سبيل خدمة أمتنا وهويتها الإسلامية, لا للتغريب ولا للعبثية والتفاخر في العمارة.
    لنتجنب أن نكون ممن قال الله فيهم
    : ( أتبنون بكل ريع آية تعبثون * وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون )

  9. [89]
    إسلام علي
    إسلام علي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إسلام علي


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 12,009
    Thumbs Up
    Received: 1,093
    Given: 2,479

    فتاوى إسلام ويب
    عنوان الفتوى
    : حكم تزوير تصنيف الشركات والمهندسين
    رقـم الفتوى
    : 104529
    تاريخ الفتوى
    : 02 صفر 1429
    السؤال:




    أعمل في مؤسسة خاصة ولي مهارة ببعض برامج الكمبيوتر وصاحب العمل يطلب مني صنع بعض الشهادات (غير الصحيحة) لمهندسي الشركة أو خاصته بتصنيف الشركة.. مثال الشركة مصنفة على الدرجة الثالثة ويود صنع شهادة لها أنها على الدرجة الثانية أو الأولى ومهندس غير مصنف يطلب مني عمل شهادة له أنه مصنف وهذا طبعاً يخدم مصلحة العمل ويترتب عليه أخذ بعض الأعمال من الجهات التي تقدم لها هذه الشهادات وبدونها لن نحصل على العمل مع أن الشركة مؤهلة للقيام بالعمل، لكنه النظام العام.. وقد لا يترتب عليها ضرر لأي أحد وربما يستدعى الأمر التمادي في الكذب من الشخص صاحب الشهادة المصنفة؟

    الفتوى:


    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

    فالكذب في الشهادات والوثائق حرام شرعا ولو لم يلحق ذلك ضررا بأحد، فليس من شروط تحريم الكذب أن يتضرر أحد به.
    مع أننا لا نقر السائل على أن استلام الشركة للأعمال بناء على شهادات مزورة لن يلحق ضررا بأحد فإن تصنيف الشركات والمهندسين يراد منه مصلحة الناس ودفع الضرر عنهم، وفي إصدار شهادات مزورة لهذه الشركة محذور ثالث وهو أنها تنال ما لا يحق لها بناء على هذه الشهادات.
    وبالجملة فلا يجوز للأخ السائل طاعة صاحب العمل في عمل هذه الشهادات المزورة، ويجب عليه التوبة إلى الله عز وجل وإصلاح ما أفسد بإخبار الجهات التي تتعامل شركته معها بناء على الشهادات المزورة، وليفعل ذلك بأي وسيلة ممكنة لا تعود عليه بضرر يصعب تحمله.
    والله أعلم.
    المفتـــي: مركز الفتوى

    0 Not allowed!



    لنعمل بجدية لتحسين مجال العمارة والإنشاء في سبيل خدمة أمتنا وهويتها الإسلامية, لا للتغريب ولا للعبثية والتفاخر في العمارة.
    لنتجنب أن نكون ممن قال الله فيهم
    : ( أتبنون بكل ريع آية تعبثون * وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون )

  10. [90]
    إسلام علي
    إسلام علي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إسلام علي


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 12,009
    Thumbs Up
    Received: 1,093
    Given: 2,479

    فتاوى إسلام ويب
    عنوان الفتوى
    : حكم الإشراف على بناء معهد ثانوي مختلط
    رقـم الفتوى
    : 104275
    تاريخ الفتوى
    : 26 محرم 1429
    السؤال:


    أرجو منكم الإجابة على السؤال التالي... أنا طالب أدرس بالسنة النهائية هندسة معمارية بتونس... للتحصل على الشهادة النهائية تطلب منا إدارة الجامعة القيام بتربص إجباري مدته ثمانية أشهر بأحد المكاتب الهندسية أو بأحد شركات المقاولات... توكلت على الله وبدأت بالبحث عن مكان أقوم فيه بهذا التربص... المشكلة أن أغلب المكاتب والمقاولات في بلدنا لا تراعي الحلال والحرام في ما تقوم به من عمل فالمهندسون فيها يقومون ببناء البنوك الربوية والنزل التي تقدم الخمور وقاعات السينما وقاعات الرقص... إلخ رفضت العمل بهذه المشاريع وواصلت البحث... منذ أسبوعين وجدت تربصا بشركة مقاولات وقد أسندت لي مهمة مراقبة وتنفيذ مشروع بناء معهد ثانوي بمنطقة ريفية بتونس وقد قبلت الإشراف على الموقع الإنشائي لهذا المعهد... أخبرت أحد أصدقائي الملتزمين بما أعمل فأجابني بأن الأمر قد يكون فيه شبهة وذلك لأن أغلب المعاهد الثانوية في تونس مختلطة... وهل أواصل القيام بالتربص في هذا الموقع خاصة وأن الأصل في بناء المعاهد هو الحل لأنها ترفع الجهل عن المسلمين ولحاجتي الماسة للقيام بهذا التربص فهل أأثم بالإشراف على هذا المعهد وأتحمل أوزار الاختلاط بين التلاميذ والتلميذات رغم أني لست من يقوم بتعيين التلاميذ وإنما أكتفي بالمساعدة في بناء المبنى.. فهل أنا أتكلف ما لا طاقة لي به... أرجو منكم الإجابة مع عدم إحالتي على إجابة أخرى؟

    الفتوى:


    خلاصة الفتوى:
    المعاهد تبنى للدراسة، وليست تبنى للاختلاط، وبالتالي فلا حرج في مراقبة وتنفيذ المشروع المذكور.
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
    نسأل الله أن يزيدنا وإياك هدى، ويجنبنا جميعاً الشبهات، ويرزقنا الحلال، وليس من شك في أن الإعانة على الإثم إثم، لقول الله تعالى: وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ {المائدة:2}، لكن الأصل في المعاهد -كما ذكرت أنت- هو الحل، وأنها تراد لإزاحة الجهل عن المسلمين... وليس الاختلاط هدفاً من أهدافها، وإنما هو أمر عمت البلوى به فيها، ولو كان وجود الاختلاط في المعاهد يحرم بناءها، لوجب القول بتحريم الهندسة العصرية من أصلها، لأنه لا تكاد تخلو مؤسسة من الاختلاط، خصوصاً في البلدان التي لا تلتزم التزاماً كبيراً بالدين، وعليه فلا نرى عليك حرجاً في ممارسة مراقبة وتنفيذ مشروع بناء المعهد المذكور.
    والله أعلم.
    المفتـــي: مركز الفتوى

    0 Not allowed!



    لنعمل بجدية لتحسين مجال العمارة والإنشاء في سبيل خدمة أمتنا وهويتها الإسلامية, لا للتغريب ولا للعبثية والتفاخر في العمارة.
    لنتجنب أن نكون ممن قال الله فيهم
    : ( أتبنون بكل ريع آية تعبثون * وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون )

  
صفحة 9 من 17 الأولىالأولى ... 5 6 7 8 910 11 12 13 ... الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML