دورات هندسية

 

 

لمن لدية اسئلة شرعية فى الحياة الهندسية ؟؟؟؟؟؟!!!!!!!

صفحة 8 من 17 الأولىالأولى ... 4 5 6 7 89 10 11 12 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 71 إلى 80 من 162
  1. [71]
    إسلام علي
    إسلام علي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إسلام علي


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 12,009
    Thumbs Up
    Received: 1,093
    Given: 2,479

    فتاوى إسلام ويب
    عنوان الفتوى
    : الإشراف على مشاريع بنك ربوي له فرع إسلامي
    رقـم الفتوى
    : 115532
    تاريخ الفتوى
    : 04 ذو الحجة 1429
    السؤال:


    أنا مهندس أعمل في شركة عالمية في دبي، حصلت مؤخراً على عرض عمل جيد في أحد البنوك (البنك له جزء إسلامي وجزء ربوي)، عملي سيكون في المجال الهندسي للإشراف على المشاريع الممولة من البنك ولا علاقة لي بالأمور المالية المباشرة، فأرجو معرفة رأي الشرع في العمل في البنك؟ ولكم جزيل الشكر.

    الفتوى:


    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
    فإذا كانت الأعمال التي ستوكل إليك تابعة للفرع الإسلامي من البنك المذكور وتتم هذه المشاريع بعقود شرعية فلا مانع من الإشراف عليها.
    أما إن كانت تتم بعقود ربوية فستكون أنت معيناً للبنك في عمله الباطل بإشرافك على هذه المشاريع والإعانة على الإثم منهي عنها شرعاً، لقوله تعالى: وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ {المائدة:2}.
    والله أعلم.
    المفتـــي: مركز الفتوى

    0 Not allowed!



    لنعمل بجدية لتحسين مجال العمارة والإنشاء في سبيل خدمة أمتنا وهويتها الإسلامية, لا للتغريب ولا للعبثية والتفاخر في العمارة.
    لنتجنب أن نكون ممن قال الله فيهم
    : ( أتبنون بكل ريع آية تعبثون * وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون )

  2. [72]
    إسلام علي
    إسلام علي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إسلام علي


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 12,009
    Thumbs Up
    Received: 1,093
    Given: 2,479

    فتاوى إسلام ويب
    عنوان الفتوى
    : حكم تقديم المقاول هدية للمهندس المسؤول عن المشروع
    رقـم الفتوى
    : 115411
    تاريخ الفتوى
    : 28 ذو القعدة 1429
    السؤال:


    أنا مهندسة من المعروف أن الوزارة تقدم للمقاول سيارات حتى يعطى المهندس المشرف على المشروع سيارة ولكن هذا المقاول أعطاني سيارة من جيبه الخاص وقال لي إنها هدية ولا يريدها أو يريد مقابلا، مع العلم أن العمل يتم بشكل رسمي ولا يوجد أي مخلافات أو مراوغات، فهل تعتير الهدية حلالا أم حراما, أي أني لا أقوم بأي شيء خاطئ بالعمل أو اختلاس أو تزوير, تصحيحا لسؤالي السابق حيث المقاول أعطاني السيارة وأنا المهندسة المشرفة على المشروع؟

    الفتوى:


    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
    فإن المقاول لا يعطي المهندس المشرف على المشروع مثل هذا العطاء إلا وهو يريد منه محاباته على حساب العمل، وفي الحديث: هدايا العمال غلول. رواه أحمد وصححه الألباني. وفي الحديث: .. هلا جلس في بيت أبيه وأمه فينظر أيهدى له أم لا. رواه البخاري ومسلم.
    فلا موجب لهذه الهدية إلا العمل الواجب، والذي يأخذ العامل أجره مقابله من جهة عمله لا من غيرها، وعليه فترد السائلة السيارة الخاصة وتطلب سيارة العمل، وراجعي في حكم عمل المرأة كمهندسة الفتوى رقم: 5807.
    والله أعلم.
    المفتـــي: مركز الفتوى

    0 Not allowed!



    لنعمل بجدية لتحسين مجال العمارة والإنشاء في سبيل خدمة أمتنا وهويتها الإسلامية, لا للتغريب ولا للعبثية والتفاخر في العمارة.
    لنتجنب أن نكون ممن قال الله فيهم
    : ( أتبنون بكل ريع آية تعبثون * وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون )

  3. [73]
    إسلام علي
    إسلام علي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إسلام علي


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 12,009
    Thumbs Up
    Received: 1,093
    Given: 2,479

    فتاوى إسلام ويب
    عنوان الفتوى
    : حكم الربح المستفاد من مال اكتسب من العمل أثناء الدوام
    رقـم الفتوى
    : 114870
    تاريخ الفتوى
    : 18 ذو القعدة 1429
    السؤال:




    كنت أعمل في شركة وفي أثناء عملي كنت أعمل لحسابي حتى وقفت على رجلي استقلت من الشركة مع العلم أني لم أقصر فى عملي بشهادة أصحاب الشركة وحاليا عملي أصبح شركة لها ثقل في السوق ويعمل بها ما يقرب من عشرين مهندسا فهل المال الذي أسست به الشركة حرام؟ وما العمل مع العلم بأن الشركة السابقة أكلت علي عمولة قدرها 42400 جنيه؟

    الفتوى:



    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
    فإن سؤالك يشتمل على ثلاثة أمور:
    1- المال الذي استفدته مما كنت تقوم به من عمل أثناء عملك، والجواب أنه لا يجوز للأجير الخاص أن يعمل في وقت عمله لنفسه لما في ذلك من تفويت المنفعة على المؤجر ومن الإضرار به، فإن قام بذلك كان للمؤجر قيمة ما فوته من منفعته لغيره، وقيل يرجع بما أخذه الأجير من عمل لغيره، ولبيان ذلك راجع الفتوى رقم: 93528.
    2- ربح المال المأخوذ بغير طريقة شرعية وهو هنا ما يقابل ما فوته من منفعة لرب العمل، والجواب أن للعلماء خلافا في ربح المال المأخوذ بغير حق، ولبيان ذلك راجع الفتوى رقم: 10486، والفتوى رقم: 57000.
    3- ظلم المؤجر أجيره بمنع حق له، والجواب أنه في هذه الحالة يجوز للمستأجر أن يأخذ حقه منه خفية إذا لم يجد وسيلة لأخذ حقه غير ذلك، وهو ما يعرف بمسألة الظفر، ولبيان أقوال العلماء فيها راجع في ذلك الفتوى رقم: 28871.
    والله أعلم.
    المفتـــي: مركز الفتوى

    0 Not allowed!



    لنعمل بجدية لتحسين مجال العمارة والإنشاء في سبيل خدمة أمتنا وهويتها الإسلامية, لا للتغريب ولا للعبثية والتفاخر في العمارة.
    لنتجنب أن نكون ممن قال الله فيهم
    : ( أتبنون بكل ريع آية تعبثون * وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون )

  4. [74]
    إسلام علي
    إسلام علي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إسلام علي


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 12,009
    Thumbs Up
    Received: 1,093
    Given: 2,479

    فتاوى إسلام ويب
    عنوان الفتوى
    : يجب إخبار الجهة المعنية بمخالفة مقتضى العقد
    رقـم الفتوى
    : 114686
    تاريخ الفتوى
    : 14 ذو القعدة 1429
    السؤال:






    أعمل مهندسا في مجال المقاولات والحمد لله ربنا أكرمني وفتحت مكتبا صغيرا أنا وصديق لي وكانت أول شغلانة هي أن اتفقت أنا وشركة مقاولات (تعمل في الاستثمار العقاري) أن أنفذ لها بند دهانات بنوع معين(دهانات سيجما) فوجئت أنها مادة ضعيفة فاستبدلتها بأخرى(دهانات باكين) أجود وأرخص وهذا مخالف للعقد واعتقد أني مخطئ، وهذه الشركة أصحاب نفوذ عالية فإن ذهبت إليهم وقلت لهم ما حدث يوجد احتمال بالبطش أو سيكون هناك إلحاق أذي بي، فهل هناك شيء آخر أفعله -غير أن أذهب لهم وأحدثهم بما فعلت- لأكفر عما فعلت؟ برجاء الرد.

    الفتوى:




    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
    فالمقاول إذا قدم العمل والمواد صار العقد بينه وبين الطرف الآخر عقد استصناع، وفي هذه الحالة يجب بيان العمل والمادة من حيث نوعها وغير ذلك مما يلزم علمه وتؤدي جهالته إلى المنازعة والاختلاف، وعلى المقاول الالتزام ببنود العقد وشروطه، فإذا حدد العقد نوعاً خاصاً من المواد لم يجز للمقاول إبدال هذا النوع بنوع آخر، لحديث: المسلمون على شروطهم. رواه أحمد.
    وعليه؛ فلا بد من إخبار الشركة بحقيقة الأمر لأنهم أصحاب الحق في قبول هذا التصرف أو رده وتحميل المقاول قيمة الضرر الحاصل أو مسامحته.
    والله أعلم.
    المفتـــي: مركز الفتوى

    0 Not allowed!



    لنعمل بجدية لتحسين مجال العمارة والإنشاء في سبيل خدمة أمتنا وهويتها الإسلامية, لا للتغريب ولا للعبثية والتفاخر في العمارة.
    لنتجنب أن نكون ممن قال الله فيهم
    : ( أتبنون بكل ريع آية تعبثون * وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون )

  5. [75]
    إسلام علي
    إسلام علي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إسلام علي


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 12,009
    Thumbs Up
    Received: 1,093
    Given: 2,479

    فتاوى إسلام ويب
    عنوان الفتوى
    : حكم رسم المهندس مشروعا يتضمن محلا لتقديم الخمر
    رقـم الفتوى
    : 114345
    تاريخ الفتوى
    : 05 ذو القعدة 1429
    السؤال:


    شاب يعمل مهندسا ومطلوب منه أن يرسم مشروعا يتضمن رسم بار لتقديم الخمور، فهل يقبل أم يرفض أم يرسم المشروع كله ما عدا البار، فأفتونا مأجورين؟ وجزاكم الله خيراً.

    الفتوى:


    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
    أما رسم محل تقديم الخمور فلا شك أنه غير جائز، لما فيه من المعاونة على الفساد، قال تعالى: وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ {المائدة:2}، وإذا لم يكن هناك ارتباط بينه وبين المشروع، كما لو كان سوقاً تجارية، فلا حرج في رسم باقي المشروع... أما إذا كان مرتبطاً به فيحرم رسم المشروع جميعاً.
    والله أعلم.
    المفتـــي: مركز الفتوى

    0 Not allowed!



    لنعمل بجدية لتحسين مجال العمارة والإنشاء في سبيل خدمة أمتنا وهويتها الإسلامية, لا للتغريب ولا للعبثية والتفاخر في العمارة.
    لنتجنب أن نكون ممن قال الله فيهم
    : ( أتبنون بكل ريع آية تعبثون * وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون )

  6. [76]
    إسلام علي
    إسلام علي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إسلام علي


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 12,009
    Thumbs Up
    Received: 1,093
    Given: 2,479

    فتاوى إسلام ويب
    عنوان الفتوى
    : كبف يخدم المهندس المعماري الإسلام
    رقـم الفتوى
    : 114178
    تاريخ الفتوى
    : 04 ذو القعدة 1429
    السؤال:










    أنا مهندس معماري ولا أعرف كيف أن الهندسة المعمارية ممكن أن تخدم الإسلام وأنا أرى أن المسلمين بلغوا أوج عظمتهم وهم يسكنون بيوتا من الطين والشعر وأن الرسول صلى الله عليه وسلم نهى في أحاديث عن التطاول في البنيان والترف فيه والارتفاع وأنا أعلم أن كثيرا من الأبنية العالية والفخمة فيها من الإنفاق الزائد والشعوب المسلمة محتاجة إلى رغيف الخبز والفقراء في كل مكان وكيف أن ناطحات السحاب والعمارة المتقدمة مثلا ممكن أن تخدم الإسلام والمسلمين اليوم دلوني بالله عليكم لأني أريد أن أصحح نيتي قبل المباشرة بممارسة هذه المهنة؟



    الفتوى:





    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
    فإن الهندسة المعمارية يمكن أن تخدم الإسلام، فقد يوفق الله المهندس لتخطيط وبناء مساجد ومدارس دينية أو مساكن وقفية أو استغلال أرض صغيرة ليبني عليها أكثر ما يمكن أن ينتفع به المسلمون، ولا شك أن التطاول في البنيان قد وردت أحاديث صحيحة بأنه من أشراط الساعة، لكن ذلك لا يقتضي ذما لكثرة أو طول البنيان كما بينه الشيخ صالح آل الشيخ في شرح الطحاوية، فكثرة المال وسعة الدور هما من الأمور المحمودة إن لم يترتب عليها طغيان أو بطر أو تفاخر أو إضاعة للحقوق.
    وبناء عليه، فاحرص على نفع الإسلام والمسلمين بما تستطيع من الخدمة في مجال تخصصك وغيره من المجالات، وأما ارتفاع شأن المسلمين في العصر الأول فسببه قوة الإيمان والقيام بأمر الله تعالى.
    وراجع الفتاوى التالية أرقامها: 32949، 18945، 40205، 103134، 54698.
    والله أعلم.
    المفتـــي: مركز الفتوى

    0 Not allowed!



    لنعمل بجدية لتحسين مجال العمارة والإنشاء في سبيل خدمة أمتنا وهويتها الإسلامية, لا للتغريب ولا للعبثية والتفاخر في العمارة.
    لنتجنب أن نكون ممن قال الله فيهم
    : ( أتبنون بكل ريع آية تعبثون * وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون )

  7. [77]
    إسلام علي
    إسلام علي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إسلام علي


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 12,009
    Thumbs Up
    Received: 1,093
    Given: 2,479

    فتاوى إسلام ويب
    عنوان الفتوى
    : حكم تقديم شهادة خبرة مزورة
    رقـم الفتوى
    : 112743
    تاريخ الفتوى
    : 19 رمضان 1429
    السؤال:


    أنا شاب أبلغ من العمر 30 سنة حصلت على شهادة مهندس بدرجة حسن منذ 4 سنوات وقد حاولت البحث عن عمل منذ ذلك التاريخ ولكن دون جدوى فلم يسمح لي حتى بالقيام بتربص وذلك بدعوى أنه ليس لي خبرة
    في الآونة الأخيرة هنالك مناظرة تشترط شهادة خبرة كي أستطيع الدخول إلى الامتحان الكتابي وقد عرض عليّ صديق أن يعطيني شهادة خبرة فقط لأتمكن من الدخول في الامتحان، فهل هذا الأمر جائز أم لا، مع العلم بأني لم أعمل معه في الشركة وأن وضعي الاجتماعي سيئ وأني أثق في قدراتي على النجاح إن توفرت لي الفرصة
    دلوني على الحق؟ وجزاكم الله خيراً وادعو لي بالتوفيق.


    الفتوى:


    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
    فلا يجوز إصدار شهادة خبرة مزورة، ولا يخفى ما جاء في شهادة الزور من الوعيد، فعن أبي بكرة رضي الله عنه قال: كنا جلوساً عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: ألا أنبئكم بأكبر الكبائر ثلاثاً: الإشراك بالله، وعقوق الوالدين، وكان متكئاً فجلس، فقال: ألا وقول الزور وشهادة الزور، فما زال يكررها حتى قلنا ليته سكت. متفق عليه.
    وننصحك بالسعي في البحث عن رزقك بالطرق الحلال، ونذكرك بما ورد في الحديث: إن روح القدس نفث في روعي أن نفساً لن تموت حتى تستكمل أجلها وتستوعب رزقها، فاتقوا الله وأجملوا في الطلب، ولا يحملن أحدكم استبطاء الرزق أن يطلبه بمعصية الله، فإن الله تعالى لا ينال ما عنده إلا بطاعته. رواه أبو نعيم والطبراني والبزار وصححه الألباني. نسأل الله عز وجل أن يوفقك ويغنيك بحلاله عن حرامه، وراجع في ذلك الفتاوى ذات الأرقام التالية: 17590، 25414، 13172.
    والله أعلم.
    المفتـــي: مركز الفتوى

    0 Not allowed!



    لنعمل بجدية لتحسين مجال العمارة والإنشاء في سبيل خدمة أمتنا وهويتها الإسلامية, لا للتغريب ولا للعبثية والتفاخر في العمارة.
    لنتجنب أن نكون ممن قال الله فيهم
    : ( أتبنون بكل ريع آية تعبثون * وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون )

  8. [78]
    إسلام علي
    إسلام علي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إسلام علي


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 12,009
    Thumbs Up
    Received: 1,093
    Given: 2,479

    فتاوى إسلام ويب
    عنوان الفتوى
    : حكم أخذ المهندس نسبة مئوية من تكلفة بناء المشروع
    رقـم الفتوى
    : 112452
    تاريخ الفتوى
    : 09 رمضان 1429
    السؤال:




    قال أحد الشيوخ في درس إنه لا يجوز لمهندس أن يفرض نسبه مئوية من تكلفه البناء كأرباح له لأنه قد يكون في ذلك غبن للزبون و بيع جهالة حيث إن المهندس سيستخدم مواد عالية الجودة وغالية الثمن لا يحتاجها الزبون, لأجل أن تزداد أرباحه لأنه كلما زاد الإنفاق زادت الأرباح للمهندس، وعليه فإن على المهندس أن يتفق مع الزبون على مبلغ معين كأجرة على بناء المشروع قبل البدء به، وليس له أن يفرض نسبه مئوية من تكلفة المشروع، وأن ذلك حرام، ولكن يحتج المهندسون بأن بعض المشاريع قد تستغرق عشر سنوات أو أكثر وأن المبلغ الذي اتفق عليه في بداية المشروع سوف يصبح مبلغا زهيدا بعد مرور عشر سنوات أو أكثر، وعليه فهم يستخدمون نسبه الطريقة المئوية في الأرباح، وأنه لا يمكن أن يكون غبن في ذلك لأنه سوف يتم الاتفاق مع الزبون مسبقا على نوعية المواد كلها وأسعارها ضمن جداول التخمين لتكلفة المشروع، فهل المعاملة بالنسبة المئوية في هذه الصورة جائزة أم لا؟

    الفتوى:



    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
    فإذا كان المقصود أن الزبون يتفق مع المهندس على أن يشيد المبنى بمواد من عنده فهذا العقد يعرف عند العلماء بعقد الاستصناع، وحكمه الجواز عند الحنفية إذا توفرت شروطه لديهم وهي:
    1 – بيان جنس المستصنع ونوعه وقدره وأوصافه المطلوبة.
    2 – تحديد الأجل.
    ويجوز فيه تأخير الثمن والمثمن معا خلافا للجمهور الذين يشترطون فيه شروط السلم, فلا بد عندهم من تعجيل رأس المال.
    وقد صدر عن المجمع الفقهي التابع لمنظمة المؤتمر الإسلامي قرار بجوازه وفقا لمذهب الأحناف جاء فيه: إن عقد الاستصناع – وهو عقد وارد على العمل والعين في الذمة – ملزم للطرفين إذا توافرت فيه الأركان والشروط.
    ثانياً: يشترط في عقد الاستصناع ما يلي:
    أ-بيان جنس المستصنع ونوعه وقدره وأوصافه المطلوبة.
    ‌ب-أن يحدد فيه الأجل.
    ثالثاً: يجوز في عقد الاستصناع تأجيل الثمن كله، أو تقسيطه إلى أقساط معلومة لآجال محددة.
    رابعاً: يجوز أن يتضمن عقد الاستصناع شرطاً جزائياً بمقتضى ما اتفق عليه العاقدان ما لم تكن هناك ظروف قاهرة.
    وبناء على ما ذكر من شروطه فإن المهندس لا يمكن أن يتصرف إلا وفق ما وصف له، فلا يجوز أن يستخدم موادا غير المتفق عليها، سواء كانت أعلى ثمنا أو أرخص مما هو متفق عليه.
    وقد جاء في قرار للمجمع الفقهي بشأن عقد المقاولة: إذا أجرى المقاول تعديلات أو إضافات دون اتفاق عليها فلا يستحق عوضاًَ زائداً على المسمى، ولا يستحق عوضاً عن التعديلات أو الإضافات.
    أما بخصوص الفتوى المذكورة فقد أقر المجمع الفقهي التابع لمنظمة المؤتمر الإسلامي تحديد الربح عن طريق فرض نسبة مئوية من التكاليف بشرط أن تكون التكاليف معلومة علما تاما وليست مخفية كما جاء في السؤال, وذلك في قراره المتعلق بعقد المقاولة حيث جاء فيه: يجوز الاتفاق على تحديد الثمن بالطرق الآتية:
    أ‌-الاتفاق على ثمن بمبلغ إجمالي على أساس وثائق العطاءات والمخططات والمواصفات المحددة بدقة.
    ب‌-الاتفاق على تحديد الثمن على أساس وحدة قياسية يحدد فيها ثمن الوحدة والكمية وطبقاً للرسومات والتصميمات المتفق عليها.
    ج‌-الاتفاق على تحديد الثمن على أساس سعر التكلفة الحقيقية، ونسبة ربح مئوية. ويلزم في هذه الحال أن يقدم المقاول بيانات وقوائم مالية دقيقة ومفصلة وبمواصفات محددة بالتكاليف يرفعها للجهة المحددة في العقد ويستحق حينئذ التكلفة بالإضافة للنسبة المتفق عليها. انتهى.
    وهذا كما تقدم إذا كان المهندس يصنع هذا المبنى بمواد من عنده.
    أما إذا كان المهندس لا يتولى إلا العمل والمواد يوفرها الزبون فالعقد عقد إجارة, و من شروط الإجارة أن تكون الأجرة معلومة محددة لأن الإجارة تأخذ حكم البيع والأجرة تأخذ حكم الثمن, ولا بد في الثمن من أن يكون معلوما لأن جهالته تؤدي إلى الغرر, وفي الحديث: نهى عن استئجار الأجير حتى يبين له أجره. رواه أحمد.
    وعلى هذا فإن كانت تكلفة المشروع معلومة فلا حرج أن تكون الأجرة نسبة محددة من تلك التكلفة لأن المطلوب هو العلم بالأجرة وقد حصل, وإما إن كانت التكلفة غير معلومة والأجرة نسبة منها لم يجز أن تكون الأجرة نسبة منها لحصول الجهالة, وقد يكون هذا هو الذي سمعتم من أنه لا يجوز.
    ولتوضيح ذلك راجع الفتوى رقم: 73143.
    وللمزيد راجع الفتاوى ذات الأرقام التالية: 11224، 52619، 65418.
    والله أعلم.
    المفتـــي: مركز الفتوى

    0 Not allowed!



    لنعمل بجدية لتحسين مجال العمارة والإنشاء في سبيل خدمة أمتنا وهويتها الإسلامية, لا للتغريب ولا للعبثية والتفاخر في العمارة.
    لنتجنب أن نكون ممن قال الله فيهم
    : ( أتبنون بكل ريع آية تعبثون * وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون )

  9. [79]
    إسلام علي
    إسلام علي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إسلام علي


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 12,009
    Thumbs Up
    Received: 1,093
    Given: 2,479

    فتاوى إسلام ويب
    عنوان الفتوى
    : التمييز بين المصاريف الإدارية والنسبة الربوية
    رقـم الفتوى
    : 112321
    تاريخ الفتوى
    : 06 رمضان 1429
    السؤال:


    أنا أعيش في بلد عربي مسلم ولكن للأسف لا توجد لدينا مصارف إسلامية. يوجد لدينا مصرف عقاري يقوم باقراض المواطنين لغرض بناء مساكن. فيقوم المصرف بإقراض مثلا مبلغ 30000 دينار ويطلب ترجيع 33000 دينار.
    وعند سؤال المسؤولين عن هذا المصرف عن هذه الفائدة يقولون بأنها ليست فائدة وإنما هي رسوم خدمات. فالمصرف يريد أن يدفع رواتب الموظفين والمهندسيين الذين يقومون بمتابعة القروض الممنوحة والتأكد من أن المبلغ المقترض يستخدم لغرض البناء فقط وكذلك المصرف يحتاج لدفع ضرائب للدولة وفواتير التشغيل والصيانة.
    والسؤال هو هل يجوز شرعا الاقتراض من هذا المصرف لغرض بناء منزل؟ وهل يجوز العمل مع هذا المصرف؟



    الفتوى:


    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
    فإذا كان المصرف يطلب الزيادة مقابل القرض، وعند ما سئل المسؤولون عنها تعللوا بهذه العلل المذكورة في السؤال فهذه الزيادة فائدة ربوية، وبالتالي لا يجوز الاقتراض من هذا المصرف ولا العمل معه إلا للضرورة والضرورة تقدر بقدرها.
    أما إذا كان المصرف يبين عند التعامل معه أن هذه الزيادة هي مصاريف إدراية مقابل متابعة القرض والإشراف الهندسي، فينظر فإذا كانت مبلغا ثابتا غير مرتبط بمبلغ القرض ومتناسب مع الجهد المبذول فهي جائزة لأن المصاريف الإدراية أو مصاريف الخدمة الفعلية تعتبر أجرة.
    أما إذا كانت نسبة مرتبطة بالقرض تزيد بزيادة المبلغ المقترض وتنقص بنقصانه أو كانت غير متناسبة مع الجهد المبذول بحيث تكون ستارا على الربا فإن ذلك يكفي دليلا على أنها فائدة وليست أجرة، وبالتالي فإنها تكون حراما، ويمكنك أن تراجع في ذلك فتوانا رقم: 93421.
    والله أعلم.
    المفتـــي: مركز الفتوى

    0 Not allowed!



    لنعمل بجدية لتحسين مجال العمارة والإنشاء في سبيل خدمة أمتنا وهويتها الإسلامية, لا للتغريب ولا للعبثية والتفاخر في العمارة.
    لنتجنب أن نكون ممن قال الله فيهم
    : ( أتبنون بكل ريع آية تعبثون * وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون )

  10. [80]
    إسلام علي
    إسلام علي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إسلام علي


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 12,009
    Thumbs Up
    Received: 1,093
    Given: 2,479

    فتاوى إسلام ويب
    عنوان الفتوى
    : حكم العمل في بناء مسابح تابعة للمجمعات السكنية
    رقـم الفتوى
    : 111348
    تاريخ الفتوى
    : 09 شعبان 1429
    السؤال:




    أرجو منكم الإجابة على السؤال التالي:

    أنا شاب تونسي تمكنت وبحمد الله من إتمام دراستي الجامعية وتخرجت برتبة مهندس معماري...بدأت منذ مدة بالبحث عن عمل مناسب يضمن لي رزقا حلالا... ... المشكلة أن أغلب المكاتب والمقاولات في بلدنا لا تراعي الحلال والحرام في ما تقوم به من عمل فالمهندسون فيها يقومون ببناء البنوك الربوية والنزل التي تقدم الخمور وقاعات السينما وقاعات الرقص ...الخ رفضت العمل بهذه المشاريع وواصلت البحث...

    تمكنت والحمد لله منذ شهر من إيجاد وظيفة بإحدى شركات البعث العقاري المتخصصة في بناء التجمعات السكنية فقط...حيث تقوم هذه الشركة بشراء الأراضي ثم تسند لمجموعة من المهندسين من بينهم أنا مهمة القيام بتصميم والإشراف على تنفيذ هذه التجمعات السكنية المتكونة من مئات الشقق الفاخرة قصد بيعها بعد ذلك...

    المشكلة المطروحة أنه في بعض هذه المشاريع يطلب منا أصحاب الشركة إضافة بعض الحدائق والمساحات الخضراء في المساحات المتبقية من الأرض أي بين البنايات السكنية وأحيانا يطلبون منا إضافة مسبح خاص بسكان هذه التجمعات السكنية قصد زيادة سعر هذه الشقق ...

    السؤال هو التالي

    الأصل في بناء التجمعات السكنية هو الحل والأصل في السباحة هو الحل ولكن ما حكم إضافة هذا المسبح بين المباني وخاصة أنه لا يخفى عليكم أننا لا نعرف من سيشتري ويقطن هذه الشقق؟

    هل آثم بالمشاركة في تصميم والإشراف على بناء التجمعات السكنية التي تحتوي على مسبح إذا ما استعمل هذا المسبح في المستقبل ساكنون لا يراعون ستر عوراتهم عند السباحة فيه؟

    لست أنا من يتخذ قرار زيادة هذه المسا بح ولست أنا من يبيع الشقق فما حكم المشاركة في هذه المشاريع؟



    هل نأخذ بالأصل وهو أن هذه شقق خاصة بالسكن؟

    هل أنا أتكلف ما لا طاقة لي به...؟

    أرجو منكم الإجابة مع عدم إحالتي على إجابة أخرى جزاكم الله خيرا...

    الفتوى:

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

    فالأصل هو أن بناء هذه المجمعات السكنية وهذه المسابح مباح، إلا إذا علم أن هذه المسابح سيتم فيها كشف العورات أو الاختلاط بين الرجال والنساء، فيحرم بيعها وبناؤها والإعانة على ذلك، فإن الوسائل لها أحكام المقاصد، وما يوصل إلى الحرام يكون مثله. وقد نص العلماء على تحريم بيع العنب لمن يتخذه خمراً، لأن في ذلك إعانة له على ما حرم الله تعالى. قال عز وجل: وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ {المائدة:2} ونصوا أيضا على أن الأشياء التي يمكن استعمالها في الحلال، كما يمكن استعمالها في الحرام، الأصل فيها جواز بيعها، ما لم يعلم أو غلب على الظن أن المشتري سيستعملها الاستعمال المحرم، فلا يجوز البيع له في هذه الحالة. ولك أن تراجع في ذلك فتوانا رقم 26979 .
    وبما أن هذه الشقق وهذه المسابح يجهل حال من سيقطن فيهما فلا حرج في بنائها والإعانة عليه ما لم يحصل يقين أو غلب ظن أنها سوف تستخدم في الحرام.
    والله أعلم.
    المفتـــي: مركز الفتوى

    0 Not allowed!



    لنعمل بجدية لتحسين مجال العمارة والإنشاء في سبيل خدمة أمتنا وهويتها الإسلامية, لا للتغريب ولا للعبثية والتفاخر في العمارة.
    لنتجنب أن نكون ممن قال الله فيهم
    : ( أتبنون بكل ريع آية تعبثون * وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون )

  
صفحة 8 من 17 الأولىالأولى ... 4 5 6 7 89 10 11 12 ... الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML