دورات هندسية

 

 

لمن لدية اسئلة شرعية فى الحياة الهندسية ؟؟؟؟؟؟!!!!!!!

صفحة 12 من 17 الأولىالأولى ... 28 9 10 11 1213 14 15 16 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 111 إلى 120 من 162
  1. [111]
    إسلام علي
    إسلام علي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إسلام علي


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 12,009
    Thumbs Up
    Received: 1,093
    Given: 2,479

    فتاوى إسلام ويب
    عنوان الفتوى
    : حكم الحصول على مكافأة لمجرد التسجيل في مكتب ما
    رقـم الفتوى
    : 70168
    تاريخ الفتوى
    : 25 ذو القعدة 1426
    السؤال:




    فضيلة الشيخ : تحية طيبة وبعد .
    أنا مهندس في الجمهورية العربية السورية مسجل في نقابة المهندسين ولم يتم توظيفي في الدولة بعد وكي يحسب لي قدم وظيفي إما أن أكون موظفاً أومسجلاً في أحد المكاتب الهندسية وهذا ضروري في سورية لذا فقد سجلت في مكتب هندسي إلا أنني لم أذهب إلى هذا المكتب أبداً وكنت أوقع أوراقاً تبين استمرار تدريبي كل شهرين والنقابة لديها علم أن لا أحد من المتدربين يذهب إلى المكتب الذي يتدرب فيه الآن صرفت لي النقابة مبلغاً لقاء فترة التدريب فهل يحق لي شرعاً التصرف في هذا المال وإذا لا يكن لي الحق في هذا المال فماذا أفعل به ؟
    أفتوني جزاكم الله خيراً.




    الفتوى:


    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

    فإذا كان مجرد التسجيل في مكتب هندسي كاف حسب قوانين النقابة للحصول على المكافأة المذكورة من نقابة المهندسين ، فلا مانع من أخذه والانتفاع به ، أما إذا كانت النقابة تشترط لمثل هذا أن ينتظم العضو في العمل في أحد المكاتب الهندسية للتدرب دون التسجيل الشكلي فقط ، فلا يحق له أخذ شيء مقابل التسجيل الشكلي دون التدرب الفعلي؛ لقوله صلى الله عليه وسلم : المسلمون على شروطهم . رواه أبو داود والترمذي وغيرهما .
    ولذا فإننا نرى أنه من الواجب عليك في هذه الحالة أن ترد هذا المال إلى النقابة إذا لم يكن من حقك على النحو الذي سبق بيانه ، فإن أذنوا لك في أخذه وكانوا مخولين بذلك جاز لك أخذه ، وإن لم يأذنوا فلا حق لك فيه؛ لقوله صلى الله عليه وسلم : لا يحل مال امرئ مسلم إلا بطيب نفس منه . رواه أحمد وغيره .
    وننبه الأخ السائل إلى أنه إذا لم يتمكن من رد هذا المال للنقابة مباشرة وخشي على نفسه من العقوبة فيجوز له رده إليهم ولو بدون علمهم كأن يضعه في الحساب البنكي للنقابة ونحو ذلك ، وراجع الفتوى رقم : 68563 ورقم: 48082 .
    والله أعلم .
    المفتـــي: مركز الفتوى

    0 Not allowed!



    لنعمل بجدية لتحسين مجال العمارة والإنشاء في سبيل خدمة أمتنا وهويتها الإسلامية, لا للتغريب ولا للعبثية والتفاخر في العمارة.
    لنتجنب أن نكون ممن قال الله فيهم
    : ( أتبنون بكل ريع آية تعبثون * وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون )

  2. [112]
    إسلام علي
    إسلام علي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إسلام علي


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 12,009
    Thumbs Up
    Received: 1,093
    Given: 2,479

    فتاوى إسلام ويب
    عنوان الفتوى
    : العمولة مقابل دلالة المورد على احتياجات المصنع
    رقـم الفتوى
    : 69046
    تاريخ الفتوى
    : 10 شوال 1426
    السؤال:






    أنا مهندس أورد للمصانع بعض احتياجاتها، فهل يجوز أن أتفق مع أحد الأشخاص داخل المصنع أن يعطيني طلبيات جديدة يحتاجها المصنع ومقابل ذلك له نسبه من الربح والحالة الأخرى إذا حدث ذلك بناء على طلب الموظف فما هو الرأي، وإذا حدث ذلك مرة قبل ذلك فماذا أفعل؟ جزاكم الله خيراً.

    الفتوى:



    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
    فإنه ينظر في هذا العمل الذي يقوم به العامل في المصنع هل يقوم به بتفويض من المصنع بحيث يعتمد المصنع ما يكتبه من الطلبيات أم أنه يدلك فقط على احتياجات المصنع بحكم وجوده فيه فتقوم أنت بتوريد ما يحتاج إليه المصنع ومن ثم بيعه للإدارة المسؤولة.
    فإن كان الاحتمال الأول فليس للعامل أن يأخذ منك عمولة لأن ما يقوم به يعتبر عملاً واجباً عليه يتقاضى مقابله مرتباً من المصنع، وبالتالي يكون ما يأخذه منك رشوة محرمة هذا من جهة، ومن جهة ثانية فإنه إذا كان سيأخذ عمولة فإنه سيحابيك في الطلبات على حساب الاحتياج الفعلي لمصنعه، وهذا غير جائز أيضاً.
    أما إن كان الاحتمال الثاني فلا مانع من أن تدفع له عمولة مقابل دلالتك على احتياجات المصنع لانتفاء المحاذير المتقدمة، ولكن لا يجوز أن يكون عمله ذلك في أثناء الدوام الرسمي له في المصنع لأن جميع وقت الموظف في الدوام الرسمي ملك للمصنع، وإذا جاز أن تعطيه عموله فلتكن مبلغاً مقطوعاً لا نسبة من الربح للجهالة بقدر ذلك، وراجع في ذلك الفتوى رقم: 67081.
    والله أعلم.
    المفتـــي: مركز الفتوى

    0 Not allowed!



    لنعمل بجدية لتحسين مجال العمارة والإنشاء في سبيل خدمة أمتنا وهويتها الإسلامية, لا للتغريب ولا للعبثية والتفاخر في العمارة.
    لنتجنب أن نكون ممن قال الله فيهم
    : ( أتبنون بكل ريع آية تعبثون * وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون )

  3. [113]
    إسلام علي
    إسلام علي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إسلام علي


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 12,009
    Thumbs Up
    Received: 1,093
    Given: 2,479

    فتاوى إسلام ويب
    عنوان الفتوى
    : المشاركة في تصميم محطة مياه غير مطابقة للمواصفات
    رقـم الفتوى
    : 67850
    تاريخ الفتوى
    : 02 رمضان 1426
    السؤال:




    بسم الله الرحمن الرحيم

    المشكلة باختصار هي أننى أعمل مهندس كهرباء في إحدى شركات معالجة المياه الكبرى وطلب منى الاشتراك في تصميم محطة مياه تقوم بتغذية مليون نسمة في إحدى البلدان الأفريقية الفقيرة ولكن يوجد العديد من الأفراد الذين يريدون تحقيق أعلى ربح دون النظر عن كون المحطة سوف تعمل أم لا وهذا يؤلمنى كثيرا لأن التعديل على ما أقوم به عمل قد يؤدي بشكل أو بآخر بفشل المحطة ومن ثم يحرم المليون نسمة من الماء ويشهد الله بأننى حاولت كثيرا وناقشت العديد من المدراء، ولكن حتى هذه اللحظة لا مجيب وكانت الطامة الكبرى بحصول أحد المقاولين على موافقة بشراء معدات من الناحية الحسابية غير مطابقة للمواصفات وبناء عليه سوف لا تعمل المحطة وحتى إذا اشتغلت المحطة فسوف تكون بكفاءة قليلة! والآن أستحلفكم بالله بأن يكون الرد سريعا جدا لأنه لا وقت لدي والسؤال هو: هل أستقيل أم أستمر في العمل معهم و لا إثم عليّ طالما قد بينت لهم مخاطر ما يتخذونه من قرارات؟
    ملحوظة: في حالة استقالتى لن يضرني شيء سوى فقد الوظيفة فقط والله المستعان، أما في حالة الاستمرار وحدث ما لم تحمد عقباه فقد أكون كبش فداء لأن قانون المدراء لا يخطئون مازال هو السائد في معظم دول العالم؟
    الفتوى:


    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
    فإذا كنت تعلم قبل البدء في تصميم هذه المحطة أو في أثنائه أن تصميم هذه المحطة سوف يستخدم من قبل بعض المسؤولين في التلاعب بالأموال المخصصة لهذه المحطة، فلا يجوز لك أن تشترك في تصميمها أو أن تمضي في ذلك، ولو أدى ذلك إلى تركك العمل لما في ذلك من المعاونة لهم على الإثم والعدوان، وقد قال الله تعالى: وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ {المائدة:2}.
    أما إذا كنت لم تعلم بذلك حتى اشتركت في التصميم وانتهيت مما هو مطلوب منك، فلا حرج عليك في الاستمرار في العمل في هذه الشركة، ما دمت قد بذلت ما في وسعك وبينت للمسؤولين -القادرين على منع الفساد- المخاطر المترتبة على تعديل التصميم أو شراء آلات غير مطابقة للمواصفات، لأنك بذلك تكون قد قمت بواجب النصيحة، ولكن يشترط في هذه الحالة ألا تكون منك إعانة للمتلاعبين بهذه الأموال، وإذا كنت تخشى ضرراً كبيراً في حالة عدم الاستقالة، فإننا ننصحك بأن تستقيل ونسأل الله أن يعوضك خيراً، إنه ولي ذلك والقادر عليه، وراجع الفتوى رقم: 52785.
    والله أعلم.
    المفتـــي: مركز الفتوى

    0 Not allowed!



    لنعمل بجدية لتحسين مجال العمارة والإنشاء في سبيل خدمة أمتنا وهويتها الإسلامية, لا للتغريب ولا للعبثية والتفاخر في العمارة.
    لنتجنب أن نكون ممن قال الله فيهم
    : ( أتبنون بكل ريع آية تعبثون * وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون )

  4. [114]
    إسلام علي
    إسلام علي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إسلام علي


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 12,009
    Thumbs Up
    Received: 1,093
    Given: 2,479

    فتاوى إسلام ويب
    عنوان الفتوى
    : هل يأثم من أدخل الإنترنت للشركة إذا أسيء استخدامه
    رقـم الفتوى
    : 67644
    تاريخ الفتوى
    : 25 شعبان 1426
    السؤال:





    أود أن أخبركم بأني أعمل فى مؤسسه منذ فتره تكاد تقارب العام وعندما حضرت لهذه المؤسسة وقبل تعييني معهم كان لديهم ثلاثة من المدراء فقط يستخدمون الإنترنت وبحكم عملي كمبرمج على الكمبيوتر طلب مني أحدهم الاستشارة لزيادة سرعة استعمال الإنترنت فنصحته بأن بإمكانه الاشتراك فى خدمة (DSL) لتسريع الخدمه وكان ما حصل حيث عرض الأمر على مساعد المدير العام ووافق لثقته فى عملي وتم الاشتراك ووقعت عن المؤسسه كمهندس، الآن وبواسطه شبكة البنك المجهزة أصبح الكثيرون يستخدمون الإنترنت وأصبحت أرى نفسي مسؤولاً عن هذا الأمر، مع العلم بأن الغالبية تستعمل الإنترنت بحكم وظائفهم كمدراء لأقسام، لكنهم لا يستعملونها فيما يفيد بل إن أحدهم وجدته يتصفح المواقع الفاضحة، وقد سئلت ذات مرة عن هذه الخدمة فطلبت على الفور إيقافها خاصة أن المبلغ الشهري للاشتراك كبير جداً، لكن لم يتم الالتفات للأمر ولا أستطيع طلب إيقافها من المدير العام أو نائبه نسبة لطلب العديد من الشركات والمصالح مراسلتنا عبر الإنترنت ولحاجتنا كقسم كمبيوتر إلى المتابعه للتطوير، فهل علي من إثم الذين يدخلون المواقع التي لا تجوز أو المواقع الإباحية، وهل علي من شيء من الذمة المالية بحكم توقيعي للعقد، لكني لست من الذين يصادقون على المبلغ الشهري للاشتراك، وماذا أفعل فى حالة الإثم!!؟


    الفتوى:



    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
    فإذا كانت الخدمة المذكورة مما أباحت الشركة للمدراء أو غيرهم الاستفادة منه وسعيت أنت في ذلك بالتعاقد عليه أو إنفاذ أمره، وكانت الشركة قد اشترطت عليهم ألا يجعلوها سبباً لإذهاب وقت العمل سدى، وألا يستخدموها في محرم، فلا نرى عليك شيئاً في ذلك.
    وما يحصل من بعض الموظفين بخلاف ما ذكرنا يجب عليك أن تنبه هؤلاء الموظفين وأن تنهاهم عن هذا، فإن لم ينتهوا وجب عليك أن تنبه الإدارة إليه، وذلك من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الذي يجب على كل قادرٍ عليه الإتيان به، لقوله تعالى: كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ {آل عمران:110}، وبما أنك أدَّيت ما عليك من النصيحة فقد برئت ذمتك ولا شيء عليك إن شاء الله.
    والله أعلم.
    المفتـــي: مركز الفتوى

    0 Not allowed!



    لنعمل بجدية لتحسين مجال العمارة والإنشاء في سبيل خدمة أمتنا وهويتها الإسلامية, لا للتغريب ولا للعبثية والتفاخر في العمارة.
    لنتجنب أن نكون ممن قال الله فيهم
    : ( أتبنون بكل ريع آية تعبثون * وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون )

  5. [115]
    إسلام علي
    إسلام علي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إسلام علي


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 12,009
    Thumbs Up
    Received: 1,093
    Given: 2,479

    فتاوى إسلام ويب
    عنوان الفتوى
    : حكم مشاركة الموظف لمقاول الشركة التي يعمل بها
    رقـم الفتوى
    : 67369
    تاريخ الفتوى
    : 21 شعبان 1426
    السؤال:




    أنا مهندسة بمديرية الطرق، هل يجوز أن أستثمر مبلغا من المال أعطيه للمقاول الذي تم اختياره بعد مناقصة وطنية للقيام بأشغال لصالح المديرية، مع العلم بأن هذا المقاول قبل طلبي بدون أي ضغوط وأنني لا دخل لي في المشروع؟

    الفتوى:


    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
    فإذا لم يكن لك أي علاقة بهذا المشروع سواء من ناحية تخصيصه للمقاول أو الإشراف على التنفيذ، أو المسؤولية عن تسلُّمه عند انتهائه، فلا نرى مانعاً من مشاركته بمبلغ من المال على أن يكون الربح بينكما على ما تتفقان عليه، وهي مضاربة مشروعة لم يعترها شيء من الشبهة، وللفائدة راجعي الفتوى رقم: 62618، والفتوى رقم: 17870.
    والله أعلم.
    المفتـــي: مركز الفتوى

    0 Not allowed!



    لنعمل بجدية لتحسين مجال العمارة والإنشاء في سبيل خدمة أمتنا وهويتها الإسلامية, لا للتغريب ولا للعبثية والتفاخر في العمارة.
    لنتجنب أن نكون ممن قال الله فيهم
    : ( أتبنون بكل ريع آية تعبثون * وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون )

  6. [116]
    إسلام علي
    إسلام علي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إسلام علي


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 12,009
    Thumbs Up
    Received: 1,093
    Given: 2,479

    فتاوى إسلام ويب
    عنوان الفتوى
    : تقليد المواصفات الفنية الخاصة بالآخرين
    رقـم الفتوى
    : 67187
    تاريخ الفتوى
    : 16 شعبان 1426
    السؤال:









    كان لي صديق مهندس يعمل فى إحدى المصالح الحكومية وقد أوكلت هذه المصلحة أحد المكاتب الاستشارية لوضع مواصفة فنية لأحد أنظمة الإنذار وبالطبع ذلك مقابل أجر معين وقد تم الانتهاء بالفعل من المشروع وأنا أعمل أيضا لدى مؤسسة مشتركة تملك الحكومة51% منها والآخر لشريك أجنبي وطلب مني عمل مواصفة لنظام إنذار حريق فأخذت من صديقي المواصفة الفنية التي معه كي أستعين بالمواصفات الفنية والترتيب ولكن لم أنقلها بالكلية لأنها مختلفة عن تفاصيل المشروع الذى بين يدى فهل هذا يكون بخسا لحق مكتب المقاولات بالرغم من كونه أخذ مقابل تصميمه-أم يحرم على صاحبي إخراج مثل هذه المعلومات والتى ليست بسر دون إذن من جهة عمله حيث إنها المالك الشرعي لهذه المعلومات- مع العلم أني لن أتكسب من وراء هذا العمل إلا راتبي العادي أرجو مراجعة هذه الأمر وبيان الأحكام الشرعية لكل فعل.

    وجزاكم الله خيراً.



    الفتوى:




    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

    فإذا كان ما قمت به لا يعدو أن يكون مجرد تقليد هذه المواصفات والاستفادة منها في كيفية تصميم مواصفات مناسبة للمشروع الذي تعمل به، فلا حرج في ذلك، اللهم إلا إذا كانت المؤسسة التي صممت لها هذه المواصفات التي استفدت منها تمنع من الاطلاع على المعلومات الخاصة بتلك المواصفات لغرض معتبر شرعاً كضمان عدم التلاعب بكفاءة هذا النظام من قبل الآخرين، فلا يجوز حينئذ لصديقك أن يخرج هذه المعلومات إلا بإذنها.
    أما إذا كان ما قمت به هو نسخ هذه المواصفات مع إدخال تعديلات بسيطة لا أثر لها، فلا يجوز ذلك إلا بإذن من يملك هذه المواصفات لأن حقه فيها وما يترتب عليها من ربح مادي مصون شرعاً، وسواء في هذا أكان المالك لها هو المكتب الاستشاري وهذا إذا كان يحتفظ بحقوق طبعها، أو كان المالك المؤسسة التي صممت لها، بحيث تملك حقوق طباعتها ونشرها، وعلى كل حال، فإن كان الأمر كذلك، فعليك أن تعوض من يملك تلك المواصفات إلا أن يعفو عن حقه مع التوبة إلى الله، وراجع للأهمية والفائدة الفتاوى ذات الأرقام: 9797، 6080، 57447، 57504، 18731، 51083، 60775.
    والله أعلم.
    المفتـــي: مركز الفتوى

    0 Not allowed!



    لنعمل بجدية لتحسين مجال العمارة والإنشاء في سبيل خدمة أمتنا وهويتها الإسلامية, لا للتغريب ولا للعبثية والتفاخر في العمارة.
    لنتجنب أن نكون ممن قال الله فيهم
    : ( أتبنون بكل ريع آية تعبثون * وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون )

  7. [117]
    إسلام علي
    إسلام علي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إسلام علي


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 12,009
    Thumbs Up
    Received: 1,093
    Given: 2,479

    فتاوى إسلام ويب
    عنوان الفتوى
    : شروط جواز عمل المرأة
    رقـم الفتوى
    : 66342
    تاريخ الفتوى
    : 23 رجب 1426
    السؤال:




    لدي شركة مع شريك تعمل في مجال التصوير الهندسي والرسم المعماري وكان الشرط تعيين 3 نساء وظائفهن كالآتي: مهندسة خرائط/ مندوبة المبيعات/ مديرة المكتب. أرجو الإجابة على سؤالي.

    وشكر لحسن تعاونكم.

    الفتوى:


    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

    فإذا كان عمل هؤلاء النسوة لا يترتب عليه محظور شرعي كحضورهن للعمل متبرجات أو اختلاطهن بالرجال أو خضوعهن بالقول، أو توقع حصول فتنة لهن أو لغيرهن، فلا مانع من هذا، لأن الأصل في عمل المرأة الجواز، وإنما منعه من منعه سداً للذريعة، وسد الذرائع معتبر في الشريعة، فإذا انتفى السبب الموجب للتحريم انتفى التحريم.
    أما إذا كان سيترتب على تنفيذ هذا الشرط محظور شرعي، فلا يجوز الوفاء به، لأن كل شرط ينافي مقتضى الشرع فهو باطل بالإجماع، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: كل شرط ليس في كتاب الله فهو باطل، وإن كان مائة شرط.
    والله أعلم.
    المفتـــي: مركز الفتوى

    0 Not allowed!



    لنعمل بجدية لتحسين مجال العمارة والإنشاء في سبيل خدمة أمتنا وهويتها الإسلامية, لا للتغريب ولا للعبثية والتفاخر في العمارة.
    لنتجنب أن نكون ممن قال الله فيهم
    : ( أتبنون بكل ريع آية تعبثون * وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون )

  8. [118]
    إسلام علي
    إسلام علي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إسلام علي


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 12,009
    Thumbs Up
    Received: 1,093
    Given: 2,479

    فتاوى إسلام ويب
    عنوان الفتوى
    : لا بأس بأخذ المشرف على مشروع هبة بشرط عدم المحاباة
    رقـم الفتوى
    : 64598
    تاريخ الفتوى
    : 03 جمادي الثانية 1426
    السؤال:




    لي صديق مهندس ويشرف على شركة أجنبية لتنفيذ الطرق وطلبت منه الشركة جرار تسوية واتفق مع شخص يملك ذلك الجرار واتفق كل من الشركة وصاحب الجرار وبعد الاتفاق أتى صاحب الجرار للمهندس وقال له سوف أعطيك نسبة من المبلغ الذي سوف أتقاضاه من الشركة ومن بدون أن يشترط عليه من قبل فما حكم الشرع في ذلك المبلغ هل يأخذه منه أو لا؟


    الفتوى:


    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

    فالمبلغ الذي يريد صاحب الجرار أن يعطيه لصاحبك هو من قبيل الهبة والهدية والمكافأة، لأنه لم يكن عن شرط ولا اتفاق.
    وعليه، فلا حرج على صاحبك في قبول ذلك المبلغ.
    لكن لا بد ألا يكون في ذلك محاباة لمن أعطاه بما يضر بالشركة. قال الحافظ في الفتح في حديث ابن اللتبية: وفيه إبطال كل طريق يتوصل بها من يأخذ المال إلى محاباة المأخوذ منه، والانفراد بالمأخوذ. اهـ
    ولمزيد فائدة راجع الفتوى رقم: 52244.
    والله أعلم.
    المفتـــي: مركز الفتوى

    0 Not allowed!



    لنعمل بجدية لتحسين مجال العمارة والإنشاء في سبيل خدمة أمتنا وهويتها الإسلامية, لا للتغريب ولا للعبثية والتفاخر في العمارة.
    لنتجنب أن نكون ممن قال الله فيهم
    : ( أتبنون بكل ريع آية تعبثون * وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون )

  9. [119]
    إسلام علي
    إسلام علي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إسلام علي


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 12,009
    Thumbs Up
    Received: 1,093
    Given: 2,479

    فتاوى إسلام ويب
    عنوان الفتوى
    : حكم الإشراف على تنفيذ مسجد للمبتدعة
    رقـم الفتوى
    : 64035
    تاريخ الفتوى
    : 29 جمادي الأولى 1426
    السؤال:














    أنا مهندس معماري من أهل السنة والجماعة وقد طُلب مني بحكم وظيفتي التصميم والإشراف على تنفيذ مسجد لبعض أهل البدع المعروفة، فما حكم الدين في هذا؟

    الفتوى:








    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
    فإن هذه المسألة قد نص على حكمها أهل العلم رحمهم الله تعالى، فهي من المسائل التي قد ذكر حكمها مسبقاً، فإن أهل العلم نصوا على أن شرط الواقف لا يعتبر ولا يعمل به إلا إذا كان جائزاً، قال خليل في مختصره: واتبع شرطه إن جاز. يعني شرط الواقف، وصرحوا كذلك بمنع بناء المسجد المبني للضرار، كما قال البهوتي في كشاف القناع.
    وقد سبق أن بينا في عدة فتاوى سابقة بطلان الصلاة خلف المبتدع الذي تصدر منه البدع المكفرة، كمن يسب الصحابة مستحلا لذلك، فراجع الفتاوى ذات الأرقام التالية: 2429، 35398، 4159.
    وبناء عليه؛ فإن من كفر ببدعته كمن يقوم بسب الصحابة مستحلا لذلك، أو يزعم تحريف القرآن، فإن الوقف عليه ببناء المسجد له لا يعمل به إلا إذا تؤكد من سلامة أهل المسجد من كون بدعتهم مكفرة، وعلم أنه لا يعمل بالمسجد شيء من أعمال المبتدعة كالموالد والمآتم، وفي (كشاف القناع) للبهوتي: وإذا سئل المفتي عن شرط واقف لم يفت بإلزام العمل به حتى يعلم هل الشرط معمول به في الشرع أو من الشروط التي لا تحل؟... ثم ذكر أمثله لذلك وعد منها: من وقف مدرسة أو رباطا أو زاوية وشرط أن المقيمين بها من أهل البدع.... والخوارج والمعتزلة والجهمية والمبتدعين في أعمالهم.... فلا يجوز أن يعمل بالشرط المذكور.
    وبناء عليه؛ فإن العمل بشرط الواقف بناء مسجد للمبتدعة المكفرين ببدعتهم لا يجوز، ولا يسوغ لك أن تشرف على مسجدهم، وليعلم أنه يجوز للجهة المسؤولة أن تغير شرط الواقف إلى ما هو أصلح إن كانت المصلحة في ذلك أولى، قال مصطفى الرحيباني في مطالب أولي النهى في شرح غاية المنتهى: قال الشيخ تقي الدين: يجوز تغيير شرط واقف لما هو أصلح منه، فلو وقف على فقهاء أو صوفية واحتيج للجهاد صرف للجند.
    والله أعلم.
    المفتـــي: مركز الفتوى

    0 Not allowed!



    لنعمل بجدية لتحسين مجال العمارة والإنشاء في سبيل خدمة أمتنا وهويتها الإسلامية, لا للتغريب ولا للعبثية والتفاخر في العمارة.
    لنتجنب أن نكون ممن قال الله فيهم
    : ( أتبنون بكل ريع آية تعبثون * وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون )

  10. [120]
    إسلام علي
    إسلام علي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إسلام علي


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 12,009
    Thumbs Up
    Received: 1,093
    Given: 2,479

    فتاوى إسلام ويب
    عنوان الفتوى
    : الراتب الممنوح لمن لا يعمل
    رقـم الفتوى
    : 63085
    تاريخ الفتوى
    : 29 ربيع الثاني 1426
    السؤال:






    أنى أعمل فى شركة مقاولات وتم الاتفاق مع المهندسين فى المشروع الذى أعمل فية حيث أنى غير معين ولكن أعمل على أساس اليومية فى المشروع الذي أعمل فيه أن آخذ الفترة المسائية من هذا المشروع واتفقت معهم على أن أظل على الفترة طوال عملى معهم وبعد مدة من العمل بدأت الشركة فى إنهاء الفترة المسائية وطلبت تحديد موقفي من الشركة فقالو أن أظل معهم أحصل على راتبي بدون العمل ليلا بالرغم أنى أنا الذي أرغب فى العمل ولا أتهرب منه، فهل أخذي لهذا المرتب حلال أم حرام إن كان أخذي لهذا المرتب فيه شبهة، فهل لي أن أخرج هذا المرتب صدقة على روح أخي المتوفي، ولي أموال مستحقة لديهم، فهل أخذها أم لا، وهل استمر معهم حتى يتم الاستغاء عني كما قالو أم أترك العمل، مع العلم بأن هذه الشركة شركة حكومية؟

    الفتوى:




    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
    تقدمت الإجابة على هذا السؤال في الفتوى رقم: 63047.
    المفتـــي: مركز الفتوى

    0 Not allowed!



    لنعمل بجدية لتحسين مجال العمارة والإنشاء في سبيل خدمة أمتنا وهويتها الإسلامية, لا للتغريب ولا للعبثية والتفاخر في العمارة.
    لنتجنب أن نكون ممن قال الله فيهم
    : ( أتبنون بكل ريع آية تعبثون * وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون )

  
صفحة 12 من 17 الأولىالأولى ... 28 9 10 11 1213 14 15 16 ... الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML