تطوير أول إنسان آلي يخدر المرضى

تمكن عدد من الأطباء في مستشفى فوش بسيرن في فرنسا من تطوير إنسان آلي يمكنه تخدير المريض لتمكين الأطباء من إجراء عملية له ومن ثم إعادته إلى الوعى.

وأشار الأطباء إلى أن الإنسان الآلي يكلفه أطباء التخدير بإجراء اللازم بحضورهم وتحت إشرافهم الدائم لتنويم المريض شيئاً فشيئاً ومن ثم جعله تدريجياً يستعيد وعيه.

ويشبه النظام المتبع نظام القيادة الآلية في الطائرات، فالجهاز الخاضع لنظام إلكتروني يراقب مدى عمق الغيبوبة ومدى نجاح مكافحة آلام العملية.

وبدأ بناء هذا المشروع في ثمانينيات القرن الماضي عندما لاحظ أطباء التخدير أن عدداً من الذين يخضعون للعمليات غالباً ما يحكون تفاصيل كيفية إجراء العملية لهم وربما مادار بين الجراحين من أحاديث، طبقاً لما ورد "بالوكالة العربية السورية".

يذكر أن بعض الدراسات تؤكد أن الزيادة الكبيرة في جرعة المخدر مسئولة عن التعجيل سنة على الأقل بوفاة من يتعرضون لها.