فهم القرآن الكريم لدى الشيعة يختلف عنه لدى السنة، فهو عندهم يقوم على تأويل الآيات وصرف معانيها إلى غير ما فهمه منها الصحابة عن النبي صلى الله عليه وسلم، وإلى غير ما فهمه منها أئمة الإسلام عن الجيل الذي نزل عليه القرآن، وهم يرون أن القرآن الكريم الذي جمعه الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه قد تعرض للتحريف بالزيادة والنقص من قبل أعداء آل بيت الرسول وشيعته، ويقصدون بهم من يسمونهم بالنواصب من الصحابة وأتباعهم [أهل السنة والجماعة].

يقول الكليني في كتابه (الكافي) - وهو لديهم بمكانة صحيح البخاري لدى السنة - :
عن جابر الجعفي قال: ما ادعى أحد من الناس أنه جمع القرآن كله كما أنزل إلا كذاب، وما جمعه كما أنزل إلا أمير المؤمنين علي بن أبى طالب عليه السلام والأئمة من بعده، والمصحف المعتمد لدى علمائهم هو ما يسمونه (مصحف فاطمة).

جاء في (الكافي) عن جعفر الصادق: وإن عندنا لمصحف فاطمة عليها السلام، قال: قلت: وما مصحف فاطمة عليها السلام؟! قال: مصحف فيه مثل قرآنكم هذا ثلاث مرات، والله ما فيه من قرآنكم حرف واحد، وقد ألف أحد كبار علماء الشيعة، وهو الحاج ميرزا حسين تقي النوري الطبرسي المتوفى عام 1320 هـ 1900م، كتابًا أسماه (فصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب)، جمع فيه مئات النصوص من علماء الشيعة ومجتهديهم في مختلف العصور بأن القرآن قد زيد فيه ونقص منه، وقد طبع كتابه هذا في إيران عام 1289 هـ.

ومما استشهد به ذلك العالم الشيعي على وقوع النقص في القرآن الكريم مقاطع مما يسميه الشيعة (سورة الولاية) ونصها: (يا أيها الذين آمنوا آمنوا بالنبي والولي اللذين بعثناهما يهديانكما إلى الصراط المستقيم)، وقد نقل هذه السورة المستشرق - نولد كه - في كتابه (تاريخ المصاحف).
وبالتحليل نلاحظ ما يلي:


أ - ورد لفظ (النبي) في الآية المزعومة وليس (الرسول)، رغم أن المقام مقام بعثة وتبليغ، وهذا ليس بأسلوب القرآن الكريم؛ لأن الرسول هو الذي يوحى إليه ويبلغ، بينما النبي يوحى إليه ولكنه غير مكلف بالتبليغ.

ب - من سياق الآية المزعومة نرى أن (الولي) أيضًا يوحى إليه ويبعث - أي أنه في مرتبة أعلى من النبي -.

والسؤال: ما الحاجة إلى الولي يبعث ويبلغ الناس مع وجود الرسول المكلف بهذه المهمة؟! وهل حدث ذلك مع رسل آخرين غير محمد صلى الله عليه وسلم؟!

ومما يزعم علماء الشيعة أنه أسقط من القرآن ما يسمى آية (وجعلنا علياً صهرك) من سورة { َألَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ }، ونعلم أن علياً رضي الله عنه لم يكن الصهر الوحيد للرسول صلى الله عليه وسلم، ففي مكة له صهر هو العاص بن الربيع الأموي، كما أن الرسول صلى الله عليه وسلم زوّج ابنتين له لعثمان بن عفان رضى الله عنه ولذلك سمي (ذا النورين)، وقد قال له الرسول صلى الله عليه وسلم لما توفيت الثانية: « لو كان لنا ثالثة لزوجناكها ».

فشرف مصاهرة النبي صلى الله عليه وسلم لم يختص به علي بن أبى طالب رضي الله عنه وحده، ومن الأمثلة عندهم على نقص القرآن ما أورده أبو منصور أحمد بن على الطبرسي المتوفى في سنة 588 هـ في كتابه (الاحتجاج على أهل اللجاج):

فهذا العالم يرى في قوله تعالى من سورة النسـاء: { وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَى فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ } فجوة بين شطريْ الآية، فنكاح النساء ليس له علاقة بالقسط في اليتامى، كما أن ليس كل النساء يتامى فينكحن للقسط فيهن، ولكن - كما يقول-: هذا من إسقاط المنافقين - أي أصحاب رسول الله الذين جمعوا القرآن - وإن بين القسط في اليتامى ونكاح النساء من القصص والخطاب أكثر من ثلث القرآن أسقطه المنافقون. اهـ.

والسؤال: إذا كان الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه هو الذي جمع القرآن كما أنزل - في نظر العلماء الشيعة - وقد حكم المسلمين لمدة خمس سنوات، فأي قرآن كان يقرأ؟!!

مصحف عثمان أو القرآن الذي جُمع - أي مصحف فاطمة -؟! ولمَ لمْ يعلن في مدة خلافته - وهو الآمر الناهي يومئذ - هذا الثلث الذي أسقط وغيره مما حذف من القرآن ويصحح الأمر؟!
- ما المقصود بالجملة (ليس فيه حرف من قرآنكم)؟! هل هو مكتوب بغير اللغة العربية؟! أم يريد الراوي أن يقول: ليس به آية واحدة من آيات قرآنكم؟! وفى كلتا الحالتين ما صفات هذا القرآن العجيب؟!

- وهل أنزل الله تعالى أحسن كتبه وأشملها وهو القرآن الكريم ليبقى سراً لدى الأئمة الشيعة عن جميع الأمم بما فيهم عامة الشيعة طوال هذه القرون إلى أن يظهره (الإمام المنتظر)، والإسلام جاء للبشرية جمعاء منذ بعث النبي الكريم صلى الله عليه وسلم حتى قيام الساعة؟! إذا كان الجواب بنعم فهذا ببساطة يعني أن الإسلام الحقيقي - حسب مفهوم الشيعة - لم يظهر حتى الآن.

فما رأى علماء الشيعة؟!!