دورات هندسية

 

 

قصتين والهدف واحد

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 16
  1. [1]
    الصورة الرمزية ثائر اسماعيل
    ثائر اسماعيل
    ثائر اسماعيل غير متواجد حالياً

    عضو فائق التميز

    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 2,235
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    قصتين والهدف واحد

    ادرجت لكم قصتين اتمنى من الجميع الاستفادة من معانيها لبث روح التسامح وقبول الاخر عسى الله ان يجمعنا على كلمة واحدة


    [
    b] لو كنت فظاً غليظ القلب لانفضوا من حولك

    سمعت عن القصة منذ فترة وها هي الآن في فيلم سينمائي بطولة " عمر الشريف"





    إسم جديد ظهر في العالم الإسلامي




    البداية .. .

    في مكان ما في فرنسا قبل ما يقارب الخمسين عاماً كان هناك شيخ -بمعنى كبير
    السن- تركي عمره خمسون عاماً اسمه إبراهيم ويعمل في محل لبيع الأغذية . ..هذا
    المحل يقع في عمارة تسكن في أحد شققها عائلة يهودية، ولهذه العائلة اليهودية
    إبن اسمه (جاد)، له من العمر سبعة أعوام ..
    اليهودي جاد . .

    اعتاد الطفل جاد أن يأتي لمحل العم إبراهيم يومياً لشراء احتياجات المنزل، وكان
    في كل مرة وعند خروجه يستغفل العم إبراهيم ويسرق قطعة شوكولاته …في يوم ما،
    نسي جاد أن يسرق قطعة شوكولاتة عند خروجه فنادى عليه العم إبراهيم وأخبره بأنه
    نسي أن يأخذ قطعة الشوكولاتة التي يأخذها يومياً ! أصيب جاد بالرعب لأنه كان
    يظن بأن العم إبراهيم لا يعلم عن سرقته شيئاً وأخذ يناشد العم بأن يسامحه وأخذ
    يعده بأن لا يسرق قطعة شوكولاته مرة أخرى ….





    فقال له العم إبراهيم :" لا ،
    تعدني بأن لا تسرق أي شيء في حياتك ، وكل يوم وعند خروجك خذ قطعة الشوكولاتة
    فهي لك" … فوافق جاد بفرح ……..مرت السنوات وأصبح العم إبراهيم بمثابة الأب
    والصديق والأم لـجاد، ذلك الولد اليهودي …





    كان جاد إذا تضايق من أمر أو واجه مشكلة يأتي للعم إبراهيم ويعرض له المشكة
    وعندما ينتهي يُخرج العم إبراهيم كتاب من درج في المحل ويعطيه جاد ويطلب منه أن
    يفتح صفحة عشوائية من هذا الكتاب وبعد أن يفتح جاد الصفحة يقوم العم إبراهيم
    بقراءة الصفحتين التي تظهر وبعد ذلك يُغلق الكتاب ويحل المشكلة ويخرج جاد وقد
    انزاح همه وهدأ باله وحُلّت مشكلته ..



    مرت السنوات وهذا هو حال جاد مع العم
    إبراهيم، التركي المسلم كبير السن غير المتعلم !وبعد سبعة عشر عاماً أصبح
    جاد شاباً في الرابعة والعشرين من عمره وأصبح العم إبراهيم في السابعة والستين
    من عمره …….



    توفي العم إبراهيم وقبل وفاته ترك صندوقاً لأبنائه ووضع بداخله
    الكتاب الذي كان جاد يراه كلما زاره في المحل ووصى أبناءه بأن يعطوه جاد بعد
    وفاته كهدية منه لـ جاد ، الشاب اليهودي ! علم جاد بوفاة العم إبراهيم عندما
    قام أبناء العم إبراهيم بإيصال الصندوق له وحزن حزناً شديداً وهام على وجهه حيث
    كان العم إبراهيم هو الأنيس له والمجير له من لهيب المشاكل .. !


    ومرت الأيام . .


    في يوم ما حصلت مشكلة لـ جاد فتذكر العم إبراهيم ومعه تذكر الصندوق الذي تركه
    له، فعاد للصندوق وفتحه وإذا به يجد الكتاب الذي كان يفتحه في كل مرة يزور
    العم في محله !فتح جاد صفحة في الكتاب ولكن الكتاب مكتوب باللغة العربية وهو
    لا يعرفها ، فذهب لزميل تونسي له وطلب منه أن يقرأ صفحتين من هذا الكتاب ،
    فقرأها ! وبعد أن شرح جاد مشكلته لزميله التونسي أوجد هذا التونسي الحل لـ
    جاد!ذُهل جاد وسأله : ما هذا الكتاب ؟
    فقال له التونسي : هذا هو القرآن الكريم ، كتاب المسلمين !فرد جاد وكيف أصبح
    مسلماً ؟
    فقال التونسي : أن تنطق الشهادة وتتبع الشريعة
    فقال جاد : أشهد ألا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله

    المسلم جاد الله ..

    أسلم جاد واختار له اسماً هو "جاد الله القرآني" وقد اختاره تعظيماً لهذا الكتاب
    المبهر وقرر أن يسخر ما بقي له في هذه الحياة في خدمة هذا الكتاب الكريم
    ….. تعلم جاد الله القرآن وفهمه وبدأ يدعو إلى الله في أوروبا حتى أسلم على
    يده خلق كثير وصلوا لستة آلاف يهودي ونصراني .. في يوم ما وبينما هو يقلب في
    أوراقه القديمة فتح القرآن الذي أهداه له العم إبراهيم وإذا هو يجد بداخله في
    البداية خريطة العالم وعلى قارة أفريقيا توقيع العم إبراهيم وفي الأسفل قد
    كُتبت الآية : "أدع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة" ! فتنبه جاد
    الله وأيقن بأن هذه وصية من العم إبراهيم له وقرر تنفيذها …ترك أوروبا وذهب
    يدعوا لله في كينيا وجنوب السودان وأوغندا والدول المجاورة لها ، وأسلم على
    يده من قبائل الزولو وحدها أكثر من ستة ملايين إنسان .. !


    وفاته ..

    ( جاد الله القرآني ، هذا المسلم الحق، الداعية الملهم، قضى في الإسلام 30 سنة
    سخرها جميعها في الدعوة لله في مجاهل أفريقيا وأسلم على يده الملايين من البشر
    ….. توفي جاد الله القرآني في عام 2003م بسبب الأمراض التي أصابته في أفريقيا
    في سبيل الدعوة لله .. كان وقتها يبلغ من العمر أربعة وخمسين عاماً قضاها في
    رحاب الدعوة ..
    الحكاية لم تنته بعد . . !

    أمه ، اليهودية المتعصبة والمعلمة الجامعية والتربوية ، أسلمت في العام الماضي
    فقط ، أسلمت عام 2005م بعد سنتين من وفاة إبنها الداعية ..أسلمت وعمرها سبعون
    عاماً ، وتقول أنها أمضت الثلاثين سنة التي كان فيها إبنها مسلماً تحارب من أجل
    إعادته للديانة اليهودية ، وأنها بخبرتها وتعليمها وقدرتها على الإقناع لم
    تستطع أن تقنع ابنها بالعودة بينما استطاع العم إبراهيم، ذلك المسلم الغير
    متعلم كبير السن أن يعلق قلب ابنها بالإسلام ! وإن هذا لهو الدين الصحيح
    …. . أسأل الله أن يحفظها ويثبتها على الخير . .

    ولكن، لماذا أسلم ؟

    يقول جاد الله القرآني ، أن العم إبراهيم ولمدة سبعة عشر عاماً لم يقل "يا
    كافر" أو "يا يهودي" ، ولم يقل له حتى "أسلِم" … !تخيل خلال سبعة عشر عاماً لم
    يحدثه عن الدين أبداً ولا عن الإسلام ولا عن اليهودية ! شيخ كبير غير متعلم عرف
    كيف يجعل قلب هذا الطفل يتعلق بالقرآن !
    30 سنة

    سأله الشيخ عندما التقاه في أحد اللقاءات عن شعوره وقد أسلم على يده ملايين
    البشر فرد بأنه لا يشعر بفضل أو فخر لأنه بحسب قوله رحمه الله يرد جزءاً من
    جميل العم إبراهيم !

    يقول الدكتور صفوت حجازي بأنه وخلال مؤتمر في لندن يبحث في موضوع دارفور
    وكيفية دعم المسلمين المحتاجين هناك من خطر التنصير والحرب، قابل أحد شيوخ
    قبيلة الزولو والذي يسكن في منطقة دارفور وخلال الحديث سأله الدكتور حجازي: هل
    تعرف الدكتور جادالله القرآني ؟
    …. وعندها وقف شيخ القبيلة وسأل الدكتور حجازي : وهل تعرفه أنت ؟
    …. فأجاب الدكتور حجازي: نعم وقابلته في سويسرا عندما كان يتعالج هناك . .
    …. فهم شيخ القبيلة على يد الدكتور حجازي يقبلها بحرارة، فقال له الدكتور
    حجازي: ماذا تفعل ؟ لم أعمل شيئاً يستحق هذا !
    …. فرد شيخ القبيلة: أنا لا أقبل يدك، بل أقبل يداً صافحت الدكتور جاد الله
    القرآني !
    …. فسأله الدكتور حجازي: هل أسلمت على يد الدكتور جاد الله ؟
    …. فرد شيخ القبيلة: لا ، بل أسلمت على يد رجل أسلم على يد الدكتور جاد الله
    القرآني رحمه الله !!

    سبحان الله، كم يا ترى سيسلم على يد من أسلموا على يد جاد الله القرآني
    ؟!والأجر له ومن تسبب بعد الله في إسلامه، العم إبراهيم المتوفى منذ أكثر من

    رحم الله العم إبراهيم و جاد الله القرآني

    طبعاً السينما الفرنسيه .. اخرجوا فيلم عن العم ابراهيم و جاد لله القرأني ..
    فيلم جداً جميل .. وحائز على جوائز كثيره .. وبدون اي حذف او اضافه فى
    القصه ..[/b]

    والقصة الثانية هي
    كان هناك ثلاثة من الشبان يتعاونون على الإثم والمعاصي...فكتب الله الهداية لأحد هؤلاء الثلاثة فقرر أن يدعو زميليه ويعظهم لعل هدايتهم تكون على يديه
    وفعلا استطاع ان يؤثر عليهم والحمد لله أصبحوا شباباً صالحين..
    واتفقوا على ان يقوموا بدعوة الشباب الغارقين في بحر المعاصي ليكفروا عن ماضيهم

    ومرة من المرات اتفقوا على ان يجتمعوا في المكان الفلاني قبل الفجر بساعة للذهاب الى المسجد بغية التهجد والعبادة...فتأخر واحد منهم فانتظروه..فلما جاء اليهم..كان لم يبق على آذان الفجر الا نصف ساعة..
    وبينما هم في طريقهم الى المسجد إذ بسيارة تكاد تنفجر من صوت الغناء والموسيقى الصاخبة..فاتفقوا على ان يقوموا بدعوة ذلك الشاب لعل الله يجعل هدايته على ايديهم
    فأخذوا يؤشرون له بأيديهم لكي يقف..فظن ذلك الشاب انهم يريدون مسابقته
    فاسرع بسيارته..لكي يسبقهم
    فأشاروا اليه مرةً أخرى..
    فظن ذلك الشاب انهم يريدون المقاتلة!!
    فأوقف سيارته ونزل منها
    فإذ بجثة ضخمة ومنكبين عريضين وقوة وضخامة في العضلات!!..وقال لهم بصوت غضب:من يريد منكم المقاتلة؟؟
    فقالوا: السلام عليك
    فقال الشاب في نفسه

    (الذي يريد المقاتلة لا يمكن أن يبدأ بالسلام!!)
    فأعاد عليهم السؤال:من منكم يريد المقاتلة؟
    فأعادوا: السلام عليك
    فقال: وعليكم السلام..ماذا تريدون؟؟
    فقالوا له: ألا تعلم في أي ساعةٍ أنت؟..انها ساعة النزول الإلهي نزولاً يليق به تعالى الى السماء الدنيا فيقول هل من تائب فأغفر له؟..هل من سائل فأعطيه؟؟..ياأخينا اتق الله...ألا تخاف من الله؟! ألا تخاف من عقابه؟! ألا تخاف من سوء الخاتمة؟!
    فقال لهم: ألا تدرون من أنا؟؟
    قالوا: من أنت؟


    قال: أنا حسان الذي لم تخلق النار إلا له
    فقالوا: استغفر الله..كيف تيأس وتقنط من روح الله؟؟ ألا تعرف انه يغفر الذنوب جميعا؟...ألم يقل ربك
    (ان الله لايغفر ان يشرك به ويغفر مادون ذلك لمن يشاء)
    وأخذوا يذكرونه بالله وبواسع رحمته..وبالجنه والثواب العظيم
    فبكى حسان بكاءً شديداً..وقال:ولكن أنا لم أترك مصية من المعاصي الا وفعلتها..وأنا الآن سكران!!!!...فهل يقبل الله توبتي؟؟
    فقالوا: نعم بل ويبدلك بها حسنات..فما رأيك ان نأخذك معنا الى المسجد لنصلي الفجر؟
    فوافق حسان وبالفعل أخذوه معهم
    وفي أثناء الصلاة شاء الله أن يتلوا الإمام قوله تعالى:
    (قل ياعبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله,إن الله يغفر الذنوب جميعاً)

    فانفجر حسان بالبكاء..ولما انتهت الصلاة قال: لم أشعر بلذة الصلاة منذ سنين
    وأخذ كل من في المسجد يهنئونه بتوبته
    ولما خرج الأربعة من المسجد قالوا له: أين أبوك؟
    قال حسان: إن أبي يصلي في المسجد الفلاني.وهو عادةً يجلس في المسجد الى شروق الشمس لذكر الله وقراءة القرآن
    فلما ذهبوا الى ذلك المسجد وكانت الشمس قد أشرقت..أشار حسان إلى والده..وقد كان شيخاأ كبيراً ضعيفاً محتاج إلى قوة حسان وشبابه
    فذهبوا هؤلاء الشباب اليه وقالوا ياشيخ إن معنا ابنك حسان
    فقال الشيخ: حسان!!!..آآآه الله يحرق وجهك بالنار ياحسان
    فقالوا له: معاذ الله ياشيخ لماذا تقول هذا؟؟ إن ابنك قد تاب وأناب الى ربه.
    وارتمى حسان على قدم والده وأخذ يقبلها..فبكى والد حسان وضمه الى صدره
    وذهب حسان إلى أمه وقبل يدها وقدمها وقال لها سامحيني ياأمي..سامحيني
    فبكت العجوز فرحاً بعودة حسان
    وفي يوم من الأيام قال حسان في نفسه
    (لايكفر ذنوبي إلا أن أجعل كل قطرة دم من دمي في سبيل الله)

    وقرر الذهاب الى الجهاد مع زملاؤه الصالحين
    فذهب الى والده وقال ياأبي أريد ان أذهب الى الجهاد
    فقال أبوه: ياحسان نحن فرحنا بعودتك..وأنت تريد أن تحرمنا منك مرة أخرى؟
    فقال حسان: أرجوك ياأبي لاتحرمني شرف الجهاد والشهادة
    فوافق أبوه على ذلك
    وذهب الى أمه وقبل قدمها: وقال ياأماه..أريد ان اذهب الى ساحات القتال
    قالت ياحسان فرحنا بعودتك وانت تريد ان تذهب الى الجهاد؟
    قال ياأمي ان كنتم تحبونني فدعوني أجاهد في سبيل الله
    فقالت أنا موافقة ولكن بشرط أن تشفع لنا يوم القيامة
    وبالفعل تدرب حسان على الجهاد واستعمال السلاح وأتقن في شهور معدودة أساليب القتال!

    ولما جاءت اللحظة الحاسمة..
    ونزل حسان الى ساحات القتال
    ومعه زملاؤه الصالحين
    وكان حسان في كهف من الكهوف..وإذ بقذيفة من طائرات العدو تسقط على قمة الجبل وتصيب حسان
    فسقط حسان من أعلى الجبل...ووقع صريعا على الأرض
    وقد تكسرت عظامه وهو يسبح في بركه من الدماء.. فاقترب منه أصحابه..وقالوا: حسان.. ياحسان

    فإذ بحسان يقول: اسكتوا..فوالله إني لأسمع صوت الحور العين ينادينني من وراء الجبل...

    ثم لفظ الشهادتين ومات
    هذا حسان الذي كان يقول ان النار لم تخلق إلا له...وها هن الحور العين يرقصن فرحا وشوقا للقاء حسان
    سبحان الله...\"




    وبعد كل هذا

    عن أبي سعيد الخدري ـ رضي الله عنه قال:

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

    "ما مجادلة أحدكم في الحق يكون له في الدنيا،

    بأشد مجادلة من المؤمنين لربهم في إخوانهم الذين ادخلوا النار،

    قال: يقولون: ربنا، إخواننا كانوا يصلون معنا، ويصومون معنا، ويحجون معنا، فأدخلتهم النار،

    قال: فيقول: اذهبوا، فأخرجوا من عرفتم منهم،

    قال: فيأتونهم، فيعرفونهم بصورهم، فمنهم من أخذته النار إلي أنصاف ساقيه،

    ومنهم من أخذته إلي كعبيه، فيخرجونهم، فيقولون:

    ربنا قد أخرجنا من أمرتنا،

    قال: ويقول: اخرجوا من كان في قلبه وزن دينار من الإيمان،

    ثم قال: من كان في قلبه وزن نصف دينار،

    حتى يقول: من كان في قلبه وزن ذرة
    ".


    قال أبو سعيد: فمن لم يصدق فليقرأ هذه الآية:

    (إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء).


    اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت ,
    خلقتني وأنا عبدك ,
    وأناعلى عهدك ووعدك ماأستطعت ,
    أعوذ بك من شر ما صنعت ,
    أبوء لك بنعمتك علي
    وأبوء بذنبي فاغفر لي ,
    فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت




    اخواني مافي افضل من الموعظة الحسنة فهي التي تدخل الى القلب مباشرة
    شكرا لكم جميعا

  2. [2]
    ابو اسامة63
    ابو اسامة63 غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Nov 2008
    المشاركات: 4,249
    Thumbs Up
    Received: 49
    Given: 0
    شكرا جزيلا اخ ثائر
    قصتان احوج ما يكون لهما الدعاة هذه الايام
    لقد انتشر الاسلام في كثير من بقاع الارض باخلاق المسلمين لا بسيوفهم
    اكبر دولة اسلامية وهي اندونيسيا لا يذكر التاريخ لنا انها شهدت غزوات ولكن الاسلام انتشر فيها عن طريق التجار المسلمين وكذلك معظم مناطق شرق اسيا.

    0 Not allowed!



  3. [3]
    اراس الكردي
    اراس الكردي غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية اراس الكردي


    تاريخ التسجيل: Dec 2007
    المشاركات: 2,629

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 0
    بارك الله فيك
    علينا ان نكون حليمين مع الذين لا يعتدون
    اما المعتدين فالعين بالعين و السن بالسن والبادئ اظلم

    0 Not allowed!


    إن الكريم إذا قدر غفر فسبحان الله القادر الكريم


    لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين

    ************************

    موقع القرأن الكريم

  4. [4]
    ثائر اسماعيل
    ثائر اسماعيل غير متواجد حالياً
    عضو فائق التميز
    الصورة الرمزية ثائر اسماعيل


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 2,235
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    ادفع بالتى هى احسن فاذا الذى بينك وبينه عداوة كأنه ولى حميم

    هذه المباديء التي ابحث عنها واريد ان ارسخها بيننا واتمنى الدعم من الجميع وسترون بعد فترة قريبة كم سيكون التقارب بيننا
    السنا نبحث عن التقارب؟

    0 Not allowed!



  5. [5]
    م وائل حسنى
    م وائل حسنى غير متواجد حالياً
    عضو متميز جداً
    الصورة الرمزية م وائل حسنى


    تاريخ التسجيل: Jul 2008
    المشاركات: 1,772
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 1
    اخى المهندس ثائر
    حرام عليك تعبت من قراءة القصتين
    بس والله جميله
    جزاك الله خيرا

    0 Not allowed!


    إننا طلاب شهادة ... لسنا نحرص على هذه الحياة ... هذه الحياة تافهة رخيصة ... نحن نسعى إلى الحياة الأبدية .
    يا راحلين عن الحياة وساكنين بأضلعي .... هل تذكرون توجعي وتوجع الدنيا معي .

  6. [6]
    ثائر اسماعيل
    ثائر اسماعيل غير متواجد حالياً
    عضو فائق التميز
    الصورة الرمزية ثائر اسماعيل


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 2,235
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    ههههه
    المهم عجبتك
    والاهم اشوية اهنا اتفقنا
    وانشاء الله على الدوام انكون اخوان حتى لو اختلفنا

    0 Not allowed!



  7. [7]
    م وائل حسنى
    م وائل حسنى غير متواجد حالياً
    عضو متميز جداً
    الصورة الرمزية م وائل حسنى


    تاريخ التسجيل: Jul 2008
    المشاركات: 1,772
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 1
    مهندس ثائر يمكن احيانا ان نختلف او احيانا اخرى نتفق
    انما الاخوة هذا شيئ اكيد كل البشرية اخوات بمختلف اعراقهم او اصولهم

    0 Not allowed!


    إننا طلاب شهادة ... لسنا نحرص على هذه الحياة ... هذه الحياة تافهة رخيصة ... نحن نسعى إلى الحياة الأبدية .
    يا راحلين عن الحياة وساكنين بأضلعي .... هل تذكرون توجعي وتوجع الدنيا معي .

  8. [8]
    ثائر اسماعيل
    ثائر اسماعيل غير متواجد حالياً
    عضو فائق التميز
    الصورة الرمزية ثائر اسماعيل


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 2,235
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    الله ايبارك بيك وباصلك
    والله هذا الي ردته بمشاركتي هذه
    وانشاء الله الكل نبقى بهذا النفس
    يا رب تجمعنا على توحيدك
    يا رب

    0 Not allowed!



  9. [9]
    ابوهشوم
    ابوهشوم غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ابوهشوم


    تاريخ التسجيل: Jan 2009
    المشاركات: 4,572
    Thumbs Up
    Received: 7
    Given: 2
    (إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء).

    0 Not allowed!





    .. ياعصرَ القصاصْ
    بلطةُ الجزّارِ لا يذبحُها قطرُ النـدى
    لا مناصْ
    آن لي أن أتركَ الحبرَ
    وأن أكتبَ شعري بالرّصاصْ !

  10. [10]
    ثائر اسماعيل
    ثائر اسماعيل غير متواجد حالياً
    عضو فائق التميز
    الصورة الرمزية ثائر اسماعيل


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 2,235
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    اتمنى منكم اخباري مالذي من الممكن الاستفادة من الموعضات في القصص اعلاه والتي استندت الى ايات من القران الكريم
    ومنها اريد ان اصل الى نقطة مهمة لاطالما اشغلت بالي
    هل ربنا الله سبحانه وتعالى ينظر الى افعالنا اكثر من عباداتنا او العكس
    يعني بصورة اكثر تبسيطا
    هل احدنا لو كان فيه كل الصفات الحميدة للمسلم الصحيح من اخلاق عالية ولا يرتكب المحرمات ولاينافق ولا يغتب وكل افعاله يتوجه بها الى الله تعالى ولكن لديه اخطاء في العبادة نفسها
    هل هذا الشخص افضل من شخص يتعبد بصورة متقنة وحسب كل الاسس المبنية على الاسلام الصحيح ولكن افعاله تشوبها بعض الاخطاء مثل في مرة منم المرات قام بفعل احدى المحرمات او يغتب او ينافق او يرايء الاخرين او حتى لايساعد ابواه الى غير ذلك
    اعذروني على بساطة السؤال ولكن حقيقة مرات افكر انه ايهما اهم عند ربي
    طريقة التعبد به او افعالنا
    وهذا ايضا يقودني الى استفسار ثاني سادرجه لاحقا

    0 Not allowed!



  
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML