لســــــتنّ كـــأحد مـــن النــــــــساء

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ

الحمد لله وسلام على عباده الذين اصطفى وسلام على النبيّ المصطفى

أما بعد

فقد عرفنا ممّا تقدم أن تعدد الزوجات هو مشكلة طبيعية فعلها عظماء البشر ولم يحّرم في الديانات السابقة ولا عند العرب قبل الإسلام وهناك أسباب لتعدد زوجات النبيّ صلّ يا ربّ عليه وآله وبارك وسلّم

منها سبب إنساني
وسبب سياســــي
وآخر تــــشريعي

وتعرفنا على أمّهاتنا رضي الله تعالى عنهنّ أجمعين .

وعرفنا بعض المقاصد من تعدد الزوجات ولنتعرف على

خصوصيات نساء النبيّ صلّ يا ربّ عليه وآله وبارك وسلّم .

قلت لكم انّه زواج رسالة.............

فهو يغاير أي زواج آخر في هدفه ورسالته

وقد حدد القرآن الدور الكريم لأمّهات المؤمنين عندما ألزمهنّ

أن يلازمنّ بيت النبي صلّ يا ربّ عليه وآله وبارك وسلّم

ّ فقال:---

{وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً }الأحزاب33

ثمّ عليهنّ بعد ذلك أن :---

يحفظنّ كل شيء يذكر في بيوتهنّ فيصبحنّ

بعد ذلك أجهزة إعلام للجانب النسائي من الإسلام

قال تعالى:-----

{وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ لَطِيفاً خَبِيراً }الأحزاب34

وقد شاء القدر ألا يشغلهنّ

بحـــــــــــــــمل أو ولادة

حتى يتفرغنّ لرسالتـــهنّ

إن نساء النبيّ صلّ يا ربّ عليه وآله وبارك وسلّم

كنّ صالحات للحمل وبعضهنّ أنجبت بالفعل قبل الزواج من

النبيّ صلّ ياربّ عليه وآله وبارك وسلّم

والنبيّ أنجب قبل أن يتزوج بهنّ

فلماذا لم يحملنّ من النبيّ ؟؟

ألست معي أن زواج الرسالة يغاير في هدفه كل زواج ؟

لذلك خاطب القرآن نساء النبيّ فقال:-----

{يَا نِسَاء النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاء إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلاً مَّعْرُوفاً }الأحزاب32

** الجـــــــــمال والــــــــــــــــــــدلال **

جمال المرأة ودلالها.....

هـــــــــــــــــــــــــــو

أغـــــلى ما يــبحث عنــــــه عـــبيد الشّــــــــــــــــــهوة

وجمال المرأة أمر ذاتي فيها يولد معها

أمّا دلالها فأمر نفسي يتولد من رخاء العيش

قال تعالى

{تَعْرِفُ فِي وُجُوهِهِمْ نَضْرَةَ النَّعِيمِ }المطففين24

فهل بيت النبيّ صلّ ياربّ عليه وآله وبارك وسلّم

كان معرضا للجمال وبيئة للــــــدلال ؟؟

لم يذكر التاريخ

أنّ صاحب الرسالة صلّ ياربّ عليه وآله وبارك وسلّم

بنى بامرأة من أجل حــــــسبها وجـــــــــمالها ؟ !

----- وقد عرفت أسباب ألتعدد ألثلاث -------

أمّا دلالهنّ

فانّ شظف العيش

وقلة الضروريات

قد أنست نساء النبيّ صلّ ياربّ عليه وآله وبارك وسلّم

دلالــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــهنّ

والدلال وليد الرخاء

فلمّا فتح الله تعالى كنوز الأرض للنبيّ وللمسلمين

اشتاق نساء النبيّ إلى العيش اللين والكساء الناعم

كغيرهنّ من نساء المؤمنين

وحدث أن تظاهر نساء النبيّ صلّ ياربّ عليه وآله وبارك وسلّم

عليه وطالبنه بالعيش ألرغيد

ليظهرنّ دلالهنّ

وكان الطلب عادلا وسهل ألتحقيق

ولكنّ النبيّ صلّ ياربّ عليه وآله وبارك وسلّم

رفض طلبهنّ

واعتزلهنّ شهرا

قضاه في المسجد

ثمّ خيرهنّ ألقرآن بين أمرين :--------

أمّا ألرضا بعيش الكفاف مع الصبر

وأمّا الطلاق

ذلك لانّ متعة العيش – وان كانت حلالا –

إلا أنّها تشغلهنّ عن الرسالة التي من أجلها جئنّ إلى بيته

وفي ذلك يقول ألقرآن في آية

ألـــــــتـــــــــــــــــــخـــــــــــــــيــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــير

{يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ إِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحاً جَمِيلاً . وَإِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالدَّارَ الْآخِرَةَ فَإِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْمُحْسِنَاتِ مِنكُنَّ أَجْراً عَظِيماً }الأحزاب 28 -29

ولكن سرعان ما عاد نساء النبيّ صلّ ياربّ عليه وآله وبارك وسلّم

إلــــــــــــــــــــى عـــــــــــــــــقولهنّ الــــــــــــــــــــــــــــكبيرة

واختــــــــــــــــــــــــــــرنّ الله ورســـــــــــــــــــــــــــــــــــوله

راضيات بالعيش الكفاف في بيت النبيّ

هل قرأ الذين يتطاولون على النبيّ هذه ألآيات ؟؟

ألم تكن مطالب نسائه عادلة ؟؟

ألم يكن في دلالهنّ متعة له إن كان يريد الجمال والدلال ؟؟

إن الإجابة الوحيدة على كلّ هذه الأسئلة التي تولدها هذه

القصة

--------- قــــــــــصة التــــــــــــــــخيير --------

هي أنّ هذا الزواج كان زواج رسالة وإنسانية

فسّّر داخلية النبيّ صلّ ياربّ عليه وآله وبارك وسلّم

وكشف عن عـــــــــــــــــــــــــــــــظمته

وبعد : -----------------

فقد انكشف لك اللثام عن الحقّ

ونذكرك دائما بالحقائق ألآتية : ----

* تعدد الزوجات مشكلة طبيعية

والإسلام عمل على تقييد العدد فقط بأربع نساء بعد أن كان

مطلقا

* كل نساء النبيّ تزوجنّ قبل نزول الآية الكريمة

التي تحدد الزوجات بأربع فقط لان الآية نزلت في

السنة الثامنة من الهجرة بعد فتح مكة

زوجات النبيّ جميعا أرامل إلا عائشة

رضي الله تعالى عنهنّ

وقد عقد النبيّ صلّ ياربّ عليه وآله وبارك وسلّم عليها بعد أن

بلغت وتمّ نضجها الجسميّ

بل بعد مرور عامين من خطبتها الأولى

* نجح النبيّ في تأليف قلوب الملوك الذين تزوج بناتهم فهو

زواج عبقريّة

أمّا أرامل الشّهداء فكنّ عجائز ذوات يتامى

لهنّ ماض مشّرف في الإسلام

فهو زواج تشّريف

* فترة تعدد الزوجات هي فترة الكفاح المسّلح

حيث اختلت الميزانية العددية للرجال

وكان النبيّ صلّ ياربّ عليه وآله وبارك وسلّم

في هذه الفترة يقضي

نـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــهاره في تــــــــــــــعليم أمّــــــــــــــته

ويقـــــــــــــــــــــــــــــضي لـــــــــيله في مــــــــــــــــــــــــــــحرابه

فهل بقي لجسده شيء ؟؟

يتبع لاحقا رجاءا