تزكيه النفس
في الخدمة والتواضع


الخدمة والتواضع وسيلتان من وسائل تزكية النفس وهما علامتان على
أن النفس مزكاة، لذلك نَدَبنا الله ورسوله صلى الله عليه وسلم إليهما
"ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته"
[متفق عليه].
وقال تعالى
{وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِلْمُؤْمِنِينَ}
[الحجر: 88]
والخدمة نوعان
خدمة خاصة وخدمة عامة، وكلاهما له أثره في تزكية النفس،
فالخدمة العامة تقتضي صبراً وسعة صدرٍ واستعداداً للتلبية في كل حين،
والخدمة الخاصة تقتضي تواضعاً وذلة للمؤمنين وعلى المؤمنين
ولذلك كانت الخدمة من أعظم وسائل التزكية لمن أداها بإخلاص وصبر عليها،
وإذا كانت الخدمة مبناها على التواضع، والتواضع نفسه من وسائل تزكية النفس
لما فيه من إبعادها عن الكبر والعُجْب فقد اخترنا أن ننقل بعض كلام الغزالي فيه.
قال رحمه الله
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
"ما زاد الله عبداً بعفو إلا عزاً، وما تواضع أحد لله إلا رفعه الله".
[رواه مسلم].
وقال الفضيل: وقد سئل عن التواضع ما هو؟ فقال: أن تخضع للحق
وتنقاد له ولو سمعته من صبي قبلته، ولو سمعته من أجهل الناس قبلته.
وقيل لعبد الملك بن مروان: أي الرجال أفضل؟ قال: من تواضع عن قدرة،
وزهد عن رغبة وترك النصرة عن قوة.
وقال زياد النمري: الزاهد بغير تواضع كالشجرة التي لا تثمر.
وقال مالك بن دينار: لو أن منادياً ينادي بباب المسجد ليخرج شركم رجلاً والله ما كان
أحدٌ يسبقني إلى الباب إلا رجلاً بفضل قوة أو سعي قال، فلما بلغ ابن المبارك قوله
قال: بهذا صار مالك مالكاً.
وقال الفضيل: من أحب الرياسة لم يفلح أبداً.
وقال أبو يزيد: ما دام العبد يظن أن في الخلق من هو شر منه فهو متكبر،
فقيل له: فمتى يكون متواضعاً؟ قال: إذا لم ير لنفسه مقاماً ولا حالاً.
وعن عمر بن شيبة قال: كنت بمكة بين الصفا والمروة فرأيت رجلاً راكباً بغلة
وبين يديه غلمان وإذا هم يعنفون الناس، قال: ثم عدت بعد حين فدخلت بغداد فكنت
على الجسر، فإذا أنا برجل حافٍ طويل الشعر قال: فجعلتُ أنظر إليه وأتأمله فقال لي:
ما لك تنظر إليَّ ؟ فقلت له: شبهتك برجل رأيته بمكة، ووصفت له الصفة،
فقال له: أنا ذلك الرجل، فقلت: ما فعل الله بك؟ فقال إني ترفعت في موضع يتواضع
فيه الناس فوضعني الله حيث يترفع الناس. وقال المغيرة كنا نهاب إبراهيم النخعي
هيبة الأمير وكان يقول إن زماناً صرت فيه فقيه الكوفة لزمان سوء.
وقال أبو بكر الصديق رضي الله عنه وجدنا الكرم في التقوى، والغنى في اليقين،
والشرف في التواضع.