دورات هندسية

 

 

ما لا تعرفه عن الحرب الأخيرة على غزة / بقلم خليل أبو الشوارب

النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. [1]
    الصورة الرمزية مصعد هندسي
    مصعد هندسي
    مصعد هندسي غير متواجد حالياً

    عضو فعال

    تاريخ التسجيل: Apr 2008
    المشاركات: 94
    Thumbs Up
    Received: 4
    Given: 0

    ما لا تعرفه عن الحرب الأخيرة على غزة / بقلم خليل أبو الشوارب

    ما لا تعرفه عن الحرب الأخيرة على غزة

    لا أدعي أنني أكشف أسراراً هنا كما يوحي العنوان, ولا أقصد إعادة نشر ما أصبح معروفا من أخبار وحوادث أفترض أن القراء قد اطلعوا عليها, بل أردت تدوين ملاحظات شخصية لم تنشرها وسائل الاعلام العربية فيما أعلم, وأنا أقلد في هذا أخوة أفاضل سبقوني الى الكتابة بهذا الاسلوب.

    كيف تم خداع حماس؟ ولماذا سمحوا بتنظيم حفل تخريج الشرطة رغم الوضع الأمني؟

    بعد انتهاء الهدنة, قامت حماس بإخلاء المقرات الامنية تحسّبا لسقوط ضحايا في حال قصفها, لكن اسرائيل وعن طريق الصليب الاحمر, مررت رسالة الى حماس تبدي رغبتها بتمديد التهدئة, واقترحت هدنة لمدة 48 ساعة تقوم بعدها بتقييم الموقف, وكان هذا يوم الجمعة, أي أن هذه الهدنة ستستمر حتى يوم الأحد, خلال هذه الفترة, أطلق صاروخ واحد فقط من قبل فصائل أخرى غير حماس, مما يدل على أن حماس التزمت بتلك الهدنة التي نسقتها الأونروا, ثم فوجئ الجميع بالضربة الجوية الهائلة في تمام الساعة الحادية عشرة والنصف من يوم السبت, أي قبل 24 ساعة من انتهاء المهلة... وشكل هذا مفاجأة للجميع بما فيهم الأونروا التي توسطت للتهدئة.

    هذا قالته كارين أبو زيد المفوضة العامة لوكالة الأونروا (التي توسطت في تلك التهدئة) في مؤتمر صحفي في نيويورك والتسجيل متوفر على يوتيوب.

    أنا لا أبرئ أي جانب عربي, لكن أقول أن التطمينات التي تلقتها حماس من قبل أطراف عربية كان لها ما يدعمها من قبل اسرائيل والاونروا أيضا.

    ملاحظة على مراسلة الجزيرة الانجليزية:

    في بداية الحرب, جندت إسرائيل كل قواها الدعائية لنشر رسالة واحدة, وصرت تقرأ نفس العبارات تقريبا في كل صحيفة وكل تعليق للقراء في مواقع الصحف العالمية والانترنت. والذي أذهلني أن جاكي رولاند مراسلة الجزيرة الانجليزية في القدس, قد أعادت نفس العبارة وكررتها في ثلاث نشرات أخبار متتالية, بهدوء غريب ونبرة من الرضى وقد لا أبالغ ان قلت التشفي حيث قالت: ( حماس هي التي أنهت التهدئة), ولو كانت هذه مراسلة للبي بي سي أو احدى القنوات الاخرى لتمت محاسبتها ولضربت على قفاها لأن هذه الكلمات تعتبر حكماً وتحيزاً لرؤية اسرائيل للأحداث وليس خبرا ولا حتى نقلا عن أحد الاطرف. .

    لكن المسؤولين في الجزيرة الانجليزية لديهم حكم أخرعلى ما يبدو.

    محاولة خداع اسرائيلية:

    ظهر على الانترنت فجأة مقطع فيديو ( خام غير ممنتج) يشير العنوان الى أنه قصف إسرائيلي لسوق مزدحم في غزة, وتظهر الصور مشاهد صراخ ودماء ومصابين ملقون على الأرض وسط تراكض وفزع

    تم بث مقاطع قصيرة من هذا الفيديو من قبل بعض مواقع الانترنت الاخبارية, وبعض المدونين إضافة الى القناة الفرنسية الثانية دون أي تعليق إسرائيلي فوري.

    وبعد عدة أيام جاء الرد الاسرائيلي, وقالوا أن هذه المشاهد هي لحادث وقع عام 2005 عندما انفجرت بعض صوارخ القسّام أثناء عرض عسكري في غزة,(قالت حماس وقتها أن اسرائيل قصفت المركبات وتوعدت بالرد بينما نفت اسرائيل مسؤوليتها

    وبدأت الماكينة الاعلامية الاسرائيلية تتهم حماس بالتزوير والتلفيق وتتهم وسائل الاعلام بعدم الدقة واعتمادها على صور دعائية تبثها حماس, وتشكك بالصور ومقاطع الفيديو التي تأتي من غزة.. الخ

    من الواضح أن اسرائيل هي التي سرّبت ذلك الفيديو , ولم تنجح محاولة الخداع الاسرائيلية لأن قناة واحدة فقط بثت أجزاء منه, ونحمد الله أن أيا من وسائل الاعلام العربية لم تلتفت اليه, وإلا لكانت وقعت في فخ اعلامي صهيوني مصمم لضرب مصداقيتهم والتشكيك في أصالة المواد وصحة الصور والتقارير التي تأتي من غزة.

    الأمم المتحدة تخترع مصطلحات جديدة:

    أحد أغبى تصريحات الأمم المتحدة أثناء الحرب وأكثرها تحيّزاً وخسّة ودناءة, كان في بداية الحرب وجاء من جون هولمز رئيس المساعدات الانسانية, حيث قال أنه وفقاً لأخر المعلومات لديه فإن 320 فلسطينيا قتلوا وجرح حوالي 1400, ومن بين القتلى 62 مدنيا.

    لا اعتراض على الأرقام, فهذه كانت في بداية الحرب, لكن انظروا كيف جعل المدنيين 62 فقط مما يوحي أن 258 الاخرين هم حماس.

    هذه الارقام وزعتها وكالة رويترز (التقرير هنا), ونقلتها أيضا صحيفة صحف ووكالات أنباء عالمية إضافة الى مواقع صهيونية عديدة وحتى صحفيين وكتّاب معروفين بتعاطفهم مع القضية الفلسطينية صدقوا الارقام لأنها جاءت من رويترز ونقلوها.

    وصدرت صحف ومواقع صهيونية بعناوين مثل: (الامم المتحدة تقول هناك 62 مدنيا سقطوا من بين 320 قتيل فلسطيني).

    وخرجت صحف صهيونية مثل يدعيوت أحرنوت بعناوين مثل: (الامم المتحدة تقول أن 25% من قتلى غزة مدنيون) ونسبت ذلك الى كرستوفر غينيس من وكالة أونروا أنظر بنفسك هنا ايحاءاً بأن 75 بالمئة الباقين هم من المقاتلين.

    الأمم المتحدة أوضحت فيما بعد أن ال 62 مدنيا هم فقط نساء وأطفال وأن هذا الرقم لا يشمل المدنيين من الرجال, لكن لماذا لم تقل 62 من النساء والأطفال اذاً؟ ومنذ متى صارت كلمة مدنيين تعني نساءاً وأطفالاً فقط؟

    علماً أن مواقع مثل البي بي سي نشرت الاحصائية وأوضحت أن الامم المتحدة لم تشمل المدنيين من الرجال, فمن الملام هنا؟؟؟؟

    أيا يكن, أنا لا أبرئ رويترز التي نشرت نصف الكلام فقط, لكني ألوم قبلها الامم المتحدة التي اخترعت تعريفاً جديداً للمدنيين مفصلاً بدقة لخدمة الالة الدعائية الصهيونية ومن كان يعتقد أن الأمم المتحدة محايدة, فليتأمل هذا الموقف, وانتبهوا أن لا شأن لمجلس الامن ولا الفيتو ولا حتى أمريكا في الامر

    ديمقراطية اسرائيل أثناء الحرب, نحن نختار وهم يقتلون!

    صحفيّة كندية دخلت قطاع غزة عبر معبر رفح بعد طول عناء, وروت القصة التالية:

    دخل الجنود الصهاينة الى المنزل وطلبوا من الأم الفلسطينية أن تختار خمسة من أبنائها العشرة لتقديمهم هدية لإسرائيل!!!!!

    بدأت الأم بالصراخ والعويل... لكنهم كرروا نفس ا الطلب, وقالوا إن لم تكن قادرة على الاختيار, فسيختارون هم بدلاً عنها !!!

    ثم قام الجنود بإعدام خمسة من ابنائها العشرة أمام عينيها!!!!! وهذا هو موقع تلك الصحفيّة على الانترنت

    قصة مشابهة روتها طبيبة أردنية اسمها ( راوية باورنو) عن إحدى المريضات لديها.

    دخل الجنود الاسرائيليون إلى منزلها وطلبوا منها اختيار أحد أبنائها لتقديمه هدية لإسرائيل!

    الأم أصابتها صدمة عصبية, ولا زالت تحت العلاج, حيث أنها تنهض من نومها عدة مرات أثناء الليل لتعدّ أبناءها مرة بعد مرة.

    حسبنا الله ونعم الوكيل.

  2. [2]
    رجل سعيد جدا جدا
    رجل سعيد جدا جدا غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Mar 2009
    المشاركات: 32
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    حسبى الله ونعم الوكيل فى العرب جميعا وفى حماس معاهم والشيعه اللى بيدعموها
    الكل غلط واللى دفع الحساب هما الشعب الغزاوى المسكين

    0 Not allowed!



  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML