بسم الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر سبحانك اللهمَّ لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم والصلاة و السلام على من لا نبي بعده سيد البشر وسيد ولد آدم يوم القيامه خاتم النبيين و خاتم المرسلين النبي الأمي الذي علم الدنيا ما علمه ربه الذي أدبه ربه فأحسن تأديبه و علمه فأحسن تعليمه وءاتاه مجامع الكلم وأرسله رحمة للعالمين إنس و جن مؤمنين وكافرين وأيده بنصره وأرسله بمعجزة دائمة إلى قيام الساعة ألا وهي القرآن الكريم ومدحه ربه فقال له {وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ }القلم4 ، من يهد الله فلا مضل له و من يضلل فلن تجد له ولي مرشدا اللهمَّ اهدنا واهد بنا واجعلنا سببا لمن اهتدى اللهمَّ أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه و أرنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه اللهمَّ اجعلنا من الذين يستمعون القول فيتبعون احسنه اللهمَّ اغفر لنا ولوالدينا ما نعلم وما لا نعلم وما أنت به أعلم وصلي اللهمَّ على نبينا محمد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إخوتي و أخواتي وأحبابي فيالله

نحن بكل أسف في الوقت الحالي أمة الكلام فقط وقد كنا من قبل أمة الريادة و القيادة كنا كذلك عندما كان كل فرد في الأمة يؤدي ما عليه على أكمل وجه ولكننا حاليا لا نجيد إلا الكلام و حتى الكلام لا نجيده فمنا من لا يعرف معاني ما يقول أو كيف يقول عبارة صحيحه لغوياً

إخوتي

لن نستطيع أن نوقف هذا السيل من الإهانات و السباب علينا و على ديننا و على نبينا وهو في الحقيقه ليس سباً للدين ولا للنبي إنما هو سب لنا نحن المسلمين لأننا فرطنا في ديننا ولم نعد نلتزم بهديه ولا نعتز به عن عمر ابن الخطاب رضي الله عنه
207797 - خرج عمر رضياللهعنه إلى الشام ، ومعنا أبو عبيدة ، فأتوا على مخاضة ،وعمر على ناقة له ، فنزل وخلع خفيه ، فوضعهما على عاتقه وأخذ بزمام ناقته فخاض ،فقال أبو عبيدة : يا أمير المؤمنين أنت تفعل هذا ! ما يسرني أن أهل البلد استشرفوك، فقال : أوه ، ولو يقل ذا غيرك أبا عبيدة جعلته نكالا لأمة محمد . إنا كنا أذلقومفأعزنااللهبالإسلام ، فمهما نطلب العز بغير ماأعزنااللهبه أذلناالله
الراوي: طارقالمحدث: المنذري - المصدر: الترغيب والترهيب - الصفحة أو الرقم: 4/35
خلاصة الدرجة: }إسناده صحيح أو حسن أو ماقاربهما{

وأيضا لما يراه الغربيون من تخلفنا من الناحية العلمية و الحضارية

والحل الوحيد لردع هذه الهجمات والإساءات هو
ا- أن نريهم منا حقيقة ديننا وسماحته عمليا باتباع القرآن و السنة و تطبيق أوامر الله و أوامر الرسول صلى الله عليه و سلم وتطبيقها في حياتنا وفي أخلاقنا و معاملاتنا وأقوالنا وأفعالنا وفي كل شيء تطبيقا عمليا

لأن الله عز وجل

يقول

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ }محمد7

{وَمَا جَعَلَهُ اللّهُ إِلاَّ بُشْرَى لَكُمْ وَلِتَطْمَئِنَّ قُلُوبُكُم بِهِ وَمَا النَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِندِ اللّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ }آل عمران126

وقد بين لنا ربنا كيف نكون مستحقين لنصره ومن هم المنصورون من الله في قوله

{إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ }غافر51

{كَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ }المجادلة21

{إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ }الحج38

{الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَن يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيراً وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ }الحج40

{وَنَصَرْنَاهُمْ فَكَانُوا هُمُ الْغَالِبِينَ }الصافات116

والسؤال كيف ننصر الله و على من ننصره؟

والإجابة من هو عدو الله؟ عدو الله هو الشيطان لعنه الله فيجب علينا أن ننصر الله على الشيطان بأن نطيع الله و نعصي الشيطان ثم ننصر الله على أنفسنا الأمارة بالسوء إلا ما رحم ربي
وأن لا نعيرهم اهتماما بل ننشغل بأنفسنا و بعيوبنا لنصلحها حيث أن النبي صلى الله عليه و سلم لم يترك شيء في الحياة الصحيحة النظيفة إلا علمنا إياه وقد قال ربنا جل جلاله

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَجِيبُواْ لِلّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ }الأنفال24

فهيا هيا إلى العمل هيا إلى العودة إلى الدين هيا إلى الحب الحقيقي للنبي هيا الى الاتباع هيا الى الطاعة هيا إلى الرقي والتقدم الحقيقي هيا إلى العلم الرباني في كتاب الله و سنة نبيه هيا إلى امتثال أوامر القرآن فإن أول ما نزل من القرآن إقرأ (دعوة إلى العلم) وقال النبي صلى الله عليه و سلم


3643 - حَدَّثَنَا مُسَدَّدُ بْنُ مُسَرْهَدٍ حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ دَاوُدَ سَمِعْتُ عَاصِمَ بْنَ رَجَاءِ بْنِ حَيْوَةَ يُحَدِّثُ عَنْ دَاوُدَ بْنِ جَمِيلٍ عَنْ كَثِيرِ بْنِ قَيْسٍ قَالَ كُنْتُ جَالِسًا مَعَ أَبِى الدَّرْدَاءِ فِى مَسْجِدِ دِمَشْقَ فَجَاءَهُ رَجُلٌ فَقَالَ يَا أَبَا الدَّرْدَاءِ إِنِّى جِئْتُكَ مِنْ مَدِينَةِ الرَّسُولِ -صلى الله عليه وسلم- لِحَدِيثٍ بَلَغَنِى أَنَّكَ تُحَدِّثُهُ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- مَا جِئْتُ لِحَاجَةٍ. قَالَ فَإِنِّى سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- يَقُولُ « مَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَطْلُبُ فِيهِ عِلْمًا سَلَكَ اللَّهُ بِهِ طَرِيقًا مِنْ طُرُقِ الْجَنَّةِ وَإِنَّ الْمَلاَئِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا رِضًا لِطَالِبِ الْعِلْمِ وَإِنَّ الْعَالِمَ لَيَسْتَغْفِرُ لَهُ مَنْ فِى السَّمَوَاتِ وَمَنْ فِى الأَرْضِ وَالْحِيتَانُ فِى جَوْفِ الْمَاءِ وَإِنَّ فَضْلَ الْعَالِمِ عَلَى الْعَابِدِ كَفَضْلِ الْقَمَرِ لَيْلَةَ الْبَدْرِ عَلَى سَائِرِ الْكَوَاكِبِ وَإِنَّ الْعُلَمَاءَ وَرَثَةُ الأَنْبِيَاءِ وَإِنَّ الأَنْبِيَاءَ لَمْ يُوَرِّثُوا دِينَارًا وَلاَ دِرْهَمًا وَرَّثُوا الْعِلْمَ فَمَنْ أَخَذَهُ أَخَذَ بِحَظٍّ وَافِرٍ ». سنن أبي داوود

هيا لنري الله منا ما يجعلنا أهلا لنصره و تمكينه هيا لنظهر لله منا الحب والعبودية والفقر بين يديه

وإليكم خطة العمل وما يجب علينا عمله

1- المحافظة على الصلاة في أوقاتها للرجال في المساجد و للنساء في البيوت لأن أحب الأعمال إلى الله الصلاة على وقتها
2- بر الوالدين وصلة الأرحام ورحمة اليتيم وكفالته وإطعام المسكين وإفشاء السلام والتقرب إلى الله بالطاعات
3- ترك المعاصي و المخالفات بكل أنواعها فلا يصح و لا يعقل أن تكون محباً للنبي صلى الله عليه و سلم وأنت تخالف أوامره فقد قال الشاعر
"لو كان حبك صدقا لأطعته إن المحب لمن يحب مطيع"

وهذه بعض المخالفات التي يقع فيها الرجال و النساء

تحلق لحيتك وتدعي حب النبي
تطلق شاربك و تدعي حب النبي
تسبل ثوبك وتدعي حب النبي
تدخن المنكر وتدعي حب النبي
تشرب المخدرات وتهلك بدنك وصحتك وتدعي حب النبي
تسمع الموسيقى و الأغاني و تدعي حب النبي
ترقص في الأفراح كالراقصات والغانيات و تدعي حب النبي
تشاهد الأفلام الإباحية و تدعي حب النبي
تنام عن الصلاة المكتوبة وتدعي حب النبي
تكسل عن صلاة الفجر ويناديك ربك حي على الصلاة حي على الفلاح فلا تقوم و لو قالت لك زوجك ولدك حرارته مرتفعة لهرولت إلى المستشفى تركض في الطرقات حافيا عاريا لتنقذ ولدك أهو أحب إليك من ربك (تٌبْ إلى الله) وبعد ذلك تدعي حب النبي
تنسى ربك و لا تكاد تذكره إلا عند الفاجعة و المصيبه و منا من لا يذكره حتى في هذه وبعد ذلك تدعي حب النبي
تكذب و تدعي حب النبي
تجبن و تدعي حب النبي
تبخل و تدعي حب النبي
تقسو ولا ترحم و تدعي حب النبي
تعق والديك و تقطع رحمك و تدعي حب النبي
لا تبالي من أين كسبك حلالا أم حراما و تدعي حب النبي
نصف كلامك بلغة ركيكة ولغة أجنبية و تدعي حب النبي
تلبس الذهب والحرير و تدعي حب النبي
تحب الدنيا و تكره الموت وتدعي حب النبي
تخون ولا توفي بوعودك و معاهداتك وعقودك وتدعي حب النبي
تزني وتسرق وتشرب الخمر و تدعي حب النبي
هجرت القرآن ووضعته تميمة في سيارتك وعلى أرفف غرفتك يعلوه التراب يبكي لفراقك سيشهد عليك يوم القيامة ولو شكاك أحد أصدقائك لحزنت ولو شكاك أخوك لازداد حزنك ولو شكاك ابوك لكانت فاجعة لك ولو شكاك مأمور الشرطة في المحافظة لذهبت في خبر كان
ولو شكوك في الإمارة لانتهى أمرك ولو شكوك عند الرئيس أو الملك لذهبت وراء الشمس فانظر إلى هذه الكارثة من سيشكوك ، سيشكوك من هو أكبر وأهم من كل هؤلاء سيشكوك النبي (أحب الخلق إلى الله و أحب الخلق إليك) للرب العلي ويقول

{وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُوراً }الفرقان30

الشكوى من من من النبي وإلى من إلى الرب العلي وهو غضبان ومتى يوم القيامة يوم لا ينفع مالا ولا بنين ولا توبة و لا استغفار ولا أعذار يا لها من كارثة أفق أُخيَّ أفيقي أُخيتي

ومن المخالفات التي تخص النساء فقط

التبرج والسفور
كشف الزينة والشعر
لبس الملابس الشفافة
وضع العطور في الطرقات
مخالطة الرجال في اماكن العمل و المواصلات
النمص والوشم وتفليج الأسنان للزينة
التشبه بالرجال وهذه من مصائب هذا الزمان وفتنه الطامة اقرأوا معي هذا
- ثلاثة لا يدخلون الجنة أبدا الديوث والرجلةمن النساء ومدمن الخمر قالوا يا رسول الله أما مدمن الخمر فقد عرفناه فما الديوث قال الذي لا يبالي بمن دخل على أهله قلنا فما الرجلة من النساء قال التي تشبه بالرجال
الراوي: عمار بن ياسر المحدث: المنذري - المصدر: الترغيب والترهيب - الصفحة أو الرقم: 3/250
خلاصة الدرجة: رواته لا أعلم فيهم مجروحا وشواهده كثيرة

هذا خاص بمن تتشبه بالرجال من النساء في اللباس و المظهر العام وقصة الشعر و خلافه فما بالكم بما استحدث هذه الأيام من تشبه المرأة بالرجل بل واتخاذها صديقة من النساء تمارس معها السحاق والجنس والعياذ بالله (وهذا فساد في الأرض والله لا يحب الفساد)


4- اتباع سنة النبي في كل شيء من حياتنا اليوميه وكما قال احد العلماء إن استطعت أن لا تحك جلدك إلا بحديث فافعل
5- ومن صور اتباع القرآن والسنة البحث عن العلم ومتابعته بكل صوره علم شرعي و علم مادي ومواكبة الحياة العصرية في كل المجالات النافعة لأن هناك علوم لا تنفع وهناك علوم تضر وقد استعاذ رسول الله صلى الله عليه و سلم من علم لا ينفع فما بالكم بالعلم الذي يضر والدليل على ذلك

7081 - حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِى شَيْبَةَ وَإِسْحَاقُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ وَمُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ نُمَيْرٍ - وَاللَّفْظُ لاِبْنِ نُمَيْرٍ - قَالَ إِسْحَاقُ أَخْبَرَنَا وَقَالَ الآَخَرَانِ حَدَّثَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ عَنْ عَاصِمٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْحَارِثِ وَعَنْ أَبِى عُثْمَانَ النَّهْدِىِّ عَنْ زَيْدِ بْنِ أَرْقَمَ قَالَ لاَ أَقُولُ لَكُمْ إِلاَّ كَمَا كَانَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- يَقُولُ كَانَ يَقُولُ « اللَّهُمَّ إِنِّى أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْعَجْزِ وَالْكَسَلِ وَالْجُبْنِ وَالْبُخْلِ وَالْهَرَمِ وَعَذَابِ الْقَبْرِ اللَّهُمَّ آتِ نَفْسِى تَقْوَاهَا وَزَكِّهَا أَنْتَ خَيْرُ مَنْ زَكَّاهَا أَنْتَ وَلِيُّهَا وَمَوْلاَهَا اللَّهُمَّ إِنِّى أَعُوذُ بِكَ مِنْ عِلْمٍ لاَ يَنْفَعُ وَمِنْ قَلْبٍ لاَ يَخْشَعُ وَمِنْ نَفْسٍ لاَ تَشْبَعُ وَمِنْ دَعْوَةٍ لاَ يُسْتَجَابُ لَهَا ».

والدليل على وجوب طلب العلم

6277 - حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِى شَيْبَةَ وَعَمْرٌو النَّاقِدُ كِلاَهُمَا عَنِ الأَسْوَدِ بْنِ عَامِرٍ - قَالَ أَبُو بَكْرٍ حَدَّثَنَا أَسْوَدُ بْنُ عَامِرٍ - حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَائِشَةَ وَعَنْ ثَابِتٍ عَنْ أَنَسٍ أَنَّ النَّبِىَّ -صلى الله عليه وسلم- مَرَّ بِقَوْمٍ يُلَقِّحُونَ فَقَالَ « لَوْ لَمْ تَفْعَلُوا لَصَلُحَ ». قَالَ فَخَرَجَ شِيصًا فَمَرَّ بِهِمْ فَقَالَ « مَا لِنَخْلِكُمْ ». قَالُوا قُلْتَ كَذَا وَكَذَا قَالَ « أَنْتُمْ أَعْلَمُ بِأَمْرِ دُنْيَاكُمْ ». (الشيص هو التمر الذي لم ينضج)

وقد حث النبي صلى الله عليه وسلم وأمر بتعلم العلم

6- تتبع أثر النبي في أقواله وأفعاله ومعاملاته مع أهله وأصحابه وفي بيعه و شراءه وفي كل شيء
7- ذكر الله دائماً في كل وقت و في كل مكان كما علمنا النبي صلى الله عليه و سلم ومن صور الذكر
أذكار الصباح والمساء
ذكر قبل النوم
ذكر الاستيقاظ من النوم
ذكر دخول الخلاء والخروج منه
ذكر الجماع
ذكر الطعام قبله و بعده
ذكر لبس الجديد
ذكر ركوب الدابة
ذكرنزول المطر وعند البرق و الرعد
ذكر الخروج من المنزل وذكر الرجوع إلى المنزل
السلام على من تعرف ومن لا تعرف
السلام على أهل بيتك إذا رجعت إليهم
السلام على نفسك تحية من عند الله مباركة طيبة
الحمد و الشكر على النعم

الإستغفار دوماً

الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم دوما
تسبيح الله عز وجل دوما بما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم

بذلك يا حبيبي في الله و يا أختاه نكون قد نصرنا الله ونصرنا الرسول
وصلى الله علي نبينا محمد و على آله وصحبه وسلم
والحمد لله رب العالمين
سبحانك اللهمَّ وبحمدك أشهد ألا إله إلا أنت استغفرك و أتوب إليك