دورات هندسية

 

 

فهمي هويدي يكتب: هكذا تكلم أحمدي نجاد

النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. [1]
    شهيد الحرية
    شهيد الحرية غير متواجد حالياً

    تم إيقافه لمخالفة القوانين

    تاريخ التسجيل: Sep 2008
    المشاركات: 167
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    فهمي هويدي يكتب: هكذا تكلم أحمدي نجاد


    سمعنا الكثير عن الرجل منذ جاء من المجهول، فأدهش كثيرين في الداخل، وأغضب كثيرين في الخارج، وقد سنحت لي الفرصة لكي أسمع منه.

    كان الدكتور أحمدي نجاد يتأهب للذهاب إلى محافظة "آرومية"، التي يسمونها أذربيجان الغربية، لكي يتابع على الطبيعة أحوال الناس، والمشروعات التي تم الاتفاق عليها في زيارة سابقة. لم يكن وحده، لكنه دأب على أن يصطحب معه أعضاء الحكومة، لكي يباشر كل وزير مسؤوليته في نطاق اختصاصه.

    لم يعد سفره هذا خبرا مثيرا، لأنه منذ تولى السلطة في عام 2005 وهو يقوم كل أسبوعين تقريبا بمثل هذه الزيارات، يصل إلى المحافظة ويقضي هناك ما بين ثلاثة وخمسة أيام لكي يذلل للناس الصعاب التي تواجههم ويحل مشكلاتهم الحياتية، وهذه هي زيارته الرابعة بعد الخمسين للمحافظات الإيرانية الثلاثين.

    الذين خبروه في طهران يقولون إن الرجل البالغ من العمر 55 عاما أتعب من حوله، فهو يعمل ما بين 17 و20 ساعة يوميا، ويتابع وزراءه في أي وقت في الليل أو النهار. ومنذ تولى منصبه حرص على ثلاثة أمور، أولها: إلغاء مختلف مظاهر الترف في رئاسة الحكومة، الأمر الذي دفعه إلى التخلص بالبيع من السجاد والأثاث الفاخر والستائر الغالية في مقر الحكم.

    ثانيها: أنه تمسك بأن يبقى مع الناس في الشارع أغلب الوقت. أما ثالثها: فإنه حول مقر رئاسة الحكومة إلى خلية نحل لا تهدأ فيها الحياة في النهار أو الليل، حتى أزعم أن سلوكه هذا سوف يسبب حرجا شديدا لمن سيجيء بعده، لأنه بجولاته المستمرة في المحافظات كل شهر سنّ سُنة يصعب على غيره احتمالها، أما زهده في الوجاهة ومباهج السلطة فهو مصدر آخر للحرج.

    إذ ظل متمسكا بعد انتخابه بمظهره البسيط، وبأن يعيش مع زوجته وأولاده الثلاثة في بيته الصغير بحي «نارمك» في منطقة طهران بارس (شرقي العاصمة) الذي يسكنه منذ أن كان أستاذا لتخطيط المدن بجامعة العلوم والتكنولوجيا (علم وصنعت) وطوال انخراطه في حرس الثورة، لكنه اضطر إلى السكن في فيلا صغيرة بذات الحي استجابة لضغوط وزارة الأمن، وأبقى على عادته اليومية في أن يحمل غداءه -الذي تعده له زوجته كل صباح- معه إلى المكتب، واحتفظ بسيارته «البيجوبارس» السوداء التي اشتراها سنة 2000، وقبل على مضض بأن يرافقه حارسان فقط، أحدهما يجلس إلى جوار السائق، والثاني إلى جواره في الخلف. وفي بعض الأحيان يستقل سيارته ويقودها بنفسه لكي يقوم ببعض الالتزامات الاجتماعية الخاصة، حتى إنه اختفى من العاصمة ذات مساء، وظلوا يبحثون عنه بلا جدوى، حتى اكتشفوا لاحقا أنه أراد أن يعزي أسرة صديق عزيز في وفاة حلت بهم، فاصطحب زوجته وأولاده في السيارة لكي يقوم بالواجب. كان بيت الصديق على بعد 200 كيلو متر من طهران.

    سألته عن رأيه في علاقات إيران بالعالم العربي، فأطرق لحظة ثم قال -وقد ارتسمت على وجهه ابتسامة عريضة-: إن إيران تحتفظ بعلاقات ممتازة مع الشعوب العربية، لكنها تواجه صعوبة في الاحتفاظ بعلاقات دافئة مع بعض الأنظمة العربية. والسبب الرئيسي لذلك يرجع إلى الدور الذي لعبته السياسة الأميركية خلال السنوات الماضية. إذ حرصت تلك السياسة على تلغيم العلاقة مع بعض تلك الأنظمة والوقيعة المستمرة بيننا وبينها. ولذلك أصبحت علاقاتنا الاقتصادية مع تلك الدول أقوى من العلاقات السياسية، وبالمجمل فإننا نسعى دائما إلى تحقيق التفاهم مع الجميع. وخلال السنوات الثلاث الأخيرة مثلا، تمت خمسة لقاءات بيننا وبين العاهل السعودي الملك عبد الله.

    قلت: إن الأزمة التي وقعت مؤخرا مع البحرين بدأت من طهران ولم يكن للأميركيين علاقة بها، فقال وابتسامته العريضة كما هي: إن ما صدر بخصوص البحرين لم يكن رأيا للحكومة، ولكنه رأي شخصي لا نوافق عليه، ونحن لا نحاسب الأفراد على آرائهم الشخصية. ورغم أن هناك من أراد أن يستغل الموقف ويحوله إلى أزمة، فإن مملكة البحرين تفهمت موقفنا جيدا بعد الإيضاحات التي قدمت لهم، والاتصالات التي تمت معهم، وقد زارهم وزير الداخلية الإيراني، وجاءنا وزير داخليتهم ولاحقا زار طهران للمشاركة في مؤتمر دعم فلسطين، رئيس البرلمان البحريني ونائبه وبعض أعضاء المجلس التشريعي، الأمر الذي أدى إلى طي الصفحة وإغلاق الملف.

    قلت: ما رأيكم في التحركات التي تمت في دمشق خلال الأشهر الأخيرة: جسور التفاوض مع إسرائيل التي مدتها تركيا، وزيارات الوفود الأميركية لدمشق، وما يقال عن مصالحات بين الرياض ودمشق، قيل إنها مقدمة لفك الارتباط بين دمشق وطهران.

    قال في رده: إن إيران تثق جيدا في سوريا، وهى مطمئنة إلى تحالفها الإستراتيجي معها. لذلك فإن لدى طهران تفهما وإدراكا عميقين لتوجهات السياسة الخارجية السورية. ولا يزعجنا أن تعود العلاقات طبيعية بين دمشق وواشنطن، ثم إننا نرحب كثيرا بالوفاق العربي ونعتبره دائما خطوة متقدمة تمكن العالم العربي من الانصراف إلى مواجهة العدو الحقيقي المتمثل في إسرائيل. وترحيبنا بالمصالحة العربية لا يقل عن حفاوتنا بالمصالحة الفلسطينية، التي ظلت مصدر قلق كبير.

    لاحظت أن من بين الذين دعوا إلى المؤتمر الرابع لمساندة القضية الفلسطينية في الرابع في شهر مارس/آذار الحالي أربعة من الحاخامات اليهود الذين ينتمون إلى فئة "ناطوري كارتا" النشطة في إنجلترا وأميركا، وقد علق كل واحد منهم على صدره بطاقة صغيرة كتبت عليها عبارة تقول «أنا يهودي ولست صهيونيا»، وهى الجماعة التي تعتبر الصهيونية انحرافا عن العقيدة اليهودية وإفسادا لها، وتعارض قيام دولة إسرائيل وترفض الاعتراف بها. شجعني ذلك على أن أطرح على الرئيس الإيراني السؤال التالي: ألا ترى أن كلامك عن وجود إسرائيل والهولوكوست سبب مشكلات كثيرة لإيران هي في غنى عنها، خاصة أنه أثار أصداء في الغرب استخدمت في الحملة ضدكم؟

    استعاد الرجل ابتسامته العريضة وقال: إن ذلك ليس رأيي وحدي، وقد عبرت عن اقتناعي بأن إسرائيل كيان عنصري واستيطاني، يستخدم الإرهاب الدولي والفكري لابتزاز العالم، ومسألة الهولوكوست تدخل في هذا السياق، ولاحظت أن الرئيس الإيراني التفت إلى المترجم وكرر عليه عبارة «الكيان الصهيوني» لكي لا يفهم أنه ضد اليهود بشكل عام، ثم أضاف: إن اليهود إذا ما أرادوا أن يعيشوا في سلام مع العرب فليس أمامهم سوى خيار الدولة الواحدة في فلسطين، التي تضم المسلمين والمسيحيين واليهود. وقد ثبت أن خيار الدولتين الذي يتحدثون عنه أصبح وهما كبيرا بعد مضي 15 سنة من المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية، التي ظلت إسرائيل تعمل بإصرار خلالها على الحيلولة دون قيام دولة فلسطينية مجاورة، حتى لم تعد لهذه الدولة أي فرصة الآن.

    خلال الشهر الماضي في 24/2 كان موضوع غلاف مجلة «نيوزويك» يتحدث عن انهيار الدول النفطية التي تنامى نفوذها خلال السنة الأخيرة بسبب ارتفاع أسعار النفط، ولكن انخفاض تلك الأسعار أجهض أحلامها وقصم ظهورها، وكانت إيران وفنزويلا وروسيا على رأس تلك الدول. لذلك سألت الرئيس أحمدي نجاد عن مدى تأثر إيران بالأزمة الاقتصادية العالمية الراهنة، فركز رده على نقطتين، الأولى: أن إيران بسبب الحصار الذي فرض عليها منذ قيام الثورة في عام 1979، ظلت خارج دورة الاقتصاد العالمي، وبالتالي فإنها بقيت بعيدة عن الانهيارات التي حدثت. صحيح أن الانكماش الذي حدث في بعض الدول الأوروبية أثر على صادراتها إلى الخارج، لكنه ليس التأثير الذي يحدث هزة في الداخل، كذلك فإن انخفاض أسعار النفط أثر على مواردها، إلا أن الأسعار الحالية للنفط توفر دخلا طيبا يحول دون وصول الوضع إلى حالة الأزمة.

    النقطة الثانية والأهم في رأيه: أن إيران لديها درجة عالية من الاكتفاء الذاتي تحصنها من التأثر الموجع بالأزمة العالمية، فهي تنتج 96٪ من احتياجاتها الزراعية و85٪ من احتياجاتها الصناعية، الأمر الذي يعني أن لديها اكتفاء بنسبة 90٪ في المتوسط وهي نسبة توفر للبلد درجة معتبرة من الأمان.

    ظهرت الابتسامة العريضة مجددا على وجه الدكتور أحمدي نجاد، وقال بثقة شديدة: نحن لسنا قلقين على جبهتنا الداخلية، ولا تقلقنا أي تحديات أو ضغوط خارجية، أولا لأننا منذ قامت الثورة نعتمد على الله أولا، وعلى سواعدنا ثانيا، ونراهن على شعبنا وحده ثالثا. وجدت تفسيرا لتلك الثقة التي لاحت في كلامه حين علمت بعد اللقاء أن إيران تصنع سبعة أقمار صناعية الآن، بعدما أطلقت بنجاح قمرها الصناعي الأول، بعد إطلاق صاروخها «أوميد» (الأمل)، وأنها افتتحت مفاعلها النووي في «بوشهر»، كما حققت نقاطا مهمة في مشروعها النووي، من أبرزها قبول الإدارة الأميركية بحقها في إقامة مشروعها السلمي، وحقها في تخصيب اليورانيوم، واشترطت فقط أن يخضع المشروع لإشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

    سألته عما إذا كان الغلاء الذي يشكو منه الإيرانيون يمكن أن يؤثر على حظوظه في الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في شهر يونيو/حزيران القادم، فاستعاد ابتسامته وقال ما يلي: إن في البلد غلاء حقا، ولكن دخول الفقراء وصغار العاملين في الحكومة والقطاع الخاص تمت مضاعفتها تقريبا خلال السنوات الثلاث الأخيرة، والأسواق العامرة بالبضائع والرواج الشديد للتجارة هذه الأيام «بمناسبة احتفالات النوروز (عيد الربيع)»، يشهد بأن الوضع في الواقع أفضل من اللغط المثار حوله. من ناحية أخرى، فالناخب الإيراني صاحب مفاجآت دائما. وهو عادة ما يصوت لأسباب وطنية وسياسية بالدرجة الأولى، ومن الصعب التنبؤ باختياره قبل أي انتخابات.

    اعترف بأنني منذ صعد نجم الرجل لم أفهمه جيدا، ولم أجد تفسيرا لتلك الابتسامة العريضة المثبتة على وجهه عند الإجابة عن كل سؤال، خصوصا أن الابتسام ليس من القسمات الشائعة في القيادات الإيرانية، ناهيك عن المراجع. فلم يُرَ الإمام الخميني مبتسما، وكذلك السيد خامنئي، وبالكاد كان الشيخ هاشمي رفسنجاني يوزع نصف ابتسامة على من حوله، والوحيد الذي رأيته مبتسما بوضوح كان السيد محمد خاتمي، أما الدكتور أحمدي نجاد فإنه لم يعد يُرى في الصور واللقاءات العامة إلا وهو يوزع الابتسامات على الجميع.

    حين سألت من حوله نصحوني بألا أستخف به، فهو رجل بسيط حقا، وجسمه النحيل وهيأته المتواضعة التي لا افتعال فيها مما يؤكد ذلك. (قال أحدهم إن السترة التي يظهر بها في المناسبات العامة تباع في الأسواق الشعبية بما يعادل أربعة دولارات). لكنه مع ذلك حادُّ الذكاء، وشديد الثقة في نفسه، وحازم مع من حوله وليس مرنا في عمله (أعفى عشرة وزراء من مناصبهم خلال 4 سنوات، وهو ما لم يحدث منذ قامت الثورة)، نقاده يقولون إن الإنجازات الكبيرة التي تحققت في عهده لا فضل له فيها، ولكنه جنى بها ثمار جهد آخرين، خصوصا ما بدأه الشيخ هاشمي رفسنجاني حين كان رئيسا للجمهورية (أواخر الثمانينيات).

    مع ذلك فإنهم لا يختلفون على أنه شديد الإخلاص والورع، وأنه يتفانى في عمله بشكل ملحوظ. وهم لا ينسون أنه حين كان رئيسا لبلدية طهران، وترشح في انتخابات عام 2005 منافسا للشيخ هاشمي رفسنجاني، فإن أنصار الشيخ استخفوا به، ولم ينسوا له أنه ابن رجل كان حدادا (توفاه الله في العام الماضي)، وأنه قادم من أسرة معدمة كانت تسكن بيتا من الطين في قرية أرادان الصغيرة التي تعيش فيها 40 أسرة فقط (بمحافظة سمنان).

    وعلى شاشة التلفزيون قال أحدهم للمشاهدين مستهزئا به: انظروا إلى وجهه وهيأته، هل ترون في شكله ما يرشحه رئيسا للجمهورية؟. وحين جاء دوره في الحوار لاحقا طلب من المذيع أن يسأله في هذه النقطة، وحين فعلها، فإن أحمدي نجاد أجاب قائلا: إن الملاحظة صحيحة لا ريب فأنا لم أرشح نفسي لرئاسة الجمهورية، ولكنني رشحت نفسي خادما للشعب، ثم سأل المشاهدين والابتسامة تملأ وجهه: ألا ترون أن وجهي يصلح لوظيفة الخادم؟.

    وهو يتحدث لمحت أحد مساعديه يشير إليه بما يعني أن موعد سفره إلى آرومية قد أزف، وحينئذ أدركت أن ساعة «الخدمة» قد حانت، وأن حبل الكلام يجب أن ينقطع. وهذا ما حدث.

    فهمي هويدي: كاتب ومفكر مصري

    المصدر:الجزيرة

  2. [2]
    نايف علي
    نايف علي غير متواجد حالياً
    عضو فائق التميز
    الصورة الرمزية نايف علي


    تاريخ التسجيل: Sep 2006
    المشاركات: 2,284
    Thumbs Up
    Received: 11
    Given: 10
    · عرف الهداة طريقه ،،، هانحن في إثر القمر
    · القلب أخلص حبه ،،، لله خلاق البشـر
    · وعلى البصيرة قد مضى ،، ملءٌ لسمعي والبصر
    · ذاك المنار على الطريق ،، محمد الهادي الأغر
    · أحببت حتى صاحبيه ..،، الصديق والأسد الهزبر
    · عثمان ذا النورين ....في عظم البلاء لقد صبر
    · وعلي نحن الأولياء .......لا من يسب ويفتخر
    · وأحب من تبع الرسول ...في ذا الزمان المستعر
    · وأحب فيه آسامة .........وكذلك الملا عمر!!

    0 Not allowed!


    إذا اعتاد الفتى خوض المنايا ::: فأهون مايمر به الوحول

  3. [3]
    ماهر عيون
    ماهر عيون غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: Aug 2008
    المشاركات: 3,272

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 2











    هذه هى صور ابن عائله سبورجيان

    0 Not allowed!



  4. [4]
    رائد المعاضيدي
    رائد المعاضيدي غير متواجد حالياً
    عضو تحرير المجلة
    الصورة الرمزية رائد المعاضيدي


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 2,402
    Thumbs Up
    Received: 22
    Given: 12

    رئيس مجلس عشائر الجنوب العربية في العراق لـ«العرب اليوم»: نعاني من الهيمنة والتدخل ال

    قال رئيس مجلس عشائر الجنوب العربية في العراق الشيخ كاظم عبد الواحد آل عنيزان اننا نعاني من الهيمنة الايرانية والتدخل حتى في أبسط القرارات, وهناك من يقوم بتهريب نفطنا الى ايران بسعر 30 دولارا للبرميل الواحد من خلال سرقته من أنابيب النفط، ويتعرض الطيارون ورؤساء العشائر والاختصاصيون المناهضون لايران الى عمليات قتل لافراغ الجنوب من العقول والارتباط العربي وأن يتم النظر الى ايران بعين واحدة كونها حاضنة للشيعة, وكل ذلك بسبب الفراغ الكبير الذي تركه العرب في العراق وعدم التواصل العربي مع العراق منذ الاحتلال.

    وأضاف في حوار بعمان اجرته معه صحيفة «العرب اليوم» الاردنية أن عقدنا مؤتمراً على بعد 18 كم من الحدود الايرانية في 8 / 12/2007, وكان صرخة ضد التدخل الايراني في الجنوب بعد اغتيال 31 رئيس قبيلة عربية في الجنوب وبعد ذلك قدمت لنا الحكومة المصرية دعوة لزيارة القاهرة والتقينا امين عام الجامعة العربية عمرو موسى وشيخ الأزهر ووزير الخارجية ورئيس مجلس الشعب ورئيس جهاز المخابرات, وكان وفدنا يتكون من ثمانية شيوخ و طلبنا من هؤلاء المسؤولين الوقوف مع عشائر الجنوب العربية الشيعية, حيث كانوا يعتقدون أننا موالون لايران, وأوضحنا لهم أن 90% من عشائر العراق موالون للأمة العربية ونحن الممثلون الشرعيون.

    وبخصوص زيارة الوفد إلى روسيا مؤخراً قال الشيخ كاظم آل عنيزان: بعد عودتنا من القاهرة, وجه لنا مركز الدراسات الاستراتيجية الروسي دعوة لزيارة موسكو والتقينا رئيس الوزراء وبريماكوف ونائب رئيس مجلس الدوما ووزير النفط الروسي ورئيس جمهورية كارميغا على بحر قزوين ورئيس جمعية التضامن الأسيوي - الأفريقي.

    وطلبنا منهم امرين أثنين الأول الضغط على أمريكا في مجلس الأمن لتحديد موعد لسحب قواتها أو جدولته والثاني الضغط على طهران لوقف تدخلها في شيعة العراق وعدم تقسيم العراق.

    ورداً على سوال بشأن التيار الصدري قال رئيس عشائر الجنوب العربية في العراق: ان التيار الصدري يتكون من قسمين الأول الخط الوطني العربي ويمثل 80% وهو مع التطلعات العربية ومع وحدة العراق, فيما يمثل القسم الثاني 20% من المنتمين الى فيلق القدس والمخابرات الايرانية وهو الخط الممول والمسلح من ايران ويقوم بتنفيذ عمليات القتل.

    0 Not allowed!






  5. [5]
    رائد المعاضيدي
    رائد المعاضيدي غير متواجد حالياً
    عضو تحرير المجلة
    الصورة الرمزية رائد المعاضيدي


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 2,402
    Thumbs Up
    Received: 22
    Given: 12

    مجلس عشائر الجنوب: حلفاء إيران يسهلون مهمة فيلق القدس في العراق

    حذر عدد من شيوخ العشائر العراقية من خطورة التدخلات الايرانية مشيرين في الوقت ذاته الي أنه علي الدول العربية بشكل عام والخليجية بشكل خاص الانتباه لخطورة المخططات الايرانية في المنطقة. واعتبروا ان ايران تسعي الي زعزعة الأمن في العراق لاشغال الولايات المتحدة الامريكية عن برنامجها النووي فضلا عن سعيها لتحقيق مخطط الهلال الشيعي. من جانبه أكد رئيس مجلس عشائر الجنوب العراقي الشيخ كاظم عنيزان ولاء شيعة العراق لوطنهم وعروبتهم رافضا في الوقت ذاته التدخلات الايرانية في العراق.
    واعتبر عنيزان ان مجلس عشائر الجنوب الذي يضم أكثر من 70 شيخ عشيرة لعب دوراً بارزاً في الحد من محاولات الحكومة الايرانية للتدخل في الشؤون الداخلية العراقية خاصة في مناطق الجنوب والوسط. واتهم عنيزان من اسماهم بحلفاء ايران في العراق بتسهيل مهمة دخول فيلق القدس التابع للحرس الثوري الايراني والعمل بحرية داخل العراق مشيرا الي ان ايران لها حلفاء داخل الأراضي العراقية من القوي السياسية.
    وعقد مجلس عشائر الجنوب العراقي مؤتمره الأول بمناسبة مرور عام علي تأسيسه حيث أكد المشاركون ألا مرجعية لهم سوي الأمة العربية مؤكدين انهم لن يسمحوا بتحويل البصرة الي بوابة ينفذ من خلالها الايرانيون الي العراق.
    http://www.azzaman.com/index.asp?fna...tm&storytitle=

    0 Not allowed!






  6. [6]
    يحي الحربي
    يحي الحربي غير متواجد حالياً
    عضو فائق التميز
    الصورة الرمزية يحي الحربي


    تاريخ التسجيل: Jan 2005
    المشاركات: 3,033
    Thumbs Up
    Received: 16
    Given: 0

    احمدي نجاد من اصول يهودية

    محمود احمدي نجاد، الرئيس الايراني المحبوب، الذي كثيرا ما دعا إلى محو إسرائيل من على خارطة الشرق الأوسط من اصول يهودية
    فقد صرح نجل مرجع إيراني: "نجاد" ذو أصول يهودية وغير اسمه ليخفي حقيقة جذوره
    وقال مهدي خزعلي نجل المرجع الشيعي " أبو القاسم خزعلي": إن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد اكتسب اسم أسرته الحالي (أحمدي نجاد) بعدما غيّر اسم "أسرته اليهودية" في شهادة الجنسية، مؤكدًا أن هذا التغيير مسجل في الشهادة نفسها.
    وأشار مهدي إلى أنه يستند في ما ذهب إليه إلى "صفحة الملاحظات بشهادة جنسية أحمدي نجاد" حيث يذكر فيها تغيير اسم الأسرة من "سبورجيان" إلى أحمدي نجاد، داعيًا إلى التأكد من "جذور أسرة سبورجيان في منطقة آرادان".
    واضاف خزعلي أنه ‏إذا ‏"ثبت ذلك سوف تكتمل حلقة السلطة والثروة والمراوغة" موضحا أن "السلطة والثروة والمراوغة تترسخ هذه المرة في جيل اليهود بإيران".


    ملاحظة لم اضع اي رابط لان الخبر في مواقع كثيرة، ومن اراد مزيدا من المعلومات، فلبحث في قوقل ( Google ) فسيجد ما يطلبه من معلومات

    0 Not allowed!


    اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ
    خَلَقْتَنِي وَأَنَا عَبْدُكَ وَأَنَا عَلَى عَهْدِكَ وَوَعْدِكَ مَا اسْتَطَعْتُ
    أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا صَنَعْتُ
    أَبُوءُ لَكَ بِنِعْمَتِكَ عَلَيَّ وَأَبُوءُ لَكَ بِذَنْبِي
    فَاغْفِرْ لِي فَإِنَّهُ لَا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا أَنْتَ
    .

  7. [7]
    الطموني
    الطموني غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية الطموني


    تاريخ التسجيل: Mar 2006
    المشاركات: 1,352
    Thumbs Up
    Received: 136
    Given: 251
    ارجو من الاخوة المشرفين ان يغلقو هذه المشاركة لان منتدانا لم يكن يوما من االاياممنصت يروج فيها لحاكم عربي او عالمي و كاننا جزء من حملة انتخابية
    عيب احنا مهندسين لا تزعلو مني لانو عقولكم اكبر من هيك تراهات و حكي فاضي
    هذا الذي يتحدث عنه شهيد الروافض لن يكون اقل من حاكم عربي او مسلم يقبض راتبه من السي اي اه و للعلم هذا الرجل و من مصادر موثوقة اكبر تاجر مخدرات
    و لو كان هذا المنتدى الكريم مكان لترويج لحاكم او غيره لروجةانا لاخي الصغير لانو مخه بيسوا مليون من الحكام من شاكلة نجات الكبيرة

    0 Not allowed!



  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML