*** زواج النبيّ r ***
بسم الله الرحمان الرحيم
الحمد لله وسلام على عباده الذين اصطفى وسلام على النبيّ المصطفى
أما بعد.............سوف أتناول هذا الموضوع من الجانب الفكري الذي يوضح الحق في أذهان الشباب معرضا كل الإعراض عن الشبه التي يرددها تجار التبشير الذين لا يمنعهم دين ولا يؤنبهم ضمير وحسبي أن يعلم الشباب المسلم حقائق الإسلام وهذه المحاضرة مع قليل كلماتها فقد ضمنتها كل ما قرأت في هذا الموضوع ....
ثمّ أشير لك بعد ذلك إلى المصادر ليغترف منها من يريد المزيد.
والله تعالى أسأل أن يجعل هذا العمل المتواضع خالصا لوجهه الكريم .( آمين )

*** تعدد الزوجات مشكلة الطبيعة ***

لو كان عدد الرجال أكثر من عدد النساء ما وجدت هذه المشكلة .
و لو كان عدد الرجال مساويا لعدد النساء لانتهت المشكلة أيضا وذلك بزواج كل رجل بامرأة واحدة .
أما إذا كان عدد النساء أكثر من عدد الرجال – ( وهذا هو واقع الحال الذي تثبته الإحصائيات ) –

فماذا نفعل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
إن لنا أحد حلين لهذه المشكلة الطبيعية : -
الأول : - أن يتزوج كل رجل بزوجة واحدة . وتبقى بقية النساء بلا زواج – يعشن طاقات معطلات أو متسولات جنسيا – ولا أظن أحدا يرضى هذا الحل الذي يفتح أبواب الفساد .
الثاني : - أن تشترك أكثر من امرأة في زوج واحد ..........- وهو ما نسميه تعدد الزوجات –
على حد قولهم....مالا يدرك كله لا يترك كله.......
فقضية تعدد الزوجات حتمية لمشكلة طبيعية وهي كثرة النساء على الرجال .

*** - زوجات العظماء - ***

عظماء الرجال تتمنى عشرات النساء أن يصلن إلى قلبه وأن يصبحن شركاء فيه .
والأنبياء عليهم الصّلاة والسلام هم أرقى البشر وأعظمهم . لذلك نرى بيوتهم قد جمعت من الزوجات من شاء القدر أن يشرفهنّ بهذا الزواج .

فأبو الأنبياء إبراهيم الخليل r قد تزوج .......هاجر وسارة..........و يعقوب r قد تزوج امرأتين - أنجب من الأولى عشرة أولاد ومن الثانية يوسف و بنيامين عليهما السلام .......وسليمان r أخبر الكتاب المقدس – الذي يؤمن به اليهود والنصارى – أنه تزوج ثلاثمائة من النساء الحرائر و بسبعمائة من النساء السراري – أي الأرقاء

. وأقرأ إن شئت الجزء الأول من العهد القديم الذي يقول : - أن سليمان قد تزوج ألف امرأة فأمالت نساؤه قلبه –

...........يا سبحان الله !!!!!!!!!!!!!!!!!! ألف امرأة كما أخبر الكتاب المقدس

هذه مسألة عادية لا يتحدث أحد عنها ........و تسع نساء عجائز .............أرامل................في بيت سيدّنا محّمد r يرى أعداء الإسلام أن ذلك شائن ويطعنون في صاحب الرسالة !!!!!!!!!!!

على أية حال أذا لم تستح فاصنع ما شئت .

*** تعدد الزوجات قبل الإسلام ***

اليهودية : -

لم تحرم تعدد الزوجات وكما يفهم ذلك من سلوك أنبيائهم الذين تزوجوا بأكثر من زوجة . ولو حرمت اليهودية التعدد لما تزوج أنبيائهم إلا بزوجة واحدة .

المسيحية : -
هي امتداد للديانة اليهودية من ناحية الشريعة . ولكنها هذبت وعالجت انحرافها ولم يحرّم السيد المسيح r في حياته تعدد الزوجات .
إنما جاء تحريم التعدد بعد ذلك في القرون المتأخرة اجتهادا من رجال الكنيسة الذين اعتبروا المرأة (( شرا ))
فأمروا أن يكتفي الرجل بزوجة واحدة .

العرب : -

والأمة العربية أيضا لم تضع حدا لتعدد الزوجات . فكان الرجل يتزوج بكل من يستطيع من النساء . بلا حرج ولا حدود .

من ذلك نعلم أن تعدد الزوجات مشكلة طبيعية نتج منها ظاهرة اجتماعية . ** أهملتها التشريعات السابقة **
ووضع الإسلام لها قيودا محكمة .
فنحن نستطيع أن نقول - بكل ثقة –

أن الإسلام هو أول دين وضع حدا لتعدد الزوجات .

قال تعالى (( وان خفتم ألا تقسطوا في اليتامى فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع فان خفتم ألا تعدلوا فواحدة )) – 3 – النساء

فائدة : -

سورة النساء نزلت بعد سورة الممتحنة ومعلوم أن سورة الممتحنة نزلت في فتح مكة ( الثامنة للهجرة ) فتعدد الزوجات كان مباحا بلا حرج حتى السنة الثامنة للهجرة وفيها نزل تحريم الزيادة على أربعة لأول مرة .

فالنبيّ r تزوج نساءه جميعا قبل نزول هذه الآية .............................................
فهو لم يخالف نصا نزل عليه ........................
ولم يعط لنفسه من الحقوق ما حرّمه على أمته !!!!!!!

ولكن ربما يسأل أحد الناس : - لماذا لم يطلق النبيّ r من نسائه ما زاد على أربع ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

وعلينا قبل أن نجيب على هذا السؤال أن ندرس سريعا أسباب الزواج المحمدي r وهي لا تكاد تخرج عن سبب من الأسباب الثلاثة الآتية : -
يتبع لاحقا رجاءا