[]



السؤال : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ياشيخ لقد فعلت جميع المحرمات الزنا اللواط شرب الخمر والقمار وتعاملت بالربا لايوجد محرم الا وفعلته وقبل شهرين ياشيخ تبت من كل هذه الامور وحافظت على الصلاه بالمسجد مع الجماعه ولقد حجيت هذا العام ولكن من اموالى المستثمره بالربا فهل تقبل حجتى ياشيخ انا نادم وتائب ومعاهدا الله ان لااعود الى هذه الخبائث ياشيخ انا محافظ على الصلاه بالمسجد واقرء القرءان واستغفر ولكنى هناك شئ فى صدرى يقول لى انه لن يغفر لك احس بضيقه داخل صدرى
ياشيخ ماحكم اموالى علما بان مصدرها قرض ربوى ولكنها الان دخلت الاموال الحرام باموالى الحلال ولااعلم ماذا افعل بها

ياشيخ ارجوك منك ان تخلص لى كما تخلص لنفسك بالنصيحه ارجو منك النصيحه
قسما بالله الذى لااله الا هو الواحد القهار اننى اكتب لك هذه الرساله ودموعى تنهمل على خدى ضاقت بى الارض بما رحبت وضقت من نفسى اين اجد الراحه والسكينه اصبحت حياتى بكاء فى بكاء استمع الى الاشرطه الدينيه فتنهمل الدموع اقرء القرءان فتنهمل الدموع افكر بالذنوب اللتى اقترفتها فابكى بكاء العبدالذليل للرب الرحيم
ارجوك اخلص لى ولاتجاملنى واريد الشرع وحكم الرب
والسلام على من اتبع الهدى واخلص بالنصيحه


الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
ويحك يا هــذا ، ومن يحول بينك وبين التوبة
وقد قال ربك الذي يفرح بتوبتـــك ( يا عبادي إنكم تذنبون بالليل والنهار، وأنا أغفر الذنوب جميعاً، فاستغفروني أغفر لكم } رواه مسلم ، وعند الترمذي وأحمد ، من حديث أنس : {يا بن آدم! إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالي، يا بن آدم! لو بلغت ذنوبك عنان السماء، ثم استغفرتني غفرت لك، يا بن آدم! لو أتيتني بقراب الأرض خطايا، ثم لقيتني لا تشرك بي شيئاً لقيتك بقرابها مغفرة } ـ
وقد تاب الله تعالى على قاتل المائة نفس والقتل اعظم ذنب بعد الشرك ففي صحيح مسلم : ـ
‏أن نبي الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏ ‏كان فيمن كان قبلكم رجل قتل تسعة وتسعين نفسا فسأل عن أعلم أهل الأرض فدل على راهب فأتاه فقال إنه قتل تسعة وتسعين نفسا فهل له من توبة فقال لا فقتله فكمل به مائة ثم سأل عن أعلم أهل الأرض فدل على رجل عالم فقال إنه قتل مائة نفس فهل له من توبة فقال نعم ومن يحول بينه وبين التوبة انطلق إلى أرض كذا وكذا فإن بها أناسا يعبدون الله فاعبد الله معهم ولا ترجع إلى أرضك فإنها أرض سوء فانطلق حتى إذا نصف الطريق أتاه الموت فاختصمت فيه ملائكة الرحمة وملائكة العذاب فقالت ملائكة الرحمة جاء تائبا مقبلا بقلبه إلى الله وقالت ملائكة العذاب إنه لم يعمل خيرا قط فأتاهم ملك في صورة آدمي فجعلوه بينهم فقال قيسوا ما بين الأرضين فإلى أيتهما كان أدنى فهو له فقاسوه فوجدوه أدنى إلى الأرض التي أراد فقبضته ملائكة الرحمة قال ‏ ‏قتادة ‏ ‏فقال ‏ ‏الحسن ‏ ‏ذكر لنا أنه لما أتاه الموت نأى بصدره ) ـ
----
وأما هذا الوسواس الذي يقول لك إنك توبتك لن تقبل ، فهو من الشيطان ، يقذف في قلبك اليأس حتى يحول بينك وبين الإستقامة
----
وما عليك سوى ان تعلق قلبك بالرجاء فرحمة الله وسعت كل شيء وفي الحديث ( التائب حبيب الرحمن ) وفي الحديث ( التائب من الذنب كمن لاذنب له ) ـ
-------
وأما أموالك فتخلص من الفوائد الربوية بإنفاقها في المصالح العامة للمسلمين ، ورأس مالك مباح لك ، وحج حجة أخرى بمال طيب ، وعليك بكثرة الدعاء فإنه مفتاح كل خير ، ولاينال خير من الله إلا بالدعاء ، وإنما الأعمال بالخواتيم ، من توكل على الله في صلاح دينه ، رزق من ذلك ما يختم له بخير عمله والله أعلم

http://www.h-alali.net/npage/fatwa_o...?cat=&id=10638

الشيخ حامد العلي
[/]