دورات هندسية

 

 

رجاءاً افتوني من يكذب على من ؟؟؟؟

صفحة 1 من 3 12 3 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 28
  1. [1]
    طارق الصافي
    طارق الصافي غير متواجد حالياً

    تم إيقافه لمخالفة القوانين

    تاريخ التسجيل: Apr 2007
    المشاركات: 105
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    رجاءاً افتوني من يكذب على من ؟؟؟؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد و على أهل بيته الطيبين الطاهرين واللعن الدائم على أعدائهم مظاهر الشيطان والبهائم على هيكل الإنسان

    إن من أشنع الأمور نسبة الكذب إلى عباد الله الصالحين المؤمنين فما بالك بنسبة الكذب إلى نبي من أنبياء أولي العزم !!!

    قال الفخر الرازي في تفسيره ج22 ص 185
    ...... لا يحكم بنسبة الكذب إليهم إلا زنديق . (( يعني الأنبياء ))

    وقال في تفسيره ج 26 - ص 148
    ...... لما وقع التعارض بين نسبة الكذب إلى الراوي وبين نسبته إلى الخليل عليه السلام كان من المعلوم بالضرورة أن نسبته إلى الراوي أولى .....الخ.

    وكلامه واضحٌ جليٌّ بأن الذي ينسب الكذب إلى الأنبياء زنديق ، وهذا لا ينكره مسلم عاقل ،.

    فنسبة الكذب إليهم عليهم السلام لا ينسجم مع عقيدة المسلم في الأنبياء ، لأن الكذب من الكبائر ولا يصح إطلاقه على الأنبياء عليهم السلام ،.

    ولكن المصيبة هنا :

    صحيح البخاري ج4 ص 112
    حدثنا سعيد بن تليد الرعيني أخبرنا ابن وهب قال أخبرني جرير بن حازم عن أيوب عن محمد عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يكذب إبراهيم إلا ثلاثا حدثنا محمد بن محبوب حدثنا حماد بن زيد عن أيوب عن محمد عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : لم يكذب إبراهيم عليه السلام إلا ثلاث كذبات .....

    السؤال الآن : من هو الزنديق ؟؟
    1- البخاري
    2- أبو هريرة
    3- البخاري وأبو هريرة

    لا يوجد اختيار رابع ، فمن نختار ؟؟
    إني على يقين أن الخيارات صعبة عليكم جداً ولكن هذا البخاري وهذا أبو هريرة فمن يا ترى الزنديق !!
    والحمدلله رب العالمين

  2. [2]
    طارق الصافي
    طارق الصافي غير متواجد حالياً
    تم إيقافه لمخالفة القوانين


    تاريخ التسجيل: Apr 2007
    المشاركات: 105
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    مازلت انتظر وانتظر .............

    0 Not allowed!



  3. [3]
    إسلام
    إسلام غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: Oct 2002
    المشاركات: 1,005

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 5
    Given: 1
    إن الحمد لله أحمده تعالى و أستغفره و أعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا و من سيئات أعمالنا،
    إنه من يهده الله فلا مضل له و من يضلل فلا هادي له....
    إنه من يهده الله فلا مضل له و من يضلل فلا هادي له....
    إنه من يهده الله فلا مضل له و من يضلل فلا هادي له....

    اعلم هداك الله أنك تقول شراً كبيراً، و لكني أرجع إلى قول الله عز وجل: (و إذ قالت أمة لم تعظون قوما الله مهلكهم أو معذبهم عذابا شديدا قالوا معذرة إلى ربكم ولعلهم يتقون‏).

    و كعادة المضللين يبتر النص و أعلم أن هذا ليس موضوعك إنما هو موضوع منقول و قد رأيته في غير ما موقع، و أنا أورد النص كاملاً الآن و لا أفعل مثلما يفعل الفساق في أن يقرأوا (يا أيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة) دون أن يبين العلة (و أنتم سكارى):

    قال البخاري:
    حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مَحْبُوبٍ حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ عَنْ أَيُّوبَ عَنْ مُحَمَّدٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ:( لَمْ يَكْذِبْ إِبْرَاهِيمُ عَلَيْهِ السَّلَام إِلَّا ثَلَاثَ كَذَبَاتٍ ثِنْتَيْنِ مِنْهُنَّ فِي ذَاتِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ قَوْلُهُ {إِنِّي سَقِيمٌ} وَقَوْلُهُ {بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هَذَا} وَقَالَ بَيْنَا هُوَ ذَاتَ يَوْمٍ وَسَارَةُ إِذْ أَتَى عَلَى جَبَّارٍ مِنْ الْجَبَابِرَةِ فَقِيلَ لَهُ إِنَّ هَا هُنَا رَجُلًا مَعَهُ امْرَأَةٌ مِنْ أَحْسَنِ النَّاسِ فَأَرْسَلَ إِلَيْهِ فَسَأَلَهُ عَنْهَا فَقَالَ مَنْ هَذِهِ قَالَ أُخْتِي فَأَتَى سَارَةَ قَالَ يَا سَارَةُ لَيْسَ عَلَى وَجْهِ الْأَرْضِ مُؤْمِنٌ غَيْرِي وَغَيْرَكِ وَإِنَّ هَذَا سَأَلَنِي فَأَخْبَرْتُهُ أَنَّكِ أُخْتِي فَلَا تُكَذِّبِينِي فَأَرْسَلَ إِلَيْهَا فَلَمَّا دَخَلَتْ عَلَيْهِ ذَهَبَ يَتَنَاوَلُهَا بِيَدِهِ فَأُخِذَ فَقَالَ ادْعِي اللَّهَ لِي وَلَا أَضُرُّكِ فَدَعَتْ اللَّهَ فَأُطْلِقَ ثُمَّ تَنَاوَلَهَا الثَّانِيَةَ فَأُخِذَ مِثْلَهَا أَوْ أَشَدَّ فَقَالَ ادْعِي اللَّهَ لِي وَلَا أَضُرُّكِ فَدَعَتْ فَأُطْلِقَ فَدَعَا بَعْضَ حَجَبَتِهِ فَقَالَ إِنَّكُمْ لَمْ تَأْتُونِي بِإِنْسَانٍ إِنَّمَا أَتَيْتُمُونِي بِشَيْطَانٍ فَأَخْدَمَهَا هَاجَرَ فَأَتَتْهُ وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّي فَأَوْمَأَ بِيَدِهِ مَهْيَا قَالَتْ رَدَّ اللَّهُ كَيْدَ الْكَافِرِ أَوْ الْفَاجِرِ فِي نَحْرِهِ وَأَخْدَمَ هَاجَرَ قَالَ أَبُو هُرَيْرَةَ تِلْكَ أُمُّكُمْ يَا بَنِي مَاءِ السَّمَاءِ3359 -
    إذاً فهذها تكملة الكلام المبتور، إن إبراهيم الخليل عليه السلام لم يكذب بالمعنى المتداول بيننا بل عرض في حديثه، و لكن من ورعه صلى الله عليه و على نبينا و سلم يخاف أن يحاسب على مجرد التعريض في الحديث، مع أن الأوليين كانتا في ذات الله، فالأولى قال لما أراد أهل قريته أن يأخذونه في عيدهم فنظر نظرة في النجوم فقال إني سقيم، و كان أهل قومه يعتقدون في النجوم، و قد فهم القوم أنه سقيم أي مريض، و لكنه صلى الله عليه و سلم يقصد أنه يضيق بعبادتهم الأوثان صدراً فيحس بالسقم في صدره.

    و الثانية، كانت استهزاءً بقومه و استنكاراً لفعلهم فقال: بل فعله كبيرهم هذا فاسألوهم إن كانوا ينطقون، لذلك أتبعها الله تعالى بما دار في نفوسهم فقال عز و جل: (فرجعوا إلى أنفسهم فقالوا إنكم أنتم الظالمون)، لكن أهل الضلال لا يوفقهم الله للهداية، فكما بدأت حديثي: (من يهده الله فلا مضل له و من يضلل فلا هادي له)، فقال عز و جل: (ثم نكسوا على رؤسهم لقد علمت ما هؤلاء ينطقون)...
    و إني أسألك الآن سؤالاً يعترضني، هل تنكر هؤلاء الآيات السابق ذكرها؟!
    فإن كان الإجابة بنعم فأنت لا تنكر حديث أبي هريرة رضي الله عنه بالتبعية و و الإلزام، لأن معناه لا يفارق معنى الآيات، و إن كنت تنكر هؤلاء الآيات فأنت كافر إجماعاً.

    الكذبة الثالثة، و التي هي أيضاً تعريضاً في الحديث للخوف الفطري من الجبابرة، و أعاذنا الله من الدخول على الجبابرة، فهي من أشد الفتن، فإن أخوة الإسلام هي من أسمى الأخوات، و أذكر في ذلك حديث بين عبدالله بن الزبير و صحابي جليل عندما قتل والده الزبير رضي الله عنهم أجمعين، فكان عليه من الدين ألفي ألف و مئتي ألف، فجاء الصحابي لعبدالله و قال: يا ابن أخي كم على أخي من الدين... إلى نهاية الحديث..
    الشاهد أن هذا كان سمة الحديث بين الصحابة، فكانوا كلهم إخوة.

    فالشاهد: أن إبراهيم عليه و سلم كتم الحقيقة الأولى المقصودة، و قال حقيقة أخرى، فلم يكذب كذباً يأخذ بذلك حق أحد و لا يضر أحد.

    و التعريض بالحديث مباحاً شرعاً بقيود:
    1- عدم المبالغة في الأخذ به و لا يكون إلا نادراً.
    2- عدم أخذ حق أحد و لا يظن من خلاله مضرة أحد إذ لا ضرر و لا ضرار.
    3- أن لا يكون في نقل لمعنى غير حقيقي لنص حديث لرسول الله.

    في النهاية، لم يكن أحد من الأشراف الذين رووا الحديث يمكن أن يشوبهم أي شبهة كذب فضلاً عن الزندقة.

    هذا و بالله التوفيق.
    سبحانك الله و بحمدك، أستغفرك و أتوب إليك.....

    0 Not allowed!


    قال شيخ الإسلام ابن تيمية :
    الزهد ترك ما لا ينفع في الآخرة-------والورع ترك ما تخاف ضرره في الآخرة


  4. [4]
    المسلم84
    المسلم84 غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية المسلم84


    تاريخ التسجيل: Jul 2006
    المشاركات: 976
    Thumbs Up
    Received: 18
    Given: 24
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طارق الصافي مشاهدة المشاركة
    مازلت انتظر وانتظر .............


    أكيد تنتظر خيبتك يا......

    والحمدلله قد جاءتك......

    الحمد لله على نعمة العقل.....

    0 Not allowed!



    لا تنسونا من صالح دعائكم
    سبحان الله وبحمده....سبحان الله العظيم

  5. [5]
    أبو أحمد اليماني
    أبو أحمد اليماني غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Feb 2009
    المشاركات: 23
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طارق الصافي مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد و على أهل بيته الطيبين الطاهرين واللعن الدائم على أعدائهم مظاهر الشيطان والبهائم على هيكل الإنسان

    إن من أشنع الأمور نسبة الكذب إلى عباد الله الصالحين المؤمنين فما بالك بنسبة الكذب إلى نبي من أنبياء أولي العزم !!!

    قال الفخر الرازي في تفسيره ج22 ص 185
    ...... لا يحكم بنسبة الكذب إليهم إلا زنديق . (( يعني الأنبياء ))

    وقال في تفسيره ج 26 - ص 148
    ...... لما وقع التعارض بين نسبة الكذب إلى الراوي وبين نسبته إلى الخليل عليه السلام كان من المعلوم بالضرورة أن نسبته إلى الراوي أولى .....الخ.

    وكلامه واضحٌ جليٌّ بأن الذي ينسب الكذب إلى الأنبياء زنديق ، وهذا لا ينكره مسلم عاقل ،.

    فنسبة الكذب إليهم عليهم السلام لا ينسجم مع عقيدة المسلم في الأنبياء ، لأن الكذب من الكبائر ولا يصح إطلاقه على الأنبياء عليهم السلام ،.

    ولكن المصيبة هنا :

    صحيح البخاري ج4 ص 112
    حدثنا سعيد بن تليد الرعيني أخبرنا ابن وهب قال أخبرني جرير بن حازم عن أيوب عن محمد عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يكذب إبراهيم إلا ثلاثا حدثنا محمد بن محبوب حدثنا حماد بن زيد عن أيوب عن محمد عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : لم يكذب إبراهيم عليه السلام إلا ثلاث كذبات .....

    السؤال الآن : من هو الزنديق ؟؟
    1- البخاري
    2- أبو هريرة
    3- البخاري وأبو هريرة

    لا يوجد اختيار رابع ، فمن نختار ؟؟
    إني على يقين أن الخيارات صعبة عليكم جداً ولكن هذا البخاري وهذا أبو هريرة فمن يا ترى الزنديق !!
    والحمدلله رب العالمين

    بل يوجد خيار رابع
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    أنت الزنديق!!!!

    0 Not allowed!



  6. [6]
    طارق الصافي
    طارق الصافي غير متواجد حالياً
    تم إيقافه لمخالفة القوانين


    تاريخ التسجيل: Apr 2007
    المشاركات: 105
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إسلام مشاهدة المشاركة
    إن الحمد لله أحمده تعالى و أستغفره و أعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا و من سيئات أعمالنا،
    إنه من يهده الله فلا مضل له و من يضلل فلا هادي له....
    إنه من يهده الله فلا مضل له و من يضلل فلا هادي له....
    إنه من يهده الله فلا مضل له و من يضلل فلا هادي له....

    اعلم هداك الله أنك تقول شراً كبيراً، و لكني أرجع إلى قول الله عز وجل: (و إذ قالت أمة لم تعظون قوما الله مهلكهم أو معذبهم عذابا شديدا قالوا معذرة إلى ربكم ولعلهم يتقون‏).

    و كعادة المضللين يبتر النص و أعلم أن هذا ليس موضوعك إنما هو موضوع منقول و قد رأيته في غير ما موقع، و أنا أورد النص كاملاً الآن و لا أفعل مثلما يفعل الفساق في أن يقرأوا (يا أيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة) دون أن يبين العلة (و أنتم سكارى):

    قال البخاري:


    إذاً فهذها تكملة الكلام المبتور، إن إبراهيم الخليل عليه السلام لم يكذب بالمعنى المتداول بيننا بل عرض في حديثه، و لكن من ورعه صلى الله عليه و على نبينا و سلم يخاف أن يحاسب على مجرد التعريض في الحديث، مع أن الأوليين كانتا في ذات الله، فالأولى قال لما أراد أهل قريته أن يأخذونه في عيدهم فنظر نظرة في النجوم فقال إني سقيم، و كان أهل قومه يعتقدون في النجوم، و قد فهم القوم أنه سقيم أي مريض، و لكنه صلى الله عليه و سلم يقصد أنه يضيق بعبادتهم الأوثان صدراً فيحس بالسقم في صدره.

    و الثانية، كانت استهزاءً بقومه و استنكاراً لفعلهم فقال: بل فعله كبيرهم هذا فاسألوهم إن كانوا ينطقون، لذلك أتبعها الله تعالى بما دار في نفوسهم فقال عز و جل: (فرجعوا إلى أنفسهم فقالوا إنكم أنتم الظالمون)، لكن أهل الضلال لا يوفقهم الله للهداية، فكما بدأت حديثي: (من يهده الله فلا مضل له و من يضلل فلا هادي له)، فقال عز و جل: (ثم نكسوا على رؤسهم لقد علمت ما هؤلاء ينطقون)...
    و إني أسألك الآن سؤالاً يعترضني، هل تنكر هؤلاء الآيات السابق ذكرها؟!
    فإن كان الإجابة بنعم فأنت لا تنكر حديث أبي هريرة رضي الله عنه بالتبعية و و الإلزام، لأن معناه لا يفارق معنى الآيات، و إن كنت تنكر هؤلاء الآيات فأنت كافر إجماعاً.

    الكذبة الثالثة، و التي هي أيضاً تعريضاً في الحديث للخوف الفطري من الجبابرة، و أعاذنا الله من الدخول على الجبابرة، فهي من أشد الفتن، فإن أخوة الإسلام هي من أسمى الأخوات، و أذكر في ذلك حديث بين عبدالله بن الزبير و صحابي جليل عندما قتل والده الزبير رضي الله عنهم أجمعين، فكان عليه من الدين ألفي ألف و مئتي ألف، فجاء الصحابي لعبدالله و قال: يا ابن أخي كم على أخي من الدين... إلى نهاية الحديث..
    الشاهد أن هذا كان سمة الحديث بين الصحابة، فكانوا كلهم إخوة.

    فالشاهد: أن إبراهيم عليه و سلم كتم الحقيقة الأولى المقصودة، و قال حقيقة أخرى، فلم يكذب كذباً يأخذ بذلك حق أحد و لا يضر أحد.

    و التعريض بالحديث مباحاً شرعاً بقيود:
    1- عدم المبالغة في الأخذ به و لا يكون إلا نادراً.
    2- عدم أخذ حق أحد و لا يظن من خلاله مضرة أحد إذ لا ضرر و لا ضرار.
    3- أن لا يكون في نقل لمعنى غير حقيقي لنص حديث لرسول الله.

    في النهاية، لم يكن أحد من الأشراف الذين رووا الحديث يمكن أن يشوبهم أي شبهة كذب فضلاً عن الزندقة.

    هذا و بالله التوفيق.
    سبحانك الله و بحمدك، أستغفرك و أتوب إليك.....
    أخي العزيز اشكرك وبارك الله فيك ..
    النقل وهذا امر ترددونه دائما يكون باطلا ان كان الناقل جاء بشئ غير موجود لكن ان كان موجوداً فعلا ومشار اليه الجزء والصفحة فهو امر لاغبار عليه وترديد هذه المعزوفة اصبح شيئاً مقيتاً وهدفه واضح وكم من الاخوة منكم يكيل التهم الغير موجودة اصلا او ينقل مانقله غيره لذا لاداعي لذلك رجاءاً
    ولكن مااوردته من رد ضعيف جدا وذلك بين وواضح من خلال :
    كلامك هذا ربما يكون مقنعاً لو كنت تتحدث عن شخص عادي من عامة الناس اما وانت تتحدث عن نبي مرسل وشخص مثل ابراهيم عليه السلام فهو امر غير مقبول لانك فقط تغير العناوين والاصل سواء فمعنى كلامك انه لم يكذب ولكنه لف ودار لغاية معينه وحاشى الانبياء ان يفعلوها .. وهو طبع لايقبل عند بسطاء الناس فكيف بالانبياء ..ثم ماادراك انه كان يكذب هل كنت حاضراً لماذا لايكون فعلاً مريضاً ولماذا لايكون قصد بقصده غير معنى اللفظ كالتعب وغيره لماذا يورد ابو هريره انه كذب ؟؟؟

    اما الآية الاخرى فجواب سيدنا ابراهيم فيها واضح ولكن ذلك كان تعبير القرآن فهو يجيبهم ولايكذب عليهم وهناك فرق شاسع فتأمل فقط في الآية .. وهنا اريد ان تركز ويركز الاخوة .. عندما اقول ان ابراهيم كذب او انه عرض بالحديث فاني اظهره بمظهر الخائف من قومه الذي يعرض بالحديث لينجو ...كلا ابراهيم كان صلباً قوياً لايحتاج الى المماطلة والتعريض .. وجوابه لهم كان بالتأكيد لغرض التنكيل بهم وبآلهتهم وليس للتعريض وهنالك فرق بين ان اوجه كلاماً لاحد اريد منه لفت نظره للحق والحقيقة وبين ان اعرض واكذب شتان بين المعنيين ... والامر واضح جداً لذا فالتعليل ضعيف جداً ..

    اما الثالثة فانها لاتختلف ابدا عن الاولى والثانية ... ابراهيم يخاف من الجبارين ... حاشاه ... اريد ان افهم كيف اذا كان النبي يخاف من الجبابرة ويمكن ان يكذب او يعرض او يداهن كيف يمكن ان يصدح بامر ربه ويتصدى للمجتمعات الكافرة والتي بطبيعة الحال كلها من الجبابرة والطغاة والعتاة ؟؟؟؟؟؟ الانبياء كلهم تصدوا بحزم وقوة وصدحوا بتبليغ رسالات ربهم بوجه طواغيت عصورهم ولم يخافوا ولم يحزنوا ولم يكذبوا ولم يعرضوا ....والا فانهم ليسوا بانبياء !!!!!!ولماذ انفرد ابراهيم بالتعريض والمخادعه وهو خليل الله ولم يفعله موسى مع فرعون او رسول الله مع الكافرين او عيسى مع اليهود والرومان او سليمان او داوود او نوح او لوط اوغيرهم وغيرهم ...الانسان العادي لدينا نحب فيه ان لايكذب ولايعرض ولايخاف في الله لومة لائم ولايخادع لاي غاية فكيف بابراهيم خليل الله ؟؟؟الذي القي بالنار ولم يهن ولم يحزن ...
    حججك ضعيفة اخي ولاتصمد ابدا امام النقد ....ماجاء في البخاري واضح ...لم يكذب الا ثلاث كذبات واللفظ واضح جداً جداً ولو كان غير ذلك لجاء بلفظ آخر ...لذا فان السؤال يبقى مطروحاً وهو اما ان ابراهيم يكذب ويعرض او أي عنوان تريدونه يتنافى مع كونه خليل الله وحاشاه ان يعرض او يكذب او حتى يحدث نفسه لانه خليل الله ...واما ان تكون القصة ملفقه ..

    0 Not allowed!



  7. [7]
    abue tycer
    abue tycer غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية abue tycer


    تاريخ التسجيل: Nov 2008
    المشاركات: 599
    Thumbs Up
    Received: 37
    Given: 0
    الزنديق ياعزيزي المؤمن بالله ورسوله عليه وعلى اله وصحبه ومن والاه افضل وازكى الصلاة والتسليم من يصدق ويؤمن بان خليل الله سلام الله عليه بأن يكذب؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    0 Not allowed!



  8. [8]
    أهل الحديث
    أهل الحديث غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: Jul 2006
    المشاركات: 18,342

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 205
    Given: 261
    الحمد لله الذى من على أهل السنه بنعمة الايمان والتوحيد

    تم اضافة الشبهه المحترقه الى قائمة شبهات الرافضه والرد عليها بالموضوع المخصص لذلك :
    كشـف الشـبهات والـرد عليها !؟! متجدد بعون الله .
    http://www.arab-eng.org/vb/showthread.php?p=1002507

    سلمك الله أخى الحبيب اسلام

    0 Not allowed!




    { الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمُ }

  9. [9]
    أهل الحديث
    أهل الحديث غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: Jul 2006
    المشاركات: 18,342

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 205
    Given: 261
    هذا السؤال لك يا طارق الصافى
    فهل تستطيع الرد أم لا ؟

    http://www.arab-eng.org/vb/showthread.php?t=121354

    0 Not allowed!




    { الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمُ }

  10. [10]
    saqure
    saqure غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية saqure


    تاريخ التسجيل: Apr 2007
    المشاركات: 153
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    Post رد واقتراح ..!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طارق الصافي مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد و على أهل بيته الطيبين الطاهرين واللعن الدائم على أعدائهم مظاهر الشيطان والبهائم على هيكل الإنسان

    إن من أشنع الأمور نسبة الكذب إلى عباد الله الصالحين المؤمنين فما بالك بنسبة الكذب إلى نبي من أنبياء أولي العزم !!!

    قال الفخر الرازي في تفسيره ج22 ص 185
    ...... لا يحكم بنسبة الكذب إليهم إلا زنديق . (( يعني الأنبياء ))

    وقال في تفسيره ج 26 - ص 148
    ...... لما وقع التعارض بين نسبة الكذب إلى الراوي وبين نسبته إلى الخليل عليه السلام كان من المعلوم بالضرورة أن نسبته إلى الراوي أولى .....الخ.

    وكلامه واضحٌ جليٌّ بأن الذي ينسب الكذب إلى الأنبياء زنديق ، وهذا لا ينكره مسلم عاقل ،.

    فنسبة الكذب إليهم عليهم السلام لا ينسجم مع عقيدة المسلم في الأنبياء ، لأن الكذب من الكبائر ولا يصح إطلاقه على الأنبياء عليهم السلام ،.

    ولكن المصيبة هنا :

    صحيح البخاري ج4 ص 112
    حدثنا سعيد بن تليد الرعيني أخبرنا ابن وهب قال أخبرني جرير بن حازم عن أيوب عن محمد عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يكذب إبراهيم إلا ثلاثا حدثنا محمد بن محبوب حدثنا حماد بن زيد عن أيوب عن محمد عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : لم يكذب إبراهيم عليه السلام إلا ثلاث كذبات .....

    السؤال الآن : من هو الزنديق ؟؟
    1- البخاري
    2- أبو هريرة
    3- البخاري وأبو هريرة

    لا يوجد اختيار رابع ، فمن نختار ؟؟
    إني على يقين أن الخيارات صعبة عليكم جداً ولكن هذا البخاري وهذا أبو هريرة فمن يا ترى الزنديق !!
    والحمدلله رب العالمين
    ممممم...

    شئ رائع...

    بدأت الآن عقيدتك فى الظهور....

    ولكن قبل أن نتحدث عن العقيدة....

    هل يمكن أن تعمل قريحتك الرافضية وتخبرنا بتعريف الكذب...؟! لغة واصطلاحاً وشرعاً....

    ثم هل يمكن أن تتعب يديك الرافضيتين وتكتب لنا علة تحريمه...؟ ومتى يجوز ، ومتى لا يجوز...؟!

    مثلاً.... ما قولك فى الكذب على الأعداء فى زمن الحرب...؟!

    وما قولك فى الكذب لإنقاذ النفس أو العرض أو المال....؟! إذا كان الموت فى سبيل ذلك جائزاً ، فماذا عن مجرد الكذب...؟!

    وما قولك فى الكذب على الزوجة لإرضائها...؟! وما قولك فى الكذب بين المتخاصمين للإصلاح بينهما...؟؟!

    ما أبينه هنا أنك من الجهل بحيث لا تعرف الفرق بين التعريفين اللغوى والشرعى للكذب... ولكنى أعذرك ، فلربما كنت من أصل فارسى بحيث لا تتقن العربية...أو لربما كنت تجهل أبسط قواعد الشريعة الإسلامية...التى تقول بأن إتقان العربية شرط من شروط النظر فى علوم الدين....

    هذا بالطبع يضاف إليه أنك لا تعرف قواعد الجمع بين المتعارضات ، فقد حدد علماء الإسلام ، ومنهم الفخر الرازى أربعة أنواع من الكذب - بحسب ما أسعفتنى الذاكرة - جائزة ولا يأثم الإنسان عليها... وسميت كذباً لغة واصطلاحاً فقط بالطبع....كمثل الحالات التى نوهت عليها بأعلى...

    بالطبع...المسلمين من قراء هذا الموضوع لا يحتاجون لمزيد شرح بخصوص هذا الحديث ، فإن أردت أنت ، نسخت لك - مثلاُ - ما فى فتح البارى ، وأرفقته بما فى لسان العرب حتى تعرف المقصود....

    بالطبع لا أريد أن أناقش استدلالك بكلام الفخر الرازى فى التفسير ، لأن المقصود قد حصل ببيان الإختلاف بين الكذب المراد فى حديث أبى هريرة رضى الله عنه و بين ما يتحدث عنه الفخر الرازى....

    حاول بعد ذلك أن تجتهد أكثر ، وحاول أن ترجع إلى الشبهات التى كتبها علماؤكم من قبل ...

    إلى هنا إنتهى كلامى لك (طارق الصافى)...ما سيأتى للزملاء ...فأرجو عدم التعرض له بالرد ...

    شكراً


    ================================================== ===

    الإخوة الأفاضل / مهاجر ، محب الله ورسوله ، إسلام ، فتوح

    كما ترون يا إخوان ، هروب مستمر من المسائل الأصولية التى نطالبهم بتفسيرها لنا ، ولهاث وراء كتب الإسلام لمحاولة إلقاء شبهات خائبة يدارون بها الفضائح المتواترة فى كتبهم التى كتبها أعداء الله وأعداء رسول الله ....

    المشكلة أنهم لا يريدون أن يناقشوا كتبهم بالمرة...!!! إذا طرحت على أحدهم أحد الكفريات المتواترة الصحة عندهم ، يقول لك (وأنتم فى كتبكم مثل هذا)...كأنه يقول بلسان حاله (نحن سواء فى الكفر..!!) ...

    العقل والمنطق يقول : إذا اتهمك أحد ما فى صحة ما تعتقده وتؤمن به ، فالمنطق السليم يحملك على الدفاع عن هذا ، ولا يحملك على أن تحاول أن تبين خطأءه فى مسألة أخرى حتى تبيض ساحتك...وإلا لربما أدنته ، ولكنك لم تبرئ التهمة عن نفسك...!

    بعد أعوام من النقاش مع الروافض ، اتضح لى ما يلى (هذا يخص عوام المثقفين من الشيعة):

    1- هم يقدسون أئمتهم ومن كتب تلك الكتب المشئومة التى يعدونها أصول دينهم
    2- فى نفس الوقت الأكثرية منهم لا يستسيغون الكثير من تلك الكفريات الموجودة فى تلك الكتب ، كالطعن فى صحة القرآن مثلاً
    3- فيحملهم هذا الإستنكار على تقليل الفارق العقدى بينهم وبين أهل الإسلام
    4- ولكن لأن تقديس هؤلاء الكتاب والمراجع ثابت مستقر فى عقولهم وقلوبهم ، فإنهم يمتنعون عن تكفيرهم ، بل حتى عن مناقشة ما كتبوه بنظرة نقدية محايدة
    5- فبذلك يريدون الجمع بين نقيضين : عقيدة صحيحة + تقديس كتب ومراجع يطعنون فى تلك العقيدة

    ==إقتراح==

    فأرى ، والله تعالى أعلم ، أن يخصص موضوع لكل عقيدة كفرية قال بها أئمة الشيعة ، ويوضع فى ذلك الموضوع أدلة هذه العقيدة ، وتقوم إدارة المنتدى على حصر المشاركات فى كل موضوع على ما يخص تلك العقيدة فقط ، بحيث نحمل العقلاء منهم على مناقشة تلك العقائد الفاسدة

    مثلاً ينشأ موضوع يحمل عنوان (عقيدة الإمامة عند الشيعة) وآخر يحمل عنوان (عقيدة تحريف القرآن عند الشيعة) وآخر (عقيدة تكفير الصحابة) وآخر (سب أهل البيت)...إلخ

    ويوضع فى أول مشاركة الأدلة على كل عقيدة من كتبهم ، وإذا أمكن بإرفاق نسخة ضوئية من صفحة الكتاب ، وأى أدلة أخرى مثل الملفات المرئية ، بحيث لا ندع مجالاً للشك فى إقرار تلك العقيدة فى كتب الشيعة المعتمدة...

    وأقترح أيضاً أن تحذف كل المشاركات الإنشائية مثل (أنتم تفرقون بين المسلمين) و (حسبنا الله ونعم الوكيل) ...وذلك من كلا الطرفين...

    إقتراحى يهدف إلى عزل كلامهم وفحصه فحصاً دقيقاً ، بعيداً عن المزعجات والإنشائيات....

    ثم إنى أقترح أيضاً أن تجمع هذه المواضيع تحت جزء خاص فى هذا المنتدى ، وأن لا يسمح النقاش فيها خارج هذا الجزء ...وتحذف جميع المشاركات الأخرى بحزم وصرامة...أيضاً من الطرفين...

    بارك الله فيكم

    والسلام عليكم ورحمة الله

    0 Not allowed!



  
صفحة 1 من 3 12 3 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML