دورات هندسية

 

 

safty systems

صفحة 3 من 6 الأولىالأولى 1 2 34 5 6 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 59
  1. [21]
    م.محمود جمال
    م.محمود جمال غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية م.محمود جمال


    تاريخ التسجيل: Jan 2006
    المشاركات: 1,136
    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 0
    لدي إحساس بأن موضوع النيتروجين ليس بتلك الأهمية التي يتحدث عنها المروجون له

    كلما سألت أحدهم عن فوائد النيتروجين تجد الردود كالتالي:
    - 1 - النيتروجين بيريح الكاوتش في المطبات !! وبيعطي الكاوتش طراوة زيادة !!
    والحقيقة هذا الكلام لا يدخل الرأس أبداً
    فالمعروف أنك تقوم بضغط الهواء أو النبيتروجين في الإطار على درجة معينة وهي مثلاً 30 psi
    والحقيقة العلمية تقول أن مقياس الضغط 30 لكل من الهواء والنيتروجين وبالتالي معدل مرونة الكاوتش واحدة لأن الضغط واحد عند ثبات درجة الحرارة
    وحسب القانون العام للغازات فإنه عند ثبات درجة الحرارة يتناسب الضغط عكسياً مع الحجم
    بمعنى أنه عند ضغط معين للكاوتش سيكون مقدار مرونة الكوتش في المطبات واحدة

    - 2 - ضغط ثابت مع تغير درجة الحرارة ؟؟!!!
    وهذا كلام مخالف للعقل
    والقانون العام للغازات يقول pv=rt
    فلابد من تغير الضغط مع تغير درجة الحرارة لأن حجم الكاوتش او الإطار ثابت
    وجميع الغازات تتمدد في جميع درجات الحرارة بداية من درجة حرارة -273 (الصفر المطلق) إلى درجة الحرارة التي يحدث لها تفكك حراري بها
    لكن ممكن معامل التمدد يفرق من غاز للتاني
    يعني لو درجة الحرارة زادت عشر درجات ممكن الهواء يتمدد بمقدار أكبر أو أقل من غاز آخر حسب خواص كل غاز
    لكن في النهاية جميع الغازات ستتمدد
    قد يكون المقصود أن معامل تمدد النيتروجين أقل من معامل تمدد الهواء (مع الأخذ في الإعتبار أن 78% من الهواء هو نيتروجين ) بمعنى أن الفرق سيكون بسيط جداً جداً
    لأنك في حال أن الإطار مملوء بالنيتروجين أي به نيتروجين بنسبة 95% مثلاً
    ولو كان الإطار به هواء جوي عادي فسيكون به نسبة نيتروجين حوالي 78%
    وحيث أن التركيب الكيميائي للنيتروجين في الهواء الجوي هو نفس التركيب الكيميائي له في حال النيتروجين الخالص
    فبالتالي الفرق في الخواص بين النيتروجين الخالص والهواء الجوي متقارب جداً لدرجة إهمال الفرق في الظروف الطبيعية

    - 3 - أن النيتروجين مضاد للصدأ !!!
    وهذا أيضاً خطأ
    لأن الصدأ ينتج من الهواء والماء
    وحيث أنه لابد من وجود نسبة هواء بالإطار قبل نفخه وهي تساوي ملئ حجمه في حالة الضغط الجوي
    وحتى في حال تفريغة بمكنة التفريغ قبل مليء الإطار بالنيتروجين فإنه لابد من وجود نسبة بواقي هواء جوي في الأماكن التي من المستحيل تفريغها لأنه من المستحيل أن يفرغ الإطار بحيث يلتصق الإطار بالجنط المعدني تماماً بل هناك بعض المناطق على سطح الجنط لن يلتصق بها الإطار بنسبة 100% ـ
    وبالتالي لابد من وجود نسبة ولو بسيطة من الهواء الجوي في الإطار
    وسلسلة تكون الصدأ لحدوث أكيد للصدأ لابد من توافر الأكسجين الهوائي O2 وكذلك توفر الماء أو بخار الماء H2O وهما من مكونات الهواء الجوي
    لذلك فلو توفر بخار الماء والهواء ولو بنسبة بسيطة
    والنسبة البسيطة التي أتحدث عنها هي نسبة الهواء الذي لم يتم تفريغه تماماً من الإطار حتى لو كانت بسيطة جداً
    والبتالي لن نستطيع إعتبار النيتروجين مانع للصدأ تماماً
    وأهلاً بالصدأ في حال أن الجنط غير معالج ضد الصدأ

    - 4 - تجد من يقول بأن معدل تسرب النيتروجين من الإطار أقل من معدل تسرب الهواء !!!
    وأي عاقل سيصدق هذا الكلام
    من الطبيعي أن الغاز سواء نيتروجين أو هواء يتسرب من الضغط المرتفع (داخل الإطار) إلى الضغط المنخفض (الهواء الخارجي)
    فكيف نقول أن النيتروجين أقل تسرباً
    هذا كلام لا يقبله عقل
    فالتسريب ليس له علاقه بنوع الغاز المتسرب
    وبالنسبة لسيارتي عندما وضعت بها نيتروجين لم أحس بأي تلك المزايا
    ولذلك قمت بالرجوع لملئها بالهواء الجوي العادي
    ولم أقم بتزويد الإطارات ولله الحمد منذ حوالي أربعة أشهر عندما ثقب أحد الإطارات


    الحقيقة لقد قمت بملئ إطارات سيارتي من عند أحد البنشرجية بالنيتروجين منذ حوالي سنة ونصف
    ولم أحس بأي تغيير
    قد يكون غيري أحس بتغيير
    لكن أنا لم أحس بتغيير
    وبالتالي عند أول عملية تزويد قمت بالتزويد بالهواء العادي
    وهذه وجهة نظري في موضوع النيتروجين

    وللعلم فإنه أحياناً قد تكون هناك نظرية علمية تؤكد جدوى أمر معين ولكن بقيمة أصغر من أن يلاحظها أي إنسان أو يستفيد منها وبالتالي تصبح بلا قيمة

    رغم أن علماء الفيزياء حللوا هذا الأمر وهذا مجالهم في الدراسة بطريقة ال micro (التدقيق الميكروسكوبي)
    لكن علماء الهندسة يدرسون بفكر ال macro (الدراسة الكلية الشمولية)
    وحيث أننا نتحدث هنا عن إطار سياره صممه مهندسون فسنتحدث بنظرية الهندسة بنظرة ال macro
    وبالتأكيد فإن المستهلك لن يهمه سوى العلم الهندسي التطبيقي الملموس للسلعة التي يستفيد بها
    وبالتالي حتى لو كان البحث العلمي الفيزيائي أثبت أن هناك فرق في حال إستخدام النيتروجين بنسبة بسيطة في سيارات الفرميولا وان التي بدأت بها تلك البدعة
    وعندما جربنا النيتروجين في السيارات الخاصة العادية ولم نجد فرق فبالتالي لا داعي لأن ننساق بدون تفكير لشيء بعيد عن الواقع خاصةً في سياراتنا العادية وليست الرياضية


    لذلك التساؤل هو:
    هل نحن حقاً بحاجة لفصل الغازات الأخرى من الهواء الجوي والإبقاء على النيتروجين للحصول على فائدة عظيمة (78% من الجو نيتروجين)؟؟ وخاصةً في السيارات الخاصة العادية وليست المجهزة رياضياً وليس سيارات الفرميولا وان التي بدأ بها هذا الإختراع ؟
    وهل ستكون الجدوى ملحوظة في تلك السيارات الخاصة؟ مثلما هي ملحوظة في سيارات الفرميولا وان أو السيارات المجهزة رياضياً ؟؟

    أم أن مسألة الخمسة جنيهات (مصر) أو العشرة ريالات (سعودية) لكل كفر (عجلة) لملئها بالنيتروجين في سياراتنا الخاصة العادية لن تفيد إلا بائع النيتروجين؟؟


    أنا بعد تجربتي الخاصة وجدت مليء الإطارات بالنيتروجين في سيارتي بلا داعي ولم أحس بأدنى فرق بين ذلك وبين ملئها بالهواء الجوي العادي المتوفر في كل مكان تقريباً مجاناً ولذلك أقلعت عن النيتروجين


    وفي إنتظار تجاربكم العملية

    0 Not allowed!


    أعلّل النفس بالآمال أرقبها.......ما أضيق العيش لولا فسحة الأملِ

    لم أرتضِ العيش والأيّام مقبلة....فكيف أرضي وقد ولّت علي عجل

  2. [22]
    م.محمود جمال
    م.محمود جمال غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية م.محمود جمال


    تاريخ التسجيل: Jan 2006
    المشاركات: 1,136
    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 0
    في الوقت الذي تشهد فيه أسعار البترول ارتفاعاً كبيراً، يمكن لقائدي السيارات الاستفادة من تطبيق العديد من الإجراءات التي من شأنها المساعدة على التقليل أو المحافظة على معدل استهلاك الوقود. ومن البديهي أن اختيار سيارة تتمتع بمعدل استهلاك منخفض للوقود هي أول خطوة في الاتجاه الصحيح. ولاشك أن اختيار السيارة المزودة بمحرك من أربع اسطوانات يختلف عن مثيليه المزودين بست أو ثماني اسطوانات من حيث استهلاك الوقود، نظراً لأن السيارات الصغيرة الخفيفة تميل إلى أن تكون أكثر بخلاً إن جاز التعبير في استهلاك الوقود من السيارات الكبيرة. إلا أنه على أية حال، فبمجرد شرائك لأي سيارة يمكنك تقليل الإنفاق على الوقود إلى حد ما إذا ما اتبعت الخطوات التالية:

    حاول أن لا تملأ خزان الوقود حتى النهاية: لا تزعج نفسك عند ملء خزان سيارتك بالوقود بأن يصل حتى نهايته، لأن الوقود الزائد سينسكب في المنطقة المحيطة أو يسيل للخارج بشكل طبيعي. ويمكن في هذه الحالة التوقف عن ضخ الوقود عند أول إشارة لملء الخزان، وهي عند قيام الفوهة الأوتوماتيكية بالإغلاق.

    أغلق الغطاء بإحكام: لأن البترول يمكنه أن يتبخر من خزان وقود سيارتك إذا ما وجد منفذاَ لذلك. ووفقاً لمجلس العناية بالسيارات في الولايات المتحدة الأمريكية، فإن أغطية البنزين المفكوكة أو المفقودة أو التالفة يمكنها أن تتسبب في تبخر 147 مليون جالون من البنزين سنوياً. لذا يتعين عليك التأكد من ربط غطاء خزان البنزين بإحكام في كل مرة تقوم فيها بملء السيارة بالوقود.

    ابحث عن الأماكن الظليلة دائماً: تقوم شمس الصيف الحارة، التي تجعلك تشعر بأن السيارة من الداخل أشبه ما تكون بغرفة الساونا، بسحب الوقود من خزان سيارتك. لذا في حال ترك سيارتك معرضة للشمس، سيكون هنالك كمية كبيرة من الغازات المتبخرة مقارنة بتوقيف السيارة في الظل. لذا حاول أن توقف سيارتك في ظل مبنى أو شجرة كلما أمكن ذلك، وعليك بشراء ستار للزجاج الأمامي للسيارة لمنع ضوء الشمس من الدخول والمساعدة على عدم نفاذ الحرارة إلى داخل السيارة.

    استخدم مرآباً لسيارتك: حاول الحصول على مرآب لأن توقيف السيارة بداخله سيساعدها على أن تظل باردة في فصل الصيف ولن تحتاج إلى الاعتماد كثيراً على جهاز التكييف أو مزيل الثلوج اللذين يستهلكان الكثير من الوقود أثناء القيادة.

    مستوى الهواء في إطارات السيارة: تجنب قيادة سيارتك إذا كان مستوى ضغط الهواء في الإطارات دون الحد الموصى به. فبالإضافة إلى أن تدني مستوى الهواء في الإطارات يعجل باهترائها، فإنه يساهم أيضا في رفع مستوى استهلاك وقود السيارة وذلك لأن درجة احتكاك الإطارات بالأرض يكون أعلى مما يشكل مقاومة أكبر للقوة التي يولدها المحرك إن جاز التعبير.

    حافظ على محرك السيارة في حالة جيدة: حاول أن تجعل محرك سيارتك في حالة جيدة دائماً من خلال الصيانة الدورية المنتظمة لتقليل معدل استهلاك الوقود. كما يتعين مراقبة شمعات الاحتراق الهالكة لأن حدوث خلل في الإشعال يمكن أن يؤدي إلى خفض كفاءة الوقود في السيارة بنسبة 30 في المائة. وحاول أيضاً أن تجعل سرعتك ثابتة مستقرة، واستخدم جهاز التحكم بالسرعة عند القيادة لمسافات طويلة على الطريق.

    استبدل فلاتر الهواء: راقب فلتر الهواء في المحرك، لأن عند انسداده بالأتربة والأوساخ سيؤدي إلى عمل المحرك بقوة أكبر وبالتالي تصبح سيارتك أقل كفاءة في استهلاك الوقود.

    استخدم الزيت الصحيح: يمكنك تحسين مسافة البنزين في السيارة بنسبة 1 إلى 2 في المائة من خلال استخدام نوع الزيت الذي يوصي به المُصنع. اختر زيت السيارة المكتوب عليه عبارة “المحافظة على الطاقة” لأنه يحتوي على مواد مضافة لتقليل الاحتكاك.

    لا تهمل مواعيد الصيانة الدورية: كن جاداً في العناية بسيارتك ومحافظاً على مواعيد الصيانة الدورية بانتظام لأن أداء سيارتك يعتمد عليها.

    وينصح دوماً باتباع مواعيد الصيانة التي يوصي بها مُصنع السيارة لأن السيارة مصممة للسير لمسافة معينة فإذا أهملتها لن تعمل بكفاءة كما عهدتها.

    0 Not allowed!


    أعلّل النفس بالآمال أرقبها.......ما أضيق العيش لولا فسحة الأملِ

    لم أرتضِ العيش والأيّام مقبلة....فكيف أرضي وقد ولّت علي عجل

  3. [23]
    شريف ميهوب
    شريف ميهوب غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية شريف ميهوب


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 324
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0

    Lightbulb

    والله معلومات ممتازة ولكن ما علاقة كل هذا الشرح بــ " طرق حماية المحرك "......؟

    وما علاقة إطارات السيارات المملوئة بالنيتروجين بكل هذا....؟

    0 Not allowed!


    " وأعدوا لهم ما أستطعتم من قوة "


    أخوكم
    شريف ميهوب

  4. [24]
    م.محمود جمال
    م.محمود جمال غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية م.محمود جمال


    تاريخ التسجيل: Jan 2006
    المشاركات: 1,136
    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 0

    Thumbs up رد على سؤالك القيم

    أنجز متخصصون في قسم التقنية الميكانيكية في الكلية التقنية في بريدة دراسة مسحية لبيان تأثير ضغط الإطارات على استهلاك الوقود على قرابة 100 سيارة متنوعة داخل الكلية، حيث تم خلال الدراسة قياس ضغط الكفرات، وعرضت في المؤتمر الخامس للتعليم الفني الذي عقد مؤخرا بالرياض.وتوصلت الدراسة إلى عدد من النتائج المؤلمة ومنها:

    أن 70% من السيارات بها ضغط غير متساو في الكفرات الأربع.كما أن 81% من السيارات بها كفر واحد على الأقل به ضغط أقل من الطبيعي بنسب مختلفة. و60% من السيارات بها 3 أو 4 كفرات بها ضغط أقل أو أكبر من الطبيعي بحوالي 20 %. و27% من السيارات بها كفر واحد على الأقل به ضغط أقل من الطبيعي بـ 50 %. و20% من السيارات بها كفر واحد على الأقل به ضغط أكبر من الطبيعي بـ 35%.وكان عدد السيارات التي بها ضغط أقل من الطبيعي أكثر من عدد السيارات التي بها ضغط أكبر من الطبيعي

    وذكر الدكتور أسامة يوسف عبدالفتاح معد الدراسة أننا إذا علمنا أن كل نقص في الضغط بمقدار 5% فقط يعطى زيادة في استهلاك الوقود حتى 2% فسنعرف حجم المشكلة، مشيرا إلى أن الضغط المنخفض يؤدى إلى زيادة مساحة التلامس بين الإطارات والطريق وبالتالي زيادة مقاومة الاحتكاك أو مقاومة التدحرج Rolling Resistance وبالتالي يزيد تآكل الإطارات واستهلاك الوقود

    ووجه د.أسامة نصيحته لقائدي المركبات بأهمية قياس ضغط الإطارات مرة كل شهر على الأقل وقبل السفر لمسافات طويلة، فالضغط المضبوط أحد عوامل أمان السيارة والركاب ويحافظ على عمر تشغيل الإطار وتوفير باستهلاك الوقود

    تلف يعني وفاة

    وأشار إلى دراسة أجريت عام 1423هـ (2002) أفادت إلى أن تلف الإطارات تسبب في 45% من الإصابات و40% من حالات الوفاة الناتجة عن حوادث انقلاب السيارات.

    وكشف أن كل سيارة لها مقاس ومواصفات محددة للإطارات حسب تعليمات الشركة المنتجة وذلك حسب سرعة كل سيارة والحمولة القصوى وردود الأفعال على المحاور الأمامية والخلفية، مؤكدا أنه في الشتاء نجعل الضغط أكبر بقليل لأن البرودة تجعل ضغط الهواء ينكمش وفى الصيف نجعل الهواء أقل لأن الحرارة ستجعل ضغط الهواء يزيد.

    و ذكر أنه يجب تقليل الضغط بحوالي 20% إذا كان الطريق غير معبد (فيه حصى وصخور صغيرة)، لأن زيادة ضغط الإطار تؤدي إلى زيادة الاهتزازات وبالتالي تنتقل هذه الاهتزازات إلى هيكل السيارة وقد تحدث رعشة في عجلة القيادة

    وأشار إلى أن استخدام النيتروجين في الإطارات بدلا من الهواء العادي يعمل على تقليل استهلاك الوقود بنسبة 30% لأن الإطار المعبأ بالنيتروجين يحافظ على الضغط ثابت لمدة طويلة (تلامس الإطار مع الطرق ثابت) مما يحسن في استهلاك الوقود كما يعمل على إطالة عمر الإطار بنسبة 25% لعدم حدوث الأكسدة التي تؤدى إلى تلف طبقات الإطار الداخلية، وزيادة الأمان، وزيادة عمر الجنط الحديدي لعدم حدوث الصدأ، مشيرا إلى أن من عيوب استخدام النيتروجين زيادة التكاليف مقارنة بالهواء كما أن الحصول على النيتروجين يتطلب عمليات صناعية لاستخلاصه من الهواء ثم يتم تعبئته في أنابيب خاصة لذلك فهو لا يوجد في جميع محطات الخدمة.

    و أشار رئيس مجلس التدريب التقني والمهني بالقصيم د.إبراهيم الحسون وعميد الكلية التقنية في بريدة د. زيد المحيميد إلى أهمية الدراسة وأكد على حرص الكلية في الإسهام في توعية أفراد المجتمع من خلال المختصين سواء عبر الدورات المتخصصة من خلال مراكز خدمة المجتمع أو من خلال التواصل مع الجهات الحكومية الراغبة في الاستفادة من تخصصات الكلية.

    نقص وزيادة

    تتمثل وظيفة الإطارات في نقل قوى الجر والفرامل والتوجيه بين السيارة والطريق وحمل وزن السيارة والركاب والامتعة وامتصاص جزء من الاهتزازات الموجودة بالطريق.

    والضغط الطبيعي للإطار يكون مكتوبا على جانب الإطار وتتم كتابة كلمة (أقصى ضغط) بالانجليزية (Max press (psi على الإطار.

    مثال: إطار مكتوب عليه Max press 35 psi فهذا يعنى إن أكبر ضغط يتحمله الإطار هو 35 باوند- بوصة مربعة بمعنى أنه يجب أن يعبأ الإطار بكمية أقل بحوالي 15% من هذا الضغط أي(28 - 30)

    ونقص ضغط الإطارات يؤدي إلى زيادة مساحة التلامس بين الإطار والطريق ويسبب ذلك تآكل الإطار من الحافتين وزيادة استهلاك الوقود وتلف في طبقات الإطار الداخلية وسخونة وحمل زائد على المحرك وسخونة الإطار وتلف الأنبوب الداخلي واحتمال انفصال المداس عن الإطار والقيادة ستكون ثقيلة.

    ويؤدى زيادة الضغط داخل الاطارات إلى تقليل مساحة التلامس بين الإطار والطريق ويسبب تآكل الإطار من المنتصف وانفجار الإطار مع زيادة الحمولة ورعشة في السيارة وعجلة القيادة وعدم راحة الركاب وزيادة مسافة الفرامل وتشقق الإطار وانفصال الطبقات والقيادة ستكون خفيفة (السيارة عائمة)

    وتقوم الشركات المنتجة للإطارات بكتابة جميع البيانات على جانب الإطار وهذه البيانات تشمل، قطر الجنط - عرض الإطار - ارتفاع الإطار - ضغط الهواء - السرعة - الحمل - درجات الحرارة - تاريخ الإنتاج.
    منقوووووووووووووووووووووووووووووللللللللللللللل

    0 Not allowed!


    أعلّل النفس بالآمال أرقبها.......ما أضيق العيش لولا فسحة الأملِ

    لم أرتضِ العيش والأيّام مقبلة....فكيف أرضي وقد ولّت علي عجل

  5. [25]
    م.محمود جمال
    م.محمود جمال غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية م.محمود جمال


    تاريخ التسجيل: Jan 2006
    المشاركات: 1,136
    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 0
    الاطار موش يحمى المحرك بس بيحمى السيارة كلها من الحوادث ربنا يكفينا شرهااااااااااااااااااااااااااااااااااا

    0 Not allowed!


    أعلّل النفس بالآمال أرقبها.......ما أضيق العيش لولا فسحة الأملِ

    لم أرتضِ العيش والأيّام مقبلة....فكيف أرضي وقد ولّت علي عجل

  6. [26]
    م.محمود جمال
    م.محمود جمال غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية م.محمود جمال


    تاريخ التسجيل: Jan 2006
    المشاركات: 1,136
    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 0
    3 آلاف شخص يلقون حتفهم يوميا بسبب حوادث الطرق، بينما يصاب بعجز مستديم نحو 15 ألف شخص، ومن المتوقع أن تزيد هذه الأعداد بنسبة 60% لتصبح حوادث الطرق المسبب الرئيسي الثالث للوفاة في العالم بحلول عام 2020.. تلك الأرقام اللافتة التي رصدتها منظمة الصحة العالمية كانت المحرك الرئيسي وراء تنظيمها للأسبوع الأول للسلامة على الطرق خلال الفترة 23-29 إبريل 2007.

    وسيجري في أثناء الأسبوع عدد كبير من الأحداث الدولية والإقليمية والمحلية في جميع بلدان العالم، كما ستشارك العديد من المنظمات في التنظيم والتنفيذ من بينها الأمم المتحدة، والمؤسسات الحكومية وكذلك المجتمع المدني، وسيشكل الأسبوع قاعدة لإذكاء الوعي بقضايا السلامة على الطرق والدعوة للعمل على تعزيزها.

    شعار الأسبوع الأول للسلامة على الطرق وهو (شباب مستخدمي الطرق) يلقي الضوء على صغار السن؛ لأنهم يشكلون فئة كبيرة من وفيات وإصابات وإعاقات المستخدمين للطرق، ولأنهم أيضا يشكلون نسبة كبيرة من السائقين المتورطين في حوادث التصادم. وبالرغم من اقتصار الشعار على صغار السن إلا أن الأعمال الناتجة عن الأسبوع ستعود بالنفع على جميع مستخدمي الطرق من كافة الأعمار.

    حقائق وأرقام
    85% من نسبة الوفيات الناتجة عن حوادث الطرق في العالم تأتي من البلدان منخفضة أو متوسطة الدخل.

    تقدر التكلفة الاقتصادية للتصادمات على الطرق والإصابات الناتجة عنها بحوالي 518 مليار دولار أمريكي سنويا، نصيب البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل منها حوالي 65 مليار دولار أمريكي، وهو مبلغ يفوق ما تحصل عليه تلك الدول من مساعدات إنمائية.

    الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و44 عاما يمثلون أكثر من نصف المصابين من جراء حوادث الطرق على مستوى العالم. علما بأن هذه الشريحة العمرية هي الفئة الأكثر إنتاجا في المجتمعات المختلفة.

    من بين وسائل السفر المختلفة تأتي الطرق في رأس قائمة الوسائل التي تعرض روادها لخطر الحوادث، متفوقة في ذلك على السفر البحري والجوي والسكك الحديدية.

    خفض متوسط السرعة بنسبة 5% من شأنه تقليص عدد التصادمات المميتة بنحو 30%.

    ارتداء قائد الدراجات البخارية للخوذة بطريقة صحيحة يمكن أن يقلِّص خطر الوفاة بنحو 40%، وخطر الإصابات الوخيمة بنسبة 70%.

    يهدف أسبوع السلامة على الطرق إلى حشد الاهتمام بموضوع (شباب مستخدمي الطرق) بغية حث الحكومات ومنظمات المجتمع المدني على العمل على إذكاء الوعي بشأن تأثير إصابات الطرق المرورية، لا سيما بين صغار السن المستخدمين للطرق؛ ولتعزيز التدابير الخاصة مثل: وضع حزام الأمان، وتحديد سرعة القيادة، وارتداء الخوذة، وتصميم الطرق، والبنية الأساسية، والتعامل مع القيادة تحت تأثير الخمر.

    وبما أن السلامة على الطرق لا تتحقق عن طريق المصادفة، تابع معنا تفاصيل هذا الملف لتتحصن بالمعرفة:

    صيانة سيارتك سبيل لسلامتك:

    دليلك لصيانة سيارة.. تدوم العمر
    كيف تصون سيارتك خطوة.. خطوة

    راكبا كنت أم سائقا استعد معنا للتعرف على متطلبات التعامل مع السيارة، وعليك بداية أن تملك الرغبة في تغيير علاقتك بسيارتك، واعلم أنها علاقة قائمة على الأخذ والعطاء لا الأخذ المجرد.

    وأول نصيحتين لكل متعامل مع المركبات أن تطلع على كتيب التعليمات الخاص بسيارتك؛ فلذلك أثر فاعل في تعميق فهمك لها، واحرص على القيادة بسرعة منتظمة؛ فانتظام السرعة يعمل على الاقتصاد في استهلاك الوقود، ويحافظ على سلامتك وسلامة الآخرين.

    نصائح لقيادة آمنة

    - اعرف معاني علامات "أضواء التنبيه" الخاصة بسيارتك؛ فبمجرد إدارة مفتاح التشغيل من المفترض أن تضيء جميع تلك العلامات أوتوماتكيا، كدليل على أن السيارة تفحص نفسها ذاتيا، فإذا لم تضئ أي من العلامات كان هذا مؤشرا على وجود مشكلة.

    - اختبر عمل جميع المصابيح، سواء المبهرة أو الخافتة، ومصابيح الضباب، ومصباح الرجوع للخلف، ومصابيح إشارات الدوران لليمين أو لليسار. يمكنك إشراك الأطفال للوقوف على عمل المصابيح.

    - تجنب المنحنيات الحادة على السرعة العالية أو القيام بالانحراف يمينا أو يسارا بصورة مفاجئة.

    - حاول عدم المرور على المطبات أو الحفر والمقود "الدركسيون" منحرف تماما في أحد الاتجاهين. ولا تضغط الفرامل لأقصى حد لها في أثناء الوقوف على المطبات.

    - لا تترك المقود منحرفا لأقصى اليمين أو اليسار لمده تزيد عن 10 ثوان، سواء كانت السيارة في حالة ثبات أو حركة أو في أثناء الضغط على دواسة الفرامل.

    - لا توقف السيارة والمقود منحرف في أحد الاتجاهين، ولا تشغلها على هذه الحال.

    - لا تسير بالمنحنيات الحادة على سرعة عالية.

    - تجنب الانطلاق بسرعة عندما يكون المقود منحرفا لأقصى اليمين أو اليسار.

    - في أثناء الانتظار احرص على أن يكون ناقل السرعات على وضع الفصل "المور".

    - لا تضغط بشدة أو بصورة متقطعة على بدال البنزين في أثناء إحماء الموتور.

    - احرص على عدم تحريك ناقل السرعات من حالة الرجوع للخلف إلى السرعة الأولى أو العكس بالسيارات العادية إلا عندما تكون السيارة ساكنة تماما، أما سيارات الأوتوماتك فاحذر النقل من وضع الرجوع للخلف r إلى وضع التوقف p أو العكس في أثناء تحرك السيارة.

    الوصايا الـسبع

    * تابع مستوى المياه في كل عين من عيون البطارية، بشرط تزويده بالماء المقطر لا العادي.

    * لا تضغط على بدال "الدبرياج" في أثناء الانتظار أو الوقوف في إشارة مرور؛ فذلك يؤدي إلى تآكل أسطوانة "الدبرياج".

    * أسرع بدهن أي خدش أو احتكاك في جسم السيارة.. لتلاشي إصابة المكان المخدوش بالصدأ.

    * قم بالضغط قليلا على دواسة البنزين عند استخدامك تكييف السيارة وهي ثابتة؛ حتى لا ترتفع حرارة الموتور.

    * احرص على غسل مكان تثبيت البطارية "في حوض الموتور" من الأملاح التي تنتجها أقطاب البطارية بالماء الساخن؛ حتى لا يتآكل حوض الموتور.

    * قم بتغيير فلتر الهواء أو نظفه بشكل دوري مع كل تغيير للزيت. فهو ينظف الهواء من التراب الذي يدخل "للكاربراتير" ومنه للموتور؛ وذلك حتى لا يدخل التراب ويختلط مع الزيت؛ فيؤدي إلى تجريح الموتور بدلا من تزييته.

    * قم باستخراج الحصوات والزلط العالق بشقوق الكاوتش بصورة دورية؛ فهي تتسبب في تعجيل تلف الإطارات.

    اللاءات السبـع

    * لا تترك السيارة بدون تشغيل أكثر من 3 أيام؛ حتى لا تفقد بطارية السيارة شحنها.

    * لا تقم بتشغيل مصابيح الإضاءة ولا مكيف الهواء قبل الانطلاق بالسيارة حفاظا على البطارية من ضياع شحنها.

    * لا تشغل التكييف على أعلى درجة من بداية التشغيل، بل ابدأ بالدرجة الأولى، فالتالية، وهكذا.

    * لا تقم بتزويد المبرد "الرادياتير" الساخن بالماء البارد إلا والسيارة مدارة.

    * لا تهمل غسل سيارتك من الأسفل من الطين الملتصق بها فهذا يحميها من الصدأ.

    * لا تقم بإيقاف سيارتك بحيث تكون إحدى العجلات على مطب أو حفرة، ومن الأفضل دائما إيقافها على أرض مستوية.

    * لا تقم بزيادة زيت "الباور" الخاص بالمقود أو زيت المحرك عن حده الأقصى ولا تنقصه عن حده الأدنى.

    ماذا لو؟

    - لم تنتبه لإغلاق المصابيح قبل مغادرة السيارة؟

    فسيؤدي إلى استهلاك شحن البطارية، وقد لا يدور المحرك في اليوم التالي؛ لذا ننصحك بعد تشغيل الكاسيت أو التكييف والمحرك متوقف.

    - تم تغيير أحد فيوزات الكهرباء بآخر ليس من نفس الأمبير؟

    فقد يؤدي استعمال فيوز بأمبير أعلى لسخونة واحتراق الأسلاك والموصلات بالسيارة؛ وهو ما سيتسبب في تعطلها؛ لذا ننصحك بفك الفيوز وشراء مثيله.

    - إذا لاحظت اعوجاجا في أطراف داعم الإطار "الجنط"؟

    فسيكون لزاما عليك عمل ما يعرف بضبط اتزان الإطارات

    - إذا لاحظت وجود نقص دائم في ماء المبرد "الرادياتير"؟

    فاستبدل غطاء الرادياتير بآخر جديد. وإذا استمر النقص فتوجه لمركز صيانة المبردات لمعرفة سبب التسريب.

    - إذا كنت من هواة الانطلاق السريع بالسيارة؟

    فاعلم أن ذلك سيتسبب في تلف أسطوانة "الدبرياج" بسبب زيادة احتكاكات الأسطوانة.

    - إذا لاحظت نقصا في طاقة السيارة وتردد المحرك في الدوران عند تدويره إضافة إلى صوت فرقعة وزيادة تلك المشكلة والمحرك ساخن أو منسوب الوقود منخفض؟

    فعليك فحص الفلتر "المنقي" للبنزين واستبداله إذا لزم الأمر، والتأكد من حالة سلك الإشعال.

    - إذا أصدر المحرك صوتا عارما في أثناء التسخين؟

    فقد تحتاج السيارة إلى تغيير الصمامات، أو أن يكون ذلك دليلا على نقص حاد في زيت المحرك أو أن هناك مشكلة في المكابس وتحديدا في أعمدة الدفع.

    - كلما حاولت إدارة المفتاح رفض التحرك؟

    فسيكون كابح العجلات هو ما يعوق حركة المفاتح. حاول إدارة المقود يمينا ويسارا. وإن لم تعمل فقد يكون هناك مشكلة في كابح العجلات.

    - حاولت صباحا إدارة السيارة فكل ما حصلت عليه هو صوت عارم وضجيج؟

    البطارية غير نظيفة أو فارغة.. حاول صب ماء ساخن على البطارية وتنظيف الأسلاك الواصلة لها، أو تغييرها. ومن الممكن أن تكون المشكلة في مشغل الحركة.

    أصوات وروائح وإشارات

    الروائح والأصوات غير المألوفة ما هي إلا إنذار مبكر لمشكلة ما، قد يوفر الحل المبكر لها المال والجهد الكثير لصاحب السيارة.

    - رائحة العفن: تشير إلى وجود ماء راكد عادة ما يكون تحت سجادة السيارة. وذلك سوف يؤدي إلى إفساد السجادة وإحداث صدأ في هيكل السيارة. وما عليك سوى نزعها وتجفيف المياه من تحتها.

    - رائحة زيت نفاذ: قد يكون السبب إما زيادة ملء خزان زيت المحرك أو علامة على زيادة احتراق زيت المحرك واحتياجه للتغيير.

    - رائحة احتراق بلاستيك: يكون السبب إما أنك تقود السيارة والفرامل مشدودة أو أن يكون قد حدث سخونة زائدة للإطارات سببها احتكاكها بشيء ما.

    - علامة البطارية أمامك مضيئة: المشكلة ستكون إما في البطارية أو في الدينامو أو في سير الدينامو.

    - حدوث رجة مصاحبة لصوت في أثناء تشغيل السيارة أو ضعف في القدرة على التسارع: يجب فحص ما يسمى بطقم الكهرباء (البوجيهات، الأبلاتين، الكوندينسر) حيث سيكون عطب أحدها هو السبب.

    - حدوث اهتزاز لعجلة القيادة أو للسيارة ككل على السرعات العالية (بدءا من 80 أو 90 كم/ساعة فيما فوق): يتم عمل ضبط اتزان للسيارة عند أحد مراكز الخدمة المتخصصة.

    - سماع أصوات احتكاك عند إدارة المقود يمينا أو يسارا: ستكون المشكلة فيما يعرف بنظام التوجيه أو نقص في زيت "باور" المقود.

    - سماع صوت صافرة عند الضغط على بدال الفرامل: غالبا ما سيكون السبب تسرب حصوات بين تيل الفرامل وطنبورة العجل، ويتوجب تنظيف أسفل السيارة بمحطة البنزين.

    - سماع صوت احتكاك مرتفع عند الضغط على بدال الفرامل: ستكون المشكلة في تيل الفرامل وعند سماع مثل هذا الصوت قد تتطلب تغييره.

    - تغير صوت المحرك: غالبا ما يكون مؤشرا على سخونة زائدة بالمحرك خاصة إذا كان الصوت يصدر في أثناء القيادة على سرعة منتظمة. ولاختبار خطورة الأمر عليك بتغيير سرعة المحرك أو توقيفه. وإذا استمرت المشكلة فعليك بتوقيف السيارة لتبرد ثم قم بفحص مستوى المياه في المبرد.

    حقائق ونسب وأرقام

    * القيادة على سرعة غير منتظمة بما يجعلك تتحول بين بدال الفرامل والبنزين وبشكل متهور تكلفك استهلاكا أكبر للوقود بمعدل 33%؛ فمعدل الحرق يتزايد بصورة كبيرة بزيادة السرعة عن 60 ميل للساعة.

    * السير بالسيارة والمحرك بارد يقفز بمعدل استهلاكك للبنزين إلى ضعف استهلاك المحرك الذي تم تسخينه، ولكن في ذات الوقت تذكر أن المبالغة في التسخين لن توفر عليك أية أميال من التي ستقطعها.

    * التغيير الدوري لفلتر المبرد لا يحمي المحرك فقط بل يقلل من استهلاك البنزين بنسبة 10%.

    * الإطارات غير الممتلئة بشكل جيد تستهلك البنزين بما يقرب من 3.3% أكثر من الاستهلاك الطبيعي.

    * كل 91 كيلوجراما من الحمولة غير الضرورية في سيارتك يستهلك من البنزين ما يعادل ميلا للجالون.

    * وضع حمولة السيارة على سطح السيارة يخفض من استهلاك الوقود بمقدار 5%.

    * 10 دقائق من التوقف وسط الزحام المروري تهدر من الوقود ما يعادل استهلاك 5 إلى 6 أميال.

    جدول الصيانة دورية

    العناية بالسيارة قد يتطلب منك ما هو أكثر قليلا مما سبق، فما استعرضناه سابقا يندرج تحت تعليمات لصيانة السيارة، أما ما سنذكره الآن فهو إجراءات احترازية تؤخذ كوسيلة للحيطة والحذر:

    * الفحوص الشهرية:

    - غسل أسفل السيارة داخل محطة البنزين مرة أو أكثر حسب الاستخدام.

    - متابعة مستوى زيت الفرامل في خزان الزيت.

    - القيام بضبط ضغط الإطارات الأربع، والاحتياطية.

    - تغيير فلتر زيت الموتور بعد كل مرتين يتم فيهما تغيير زيت الموتور.

    * كل 3 أشهر أو 3000 كيلومتر:

    - يغير زيت المحرك والفلتر "المنقي" للبنزين وزيت ناقل السرعات، مع الحرص على استعمال أنواع جيدة دائما.

    * كل 6 أشهر أو 10000 كيلومتر:

    - مراجعة كهربائي السيارات للكشف على الدينامو.

    - تغيير طقم الكهرباء.

    - يفضل الذهاب لمركز صيانة المبردات "الرادياتير" للتنظيف.

    - تبديل أماكن الإطارات الأربع مع بعضها البعض، وذلك لضمان انتظام تآكل الإطارات.

    - ضبط زوايا العَجَل.

    - مراجعة مستوى الحامض بالبطارية عند أي مركز صيانة.

    0 Not allowed!


    أعلّل النفس بالآمال أرقبها.......ما أضيق العيش لولا فسحة الأملِ

    لم أرتضِ العيش والأيّام مقبلة....فكيف أرضي وقد ولّت علي عجل

  7. [27]
    م.محمود جمال
    م.محمود جمال غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية م.محمود جمال


    تاريخ التسجيل: Jan 2006
    المشاركات: 1,136
    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 0
    نقص وزيادة

    تتمثل وظيفة الإطارات في نقل قوى الجر والفرامل والتوجيه بين السيارة والطريق وحمل وزن السيارة والركاب والامتعة وامتصاص جزء من الاهتزازات الموجودة بالطريق.

    والضغط الطبيعي للإطار يكون مكتوبا على جانب الإطار وتتم كتابة كلمة (أقصى ضغط) بالانجليزية (Max press (psi على الإطار.

    مثال: إطار مكتوب عليه Max press 35 psi فهذا يعنى إن أكبر ضغط يتحمله الإطار هو 35 باوند- بوصة مربعة بمعنى أنه يجب أن يعبأ الإطار بكمية أقل بحوالي 15% من هذا الضغط أي(28 - 30)

    ونقص ضغط الإطارات يؤدي إلى زيادة مساحة التلامس بين الإطار والطريق ويسبب ذلك تآكل الإطار من الحافتين وزيادة استهلاك الوقود وتلف في طبقات الإطار الداخلية وسخونة وحمل زائد على المحرك وسخونة الإطار وتلف الأنبوب الداخلي واحتمال انفصال المداس عن الإطار والقيادة ستكون ثقيلة.

    ويؤدى زيادة الضغط داخل الاطارات إلى تقليل مساحة التلامس بين الإطار والطريق ويسبب تآكل الإطار من المنتصف وانفجار الإطار مع زيادة الحمولة ورعشة في السيارة وعجلة القيادة وعدم راحة الركاب وزيادة مسافة الفرامل وتشقق الإطار وانفصال الطبقات والقيادة ستكون خفيفة (السيارة عائمة)

    وتقوم الشركات المنتجة للإطارات بكتابة جميع البيانات على جانب الإطار وهذه البيانات تشمل، قطر الجنط - عرض الإطار - ارتفاع الإطار - ضغط الهواء - السرعة - الحمل - درجات الحرارة - تاريخ الإنتاج.
    منقوووووووووووووووووووووووووووووللللللللللللللل

    0 Not allowed!


    أعلّل النفس بالآمال أرقبها.......ما أضيق العيش لولا فسحة الأملِ

    لم أرتضِ العيش والأيّام مقبلة....فكيف أرضي وقد ولّت علي عجل

  8. [28]
    م.محمود جمال
    م.محمود جمال غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية م.محمود جمال


    تاريخ التسجيل: Jan 2006
    المشاركات: 1,136
    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 0
    اتمنى ان اكون اجبت بوضوح ولك الشكر على اسئلتك اللممتعة حقا وفكرا

    0 Not allowed!


    أعلّل النفس بالآمال أرقبها.......ما أضيق العيش لولا فسحة الأملِ

    لم أرتضِ العيش والأيّام مقبلة....فكيف أرضي وقد ولّت علي عجل

  9. [29]
    م.محمود جمال
    م.محمود جمال غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية م.محمود جمال


    تاريخ التسجيل: Jan 2006
    المشاركات: 1,136
    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 0

    0 Not allowed!


    أعلّل النفس بالآمال أرقبها.......ما أضيق العيش لولا فسحة الأملِ

    لم أرتضِ العيش والأيّام مقبلة....فكيف أرضي وقد ولّت علي عجل

  10. [30]
    م.محمود جمال
    م.محمود جمال غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية م.محمود جمال


    تاريخ التسجيل: Jan 2006
    المشاركات: 1,136
    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 0

    0 Not allowed!


    أعلّل النفس بالآمال أرقبها.......ما أضيق العيش لولا فسحة الأملِ

    لم أرتضِ العيش والأيّام مقبلة....فكيف أرضي وقد ولّت علي عجل

  
صفحة 3 من 6 الأولىالأولى 1 2 34 5 6 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML