دورات هندسية

 

 

safty systems

صفحة 2 من 6 الأولىالأولى 1 23 4 5 6 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 59
  1. [11]
    م.محمود جمال
    م.محمود جمال غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية م.محمود جمال


    تاريخ التسجيل: Jan 2006
    المشاركات: 1,136
    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 0
    وقد سبق القول بأنه توجد من الجزء السفلى من الكباس حلقات لتنظيم الزيت ,الغرض منها كسح الزيت الزائد عن الحاجة وإعادته إلى حوض التزييت دون الإخلال بطبقة الزيت الرقيقة التي يستند إليها الكباس وحلقاته .وكذلك يجب المحافظة على هذه الظبقة من الزيت في جميع مواضع المحمل لمنع اي تشغيل جاف (على الناشف) او لصب(زرجنة)نتيجة التلامس المعدني المباشر الذي يحدث عند تلف طبقة الزيت وقد يحدث ذلك عند زيادة ضغط المحامل ونقص الزيت .

    تخفيف الزيت بالوقود تماما بمرور الوقت ولذلك يجب تغيير زيت التزييت بعد فترات بعد كل حوالي 1500 كم عادة وفي حالة المحركات الجديدة يلزم تغيير الزيت بعد كل 500كم
    وقد يسهم التشغيل الزائد للصمام الخانق , أو الإستخدام الكثير لسرعة التباطؤ (اي وجود وقود زائد) في تخفيف الزيت كما يؤدي إلى تخفيفه كذلك تكثف أبخرة الماء المتكونة في الإسطوانات في حالة التسخيت غير الكافي للمحرك ....

    0 Not allowed!


    أعلّل النفس بالآمال أرقبها.......ما أضيق العيش لولا فسحة الأملِ

    لم أرتضِ العيش والأيّام مقبلة....فكيف أرضي وقد ولّت علي عجل

  2. [12]
    م.محمود جمال
    م.محمود جمال غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية م.محمود جمال


    تاريخ التسجيل: Jan 2006
    المشاركات: 1,136
    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 0
    وعلاوة على ذلك فقد يدخل الوقود الى علبة المرفق عن طريق مضخة الوقود . ويتسبب عن كل هذه العيوب بمرور الوقت تخفيف شديد للزيت ,وتعرف هذه الحالة بإسم ((إزمان )) زيت التزييت , وينكن ادراكها بالنظر عند ظهور الزيت باللون الأسود
    ولذلك لا يكفي عمليا مراجعة مستوى الزيت بإستمرار وإستكماله , ولكن يجب تغيير الزيت كلية بصفة دورية .
    وينبغي تصريف الزيت المستهلك عندما يكون المحرك ساخنا . وقبل تفريغ الزيت الجديد يجب ادارة المحرك وبه زيت الغسيل والتنظيف لمدة خمس دقائق للتخلص من بقايا الزيت المستهلك .

    وهناك نوع خاص من التزييت الجبري يعرف بإسم التزييت من الحوض الجاف .
    وفي هذه الحالة لا يستخدم حوض التزييت المعتاد لإستقبال كل الزيت , ولكن يكتفى بخزان جمع صغير تسحب منه مضخة زيت ثانوية قطرات الزيت المتجمعة لتعيدها إلى خزان الزيت المنفصل الموجود بالمحرك . وتسحب مضخة الزيت الرئيسية الزيت الجديد من هذا الخزان المنفصل لتدفعه تحت ضغط لجميع مواضع المحامل (الكراسي)
    ويتسم هذا النوع من التزييت الجبري خاصة بقلة الإستهلاك في الزيت وبجودة تبريده نظرا لان التزييت لا يتعرض مباشرة لحرارة المحرك .

    وفي حالة التزييت الجبري كذلك تستهلك محمل ( سبائك ) أذرع التوصيل والكباسات المحكمة وحلقاتها بعض الزيت الذي قد يصل إلى حوالي 0,1 - 0,3 لتر لكل 100 كم . ويدل الإستهلاك الزائد في الزيت على أن الإسطوانات أصبحت مستدقة ( مسلوبة ) أو اصبحت إستدارتها غير منتظمة , كما يدل على تآكل حلقات الكباسات المتآكلة إلى زيادة إستهلاك الزيت نتيجة للخلوص الموجود بمجاريها في الكباسات .
    فعندما يتحرك الكباس إلى الأسفل تعمل حلقات الكباس على تهريب الزيت من الطبقة الرقيقة وتجمعه في الحيز الحر الموجود تحتها , والمحصور بينها وبين مجاري الكباس . وعندما يتحرك الكباس إلى أعلى يدفع هذا الزيت فوق حلقات الكباس فيل إلى حيز الإحتراق ويحترق فيه .

    وتعمل حلقات الكباس النتآكلة بمثابة مضخة الزيت فتزيد من إستهلاك الوقود بدرجة كبيرة .

    وللتغلب على هذا العيب يمكن إستخدام حلقات أكبر سمكاً إلا أنها تتطلب تكبير عرض المجاري . وهذا الإجراء لا تأثير له في معظم الحالات لأن الحلقات الجديدة لا تتزاوج مع جدران الأسطوانات التي تخرج عن إستدارتها .
    وهناك نوع جديد من حلقات الكباس لاقى تركيبه نجاحا كبيراً , حتى في حالات التآكل الشديد في الأسطح الفعالة من الإسطوانات , وهو يعرف بإسم الحلقات الإتساعية . وهي تعمل كـ حلقات إنضغاط أو حلقات كسح الزيت , وتحسن من أداء المحرك حتى انه يصل إلى 150000كم . وفقاً لتصميم هذه الحلقات فإنها تهيئ نفسها بنفسها لتتواءم مع جدران الإسطوانات . وينبغي على أية حال تركيب مثل هذه الحلقات كلها في الورشة

    0 Not allowed!


    أعلّل النفس بالآمال أرقبها.......ما أضيق العيش لولا فسحة الأملِ

    لم أرتضِ العيش والأيّام مقبلة....فكيف أرضي وقد ولّت علي عجل

  3. [13]
    م.محمود جمال
    م.محمود جمال غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية م.محمود جمال


    تاريخ التسجيل: Jan 2006
    المشاركات: 1,136
    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 0
    إن جهاز التيربو هو جهاز بسيط وبعيد في مبدئه عن التعقيدات وصغير الحجم وخفيف الوزن، كما أنه ليس بذلك الجهاز الحديث العهد، وسنستعرض فيما يلي شرح بسيط لمبدأ عمل شاحن الهواء (التيربو) بطريقة علمية ومفيدة تعطي معلومات كافية عن هذا الجهاز:
    الطاقة التي ينتجها المحرك تكون محدودة وتعتمد على كمية الوقود التي يقوم المحرك بإحراقها، وكمية الوقود التي يتم إحراقها هي أيضاً محدودة وتعتمد على كمية الأوكسجين الموجودة داخل الأسطوانة (المحرك يتألف من أسطوانات يتم في داخلها إحراق الوقود للحصول على الطاقة التي تدفع المحرك)، وبدورها كمية الأوكسجين تعتمد على كمية الهواء الموجودة في الأسطوانة، لذلك إذا أردنا الحصول على قوة أكبر من المحرك علينا القيام بإحراق كمية أكبر من الوقود داخل الأسطوانة، وللحصول على ذلك علينا القيام بإدخال كمية أكبر من الهواء إلى داخل الأسطوانة، وهذا بالضبط ما يقوم التيربو به.
    والتيربو في الواقع عبارة عن ضاغط هواء بسيط التصميم، يستمد قدرته أما من ربطه مع عمود الكرنك الخاص بالمحرك أو من غازات العادم (الأشطمان)، أو من الطريقتين معاً، وتعتبر شواحن الهواء (التيربو) التي تستمد قدرتها من غازات العادم هي الأكثر شيوعاً، وتتألف وبشكل بسيط من عنفة (شفرات مروحة متوضعة بشكل مدروس) متصلة بواسطة أنبوب أو ذراع مع ضاغط (شفرات مروحة متوضعة بشكل مدروس)، ويتم وصل مجرى غازات العادم مع العنفة فتدور بسرعة كبيرة قد تصل أحياناً إلى 200 ألف دورة في الدقيقة!! وعند دوران العنفة يدور الضاغط المتصل بها عبر الأنبوب أو الذراع والذي يكون متوضعاً على مجرى دخول الهواء إلى المحرك، مما يؤدي إلى ضغط الهواء الداخل إلى الأسطوانات وبالتالي رفع كمية الأوكسجين، مما يسمح بإدخال كمية أكبر من الوقود ليتم إحراقها والحصول على طاقة أعلى.


    يتبع مع الصور ...

    0 Not allowed!


    أعلّل النفس بالآمال أرقبها.......ما أضيق العيش لولا فسحة الأملِ

    لم أرتضِ العيش والأيّام مقبلة....فكيف أرضي وقد ولّت علي عجل

  4. [14]
    م.محمود جمال
    م.محمود جمال غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية م.محمود جمال


    تاريخ التسجيل: Jan 2006
    المشاركات: 1,136
    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 0
    محرك الديزل لا يحتوي على شمعات احتراق (بواجي) ولا على موزع شرارة (ديسبرتور)، فهو يعتمد
    في مبدأ إشعال الوقود على ضغط الهواء داخل الأسطوانة ورفع درجة حرارته عند الضغط،
    ومن ثم حقن وقود الديزل، مما يؤدي إلى اشتعال المزيج (مازوت وهواء)، أما محرك البنزين
    فيعتمد في مبدأ إشعال الوقود على عملية ضغط الهواء والوقود معاً ومن ثم إشعالهما بواسطة شرارة تولدها شمعات الاحتراق.
    عملية شحن الهواء داخل محركات الديزل أسهل منها داخل محركات البنزين، والسبب الرئيسي في ذلك يعود إلى أن الاحتراق في محركات الديزل لا يمكن أن يتم أبداً قبل حقن وقود الديزل الذي يحقن عند وصول المكبس إلى أعلى الأسطوانة في شوط الضغط، أما في محركات البنزين فإن عملية ضغط الهواء بواسطة التيربو ومزجها مع وقود البنزين ومن ثم ضغط المزيج (بنزين وهواء) داخل الأسطوانة في شوط الضغط،
    قد تؤدي إلى حصول اشتعال مبكر داخل الأسطوانة (قبل وصول المكبس إلى أعلى الأسطوانة وإطلاق شرارة من شمعة الاحتراق)، مما يؤدي إلى حصول خلل كبير في عمل المحرك، وحصول ظاهرة
    علمية تعرف بالاسم العلمي: "ظاهرة الصفع"، لذلك تم انتشار أجهزة التيربو على محركات الديزل أكثر منها على محركات البنزين (كما أنه توجد أسباب أخرى منها الإقلاع الأصعب لمحرك البنزين من محرك الديزل عند درجات الحرارة المنخفضة)، إلا أن التطور الحاصل في صناعة المحركات وتصنيع وقود البنزين سمح بانتشار أجهزة التيربو على محركات البنزين الحديثة والمنتجة من قبل شركات السيارات، لذلك لا ننصح
    كثيراً بتركيب أجهزة التيربو على المحركات البنزين القديمة ومن قبل أشخاص قليلي الخبرة في هذا المجال.
    ومما لاشك فيه أن تقنية شحن الهواء القسرية (التيربو)، ساهمت وبشكل فعال في زيادة قوة المحركات وتحسين أداؤها من دون زيادة فعلية في استهلاك الوقود، وقد ساهمت التحسينات والتطو

    يرات على المحركات وأجهزة التيربو في رفع عدد السيارات التي تستعمل التيربو،
    فمع استعمال التيربو يمكن الحصول على طاقة (استطاعة) من محرك صغير توازي الطاقة التي
    يولدها محرك متوسط، دون رفع الوزن أو زيادة في الحجم، ومن المتوقع انتشار محركات التيربو في المستقبل بشكل كبير جداً، ونذكر على سبيل المثال لا الحصر أن فيات الإيطالية قد طورت محرك بنزين
    بسعة 1.4 لتر، ستستعمله في سيارتها الصغيرة والمتوسطة المقبلة، يمتاز بصغره وبنسبة استهلاكه
    المنخفضة للوقود وباستطاعته المرتفعة جداً، إذ يستطيع هذا المحرك الصغير توليد
    طاقة (استطاعة) تصل إلى 150 حصاناً! بفضل التقنيات الحديثة وشاحن الهواء، وهذا الاستطاعة كان لا يمكن الحصول عليها في الماضي القريب من محرك تقل سعته عن اللترين، كما أن محرك بنفس
    السعة والحجم كان من دون شاحن هواء، كان يولد في الماضي القريب جداً استطاعة تصل في حدها الأعظم إلى 90 حصاناً.

    0 Not allowed!


    أعلّل النفس بالآمال أرقبها.......ما أضيق العيش لولا فسحة الأملِ

    لم أرتضِ العيش والأيّام مقبلة....فكيف أرضي وقد ولّت علي عجل

  5. [15]
    م.محمود جمال
    م.محمود جمال غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية م.محمود جمال


    تاريخ التسجيل: Jan 2006
    المشاركات: 1,136
    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 0

    الصفع Detonation

    0 Not allowed!


    أعلّل النفس بالآمال أرقبها.......ما أضيق العيش لولا فسحة الأملِ

    لم أرتضِ العيش والأيّام مقبلة....فكيف أرضي وقد ولّت علي عجل

  6. [16]
    م.محمود جمال
    م.محمود جمال غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية م.محمود جمال


    تاريخ التسجيل: Jan 2006
    المشاركات: 1,136
    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 0

    0 Not allowed!


    أعلّل النفس بالآمال أرقبها.......ما أضيق العيش لولا فسحة الأملِ

    لم أرتضِ العيش والأيّام مقبلة....فكيف أرضي وقد ولّت علي عجل

  7. [17]
    م.محمود جمال
    م.محمود جمال غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية م.محمود جمال


    تاريخ التسجيل: Jan 2006
    المشاركات: 1,136
    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 0

    0 Not allowed!


    أعلّل النفس بالآمال أرقبها.......ما أضيق العيش لولا فسحة الأملِ

    لم أرتضِ العيش والأيّام مقبلة....فكيف أرضي وقد ولّت علي عجل

  8. [18]
    م.محمود جمال
    م.محمود جمال غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية م.محمود جمال


    تاريخ التسجيل: Jan 2006
    المشاركات: 1,136
    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 0
    نسبة الإنضغاط = حجم الإسطوانة بالكامل/ حجم غرفة الإحتراق

    * حجم الإسطوانة بالكامل: عندما يكون المكبس عند أسفل نقطة له فالحجم المحصور بين سطح المكبس في تلك الحالة وبين رأس السلندر هي حجم الإسطوانة
    * حجم غرفة الإحتراق: هو الحجم المحصور بين سطح المكبس في حال وجود المكبس في أعلى نقطة له وبين رأس السلندر

    0 Not allowed!


    أعلّل النفس بالآمال أرقبها.......ما أضيق العيش لولا فسحة الأملِ

    لم أرتضِ العيش والأيّام مقبلة....فكيف أرضي وقد ولّت علي عجل

  9. [19]
    م.محمود جمال
    م.محمود جمال غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية م.محمود جمال


    تاريخ التسجيل: Jan 2006
    المشاركات: 1,136
    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 0
    عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ قَالَ، سَمِعْتُ نَبِيَّكُمْ ـ صلى الله عليه وسلم ـ يَقُولُ ‏"‏مَنْ جَعَلَ الْهُمُومَ هَمًّا وَاحِدًا هَمَّ آخِرَتِهِ كَفَاهُ اللَّهُ هَمَّ دُنْيَاهُ وَمَنْ تَشَعَّبَتْ بِهِ الْهُمُومُ فِي أَحْوَالِ الدُّنْيَا لَمْ يُبَالِ اللَّهُ فِي أَىِّ أَوْدِيَتِهَا هَلَكَ‏"‏ ‏.‏رواه بن ماجه

    0 Not allowed!


    أعلّل النفس بالآمال أرقبها.......ما أضيق العيش لولا فسحة الأملِ

    لم أرتضِ العيش والأيّام مقبلة....فكيف أرضي وقد ولّت علي عجل

  10. [20]
    م.محمود جمال
    م.محمود جمال غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية م.محمود جمال


    تاريخ التسجيل: Jan 2006
    المشاركات: 1,136
    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 0
    أنواع البنزين المستخدم في السيارات والرقم الأكتاني وعلاقته بنسبة إنضغاط المحرك = Gasoline Octane number And Engine compression ratio

    الحقيقة أن موضوع نوع البنزين والرقم الأكتيني أو الأوكتاني للبنزين ومدى ملائمة النوع للمحرك
    وهو يعتمد على خاصية في المحرك تسمى بنسبة الإنضغاط وهي تقريباً من 7 إلى 12 في السيارات البنزين عموماً

    تعريف نسبة الانضغاط:
    نسبة الإنضغاط هي حاصل قسمة حجم الإسطوانة بالكامل (الحجم المحصور بين الحد السفلى الذي يصل له المكبس وحافة غطاء الاسطوانة(رأس السلندر)) مقسوماً على حجم غرفة الإحتراق (المحصورة بين آخر نقطة يصل إليها المكبس وحافة غطاء الاسطوانة (رأس السلندر))

    نسبة الإنضغاط = حجم الإسطوانة / حجم غرفة الإحتراق
    = تتراوح بين 7 إلى 12 وقد يصل إلى 15 في بعض محركات سيارات السباق ولكن على حساب عمر المحرك الذي يقصر بشدة في هذه الحالة

    وكلما زادت نسبة إنضغاط المحرك كلما أصبح المحرك متأقلم مع نوع بنزين أعلى في رقم الأوكتان

    وهذه بعض النسب التقريبية لكل محرك ونوع البنزين المناسب له:

    بنزين 80 لمحرك ذو نسبة إنضغاط 8
    بنزين 90 لمحرك ذو نسبة إنضغاط 9
    بنزين 92 لمحرك ذو نسبة إنضغاط 10
    بنزين95لمحرك ذو نسبة إنضغاط 11

    ملاحظة: ليس بالضرورة وجود كل الأنواع السابقة في بلدك ولكن قد يوجد نوعين أو ثلاثة ولكني ذكرتها كلها للتوضيح



    لو أن نسبة الإنضغاط منخفضة مثل أغلب السيارات القديمة قبل موديل 1989 (ليس كلها) وبعض السيارات الحديثة ذات المحركات قديمة التصميم مثل اللادا 2107 وأمثالها فعليك أن تمونها وتعبي التانك بأقل نوع بنزين موجود وأنت مطمئن أنها ستعطي آخر قدرة لها بدون مشاكل مع ضبط توقيت الشرارة لتلافي التصفيق
    بمعني أن السيارة اللادا مثلاً موتورها قديم وبالتالي نسبة إنضغاطه منخفضه إذن الأفضل أن تضع له بنزين ذو أقل رقم أوكتاني يعني 80 إن وجد أو أقل نوع بنزين متواجد في بلدك
    ولو وضعت بنزين برقم أوكتيني أعلى منه تصبح كأنك ترمي فلوسك في الهواء بدون مبالغة

    لو نسبة الإنضغاط عالية مثل المواتير الحديثة عموما وهذا يكون موضح في الكاتلوج وأعلى نسب إنضغاط تكون في السيارات الغالية مثل المرسيدس والبي إم والسيارات الرياضية أيضاً أو كل سيارة من مستواهم في هندسة المحركات الحديثة

    ولو لم يحدد في الكتالوج الخاص بتلك النوعية من السيارات المتقدمة ذات نسب الإنضغاط المرتفعة نوع البنزين الموصى به (إحتمال ضعيف)
    فعلينا أن نبحث بالكتالوج عن نسبة إنضغاط المحرك
    ومن النسب التى وضعتها بالأعلى نختار نوع البنزين
    أو نسأل التوكيل
    أو نبحث عن موقع السيارة على شبكة المعلومات الدولية وننظر ما هو نوع البنزين المناسب للمحرك
    وهناك مواقع على الإنترنت بها تفاصيل نسبة إنضغاط المحرك لعدد هائل من السيارات ومنها الموقع التالي:
    http://www.carfolio.com/specifications/
    ومن الطبيعي أن نضع في تلك السيارات الحديثة ذات المحركات المتطورة رقم بنزين عالي لأن محركات هذه السيارات متقدمة ونسبة انضغاطها عالية ومصممه للبنزين ال 95 مثلا أو 92 على الأقل لكن لو وضعنا بها بنزين 80 أو 90 مثلاً وإسترخصنا فكأننا نقوم بتدمير المحرك بدون مبالغة ولكن على المدى الطويل (ليس تدمير فوري)

    أما لو كانت سيارة موديل قديم أو سيارة جديدة لكنها مركب بها موتور تصميم لم يتغير منذ زمن مثل اللادا 2107 وأمثالهم في هذه الحالة نضع بنزين 80 ولو لم نجد 80 نضع 90 ولا تزيد عن ذلك حتى لا تكون مبدد للمال بدون فائدة



    السؤال الأول: ماذا يحدث لو وضعت بنزين ذو رقم أوكتاني أقل من الموصى به لسيارتي أو أقل من المناسب لنسبة إنضغاط محرك سيارتي ؟؟
    الجواب : يحدث الآتي:
    1- لا تحصل على العزم وعدد الأحصنة المبين في الكتالوج بل أقل منه

    2- صوت المحرك يرتفع ومن الممكن أن لا تحس بالفرق بنفسك لكن صوت المحرك سيرتفع بالتأكيد ولو بنسبة ضئيلة

    3- قد يحدث في المحرك ظاهرة التصفيق (الصفع) (Detonation) والميكانيكي يقولك الموتور يصفق وهذا صوت مثل الصوت الذي تسمعه لو أنك ماشي على الرابع على سرعة 20 كلم/ساعة وفجأة دعست بنزين بقوة تسمع صوت تكتكه هذا هو التصفيق الذي يزيد عندك

    وهذا التصفيق ليس صوت تصادمات كما يبدو ولكنه صوت اهتزاز وتذبذب شديد للمحرك وخاصة عمود الكرنك والمكابس وقد يصل في بعض الأحيان إلى كسر عمود الكرنك عمود المرفق (حالة نادرة)

    4- التصفيق الكتير يقصر عمر المحرك على المدى الطويل ويأثر بالسلب على البلوف والأويل سيلات (الحوابك والسدادات)

    5- زيادة في إستهلاك البنزين لأن التصفيق والموجات الناتجة تزيد من فواقد القدرة داخل المحرك



    السؤال الثاني: ماذا يحدث لو وضعت بنزين ذو رقم أوكتاني أعلى من الموصى به لسيارتي أو أعلى من المناسب لنسبة إنضغاط محرك سيارتي ؟؟
    الجواب:
    أما في حالة أن تضع بنزين أعلى من الموصى به:
    قد يكون السيارة موصى لها بنزين 92 ولكن عندما تضع بنزين 95 أو 98 فإن السيارة تعطيك أداء أفضل
    وفي هذه الحالة فإن جيبك هو الذي سيحكم لأن بنزين ال 95 سيعطيك إحساس قوي بفلوس كثير والبنزين ال 92 سيعطيك القدرة القياسية من المحرك وسيوفر لك فلوسك بدون ضرر نهائي على المحرك
    في هذه الحالة لك مطلق الحرية

    ولكن لو وضعت بنزين 95 ولم تحس بفرق فاتركه فوراً وارجع لبنزين 92 الموصى به لسيارتك


    أخيراً هناك معلومات أو إشاعات خاطئة:
    الإشاعة الأولى:
    أن البنزين منخفض الأوكتان مثل بنزين 80 أو 90 مضر بالبيئة أكثر من البنزين ال 95 أو البنزين ال 98 وهذا كلام لا أساس له من الصحة
    لأن البنزين كله حاليا خالي من الرصاص ومركباته واحدة مع اختلاف نسب المركبات في كل نوع

    والإشاعة الثانية:
    يقول لك البنزين ال 95 أنظف من البنزين ال 90 ولا يحتوي على شوائب تقوم بسد الفلاتر وغيره !!
    والحقيقة أن مسألة النظافة تتعلق بنظافة خزانات المحطة وليس لها علاقة بنوع البنزين سواء بنزين 80 أو بنزين 98

    الإشاعة الثالثة:
    أن البنزين منخفض الأوكتان مركباته ومكوناته تسبب ضرراً شديداً للرشاشات في حالة السيارات ذات الحقن الإلكتروني أو يضر الصمامات (البلوف) أو أي أجزاء أخرى للمحرك
    وهذا أيضاً كلام خاطيء
    بنزين 80 مثل بنزين 98 في تأثيره على أجزاء السيارة
    لكن كما قلنا أعلاه أنه في حال إستخدام بنزين ذو رقم أوكتاني أقل من الموصى به من الصانع فإنه قد يحدث تصفيق (صفع)
    وهنا التصفيق هو الذي يضر المحرك ضرراً بالغاً كما قلنا


    ولكن يوجد حل جيد لطالبي التوفير والإقتصاد في مصاريف بنزين سياراتهم وخاصة السيارات القديمة التي يمكن التحكم في كهربتها عن طريق الدلكو (موزع الشرارة):
    والذين يريدون وضع بنزين أوكتان منخفض مثلا في سيارة ذات نسبة إنضغاط عالية أو يريدون وضع أي نوع بنزين أقل من الموصى به
    الحل أنك تؤخر توقيت الشرارة (تخفض كهربة السيارة من موزع الشرارة( الدلكو)) وتجربها حتى تجد أن التصفيق (الصفع) قد تلاشى
    وهذا الحل مجرب تجربة شخصية .

    والفائدة من تأخير توقيت الشرارة:
    بما أننا أخرنا توقيت الشرارة فستحدث الشرارة في غرفة الإحتراق بعد بداية نزول المكبس لأسفل بقليل وكأننا كبرنا حجم غرفة الإحتراق وقت خروج الشرارة
    وفي النهاية كأننا خفضنا من نسبة إنضغاط المحرك وقت خروج الشرارة
    والخلاصة أننا جعلنا نسبة إنضغاط المحرك منخفضة بحيث تقبل نوع بنزين ذو رقم أوكتان منخفض مثل بنزين 80 أو 90مثلاً


    بالطبع فإن هذا الحل سيقلل من كفائة السيارة وسحبها بنسبة بسيطة لكن مقبولة في سبيل التوفير لمن يفرق معاه هذا التوفير وكذلك هو مهم في بعض البلاد غالية أسعار البنزين مثل سورية ومصر
    حيث أن الفقد في الإستفادة من البنزين الناتج عن تأخير توقيت الشرارة سيكون أقل من فرق السعر بين نوعي البنزين

    وللعلم فبعض السيارات الحديثة بها ما يسمى بحساس الأوكتان أو حساس التصفيق
    وهذا الحساس له فائدة عظيمة حيث يقوم بالتعرف على نوع البنزين المستخدم ومن ثم يقوم آلياً بضبط توقيت الشرارة لتلافي حدوث أي تصفيق

    هذا والله أعلم

    0 Not allowed!


    أعلّل النفس بالآمال أرقبها.......ما أضيق العيش لولا فسحة الأملِ

    لم أرتضِ العيش والأيّام مقبلة....فكيف أرضي وقد ولّت علي عجل

  
صفحة 2 من 6 الأولىالأولى 1 23 4 5 6 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML