دورات هندسية

 

 

أمريكا وإيران في العراق .. شركاء أم خصوم؟

صفحة 4 من 7 الأولىالأولى 1 2 3 45 6 7 الأخيرةالأخيرة
النتائج 31 إلى 40 من 70
  1. [31]
    ابو جندل الشمري
    ابو جندل الشمري غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ابو جندل الشمري


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 4,977
    Thumbs Up
    Received: 83
    Given: 38
    امريكا تتعامل مع ايران على اساس المصالح المتبادلة(وكلها على حسابنا)
    ايران دعمت نصارى ارمينيا ضد شيعة اذربيجان في قضية ناغورنو كاراباخ
    ايران تضطهد اهل الاحواز الايرانية وهم من العرب الشيعة
    ا
    يران لها دور غير مرضي لنا في العراق من حيث دعمها لجهات نعرف مدى اجرامها بحق السنة وحتى بحق بعض الشيعة
    انا من من المعجبين بالنموذج الايراني وبالرئيس احمدي نجاد
    لا ارى ان ايران بعيدة عن الاسلام بل اراها المدافع الاول عن قضايا الاسلام والمسلمين.
    لا ارى انهم انذال على الاطلاق ولا ارى انهم يكرهون العرب ولكن العرب هم الذين يكرهون انفسهم
    لأنهم لا يدافعون عن مصالحهم كما تفعل ايران.

    اخي جهاد الا ترى ان كلامك فيه تناقض كبير
    انت تعترف ان ايران تضهد اهل الأحواز و هم شيعة
    اذن انت تعترف ان ايران دولة قمعية و هي قومية تضهد القوميات الأخرى حتى لو كانو من نفس الدين
    انت تعترف ان ايران تدعم بعض الجهات التي تحارب المسلمين بالعراق و ترتكب الجرائم بحق اهل العراق من السنة و الشيعة
    اذن ايران بالنسبة لك لا دين لها و لا احترام للأنسان فهي تقتل الناس من اجل مصالحها فقط و فقط من اجل مصالحها

    انا لا ادري دولة بهذه المواصفات لا دين و لا انسانية و قمعية
    ماذا يعجبك فيها
    ثم تقول ان ايران هي المدافع عن قضايا المسلمين
    اليس هذا تناقضا عجيبا
    كيف تكون هي السبب في سقوط العراق و افغانستان و قتل الألاف من العراقيين و كيف تكون مصالحها مع امريكا ضدنا باعترافك
    ثم تكون هي المدافع الأول عن قضايا المسلمين

    اذا كنا نعتبر ان ايران تدافع عن مصالحها و مصالحها ضد العرب و المسلمين
    فماذا يدعونا للأعجاب بها
    و الا كان لنا الحق بالأعجاب بأسرائيل و امريكا
    اسرائيل على الأقل تدافع عن مصالح كل يهود العالم فضلا عن مصالحها كدولة
    و فيها من الحريات ما يفوق ايران
    و كذلك امريكا فيها من الحرية و الانسانية ما يفوق ايران
    بينما ايران مصلحتها تكون احيانا ضد حتى من هم من نفس المذهب




    و اخيرا اقول ان
    ايران احد الأسباب الرئيسية باحتلال العراق و افغانستان
    ايران دولة قمعية عنصرية ضد العرب و هذا ما يظهر بالأحواز ضد العرب و منعهم من لغتهم و من كل ما يمت للعربية بصلة و كذلك منع البلوش من خصوصياتهم و اضطهادهم ايضا
    ايران دولة طائفية بدليل انه لا يجوز ان يحكم ايران الا شيعي المذهب
    و بدليل اضهاد المسلمين السنة بالبلاد ايضا
    و بدليل عدم وجود مسجد واحد للسنة في طهران
    ايران دولة محاربة للأسلام و المسلمين
    بدليل المساعدة باحتلال العراق و افغانستان و بدليل كونها احد الأسبلب الرئيسة في اضعام المقاومة العراقية و قتل الالاف المسلمين بالعراق اغلبهم من السنة باعتبارهم اصل المقاومة و بعض الشيعة ممن عارض سياستها بالمنطقة

    اذن ايران ولة طائفية عنصرية عميلة محاربة لله و رسوله و للأسلام من اجل مصالحها

    و نحن لسنا في معرض مقارنتها مع الدول العربية لأن الكل يعلم ان الكثير الدول العربية دول قمعية و عميلة

    فأذا كانت الدول العربية عميلة و سيئة قهل هذا يعني ان ايران ليست كذلك
    ايران تحالفت مع امريكا من اجل مصالحها
    و الدول العربية كذلك تحالفوا مع امريكا من اجل مصالحهم
    ما الفرق اذن بين الأثنين
    الفرق ان الدول العربية في معظمها علمانية لا تدعي الاسلام بل تحاربه
    و ايران تدعي الاسلام و تحاربه و تنشر المذهب الشيعي بالدول العربية
    الذي لا يكذبه عاقل لأنه اصبح اكبر من ان يخفى
    و خصوصا في سورية و المغرب و غيرهم

    0 Not allowed!



    صفحة سوريا الأسلام عى الفيس بوك


    غرباءُ ولغيرِ اللهِ لا نحني الجِبـــاه
    غُرباءُ وارتَضَيناها شِعاراً للحيــاة
    إن تَسَل عنّا فإنّا لا نُبالي بالطُّغــاة
    نحنُ جُندُ اللهِ دَوماً دربُنا دربُ الأُباة




    ]







  2. [32]
    حيدر البراك
    حيدر البراك غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية حيدر البراك


    تاريخ التسجيل: May 2007
    المشاركات: 405
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الاخ الفاضل حافظ جعلك الله من حفظة وحملة القرآن الكريم ان شاء الله


    ارجو اعادة قراءة مشاركتي انطلاقا من اعتبار الاسلام هو الرابط بيننا

    فالقوميات كلها من صنع الكفار

    وبخصوص التوضيح حول فارسي ام ايراني ،اشكرك جدا ، ولكن يبقى السؤال : اي فقه هذا الذي يشترط الارض ويلغي الدين ( لو ان مرشحا للرئاسة كان ابوه ايرانيا وامه من لبنان من احفاد السيد الكركي مثلا فهل يقبل ترشيحه ؟ او لو كانت امه عراقية ، فهل يقبل ترشيحه ؟ هذا اخطر ما في الامر ، القومية فوق الدين .
    في الحقيقة لا احب الخوض في جميع ما ورد في مشاركتك السابقة وقد قلت لك من كتب تلك المشاركة لم يكن حافظ الذي عرفنا وكنت اتمنى ان ارى رداً يعيد لنا حافظ الذي عرفناه حين كان يكتب عن الخلافة.

    على العموم ان كنت ترى ان ما كتبته صحيح فهذا رأيك ونحن نحترمه ولكننا غير ملزمين به.

    اما فيما يخص كلامك عن الفقه الذي تتبعه ايران فالمنطق يقول اننا يجب ان نسأل الفقهاء فان كان جوابهم مقنعاً قبلناه وان كان غير ذلك رددناه عليهم اما ان نكيل الاتهام بسبب عدم معرفتنا به فهذا ليس ما امرنا به الله ورسوله صلى الله عليه واله.
    هذا اخطر ما في الامر ، القومية فوق الدين

    هذا يدل على عدم معرفة بالامر وانت تصدر احكاماً بدون معرفة يا اخي غفر الله لك ربما انت تجهل ان السيد الامام الخميني اعلى الله مقامه هو سيد من نسل رسول الله صلى الله عليه واله وهو عربي الاصل وهل تعلم ان السيد الخامنئي اعلى الله مقامه عربي من نسل رسول الله صلى الله عليه واله؟ وهل تعلم ان السيد الخاتمي الرئيس السابق وفقه الله لكل خير هو عربي من نسل رسول الله صلى الله عليه واله؟ فاين القومية التي اعلى من الدين ؟؟؟ حسناً سأعطيك قاعدة تعرف بها نسل رسول الله صلى الله عليه واله من رجال الدين فان كل من يضع فوق رأسه عمامة سوداء فهو من نسل رسول الله صلى الله عليه واله اما الذي يضع بيضاء فليس من نسل رسول الله صلى الله عليه واله فتأمل حفظك الله ....

    اخي الدستور يتحدث عن الجنسية وانت تتكلم عن القومية وهناك فرق شاسع بين الاثنين واظنك تعرفه.

    ويقول الفاضل ابو جندل غفر الله له ( وقد تبين انه يشاركك نفس القدر من المعرفة بالشأن الايراني ) انك اصبت كبد الحقيقة بكلامك, اقول انا حيدر نعم اصبت الكبد فقتلت الحقيقة بعدم معرفتك امور بسيطة ادت الى نتائج غير صحيحة في تحليل الامور.

    وفقك الله لكل خير

    0 Not allowed!


    بسم الله الرحمن الرحيم "إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا"

    "اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد"

    لا تكن ممن يرجو الاخرة بغير عمل و يؤخر التوبة لطول الامل

  3. [33]
    ابو اسامة63
    ابو اسامة63 غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Nov 2008
    المشاركات: 4,249
    Thumbs Up
    Received: 49
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حافظ صالح مشاهدة المشاركة
    الاخ ابو اسامة 63
    لا غيرة عندي على الجزر الاماراتية ولا على العراق بصفته عربيا
    غيرتي على افغانستان والعراق وايران كلهن بصفتهن بلاد مسلمين لا غير
    فالاسلام فقط ولا ارى اي رابطة اخرى بيننا
    وموقفي نابع من الحفاظ على وحدة الامة الاسلامية ، ليس غير .
    وقد تمنينا لو ان الخميني قبل ان يعلنها اسلامية ، ولكنه رفض الا ان تكون ايرانية وجعفرية المذهب . وهذا كما اسلفت سلخ لجزء من جسد الامة .
    اما العروبة التي تظن انها دفعتني فاعلم ان العروبة لا تعني شيئا لا بل انها تاسست لتنفيذ مآرب الكفر في بلادنا .
    اما الذين شتمتهم فلا اعرف غيرهم يعمل للخلافة ، فهذا يعمل لرقعة ارض صغيرة هنا وذاك يريد بلده فقط ،وهذا مهتم باللباس وهذا مركز على جمع الزكاة وغيرهم يريد الخروج والتربية الكل يقول : الخلافة مش وقتها ، الخلافة بعدين ،
    .
    اخي حافظ
    لا غيرة عندك على الجزر الاماراتية ولكنك ذكرتها في معرض تحضيرك لقائمة الاتهام ضد ايران فاقتضى الامر مني الرد عليه وليست هي موضوعنا هنا.
    تقول : ((وقد تمنينا لو ان الخميني قبل ان يعلنها اسلامية ، ولكنه رفض الا ان تكون ايرانية وجعفرية المذهب)) .
    الخميني حسب علمي اعلنها اسلامية وقال حينها ما اصطلح عليه بتصدير الثورة فقامت الدنيا منذ ذلك الوقت ولم تقعد على ايران لغاية هذه الساعة
    من الطبيعي ان تكون ايرانية في المرحلة الاولى لأنها انطلقت من ايران وجعفرية لأن اكثرية الشعب هناك مذهبهم هو المذهب الجعفري حيث لا يعقل ان تكون حنبلية كما لا يعقل ان تكون السعودية جعفرية ايضا.
    ايران جاءت على انقاض نظام الشاه حيث كانت قاعدة لاسرائيل وامريكا وحولت سفارة اسرائيل الى سفارة فلسطينية فشنت الحرب على ثورتها في مهدها.
    تقول ايضا : اما الذين شتمتهم فلا اعرف غيرهم يعمل للخلافة
    لا ارى اخي اني شتمت احدا ولكني اختلفت مع هؤلاء ولم اشتمهم فلماذا يفسر رفض فكرة معينة بانه شتم لصاحبها؟!

    0 Not allowed!



  4. [34]
    ابو اسامة63
    ابو اسامة63 غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Nov 2008
    المشاركات: 4,249
    Thumbs Up
    Received: 49
    Given: 0

    اخي العزيز ابو جندل
    لا اعتقد ان في كلامي اي نوع من التناقض
    عندما اشرت الى اضطهاد ايران للاحوازيين العرب الشيعة كنت اشير الى ان ايران لا تستهدف العرب دون غيرهم او السنة دون الشيعة كما يريد البعض ان يثبت.
    انا ارى ان ما تقوم به ايران في الاحواز او بلوشستان او كردستان او ربما اذربيجان الايرانية هو دفاع عن وحدة البلاد وليس اضطهادا للسنة البلوش او العرب الاحوازيين لأنهم سنة او عربا بل لأنهم يهددون وحدة البلاد وهو حق لأي دولة.
    ايران قد تكون دولة قمعية في سبيل الحفاظ على امنها ووحدتها وهو ما تقوم به اي دولة في العالم تمر بنفس الظروف.
    ماذا لو اعلن الشيعة في شرق السعودية دعوة للانفصال؟
    هل ستقدم لهم السعودية مطالبهم على طبق من ذهب؟
    اليس من حق السعودية حينها ان تستخدم كل الوسائل الناعمة والخشنة في سبيل الحفاظ على وحدتها؟.....انا اقول انه سيكون من حقها حينئذ.
    وهل سنقبل حينها قول قائل بأن السعودية تبيد الشيعة؟
    في اليمن تخوض الحكومة اليمنية حربا شعواء على الحوثيين.
    لو قال قائل بان اليمن تبيد الزيديين فهل تقبل انت هذا القول؟
    انا لا اقول بهذا وانما اقول بان اليمن تخوض حربا للحفاظ على وحدتها.
    دعنا نخرج الى العالم الغربي
    ماذا لو اعلنت فلوريدا انفصالا عن الولايات المتحدة؟ هل ترى ان امريكا ستقبل ذلك ام انها ستحرك جيشها لقمع الانفصاليين؟
    المؤامرات التي تحاك على ايران منذ اعلان ثورتها ولغاية الآن لا تعطيها هامشا للحديث بغير الرد الصارم وهذا ما حدث في اعقاب الانتخابات الاخيرة حيث الاصلاحيون ليسوا عربا ولا شيعة والا فإن الابواق ستصدح معلنة مظلومية السنة والعرب في ايران.
    دور ايران في العراق لا يرضيني ولكن دورها في لبنان وفلسطين يرضيني ومن الطبيعي ان ايران لا تعمل لارضائي او ارضائك وانما تعمل ما تراه يحفظ امنها وهذا ما حدث حيث اجبرت امريكا على الجلوس معها للتفاوض بشأن العراق بينما امريكا لم تشاور احدا من العرب الذين سهلوا لها احتلال العراق (مشفوعين بفتاوى) ووضعوا الامريكان في مجاورة ايران.....هل تريد من ايران ان تنام؟
    ايران متهمة ايضا بدعم فصائل للمقامة ضد الاحتلال.
    لا اقول ان ايران لا دين لها بل اقول ان دينها الاسلام ولكن كونها دولة اسلامية لا يعني ان تجعل من نفسها تكية لمساعدة من لا يريد ان يساعد نفسه.
    قلت في اكثر من مرة اني لا ارى في ايران ملاكا ولكني لا اراها شيطانا ايضا

    كمسلم وكعربي ايضا ارى ان ايران دولة قابلة لأن تكون معنا نحن العرب شراكة تخدم شعوبنا وشعبها ولكن مثل هكذا مشروع لا بد له من رعبة الطرفين وايران اعربت اكثر من مرة عن هذه الرغبة ولكن الطرف العربي لم يقبل وربما يكون راغبا فيها ولكن امره ليس بيده وانما بايدي اسياده المعروفين.
    كيف لا اكون معجبا بالنموذج الايراني الذي وصل الى ما وصل اليه من قوة وتقنية رغم الحصار في وقت كان الانفاق الايراني على التسلح اقل من 28 بالمائة مما انفقته دول الخليج العربية؟
    كيف لا اكون معجبا باحمدي نجاد عندما اعرف انه يعيش حياة الزهد من اجل مصالح بلاده؟
    كيف لا ارى في ايران مدافعا عن قضايا المسلمين والبوسة والهيرسك ولبنان وغزة شواهد على الدعم الايراني والتخاذل من الباقين جميعا.

    كون ايران هي السبب في سقوط العراق وافغانستان اصبحت اسطوانة مشروخة فالطائرات والدبابات الصليبية انطلقت من دول عربية وليس من ايران وما هذه المقولة الا من مستشار الرئيس خاتمي الذي رأيناه قبل ايام في المحكمة يهاجم خاتمي وكروبي وموسوي ورفسنجاني وهم حلفائة بالامس.
    في حرب 1991 استمعت لاجابة شيخ من دولة مجاورة للعراق على سؤال مفاده : هل ترى في الجندي العراقي الذي يقتل من قبل الامريكان شهيدا؟ فكانت اجابته : لا انه في النار لأنه المعتدي بينما الجندي الامريكي جاء مدافعا عنا ضد اعتداء هذا الجندي.
    لا اقول ان ايران تدافع عن مصالحها ضد العرب والمسلمين ولكن اقول ان ايران تدافع عن مصالحها التي ليس بالضرورة ان تلتقي مع مصالحنا لأنها كما قلت ليست تكية ونحن احق بالدفاع عن مصالحنا.
    ايران في دفاعها عن مصالحنا في غزة وضعها في مآزق معنا ولم تسمح مصر حتى لسفينة المعونة الايرانية من افراغ حمولتها في العريش لنقلها الى غزة فعادت ادراجها لتفرغ حمولتها في لبنان.
    الاعجاب باسرائيل وامريكا كديمقراطيات موجود ايضا ولكن لا يمكن مقارنته بايران حيث ايران تطمح الى التشارك معنا بينما اسرائيل وامريكا تحتلان بلداننا (لا تحدثني رجاء عن الجزر الاماراتية فانا لا اتمنى عودتها للامارات حتى لا تصبح قواعد امريكية او شواطىء للدعارة).

    ايران يحكمها من هو شيعي المذهب لأن الاكثرية فيها هم شيعة فهل تقبل الدول العربية ذات الاكثرية السنية ان يحكمها شيعي؟
    مقولة ان طهران ليس فيها اي مسجد سني مقولة مغرضة فهناك عدة مساجد سنية في طهران.
    اما في المناطق ذات الاكثرية السنية فما اكثر المساجد السنية فيها.
    انا لا اعرف في القاهرة او عمان او الرباط مسجدا شيعيا فهل نقول ان هذا اضطهاد للشيعة؟
    لماذا لا تريد ان تقارن ايران بالدول العربية وان لم اقارنها بالدول العربية فبمن اقارنها؟
    انا قلت في موضوعك الذي تم اغلاقه عن الخلافة في معرض ردي على سؤال للاخ ابو حمزة السلفي اني لا ارى في ايران (الشيعية) او السعودية (السنية) نماذج مقبولة للخلافة التي نطمح اليها علما ان كلا البلدين يعلن انه يحكم بالاسلام ولا تتدعيان العلمانية كباقي الدول العربية.
    موضوع نشر التشيع الذي كثر الحديث عنه اراه امرا محزنا في ظل انتشار التنصير والذي وصل الى مراحل خطيرة دون ان تثار ضده الحملات.

    انا مؤمن ان هناك انتشارا للتشيع السياسي وليس الديني في العالم العربي واسبابه سياسية حيث ان المواطن العربي الذي مل من الهزائم بات يتشبث باي نصر يتحقق فحققه حزب الله بدعم ايراني وحدث صمود لغزة بدعم ايراني بينما من يشن الحملة على ايران وحزب الله وايضا حماس هم انفسهم من يقودون الحملة ضد التشيع.
    يضيرهم انتشار التشيع المزعوم ويصمتون عن التنصير وبيوت الدعارة في شوارع عواصمهم.
    هذا هو رأيي بايران (رأي سياسي) والذي لا علاقة له بالسنة والشيعة فانا سني وسأبقى سنيا ولكني اختلف معك ومع كثير من الاخوة اني لا ارى في الشيعي الا اخا عزيزا كريما احبه في الله ولا يفرق بيني وبينه شيء مما يخرج احدنا عن اصل العقيدة الاسلامية لا سمح الله.

    وتقبل احر تحياتي







    0 Not allowed!



  5. [35]
    جمال الهمالي اللافي
    جمال الهمالي اللافي غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: Jul 2003
    المشاركات: 1,585

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 15
    Given: 0
    أين يكمن الخطر الأكبر؟


    المصيبة أننا كلما تحدثنا عن إيران فسنجد أنفسنا نتحدث عن المذهب الشيعي، وكلما أردنا التحدث عن المذهب الشيعي نجد أنفسنا نتحدث عن إيران... وبالتالي أصبحنا ندور في حلقة مفرغة، نهايتها إغلاق الموضوع.

    ولهذا يجب علينا الحديث عن الخطر الأكبر الذي يواجه المسلمين( أهل مذهب الجماعة والسنة)، من جميع الجبهات، ونحدد طبيعة هذا الخطر وأساليبه وأدواته ومصادره، ولنعطي هذه المصادر إسما عاما( أعداء الإسلام)، وليكن تركيزنا على كيفية مواجهة هذا العدو وحماية أنفسنا وأبناءنا وأجيال المستقبل من مكائده.
    1. لنتحدث عن الطرق الفعالة والعملية لمواجهة مخاطر الإعلام المسموم، الذي دخل إلى عقر دارنا عبر وسائل إعلامية محسوبة على أهل السنة والجماعة، وأولها السماح للفضائيات المسمومة بالبث عبر قمر إصطناعي تملكه دولة محسوبة على أهل السنة والجماعة. والسؤال:
    كيف نشكل ورقة ضغط على هذه الدولة، كي توقف بث هذه المحطات المشبوهة، مثلما قامت بإيقاف بث قناة الزوراء العراقية السنية، التي كانت تنقل بشائر النصر للمقاومة العراقية الإسلامية على قوات الإحتلال، بضغط من أعداء الأمة. في حين أنها لم توقف بث قناة المنار الشيعية والتي تبث صور عملياتها ضد الصهاينة، رغم أن العدو واحد. وما يؤديه هنا يؤديه هناك. لماذا هذه الإزدواجية في المعايير لولا أن هناك غايات أكبر من مجرد بث عملية لهذا ومنع أخرى لذاك؟!
    وإن لم نستطع، فماهي السبل الكفيلة لصناعة إعلام إسلامي يرتقي لمستوى التحديات ويتحدث بلغة العصر ويفهم أساليب العدو في الإلتواء، فيقطع دابره قبل أن ينفث سمومه في وجه الأمة؟
    2. لنتحدث عن طبيعة مناهجنا التعليمية وأنواع السموم والأباطيل التي تزخر بها، وكيفية تصحيح هذه المناهج وتنقيتها من هذه الأباطيل، وكيفية الارتقاء بالأسلوب والمنهج التعليمي ليواكب روح العصر ومتطلباته. وبناء أجيال تتسلح بالمعرفة والإيمان.
    3. لنتحدث عن السياسات التي تمارس بحق كل من يلتزم بدينه ويحاول أن يمارس شعائره، دون أن تكون له غاية من وراء ذلك إلاّ التقرب إلى الله والنجاة من النار، كيف تقفل المساجد في وجهه ويمنع المصلين، وكيف يحارب الحجاب وتنتهك عفة المسلمات. حرب تشنها حكومات على أبنائها بحجة مكافحة الإرهاب وتجفيف منابعه.

    هل حقا أن كل من يلتزم بدينه هو مشروع إرهابي أو زنديق؟

    4. لنتحدث عن المساجد وتهميش دورها في حياة المسلمين، وكيف أصبح دورها يقتصر على أوقات الصلاة فقط.
    5. لنتحدث عن أولئك المرضى والمهووسين الذين قرنوا الإبداع بالتطاول على ذات الله وعلى نبيه وعلى الإسلام والمسلمين، وكيف تمنح لهم الجوائز وترصد لهم المكافآت وتطبع هلوساتهم في مطابع الدولة. وعندما يحتج منصف، يقولون إنها حرية الإبداع، والدولة تكفل لهم ذلك.
    ولنتساءل لماذا لا توجد هناك جوائز للإبداع الإسلامي تمنح في كافة المجالات للمبدعين المسلمين، أين رؤوس الأموال الإسلامية لتؤدي رسالتها هنا؟

    لا تقولوا لي جائزة الآغاخان الإسلامية، فهذه صاحبها أمير المذهب الإسماعيلي، يبحث له عن موطئ قدم بين المسلمين لنتعامل معه ومع مذهبه على أنه فرع من شجرة كثرت أغصانها... وما عداها من جوائز فهي تبحث في الشكل وتغييب المضمون، وشر هذه أخطر من تلك.

    6. لنتحدث عن العشوائيات والفوضى والجهل والمرض والفقر والأمية التي تنهش جسد الأمة وتجعله مترهلا وهو في عز الشباب.
    7. لنتحدث عن دعاة القوميات الذين بدؤوا يمزقون رقعة الوطن الكبير إلى دويلات قزمية، تحت دعاوي إحترام الأقليات وإعطاؤهم حقوقهم.

    إخواني، عدونا في داخلنا، ومن جلدتنا، ويدين بديننا ويعتنق مذهبنا... ننام الليل ويسهر هو يخطط كيف يضرب بمعول الهدم في بنياننا كل يوم ، حتى ينهار فوق رؤسنا، عدو يقيد حركتنا، كي نصبح لقمة سائغة لحلفائه، عاجزين حتى عن رد الفعل. عدو يتربص بنا من الداخل، حين يرمي أعداء الأمة منجنيقاتهم من الخارج.

    ركزوا اهتمامكم على عدو الداخل فهو أخطر


    0 Not allowed!



  6. [36]
    حيدر البراك
    حيدر البراك غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية حيدر البراك


    تاريخ التسجيل: May 2007
    المشاركات: 405
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الاخ جهاد وفقك الله لكل خير احي فيك صوت العقل الذي يطغي على مشاركاتك فحياك الله

    الاخ جمال وفقك الله لكل خير تشخيص العدو خطوة في الطريق الصحيح نحو العلاج الناجع رغم اختلافنا القليل معكم حول ما طرحتموه حول قناتي الزوراء والمنار فالزوراء قناة بدأت قناة غجرية وقناة دعارة ولا تمت للاسلام ولا للمقاومة بصفة وصاحبها مشعان الجبوري المطلوب بسبب الارهاب وقتل العراقيين دخل العراق بصفة صديق للامريكان وتم تنصيبه محافظاً للموصل في وقته فهو في واد ومقاومة الاحتلال في واد اخر فكيف تقارنها بالمنار صاحبة التأريخ في مقارعة الاحتلال فتأمل ولكن بصورة عامة مشاركتكم مشاركة تستحق الاشادة والتصفيق فحياك الله.

    غفر الله لنا ولكم

    0 Not allowed!


    بسم الله الرحمن الرحيم "إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا"

    "اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد"

    لا تكن ممن يرجو الاخرة بغير عمل و يؤخر التوبة لطول الامل

  7. [37]
    ابو جندل الشمري
    ابو جندل الشمري غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ابو جندل الشمري


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 4,977
    Thumbs Up
    Received: 83
    Given: 38
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمال الهمالي اللافي مشاهدة المشاركة
    أين يكمن الخطر الأكبر؟


    المصيبة أننا كلما تحدثنا عن إيران فسنجد أنفسنا نتحدث عن المذهب الشيعي، وكلما أردنا التحدث عن المذهب الشيعي نجد أنفسنا نتحدث عن إيران... وبالتالي أصبحنا ندور في حلقة مفرغة، نهايتها إغلاق الموضوع.

    ولهذا يجب علينا الحديث عن الخطر الأكبر الذي يواجه المسلمين( أهل مذهب الجماعة والسنة)، من جميع الجبهات، ونحدد طبيعة هذا الخطر وأساليبه وأدواته ومصادره، ولنعطي هذه المصادر إسما عاما( أعداء الإسلام)، وليكن تركيزنا على كيفية مواجهة هذا العدو وحماية أنفسنا وأبناءنا وأجيال المستقبل من مكائده.
    1. لنتحدث عن الطرق الفعالة والعملية لمواجهة مخاطر الإعلام المسموم، الذي دخل إلى عقر دارنا عبر وسائل إعلامية محسوبة على أهل السنة والجماعة، وأولها السماح للفضائيات المسمومة بالبث عبر قمر إصطناعي تملكه دولة محسوبة على أهل السنة والجماعة. والسؤال:
    كيف نشكل ورقة ضغط على هذه الدولة، كي توقف بث هذه المحطات المشبوهة، مثلما قامت بإيقاف بث قناة الزوراء العراقية السنية، التي كانت تنقل بشائر النصر للمقاومة العراقية الإسلامية على قوات الإحتلال، بضغط من أعداء الأمة. في حين أنها لم توقف بث قناة المنار الشيعية والتي تبث صور عملياتها ضد الصهاينة، رغم أن العدو واحد. وما يؤديه هنا يؤديه هناك. لماذا هذه الإزدواجية في المعايير لولا أن هناك غايات أكبر من مجرد بث عملية لهذا ومنع أخرى لذاك؟!
    وإن لم نستطع، فماهي السبل الكفيلة لصناعة إعلام إسلامي يرتقي لمستوى التحديات ويتحدث بلغة العصر ويفهم أساليب العدو في الإلتواء، فيقطع دابره قبل أن ينفث سمومه في وجه الأمة؟
    2. لنتحدث عن طبيعة مناهجنا التعليمية وأنواع السموم والأباطيل التي تزخر بها، وكيفية تصحيح هذه المناهج وتنقيتها من هذه الأباطيل، وكيفية الارتقاء بالأسلوب والمنهج التعليمي ليواكب روح العصر ومتطلباته. وبناء أجيال تتسلح بالمعرفة والإيمان.
    3. لنتحدث عن السياسات التي تمارس بحق كل من يلتزم بدينه ويحاول أن يمارس شعائره، دون أن تكون له غاية من وراء ذلك إلاّ التقرب إلى الله والنجاة من النار، كيف تقفل المساجد في وجهه ويمنع المصلين، وكيف يحارب الحجاب وتنتهك عفة المسلمات. حرب تشنها حكومات على أبنائها بحجة مكافحة الإرهاب وتجفيف منابعه.

    هل حقا أن كل من يلتزم بدينه هو مشروع إرهابي أو زنديق؟

    4. لنتحدث عن المساجد وتهميش دورها في حياة المسلمين، وكيف أصبح دورها يقتصر على أوقات الصلاة فقط.
    5. لنتحدث عن أولئك المرضى والمهووسين الذين قرنوا الإبداع بالتطاول على ذات الله وعلى نبيه وعلى الإسلام والمسلمين، وكيف تمنح لهم الجوائز وترصد لهم المكافآت وتطبع هلوساتهم في مطابع الدولة. وعندما يحتج منصف، يقولون إنها حرية الإبداع، والدولة تكفل لهم ذلك.
    ولنتساءل لماذا لا توجد هناك جوائز للإبداع الإسلامي تمنح في كافة المجالات للمبدعين المسلمين، أين رؤوس الأموال الإسلامية لتؤدي رسالتها هنا؟

    لا تقولوا لي جائزة الآغاخان الإسلامية، فهذه صاحبها أمير المذهب الإسماعيلي، يبحث له عن موطئ قدم بين المسلمين لنتعامل معه ومع مذهبه على أنه فرع من شجرة كثرت أغصانها... وما عداها من جوائز فهي تبحث في الشكل وتغييب المضمون، وشر هذه أخطر من تلك.

    6. لنتحدث عن العشوائيات والفوضى والجهل والمرض والفقر والأمية التي تنهش جسد الأمة وتجعله مترهلا وهو في عز الشباب.
    7. لنتحدث عن دعاة القوميات الذين بدؤوا يمزقون رقعة الوطن الكبير إلى دويلات قزمية، تحت دعاوي إحترام الأقليات وإعطاؤهم حقوقهم.

    إخواني، عدونا في داخلنا، ومن جلدتنا، ويدين بديننا ويعتنق مذهبنا... ننام الليل ويسهر هو يخطط كيف يضرب بمعول الهدم في بنياننا كل يوم ، حتى ينهار فوق رؤسنا، عدو يقيد حركتنا، كي نصبح لقمة سائغة لحلفائه، عاجزين حتى عن رد الفعل. عدو يتربص بنا من الداخل، حين يرمي أعداء الأمة منجنيقاتهم من الخارج.

    ركزوا اهتمامكم على عدو الداخل فهو أخطر

    بارك الله بك اخي جمال
    مشاركتك عبرت عن الواقع فعلا

    0 Not allowed!



    صفحة سوريا الأسلام عى الفيس بوك


    غرباءُ ولغيرِ اللهِ لا نحني الجِبـــاه
    غُرباءُ وارتَضَيناها شِعاراً للحيــاة
    إن تَسَل عنّا فإنّا لا نُبالي بالطُّغــاة
    نحنُ جُندُ اللهِ دَوماً دربُنا دربُ الأُباة




    ]







  8. [38]
    ابو جندل الشمري
    ابو جندل الشمري غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ابو جندل الشمري


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 4,977
    Thumbs Up
    Received: 83
    Given: 38
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو اسامة63 مشاهدة المشاركة
    اخي العزيز ابو جندل
    لا اعتقد ان في كلامي اي نوع من التناقض
    عندما اشرت الى اضطهاد ايران للاحوازيين العرب الشيعة كنت اشير الى ان ايران لا تستهدف العرب دون غيرهم او السنة دون الشيعة كما يريد البعض ان يثبت.
    انا ارى ان ما تقوم به ايران في الاحواز او بلوشستان او كردستان او ربما اذربيجان الايرانية هو دفاع عن وحدة البلاد وليس اضطهادا للسنة البلوش او العرب الاحوازيين لأنهم سنة او عربا بل لأنهم يهددون وحدة البلاد وهو حق لأي دولة.
    ايران قد تكون دولة قمعية في سبيل الحفاظ على امنها ووحدتها وهو ما تقوم به اي دولة في العالم تمر بنفس الظروف.
    ماذا لو اعلن الشيعة في شرق السعودية دعوة للانفصال؟
    هل ستقدم لهم السعودية مطالبهم على طبق من ذهب؟
    اليس من حق السعودية حينها ان تستخدم كل الوسائل الناعمة والخشنة في سبيل الحفاظ على وحدتها؟.....انا اقول انه سيكون من حقها حينئذ.
    وهل سنقبل حينها قول قائل بأن السعودية تبيد الشيعة؟
    في اليمن تخوض الحكومة اليمنية حربا شعواء على الحوثيين.
    لو قال قائل بان اليمن تبيد الزيديين فهل تقبل انت هذا القول؟
    انا لا اقول بهذا وانما اقول بان اليمن تخوض حربا للحفاظ على وحدتها.
    دعنا نخرج الى العالم الغربي
    ماذا لو اعلنت فلوريدا انفصالا عن الولايات المتحدة؟ هل ترى ان امريكا ستقبل ذلك ام انها ستحرك جيشها لقمع الانفصاليين؟
    المؤامرات التي تحاك على ايران منذ اعلان ثورتها ولغاية الآن لا تعطيها هامشا للحديث بغير الرد الصارم وهذا ما حدث في اعقاب الانتخابات الاخيرة حيث الاصلاحيون ليسوا عربا ولا شيعة والا فإن الابواق ستصدح معلنة مظلومية السنة والعرب في ايران.
    دور ايران في العراق لا يرضيني ولكن دورها في لبنان وفلسطين يرضيني ومن الطبيعي ان ايران لا تعمل لارضائي او ارضائك وانما تعمل ما تراه يحفظ امنها وهذا ما حدث حيث اجبرت امريكا على الجلوس معها للتفاوض بشأن العراق بينما امريكا لم تشاور احدا من العرب الذين سهلوا لها احتلال العراق (مشفوعين بفتاوى) ووضعوا الامريكان في مجاورة ايران.....هل تريد من ايران ان تنام؟
    ايران متهمة ايضا بدعم فصائل للمقامة ضد الاحتلال.
    لا اقول ان ايران لا دين لها بل اقول ان دينها الاسلام ولكن كونها دولة اسلامية لا يعني ان تجعل من نفسها تكية لمساعدة من لا يريد ان يساعد نفسه.
    قلت في اكثر من مرة اني لا ارى في ايران ملاكا ولكني لا اراها شيطانا ايضا

    كمسلم وكعربي ايضا ارى ان ايران دولة قابلة لأن تكون معنا نحن العرب شراكة تخدم شعوبنا وشعبها ولكن مثل هكذا مشروع لا بد له من رعبة الطرفين وايران اعربت اكثر من مرة عن هذه الرغبة ولكن الطرف العربي لم يقبل وربما يكون راغبا فيها ولكن امره ليس بيده وانما بايدي اسياده المعروفين.
    كيف لا اكون معجبا بالنموذج الايراني الذي وصل الى ما وصل اليه من قوة وتقنية رغم الحصار في وقت كان الانفاق الايراني على التسلح اقل من 28 بالمائة مما انفقته دول الخليج العربية؟
    كيف لا اكون معجبا باحمدي نجاد عندما اعرف انه يعيش حياة الزهد من اجل مصالح بلاده؟
    كيف لا ارى في ايران مدافعا عن قضايا المسلمين والبوسة والهيرسك ولبنان وغزة شواهد على الدعم الايراني والتخاذل من الباقين جميعا.

    كون ايران هي السبب في سقوط العراق وافغانستان اصبحت اسطوانة مشروخة فالطائرات والدبابات الصليبية انطلقت من دول عربية وليس من ايران وما هذه المقولة الا من مستشار الرئيس خاتمي الذي رأيناه قبل ايام في المحكمة يهاجم خاتمي وكروبي وموسوي ورفسنجاني وهم حلفائة بالامس.
    في حرب 1991 استمعت لاجابة شيخ من دولة مجاورة للعراق على سؤال مفاده : هل ترى في الجندي العراقي الذي يقتل من قبل الامريكان شهيدا؟ فكانت اجابته : لا انه في النار لأنه المعتدي بينما الجندي الامريكي جاء مدافعا عنا ضد اعتداء هذا الجندي.
    لا اقول ان ايران تدافع عن مصالحها ضد العرب والمسلمين ولكن اقول ان ايران تدافع عن مصالحها التي ليس بالضرورة ان تلتقي مع مصالحنا لأنها كما قلت ليست تكية ونحن احق بالدفاع عن مصالحنا.
    ايران في دفاعها عن مصالحنا في غزة وضعها في مآزق معنا ولم تسمح مصر حتى لسفينة المعونة الايرانية من افراغ حمولتها في العريش لنقلها الى غزة فعادت ادراجها لتفرغ حمولتها في لبنان.
    الاعجاب باسرائيل وامريكا كديمقراطيات موجود ايضا ولكن لا يمكن مقارنته بايران حيث ايران تطمح الى التشارك معنا بينما اسرائيل وامريكا تحتلان بلداننا (لا تحدثني رجاء عن الجزر الاماراتية فانا لا اتمنى عودتها للامارات حتى لا تصبح قواعد امريكية او شواطىء للدعارة).

    ايران يحكمها من هو شيعي المذهب لأن الاكثرية فيها هم شيعة فهل تقبل الدول العربية ذات الاكثرية السنية ان يحكمها شيعي؟
    مقولة ان طهران ليس فيها اي مسجد سني مقولة مغرضة فهناك عدة مساجد سنية في طهران.
    اما في المناطق ذات الاكثرية السنية فما اكثر المساجد السنية فيها.
    انا لا اعرف في القاهرة او عمان او الرباط مسجدا شيعيا فهل نقول ان هذا اضطهاد للشيعة؟
    لماذا لا تريد ان تقارن ايران بالدول العربية وان لم اقارنها بالدول العربية فبمن اقارنها؟
    انا قلت في موضوعك الذي تم اغلاقه عن الخلافة في معرض ردي على سؤال للاخ ابو حمزة السلفي اني لا ارى في ايران (الشيعية) او السعودية (السنية) نماذج مقبولة للخلافة التي نطمح اليها علما ان كلا البلدين يعلن انه يحكم بالاسلام ولا تتدعيان العلمانية كباقي الدول العربية.
    موضوع نشر التشيع الذي كثر الحديث عنه اراه امرا محزنا في ظل انتشار التنصير والذي وصل الى مراحل خطيرة دون ان تثار ضده الحملات.

    انا مؤمن ان هناك انتشارا للتشيع السياسي وليس الديني في العالم العربي واسبابه سياسية حيث ان المواطن العربي الذي مل من الهزائم بات يتشبث باي نصر يتحقق فحققه حزب الله بدعم ايراني وحدث صمود لغزة بدعم ايراني بينما من يشن الحملة على ايران وحزب الله وايضا حماس هم انفسهم من يقودون الحملة ضد التشيع.
    يضيرهم انتشار التشيع المزعوم ويصمتون عن التنصير وبيوت الدعارة في شوارع عواصمهم.
    هذا هو رأيي بايران (رأي سياسي) والذي لا علاقة له بالسنة والشيعة فانا سني وسأبقى سنيا ولكني اختلف معك ومع كثير من الاخوة اني لا ارى في الشيعي الا اخا عزيزا كريما احبه في الله ولا يفرق بيني وبينه شيء مما يخرج احدنا عن اصل العقيدة الاسلامية لا سمح الله.

    وتقبل احر تحياتي






    لا ادري اخي الكريم جهاد كيف تنظر للأمور
    اكلمك عن مساعدة ايران باحتلال العراق و افغانستان على لسان سلطة عليا نائب الرئيس و تكذبهم
    تكذبهم و هم يقولون لك ذلك و لا ادري هذ ما اسميه اذا لم يكن هذا تصلب و عناد فماذا يكون اذن
    نكلمك عن مساعدة ايران للمحتلين بالقضاء على المقاومة بالعراق و افغانستان
    و هذا امر علني و ليس من الأمور المخفية من قبل ايران
    تكلمنا عن الجزر الأمارتية و ليس فقط الجزر محتلة هناك ايضا الأحواز محتلة ايضا
    و هل المحافظة على الوحدة يقتضي محاربة كل ما يمت الى العربية بصلة من اللغة الى العادات
    سبحان الله لا ادري كيف تحكمون
    لو ان احد تمرد من دون سبب معقول لقلنا له الحق بالحفاظ على الوحدة
    اما ان احرمهم من كل شئ ثم اقول هذا حفاظ على الوحدة
    اذا علينا ان ندافع عن اسرائيل التي هي اقل وحشية من ايران و هي من دين غير ديننا و لكنها تحافظ على مصالحها و مع ذلك لم نجهد اضهاد للمسلمين في اسرائيل كاضهاد ايران للمسلمين السنة و للقوميات الأخرى
    نحن نرى ان الحركة الأسلامية في اسرائيل تهاجم الدولة العبرية و تقوم بالمؤتمرات داخل و خارج اسرائيل و تقوم بالمظاهرات دفاعا عن الأقصى و مع ذلك لم نرى اضهادا كما في ايران
    هل سمعت مسؤلا سنيا واحدا يتكلم من داخل ايران بمعارضة للحكومة
    هل سمعت مسؤولا احوازيا يتكلم من داخل ايران بمعارضة للحكومة
    لا ادري كيف تحكم و بعد ذلك تقول ان ايران تحافظ على وحدتها
    لماذا تصر على مقارنة ايران بالدول العربية
    نحن نتكلم عن ايران
    و انا احاكمك الى قناعتك و ليس الى قناعتي
    اذا كان الحق لأيران ان تشارك باحتلال العراق مع المحتلين الصليبين
    فلماذا لا يكون هذا الحق لبقية الدول العربية
    رغم اني ضد ايران و ضد الدول العربية التي تشارك باحتلال العراق
    اما ان اكيل بمكيالين فلا
    يحق لأيران القتل و الذبح و الأضطهاد و العنصرية كل شئ في سبيل مصالحها
    و لا يحق لغيرها ذلك من الدول العربية
    عليك ان تكون منصفا ضد ايران و ضد الدول العربية التي تقف ضد مصالح المسلمين
    و انت تتكلم عن السعودية و تصر دائما عند الكلام عن ايران على خلط الأوراق
    و ما احسبه الا لضياع الحجة بالنسبة لك
    لأن كلامنا عن ايران
    اطرح موضوعا عن السعودية ثم نناقشها
    اما خلط الأوراق فهذا دليل ضعف
    و انت تعلم ان الكثير ممن يتكلم عن ايران اي ضدها هو لا يقف مع الدول العربية التي تذكرها
    و لكنك تصر على خلط الأوراق لا ادري لماذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!



    ايران دولة طائفية عنصرية قمعية عميلة بامتياز
    و هذه حقيقة اصبح في نظري معظم الناس يعرفونها و لم تعد خافية على احد
    و خصوصا بعد دورها في قتل و تهجير العراقيين و خصوصا السنة

    0 Not allowed!



    صفحة سوريا الأسلام عى الفيس بوك


    غرباءُ ولغيرِ اللهِ لا نحني الجِبـــاه
    غُرباءُ وارتَضَيناها شِعاراً للحيــاة
    إن تَسَل عنّا فإنّا لا نُبالي بالطُّغــاة
    نحنُ جُندُ اللهِ دَوماً دربُنا دربُ الأُباة




    ]







  9. [39]
    ثائر اسماعيل
    ثائر اسماعيل غير متواجد حالياً
    عضو فائق التميز
    الصورة الرمزية ثائر اسماعيل


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 2,235
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    في حرب 1991 استمعت لاجابة شيخ من دولة مجاورة للعراق على سؤال مفاده : هل ترى في الجندي العراقي الذي يقتل من قبل الامريكان شهيدا؟ فكانت اجابته : لا انه في النار لأنه المعتدي بينما الجندي الامريكي جاء مدافعا عنا ضد اعتداء هذا الجندي

    هذه جملة من الجمل التي اقتبستها من مشاركة الاخ العزيز ابو اسامة
    وهي جملة معبرة عن الشيوخ الموجودين على الساحة واظنهم من وعاظ السلاطين الكثر
    الذين حقيقة لايتبعون المنهج الاسلامي الصحيح في كل القضايا فعندما يتعلق الامر بارادة السلطان فهو اولى من الشرع حيث تنطفا معها كل الشرائع السماوية ويشع شريعة الملك
    وللاسف لازالوا هم نفسهم الذين يمررون من يقتل من


    وتعقيبا للاخ جمال
    فانا اقول ان الخطر ليس فقط على المسلمين من اهل السنة والجماعة ولو اني ارى واتمنى ان اكون مخطئا انك تلمح هم وحدهم المستهدفون لانهم فقط يمثلون الاسلام
    وهذا احد الاخطاء التي نقع بها
    حيث نكفر بعضنا بعضا وهذه هي المدخل للصراعات التي ينميها او تنميها الدوائر الغربية
    فباسم الدفاع عن السنة والجماعة ترى من قبل دولنا قمع الكثير من حركات التمرد ضد حكومة ما
    وانا اتكلم بالعموم
    فانت ترى بان اي مجموعة وطنية كانت ام لا عندما تقوم باي شيء ضد السلطة في البلاد فاجهزة الدولة تضربهم باسم الدفاع عن العقيدة الصحيحة
    جيدا جدا لو كان الهدف هو الدفاع عن الاسلام والسنة
    ولكني اعتقدها انها الشماعة التي يبرر بها الرؤوساء للقضاء على اي معارض لهم واعتقد ان في ليبيا موجود هذا الموضوع ايضا واظن الجوامع الليبية لايوجد فيها اكثر من الصلاة وما عداها فهو محرم ولهذا لاتوجد تيارات اسلامية معتدلة او متطرفة تاخذ من ليبيا قاعدة لها وحسنا فعلت الحكومة الليبية بذلك
    تطرقت الى اشياء كثيرة واظنك اصبت الصواب في اغلبها من العوامل الموجودة على الساحة منها تهميش دور الاسلام ومنع الحجاب في بعض البلدان وموضوع المناهج
    ولاشك عندي انم ذلك ياتي اولا بسبب سياسة كل دولة وتوجهاتها وكذلك لارتباك المؤوسسات التعليمية في كل دولة الى المؤوسسات العلمية العالمية
    فانت تعلم جيدا ان المؤوسسات العالمية لاتعطيك دعما مجانيا فهي لديها شروطها مقابل ذلك
    واكيد من شروطها ان يقلل التعليم الاسلامي وهذا الذي يحصل الان وانت ترى ان مواد التربية الاسمية يكاد ان يكون مختزلا
    ولظنني سارى يوم من الايام هذه الكتب لاعلاقة لها بديننا
    اقصد بمذهب اهل السنة والجماعة
    وبخصوص قناة الزوراء
    انا لااعلم من اين اتيت بانها قناة للمقاومة
    هل تعلم ان رئيس القناة هو كان معارض لصدام وهل تعلم لماذا كان معارض في حينها
    ولماذا الان هو ايضا معارض
    وما هي البرامج التي كان يذيعها مع الصور التي كان ينقلها عن بعض عمليات القاعدة وغيرها
    تمنيت عليك ان تكون قد تابعتها لكي لاتقع في هذا المطب
    فكما قال الاخ حيدر فان الاذاعة هذه كانت تبث اغلب اوقاتها اغاني للغجر وكانت هذه الاذاعة حقيقة متالقة في ذلك كون رئيسها معجب بهم لانها من تراثه
    ولهذا فهي لاتمثا المقاومة وانما هي مزايدات سياسية لايجاد مناصرين


    وتعقيبا للجدل حول ايران فانا اميل الى راي الاخ جهاد في طرحه وتصوره للامور
    فلا اعلم لماذا نستثني ايران من التصرفات لاي حكومة في اي دولة في العالم تجاه اية حركة ضدها
    فانا اسال هل من حق اي دولة ان تتعامل مع اي معارض لها ام لا
    فاذا كان الجواب بلا فان ذلك يشمل كل الدول واذا كان نعم فمعنى ذلك ان ايران حالها حال بقية الدول في القضاء على معارضيها
    وابو جندل يعترض على الاخ جهاد بسبب هةو نفسه يعمل به
    فهو جل مشكلته ايران ولا هم لديه سوى ايران
    البحث الموضوعي للامور تختلف عن ذلك
    عندما نتحدث عن حالة يجب علينا ان نقيس الامور على الجميع
    فهذا هو الان طاغي على اتلساحة
    انه اي مجموعة تعمل ضد او على نقيض اهداف اي حكومة فان حكومة ذلك البلد يشن حربا عليها مهما كانت جنسيته او طائفته او مذهبه وكلام الاخ جهاد والامثلة التي وضعها اظن انها كافية لذلك
    ولكن يبدو لي ان ابو جندل اخذ منها ما يظنه انه دفاع عن ايران
    فهو ليس دفاع عن ايران بقدر ما هو تفصيل للموضوع

    0 Not allowed!


    عراقي انا





  10. [40]
    يحي الحربي
    يحي الحربي غير متواجد حالياً
    عضو فائق التميز
    الصورة الرمزية يحي الحربي


    تاريخ التسجيل: Jan 2005
    المشاركات: 3,033
    Thumbs Up
    Received: 16
    Given: 0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اود التذكير بان نقاش قد تم بخصوص التحالف الامريكي الاسرائيلي الايراني على الرابط
    http://www.arab-eng.org/vb/t106452.html
    بعنوان " تقسيم العراق حلم فارسي وعقيدة صهيونية "

    كما ان رابط تحميل الكتاب " التحالف الغادر " قد ادرج في هذا الموضوع

    وكانت هذه القصيدة لشاعر العراقي المشهور معروف الرصافي

    علم ودستور ومجلس امة ................ كل عن المعنى الصحيح محرف
    اسماء ليس لنا سوى الفاظها ............ اما معانيها فليست تعرف
    من يقرأ الدستور يعلم انه ................ وفقا لصك الانتداب مصنف!
    بالله يا وزراءنا ما بالكم .................. ان نحن جادلناكم لم تنصفوا
    ايعد فخرا للوزير جلوسه ................. فرحا على الكرسي وهو مكتف!?
    وفي قصيدة اخرى يقول
    وكم عند الحكومة من .................. رجال تراهم سادة وهم العبيد
    عبيد للاجانب هم ولكن ................ على ابناء جلدتهم اسود
    وليس الانكليز بمنقذينا وان ........... كتبت لنا منهم عهود
    متى شفق القوي على ضعيف.......... وكيف يعاهد الخرفان سيد!?
    اما والله لو كنا قرودا ................ لما رضيت قرابتنا القرود!!

    .................................................. ...........................................

    والان التقارير تتحدث عن تحالف ايراني امريكي اسرائيلي على وحدة اليمن كما جاء في موقع مفكرة الاسلام
    مفكرة الإسلام: اتهمت صحيفة حكومة يمنية قوى دولية وإقليمية ومنها إيران بالوقوف ضد وحدة اليمن وأمنه واستقراره.
    وذكرت صحيفة "الثورة" أن أكبر تحالف عالمي أمريكي غربي "إسرائيلي" إيراني فشل في الماضي في كسر الثورة اليمنية والنظام الجمهوري، كما فشلت تلك القوى التي وقفت إلى جانب عناصر الردة والانفصال صيف عام 1994 رغم تحالفاتها الواسعة.
    وأشارت تقارير استخباراتية غربية إلى أنه على الرغم من العداء الظاهر بين إيران من جهة وكلًا من الولايات المتحدة و"إسرائيل" من جهةٍ أخرى، إلا أن مصالحهم تتشابك وتتلاقى في العديد من الملفات في المنطقة.

    0 Not allowed!


    اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ
    خَلَقْتَنِي وَأَنَا عَبْدُكَ وَأَنَا عَلَى عَهْدِكَ وَوَعْدِكَ مَا اسْتَطَعْتُ
    أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا صَنَعْتُ
    أَبُوءُ لَكَ بِنِعْمَتِكَ عَلَيَّ وَأَبُوءُ لَكَ بِذَنْبِي
    فَاغْفِرْ لِي فَإِنَّهُ لَا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا أَنْتَ
    .

  
صفحة 4 من 7 الأولىالأولى 1 2 3 45 6 7 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML