دورات هندسية

 

 

أمريكا وإيران في العراق .. شركاء أم خصوم؟

صفحة 1 من 7 12 3 4 5 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 70
  1. [1]
    الصورة الرمزية رائد المعاضيدي
    رائد المعاضيدي
    رائد المعاضيدي غير متواجد حالياً

    عضو تحرير المجلة

    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 2,402
    Thumbs Up
    Received: 22
    Given: 12

    أمريكا وإيران في العراق .. شركاء أم خصوم؟

    يتساءل الكاتب الامريكي جورج فرديمان: "هل تعرفون ما اهم حدث عالمي في بداية القرن الحادي والعشرين بعد احداث الحادي عشر من سبتمبر؟ انه التحالف الامريكي الايراني". ويري فريدمان ان الايرانيين حققوا عن طريق الامريكان ما فشلوا في تحقيقه علي مدي ثمانية اعوام من الحرب ضد صدام حسين وهو ما يؤكده تصريح نائب الرئيس الايراني السيد محمد علي ابطحي اذ يقول: "ان امريكا لم تكن لتحلم بغزو العراق او افغانستان لولا الدعم الايراني".
    ويذهب كثير من المحللين السياسيين الي ان حجم المصالح المشتركة بين ايران وامريكا اكبر بكثير من حجم الخلافات التي يبرز في مقدمتها موضوع الملف النووي الايراني. ولعل مما يثير الاستغراب ان تسلط وسائل الاعلام المختلفة الضوء علي نقاط الخلاف بين البلدين بينما يتم التعتيم كلياً علي نقاط التلاقي والاستراتيجيات المشتركة فيما يخص العراق والاقليم عموما.
    لقد غزت امريكا العراق بتعاون وتنسيق لا يخفي علي احد مع الاحزاب العراقية المرتبط اغلبها بايران كالمجلس الاعلي للثورة الاسلامية في العراق الذي ولد وترعرع وتسلح في طهران، وحزب الدعوة وغيرها من الجماعات المرتبطة بايران منذ ما قبل الحرب العراقية ــ الايرانية. كما دفعت ايران بكل ثقلها من اجل انجاح مؤتمر لندن الذي اسس لموضوع احتلال العراق ورسمت فيه القوي الرئيسة مواضيع تقسيم الكعكة في عراق بعد صدام حسين.
    ان الذي لم يكن العراقيون يتحسبون له بالمطلق ان تختار واشنطن بجيشها الجرار في العراق الاحزاب والشخصيات الشيعية الايرانية النشاة والتنظيم والهوي لتطلق يدها في العبث بمكونات دولة العراق بكل ما تعنيه من بني تحتية وهياكل تنظيمية وادوات تنفيذية وغيرها، وظهر بشكل مفاجئ وزن مركزي لرجال دين لم يكن لهم دور يذكر قبيل الغزو كعبة للسياسيين العراقيين وقيادة القوات المركزية الامريكية في العراق وسط تركيز ايراني واضح، وبات اية الله علي السيستاني صمام امان العراق والعراقيين حتي اعتبرته مجلة التايم الامريكية عام 2005 ــ 2006 واحداً من اهم مائة شخصية تحكم العالم.
    وفي ما يسمي بانتخابات عام 2005 لاختيار مجلس النواب العراقي عملت امريكا كل ما بوسعها كي تفوز بها الجماعات الموالية لايران فاصبح الحكيم ومليشياته المتمثلة بما يسمي فيلق بدر حكاما للعراق من الناحية الفعلية وذراعا مركزية من اّذرع الاحتلال في مواجهة المقاومة العراقية وتصفية الضباط والطيارين والعلماء والصحفيين والكفاءات العراقية.
    بيانات أم فتاوي ؟
    لقد اعترف الاستراتيجي والسياسي الامريكي المعروف هنري كيسنجر في مقال له "بان الوجود العسكري الامريكي في العراق ما كان ليستمر لاسبوعين فيما لو اطلقت المرجعيات المرتبطة بايران فتاوي بمجرد التظاهر ضد الامريكيين" وفي هذا الصدد حدثني احد المسؤولين العراقيين قبل غزو العراق بان مراجع شيعية كتبوا بيانات وبتوقيعهم تدعوا العراقيين الي "الجهاد" ضد القوات الامريكية فيما لو نفذت غزوها للعراق لكن السيستاني عاد وعمم شفويا من خلال اتباعه انه متنصل من هذا البيان وان فتواه لاتباعه كالآتي: "لا تقاتلوا القوات الامريكة لانه لا يجوز الدفاع عن حاكم جائر". اذن ايران عاونت امريكا علي احتلال العراق علنا وهي تحتل العراق فعليا بشكل مباشر مع الاحتلال الامريكي عبر فيلق القدس واطلاعات وفيلق بدر اضافة الي الاحزاب الطائفية المدعومة علنا من ايران مثل (المجلس الاعلي) وقسم من (الدعوة) و(التيار الصدري) وغيرها. كما ان الجميع يري ويلمس توجهات اعوان وايران الذين يسعون قدما في تفتيت العراق الي فيدراليات واقاليم بهدف انهاء وجوده كدولة وهو ذات النهج الذي دعا اليه جوزيف بايدن (نائب الرئيس الحالي للولايات المتحدة) في مقترح رسمي قدمه الي الكونغرس الامريكي يدعو فيه الي تقسيم العراق الي كيانات ثلاثة استنادا الي التعدد الطائفي والعنصري.
    لقد ذكر استاذ العلاقات الدولية في جامعة "جون هوبكينز"، "تريتا بارسي" في مقدمة كتابه "التحالف الغادر" ان "المسؤولين الايرانيين وجدوا انّ الفرصة الوحيدة لكسب الادارة الامريكية تكمن في تقديم مساعدة اكبر واهم لها في غزو العراق عام 2003 عبر الاستجابة لما تحتاجه، مقابل ما ستطلبه ايران منها، علي امل ان يؤدي ذلك الي عقد صفقة متكاملة تعود العلاقات الطبيعية بموجبها بين البلدين وتنتهي مخاوف الطرفين". وبعد ان يذكر هوبكينز حقائق مثيرة في العلاقات بين واشنطن وطهران يخلص الي القول في نهاية كتابه الي أنّ ايران ليست "خصما للولايات المتّحدة واسرائيل كما كان الحال بالنسبة للعراق بقيادة صدّام وافغانستان بقيادة حركة طالبان "وقد يكون هذا متطابقا مع ما اوصي وزير الدفاع الامريكي روبرت غيتس قبل ثلاث سنوات في دراسة كلفه بها الرئيس المنتهية ولايته جورج بوش حيث اوصي بسياسة "القفازات الحريرية مع ايران بدلاً من القوة". ان المتابع اذا ما تجاوز القشور السطحية التي تظهر من خلال المهاترات والتراشقات الاعلامية والدعائية بين ايران والولايات المتحدة يري ان هناك تشابها مثيرا بين الدولتين في العديد من القضايا وانّ ما يجمعهما اكبر بكثير مما يفرقهما وان هناك تحالفاً من وراء الكواليس بين امريكا وايران وهو بالطبع ليس تحالفا استراتيجيا اذ يجب ان نعترف باختلاف استراتيجيات كل دولة لكنه مبني علي مصالح الدولتين في المنطقة كما ان الولايات المتحدة تراقب تحرك القوي ونموها في روسيا ودول الاتحاد السوفييتي السابقة والصين ويهمها جدا ان لا تدفع بايران الي احضان هذه القوي الصاعدة. خلاصة القول فان علم السياسة يقول إن من حق ايران او امريكا او اي بلد ان يدافع عما يعتبره مصالحا حيوية بالطرق والاساليب التي يراها مناسبة ولكن في الحالة العراقية صورة لم تحضر في التجارب الدولية السابقة حيث تحالفات الاضداد وتنفيذ للاستراتيجيات دون المواجهة ويبقي للعراق وشعب العراق ان يعي ان الامريكان والايرانيين في العراق هم شركاء وان ليس لهم الا خيار المقاومة الذي اقرتّه السنن والشرائع الدينية والدنيوية ليتخلصوا من الاحتلالين ويتركوا ايران وامريكا ليواجهوا بعضهم في بقية قضايا المنطقة والتسلح النووي.

    بقلم فارس الخطاب

  2. [2]
    فائق2
    فائق2 غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Aug 2007
    المشاركات: 160
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    اكيد ان لهم مخططا كبيرا مشتركا يتقاسمون ادواره في خفاء للنيل من الامة الاسلامية .

    0 Not allowed!



  3. [3]
    ابن البلد
    ابن البلد موجود حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ابن البلد


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 6,997
    Thumbs Up
    Received: 1,092
    Given: 1,787
    أمريكا وإيران شركاء وأصحاب
    وإن كان الظاهر يقول غير ذلك حاليا

    0 Not allowed!


    لا اله الا الله محمد رسول الله

    there is no god except Allah
    Muhammad is the messenger of Allah

  4. [4]
    ابو اسامة63
    ابو اسامة63 غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Nov 2008
    المشاركات: 4,249
    Thumbs Up
    Received: 49
    Given: 0
    ايران تبحث عن مصالحها فلماذا نحن العرب لا نبحث عن مصالحنا
    العراق تم احتلاله واسقاط نظامه واعدام رئيسه انطلاقا من اراضي عربية فاين مصلحة العرب في كل هذا؟؟!!!
    امريكا اصبحت تقدم التنازلات لايران مقابل تنازلات ايرانية لامريكا في العراق وافغانستان(اي تنازلات على حسابنا)
    امريكا تتعامل مع ايران على اساس المصالح المتبادلة(وكلها على حسابنا) بينما تتعامل مع العرب بطريقة توجيه الاوامر
    لن نكسب شيئا من البكاء على الاطلال ما لم نعمل من اجل مصالحنا كما يفعل كل العالم

    0 Not allowed!



  5. [5]
    فائق2
    فائق2 غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Aug 2007
    المشاركات: 160
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    لا يمكن اختزال الامر في مجرد مصالح متبادلة ، الامر اكبر واجل من ذلك ، امريكا تريد القضاء على الاسلام السني بنفس الدرجة التي تسعى ايران الى ذلك ، هنا تتقاطع اهدافهم ، ويرون ان اقصر السبل لبلوغ هذا المراد هو وضع اليد في اليد لاحكا م القبضة على الاسلام السني وخنق انفاسه ، ولكن ... " ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين " .

    0 Not allowed!



  6. [6]
    م وائل حسنى
    م وائل حسنى غير متواجد حالياً
    عضو متميز جداً
    الصورة الرمزية م وائل حسنى


    تاريخ التسجيل: Jul 2008
    المشاركات: 1,772
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 1
    رؤية غير واضـــــحـة

    0 Not allowed!


    إننا طلاب شهادة ... لسنا نحرص على هذه الحياة ... هذه الحياة تافهة رخيصة ... نحن نسعى إلى الحياة الأبدية .
    يا راحلين عن الحياة وساكنين بأضلعي .... هل تذكرون توجعي وتوجع الدنيا معي .

  7. [7]
    ابو اسامة63
    ابو اسامة63 غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Nov 2008
    المشاركات: 4,249
    Thumbs Up
    Received: 49
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فائق2 مشاهدة المشاركة
    لا يمكن اختزال الامر في مجرد مصالح متبادلة ، الامر اكبر واجل من ذلك ، امريكا تريد القضاء على الاسلام السني بنفس الدرجة التي تسعى ايران الى ذلك ، هنا تتقاطع اهدافهم ، ويرون ان اقصر السبل لبلوغ هذا المراد هو وضع اليد في اليد لاحكا م القبضة على الاسلام السني وخنق انفاسه ، ولكن ... " ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين " .
    اخي الفاضل فائق2
    ماذا تقول فيما جرى ويجري في لبنان وفلسطين؟
    في لبنان الشيعة هم واجهة المقاومة ضد المخططات الصهيواميركية وتدعمهم ايران
    في فلسطين حماس هي واجهة المقاومة وهي سنية 100% وتدعمها ايران بشهادة خالد مشعل نفسه
    في البوسنة والهيرسك ذكر علي عزت بيغوفيتش رحمه الله ان الجهة الوحيدة التي دعمت المسلمين في حرب الصرب عليهم هي ايران علما ان اهل البوسنة والهيرسيك هم من السنة
    ايران دعمت نصارى ارمينيا ضد شيعة اذربيجان في قضية ناغورنو كاراباخ
    ايران تضطهد اهل الاحواز الايرانية وهم من العرب الشيعة
    ايران لها دور غير مرضي لنا في العراق من حيث دعمها لجهات نعرف مدى اجرامها بحق السنة وحتى بحق بعض الشيعة
    ايران كما هو معروف (كنظام) هي (فارسية شيعية ايرانية)
    فارسية: لا يضيرنا ذلك نحن اهل السنة كون الفرس هم من انجبوا لنا اعظم علمائنا سواء من علماء الدين او علماء الرياضيات والطب والفلك....الخ
    شيعية: دعم ايران لسنة في اماكن من العالم ووقوفها ضد شيعة في اماكن اخرى يدل على ان هذا العامل ليس هو العامل الرئيسي فيما تفعله ايران
    ايرانية: ايران تتعامل كدولة لها مصالح وهي تدافع عن مصالحها(ومنها برنامجها النووي) وهي كأي دولة تهتم بمصالحها تتنازل هنا وهناك لتحقيق غرض هنا وهناك في ظل الظروف المتاحة.
    اتبنى العامل الاخير حيث ان ايران هي ايرانية قبل ان تكون شيعية او فارسية ولكنها تستخدم العاملين الاخيرين لتحقيق مصالحها التي ليس بالضرورة ان تتناسب او تتلاقى مع مصالحنا.
    اعتقد ان ايران ستتخلى عن حزب الله في لبنان وعبدالعزيز الحكيم في العراق ان هي رأت ان مصالحها تقتضي التخلي عنهم.
    المشكلة اننا نضيع وقتنا في انتقاد ايران في بحثها عن مصالحها ولا نعمل شيئا لتحقيق مصالحنا التي لن يحققها احد لنا

    0 Not allowed!



  8. [8]
    طلال القحيص
    طلال القحيص غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Feb 2009
    المشاركات: 29
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    الولايات المتحده حاولت احتلال العراق بدون اللجوء الى ايران ،ولكنها لن تستطيع ذلك بعد ان خسرت 17يووم ولم تتعدى مدينة ام قصر ، وقد حدث اجتماع فى دولة الكويت لوزراء خارجية دول التعاون لانقاذ امريكا من المأزق ،وتم عقد صفقه بين الاحزاب الايرانيه وامريكا ( وباعوا الحرب للاحزاب مقابل الاستيلاء على بغداد وحتى البصره ورأس صدام حسين ) تم اعدامه بإصرار ايرانى .

    فأمريكا تحاول عزل ايران عن روسيا ، والخليج يحاول نشوب حرب بين ايران وامريكا ( لان ايران سيطر على البحار والانهار من ايران وحتى الصومال ) فهو بديلا للعراق وتحالف مع السودان وفلسطين .



    وأسجل اعجابى برد جهاد محمد الخالد
    المشكلة اننا نضيع وقتنا في انتقاد ايران في بحثها عن مصالحها ولا نعمل شيئا لتحقيق مصالحنا التي لن يحققها احد لنا


    تقبل شكرى وتقديرى واحترامى


    0 Not allowed!



  9. [9]
    رائد المعاضيدي
    رائد المعاضيدي غير متواجد حالياً
    عضو تحرير المجلة
    الصورة الرمزية رائد المعاضيدي


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 2,402
    Thumbs Up
    Received: 22
    Given: 12
    الاخوة الاعزاء
    فائق 2
    ابن البلد
    وائل حسني
    شكرا لمروركم وتعليقكم على الموضوع

    0 Not allowed!






  10. [10]
    رائد المعاضيدي
    رائد المعاضيدي غير متواجد حالياً
    عضو تحرير المجلة
    الصورة الرمزية رائد المعاضيدي


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 2,402
    Thumbs Up
    Received: 22
    Given: 12
    حياك الله اخي جهاد
    وجزاك الله خيرا للمشاركة الفاعلة والتحليل الجميل....
    بالتاكيد هي لعبة المصالح بالدرجة الاولى....
    ولكن لا اخفيك اخي الفاضل انني شخصيا من خلال معايشتي لدور ايران في العراق ، انظر للامور والامثلة التي ذكرتها عن دور ايران في كل العالم الاسلامي والعربي بعين الريبة ولا استطيع تناولها كمسلمات واتوقع دائما ان يكون هناك الكثير مما جرى ويجري تحت الكواليس...

    اما بخصوص مسالة العقدة الفارسية في الموضوع ، وكوننا نعتز بعلماء المسلمين من الاصل الفارسي الذين تجردوا عن عنصريتهم وقدموا العقيدة الاسلامية على الانتماء والانحياز القومي الفارسي ، فهذا لايمنع بتقديري ان يكون هناك من يقدم القومية على الانتماء العقائدي المعلن ممن هم في مراكز السلطة والقرار في ايران....
    الم يخرج احد شعراء ايران الفارسية وفي عز ايام الثورة الاسلامية وفي ظل وجود امامهم الخميني ايام الحرب مع العراق في ثمانينات القرن الماضي ليقول في مطلع قصيدة عنصرية طويلة :

    انا ابن مشمات من نسل جم..... وحامل ارث ملوك العجم

    وانا اتفق معك بضرورة ان نبحث عن مصالحنا ، ولكني مضطر لان اختلف معك في مسالة اننا نضيع وقتنا في انتقاد ايران ، فما فعلته وتفعله ايران في العراق وما تخطط لفعله في العراق وفي المنطقة برمتها يستحق دائما الوقوف والمراجعة والتنبيه .

    عموما اكرر شكري اخي جهاد ، فتعليقاتك واراؤك غالبا ماتكون الملح الذي يطيب مواضيع الملتقى...
    تحياتي

    0 Not allowed!






  
صفحة 1 من 7 12 3 4 5 ... الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML