دورات هندسية

 

 

الوضع البيئي الراهن في محافظة سلفيت

النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. [1]
    الصورة الرمزية عمر موقدي
    عمر موقدي
    عمر موقدي غير متواجد حالياً

    عضو

    تاريخ التسجيل: Feb 2006
    المشاركات: 38
    Thumbs Up
    Received: 4
    Given: 0

    الوضع البيئي الراهن في محافظة سلفيت

    الوضع البيئي الراهن في محافظة سلفيت
    معهد الأبحاث التطبيقية – القدس (أريج)
    وحدة أبحاث المياه والبيئة – 2008.

    • الموقع و السكان :

    تقع محافظة سلفيت شمال الضفة الغربية و يحدها من الشمال محافظة قلقيلية و من الجنوب محافظة رام الله ، محافظة نابلس من الشرق و إسرائيل من الغرب ، تبلغ المساحة الكلية لمحافظة سلفيت تقريباً 202 كم٢ ، في حين يبلغ عدد سكانها حوالي 464,59 نسمة و ذلك إستناداً إلى النتائج الأولية لتعداد السكان و المساكن في الأراضي الفلسطينية الذي أجري عام 2007 ، يتوزع سكان محافظة سلفيت حسب نوع التجمع إلى 28% حضر و 72% ريف ، حيث تضم المحافظة مدينتين رئيسيتين : سلفيت و بديا . تعتبر مدينة سلفيت تجمعاً حضريا وذلك حسب تصنيف نوع التجمع المعتمد في الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني ، تقع المدينة حوالي 20 كم إلى الشمال من مدينة رام الله و 17.5 كم بعيدا عن الخط الأخضر ( خط الهدنة 1949 ) ، 17.5 كم إلى الجنوب من مدينة نابلس و حوالي 22.5 كم شرق مدينة قلقيلية . ترتفع مدينة سلفيت 520 م فوق سطح البحر ويحدها من الشمال قريتا كفل حارس و ومردا / من الشرق قرية اسكاكا ، قرية بروقين و قرية فرخة من الغرب أما من الجنوب فيحدها قرية مزارع النوباني ، خربة قيس و قرية عمورية ، يبلغ عدد سكان مدينة سلفيت حوالي 9 آلاف نسمة . حاليا تبلغ مساحة مدينة سلفيت 23.08 كم٢ منها 1.8 كم٢ مناطق سكنية فلسطينية أي ما نسبته 7.7 % من المساحة الكلية للمدينة .

    إستنادا إلى معاهدة أوسلولعام 1995 وإتفاقية شرم الشيخ لعام 2000 فإن أراضي محافظة سلفيت مقسمة إلى ثلاثة مناطق " أ " ، " ب " ، " جـ " ، تبلغ مساحة الأراضي التي تم تصنيفها كمناطق " أ " في المحافظة 12.64 كم٢ و التي تتركز فيها معظم المناطق السكنية ، أما المناطق التي تم تصنيفها كمناطق "ب " فتبلغ مساحتها 38.10 كم٢، أما الباقي 151.33 كم٢فتقع ضمن مناطق " جـ " و تشكل ما نسبته 74.9% من المساحة الكلية و تشمل معظم الأراضي الزراعية و المناطق المفتوحة في المحافظة .
    ( جدول 1 )
    جدول 1 : تصنيف الأراضي في محافظة سلفيت إعتماداً على إتفاقية أوسلو الثانية عام 1995
    تصنيف الأراضي % من المساحة الكلية للمحافظة
    مناطق " أ " 6.2
    مناطق " ب " 18.9
    مناطق " جـ " 74.9
    المساحة الكلية 100
    المصدر : قاعدة بيانات وحدة GIS – أريج 2008


    * إستخدامات الأراضي / الغطاء النباتي في محافظة سلفيت :
    تم إستخدام صور الأقمار الإصطناعية لعام 2006 لتحليل إستخدام الأرض في محافظة سلفيت ، حيث تم تحديد التصنيفات البعدية بإعتماد التحليل النظري من خلال شاشة الحاسوب ، أظهرت النتائج أن غالبية أراضي محافظة سلفيت هي عبارة عن أراض زراعية ، إذا تبلغ مساحة الأراضي الزراعية فيها 107.24 كم٢ و تشكل 53.1 % من المساحة الكلية للمحافظة . و تمتاز طبيعة أراضيها بانها ذات خصوبة جيدة ، لذلك يعمل معظم سكان المحافظة بالزراعة،وتنتشر فيها زراعة البقول،الحبوب،العنب،الحمضيات، والزيتون إضافة إلى اللوزيات.
    ( جدول 2 )
    جدول 2 : إستخدامات الأراضي في محافظة سلفيت
    إستخدامات الأراضي المساحة ( كم٢ ) % من المساحة الكلية للمحافظة
    الأراضي الزراعية 107.24 53.1
    الغابات و المناطق المفتوحة 65.65 32.5
    المنشآت الصناعية 0.57 0.3
    المناطق العمرانية الفلسطينية 8.72 4.3
    المستوطنات الإسرائيلية و الجدار 19.88 9.8
    المساحة الكلية 202.06 100
    المصدر : قاعدة بيانات وحدة GIS – أريج 2008

    كغيرها من المحافظات و المدن و القرى الفلسطينية تتعرض محافظة سلفيت و بشكل مستمر لسياسة سلطات الإحتلال الإسرائيلي و المتمثلة في مصادرة مئات الدونمات من أراضي المحافظة التي يمتلكها الفلسطينيون من أجل بناء المستوطنات الإسرائيلية و شق الطرق الإلتفافية و إنشاء القواعد العسكرية عليها . بعد حرب عام 1967 فقدت محافظة سلفيت جزءاً من أراضيها لإقامة المستوطنات الإسرائيلية ، حيث قام الإحتلال بالإستيلاء ومصادرة ما يقارب 1877 ألف دونم من مجموع المساحة الكلية للمحافظة ، اليوم يوجد ثلاثة و عشرون مستوطنة غير شرعية مقامة على أراضي المحافظة . كذلك تضررت محافظة سلفيت بشكل كبير و سلبي من خطة الفصل العنصرية الإسرائيلية حيث يمتد جدار الفصل العنصري حوالي 87 كم على أراضي المحافظة ، حيث تسبب بناء الجدار بمصادرة و عزل اكثر من 94.8 كم٢من أراضي المحافظة و التي غالبيتها أراضي زراعية و مناطق مفتوحة ( جدول 3 ) . بالإضافة على ذلك تم عزل قرى فلسطينية في محافظة سلفيت بالكامل داخل منطقة العزل الغربية خلف الجدار مثل خربة سوسة ، قرية الزاوية ، قرية رافات ، قرية دير بلوط ، حيث يبلغ عدد سكان هذه القرى حوالي 12 ألف نسمة .

    جدول 3 : إستخدامات الأراضي في محافظة سلفيت ، و المساحة المعزولة من كل نوع خلف الجدار
    إستخدامات الأراضي المساحة ( كم٢) المساحة المعزولة خلف الجدار ( كم٢)
    الأراضي الزراعية 107.24 35.42
    الغابات و المناطق المفتوحة 65.65 39.42
    المنشآت الصناعية 0.57 0.15
    المناطق العمرانية الفلسطينية 8.72 1.33
    المستوطنات الإسرائيلية و الجدار 19.88 18.49
    المساحة الكلية 202.06 94.81
    المصدر : قاعدة بيانات وحدة GIS – أريج 2008

    أما فيما يتعلق بإستخدامات الأراضي في مدينة سلفيت فقد أظهرت النتائج أن غالبية أراضي مدينة سلفيت هي عبارة أيضاً عن أراض زراعية ن إذ تبلغ مساحة الأراضي الزراعية فيها 14.20 كم٢و تشكل 61.5 % من المساحة الكلية للمدينة ، أما الغابات و المناطق المفتوحة فتبلغ مساحتها 5.57 كم٢ و تشكل 24 % من المساحة الكلية في حين تشكل المناطق العمرانية الفلسطينية فقط ما نسبته 7.7 %من المساحة الكلية للمدينة . اما و بالنسبة لمساحة الاراضي التي تم مصادرتها من قبل الإحتلال لبناء المستوطنات و إقامة الجدار العنصري في مدينة سلفيت فقد بلغت حوالي 1.5 كم٢من أراضي المدينة ، وتجدر الإشارة هنا إلى أن طول الجدار الفاصل المخطط لإقامته في المدينة يبلغ حوالي 8 كم ، حيث سيقوم بعزل حوالي 6.33 كم٢من أراضي المدينة ( معهد الأبحاث التطبيقية ، 2007 ).

    خارطة(1) استخدامات الاراضي في مدينة سلفيت ، اريج - 2008.

    * الاوضاع البيئية :
    أ. المياه العادمة :
    تعاني محافظة سلفيت كباقي المحافظات الفلسطينية من عدم توافر بنية تحتية سليمة للصرف الصحي ، فوفق نتائج مسح التجمعات السكانية الذي قام به الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني عام 2005، بلغ عدد التجمعات المتصلة بشبكة الصرف الصحي في محافظة سلفيت تجمع واحد فقط وهو مدينة سلفيت ، و تمثل ما نسبته 5% من التجمعات السكانية في المحافظة ، حيث تصل نسبة السكان المتصلين بشبكة الصرف الصحي في مدينة سلفيت إلى 80% من العدد الكلي للسكان ن أما باقي السكان و سكان التجمعات الاخرى في المحافظة فيفتقرون إلى وجود شبكة صرف صحي و يتم التخلص من المياه العادمة الناتجة عن طريق الحفر الإمتصاصية أو بواسطة القنوات المفتوحة . ويتم تفريغ هذه الحفر بواسطة صهاريج مخصصة لذلك ومن ثم تفريغها في الأودية المجاورة بدون أي مراعاة للبيئة ، أما المياه العادمة التي يتم تجميعها بواسطة شبكة الصرف الصحي في مدينة سلفيت فإنه يتم التخلص منها أيضا دون معالجة في منطقة وادي المطوي حيث لا تتوفر في المدينة أي محطة لمعالجة المياه العادمة .)صورة1)









    صورة 1: تدفق المياه العادمة في واد المطوي
    وما يزيد من حدة المشكلة الناتجة من تدفق المياه العادمة عبر وادي المطوي دون أي معالجة هو التخلص العشوائي للمياه العادمة الناتجة عن المستوطنات الإسرائيلية و مصانعها المقامة على أراضي المحافظة ، فمستوطنة أرئيل المقامة على أراضي مدينة سلفيت تقوم بالتخلص من المياه العادمة عن طريق إلقائها غير معالجة في أراضي المدينة ، حيث تنساب هذه المياه لتعبر الأراضي الزراعية المجاورة لتصل على نقطة الإلتقاء في منطقة وادي المطوي في مدينة سلفيت ثم يستمر سيل المياه العادمة بإتجاه أراضي قرية بروقين ثم أراضي قرية كفر الديك و تستمر بإتجاه الخط الاخضر .(خريطة2)

    خارطة 2: المياه العادمة المتدفقة من مدينة سلفيت والمستوطنات الاسرائيلية في وادي المطوي وصولا الى قريتي بروقين وكفر الديك.
    وكان من المفترض إقامة محطة لمعالجة المياه العادمة في منطقة وادي المطوي ضمن حدود مدينة سلفيت بتمويل من التعاون الألماني KFW في عام 1999 ، غير أن العراقيل و الشروط التي وضعها الجانب الإسرائيلي حالت دون نجاح المشروع . حيث اشترطت إسرائيل للموافقة و إعطاء الترخيص اللازم لإقامة المحطة في منطقة " جـ " أن يكون هذا المشروع مشترك لمعالجة المياه العادمة في هذه المنطقة ، و عليه رفض الفلسطينيون المقترح الإسرائيلي لأن ذلك يعتبر إعترافا واضحا و صريحا بشرعية وجود المستوطنات الإسرائيلية غير القانونية على الاراضي الفلسطينية . و بناء على ذلك عملت بلدية سلفيت على شراء أرض في منطقة " ب " لإقامة المحطة عليها بالإضافة إلى دراسة جدوى إقتصادية للمشروع . غير أن نتائج الدراسة أفادت إلى أن المشروع غير مجدي إقتصاديا . فقد وجد ان تكلفة كل متر مكعب من المياه المعالجة يقدر بحوالي 5 شيقل في حين أن تكلفة المياه العذبة حالياص ب 2.5 شيكل / م٣ . بالإضافة إلى أن عمل المحطة في تلك المنطقة لن يحل المشكلة بالكامل وذلك لأن 80 % من سيل المياه العادمة المتدفقة من مستوطنة أرئيل الإسرائيلية في حين تشكل المياه العادمة المتدفقة من مدينة سلفيت 20 % فقط .
    تشكل المياه العادمة المتدفقة في واد المطوي مشكلة كبيرة و ضررا بيئيا كبيرا و خطيرا كونها تمر من الأراضي الزراعية و من حقول الزيتون لأهالي هذه القرى ،(صورة 2) فهي تعمل على تدهور الطبيعة و التنوع الحيوي و أيضا تشوه المنظر العام و القيم الجمالية للمنطقة بالإضافة إلى المخاطر الصحية الناجمة عن هذه الممارسات من توطين للحشرات و الروائح الكريهة و إنتشار الأوبئة و الأمراض . ولا تقتصر هذه المخاطر على ما ذكر سابقا فوجود بئر للمياه العذبة لا يبعد سوى 4 متر عن المياه العادمة المتدفقة في وادي المطوي الخطر الأكبر .حيث اثبتت الفحوصات البولوجية التي قامت بها دائرة الصحة و البيئة في بلدية سلفيت عام 2007 أن هناك تلوث كبير ووجود لبكتيريا الكولون البرازية الممرضة في المصادر و الينابيع الرئيسية التي تغذي بئر المطوي ( جدول 4 ) و هذا دليل واضح على إختلاط المياه العادمة مع مياه الينابيع التي تتغذي البئر و مياهه ، وتجدر الإشارة هنا ان هذا البئر يغطي حوالي 30 % من حاجة مدينة سلفيت للمياه حيث يضخ البئر حوالي 350 متر مكعب يوميا من المياه للمدينة .(صورة 3)

    صورة 2: تدفق المياه العادمة في الاراضي الزراعية وحقول الزيتون. صورة 3: بئر المطوي في مدينة سلفيت.


    جدول 4 : نتائج الفحوصات المخبرية لعينات المياه من بئر المطوي و فروعه بالإضافة إلى الشبكة
    موقع العينة تركيز الكلور
    ( جزء من المليونppm) بكتيريا القولون
    ( عدد خلايا البكتيريا لكل 100 مل ) بكتيريا القولون البرازية الممرضة
    (عدد خلايا البكتيريا لكل 100 مل )
    بئر المطوي رئيسي بدون كلور 80 80
    بئر المطوي فرعي بدون كلور 100 TNTC
    بئر المطوي
    فرعي رأس النبع بدون كلور TNTC TNTC
    المطوي (شبكة) 2.8 0 0

    و للتغلب على هذه المشكلة قامت بلدية سلفيت بعمل نظام كلورة لمياه بئر المطوي قبل ضخها إلى شبكة المياه العامة ، حيث يتم تزويد المياه بكميات من الكلور لتصل المياه في النهاية إلى المواطنين نظيفة و خالية من التلوث ، إلا أن المشكلة و الخطورة الكبيرة تزداد في فصل الشتاء حيث يرتفع منسوب سيل المياه العادمة المجاورة للبئر مما يتسبب في فيضانها ووصولها إلى البئر . لهذا قامت بلدية سلفيت بعمل سور إستنادي كبير مجاور لسيل المياه العادمة و ذلك تفاديا لفيضانها كحل مؤقت للوضع القائم .
    ومن ناحية أخرى تعاني البيوت السكنية المجاورة لمنطقة واد المطوي و خصوصا سكان قريتي بروقين و كفر الديك من مشكلة تلوث مياه الآبار المنزلية حيث ان سكان هذه المنطقة يعتمدون على آبار تجميع مياه الأمطار كمصدر أساسي للمياه و بما ان المياه العادمة تسير جنبا الى جنب و مجاورة لهذه البيوت فقد اثبتت التحاليل تلوث المياه التي يتم تجميعها في هذه الآبار(صورة 4) . و بالإضافة إلى ذلك ترد المواشي من تلك المياه العادمة و ترعى من النباتات التي تسقى بالمياه العادمة المتدفقة في تلك المناطق و هذا يشكل خطرا كبيرا على صحة هذه الحيوانات و على صحة الإنسان ايضا حيث تنتقل الملوثات و المواد السامة من النباتات الى الحيوانات لتصل في النهاية للإنسان الذي يتغذى على هذه المواشي و قد لوحظ أن الأمراض الجلدية منتشرة بكثرة في قرية بروقين و كفر الديك بالإضافة إلى انتشار البعوض و الحشرات و القوارض بأعداد كبيرة ، مما يشكل خطرا بيئيا و صحيا كبيرا و خطيرا . وى قد اثبتت الفحوصات أيضا تلوث مياه نبع عين الفوارة في قرية كفر الديك و ذلك نتيجة تدفق المياه العادمة بطريقة عشوائية في الأراضي الزراعية المجاورة ، حيث يعتبر نبع عين الفوارة المصدر الرئيسي للمياه في القرية و يقدر معدل تزويد المياه فيها إلى 4500 م ٣ سنويا .

    صورة 4 : المياه العادمة المتدفقة بجانب البيوت السكنية في قرية بروقين.
    بالإضافة إلى مشكلة المياه العادمة المتدفقة في منطقة واد المطوي تعاني محافظة سلفيت من مشكلة تدفق المياه العادمة الصناعية الناتجة عن منطقة بركان الصناعية و منطقة غرب أرئيل الصناعية التي اقيمت على اراضي المحافظة في عام 1981 و تحتل ما مساحته 1.42 من أراضي محافظة سلفيت و هي تعتبر واحدة من اكبر المناطق الصناعية الإسرائيلية في المنطقة .( خارطة3)

    خارطة3 : المياه العادمة المتدفقة من منطقة برقان الصناعية الاسرائيلية.
    تلقى المياه العادمة الصناعية بما تحتويه من مواد خطرة و سامة و معادن ثقيلة و اصباغ جميعها غير معالجة على الأراضي الزراعية الفلسطينية المجاورة ، حيث أدت هذه المياه العادمة إلى تدمير الطبيعة و النباتات و تسببت في حرق المزروعات في تلك المنطقة .(صورة 5 و6)


    صورة 5 : الاراضي الزراعية المتضررة من تدفق المياه العادمة الصناعية من منطقة برقان الصناعية.

    صورة 5 : الاراضي الزراعية المتضررة من تدفق المياه العادمة الصناعية من منطقة برقان الصناعية.

    إن الآثار البيئية المترتبة عن طرح المياه العادمة و تفريغها في الأودية بدون أي مراعاة للبيئة لا تتوقف عند حدود المدينة فقط بل تطال محافظة سلفيت برمتها بالإضافة إلى المناطق المجاورة فالأثار السلبية الناجمة عن تدفق المياه العادمة تتمثل بتلوث المياه الجوفية و مياه الشرب و بانبعاث الروائح الكريهة و انتشار الحشرات الضارة و كذلك الآثار المتوقعة على التربة و على النظام البيئي لها من خلال تراكم الأملاح و المواد الصلبة في التربة ، حيث تؤثر المياه العادمة على خصوبة التربة من خلال الإخلال بمكوناتها ، وتشكل أشجار الزيتون 90 % من المزروعات المتضررة في تلك المنطقة فيما تشكل اللوزيات و الحمضيات 10 % من هذه المزروعات .

    ب. النفايات الصلبة :
    تعتبر البلديات و المجالس القروية و هيئات الحكم المحلي في محافظة سلفيت الجهة الرئيسة المسؤولة عن ادارة النفايات الصلبة و التي تتمثل حاليا بجمع النفايات و التخلص منها و بالرغم من ان محافظة سلفيت تستخدم مكب نفايات زهرة الفنجان الصحي الواقع في محافظة جنين للتخلص من نفاياتها ، مازالت المكبات العشوائية تنتشر في المحافظة حيث يوجد مكب عشوائي كبير يقع في منطقة وادي المطوي وقد تم إقامة هذا المكب خلال فترة الإنتفاضة الثانية و الإغلاقات الإسرائيلية حيث أصبحت قرى بروقين و كفر الديك و القرى المجاورة تقوم بالتخلص من نفاياتها الصلبة في هذا المكب بصورة عشوائية(صورة7) ، وتعتبر هذه المكبات مكرهة صحية حيث تبقى معرضة للجو المحيط مسببة بذلك تكاثر الذباب و الحشرات الضارة و الفئران بالإضافة إلى الروائح الكريهة و الغازات السامة و الدخان الأسود المنبعث منها عند حرقها ، هذا الأمر له آثاره الضارة على الصحة البشرية و البيئية .




    صورة7: مكب النفايات الصلبة العشوائي في منطقة وادي المطوي.

    كما تعاني مدينة سلفيت من تهريب و دفن النفايات الصلبة الإسرائيلية في أراضي المدينة حيث قامت قوات الإحتلال الإسرائيلي بالسيطرة على بعض الأراضي الزراعية الواقعة في المدخل الشمالي للمدينة و تحويلها إلى مكب للنفايات الصلبة الإسرائيلية القادمة من المستوطنات الإسرائيلية المجاورة ومن داخل إسرائيل ، يقع هذا المكب فوق خط المياه الرئيسي الذي يقوم بتزويد مدينة سلفيت بالمياه و هذا يشكل خطرا على صحة المواطنين في المدينة ، حيث أن عصارة هذه النفايات و التي تحتوي على كمية عالية من المواد العضوية و المعادن الخطرة كالزئبق و الكادميوم و الرصاص قد تتسرب إلى المياه و تقوم بتلويثها .
    إن المشاكل الأساسية التي تعاني منها محافظة سلفيت و مدينة سلفيت بشكل خاص تتمثل في مصادرة قوات الإحتلال الإسرائيلية لأراضي المحافظة و تجريفها و إقتلاع أشجارها ، كذلك فإن عزل الأراضي الزراعية خلف الجدار يؤدي إلى تدهور الأراضي الزراعية و ذلك نتيجة لعدم السماح لأصحاب هذه الأراضي من الوصول إليها و الإعتناء بها ، إضافة لذلك فإن مشكلة تدفق المياه العادمة في وادي المطوي من مستوطنة أرئيل و كذلك تدفق المياه العادمة الصناعية من مستوطنة بركان الصناعية الإسرائيلية تشكل خطورة كبيرة إذ أنها تهدد الصحة العامة و النظام البيئي في المحافظة ، فتجمعات المياه العادمة تعد بؤر لتجمع الحشرات و إنتشار الأمراض التي تحملها هذه المياه ، أضف لذلك الرائحة الكريهة التي تتسبب بها و الأخطار الناتجة عن ري المزروعات بمثل هذه المياه.
    مجاري المستوطنات الاسرائيلية تلوث الأراضي الزراعية في قرية بروقين
    10,June,2008
    تعتبر مستوطنة ارائيل من كبرى المستعمرات الإسرائيلية المقامة على أراضي الضفة الغربية حيث تطلق عليها سلطات الاحتلال بعاصمة ' السامرة'، حيث يعود إنشاءها إلى عام 1978م عشية توقيع اتفاقية كامب ديفيد بين مصر و إسرائيل حيث كانت البداية بمصادرة 500 دونماً من أراضي قرية مردا ومدينة سلفيت لتأسيس المستعمرة ومع مرور الوقت لتصادر اليوم 20 ألف دونماً من الأراضي الزراعية في كل من مردا و كفل حارس و اسكاكا و مدينة سلفيت، و من ثم تحولت في عهد رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق 'نتنياهو' إلى مدينة تضم الآن جامعة و مصانع في الجهة الغربية أطلق عليها مصانع غرب 'ارائيل' حيث تحتوي اليوم أيضاً على إسكان ضخم و فنادق. انظر الخارطة


    و يبلغ عدد سكانها وفق آخر الإحصائيات الإسرائيلية حوالي 16 ألف مستوطن علماً بأن حدود بلدية 'ارائيل' تعتبر 4 أضعاف مسطح البناء في المستوطنة، مما يؤهلها لاستقبال المزيد من المستوطنين في المستقبل، حيث تعتبر مستوطنة 'ارائيل' مصدر ضرر كبير على حياة الفلسطينيين و على مستقبلهم بالمنطقة بالإضافة إلى أثرها البالغ على البيئة و دورها الكبير في نشر الأمراض بالمنطقة.




    صورة 1+ A : منظر عام لمستعمرة ' ارائيل' والمقامة على أراضي المواطنين الفلسطينيين
    مستعمرة ارائيل مصدر تلويث للأراضي والبيئة والفلسطينية:

    تجدر الإشارة إلى أن معظم البيوت و المنشآت في مستعمرة 'ارائيل' مشبوكة بشبكة صرف صحي، يتم من خلالها جمع المياه العادمة من بيوت المستوطنة وإلقائها في منطقة تعرف بباطن الحمام وواد البئر، حيث توجد المنطقتان غرب مدينة سلفيت، وبعد أن تتجمع تلك المياه العادمة الصادرة عن مستوطنة 'ارائيل'، تسير لتلتقي بعدها في الوديان وصولاً واد بروقين ومن ثم تخترق بيوت القرية حتى تصل إلى أراضي كفر الديك الجنوبية حيث تتجمع هناك ما تبقى من المياه العادمة، علماً بأن المياه العادمة كلما سارت مسافة أكثر يتم امتصاص جزء كبير منها، و بالتالي يؤدي ذلك إلى إتلاف اكبر قدر ممكن من الأراضي الزراعية و نشر الأمراض وتسبب تلويثاً على البيئة الفلسطينية.




    صورة2 : مجاري مياه مستوطنة ' ارائيل' تتسرب إلى أراضي بلدة بروقين الفلسطينية

    أثر المياه العادمة على بئر المطوي.

    يعتبر بئر المطوي الواقع بالقرب من مدينة سلفيت مصدر مائي مهم بالمنطقة، حيث يغطي 30% من حاجة مياه مدينة سلفيت و قرية فرخة و خربة قيس حيث تبلغ قدرته الإنتاجية بمعدل 100كوب / يوم حيث يشار إلى أن المياه تتجمع في البئر من خلال الينابيع الجوفية المتواجدة و المنتشرة على السلاسل الجبلية المجاورة، و كون المياه العادمة و التي تعتبر خليط من مياه مجاري ارائيل و مياه مجاري سلفيت تمر عبر هذه السلاسل الجبلية و على مسافة اقل من 8م من بئر المطوي فان ذلك أدى إلى تلويث بئر المطوي ، حيث بينت الدراسات و الفحوصات الطبية و البيولوجية للمياه في بئر المطوي وجود ارتفاع حاد في نسبة الكائنات الدقيقة في الماء و بالتالي فان ذلك ينعكس بشكل سلبي على صحة الإنسان و الحيوان و النباتات في المنطقة.





    صورة 3 + 4: بئر المطوي والذي لوثته مجاري مستعمرة ' ارائيل'


    يشار إلى أن المياه العادمة عملت بشكل كبير على تلويث خزان المطوي من خلال زيادة نسبة الأملاح و تزايد نسبة النيرات مما جعلها غير صالحة للاستخدام البشري أو حتى الزراعي إلا بعد إجراء عملية معالجة لها علماً بأن هذه العملية تكلف ميزانية بلدية سلفيت المزيد من الأعباء المالية، على أساس أن عملية المعالجة ليست لفترة محدودة بل تستمر إلى فترات طويلة .

    تأثير المياه العادمة على الزراعة و على الثروة الحيوانية و الإنسان:

    يشار إلى أن المياه العادمة الصادرة من مستوطنة ارائيل و مجاري سلفيت لها دور كبير في تلويث أراضي سلفيت المحيطة و تلويث التربة، من خلال زيادة تركيز أملاح الصوديوم في التربة التي تتعرض للمياه العادمة، حيث يؤدي ذلك إلى انسداد مساماتها و تصبح غير قابلة للزراعة على مدار العام، علاوة على ذلك أدت المياه العادمة إلى تسميم النباتات من خلال ارتفاع نسبة الامونيا في عصارة النبات و بالتالي جعل النباتات غير صالحة للاستهلاك البشري، حيث يشار إلى أن المياه العادمة تجري عبر مئات الدونمات الزراعية بطول يزيد عن 40كم، و بالتالي تعمل المياه العادمة على إتلاف المحاصيل الزراعية في مناطق مجرى المياه العادمة، و هذا أدى بدوره إلى التأثير على الغطاء النباتي في المنطقة، كما اثر على طبيعة المنطقة نفسها، فمنطقة 'المطوي' تعرف منذ القدم بمناظرها الخلابة وتوفر الينابيع المائية بها، و مع تلوث تلك المنطقة أدى ذلك إلى هجرها من كثير من الناس حتى على مستوى الزراعة انخفضت نسبة المزارعين الذين يستغلون الأراضي الزراعية في تلك المنطقة خصوصاً الزراعات الحقلية بسبب تلوث تربة تلك المنطقة.

    تجدر الإشارة إلى أن المياه الملوثة الصادرة عن مستعمرة ارائيل لها بالغ الأثر السلبي على قطاع الثروة الحيوانية بالمنطقة من خلال ترسب المواد السامة و الملوثات البيولوجية في أنسجة الحيوانات و ذلك من خلال شرب الحيوانات للمياه الملوثة، و بالتالي من خلال السلسلة الغذائية تنتقل الملوثات إلى الإنسان و بالتالي انتقال الأمراض إلى الإنسان حيث يشار هنا إلى أن خطرها على الإنسان يفوق خطرها على الحيوان بسبب أن الكثير من المواطنين خاصة الفئة المتعلمة حذروا من أكل لحوم الحيوانات أو تناول مشتقات الألبان للحيوانات التي ترعى بالقرب من مجاري 'ارائيل' و بالتالي أصبح الكثير من المواطنين يفضلون شراء اللحوم و الألبان من خارج محافظة سلفيت و هذا بدوره أدى إلى ضرب قطاع الثروة الحيوانية في منطقة سلفيت بحجة تلوث لحوم تلك الحيوانات، بالإضافة إلى ما تقدم لوحظ في الفترة الأخيرة ازدياد ملحوظ في عدد الخنازير البرية في المنطقة علماً بأن هذه الحيوانات لها بالغ الأثر السلبي في إتلاف الزراعات في المنطقة و من ثم إلحاق خسائر زراعية و اقتصادية بالمزارعين بالمنطقة حيث تكثر هذه الحيوانات في مناطق تجمع المياه العادمة، علاوة على انتشار الحشرات و القوارض و نشر أمراض في المنطقة.



    صورة 5: مجاري مستوطنة ارائيل تلوث شهامة وجمال الخيول العربية

    تجدر الإشارة إلى أن المياه العادمة الصادرة من مستوطنة 'ارائيل' لا تبعد عن بيوت قرية بروقين سوى أربعة أمتار، ويوجد أربعة منازل تقع بالقرب من المياه العادمة حيث أن تلك المياه العادمة تلعب دوراً كبيراً في انتشار الحشرات و القوارض وخاصة حشرة اللشمانيا التي تنتشر في قرية بروقين البالغ عدد سكانها حوالي 3800 نسمة مسببةً بذلك العديد من الأمراض الجلدية منها والمعوية وحالات الفشل الكلوي علاوة على انتشار حالات السرطان في المنطقة بسبب طبيعة المواد الكيمائية التي تحتويها تلك المياه العادمة، كما وتسبب الروائح الكريهة التي تنبعث من المياه العادمة وسيلة لنشر أمراض الربو عند الإنسان .




    صورة 6 : سيل المجاري هذا يمر في منطقة سكنية في بلدة بروقين الفلسطينية – لاحظ أشجار الزيتون وبوابة المنزل

    منع تنقية مياه المجاري:

    تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي منع بلدية سلفيت من إنشاء محطة تنقية لمياه المجاري الصادرة من المدينة والممول من قبل KFW حيث أن المخططات الهندسية اللازمة للمشروع جاهزة منذ عام 1998م، وسبب منع سلطات الاحتلال هو إصرارها على إقامة محطة تنقية مياه بديلة مشتركة بين الفلسطينيين والإسرائيليين الأمر الذي تم رفضه من الجانب الفلسطيني في عام 2002م لعدم الاعتراف بشرعية إقامة مستعمرة 'ارائيل' و مستعمرة 'بركان' على الأراضي الفلسطينية.

    اعداد: مركز أبحاث الاراضي - القدس


    الأثر الصحي و البيئي لتلك المستعمرات على الأرض و الإنسان الفلسطيني.

    يذكر أن الأثر البيئي لمستعمرات بركان وارائيل أثير عدة مرات في منابر وزارة الصحة الفلسطينية و في بعض المؤسسات الدولية و التي تعنى بحقوق الإنسان، و اعد عن ذلك عدة تقارير صحية إلا انه على ارض الواقع لم يتغير أي شيء إلى الآن بل على العكس أزادت الملوثات الناتجة عن تلك المستعمرات، بل أن فكرة توسيع تلك المستعمرات هو تمهيد لمزيد من الملوثات البيئة و لمزيد من الأمراض في المنطقة.

    أن الخطر الحقيقي الكامن من تدفق مياه المجاري إلى كل من أراضي بروقين وكفر الديك يؤدي إلى تشويه البيئة الجميلة في المنطقة و محبط من الناحية النفسية بسبب الروائح الصادرة عن المياه العادمة وتفاعلاتها مع تربة المنطقة، كما أن المزروعات و الحيوانات الأليفة التي تعتمد على رعي الأعشاب كمصدر لغذائها مهددة بالتسمم الكيميائي و البيولوجي و قد تنتقل الأمراض من خلال هذه الحيوانات و المزروعات إلى الإنسان و قد يكون التأثير سريعا أو تراكميا، هذا عدى عن أن المياه العادمة من دون معالجة تتسرب إلى المياه الجوفية في تلك القرى و تلوث الينابيع التي يشرب منها الفلسطينيون، و مما يؤكد ذلك الفحوصات الطبية التي أجريت في مختبرات وزارة الصحة الفلسطينية لعام 2007 لعينات أخذت من مياه المدارس و المنازل و الآبار في قرية بروقين و التي أشارت إلى تلوث بيولوجي في تلك العينات.

    بالإضافة إلى ما تقدم، فان المياه الراكدة في وديان القرية تؤدي بدورها إلى تولد البعوض و كثير من الحشرات في المنطقة خاصة البعوض الناقل لطفيليات اللشمانيا و المنتشرة الآن بكثرة في قريتي بروقين وكفر الديك، كما سجلت حالات إصابة بحشرة اللشمانيا في بداية العام الحالي حيث بلغت الإصابات (10) حالات في قرى بروقين وكفر الديك بالإضافة إلى قرية سرطه القريبة من تلك القرى.

    علاوة على ما تقدم، و حسب ما ورد عن وزارة الصحة الفلسطينية لوحظ ارتفاع حالات الإصابة بمرض التهاب الكبد الوبائي (أ) و الاسهالات المختلفة، كذلك يخشى من انتشار أوبئة أخرى مثل مرض التفوئيد مما يعقد الأمور و يخرجها من دائرة السيطرة عليها و هذا ينذر بدوره بكارثة إنسانية كبيرة في المنطقة.

    من جهة أخرى، فان المخلفات الكيمائية المنبعثة عن مستعمرة البركان والمنسابة في واد بروقين هي عبارة عن مواد مسرطنة إلى الأراضي الزراعية و التي بدورها ستنتقل للإنسان حيث يوجد إلى الآن في قرية بروقين 8 حالات من الإصابة بالسرطان نتيجة لهذه الملوثات.



    ( خارطة 1: توضح مستعمرتي بركان وارئيل)

    إعداد: مركز أبحاث الاراضي - القدس
    • البعد البيئي :
    1. أدى اقتلاع الآلاف من أشجار الزيتون في المحافظة ومصادرة المياه الجوفية وعزل بعض الأراضي الزراعية ومنع الفلسطينيين من استغلالها إلى حدوث كارثة بيئيه في المنطقة،وتحويل الأرضي الزراعية في المنطقة إلى أراض بور.
    2. تشكل المياه الملوثة ومخلفات المصانع الاسرائيليه على أراضي المحافظة مصدر تهديد للإنسان والحيوانات البرية والبيئية في المنطقة نتيجة سمية هذه المخلفات . كما أنها تعتبر نقطه جذب للقوارض والحشرات بالإضافة إلى انبعاث الروائح الكريهة منها في المنطقة ويعتبر وادي قانا خير شاهد على ذلك. 6. تشتهر محافظة سلفيت خصوصا المدينة منها بكثرة الينابيع التي يقوم المواطنون باستغلالها لأغراض الشرب والزراعة..
    (ورقة عمل سلفيت مقدمة الى المؤتمر).

  2. [2]
    فراس بشناق
    فراس بشناق غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Jul 2006
    المشاركات: 143
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    مشكور اخي العزيز على اهتمامك بفلسطين ولو جزء منها
    نثني على جهودكم

    0 Not allowed!



  3. [3]
    mohamed2009
    mohamed2009 غير متواجد حالياً
    عضو متميز جداً
    الصورة الرمزية mohamed2009


    تاريخ التسجيل: May 2009
    المشاركات: 1,547
    Thumbs Up
    Received: 12
    Given: 0
    السلام عليكم بارك الله في حسناتك وزادك في العلم بسطه

    0 Not allowed!



  4. [4]
    فيصل الخبر
    فيصل الخبر غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 55
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    يعطيكم الف عافية ويجزاك ربي كل خير

    0 Not allowed!



  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML