دورات هندسية

 

 

تحليل المركز التاريخي لديراستيا

النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. [1]
    الصورة الرمزية عمر موقدي
    عمر موقدي
    عمر موقدي غير متواجد حالياً

    عضو

    تاريخ التسجيل: Feb 2006
    المشاركات: 38
    Thumbs Up
    Received: 4
    Given: 0

    تحليل المركز التاريخي لديراستيا

    الفصل السادس
    تحليل المركز التاريخي لديراستيا
    1:6 تمهيد
    من خلال ما تم عرضه في الفصول السابقة من إطار نظري شمل أهمية التراث والمناطق التاريخية وما تتعرض له من مخاطر وكيفية الحفاظ عليها ومعالجة التعديات من خلال سياسات الحفاظ المختلفة،وتقييم تجربة الحفاظ الفلسطينية وخصوصيتها وما تعانيه من معوقات، واستعراض لحالات دراسية عربية وفلسطينية للاستفادة من مستويات التدخل وكيفية التعامل مع المجتمع وتعزيز مشاركته وتلاشي الأخطاء وكيفية الترويج للمنتجات التراثية ورفع ثقافة المجتمع بأهمية هذا التراث.
    والإشارة إلى ملامح التكوين العمراني والمعماري للقرية الفلسطينية بشكل عام وقرى الكراسي وما تتمتع به من خصائص فريدة بشكل خاص لإبراز أهمية تلك المناطق وأهمية الحفاظ عليها.
    وصولا إلى مركز ديراستيا التاريخي وما يتمتع به من خصائص فريدة تمثلت في البلدة القديمة والخرب والينابيع والمقامات والمساجد والبيئة الطبيعية في واد قانا،وضرورة إحياء هذا المركز لما يعانيه من تدهور وإهمال وما تتعرض له ديراستيا من سرقة للأرض من خلال الاستيطان وجدار الفصل العنصري .
    تم في هذا الفصل تحليل مركز ديراستيا التاريخي من خلال التكوين المعماري والعمراني والمشاكل التي يعاني منها وواقع التنمية العمرانية الحالية وتقييم تجارب الترميم وإبراز عناصر القوة والضعف من اجل وضع مقترح لإحياء وتطوير المركز التاريخي لديراستيا.

    2:6 النسيج الحضري لمركز ديراستيا التاريخي:
    يتميز النسيج بالنمو العضوي للمركز التاريخي وهذا يظهر من خلال الشوارع والممرات المبلطة ومعظمها مسقوفة ولكنها غير منتظمة في الشكل والاتساع، أما البلدة القديمة فهي مميزة عن المناطق المحيطة من حيث ترابط المباني وكثافتها والمواد المستخدمة، شكل(6-1) ولها أربعة بوابات رئيسية مميزه ، وفوق كل مدخل غرفة أو أكثر تسمى المضافة،خارطة(6-1) أما البيوت الداخلية فتتميز بأنها ترتفع طابق أو طابقين على الأغلب و مبنية بالحجارة وشبابيك ضيقة على العكس من المباني الحديثة المبنية بمواد حديثة مثل الخرسانة والطوب والحجر وبتصاميم حديثة،وتتميز الأحياء الشرقية والغربية بمستوى المعيشة والدخل المرتفع بسبب وجود قصور العائلة الحاكمة الأكثر ارتفاعا والأضخم والأغنى بالتفاصيل المعمارية كما أن المداخل لها مميزة والأكثر تميزا هو المداخل الشمالية/الجنوبية/ الشرقية/ الغربية أما المداخل الأخرى فهي صغيرة وضيقة ورفيعة ومحاطة بمنازل خاصة.
    خارطة (6-1) توضح مواقع البوابات في مركز ديراستيا التاريخي.
    المصدر : الباحث.

    ويتألف النسيج الحضري للبلدة من سلسلة منازل منفردة تترتب حول الزوايا الأربعة لساحتها الرئيسية مشكلة نظام تجمع صغير ، بيوته مترابطة وقريبة من بعضها ويربط فيما بينها طرق وممرات ضيقة مرصوفة بالحجر تكفي فقط لمرور السكان مشيا على الأقدام، وتعد خصوصية المنازل شيئا أساسيا حيث الرؤيا كانت محدودة تماما بسبب الفتحات الصغيرة والتي تسمح فقط بمرور الهواء.











    شكل (6-1) صورة جوية لديراستيا.
    المصدر: دائرة التخطيط ،محافظة سلفيت،2007.
    الجدول(6-1) يوضح حالة البوابات قبل وبعد الترميم.
    موقع البوابة قبل الترميم بعد الترميم
    البوابة الغربية
    البوابة الشرقية
    البوابة الجنوبية
    البوابة الشمالية
    لم يتم ترميمها
    المصدر: الباحث.

    3:6 المخطط الهيكلي لديراستيا:
    حيث يتوسط المركز التاريخي المخطط وتظهر الطرق المؤدية إليه من كافة المداخل ،ويظهر توزيع استخدامات الأراضي حسب الخارطة التالية:

    خارطة (6-2) توضح استخدامات الأراضي والمداخل لديراستيا.
    المصدر: أرشيف بلدية ديراستيا،2007.
    4:6 تحليل التكوين العمراني والمعماري لمركز ديراستيا التاريخي:
    حتى يتم وضع مقترح لإحياء وتطوير مركز ديراستيا التاريخي لا بد من التعرف على ما يعانيه من مشاكل وتحديات وما يتوفر فيه من نقاط ضعف يجب معالجتها ونقاط قوه يجب التركيز عليها وتطويرها و تحليل عناصر هذا المركز كما يلي:
    16 استخدام المباني

    خارطة (6-3) توضح استخدام المباني في مركز ديراستيا التاريخي.
    المصدر: الباحث
    جدول( 6-2 ) يوضح النسب المئوية لاستخدامات المباني في مركز ديراستيا التاريخي.
    استخدام المبنى النسبة المئوية
    تجاري %1.7
    سكني %32
    عام %2.1
    مهجور % 64.2
    المصدر: الباحث
    نلاحظ من خلال الجدول السابق إن نسبة المباني المهجورة تزيد عن النصف ، أما المباني العامة فتتوزع داخل البلد القديمة بشكل مقبول يسهل الوصول إليها، ولكن نسبة الخدمات التجارية داخل البلد القديمة قليلة جدا كما هو موضح في الخارطة(6-3) .
    26 عدد الطوابق

    خارطة (6-4) توضح عدد الطوابق في مركز ديراستيا التاريخي.
    المصدر: الباحث
    جدول(6-3 ) يوضح النسب المئوية لعدد الطوابق في مركز ديراستيا التاريخي.
    عدد الطوابق النسبة المئوية
    4 طابق 0.6%
    3 طابق 6%
    2 طابق 32%
    1 طابق 61.4%
    المصدر: الباحث
    نلاحظ من الجدول السابق ان ارتفاع المباني من 1-2 طابق يشكل نسبة 93.4% أما القصور3 طابق،لذا فان أي بناء حديث يجب أن يكون من 1-2 طابق حتى تبقى القصور مسيطرة،مع الالتزام بالحفاظ على العناصر المعمارية للنسيج ككل.
    36 الحالة الإنشائية للمباني

    خارطة (6-5) توضح الحالة الإنشائية للمباني في مركز ديراستيا التاريخي.
    المصدر: الباحث
    جدول(6-4) يوضح النسب المئوية للحالة الإنشائية للمباني في مركز ديراستيا التاريخي.
    الحالة الإنشائية النسبة المئوية
    جيد جدا 11.7%
    جيد 20%
    متوسط 51.3%
    رديء 7%
    مدمر 10%
    المصدر: الباحث
    من خلال الشكل والجدول السابقين نرى أن حالة المباني تراوحت في معظمها ما بين الجيد جدا والمتوسط وبنسبة 83% في حين أن نسبة المباني الرديئة والمدمرة 17%،وهذا يتطلب العمل على تحسين البنية الإنشائية للمباني المتوسطة والتي تشكل 51.3%.
    46 المبني بالنسبة للفراغات

    خارطة (6-6) توضح المبني بالنسبة للفراغ في مركز ديراستيا التاريخي.
    المصدر: الباحث
    من خلال الشكل السابق نلاحظ أن المركز التاريخي لديراستيا تميز بكثافة البناء وقلة وجود الساحات العامة والتي اقتصرت على ساحتين مركزيتين شرقية وغربية، بينما تركز وجود أفنية صغيرة لكل مجموعة سكنية لتشكل ساحة مشتركة تستخدم للأعمال اليومية ، واهم ما يميزها وجود بئر ماء أو أكثر وعدد من مواقد للطهي بالإضافة إلى ( طابون) يستخدم لصناعة الخبز .
    56 حالة الطرق

    خارطة (6-7) توضح حالة الطرق في مركز ديراستيا التاريخي.
    المصدر: الباحث
    نلاحظ من الشكل السابق أن المركز التاريخي تميز بالطرق الضيقة ، كما أن الدخول من شارع إلى آخر يتم من خلال عناصر ربط مثل البوابات التي تربط بين الشوارع والساحات،أما حالة الطرق المؤدية إلى البلد القديمة فهي مؤهلة ومعبدة وبإبعاد مناسبة،بينما الطرق الداخلية والساحة في الجزء الغربي مبلطة وهناك حاجة لاستكمال تبليط الطرق والساحة في الجزء الشرقي.
    66 مواد البناء المستخدمة

    خارطة(6-8) توضح مواد البناء المستخدمة في مركز ديراستيا التاريخي.
    المصدر: الباحث
    جدول( 6-5 ) يوضح النسب المئوية لمواد البناء المستخدمة مركز ديراستيا التاريخي.
    مادة البناء النسبة المئوية
    حجر حديث 2%
    حجر قديم 62%
    حجر حديث، حجر قديم 3%
    طوب 17%
    طوب ،حجر حديث، حجر قديم 1%
    حجر قديم، طوب 15%
    المصدر: الباحث
    من الشكل والجدول السابقين نستنتج أن مواد البناء المستخدمة هي الحجر القديم وبنسبة62% وتم استخدام بعض المواد الأخرى كالطوب و الخرسانة و التي لم يتم قصارتها في الغالب،مع وجود العديد من الإضافات على المباني القديمة و بعض المباني الحديثة العشوائية التي لم تراعي المحيط التقليدي من حيث النسب واستخدام المواد والتي ساهمت بشكل كبير في تشويه المنظر العام .
    76 المباني العامة

    خارطة(6-9) توضح مواقع المباني العامة في مركز ديراستيا التاريخي.
    المصدر: الباحث
    نلاحظ من الشكل السابق وضوح حدود المركز التاريخي وسيطرة ارتفاع البلدية (أربعة طوابق) وتم بناؤها من الحجر الحديث ،جدول(6-6) أما البوابات فقد تم ترميم ثلاثة منها وبقيت البوابة الشمالية،جدول(6-1) ولكن المضافات التي تعلوها مغلقة بسبب خلل في اتفاقية الإيجار، بينما مراكز الجمعيات والمؤسسات فهي عاملة ويسهل الوصول إليها،جدول (6-8) (6-9) (6-10).
    5:6 بعض المشاكل التي يعاني منها المركز التاريخي في ديراستيا:
    من خلال الدراسة والبحث الميداني تبين هناك بعض المشاكل كما هو موضح في الجدول التالي
    الجدول(6-6) صور توضيحية لبعض المشاكل التي يعاني منها الوسط التاريخي.

    عدم التجانس بين ألابنيه القديمة والحديثة من حيث الملامح المعمارية والمواد و الارتفاع
    التشوه والتلوث البصري بسبب عدم انسجام ألوان الواجهات الحديثة مع المحيط القديم

    تشويه النمط المعماري التقليدي في العديد من ألابنيه بسبب الإهمال و عدم نضج أعمال الترميم والتجديد
    إهمال بعض الطرقات الداخلية وعدم تبليطها

    التمديدات الصحية التي تعمل على تشويه المنظر العام.
    التمديدات الكهربائية التي تعمل على تشويه المنظر العام.

    إضافة طوابق علوية على المباني القديمة وعدم مراعاة المواد المستخدمة ولا النمط المعماري وبطرق عشوائية
    استخدام مواد معدنية تشوه المنظر العام

    إهمال المباني وهجرتها عامل رئيسي في تدهورها
    إضافات غير مدروسة وبمواد حديثة

    البناء بمواد حديثه على حدود البلد القديمة دون اخذ المحيط بعين الاعتبار بسبب غياب القوانين
    تشويه الواجهات القديمة بالشعارات والدهانات

    تنامي الإعشاب والشجيرات على المباني القديمة مما يزيد من سرعة انهيارها.
    تعاني العديد من المباني من التشققات


    وجود خزانات المياه وصحون الستالايت على سطوح المنازل يعمل على تشويه المنظر العام.
    تدهور وتداعي العديد من البيوت السكنية التراثية وبعضها أصبح آيلا للسقوط وذلك بسبب الإهمال وسوء الاستخدام أحيانا
    المصدر: الباحث
    6:6 وجهة نظر السكان في مركز ديراستيا التاريخي:
    تم سؤال عينة عشوائية بهدف استطلاع رأي سكان القرية حول المركز التاريخي من حيث المشاكل التي يعاني منها ومدى نجاح تجربة الترميم ، حيث تم إجراء مقابلة شخصية مع عينة عشوائية من فئات عمرية مختلفة وذلك كما هو موضح في الجدول التالي:
    جدول( 6-7 ) يوضح الفئات العمرية وعدد الأشخاص الذين تم مقابلتهم.

    الفئة العمرية عدد الأشخاص
    15- 25 4
    26-35 8
    36-45 6
    46-65 7
    المجموع 25

    المصدر: الباحث

    تم الإجماع في معظم المقابلات السابقة على ما يلي:
    - البنية التحتية: عدم فعالية الصرف الصحي حيث أن الشبكة لا تغطي إلا الجزء الغربي من البلد القديمة،وعدم توفير الإضاءة للشوارع الداخلية للبلد القديمة.
    - البلدة القديمة: هناك عدد من المباني المهجورة والتي لا يمكن لمالكيها العودة لها بسبب:
    *أغلبية المالكين لهم منازل حديثة خارج الوسط التاريخي ويفضلون السكن فيها.
    * هاجر معظم السكان إلى نابلس أو خارج فلسطين للدراسة أو العمل.
    * يعتقد السكان أن المباني القديمة لا تلبي احتياجات العائلة في الوقت الحاضر.
    * طبيعة الملكية كانت احد عوائق استغلال البيوت القديمة في السكن.
    - نقص النظافة والاهتمام بالبلدة القديمة.
    - تأييد السكان وتشجيعهم لترميم البلد القديمة وتطويرها.
    - رضى السكان عن واقع الترميم الذي تم في البلد القديمة وعن الوظائف الحديثة للمباني المرممة.
    7:6 واقع التنمية العمرانية الحالية في المركز التاريخي لديراستيا :
    إن من أهم محاولات التنمية في المركز التاريخي لديراستيا هو المشروع الذي نفذ بالتعاون بين برنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP و وزارة السياحة والآثارMOTA وبلدية ديراستيا ومؤسسات المجتمع المحلي بين عام 2000-2005، خارطة(6-10) ولكن المشروع اقتصر على :
    1 – ترميم بعض المباني التاريخية كالمضافات والبيوت السكنية التراثية وإعادة توظيفها منفصلة دون تعميم التنمية العمرانية على محيطها ومن ثم تعميمها على النسيج العمراني بأكمله حيث تم ترميم 3 مضافات من اصل4 وبقيت المضافة الشمالية وتم ترميم 4 مباني فقط .
    2 – ترميم الواجهات الخارجية وتجميلها.
    3 – تم تأهيل البنية التحتية من شبكات مياه الشرب وشبكات الصرف الصحي والتمديدات الكهربائية في الجزء الغربي من البلد القديمة.
    4- تبليط بعض الطرقات الداخلية
    5- تجهيز الساحة الغربية وتبليطها.





    خارطة(6-10) توضح أعمال الترميم التي تمت في مركز ديراستيا التاريخي.
    المصدر: الباحث
    الجدول (6-8) صور توضيحية لبعض أعمال الترميم التي تمت داخل الوسط التاريخي.

    المضافة الشرقية
    اتحاد الشباب – بجانب البوابة الغربية

    ترميم الواجهات الخارجية
    التمديدات الصحية والكهربائية

    تبليط الطرقات الداخلية
    تبليط الساحة الغربية

    المصدر: الباحث
    1) اتحاد الشباب، العيادة الطبية

    الشكل(6-2)مخططات توضيحية لاتحاد الشباب والعيادة الطبية في مركز ديراستيا التاريخي.
    المصدر: الباحث
    نلاحظ عدد من بيوت الراوية والتي تتجمع حول ساحة رئيسية بالإضافة إلى وجود ساحات علوية مطلة على الساحة الرئيسية.
    2) اتحاد الشباب

    قاعة تدريب كمبيوتر
    مدخل الإدارة والعيادة

    معرض حيث يظهر صندوق العروس
    معرض (بيت الراوية)


    مشكلة التمديدات الكهربائية

    جلسة خارجية مفتوحة
    جدول (6-9) صور توضيحية لمبنى اتحاد الشباب المرمم.
    المصدر: الباحث
    3) النادي الرياضي
    جدول (6-10) صور توضيحية لمبنى النادي الرياضي المرمم.

    قاعة كمبيوتر
    إيوان

    مشكلة البناء الحديث
    مشكلة التمديدات الكهربائية
    المصدر: الباحث
    4) مركز صبايا ديراستيا
    جدول (6-11) صور توضيحية لمبنى صبايا ديراستيا المرمم.

    صالة كمبيوتر
    إيوان مفتوح للعرض


    قاعة عرض
    المصدر: الباحث
    8:6 تقييم تجربة الترميم في مركز ديراستيا التاريخي :
    كانت التجربة ناجحة بالمجمل بسبب الخبرات و المهارات والإشراف من قبل متخصصين والمشاركة المجتمعية والتعاون بين المؤسسات ذات العلاقة وتعاون المالكين،إلا أن التجربة بشكل عام تعاني من غياب مخطط عام و إستراتيجية إحياء تأخذ المركز التاريخي ككل بعين الاعتبار.
    تم توفير فرص عمل للمجتمع المحلي من خلال المشروع الذي اعتمد على المواد المتوفرة محليا ،كما في الحالة الدراسية لتجربة عراق الأمير، إلا انه كان هناك استمرارية في توفير فرص عمل دائمة في تجربة عراق الأمير من خلال إعادة استخدام المباني المرممة بوظائف جديدة مثل معامل الحرف اليدوية التي تعتمد أيضا على استخدام مواد محلية.
    إن إعادة استخدام المباني كانت على شكل مراكز لجمعيات ومؤسسات محلية على عكس تجربة عرابة حيث تم إعادة استخدام بعض المباني المرممة كمراكز لجمعيات تعمل على مستوى الوطن مثل (شارك) وبالتالي توفير نشاطات مدعومة وبمشاركة أفراد من خارج البلد مما يسهم في الترويج السياحي المحلي.
    تعاني التجربة من عدة مشاكل حيث انه لا يوجد هناك انسجام بين بعض المساحات المتوفرة والوظيفة الجديدة مثل النادي الرياضي فنلاحظ إن أبعاد الغرفة التي وضعت فيها طاولة التنس غير مناسبة وكذلك غرفة الحاسوب،فالفراغات لا تخدم الوظائف المقترحة، مما انعكس سلبا على الاستخدام،فمعظم الوقت المبنى مغلق ، بالإضافة وجود خلل في الاتفاقية المتعلقة بالمضافات مما سبب في إغلاقها كما أن جميع المباني التي تم ترميمها تم إعادة استخدامها لوظائف عامة، وكان يفضل أن يتم ترميم إحداها لوظيفة سكنية ليتم تشجيع السكان وإقناعهم بصلاحية المباني القديمة للسكن، كما أن معظم المباني التي تم ترميمها تعاني من الرطوبة لعدم توفر الصيانة المستمرة.
    9:6 التحليل والمناقشة
    تم تحليل الواقع الموجود والاحتياجات الضرورية من خلال زيارة الموقع والبلدية والسكان.
    جدول (6-12) يوضح نقاط الضعف والقوة في ديراستيا .
    نقاط الضعف نقاط القوة
    النقل والمواصلات - عدم توفر التحسينات الهندسية والتوسيعات للطرق.
    - نقص المساحات والمناطق المخصصة للوقوف.
    - سوء نظام النقل العام.
    - صعوبة تنقل المركبات في البلدة القديمة. - وجود شبكة طرق حول البلد التاريخية وتخدم كل أجزائها.
    - الطريق الرئيسية المؤدية للبلد القديمة بحالة جيدة.
    المشاركة المجتمعية - نقص الدوائر المتخصصة في البلديات والتي تعمل بالتشارك مع المجتمع والأنشطة الاجتماعية.
    - ضعف مستوى الوعي لدى المواطنين في مجال الحقوق والواجبات. - التوجه القوي نحو التعليم والذي يعد سبيلا نحو الوعي بقيمة المشاركة.
    التركيب الديمغرافي - ارتفاع نسبة الأطفال تحت سن 15 إلى 39.6% مما يشير إلى أن المجتمع يتوجه إلى زيادة سريعة للسكان ومستوى أعلى من عدم الاستقلالية.(ارشف بلدية ديراستيا)
    - هجرة الذكور المتعلمين الشباب. - توجه كل من الذكور والإناث نحو التعليم.
    الظروف الاقتصادية- الاجتماعية - نقص الخدمات التعليمية والصحية.
    - نقص وضعف في القوة العاملة المؤهلة والخبيرة.
    - انخفاض مستوى الدخل.
    - ارتفاع مستوى الفقر.
    - الاعتماد على العمل في إسرائيل.
    - ضعف مستوى تطوير القطاع الصناعي.
    - ارتفاع ثمن خدمات الماء والكهرباء. - توفر الأرض.
    - الموقع السياحي.
    - القطاع الزراعي الواسع وخاصة أشجار الزيتون.
    التركيب الحضري واستخدام الأراضي - ضعف سياسات الحفاظ على الأماكن التاريخية والثقافية والطبيعية.
    - نقص الأراضي العامة اللازمة للقيام بالأنشطة العامة والتسهيلات.
    - غياب وجود خطة تطوير رئيسية.
    - القوانين الإسرائيلية التي تطلب إذن لإقامة مشاريع في المنطقة"c".
    - إهمال المنطقة المفتوحة وعدم تنظيمها. - التركيبة المتميزة للبلدة القديمة والتي تروي التاريخ وتكشف النشاطات الاقتصادية والزراعية.
    المصدر: الباحث

  2. [2]
    boufellaga
    boufellaga غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Apr 2005
    المشاركات: 27
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    بارك الله فيكم و سدد خطاكم

    0 Not allowed!



  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML