دورات هندسية

 

 

هل انت جاهز لانتزاع اف 16 من (اسرائيل)؟

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 19
  1. [1]
    ابو اسامة63
    ابو اسامة63 غير متواجد حالياً

    عضو متميز

    تاريخ التسجيل: Nov 2008
    المشاركات: 4,249
    Thumbs Up
    Received: 49
    Given: 0

    هل انت جاهز لانتزاع اف 16 من (اسرائيل)؟

    هل انت جاهز لانتزاع اف 16 من (اسرائيل)؟
    إعلانات صارخة ورسمية وقوية ، ومباشرة الآن

    في كل أنحاء أوربا وأمريكا ومفادها
    ساهم لبقاء (اسرائيل) !!

    في الأسواق وفي المطاعم الأوروبية : ساهم لإنقاذ (اسرائيل)

    رئيس شركة ستار بوكس للقهوة صّرح انه

    سيضاعف التبرعات ل(اسرائيل)Y لقتل أوغاد العرب !!

    وهوالمعروف بأنه يدفع 2 مليار دولار سنوياً ل(اسرائيل) من أرباح ستار بوكس

    شركة فيليب موريسالمنتجة لسجائر مالبورو

    تدفع التبرعات بصفة يومية !!!

    في كل صباح تدفع شركة فيليب موريس للسجائر

    ما مقداره 12% من أرباحها ل(اسرائيل)

    ومدخني العالم الإسلامي ككل ، يستهلكون سجائر من فيليب موريس

    بقيمة 100 مليون دولار ، وعليه فإن مدخني العالم

    الإسلامي يدفعون ل(اسرائيل) كل صباح 12 مليون دولار

    تكلفة الطائرة اف 16 F-16

    أحدث طراز ، 50 مليون دولار ، يعني إننا

    ندفع قيمة طائرة حربية كل 4 أيام ً

    للأسف......... هم يجمعون التبرعات لقتل المسلمين حسبنا الله و نعم الوكيل .....

    ونحن لا نجمع أي شئ لإنقاذ أولئك المسلمين المستضعفين

    لا تريدون أن تجمعوا

    تبرعاتكم .. لا مشكله

    ولكن توقفوا عن التبرع ودعم (اسرائيل)

    لـَقَـدْ أَسْــمَـعْـتَ لَـوْ نادَيْتَ حَـــيَّـا ولكِـــنْ لا حـَــــياةَ لِمَــــنْ تُـنـَـادِ
    وَلـَـــوْ نـَاراً نـَـفـَـخْــتَ بـهــــا أَضـَــاءَتْ وَلَـكِــــنَّكَ تـَـــنـْــفُـــخُ في رَمـادِ

    ستار بوكس STARBUCS
    ماكدونالدز McDonalds
    برجر كينج BURGER KING
    كنتاكي KENTUCKY
    بيتزا هت PIZZA HUT
    كوكا كولا COCA COLA
    بيبسي PEPSI COLA
    فردركرز FUDRACKERS
    شيليز CHILIES

    والقائمة يعرفها الجاهل قبل المتعلم ،

    ولكن لا حياة لمن تنادي


    لنتوقف عن شراء البضائع

    الأمريكية والبريطانيــة ((((( فقط )))) لشهر واحد شهر واحد

    أن أمريكا تخسر 8.6 بليــون دولار بالـيوم ، عندما لا نشتري بضائعها

    فقط شهر واحـــــــد


    8.6 /7*30 = 36.68 بليون؟؟


    لنوقف شراء البضائع الأمريكية والبريطانية فقط لشهر واحد

    شهر سوف تكون تكلفة هذا الشهر عليهم

    8.6 /7*30=36.86 بليون

    منذُ وُلِدَّتَ ، و أنتَ تـَفخر بالإسلام

    فمتى يفخر الإسلام بك؟؟
    منقول

  2. [2]
    morino_55
    morino_55 غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Jan 2007
    المشاركات: 12
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    جزاك الله خيرا أخي على طرح هذا الموضوع

    0 Not allowed!



  3. [3]
    محمدرحال
    محمدرحال غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Feb 2009
    المشاركات: 22
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    يسلمو حبيبي موضوع رائع ولكن مدخنيين المارلبورو مثلا

    لايكلفون انفسهم بالتدخين من الناتج المحلي

    0 Not allowed!



  4. [4]
    صناعي1
    صناعي1 غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية صناعي1


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 1,474

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 19
    Given: 3
    للأسف يا أخي موضوع المقاطعة يبدو الحديث عنه باهتا جدا في هذه الازمة و كأن الكارثة التي حصلت في غزة بسيطة لدرجة انها لا تستحق الامتناع عن شراء بعض الكماليات من الامريكان الذين يدعمون "اسرائيل" بكل الطرق. و هذا يعكس مدى التلهف على الدنيا. انه الوهن و ليس التيسير على الناس هو الذي يجعل صوت المقاطعة منخفضا. لكن المقاطعة موقف و رأي و ابسط رد على ما رأيناه و نسيناه من صور الموت و الدمار.

    بصراحة قرأت مقالا رائعا ليس فقط عن المقاطعة و انما عن اسلوب الحياة الذي نعيشه و الذي بسببه لم نعد نستغني عن الشوكولاته الامريكية و القهوة الامريكية حتى اصبح الاستغناء عن قطعة Twix قرارا يتطلب تفكيرا و تنفيذه يتطلب صبرا و مجاهدة للنفس.

    و لا ننسى ان انكبابنا على المنتجات الغربية ساعد بشكل او اخر على قتل المنتجات المحلية و عدم اعطائها الفرصة لتتطور و تصيح منافسة للمنتج الغربي.
    على كل حال، نسأل الله ان يصلح احوالنا

    0 Not allowed!



  5. [5]
    صناعي1
    صناعي1 غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية صناعي1


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 1,474

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 19
    Given: 3
    هذه المقالة التي اشرت اليها في المشاركة السابقة
    المقالة نوعا ما طويلة، و لكن اشجع على قراءتها حتى النهاية

    الجهاد الأكبر

    د. أحمد عبد الله

    أغالب خجلي لأبوح بأنني أكره نمط الحياة الذي نحن فيه غارقون، وكأنه: عادي!! ويفزعني مقدار جهلنا.

    أكره الوجبات الجاهزة، والمطاعم الحديثة، والألعاب الإليكترونية، والأسواق الضخمة التي هي من معالم الزيارة في كل الدنيا لأجل التسوق!!

    وأغالب خجلي لأقول أنني أمقت التكلف والزخارف والترف والحياة الناعمة الناعسة، وأحب التقشف والبساطة والحياة الطبيعية الطازجة حيث لا مولات ولا موبايلات ولا فضائيات ولا بهرجة عيش!!!

    منذ أكثر من عشرين عاما زارنا في مصر وفد من المجاهدين الأفغان ـفي ذلك الوقت ـ وهناك أجيال بكاملها الآن لا تدري ما حصل في أفغانستان من نهايات سبعينات القرن الماضي!!

    سألت أحدهم وقد طاف في القاهرة وزار بيوت بعض المتدينين عن انطباعاته فقال: الدنيا عندكم ثقيلة، وفي حياتكم الكثير من المتاع، وأخشى أن أقول أن من شأن هذا تصعيب الجهاد لأن زخرف الدنيا يقعد بصاحبه ويشده إلى سيارته ومخدعه وزوجته وأثاث بيته الفخم، وغيرها من مفردات الحياة الدنيا!!

    طبعا هذا الكلام قيل في وقت كانت ملامح الترف في مصر ما زالت في بواكيرها، ولا أدري ما يقوله "محمد ياسر"، وهذا اسمه، لو زار مصر اليوم، أو زار الخليج أو رأى الأسواق والقصور ونمط الحياة في أحياء الأغنياء من طنجة إلى مسقط!!!

    وللذين يحبون التفكير والتأمل أشاركهم في سؤال: كيف انهار الإتحاد السوفيتي، والكتلة الاشتراكية كلها؟!

    مفتاح الانهيار الأكبر كان التطلعات المادية للشعوب الطامحة إلى مطاعم الوجبات الجاهزة، ونمط الحياة المترفة على غرار أوربا الغربية ـ كما كانت تسمى ـ وعلى غرار أمريكا بصورتها في الأذهان والأفلام والأحلام!!

    وكاذب من يقول لك أنه قادر على الجهاد الممتد والحقيقي في سبيل فلسطين أو أية قضية، وهو قلبه معلق بالأسواق والسلع واللهو واللعب والزخرف والفراغ العقلي، والروحي الشائع عندنا!!

    ومفارقة محزنة ومضحكة حين تغرق الشعوب في التطلعات المادية وأغلبية العرب والمسلمين تحت خط الفقر يموتون من الجوع والمرض والفاقة بأنواعها في آسيا وأفريقيا، وربما في بقاع أخرى لا نعلمها!!

    ملايين تموت من الجوع، وملايين تكاد تموت من الضجر والملل والتخمة، فكيف يجاهدون؟!! هؤلاء وأولئك؟!

    هل يمكن لهذه المشاهد تفسير فشل كل مبادرات المقاطعة، وعدم استمرارها؟!!

    بل وغياب الوعي والإحساس بالمقاومة الحقيقية الباسلة والصامدة إلا من مظاهر بسيطة وعابرة تومض مثل الشهب ثم تنطفئ وتتحول إلى رماد مثل كل حياتنا!!! وتترك المقاومة وحدها في العراء يفتك بها كل ذئب وكلب!!

    اللغة العربية التي تندثر، والعادات الاجتماعية العربية في الكرم والشهامة، وهدي الإسلام في فرز الغث من السمين، واستبدال لباس التقوى بالماركات الفرنسية والأمريكية والموضات العالمية والأناقة المستوردة!!

    ضياع ملامحنا ومعالمنا ومسخ شخصيتنا وانقراض ثقافتنا الأصلية وفنون تميزنا، وسلوكيات ولهو وترفيه نتعاطاه، وحياة نعيشها على طريقة الحياة المغشوشة البائسة المزيفة المزخرفة المسماة بالمدنية، والحديثة، وهي ليست سوى نمط مشوه من العيش يرفضه الملايين حول العالم بوصفه تجاريا ومنحطا وضار صحيا، وبائس روحيا واجتماعيا!!

    الملايين حول العالم يبحثون عن أنماط عيش أكثر إنسانية ونحن ندمر أرواحنا وذواتنا بأنفسنا ونحاصر إسلامنا في مساكن هجين في طرازها، وملابس مضحكة نسميها حجابا، وطقوس بعينها نسميها عبادة، وكلام دراويش عن الآخرين والجنة والنار والصحابة والموت والحشر والنشور والحساب بينما كل مفردات حياتنا "الحديثة" مجلوبة ومستوردة متداخلة ومتناقضة بشكل مضحك جدا لمن يفهم!!

    سرحت بخيالي أتصور رسول الله صلى الله عليه وسلم يتجول في شوارعنا وأسواقنا وملاعبنا وملاهينا وجامعاتنا ومدارسنا ويدخل بيوتنا ودواوين الإدارة والبحث والحكم عندنا!!

    وقد رأى في سيره ذات مرة رجلا يجصص بيته أي يغطي طينه الأسمر بلون بسيط يزخرفه، والرسول يقول له مبتسما: الأمر أعجل من هذا!

    ألسنتنا المعوجة ونحن ننطق العربية بعشرات اللهجات، ونلحن في قراءة القرآن، ونحشو كلامنا بألفاظ إنجليزية وفرنسية دون قصد، وأحيانا بقصد التفاخر وإظهار أننا"مودرن" تعلمنا في مدرسة أمريكية أو جامعة فرنسية أو ننتمي ثقافيا وفكريا وحياتيا لهذا البلد الأوربي أو ذاك!!

    ماذا عساه أن يقول؟!! رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم، وهو يتجول في شوارع الدار البيضاء أو بيروت أو القاهرة أو دبي؟!!ماذا عساه أن يقول غير أنه غريب القلب واليد واللسان!!

    نخذل المقاومة وأهل المقاومة وأهل غزة بين أطلال القصف وجثث الشهداء، ومراقد الجرحى، ومشاهد الدمار، ونحن نعيش في حياة أخرى، ودنيا مؤثرة، وأحلام أخرى، وتفاصيل وهموم وشواغل وطموحات أخرى!

    من باع، ومن اشترى، ومن نهب، ومن لا يفهم ولا يدرك ولا يرغب إلا في المزيد والمزيد من الترف!! والمزيد من الحياة المصنوعة الزائفة المتكلفة!!أضحك ممن يتحدثون عن الحرب مع إسرائيل، أو يطالبون بفتح باب الجهاد يظنونه نزهة إلى مول، أو لعبة إليكترونية يقصفون فيها بالأزرار ويتصايحون مثل القردة البدائية كما نرى أولادنا في لهوهم المفضل!!

    ملايين الآباء والأمهات خسروا المعركة ورفعوا الرايات البيضاء أمام ضغوط الإعلانات والتطلعات وطلبات الأولاد والبنات "زي أصحابهم"!!مدارسنا لا تعليم ولا تربية، وإعلامنا خائب يردد كالببغاء ما يذيعه الآخرون دراما وترفيه واهتمامات وأفكار!!

    وقلوبنا قاسية إلا قليلا، وكيف لا تقسو وقد نسينا الله وأنفسنا وهويتنا في غمرة حياة نعتقد أنها الحياة، وأنها منتهى التحضر، وأنها: العادي، وأن كل العالم عايشين كده، وليس هذا إلا ظنا وهو بعض خبلنا وقلة معرفتنا بالدنيا وما فيها!!

    لا كل الناس بلهاء مثلنا، ولا هذه هي "الحياة" السعيدة في وجهة كل البشر، بل وإن العالم الذي يسبقنا صار سكانه يهجرون هذا النمط من العيش ويعتبرونه منحطا لا يليق إلا بالمتخلفين، وصاروا يبحثون لهم عن نمط بل أنماط أكثر توازنا وبساطة وتقشفا وإنسانية وصحية تاركين لنا المولات الباردة والوجبات الجاهزة: "زبالة الأكل"، وزبالة الفنون، وزبالة الحياة، ونحن في غاية السعادة بهذه الزبالة نعتقد أن قطعة دجاج بالخلطة العالمية، أو شطيرة أشياء مفرومة يسمونها "هامبورجر"، أو معلبات المياه الغازية، أو هذه الأصوات النشاز لكائنات لا تعرف لها جنسا ولا تصدر سوى ضجيجا ولا تقول إلا "أي كلام"، ونحن في غاية النشوة، والناشئ فينا يضع السماعات في أذنيه ليسمع هذا الغثاء يحسبه غناءً، ويعتقد جازما أنه قد صار "مواطن عالمي" يصغي لما يسمعه العالم، وهو يتجول في كفر "طهرمس" أو "السبتية" أو حتى في أرض الجولف بمصر الجديدة!!

    خدعوك فقالوا: أن هذه هي الحياة السعيدة أو أن هذه هي الحياة العصرية الحديثة أو أن هذا هو الجمال أو التحضر أو العيش الطيب الرغيد أو أن هذا هو منتهى ما وصلت إليه عقول البشر في صناعة المفردات لإنسانية أفضل، خدعوك ولا أحد يرحم المغفلين في هذا العالم القاسي، لا أحد يرحم الجهلة الذين لا يعرفون ويعتقدون أنهم يعرفون ويفهمون ويعيشون الحياة العصرية، إلا إن كانوا يقصدون عصرية من العصير لا من العصر الزمن!!

    ما زلنا ندهش أعداءنا لأن لنا موقفا مغايرا ونظرة مختلفة وفلسفة أخرى في تعاملنا مع الموت، ولكننا لن ننتصر عليهم إلا إذا استطعنا أن تكون لنا نظرة وفلسفة وطريقة أخرى للحياة غير هذا البؤس الذي تحسبه معاصرة وتمدنا وسعادة!!!

    اللهم اهد قومي فإنهم لا يعلمون، ولا يعلمون أنهم لا يعلمون، ويعتقدون يا ربي أنهم يعلمون، وبسبب جهلهم يتخبطون، أغلبية ولكن أضلهم ألف سامري، وألف عجل له خوار، وألف قارون بل أقل من قارون، ويتسلط على رقابهم ألف فرعون وألف هامان وجنودهما، ويضلهم بالليل والنهار سحرة يسحرون عين الناس ويسترهبون!

    وتشغلهم لعاعة الدنيا، وزبالة الحياة المعاصرة عن أن يعيشوا بكرامة وتوازن ورقي حقيقي وتمدن أصيل!!

    اللهم افتح علينا لنفهم ونفقه وندرك الفارق بين الحضارة والحضيض، بين الجواهر والزجاج المهشم الفتات، بين عسل النحل، والعسل الذي في سم الثقافة المزورة والحياة المزيفة والعيش المنحط الذي يعيشه بعضنا، ويحلم به الآخرون!!

    الجهاد هو ذلك كله: من غرفة النوم إلى ساحات القتال، في قاعة البحث كما في ملعب التدريب، في الثقافة كما في نمط الطبخ والزينة، في اختيار الأكثر روحانية وبساطة وربانية وإنسانية وأهدى إلى سواء السبيل.

    الجهاد في كل لحظة أن تكون في سبيل الله، وفيها ذكر الله!!

    ذكر الله ليس في الأوراد والصلوات والمناسبات فقط، إنما ذكر الله يكون في كل مفردات اليوم والليلة بأن تكون هذه المفردات كلها في سبيل الله، وعلى هدي الله، وتستلهم مقصود الله، وتبتغي مرضاة الله في كل عمل، وفي قضاء كل حاجات البشر من العبادة للترفيه.

    الجهاد بالقتال يحتاج إلى صبر ساعة، وإلى بذل الروح دفعة واحدة، وفي غير ساحات المعارك نحتاج لأحوال وأوضاع وسلوكيات واهتمامات وبذل وبرامج وجهود أسميناها "الجهاد المدني"، وأسماها النبي المصطفى الذي لا ينطق عن الهوى "صلى الله عليه وسلم" "الجهاد الأكبر".... حين عاد من ساحة المعركة، ومن مواجهة الغزو فقال: عدنا من الجهاد الأصغر ـ يقصد جهاد العدو الظاهر المعروف ـ إلى الجهاد الأكبر، إنه جهاد الحياة، جهاد بحجم الحياة، ولكن أكثر الناس لا يعلمون!!

    اللهم اهد قومي.

    0 Not allowed!



  6. [6]
    ابو اسامة63
    ابو اسامة63 غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Nov 2008
    المشاركات: 4,249
    Thumbs Up
    Received: 49
    Given: 0
    اشكرك اخي صناعي1 على المقالة الجميلة
    لقد كان العامل الاقتصادي على مدار التاريخ سلاحا يشهر في وجه الخصوم لتحقيق مآرب معينة
    فقد حاصر كفار مكة المسلمين في شعب بني هاشم فلا يبيعونهم ولا يشترون منهم وذلك في محاولة لابعادهم عن الاسلام
    وحاصر العالم العراق لمدة 13 عاما ذهب ضحيتها نصف مليون طفل عراقي بريء
    وتمت مقاطعة ليبيا في قضية لوكربي
    واليوم تحاصر غزة
    لا اعرف ما بال البعض من امتنا لا يرى في المقاطعة جدوى!!!!

    0 Not allowed!



  7. [7]
    ابو اسامة63
    ابو اسامة63 غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Nov 2008
    المشاركات: 4,249
    Thumbs Up
    Received: 49
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمدرحال مشاهدة المشاركة
    يسلمو حبيبي موضوع رائع ولكن مدخنيين المارلبورو مثلا

    لايكلفون انفسهم بالتدخين من الناتج المحلي
    بلا منه من اساسه محليا واجنبيا

    0 Not allowed!



  8. [8]
    ابو اسامة63
    ابو اسامة63 غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Nov 2008
    المشاركات: 4,249
    Thumbs Up
    Received: 49
    Given: 0
    الملك فيصل رحمة الله عليه
    عندما قطع مد البترول في حرب أكتوبر وقال قولته الشهيرة عشنا وعاش اجدادنا على التمر واللبن وسنعود لهما
    ويقول وزير الخارجيه الأمريكي الإسبق كسينجر في مذكراته أنه عندما إلتقى الملك فيصل في جدّه عام 1973 م
    في محاوله لإثنائه عن وقف ضخ البترول


    رآه متجهما ً فأراد أن يستفتح الحديث معه بمداعبه
    فقال " إن طائرتي تقف هامده في المطار بسبب نفاد الوقود؟ فهل تأمرون جلالتكم بتموينها؟
    وانا مستعد للدفع بالأسعارالحره ؟؟ ! .
    يقول كيسنجر: " فلم يبتسم الملك .. بل رفع رأسه نحوي ,
    وقال : وأنا رجل طاعن في السن ,
    وامنيتي أن اصلي ركعتين في المسجد الاقصى قبل أن أموت
    فهل تساعدني على تحقيق هذه الأمنيه؟!

    0 Not allowed!



  9. [9]
    صناعي1
    صناعي1 غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية صناعي1


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 1,474

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 19
    Given: 3
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يوشك الامم ان تداعى عليكم كما تداعى الاكلة الى قصعتها" فقال قائل: ومن قلة نحن يومئذ؟ قال: "بل انتم يومئذ كثير، ولكنكم غثاء كغثاء السيل، ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة منكم، وليقذفن الله في قلوبكم الوهن" فقال قائل: يارسول الله، وما الوهن؟ قال: "حب الدنيا وكراهية الموت".

    عدونا لا يهابنا، حتى انه بات لا يخشى ان نستغني عن ابسط الامور حتى التي لا نحتاجها. اهلكنا الوهن التهافت على الدنيا الا من رحم ربي

    0 Not allowed!



  10. [10]
    يحي الحربي
    يحي الحربي غير متواجد حالياً
    عضو فائق التميز
    الصورة الرمزية يحي الحربي


    تاريخ التسجيل: Jan 2005
    المشاركات: 3,033
    Thumbs Up
    Received: 16
    Given: 0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اول العجب من العرب والمسلمين ان منتجات اعدائهم اصبحت الركيزة الاساسية لاقتصادهم ومقياس للناتج المحلي اوالقومي او الوطني حسب اتجاهات كل بلد
    وثاني العجب من العرب والمسلمين انهم يجرون للصلح مع اسرائيل والغرب الصهيوني وهم يعلمون ان المستقبل يحمل حروب وملاحم وويلات بيننا وبينهم كما صح عن رسول الله صلى الله عليه واله وصحبه وسلم
    وثالث العجب من العرب انه لا توجد دولتين عربيتين متجاورتين الا وبينهم مشاكل حدودية وايدلوجية

    وما اكثر عجائب بلادنا العربية .... فكيف الخلاص ؟!!
    لاحول ولا قوة الا بالله


    0 Not allowed!


    اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ
    خَلَقْتَنِي وَأَنَا عَبْدُكَ وَأَنَا عَلَى عَهْدِكَ وَوَعْدِكَ مَا اسْتَطَعْتُ
    أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا صَنَعْتُ
    أَبُوءُ لَكَ بِنِعْمَتِكَ عَلَيَّ وَأَبُوءُ لَكَ بِذَنْبِي
    فَاغْفِرْ لِي فَإِنَّهُ لَا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا أَنْتَ
    .

  
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML