دورات هندسية

 

 

ألبينا ستاخورسكي

النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. [1]
    الصورة الرمزية عاشقة تراب الأقصى
    عاشقة تراب الأقصى
    عاشقة تراب الأقصى غير متواجد حالياً

    عضو فائق التميز

    تاريخ التسجيل: Oct 2008
    المشاركات: 2,047
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 2

    ألبينا ستاخورسكي

    بعد استشهاد الأوكرانية "ألبينا ستاخورسكي" وطفلها يوسف.. الرعايا الأجانب في مرمى النار
    غزة/ أمينة زيارة
    لم تفرق آلة الاحتلال بين المواطنين الفلسطينيين والرعايا الأجانب، فجمعيهم في مرمى النار باعتبارهم مجرمين في نظر الاحتلال.. "ألبينا ستاخورسكي" زوجة الدكتور عوني الجرو الأوكرانية الأصل والفلسطينية الانتماء كانت أول شهيدة من الرعايا الأجانب في قطاع غزة في معركة الفرقان، حيث استُهدفت بقذيفة مباشرة من دبابات الاحتلال المتمركزة على جبل الريس في حي التفاح وشطرتها نصفين وفي حضنها طفلها يوسف، وقد تم إخلاء جثتها بعد انتهاء المعركة، "الرسالة" سمعت لقصة "ألبينا" من أفواه طفليها "عبد الرحيم وياسمين" اللذان شهدا مقتل أمهما.
    قذائف تتساقط علينا
    كم يجد القلم نفسه عاجزاً أمام بكاء طفل فقد والدته أو أصيب بالآم تركت أثراً في نفسه، وقف قلم "الرسالة" عن للتعبير عن حجم المعاناة ووصف المجزرة التي وقعت في بيت الدكتور عوني الجرو، حيث أصيب هو وطفليه "عبد الرحيم وياسمين واستشهاد الأم "ألبينا" والطفل يوسف سنة ونصف" ، وباستنطاق الطفلة ياسمين (12عاماً) التي تعرضت لحروق في وجهها ويدها وخدوش وغزر في رجلها، فقد بدا حجم المأساة في نظراتها وترقبها حيث رفضت الإجابة والهروب من اللقاء بحجة النسيان لكن أخيها عبد الرحيم "14 عاماً" شد على يديها للحديث عن المجزرة وإظهار وحشية الاحتلال، فقالت ببراءة الطفولة: "قتلوا أمي وأخي الصغير يوسف أمام عيني بقذيفة دبابة" وتتذكر تلك اللحظات قائلة: كنا آمنين في بيتنا إلا من صوت الطائرات والقذائف الخفيفة، فلم نتوقع أن يكون الاجتياح بهذه الوحشية، مضيفة: لقد تعرضت المنطقة لأكثر من اجتياح ولكن هذه المرة مختلف، وبسبب كثرة القذائف والرصاص طلب منا أقاربنا الخروج من البيت عندما اشتدت القنابل، وعندما رأينا تساقط القذائف في البيوت المجاورة أصر أبي أن نخرج من البيت وما هي إلا دقائق حتى بدأت القذائف تتساقط على البيت، وتكمل وهي تطأطأ رأسها لتحبس دموعها قائلة: القذيفة الأولى هدمت جزء من البيت وانتشر الغبار الكثيف حتى فقدنا الرؤية وبدأ كل فرد في البيت يبحث عن الآخر فصرت اصرخ على أمي ويوسف وأبي، وكان بالقرب مني أبي الذي احتضنني لكن باغتته قذيفة أخرى أتت من خلف رأسه إلا أن الله سلمه وجرح الجزء العلوي من رأسه فارتمى على الأرض من شدة الانفجار وأصابتني بعض الحروق وصرت أنادي على عبد الرحيم وأمي لأطمئن عليهم بعد أن توقعت بأن أبي سقط شهيداً.
    الأب على قيد الحياة
    وتحاول أن تستعيد ذكريات هذا اليوم حيث ٍأوضحت: تحمل أخي عبد الرحيم مسؤولية إخلاء البيت بعد أن أخبرته بأن أبي سقط شهيداً أمامي فحملني إلى بيت عم أبي وعاد يأتي بأمي وأخي يوسف، وتصمت للحظات لتعطي مجالاً لشقيقها "عبد الرحيم" الذي هو بطل قصة النضال والمسؤولية في تلك اللحظة ليكمل ما تحدثت به أخته فقالً: عدت إلى البيت مرة أخرى لأبحث عن أمي وشقيقي يوسف وسط الغبار حتى اصطدمت بأبي الذي وقع على الأرض وعندما أحسست بأنه على قيد الحياة، فبدأ الأمل يدب في قلبي بأنني سأجد أمي أيضاً على قيد الحياة وصرت أنادي عليها علي أجد منها جواباً من بين الضباب الأبيض وسمعتها تقول أنا هنا وما أن دخلت إلى ساحة البيت حتى سمعت انفجاراً كبيراً حيث رأيت قذيفة رابعة أطلقتها الدبابة الموجودة على جبل الريس قسمت أمي نصفين ويوسف كذلك وأيقنت باستشهادها لأني سمعت صرخة الموت منها، فعدت ونقلت أبي إلى بيت عمه، ويضيف: خوفاً على مشاعر ياسمين رفضنا أن نخبرها باستشهاد الوالدة والصغير يوسف حيث كثرت تساؤلاتها عنهم فقد اختلطت دموعها بدمها والتوسلات بالذهاب إليها حتى أن والدي أخبرها بأنها سبقتنا إلى المستشفى، يصمت فجأة ثم يعود ويقلب فمه قائلاً: كان لدينا ثقة بأن الرعايا الأجانب لهم حماية في غير دولتهم "مع أن أمي كانت فلسطينية الموطن والانتماء والحب" لكن جيش الاحتلال المجرم لم يميز بين أجنبي وعربي مع أنهم يعلمون بأن أبي الدكتور عوني متزوج من أجنبية، مضيفاً: بعد استشهاد والدتي بدأت القنصليات الأجنبية بإخلاء رعاياها خوفاً عليهم عندما شهدوا ما فعلته دبابات الاحتلال في أمي التي لم تواجههم بسلاح.
    جثتها تركناها في البيت
    وعن إصابته يحدثنا عبد الرحيم بتحدي وصمود: في القذيفة التي قتلت أمي أصيبت قدمي بشظايا أثرت على حركتي بالإضافة إلى حروق في وجهي ويدي ولم أشعر وقتها بالآم الإصابة بقدر ما أردت أن اسمع صوت أمي ويوسف وأنهما مازالا على قيد الحياة، ولكن للأسف وجدتهما فارقا الحياة وأخبرت أبي باستشهادهما فذهب وألقى بالغطاء عليهما وودعهما لأننا لم نستطيع أن نأخذها معها بسبب وابل الرصاص والقذائف التي تطلقها الدبابات علينا وبالاتصال على الصليب الأحمر حيث نسق مع الاحتلال وانتظرنا في منطقة قريبة من البيت وتركناهما في البيت وخرجنا، فقد كانا آخر من ترك المنطقة فبعد انتهاء فترة الحرب ذهبت سيارة الإسعاف وسحبتهما من تحت الأنقاض ويوسف في حضنها.
    وعن الأم الحنونة والصديقة تتحدث ياسمين تسبقها دموعها قائلة: كانت أمي وصديقتي وكاتمة أسراري ومعلمتي في الحياة، لم تفارقني في الحياة تجلس معي لتذاكر لي دروسي، تعلمني اللغات في أوقات الفراغ، أما يوسف الصغير، فقد كبر كثيراً خلال يومين، تعلق بي بصورة كبيرة في الفترة الأخيرة وكذلك بعبد الرحيم حيث لم يتركنا ندرس بل يريد أن يلعب معنا طيلة الوقت ويضحك يلهو، حتى آمي زاد حبها وحنانها لنا -رحمها الله- حيث كانت تنوي أن تأخذنا في عطلة الصيف إلى أوكرانيا لأننا لم نستطيع الخروج في العام الماضي بسبب الحصار.
    فلسطينية التعامل والكرم والانتماء
    وعن الزوجة "ألبينا" يتحدث الدكتور عوني الجرو قائلاً: رغم أنها تحمل الجنسية الأوكرانية إلا أنها كانت فلسطينية التعامل والكرم والمحبة والانتماء وقفت بجانبي وأنا ابني مستقبلي، سواء في دراستي أو حتى عملي وبناء بيتنا، كانت تزرع الزهور والأشجار في حديقة البيت بيدها، أحبها كل من حولها الأقارب والأصدقاء، وعندما تزوجتها أعلنت إسلامها بسهولة وقبلت أن تسافر معي حيث وطني، وعن استشهادها يتحدث بحرقة: لقد فقدت الزوجة والصديقة والأم والرفيقة، فإن قوات الاحتلال دخلت المنطقة وجرفتها أكثر من مرة ولكنها لم تكن بهذه البشاعة والوحشية حيث القتل والتدمير، مضيفاً: لقد خسر الاحتلال في هذه الحرب إنسانيتهم، لأن القيادة العسكرية محتلة لمشاعرهم وأحاسيسهم وإنسانيتهم، فلا يمكن لإنسان خلقه الله أن يكون آلة لكن جنود الاحتلال في هذه الحرب كانوا عبارة عن آلة تحركها القيادة العسكرية وينقذون أوامرها دون النظر إلى قتل أطفال أبرياء أو نساء وشيوخ أمنيين، "أنا فخور باستشهادها هي ويوسف" فبرغم فقدانها لن نترك وطني فلسطين، حتى ولو دمروا بيتي سأعمره مرة أخرى وأحفظ أمانة "ألبينا" وهم عبد الرحيم وياسمين وإكمال مشوار تربيتها لهم.

    من مواضيع عاشقة تراب الأقصى :


    0 Not allowed!





    إنا باقون ،،، إنا باقون ،،، ما بقي
    الزعتر والزيتون


    ولى عهد الانهزام ,,, وولى عهد الانبطاح
    وولى عهد وصف الصواريخ بالعبثية ,,, وولى عهد وصف العمليات الاستشهادية بالحقيرة , وولى عهد وصف خطف الجنود بالتجارة الخاسرة ,,,
    منذ أن وطئت حماس بأقدامها سدة الحكم بفضل الله تعالى


    أقسم بالله العظيم ,,, أن أحمي المسجد الأقصى بكل ما أوتيت من قوة ,,, والله على ما أقول وكيل .......





  2. [2]
    ابن البلد
    ابن البلد غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ابن البلد


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 6,997
    Thumbs Up
    Received: 1,092
    Given: 1,787
    اسم جميل ألبينا
    يعني نسبة لجبال الألب
    ألبين وألبينا
    Alpina
    نسأل الله أن يقبلها شهيدة ......وأن يغفر لراشيل كوري
    كنت قد كتبت موضوعا عن راشيل كوري ورأيت أن اسمها ما زال يظهر في بعض المظاهرات وصورها أيضا خارج غزّة وخارج البلاد العربية
    هم ليسوا بفلسطينيين مولدا لكن فلسطين ليست للفلسطينيين فقط
    وألبينا قُتلت على يد شعب لا يخاف الله ولا يرجو فينا إلّا ولا ذمّة ويقول ليس عليه فينا سبيل يعني دمنا مباح
    ولا يخاف فينا لا ديّان السموات ولا سكان الأرض
    إلى أن يبعث الله بأناسا يدوسونه في طريقهم لتقويض أركان كل الطواغيت أو يصلون إلى هذا الشعب اليهودي القاتل المجرم لاحقا
    وما النّصر إلّا من عند الله

    0 Not allowed!


    لا اله الا الله محمد رسول الله

    there is no god except Allah
    Muhammad is the messenger of Allah

  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML