دورات هندسية

 

 

الاهواز البوابة الاولى المنسية للغزو الصفوي على امة الاسلام

صفحة 9 من 10 الأولىالأولى ... 5 6 7 8 910 الأخيرةالأخيرة
النتائج 81 إلى 90 من 93
  1. [81]
    طاهر ملحم
    طاهر ملحم غير متواجد حالياً
    عضو فعال
    الصورة الرمزية طاهر ملحم


    تاريخ التسجيل: Nov 2008
    المشاركات: 114
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 0

    رد: الاهواز البوابة الاولى المنسية للغزو الصفوي على امة الاسلام

    اللهم اجعل بيننا وبين الفرس جبل من نار كما قال الفاروق عمر بن الخطاب

    1 Not allowed!



  2. [82]
    لبيبة
    لبيبة غير متواجد حالياً
    تم إيقافه لمخالفة القوانين
    الصورة الرمزية لبيبة


    تاريخ التسجيل: May 2011
    المشاركات: 4,054
    Thumbs Up
    Received: 822
    Given: 641

    رد: الاهواز البوابة الاولى المنسية للغزو الصفوي على امة الاسلام

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة باقر العلم مشاهدة المشاركة
    كلامك ماشي و منطقي و انا احني رأسي تعظيما له .
    و لكن ساطلب منك ان تجيب على هذه الاسئلة :
    - انتم لم تمنعوا باق المذاهب من دخول الملتقى و رحبتم بهم و هذا شئ مشكورين عليه .... اليس كذلك ؟
    - سيكون جوابك على ما اظن هو نعم ؛ انما بشروط الملتقى ؛ و انا معك هنا ايضا .. و ان كان الجواب سلبي ؛فانا لم اجده عند دخولي هكذا .
    - من الطبيعى ان الملتقى و هو اسس على منهج اهل السنة و الجماعة (و طبعا اهل السنة هم ايضا ذو مذاهب متعددة يختلفان في امور و يتفقان ايضا في امور و انتم لم تحددوا على اي مذهبا انتم ؟) ؛ اقول على الوافدين من غير مذهبكم ان يحترموا شروطكم و ان لا يسئوا التصرف و السلوك لانهم ضيوف عندكم ؛ و الضيف ايضا يجب ان يحترم ؛ اليس كذلك ؟
    - و لكن ؛ و انت تعرف جيدا ؛ بان المواضيع التي تطرح هنا هي في حدود هذه الانواع : سياسية - اجتماعية - علمية - طائفية .
    طرح مثل هذه المواضيع لابأس بها و هي مطلوبة و انتم ايضا احرارا و لكن ليس ايضا من الادب و الاخلاق الاسلامية ان تهاجموا ضيوفكم بما لا يليق ؛ ترموهم بشتى انواع الاتهامات و التجريح و حتى الافتراء و تهينونهم في رموزهم الدينية و تريدون منهم ان لا يدافعوا عن انفسهم و يردوا عليكم ؟؟؟
    اليس هذا تناقضا في شروط الملتقى ؟
    - يمكنكم ان تعدلوا هذه الشروط و تضيفوا بند اخر يقول : نحن هنا ؛ اهل السنة لنا الحق ان نسب و نشتم و نهين باق المذاهب التي لا توافق معتقداتنا و علي الضيوف ان يخرسوا و يصمتوا .
    - اخي الفاضل ؛ لا تكن مثل امريكا يكيل بمكيالين ؛ يدافع عن اسلحة الدمار التي تملكها اسرائيل و يخالف ان تكون الدول الاسلامية و العربية مالكة لهذه الاسلحة .
    انتبوا ما شئتم عن عقيدتكم و اعلامكم و رموزكم و التاريخ الذي تقبلون به و سوف تجدون انه لا احدا سيشوش عليكم او يعارض ما تكتبوه ؛ على شرط ان لا تستفزوا و تهينوا الاخرين و يكون موضوعكم غايته الطائفية .
    انتم كمشرفين ؛ امنعوا هكذا اطروحات لانه هذا هو واجبكم ؛ احترام شروط الملتقى و احترام الضيوف .
    أسف على الاطالة و فقط احببت ان اذكر عسى ان تنفع الذكرى
    والسلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    ظهرت الحقائق وعرفنا من فينا الطائفي
    أنتم دائما تحاولون إخفاء جرئمكم على إتهام الأخرين وهذه هي عاداتكمxxxx
    xxxxxxxxxxxx

    كفاكم شر
    نسأل الله أن يهديكم للحق وهو المنتقم العزيز الجبار المتكبر وانتم استكبرتم على الله وتكابرتم وعشتم في الارض فسادا خزاكم الله

    0 Not allowed!



  3. [83]
    علي حسين
    علي حسين غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية علي حسين


    تاريخ التسجيل: Apr 2007
    المشاركات: 9,985

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 2,469
    Given: 2,141

    رد: الاهواز البوابة الاولى المنسية للغزو الصفوي على امة الاسلام


    فَنَادَىٰ فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَـٰهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ



  4. [84]

  5. [85]
    علي حسين
    علي حسين غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية علي حسين


    تاريخ التسجيل: Apr 2007
    المشاركات: 9,985

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 2,469
    Given: 2,141

    تحول شيعة الاحواز الى السنه مع محمود الاحوازي 70% سنه


    0 Not allowed!



    فَنَادَىٰ فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَـٰهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ



  6. [86]
    علي حسين
    علي حسين غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية علي حسين


    تاريخ التسجيل: Apr 2007
    المشاركات: 9,985

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 2,469
    Given: 2,141

    رد: الاهواز البوابة الاولى المنسية للغزو الصفوي على امة الاسلام


    0 Not allowed!



    فَنَادَىٰ فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَـٰهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ



  7. [87]
    علي حسين
    علي حسين غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية علي حسين


    تاريخ التسجيل: Apr 2007
    المشاركات: 9,985

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 2,469
    Given: 2,141

    رد: الاهواز البوابة الاولى المنسية للغزو الصفوي على امة الاسلام

    الأحواز المحتلة وسبل تحريرها
    مهند الخليل | 24/7/1434 هـ

    تحت عنوان: (الأحواز العربية المحتلة وبناء مشروع التحرير) صدرت قبل أشهر قليلة، دراسة قيّمة للزميل الأستاذ أمير سعيد نائب رئيس تحرير موقع المسلم، في توقيت ملائم تماماً، حيث تزداد الهجمة الصفوية التوسعية على المنطقة العربية، في موازاة تشديد عصابة الملالي خناقهم المتغطرس على سائر الشعوب الإيرانية، سواء تلك التي تختلف عنها في الدين –ونعني بذلك الإسلام وحده تحديداً-والتي تختلف عنهم في العرق-عرب الأحواز والكرد والبلوش-.

    ولا يخفي الكاتب أثر الربيع العربي في تعزيز الروح التحررية لدى الشعب الأحوازي، لأن هذا الربيع ولا سيما في نسخته السورية يشير إلى احتمال كسر العمود الفقري للتواطؤ الغربي مع المشروع الصفوي، بالرغم من الإهمال العربي الرسمي المزمن للقضية الأحوازية بوجه عام!!

    الدراسة محدودة الصفحات نسبياً، لأن الباحث ركز اهتمامه على عرض رؤية إستراتيجية متكاملة لتحرير الأحواز من نير الاحتلال الفارسي، ولم يغرق في لجة التاريخ بالرغم من أنه لم يتجاهله كلياً لما له من تأثير أكيد في الوضع الراهن وفي مآلات المستقبل.

    وللجرح الأحوازي المنسي خصوصية تزيده إيلاماً، فهؤلاء العرب الأقحاح صعقوا بالثورة الخمينية التي ناصروها في البداية متوهمين أنها سوف تنصفهم إن لم تحررهم من الاستعمار الشوفيني!! لكنهم وجدوها أشد شراسة من الشاه المخلوع مرات ومرات. وبخاصة أن الخميني رفع شعارات التجارة بالإسلام وجاء برؤية طائفية متطرفة، وأكثر الأحوازيين شيعة إمامية!! ثم تبين لهم أن الصفويين الجدد يبغضون العربي حتى لو كان شيعياً مثلهم!!

    أما العوامل التي تعمل لمصلحة الحلم الأحوازي بالاستقلال والانعتاق من ربقة السيطرة الفارسية الصلفة، فيوجزها الكاتب في التحولات الاستراتيجية في المنطقة لاسيما في بوادر "تراجع الدورين الإيراني و"الإسرائيلي" في المنطقة، وبدء تَكَوُّن بيئة حاضنة للقضية الأحوازية، والتصاعد الهائل في دور الشعوب العربية في صنع قرار بلدانها، وتقدم وسائل الإعلام البديل في زيادة الوعي بقضايا جرى التعتيم عليها من قبل الإعلام الرسمي، فضلاً عن عوامل الضعف الداخلي في إيران وتنامي تطلعات الشعوب الإيرانية نحو المطالبة الجادة بحقوقها التي أخذت تنتقل من الحكم الذاتي إلى الاستقلال التام.

    بالطبع ليس تحرر الأحوازيين بالسهولة التي توحي بها المعطيات السابق ذكرها، في ضوء إصرار الغرب على حماية الكيان الإيراني من التفكك، لكننا يجب ألا نغفل عن متغيرات قد تلعب لفائدة الأحوازيين، وأهمها إسراف نظام الولي الفقيه في الاهتمام بالخارج على حساب الشعوب الإيرانية نفسها، الأمر الذي دعا أمير سعيد إلى تقديم شواهد قوية عليه بقوله: (... وقد أنفقت طهران عشرات المليارات في مشروع "تصدير الثورة"، فأغدقت على نظام بشار الأسد لمنع سقوطه بلغت في سنوات الثورة ما قدرته صحيفة تايمز بنحو عشرة مليارات دولار، وزودت "حزب الله" بما بين 70 ـ 100 مليون دولار سنوياً، وأنفقت مئات المليارات على حربها مع العراق، وقد نددت المعارضة الإيرانية كثيراً بأوجه الإنفاق هذه لاسيما عمليتي إعمار الجنوب اللبناني ومساندة "حزب الله" إبان حرب 2006، "وهو ما وصفه قائد الحزب بالمال الطاهر في أول خطاب له بعد الحرب".

    ـ الثانية: أنها أغضبت جيرانها بسبب سياستها التوسعية، واحتلال بعض الجزر، وتهديد بلدان أخرى بالابتلاع، وهو ما أشعل القلق في محيطها، واستتبع إجراءات مضادة، تنوعت على أصعدة مختلفة، ومنه تشجيع قيام مشاريع "سنية" مضادة للفكر الشيعي ومحاولات نشره في المنطقة، إلى الحد الذي بلغت معه السياسية التصديرية تعاني من مفارقة عجيبة، حيث تسعى طهران إلى نشر مذهبها الشيعي، في الخارج بينما بدأت تعاني من مساعي الخصوم لنشر التسنن داخلها، وهو ما أحدث أثراً بالغاً في إمارة الأحواز المحتلة ذات الأكثرية الشيعية، حيث يفيد الداعية الشيخ عدنان العرعور بأن "عدد المتسننين في الأحواز بلغ مئات الآلاف في الأعوام الأخيرة".

    وينقل الكاتب عن مصادر رسمية في داخلية الملالي تجزم بأن القوميات الثلاث: البلوش والعرب والكرد يتطلعون إلى الاستقلال عن طهران بنسبة تتجاوز الـ85%!!

    كما يسجل انهيار المنظومة التابعة لإيران في المنطقة، والمسماة بـ"محور الممانعة"، بعد افتضاح التواطؤ "الإسرائيلي" والغربي الواضح مع نظام بشار الأسد الذي تستميت طهران من أجل بقائه، وهو ما أحدث خلخلة بنيوية لدى سائر المتعاطفين مع المشروع الإيراني، حتى في مناطق الأحواز، التي انعكست خيبة أمل كثير من أبنائها ـ المضطهدين أصلاً ـ على العقيدة الدينية التي يعتنقها حكام طهران، فبدت الهوة أكثر اتساعاً بين التفسيرين العربي، والفارسي للعقيدة الشيعية، إلى الحد الذي انتشر معه التسنن في الأحواز، ليس فقط بسبب الجهود الدعوية الإعلامية من بعض القنوات الإسلامية السنية، وإنما كذلك، كرد فعل على انهيار المنظومة القيمية السياسية لحكام طهران.

    وفي خاتمة دراسته يوجز الباحث نقاط الضعف في المشروع الأحوازي التحرري وأهمه تشتت القوى الأحوازية المناضلة من أجل الحرية، وسلبية الموقف العربي الرسمي سابقاً، ولذلك يسدي نصائح مهمة للناشطين لكي يضعوا قضيتهم العادلة على قائمة اهتمامات العرب ثم العالم كله.

    0 Not allowed!



    فَنَادَىٰ فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَـٰهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ



  8. [88]
    Hatman
    Hatman غير متواجد حالياً
    مشرف متميز
    الصورة الرمزية Hatman


    تاريخ التسجيل: Apr 2007
    المشاركات: 2,582

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 591
    Given: 897

    رد: الاهواز البوابة الاولى المنسية للغزو الصفوي على امة الاسلام


    0 Not allowed!


    القرآن الكريم كامل بصوت الشيخ المعيقلي
    http://www.youtube.com/watch?v=Ktync...eature=related

  9. [89]
    Hatman
    Hatman غير متواجد حالياً
    مشرف متميز
    الصورة الرمزية Hatman


    تاريخ التسجيل: Apr 2007
    المشاركات: 2,582

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 591
    Given: 897

    رد: الاهواز البوابة الاولى المنسية للغزو الصفوي على امة الاسلام

    الأحواز.. غائبة أم مغيبة؟

    بقلم: حسن راضي الأحوازي

    كثيرة هي القضايا المطروحة في الساحتين الإقليمية و الدولية و كثيرة هي الغائبة اوالمُغَيبة لدوافع و مصالح سياسية. تُغَيب بعض القضايا رغم حجم تضحياتها و استحقاقاتها و تطرح و تشغل الساحة الاعلامية و السياسية قضايا ليس لها تضحيات و إستحقاقات أو موقع إستراتيجي على الساحة السياسية الدولية.

    لم تطرح الدوائر السياسية و المؤسسات الإعلامية الاقليمية و الدولية القضايا على أساس الإستحقاقات أو التضحيات حيث القضية الأحوازية تعتبر من أهم القضايا في العالم من جوانب عدة. وقفت الدول الكبرى في العالم و منها الدول الاقليمية مع قضايا و دعمتها لا يمكن مقارنتها مع القضية الاحوازية و مكانتها السياسية و الامنية والاقتصادية الاستراتيجية حيث القضية الاحوازية هي تشكل المفتاح الامني الاستراتيجي للدول العربية و يمكن ان تصبح السد المنيع امام التجاوزات و التوغل الايراني لو حصلت على الدعم و المساندة المطلوبة. و تحتل الأحواز المرتبة الرابعة في العالم من حيث احتياطي البترول و الغاز. و من خلال القضية الأحوازية بثرواتها الهائلة و تأثيرها على الشعوب غير الفارسية في ايران من جهة و على الدولة الفارسية و سياساتها الداخلية و الخارجية من جهة أخرى, يمكن ردع إيران بشكل كامل و إجهاض جميع مشاريعها التخريبية في المنطقة العربية بوجه خاص و في العالم بوجه عام.

    قدم الأحوازيون تضحيات جسام و قاموا بإنتفاضات و ثورات يستحيل على أي شعب في العالم القيام بها لو كان في موقع و مكان الشعب الأحوازي حيث قام بأكثر من 15 إنتفاضة و ثورة خلال أقل من تسعين عاما من عمر الإحتلال الفارسي. و تعرض الشعب الاحوازي لأبشع سياسات و جرائم يدمى لها جبين البشرية من سياسات تطهيرعرقي إلى قمع منظم مثل التهجير الجماعي و الإعتقالات التعسفية و التعذيب الجماعي و الفردي و الاعدامات بالجملة لثني ارادته و ذوبانه بالثقافة الفارسية و سلخه عن هويته و انتماءاته العربية الاسلامية.

    لم تشوه قضية في العالم مثل ما تعرضت لها القضية الأحوازية و لم يترك شعبا أعزلا في العالم كما هو حال الشعب الأحوازي. غريبة و فريدة من نوعها القضية الأحوازية في التآمر عليها و إحتلالها و في تخاذل العالم لها في إضطهادها. لو كانت الجرائم و الحرمان الذي يتعرض له الشعب الأحوازي يتعرض لها أي شعب أو حتى أي طائفة أو جماعة في العالم لصرخت الدول و لم تسكت حتى تنصفها.

    تضحيات الاحوازيون الجسام من الاعدامات و الإعتقالات و نشاطهم الواسع في العالم و تحديهم لالة القمع و البطش الفارسي يدل مما لا يترك الشك بان الاحوازيين حاضرين في الساحات الداخلية و الخارجية و لم يمنعهم البطش الفارسي و لا تخاذل العالم و تجاهل اشقائه له.

    من حقنا أن نتسائل, اللا يستحقوا أبناء الاحواز الذين تشنقهم الدولة الفارسية في العلن و بشكل جماعي, دقيقة واحدة في نشرة اخبار الفضائيات العربية؟ و اللا يستحقوا تنديد عربي من المؤسسات الرسمية أو الشعبية؟ اللا يستحق الاسير الاحوازي المحكوم بالاعدام الذي يضرب عن الطعام في السجون الايرانية و هو يتعرض للتعذيب النفسي و الجسدي, تغطيته ولو بثلاثين ثانية في النشرات الإخبارية؟
    كيف نفسر تغطية الفضائيات العربية الضخمة خبر "سقوط قطة من الطابق الثاني في مانيلا" أو "معركة ديكين في كاراكاس" على سبيل المثال, دون أن تغطي إنتفاضة الشعب الاحوازي و أنشطتهم أو الإعدامات و الإعتقالات العشوائية بحقهم!؟ و ما هو ثمن السكوت المطبق من تلك الفضائيات الرسمية أو الشبة الرسمية تجاه القضية الأحوازية؟ اليس عدم تغطية أحداث الأحواز في الإعلام العربي هو المشاركة بالتعتيم ذاته الذي يفرضه الاحتلال الفارسي على الشعب الاحوازي و نضاله الوطني؟ اليس الصمت المطبق حول الأحواز و جرائم إيران بحق أبناءها من قبل الإعلام العربي هو الذي دفع بالدولة الفارسية بارتكاب المزيد من الجرائم بحق الاحوازيين و فتحت شهيتها للتحرك و الادعاء بمناطق عربية أخرى على غرار الأحواز.

    إذا كانت الدولة الفارسية لها المصلحة في محاربة الشعب الاحوازي و التعتيم عليه و العمل لتغيبه بشكل نهائيا في المؤسسات السياسية و الإعلامية العربية و الدولية, فيا ترى ماهي مصلحة الدول العربية ومؤسساتها في تغييب القضية الاحوازية؟ و اذا كنا لم نعتب على الدول الغربية بإنصاف القضية الأحوازية و طرحها في مؤسساتهم السياسية و الإعلامية وهي حضنتهم و وفرت لهم الأجواء الآمنة للعمل بكل حرية لقضيتهم, فكيف لنا ان نغض النظر عن السكوت المطبق للإعلام العربي على القضية الأحوازية و هي جزء لا يتجزء من الوطن العربي تاريخيا و حضاريا و ثقافيا و حتى في مصيرها الأمني المشترك؟


    الأحواز.. غائبة أم مغيبة؟

    0 Not allowed!


    القرآن الكريم كامل بصوت الشيخ المعيقلي
    http://www.youtube.com/watch?v=Ktync...eature=related

  10. [90]
    علي حسين
    علي حسين غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية علي حسين


    تاريخ التسجيل: Apr 2007
    المشاركات: 9,985

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 2,469
    Given: 2,141

    رد: الاهواز البوابة الاولى المنسية للغزو الصفوي على امة الاسلام


    فَنَادَىٰ فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَـٰهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ



  
صفحة 9 من 10 الأولىالأولى ... 5 6 7 8 910 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML