دورات هندسية

 

 

الاهواز البوابة الاولى المنسية للغزو الصفوي على امة الاسلام

صفحة 1 من 10 12 3 4 5 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 93
  1. [1]
    الصورة الرمزية الطموني
    الطموني
    الطموني غير متواجد حالياً

    عضو متميز

    تاريخ التسجيل: Mar 2006
    المشاركات: 1,352
    Thumbs Up
    Received: 136
    Given: 251

    الاهواز البوابة الاولى المنسية للغزو الصفوي على امة الاسلام

    نبذة تاريخية عن الأهواز




    4000 سنة قبل الميلاد : شهد إقليم عربستان ميلاد إحدى أقدم الحضارات البشرية، وهي الحضارة العيلامية السامية.




    2320 ق م : استولى العيلاميون على مدينة أور عاصمة المملكة الأكادية.




    2095 ق م : غزا الملك البابلي حمورابي أرض عيلام وضمها إلى مملكته.




    1160 ق م : فتح الملك العيلامي (شوتروك ناخونته) أرض بابل، حيث استولى على تمثال مردوك أكبر آلهة بابل، ومسلة حمورابي التي عثر عليها الفرنسيون مع آثار قيمة أخرى في مدينة السوس عام 1901 م.




    640 ق م : الملك الآشوري ( آشور بانيبعل) أطاح بالدولة العيلامية.




    550 ق م : احتلال الإقليم على يد الفرس الأخمينيين.




    331 ق م: خضوع الأهواز لحكم الاسكندر الأكبر المقدوني، بعد هزيمة الأخمينيين.




    311 ق م : قيام السلوقيين ببسط سيطرتهم على الإقليم.




    221 م : احتلال الأهواز على يد الملك الساساني (سابور الأول).




    637 م : فتح الأراضي الأهوازية على يد المسلمين العرب، بقيادة أبي موسى الأشعري.




    1258 م : احتل الغزاة المغول عربستان، بعد أن تمكنوا من الإطاحة بالخلافة العباسية في بغداد. ومن ثم خضع الإقليم لدولة الخروف الأسود.




    1436 م : قيام الدولة المشعشعية العربية بزعامة محمد بن فلاح، والتي حافظت على وجودها نحو ثلاثة قرون، بين الدولتين الإيرانية والعثمانية، وتمكنت في بعض الفترات من بسط سيطرتها على أجزاء كبيرة من إيران بما فيها بندرعباس وكرمنشاه، وأقاليم في العراق بما فيها البصرة وواسط، بالإضافة إلى الاحساء والقطيف.




    1509 م : احتلال الحويزة عاصمة المشعشعيين على يد الشاه إسماعيل الصفوي، إلا أن اندلاع الثورات العربية الأهوازية ضد الحكم الصفوي أرغم الشاه إسماعيل على الاعتراف بالحكم المشعشعي على الإقليم.




    1541 م : هزم الجيش المشعشعي القوات العثمانية التي حاولت احتلال عربستان، بعد تمكنه من احتلال بغداد والبصرة.




    1589 م : تولى حكم الإمارة مبارك بن مطلب، والذي يعتبر فترة حكمه العصر الذهبي للدولة المشعشعية حيث تمكن من بسط سيطرته على كافة أنحاء عربستان، بعد طرد القوات الإيرانية من هناك.




    1609 م : تحالفت الإمارة المشعشعية مع البرتغاليين دون أن تخضع لإرادتهم.




    1625 م : هزمت القوات المشعشعية بمساعدة الدولة العثمانية، الجيش الإيراني الصفوي.




    1639 م : اعترفت الدولتان الصفوية والعثمانية بموجب معاهدة مراد الرابع باستقلال الإمارة المشعشعية.




    1694 م : استولى فرج الله بن علي المشعشعي على البصرة وضمها إلى إمارته.





    1732 م : احتل نادر شاه الافشاري إقليم الأهواز وقتل أميرها محمد بن عبد الله المشعشعي. وتزامنا مع ذلك أخذت إمارة بني كعب تبرز على الساحة، بعد أن تمكن أمراؤها من مد نفوذهم في بعض المناطق في الإقليم.




    1747 م : استولى مطلب بن عبد الله المشعشعي على الحويزة ومن ثم فرض سيطرته على مدن أخرى في الإقليم، مما أجبر الدولة الافشارية على الاعتراف رسميا بسلطة المشعشعيين في الحويزة.




    1757 م : الشاه كريم خان الزندي غزا عربستان، واستولى على بعض مدنها، ولكنه فشل في نهاية المطاف في إخضاع الإمارة الكعبية.




    1765 م : هزيمة التحالف الإيراني العثماني البريطاني (شركة الهند الشرقية) أمام قوات الأمير سلمان بن سلطان الكعبي الذي يعد قائدا عربيا فذا في عصره حيث تمكن من إلحاق الهزيمة بالدولتين الإيرانية والعثمانية في آن واحد، ومن ثم أرغم القوات البريطانية على الانسحاب من ساحة المعركة.





    1821 م: وقعت الدولتان الإيرانية والعثمانية على معاهدة أرضروم الأولي والتي قسمت عربستان إلى منطقتي نفوذ (عثمانية وإيرانية).




    1837 م : غزت القوات العثمانية مدينة المحمرة واحتلتها، ومن ثم استولت على كافة انحاء عربستان.




    1847م : تخلت الدولة العثمانية عن المناطق التابعة لها في عربستان، بموجب اتفاقية أخرى عُرفت باسم معاهدة أرضروم الثانية.




    1857 م : اعترف ناصر الدين شاه القاجاري رسميا بإستقلال المحمرة على أنها إمارة وراثية لها سيادتها وقوانينها الخاصة.




    1888 م : فتح نهر كارون (دجيل) في عربستان للمرة الأولى أمام الملاحة الدولية.




    1897 م : اغتيال الأمير مزعل بن جابر الكعبي، واستلام شقيقه الأمير خزعل الحكم في عربستان، والذي تحالف مع بريطانيا حفاظا على استقلال إماراته من الدولتين الإيرانية والعثمانية. وقد لعب دورا بارزا في أحداث الربع الأول من القرن الماضي. قال عنه أمين الريحاني في كتابه (ملوك العرب) : " إنه أكبرهم سنا بعد الملك حسين (شريف مكة)، وأسبقهم إلى الشهرة، وقرين أعظمهم إلى الكرم ".




    1902 م : وعدت بريطانيا الأمير خزعل رسميا بأنها ستقف في وجه أي هجوم أجنبي يستهدف إمارته.




    1907 م : وقعت بريطانيا وروسيا القيصرية على معاهدة قسمت إيران إلى ثلاث مناطق نفوذ، بريطانية وروسية ومحايدة، إلا أن إقليم عربستان لم يذكر في إطار تلك التقسيمات، حيث أنه اعتبر إمارة عربية شبه مستقلة.




    1908 م : اكتشاف البترول في عربستان.




    1910 م : منحت بريطانيا الأمير خزعل وسام K.c.i.e ومن ثم أوسمة وألقاب أخرى.




    1914 م : ساهم اندلاع الحرب العالمية الأولى في تعزيز النفوذ البريطاني في عربستان، وبالتالي فقد ساعد على تدعيم مكانة الأمير خزعل واستقلال إمارته. ودخلت القوات البريطانية ميناء عبادان للحفاظ على المنشآت النفطية.




    1915 م : حرضت الدولة العثمانية العشائر العربية المناوئة لخزعل، وأهمها بني طرف، وربيعة، وبني لام، على الخروج علي حكمه، وإعلان الجهاد ضد القوات البريطانية المتحالفة معه.




    1917 م : انتصار الثورة البلشفية في روسيا دفع بالقوى الغربية وخاصة بريطانيا إلى تغيير استراتيجيتها تجاه المنطقة، حيث أخذت تتخلى شيئا فشيئا عن دعمها لاستقلال إمارة عربستان لصالح كيان إيراني قوي وموحد يشكل حاجزا استراتيجيا أمام الشيوعيين الروس ومحاولاتهم الوصول للمياه الدافئة.




    1921 م : إعلان فشل جهود الشيخ خزعل للفوز بعرش العراق.




    1922 م : في إطار مساعيه للتصدي لمحاولات رضا خان البهلوي (والد الشاه السابق)، السيطرة على عربستان، تحالف الشيخ خزعل مع العشائر البختيارية المناوئة لرضا خان.




    1924 م : أعلن الشيخ خزعل مقاومته لسياسات ضد رضا خان التوسعية. فقام بعرض قضيته على (عصبة الأمم)، وطلب من علماء الدين في النجف إصدار فتوى بتكفير رضا خان الذي كان يشتهر بعدائه للإسلام والعرب، ولكن جهوده باءت بالفشل. خاصة وأن البريطانيين قد نكثوا بجميع وعودهم للشيخ خزعل.




    1925 م : لجأ رضا خان بعد ظهور عجزه في تحقيق انتصار عسكري ضد الأمير خزعل، إلى الخدعة، فتمكن من اختطافه ونقله إلى طهران، حيث وضع تحت الإقامة الجبرية، ومن ثم فرض سيطرته على عربستان بمساعدة بريطانيا حليفة الشيخ خزعل. وهكذا فقد تمكنت إيران من ضم عربستان إلى سيادتها، وبذلك فقد أنهت آخر إمارة عربية في الإقليم.




    1928 م: اندلعت انتفاضة شعبية في منطقة الحويزة، بقيادة الشيخ محي الدين الزئبق الذي تمكن من السيطرة على المنطقة لأكثر من ستة أشهر.




    1936 م : قُتل الشيخ خزعل خنقا في منفاه طهران على يد أعوان رضا خان.




    1940 م : اشتعلت انتفاضة كبيرة شاركت فيها قبائل عربية، وعلى رأسها قبيلة من بني كعب بزعامة الشيخ حيدر بن طلال.




    1941 م : احتلت القوات البريطانية عربستان إبان الحرب العالمية الثانية.




    1946 م : فور انتهاء الحرب، قاد أحد أبناء الشيخ خزعل الشيخ جاسب ثورة ضد الحكم البهلوي، ولكن لم يكتب لها النجاح. ومن ثم تم تشكل تنظيم في الإقليم باسم حزب السعادة الذي كان يطالب بالحكم الذاتي لعربستان، ومواجهة سياسة التفريس في الإقليم.




    1956 م : اندلعت مظاهرات عارمة في الأهواز تضامنا مع مصر عبد الناصر التي تعرضت للعدوان الثلاثي.




    1958 م : تشكلت جبهة تحرير عربستان. ومن ثم برزت تنظيمات قومية ناصرية مسلحة أخرى في الإقليم.




    1963 م : تمكن جهاز مخابرات الشاه (السافاك) بمساعدة الموساد الإسرائيلي، من كشف وتدمير تنظيم ناصري في الأهواز باسم اللجنة القومية العليا والذي كان يخطط لثورة عربية شاملة في الإقليم. وبعد محاكمة صورية، جرى إعدام عدد من قادة التنظيم وهم الشهيد محي الدين حميدان آل ناصر، والشهيد عيسى المذخور، والشهيد دهراب شميل.





    1965م : قطعت إيران علاقاتها الديبلوماسية مع سوريا احتجاجا على التصريحات التي أدلى بها رئيس الوزراء السوري يوسف زعين في البرلمان السوري حيث دعا علانية إلى ضرورة " تحرير عربستان من الاحتلال الإيراني".




    1967 م : تشكلت الجبهة القومية لتحرير عربستان، وجبهة التحرير الأهوازية.




    1970 م : تشكيل الجبهة الشعبية لتحرير الأحواز (عربستان).




    1975 م : إغلاق جميع مكاتب التنظيمات السياسية العربستانية في العراق، ونقل بعضها إلى سوريا ولبنان وليبيا، إثر توقيع اتفاقية الجزائر بين العراق وإيران.




    1979 م : قيام الثورة الإيرانية التي ساهم الشعب العربي في الاهواز بدور بارز في نجاحها، خاصة من خلال مشاركته الأساسية في إضرابات عمال النفط حيث شلت قدرات نظام الشاه، وعجلت بسقوطه. ولكن لم تمض سوى بضعة أشهر حتى اندلعت مواجهة بين أبناء عربستان والنظام الثوري الجديد، وذلك بعد أن رفض الاعتراف بحقوقهم القومية والثقافية التي طالما انتهكها نظام الشاه، ومن ثم ارتكب حاكم الإقليم الجنرال أحمد مدني مجازر بشعة راح ضحيتها مئات من أهالي مدينتي المحمرة وعبادان الذين قاوموا محاولة السلطات المحلية إغلاق المراكز السياسية والثقافية العربية في الإقليم. وشهدت عربستان إثر ذلك حملة اعتقالات واعدامات عشوائية، ونفي زعيمها الروحي آية الله آل شبير الخاقاني إلى قم حيث توفي في ظروف غامضة.




    1980 م : احتلال السفارة الإيرانية في لندن على يد مجموعة مسلحة تنتمي إلى تنظيم عربستاني يسمى الشهيد محي الدين آل ناصر. انتهت العملية بعد اقتحام القوات الخاصة البريطانية السفارة وقتل جميع منفذي العملية، إلا واحد منهم، وهو لا يزال قيد الاعتقال في بريطانيا. اندلاع الحرب العراقية الإيرانية التي أحدثت تدميرا واسعا في المدن والقرى العربستانية، وجلبت لشعبها ويلات وكوارث لا تعد ولا تحصى.




    1981م: تأسيس الجبهة العربية لتحرير الأحواز.




    1983 م: الإعلان عن تشكيل المجلس الوطني الأحوازي.




    1985 م : اندلعت انتفاضة شعبية واسعة في كل إنحاء عربستان احتجاجا على مقال في صحيفة إيرانية وجه إهانات جارحة لعرب الإقليم.




    1987 م: انعقاد المؤتمر التأسيسي لحركة التحرير الوطني الأحوازي.




    1994 م : اندلعت مواجهات دامية بين قوات الأمن والعرب الذين صودرت أراضيهم في إطار مشروع قصب السكر في الإقليم، والتي قتل وجرح خلالها العشرات من أصحاب الأراضي.




    1996 م: تأسيس الحركة الديمقراطية الأحوازية.




    1998 م: الإعلان عن تشكيل الحزب الوطني العربستاني.




    1999 م: انعقاد المؤتمر التأسيسي للرابطة الدولية للخريجين الجامعيين لعرب إيران، في لندن.




    2000 م: مظاهرات عارمة في عبادان احتجاجا على تلوث مياه الشرب الذي جاء بسبب تنفيذ مشروع قصب السكر الهادف إلى مصادرة الأراضي العربية في إقليم الأهواز.




    2001 م: تأسيس حزب التضامن الأهوازي.




    2002 م: اندلعت انتفاضة جماهيرية في مدينة الأهواز وبعض المدن العربية الأخرى في الإقليم، احتجاجا على قيام السلطات المحلية بمصادرة الصحون اللاقطة للمحطات الفضائية، والتي دامت نحو أسبوعين.




    2003 م: انعقاد المؤتمر التأسيسي لحزب التضامن الديمقراطي الأهوازي في لندن.

  2. [2]
    الطموني
    الطموني غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية الطموني


    تاريخ التسجيل: Mar 2006
    المشاركات: 1,352
    Thumbs Up
    Received: 136
    Given: 251
    لأحوازيون أفقر شعـب على أغنى أرض في العالم
    لاي شعب من شعوب الارض له الحق ان يعبر عن حقه في الحياة والعيش بكرامة واختيار حق تقرير مصيره وبالشكل الذي يختاره ويقبله ويلبي متطلباته وحقوقه التاريخية والوطنية والقومية ، وان هذه التطلعات للشعوب لا تتنافى وحقيقة الاديان السماوية التي تقر بحقوق الانسان وتدفعه ان يعيش حرا ابيا سيدا على نفسه لا مستعبدا للغير تحت اي غطاء او منطق او حجة او ذريعة ...
    وهذا ما ينعكس على الشعب العربي الاحوازي الذي تغيرت حياته من سيدا على نفسه الى مستعبدا بقوة السلاح والظلم والطغيان والارهاب المنظم من قبل حكومة طهران وانظمتها .

    والعرب لا يلتفتون لهذا الشعب الشقيق والفرس من الجانب الاخر ينهالوا عليه قهرا واستعبادا بدون اي رحمة وبدون اي ذمة وبدون اي انسانية ، وهم على هذا منذ عام 1925 وها هم في عام 2006 اي منذ 80 عاما.
    معلومات مختصرة عن الأحواز:-

    تبلغ مساحة الأحواز 375.000 الف كيلو متر مربع .
    حدود الاحواز ، يحدها من الغرب العراق ، ومن الجنوب الغربي الخليج العربي والجزيرة العربية ، ومن الشمال والشرق والجنوب الشرقي جبال زاجروس الشاهقة الارتفاع والفاصل الطبيعي بين الاحواز وايران .
    يبلغ تعداد سكان الأحواز ثمانية ملايين عربي .
    ثروة الأحواز : البترول ، الغاز الطبيعي ، الزراعة ، ثروات طبيعية اخرى
    الأحواز احدى الاقطار العربية التي تقع شرق الوطن العربي .
    الأحواز وطن عربي سليب ، وهواحد الاجزاء العربية المغتصبة من الوطن العربي .

    كان عام 1925 عام احتلال الاحواز من قبل حكومة ايران .

    0 Not allowed!



  3. [3]
    الطموني
    الطموني غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية الطموني


    تاريخ التسجيل: Mar 2006
    المشاركات: 1,352
    Thumbs Up
    Received: 136
    Given: 251
    الموقع:
    تقع عربستان ( الأحواز) الى الجنوب الشرقي من العراق ، وتشكل القسم الشمالي الشرقي من الوطن العربي ، وتطل على رأس وشرق الخليج العربي وشط العرب من خلال حدودها الجنوبية ، وهي محصورة بين خطي العرض درجة شمالا وبين خطي الطول درجة شرقا .
    الحدود :
    يحد عربستان من الغرب محافظتا البصرة وميسان ( العمارة ) العراقيتان ، ومن الشرق والشمال جبال البختيارية التي هي جزء من سلسلة جبال زاجروس التي تعتبر الحاجز الجغرافي الطبيعي الذى يفصل بين عربستان ( الأحواز) وايران ويجعل منهما منطقتين مختلفتين تماما فى الخصائص الجيولوجية والطوبوغرافية والحياتية ، اذ أن ايران عبارة عن هضبة تحيط بها حافات من السلاسل الجبلية الضخمة ونفصلها عن الخارج ليس فيها من جميع جهاتها تقريبا ولا سيما الجهة المحاذية لعربستان التي تتكون من عدد من السلاسل المتصلة الشاهقة الارتفاع التي ممرات سهلية الاجتياز ، بل تتخللها وديان ضيقة تنحدر بشدة نحو سفوحها .

    المساحة الجغرافية:
    تبلغ مساحة عربستان ( 370.000 كم مربع ) ثلاثمائة وسبعين ألف كيلومتر مربع ، ولكن الحكومة الايرانية اقتطعت في عام 1936 تحت ستار اجراء التنظيمات الادارية الحديثة مساحات من اراضيه وضمتها الى ولايات أخرى مجاورة بهدف تقليص مساحته الجغرافية وتحطيم أواصر الوحدة بين أجزائه ، والمساخات المقتطعة هي :
    1- (11.000 كم مربع ) أحد عشرة ألف كيلومتر مربع اقتطعت من الجزء الجنوبي لعربستان وضمت الى محافظة فارس .
    2- ( 10.000 كم مربع ) عشرة آلاف كيلومتر مربع اقتطعت من الجزء الشرقي لعربستان وضمت الى محافظة أصفهان .
    3- ( 4.4000 كم مربع ) أربعة آلاف وأربعمائة كيلومتر مربع اقتطعت من الجزء الشمالي لعربستان وضمت الى محافظة لورستان .
    وبذلك يكون مجموع مساحات الاراضي الاحوازية المقتطعة من عربستان ( 25.400 كم مربع ) خمسة وعشرين ألف وأربعمائة كيلومتر مربع ، وبهذا تقلصت مساحة الأحواز الكلية من (370.000 كم مربع ) ثلاثمائة وسبعين ألف كيلومتر مربع الى (344.600 كم مربع ) ثلآثمائة واربع واربعين ألف وستمائة كيلومتر مربع .

    السطح:
    ومن دراسة الظواهر الجغرافية لعربستان ( الأحواز ) ، يتضح لنا أن عربستان سطحه سهل منبسط متشابه في جميع أجزائه ، تشقه عدة أنهار ، وتتخلل بعض أقسامه أهوار ومستنقعات . أما الاراضي البعيدة عن الانهار فهي صحراوية قاحلة تغمر السباخ بعض اقسامها . وترتفع الأراضي فجأة من الشرق الى ارتفاعات شاهقة فى جبال البختيارية ومن الشمال في لورستان ( كردستان ) . وليس في عربستان ، ما عدا ذلك ، سوى سلسلة من التلال طولها نحو (30 ميلا ) وارتفاعها نحو ( 300 قدم ) تقع في مد ينة الأحواز العاصمة ، ويشقها نهر كارون .

    لقد أثبتت التحريات الجيولوجية أن التاريخ الجيولوجي لأراضي كل من عربستان والسهل الرسوبي من العراق متماثل ، وان أراضيهما تكونت في وقت واحد من ترسبان د جلة والفرات وكارون وتفرعاته ، فأدى ذلك الى ظهور الأراضي الحديثة على جانبي شط العرب الذي يتكون من ضفتين احوازية وعراقية ، لذلك فان سهل عربستان والسهل الجنوبي من العراق يشكلان امتدادا طبيعيا لبعضهما .

    الأ نهار:
    الأنهار في عربستان كثيرة ، وأهمها نهر كارون وهو أكبرها أيضا والوحيد بينها الصالح للملاحة ، ينبع من جبال البختيارية ويصب في شط العرب حيث تقع مدينة المحمرة ، كما تقع مدينة الأحواز في وسطه ، ويبلغ طوله زهاء (1300 كيلومتر ) ، وأهم روافده نهر الد ز ( كارون الأسفل ) الذى تقع مدينة د زفول على ضفته اليسرى ، ونهر الميناو - د بيس - الذى يعد أحد روافد كارون المهمة في شرقي مدينة الأحواز . أما نهر الكرخة فاءنه ينبع من جبال بشتكوه ويصب في هور الحويزة . وهناك نهر الجراحي ، وهو نهر كبير يصب في هور الفلاحية ويبعد عن الأحواز ( 38 كيلومترا ) .

    وهناك أنهار أخرى في عربستان ( الأحواز ) قليلة الأهمية ، منها كركر وشاوور وعجيرب ولوره وشطيط .

    0 Not allowed!



  4. [4]
    الطموني
    الطموني غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية الطموني


    تاريخ التسجيل: Mar 2006
    المشاركات: 1,352
    Thumbs Up
    Received: 136
    Given: 251
    تسمية الأحواز
    للإقليم عدد من التسميات، مثل: "الأحواز والأهواز وعربستان وخوزستان".
    ولكل مسمى تفسير.

    فالأحواز هي جمع لكلمة "حوز"، وهي مصدر للفعل "حاز"، بمعنى الحيازة والتملك، وهي تستخدم للدلالة على الأرض التي اتخذها فرد وبين حدودها وامتلكها. و"الحوز" كلمة متداولة بين أبناء الأحواز فمثلا يقولون هذا حوز فلان، أي هذه الأرض معلومة الحدود ويمتلكها فلان. وعند الفتح الإسلامي لفارس أطلق العرب على الإقليم كله لفظة "الأحواز"، وأطلقوا على العاصمة سوق الأحواز للتفريق بينهما.

    وكلمة الأهواز هي نفسها الأحواز، هكذا ينطقها الفرس؛ لأن اللسان الفارسي عند نطق "الحاء" يقلبها إلى "هاء".


    وقد وردت لفظة الأهواز في أشعار العرب فنجد جرير يقول في أحد الأبيات:

    سيروا بني العم فالأهواز منزلكم *** ونهر "تيري" ولم تعرفكم العرب

    وتبقى الأحواز اسما عربيا لهذا القطر حتى عهد "إسماعيل الصفوي"، وربما في عهد ابنه "طهماسب" حيث أطلق الفرس عليه "عربستان" ويعني ذلك إقليم العرب. لأن كلمة "إستان" تعني بالفارسية "القطر" أو "الإقليم". ومهما اختلفت الآراء في هذه التسميات فهي تشير إلى أصل الإقليم وسكانه العرب الذين يكونون الأغلبية وهو دليل اعتراف من الفرس أنفسهم بعروبة هذه المنطقة وعدم تبعيتها لدولتهم.

    ورغم محاولات الفرس للحيلولة دون إظهار الروابط المشتركة بين سكان ضفتي شط العرب، فإنهم فشلوا أمام وحدة التاريخ والوحدة الجغرافية وكذلك وحدة اللغة. وهناك العديد من الكتب التاريخية استخدم كتابها الفرس أو الإيرانيون التسمية الحقيقية للإقليم، وهي "عربستان" مثل: حبيب السير لـ"خواند مير"، وتذكرة شوشتر لـ"القاضي نور الدين شوشتري"، وسفرنامه لـ"نجم الملك"، وغيرها الكثير من المصادر التاريخية وكتب الرحالة.

    أما "خوزستان" فهو الاسم الذي أطلقه الفرس على الإقليم وهو يعني بلاد القلاع والحصون تلك التي بناها العرب المسلمون بعد معركة القادسية، وسمي به الإقليم مرة أخرى بعد الاحتلال الفارسي بأمر من رضا شاه عام 1925م.

    في إقليم الأحواز الكثير من المدن القديمة الجذور، العريقة في الحضارة والتي لها ماض تاريخي إلى جانب المدن الجديدة التي نشأت في الفترة الحديثة لعوامل متعددة منها تجارية ومنها سياسية. ومن أهم مدن الإقليم: "الأحواز" وهي العاصمة، والمحمرة، وعبادان، والحويزة، وتستر أو شوشتر، ومدينة السوس، والفلاحية ومسجد سليمان وغيرها

    0 Not allowed!



  5. [5]
    الطموني
    الطموني غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية الطموني


    تاريخ التسجيل: Mar 2006
    المشاركات: 1,352
    Thumbs Up
    Received: 136
    Given: 251
    عـد د السكان :
    ويبلغ عدد سكان شعب الأحواز نحو 8 ملايين نسمة، كان 99% من أصل السكان عربا، ولكن هذه النسبة اختلت فأصبحت 95% من العرب، والـ5% الباقية من الفرس والقوميات الأخرى. وذلك بفعل سياسة الحكومة الإيرانية في تشجيع الفرس على الهجرة إلى إقليم الأحواز والاستيطان فيه، وفي تهجير العرب السكان الأصليين منه، لإضفاء الصبغة الفارسية على هذا القطر بهدف طمس هويته العربية.


    القبائل العربية :
    وشعـب الأحـواز ، شعب عـربي عـريق في عروبته ، ينتمي الى قبائل عربية جاءت في موجات متتالية الى الأحـواز من شبه الجـزيرة العربية واستقرت فيه قبل الاسلام وبعده ، جاءت اليه بعد أن أخذت المياه تنحسر عنه منذ الألف الثالث قبل الميلاد ، وبدأت أرضه تتكون من رواسب الطمي التي تحملها مياه كارون روافدها وشط العرب ودجلة والفرات . وبهذا فاءن أرض هذا القطر عربية وشعبه عربي .

    المشعشعين
    بطن من السادات الهاشميين ويرجعون فى نسبهم الى الامام موسى الكاظم عليه السلام ، اسسوا امارتهم سنة 827 هجرية وقيل سنة 820 هجرية في منطقة الحويزة احدى مد ن الأحواز ، وكان مؤسس هذه الامارة السيد محمد بن فلاح وكان عالما بارعا فى اصول الدين والفقه والمنطق والعلوم الاخرى .سببتسميتهم بالمشعشعين يرجع الى جمال وجه السيد محمد بن فلاح ونورانيته وهذا قول الشاعر بحر العلوم يؤكد ذلك :

    مشعشع الخد كم دبت عقاربه --------------- لو جنتيه وكم سابت افاعيه
    وسجر النار في قلبي وحل بها -------------- ان المشعشع نار ليس تؤذ يه

    وقد لقبوا بآل فلاح والموالي ايضا ، والسيد محمد الملقب بالمهدي هو ابن فلاح بن هبة الله بن الحسن بن علي المرتضى بن النسابة عبد الحميد بن شمس الدين فخار النسابة الحائري بن معد بن احمد بن ابي القاسم بن محمد بن ابي الغنائم بن محمد بن ابي عبدالله الحسين الشيتي بن محمد الحائري بن ابراهيم المجاب بن محمد الصالح العابد بن الامام موسى الكاظم عليه السلام ، وقد ولد في واسط .

    بني كعـب:
    وتمثل قبائل كعب التي توطنت في قبان ثم الفلاحية أهم القبائل العربية في الأحواز ، فقد انتشرت هذه القبيلة الضخمة في الاطراف السفلى من مصب نهر كارون واستقرت في القسم الجنوبي الغربي من الأحـواز ، وقد تمسك بعض فروع هذه القبيلة بطابعهم البدوي ، ومال آخرون منها الى الاستقرار ، وكان لهذه القبيلة أثر كبير فى تطور الحياة السياسية للأ حـواز في العصر الحديث . وتنتمي قبيلة كعب هذه الى كعب بن عامر بن صعصعة من بطون هوازن ، وأهم تفرعاتها :
    البوغبيش والدريس والخنافرة والنصار وكعب الدبيس وعساكرة ومجد م البو صبيح والبو مكاسبه وشارودية والبودلى والبو صمور والبو غضبان وكثيرات ، وغيرها . وقد اتفقت بعض أقسام هذه الفروع على توحيد رئاستها في البوكاسب ، وأطلق على هذا التوحيد اسم المحيسن ، وهو تجمع قبلي سياسي تمركز في المحمرة وعبادان والمناطق الأخرى المحاذية لشط العرب ، وكان دخول هذه القبائل في قيادة موحدة من عوامل قوتها ، حيث استطاعت أن تبلغ أوج ازهارها السياسي فى عربستان بعدئذ . وأصبحت ىهذه القبائل الموحدة تضم كلا من :
    الهلالات والبو فرحان والمطور والدوالم والبغلانية وبيت غانم وكنعان والبو معرف ( هم نفسهم عائلة معرفي في الكويت الان ، هاجروا من الأحـواز الى الكويت بعد الاختللا الفارسي لعربستان عام 1925 ) والعيدان والخواجة وأهل العريض والبجاجرة والزويدات وبيت حاج فيصل والعطب .

    قبائل آل سيد نعـمة
    تجمع قبلي اختلطت فيه البطون والافخاذ من شتى القبائل العربية الذين استوطنوا في مدينة الأحـواز وضواحيها وتعد قرية ام تميرالمطلة على نهر كارون من مراكز تجمعهم منتشرين على ضفاف نهر هاشم وكارون في الاطراف الشمالية والوسطى من النهر لهذا السبب سميى نهر كارون أسم نهر هاشم وكارون لتواجد بيت سيد نعمة الهاشميين النسب عليه ، والسبب الداعي لهذا التجمع هو ان الافخاذ كانت قليلة العدة والعدد ولقد رأت في بيت سيد نعمة الملاذ فأنشأت فيما بينها بما يشبه الحلف تحت راية آل سيد نعمة .

    ومن أهم البطون المتحالفة تحت راية آل سيد نعمة مايأتي :
    القطارنة - الباجي - البو رواية - المجادمة - الصرخة - جريش- المراونة - الحلاف - الحردان - بني منصور - الخضيرات - مذ حج - البعاج ( وهم هاشميين ).
    وهناك بطون صغيرة فى عداد قبائل آل سيد نعمة منهم الحريشات وهم من ميسان ، من السواعد والبوصخر وهم من كعب الميناو والمنافلة والنوافل والشويكات والبو سويدان والحوايزة ويقال انهم من طي ، ومن زوبع والويسات ويقال انهم من الازد القحطانية والمشاهدة وانهم من العقيدات من قبائل الموصل والبو تاج ويقال انهم من السادة الهاشميين .

    بني طرف
    هم طي نسبة الى حاتم الطائي غني عن التعـريف .
    استقر بني طرف في الخفاجية والحويزة ، وهم بطن من بطون طي ، وينقسم بني طرف الى بيتين رئيسيين هما بيت سعيد وبيت صياح .

    الباوية
    وأصلهم من ربيعة ، وموطنهم شرق نهر كارون ، وتنقسم هذه القبيلة الى عشرة أقسام رئيسية ، هي : الحرب - زركان - آل حميد - البوحسين - صياح - العمور - آل جول - آل عمر - سلا مات - آل يعون - البو عطوي - البوبالد - بنو خالد - بيت خزعل - البو جيارات - بيت رخمة - بيت صنهير - آل زهراو- ونواصر - بيت سرواح - الجامع - معاوية - مقاطيف - بريجه ، وغيرها .

    الزرقان
    يرجع نسبها الى عشائر الباوية ، وتنقسم الى خمسة أقسام رئيسية ، هي البو فاضل والبو لحية وبيت محارب والبو سبتي وسماق .

    بني لام
    يرجع نسبها الى قبيلة طي ، واصلها من الحجاز، جاءت الى العراق ثم انتقل قسم منها الى عربستان واستقر فى منطقة تجاور العراق . وتنقسم هذه العشيرة الى خمسة أقسام رئيسية ، هي : آل باجي ولويمي وعبد الخان وخزرج وصرخة والنصرى وكعب البريس و الد حيمي .

    العـنافجة
    تنقسم هذه العشيرة الى تسعة اقسام رئيسية ، هي : عبادات - د يلم - د لفـية - حميد - بيت طرفة - اغـتفـان - مهد ية - نيس - وهبية .

    كثير
    وهي أكبر العشائر عددا في شمال عربستان ، وتنقسم الى ثلاثة أقسام رئيسية ، هي : كعب الدبيس - وبيت كريم - خلطق .النصار
    وتنقسم الى قسمين : البوحية والبوشوكة .

    بني سا لة‎
    من العشائر الكبيرة فى جنوب عربستان ، يرجع نسبها الى بني تميم ، وموطنها فى عربستان فى منطقة الحويزة . وتنقسم هذه العشيرة الى ثمانية افخاذ رئيسية ، هي : البو عذار- براهنة - البو غنيمة - مناصير - تربة - البو صواط - حلاف - خموي .

    بيت سعـد
    يرجع نسبها الى عشيرة كثير ، وموطنها على ضفتي نهر دزفول ( قنطرة القلعة ) ، وهي تنقسم الى الاقسام الرئيسية الآتية : ديلم - والبو حمدان - آل حابي - كعب السطاطلة - محاميد - مزارعـة - طريف - زهرية .

    حميد
    تنقسم الى سبعة اقسام رئيسية ، هي : عتاب - عوامر - حوالات - حزامرة - مياح - نسيلا ت - ساعد .

    الشريفات
    يرجع نسبها الى عشيرة الشرافة فى مكة المكرمة ، وتنقسم الى قسمين ، هما : رجيبات - بني رشيد .

    بني تميم
    يرجع نسبها الى عشائر المنتفك العراقية ، وهي تنقسم بصورة رئيسية الى : عياشة - براجعة - عوينات - غزيوي - حلاف - المغزلي - حمودي - حامد - غزي - بني نهد - بني سكين - سليمات - البو الفصيلي - الحمد .

    بني مالك
    وسكناهم على نهر كارون ، بالقرب من نهر هاشم وهم : الحبران - فضيله - السبتي - الهويشم - عبودة - مكاصيص .

    العـكرش
    وتنقسم الى ثلاثة أقسام رئيسية ، هي : بيت غالب - بيت حسين - دغاغلة .

    السودان
    عشيرة السودان بطن من كنده القبيلة العربية المعروفة ومن القبائل القحطانية وتتبعها بطون كنده الكوفة المتفرعة من قبيلة كنده اليمامة والصحابي الشهير المقداد بن الاسود الكندي رضي الله عنه منهم ، ويقول صاحب عشائر العمارة ان سبب تسميتهم بالسودان يعود لقسوة عامر على عمرو الشقيقان اللذان كان بينهما خلاف فقسا الاول ( عامر ) على الثاني ( عمرو ) فدعاه الاخير بصاحب القلب الاسود وقد عرفت ذريته بـ ( السودان ) ، ومنازل السودان في الفرات الاوسط وقد نزحت منها الى القرنة بالعراق ثم ذهبت الى الحويزة احدى مدن الأحواز المحتلة وسكنت شواطىء نهر الكباني وقد اشتبكت مع بني طرف في حرب على الارض والمراعي ذهب ضحيتها 200 سوداني ومما يشير الى ذلك القول الاتي :

    هذا والعذر عندك يلكباني على جفتك سقط ميتين سوداني
    وفي سنة 1246 هجرية - سنة 1828 ميلادية اهلك الطاعون المسمى بـ ( ابو ربيه ) كثيرا من الناس ولكن خاصة السودان فلقد فتك بهم فتكا مشينا ، ونخوة السودان ( عامر ) نسبتة الى جدهم الاول عامر ، ومن بطونهم ما يأتي :

    البو ضاحي

    البو كريم

    البو عبود

    الجحيلي

    آل مرجان

    هذا وقد انضمت اليهم بطون عديدية وذلك في عهد أحمد السعد احد رؤساء السودان الذي توسمت فيه القبيلة علائم العز وبعد النظر فأضحت في عهده ذات مكانة مرموقة مهابة التفتت حولها البطون التالية :

    بيت كشموط

    العوامر

    الجليب

    آل معارج

    آل زغير

    البو حمادي

    المفوعر

    الصكور

    البو عليوي

    الكوخي

    يقدر عددهم جميعا بخمسة الاف بيت جميعهم يعمل في الزراعة وتربية الماشية الا ان هذا العدد الكبير نسبة لم يدوم طويلا فتفرقوا ونزح منهم عدد غير قليل الى الحويزة والبسيتين الاحوازيتين ومنهم من استقر على ضفتي نهر بهمشير في منطقة المنيحي والحفار الشرقي في مدينة عبادان .


    وهناك عشائر عربية أخرى اضافة الى العشائر العربية التي ذكرناها ، اذ أن هناك عشائر رئيسية أخرى ليس لها كيان مستقل وحدها وانما انضوت تخت نفوذ عشائر أخرى فى المناطق المختلفة فى عربستان .
    ومن هذه العشائر السواري والسواعد والشرفا والساجية والحيادر وأهل الجرف وأهل الكوت والمزارعة وبنو نعامة ونيس والقاطع ، وموطن هذه العشائر هو مقاطعة الحويزة .
    وهناك عشائر الشواكر والبو رواية والحردان والهواشم والجامع ومعاوية ومرونة ، وموطنها فى مقاطعة الأحـواز ، وعشائر العتوب والمعدان ، وموطنها فى مدينة المحمرة ، وعشائر المقاطيف وبيت بلال والخميس ، وموطنها مدينتا رامز والفلاحية وعلى نهر الجراحي .
    وتنتشر عشيرة السادات فى مدن دزفول وتستر ورامز وعقيلي .

    يتضح من هذا أن العرب فى عربستان يشكلون الاغلبية الساحقة المطلقة من سكانها ، اذ كانت نسبتهم الى عام 99% من مجموع السكان ، وكانت 1% الباقية من الفرس والقوميات الطارئة الاخرى . وقد اختلت هذه النسبة بعدئذ فأصبحت 95% من العرب و5% من الفرس والقوميات الاخرى بسبب سياسة الحكومة الايرانية فى تشجيع الفرس على الهجرة الى عربستان والاستيطان فيها ، وفي تهجير العرب سكانها الاصليين منها . لاضافاء الصبغة الفارسية والطابع الفارسي على هذا القطر العربي السليب لطمس الهوية العربية .

    ويذكر الرحالة كرستين نيبور الذي زار عربستان ( الأحـواز ) فى عام 1772 م (( أن العرب هم الذين يمتلكون جميع السواحل البحرية للقسم الشرقي من الخليج العربي. وانه يستحيل تحديد الوقت الذى أنشأ فيه العرب موطنهم على الساحل . وقد جاء فى السير القد يمة أن العرب أنشأوا هذا الموطن منذ عصور سلفت . واذا استعنا بالملاحم القليلة التي وردت غي التاريخ القديم أمكن التخمين بأن هذه المواطن العربية نشأت فى عهد أول ملوك الفرس في القرن السادس قبل الميلاد تقريبا . وان ملوك الفرس لم يتمكنوا قط أن يكونوا أسياد ساحل البحر )) .
    ويضيف نيبور أن (( عربستان مستقلة عن بلاد فارس ، وان لأهلها لسان العرب وعاداتهم ، وانهم يتعشقون الحرية الى درجة قصوى شأن اخوانهم في الباد ية )) .

    0 Not allowed!



  6. [6]
    الطموني
    الطموني غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية الطموني


    تاريخ التسجيل: Mar 2006
    المشاركات: 1,352
    Thumbs Up
    Received: 136
    Given: 251
    حقائق عن عروبة الأحواز

    تمهيد :
    ان العرب فى منطقة حوض نهر كارون يرجع مركزهم الى زمن سحيق . وهم الى يومنا هذا يكونون الأغلبية الساحقة في المنطقة . فالحقيقة الكبرى : هى ان عربستان ( الأحواز ) وطن عربي ، وعروبتها لم تكن وليدة ظرف تاريخي معين ، بل هى أمر يرجع فى اصوله الى جذور الماضي والى طبيعة هذا القطر العربي المغتصب .
    لقد تعرض جنوب غربي آسيا – بما فيه عربستان – للسيطرة العثمانية منذ القرن السادس عشر ، وقد نازعتها السيادة الدولة الفارسية ، كما أن الزحف الأوربي بدأ يستهدف المنطقة فأثر ذلك تأثيرا عاما عليها ، الأمر الذى عرضها للتدهور الاجتماعي والسياسي فترة ليست بالقصيرة ، الا ان القرن التاسع عشر شهد بوادر نهضة في المنطقة أدت الى ظهور فكرة القومية العربية – ذات النهج الواضح – التى سرعان ما اصطدمت بفكرتين أخرتين ، وهى :
    فكرة الجامعة الأسلامية ، التى عدت عربستان جزءا من الامبراطورية العثمانية .
    فكرة القومية الايرانية الحديثة ، التي تغلبت على الفكرة الاولى فقضت على الحكم العربي فى عربستان ( الأحواز ).


    ان النزاع العثماني – الفارسي على المنطقة ، يمثل فى الواقع : التصادم بين الفكرتين ، وكان التيار الفارسي اقوى من العثماني ، اذ كان موقف العثمانيين رخوا فى المباحثات ، فى حين كان موقف الفرس صلبا . وبالرغم من تصديق التنازل فى معاهدة أرضروم الثانية ، فان الاحواز بقيت عربية لا تقر بشىء مما وقع . كما أن فارس نفسها أبقت الاستقلال لها ، واعترفت بامارة الحاج جابر بن مرداو الكعبي واولاده من بعده ( أمارة المحمرة ) .


    --------------------------------------------------------------------------------

    الحقائق الجغرافية

    لقد اثبتت التحريات الجيولوجية ان التاريخ الجيولوجي لاراضي كل من عربستان ( الاحواز ) والسهل الروسوبي من العراق متماثل ، فقد تكونا فى وقت ، من طمى وترسبات نهري دجلة والفرات ونهر كارون وتفرعاته ، فأدى ذلك الى ظهور الأراضي الحديثة على جانبي شط العرب ، لذا فان سهول عربستان - وهى تسمية حديثة لما كان يعرف قديما بأسم ( سهول سوسيانا ) - تكونت مكملة لسهل الرسوبي في جنوب العراق ، وهى وثيقة الاتصال معه ، فهناك مسالك برية وآخرى نهرية ، بينهما كانت متوافرة فى الازمنة القديمة كما هى متوافرة فى الوقت الحاضر ، سهلت هذا الانتقال .
    أما العلاقات المكانية الطبيعية ، التي تربط بين عربستان وايران، فتكاد تكون معدومة ، اذ ليست هناك أى علاقة فى التكوين الطبيعي بين سهل عربستان وهضبة ايران الجبلية ، فقد ذكر السير أرنولد ولسن فى مذكراته أن : ( عربستان تختلف عن ايران اختلاف ألمانيا عن اسبانيا ) .
    اذ أن ايران عبارة عن هضبة تحيط بها حافات من السلاسل الجبلية الضخمة تفصلها عن جميع جهاتها تقريبا ، ولا سيما القسم المحاذي لعربستان ، فيتكون من عدد من السلاسل المتعاقبة الشاهقة الارتفاع ، التى لاتتضمن ممرات سهلة يمكن اجتيازها ، وكل ما تتضمنه وديان ضيقة لأخوار تنحدر على سفوحها ، يستخدمها الرعاة فى تنقلهم بين الاهالى هذه السفوح وأسفلها ، فالاعتبارات الجغرافية اذا أحذناها بنظر الاعتبار فى تحديد المنطقة - وهى كثيرا ما تكون فواصل طبيعية كالجبال والبحار والانهر والارض - نلاحظ أن عربستان متصلة اتصالا طبيعيا بالوطن العربي ، وتفصلها حواجز طبيعية عن ايران لايمكن اغفالها كعامل مهم فى تحديد التبعية الجغرافية .
    وقد عرف منذ القديم ان مدن الاحواز جزء لا يتجزء من الوطن العربي ، ولم ترد تبعيتها لفارس عند اى رحالة جغرافي جاب منطقة حوض الخليج العربي وكتب عنها ، فهي عندهم عربية الطبيعة تماما ، فانها تكون مع القسم الاسفل من بلاد ما بين النهرين وحدة جغرافية اقتصادية شاركت سابقا فى الازدهار السومري والكلداني وهي كانت فى ذلك العهد عيلامية الحضارة ، خضعت بعدئذ للعرب الذين امتد نفوذهم عبر فارس .
    اما من حيث المناخ : التي تتشابه فيها مع مناخ الخليج العربي وتتغاير كليا مع ايران ، وتشترك عربستان مع المنطقة العربية بظاهرة المد والجزر التي أثرت تأثيرا عاما فى نواحي الصرف وأساليب الرى ، وبالتالي فى الحاصلات الزراعية ايضا .
    عودة الى الاعلى

    --------------------------------------------------------------------------------

    الحقائق التاريخية
    ان عربستان ( الاحواز) فى منطق التاريخ وحكم اللغة - وحتى فى رأى الباحثين الغربيين فيما كتبوه عن المنطقة العربية المغتصبة من الوطن العربي ، فقد ذكر الرحالة البرتغالي بيدرو تاسكيرا Pedro Teiskeira - الذي زار المنطقة سنة 1604م - أن جميع المنطقة الواقعة الى شرق شط العرب كانت تؤلف امارة عربية يحكمها مبارك بن عبد المطلب ( أحد أمراء أمارة المشعشعين العربية < 1589-1616 > والتي كانت عاصمتها مدينة الحويزة احدى مدن الاحواز ) الذى كان مستقلا عن الفرس والاتراك ، وقد دخل فى تحالف عسكري مع الدولة البرتغالية ، التى كانت قد وسعت نفوذها فى الخليج العربي يومئذ . أما الرحالة الايطالي بترو ديلا فالي Pietro Della -Valle الذى زار حوض نهر كارون الى مصبه فى شط العرب - فقد ذكر أن الشيخ منصور ابن مطلب ( أحد أمراء أمارة المشعشعين العربية
    كان يقاوم بقوة محاولة الشاه عباس الاول التدخل فى شئون امارته الداخلية وكان على اتصال دائم مع حكام امارات الخليج العربي والعراق .
    فقد ذكر الرحالة نيبور الذى زار المنطقة سنة 1772 فقد أكد قائلا :( ان العرب هم الذين يمتلكون جميع السواحل البحرية للقسم الشرقي من الخليج العربي ...) ، وأن الفرس لم يتمكنوا قط من أن يكونوا أسياد ساحل البحر ، وقد تحملوا صابرين على مضض أن يبقى هذا الساحل ملكا للعرب .
    لقد مرت عربستان (الاحواز) بنفس الادوار التاريخية التي مر الوطن العربي من غزو واحتلال اجنبي طامع استهدف استعمار الاحواز والوطن العربي طمعا بالخيرات الضخمة التى تزخر بها الامة العربية. لهذا يتضح لنا أن تاريخ الاحواز تاريخ متميز يرتبط بوشائج متصلة يتاريخ منطقة حوض الخليج العربي والعالم العربي ، ويغاير بوضوح تاريخ فارس ( ايران ) . أما خضوعها فى فترات متفرقة متباعدة لفارس ، فلا يمكن اعتباره دليلا على تبعية الاحواز ، فالمعروف ان البصرة والجنوب العراقي والبحرين هما ايضا خضعتى فى أوقات مختلفة للسيطرة الفارسية ، فهل يعطي ذلك الحق فى المطالبة بهما ؟ وهل خضوع منطقة لسيطرة اجنبية مهما طالت فترة الغزو والاحتلال والسيطرة يدلل على تبعيتها للدولة الغازية ؟....انه يجب التمييز بين دولة مالكة شرعية ، ودولة غازية مستعمرة تمارس سلطتها بالقوة العسكرية والبطش ، والذى يحدد هذا التمييز رغبة السكان من ناحية ، والدوافع التى حدت بالدولة المسيطرة للغزو ، ومدى المصالح من ناحية أخرى .
    لقد حكم العرب فارس قرونا عديدة ، فهل يشكل هذا حقا للعرب فى مطالبتهم بفارس ؟ يصور لنا هذا الاستعراض التاريخي ان عربستان ، خلال تاريخها المتقلب ، استطاعت ان تحتفظ بمقدار كبير من الاستقلال الداخلي ، حتى عند وقوعها تحت السيطرة الاجنبية .
    ان عربستان فى عهد الحكم الفارسي - وبأعتراف من الفرس أنفسهم - أرضا عربية يسكنها العرب - فسموها عربستان . ان اصل التسمية مهما اختلفت الآراء فيها ، فهى تشير الى اصل السكان العرب فى الاحواز والذين يؤلفون الغالبية الساحقة (95% من السكان) . واذا استندنا الى التسمية فى الاستدلال على تبعية الاحواز للدولة ، فان فارس هى التى اطلقت على تلك المنطقة اسم عربستان ( انظر كتاب احمد كسروي 35 وهو مؤلف فارسي ) ، ويعترف الفرس أنفسهم بعروبتها ، ويخطئون الشاه اسماعيل الصفوى لأنه اعترف بالحكم العربي فى الاحواز ، برغم عدم ادانتها بالولاء له واستقلالها عنه ، وفسح المجال للعرب ولم يقض عليهم فكانوا سببا للاضطرابات مع الفرس فى جميع الا د وار ، بعد ان ذاقوا طعم الاستقلال والحكم .
    ان عربستان عربية بتاريخها القديم ووجودها الحديث ، والادعاءات الفارسية لا تستند الى منطق ولا الى قانون ولا الى واقع ، والفرس برغم المركزية التى استعملوها للحيلولة دون اظهار الروابط المشتركة بين سكان ضفتي شط العرب ، فان خطتهم أخفقت . ويضاعف من اخفاقها تلك الوحدة التاريخية والجغرافية لمنطقة شط العرب ، ووحدة اللغة وطريقة التفكير عند سكانها ، فالحقائق التاريخية تؤيد انها قطر عربي ، وتسندها فى ذلك الحقائق الجغرافية ، وهى بهذا عربية تاريخيا وجغرافيا .
    عودة الى الاعلى

    --------------------------------------------------------------------------------

    الحقائق السياسية


    لو عقدنا مقارنة سياسية عامة فى نظام الحكم بين فارس وعربستان (الأحواز) ، لاتضح لنا عدم وجود تشابه - مهما كان نوعه - بين النظامين ، فأسلوب الحكم فى فارس قائم على الدولة التى رأسها امبراطور او شاه ، اما فى عربستان فالحكم كان قبليا حاله حال الحكم فى امارت الخليج العربي والجزيرة العربية اى حكم عربي فى طبيعته ومنهجه واسلوبه وفكره ومبادئه ..، وعلى رأس القبيلة شيخ يستمد قوته من العصبية القبلية ، لذا فان القبلية تتخذ كل الوسائل التى تضمن التماسك الاجتماعي بين افرادها - وهو النظام الذى كان عليه حكام جزيرة العرب - ولعل النظام القبلي هذا فى عربستان ، هو الذى جعل فارس لا تعترف بها كنظام سياسي قائم بذاته .
    أما الادعاء السياسي الفارسي من ان شيوخ عربستان دفعوا ضريبة لها ، فأراه ضعيفا فى استدلاله ، لأنهم دفعوها للدولة العثمانية ايضا . أما قبول شيوخ عربستان ( الأحواز ) اعلان الولاء الرمزي لفارس بعد معاهدة أرضروم الثانية ، فكان لحمايتهم بعد ان تخلت الدولة العثمانية عنهم ، ولان قبول الولاء هذا كان يمثل أهون الشرين . والواقع ان فارس لم تمارس سيادتها الكاملة على عربستان حتى احتلالها العسكري سنة 1925 م ، وتحويلها الى ولاية عاشرة لايران . ولاسكات العرب عن مطالبتهم بها حاولت ان تسبق الحوادث ، فأعلنت ضمها جزر البحرين الى ممتلكاتها . فهذه المنطقة يتكلم سكانه اللغة العربية ، وهناك شط العرب - ذلك اللسان المائي - الذى يفسر نفسه ، فهو عنوان عربي ، وقد أقرت تسميته فارس نفسها ، ولم تغير اسمه حتى على خرائطها السياسية - بالرغم من اصرارها على تسمية الخليج العربي بالفارسي - وكل البقاع التي ضفافه كانت ولاتزال مساكن للعرب ، فهي عربية باللغة والعادات والتقاليد والملامح واسلوب الحياة ، فهذه المنطقة وحدة سياسية وجغرافية وتاريخية واحدة .
    عودة الى الاعلى

    --------------------------------------------------------------------------------

    الحقائق الاقتصادية


    فى ظل الحقائق العلمية المتعلقة بالصفاتالطوبوغرافية ، وبالنسبة لأثر العامل الهيدرولوجي ، والعامل المناخي - التى انعكست آثارها جميعا فى التوزيع الاقليمي بين عربستان وايران - نجد أن هناك تباينا واضحا بين الغطاء النباتي الطبيعي بصورة عامة ، والانتاج الزراعي بصفة خاصة بينهما . وكان لنظام المد والجزر تأثير كبير على تكوين تربة الاقليم ونباته ، وبالتالي على الزراعة فيه . اذ ان انغمار الاراضي المجاورة لشط العرب بمياه المد أدى الى تكوين السهول الطينية التي اصبحت تغطي مساحات واسعة من هذا النطاق السهلي . كما ان لحركات المد والجزر أهمية خاصة فى الاحواز، لانها تروى زروعه فى اوقات المد ، وتصرف مياهه الزائدة فى اوقات الجزر ، فأثر تأثيرا حاصا فى نواحي الرى والصرف المتعلقة بالزراعة ، وهذا ما ليس له وجود فى هضبة ايران الجبلية ، ولكنه من المعالم الطبيعية الواضحة فى المشرق العربي . فأراضيهما السهلية الوافرة الخصوبة الغنية بالمياه ، كونت منهما وحدة اقتصادية زراعية ونباتية وحيوانية ، من اهم مظاهرها ذلك النطاق الكثيف من غابات النخيل الذي يمتد على ضفتي شط العرب ، والذى تنفرد به عربستان عن باقي ايران ، بيد انه امتداد طبيعي لأشجار النخيل فى العراق . والانتقال بين سهول عربستان (الاحواز) وسهل العراق ميسورا جدا يجري عن طريق شط العرب وهور الحويزة ببعض أنواع من القوارب ، والى جانب ذلك ، هناك مسالك برية كثيرة مفتوحة بينهما ، الا انه يكاد يكون مغلقا مع ايران . فأثر ذلك تأثيرا بينا على تبادل السلع التجارية بين عربستان والعراق ، فكانت - قبل بناء المحمرة سنة 1812 م - تعتمد فى تصدير منتجاتها على ميناء البصرة ، اذ تجمع البضائع من المدن الداخلية فيها ، وتخزن فى مخازن كبيرة فى مدينة الاحواز ثم تنقل الى البصرة حيث تتم عملية التصدير . اما واردات عبادان فقد كان جزء منها موردا ثابتا لخزينة البصرة ، فعند ما زارها ( ابن بطوطة) كان ما تدفعه لها قرابة اربعمائة وواحد واربعين الف دينارا . كما ان عربستان ( الاحواز ) قد ساهمت مساهمة فعالة فى اسباب المهارة فى الملاحة العربية واتساع الميادين التجارية ، ومارست اساليب اقتصادية تكون مع العراق والساحل الشرقي لشبة جزيرة العرب - والتى هى امتداد طبيعي له - وحدة اقتصادية متشابهة فى الحاصلات الزراعية والملاحة النهرية والحروب البحرية وفى الغوص لاستخراج اللؤلؤ . وهذه مظاهر عربية تتباين كليا مع ما فى فارس من اساليب وكيانات اقتصادية ، فالفرس منذ البداية اثبتوا بأنهم بحارة مخفقون ، تعوزهم الخبرة فى شئون البحر وتنقصهم الرغبة فى ركوبه ، ولعل خير تعليل لعجزهم عن ادارة شئون الاساطيل البحرية ما جاء به ( السير برسي سايكس ) - احد المهتمين بدراسة تاريخ فارس - فقد ذكر أن (( ليس هناك شىء يوضح تأثير العوامل الطبيعية على ميول الناس وسلوكهم أحسن من النفور والكره اللذين يظهرهما الفرس دائما للبحر الذى تفصلهم عنه حواجز جبلية شاهقة )) ، فأستخدموا العرب بحارة لأسطولهم وأسندوا لهم قيادته - برغم معرفتهم بعدم شعور العرب لهم بالولاء والاخلاص .
    ولما جاء العهد البترولي اكد بصورة لا تقبل الشك الوحدة الاقتصادية بين ضفتي شط العرب ، فقد كشف أن الضفتين مثقلتان بكنوز الذهب الاسود ، فى حين تفتقر أراضي ايران كلها له . وهذا ما دفع بالرأسمالين الاوربيين أن يخصوا عربستان بأهتمامهم باعتبارها منطقة خصبة للأستغلال التجاري والصناعي .
    عودة الى الاعلى

    --------------------------------------------------------------------------------

    الحقائق الحضارية
    ويقصد بها تلك الظواهر الاجتماعية ، كاللغة والعادات والتقاليد والدين والعلم والفن والآداب ، اضافة الى بعض النواحي المادية والأخرى كالزيوالمأكل . واللغة من أهم المقاييس العامة لمعرفة هوية أى شعب من الشعوب ، فهى وساطة التفاهم العقلى ، وأداة للتعبير عن الافكار والشعور ، وسيلة لاظهار ثقافة الأمة وحضارتها وابراز شخصيتها التى تميزها عن غيرها . فسكان عربستان ( شعب الاحواز) يتكلمون اللغة العربية ، وهى التى تربطهم بالتراث العربي والمصير المشترك الواحد، فى حين يتحدث الفرس بلغة خاصة بهم وهى اللغة الفارسية ( من عائلة اللغات الآرية ) . أما ادعاء فارس بأن شعب عربستان ( الاحواز) يتكلم اللغة الفارسية ايضا ، فهذه ضرورة اقتضتها ظروف الاحتلال الفارسي للأحواز اى بسبب استعمار فارس لعربستان . وحينما تسعى الدول التى لها ميول توسعية الى فرض حضارتها وبسط نفوذها على مناطق اخرى ، فانها تسعى لتحقيق ذلك كله عن طريق اللغة . وهكذا فعلت فارس فى عربستان ، وتركيا فى الاسكندرون ، وفرنسا فى الجزائر . والجنس عامل آخر لايقل أهمية عن اللغة للدلالة على اختلاف حضارة عربستان العربية عن حضارة فارس العجمية ، فالفرس يرتد اصلهم الى الأقوام الهندية الأوربية والى الجنس الآرى ، هاجروا من وراء جبال الأورال واستوطنوا اقليم فارس ( هذه حقيقة يذكرها التاريخ الفارسي والفرس على حد سواء ) . أما أصل شعب الاحواز ( شعب عربستان ) فهو شعب عربي النسب والاصول والحقيقة والهوية والانتماء والجذور والتاريخ والتقاليد والعادات والفكر والمنهج واللغة والتأمل والطموح وفى نظرته للحقيقة القومية فى تحقيق الحلم العربي في الوحدة العربية وقيام الدولة العربية الواحدة الديمقراطية .
    ويسجل لنا الرحالة الدانمركي ( كارستين نيبور ) ملا حظات قيمة عن الفروق الحضارية بين عربستان وفارس ( ايران ) ، فيذكر ان عربستان (( عربستان مستقلة عن بلاد فارس ، وان لاهلها لسان العرب وعاداتهم .. وهم يتعشقون الحرية الى د رجة قصوى ، شأن اخوانهم فى البادية ... )) .
    ان العلا قة المكانية الطبيعية بين العراق وعربستان لها أثر كبير فى تشابه القبائل الموجودة فى كليهما ، فقد سكنت عربستان نفس القبائل العربية الموجودة في العراق ، ويتحلى سكانها بنفس صفات وعادات وتقاليد أمة العرب . وآثار الجنس العربي وحضارته تبدو على أتمها فى عربستان ( الاحواز) ، فالفرس هم الذين اطلقوا على الاحواز اسم عربستان وتعني تلك التسمية بلاد العرب وهذه شهادة فارسية علي حقيقة ان الاحواز ارض عربية وليست فارسية . واذا كانت الآثار الحضارية لأمة تؤلف حقوقا ، فان عربستان ارض عربية . فالبناء الاجتماعي فيها بناء عربي مكين الدعائم ، وجميع ما فيها من مقومات ينطق بعروبتها ، وتضرب الأصالة العربية بجذورها فى المنطقة الى أبعد أعماق التاريخ ، اذ ظهرت أقدم الاطوار الحضارية فى ربوعها الحضارة العيلامية احدى حضارة المشرق العربي التي تيرجع الى خمسة الالف سنة قبل الميلاد حضارة شقيقة لحضارة بابل وسومر واشور فى العراق .
    ان نسبة كبيرة من سكان عربستان تعتنق المذهب الشيعي أحد المذاهب الأسلامية الخمسة( مذهب جعفر الصادق علية السلام احد احفاد رسولنا الكريم محمد بن عبدالله صلى الله عليه وعلى آله وسلم ) . أما ادعاء فارس ( ايران ) بأن شيعة عربستان فرس ، فهو ادعاء خاطىء وباطل . فالشيعة أتباع مذهب اسلامي عربي لم يكونوا يوما ما رعايا فرسا ، فهم يوجدون فى جميع ارجاء الوطن العربي والاسلامي ، اضافة الى حاضرة العالم الشيعي الرئيسية هي النجف الأشرف وهى أرض عربية فى العراق ، وشتان بين المذهب الديني والأصل الجنسي ، فالمذهب الديني لم يكن يوما ماوحده كافيا لخلق جنسية واحدة ، أو ليولد شعورا مشتركا بقومية واحدة ، والا لحق لدولة البابا - الفاتيكان - المطالبة بالدولة الكاثوليكية فى العالم كله .
    ان التداخل الحضاري والاجتماعي بين عربستان والعراق له صلة وثيقة بالتداخل الاقتصادي بينهما ، فكان من نتائجه أن امتلك شيوخ المحمرة قسما من نخيل البصرة وأملاكها ، وامتلك قسم من أهالي البصرة قسما من بساتين النخيل فى عربستان كذلك ، فى وقت كان فيه التمازج السياسي والاقتصادي والتفاعل الاجتماعي لا حدود له ، مما ولد فى المنطقة وحدة فى اللغة والذوق والقيم وطرائق التفكير وطريقة بناء المساكن واسلوب العمل واعداد الطعام وتقاليد الزواج ورقصة الحرب فى الاعياد وتقديم القهوة العربية والمثل الاخلاقية والمظاهر السلوكية .
    عودة الى الاعلى

    --------------------------------------------------------------------------------

    الحقائق القانونية

    ان مشكلة عربستان ( الأحواز ) يمكن اعتبارها فصلا أساسيا من المسألة الشرقية التي اقلقت القرن التاسع عشر - وما قبله - وسببت بضع حروب ، بين فارس والدولة العثمانية ، وبالتالي مع الانكليز . ومن الوجهة القانونية يجب ان تعطي اهمية كبرى لعامل لعب دورا كبيرا فى قضايا الحدود ، وهو رغبات سكان الاراضي المتنازعة فى عربستان ، والعرف الدولي ينص على ان يكون هناك حد أدنى من العدالة والانسانية يفرض على جميع الدول ، فاذا ظلمت الاقليات جاز لها طلب الحماية الدولية ، واذا صار الظلم لايطاق - وقد يؤدي الى انقراض الجماعات المظلومة - يجوز اللجوء الى حق الانفصال . فالضمير الحديث يطلب المزيد من الشعور بالكرامة الانسانية فى عربستان ، ومساواة سكانها أمام القانون فى حرياتهم المعنوية والمادية لتقرير مصيرهم . وهذه الفكرة معترف بها فى القانون المحلي وفى القانون الدولي .
    لقد ذاعت فى العالم - خلال القرن التاسع عشر وما تلاه - التسوية السياسية للمشاكل الدولية ، وفقا لمبادىء القومية وتقرير المصير . الا ان هذا الحق القانوني لم يستعمل فى حل مشكلة عربستان ، فهو يمثل سابقة خطيرة فى تاريخ العلاقات الحديثة . وخضوعها لفارس يمثل الاحتلال والاقتطاع والضم على اساس اعتبارات غير قانونية ، لان وجهة النظر الدولية كانت تعتبر عربستان دائما عربية ، وهي جزء من الامبراطورية العثمانية ، والتنازل العثماني عنها لفارس كان بمعاهدة لم تبت نهائيا فى مصير المنطقة . فكان نزاعا مملا وطويلا ، قطعه نشوب الحرب العالمية الاولى ، فأجهضت المحادثات وبقى الامر معلقا الى انهاه رضا بهلوي بأحتلال عسكري شامل لعربستان ، فالاحتلال العسكري لايقره القانون الدولى التقليدي ولا القواعد الاخلاقية فى العلاقات الدولية ولا الاعتبارات الانسانية . كما ان التنازل العثماني عن المنطقة هو الآخر تعرض للطعن القانوني لانه أهمل حق تقرير مصير الامارة ، ولم ترسل لجنة تحقيق دولية - على الاقل - لاستطلاع رأى السكان فيها ، على غرار ما كان متبعا آنذاك فى مثل هذه الحالات . والواقع ان مزاولة السيادة الفارسية على عربستان ، من وجهة النظر الفارسية ، ظلت ضعيفة لان هذه المنطقة ظلت سيادتها عربية مستقلة عن حكومة طهران ، وظلت تمارس علاقات خارجية مع دول أجنبية ذات سيادة ، وكانت متروكة فى اغلب الاحيان لحاكم عربي من الحكام المحليين ، لا تتدخل ايران فى توليته او عزله ، وانما تكتفى منه بالجزية - فى بعض الاحيان - وبالهدايا .. وهذا المظهر اتخذته ايران ذريعة قانونية بعدئذ ، عند احتلالها عربستان ( الاحواز ) .
    لقد غزا العرب فارس منذ النصف الاول للقرن السابع الميلادي ، وقضوا على الامبراطورية الساسانية ، ودخلت فارس فى المجتمع الاسلامي العربي ، ولم تكن لها وجود سياسي مستقل الى القرن السادس عشر الميلادي ، اذ لم تكن سوى اقليم جغرافي ، فهل يحق للعرب ان يتخذوا ذلك حجة قانونية بتبعية فارس لهم ؟ ...
    أما الاحتجاج الفارسي - فى عربستان - باعتراف شيوخ المحمرة بالسيادة الفارسية ورفع العلم الفارسي ، فان هذا الاجراء كان نتيجة ظروف وقتية سياسية قهرية ، ولم يحدث هذا الا بعد معاهدة أرضروم الثانية سنة 1847 م لا قبلها ، فهل يمكن تناسي تريخ قديم وعام ، والتأكيد على فترة قلقة سطحية لا تتصف بالاستقرار ؟ شهدت عربستان فيها مقاومة عربية عنيفة لمحاولات الفرس السيطرة عليها ، ودفعت قسما من شيوخ عربستان الى التحالف مع الانكليز ، لصد هذا التدخل الايراني . الامر الذى اجبر الفرس انفسهم على الاعتراف باستقلال عربستان الذاتي عنهم . هذا من جهة ، ومن جهة أخرى ان بريطانيا عندما أرادت انشاء معمل لتكرير النفط فى عبادان ، انتدبت السير برسي كوكس ليتفاوض عنها مع الشيخ خزعل امير عربستان باعتباره الحاكم العربي الاعلى فى المنطقة لعقد اتفاقية بشان جزيرة عبادان ، وصار يتسلم ايجارا سنويا قدره 650 جنيها للسماح بمرور خط الانابيب فى بلاده الى معمل التكرير فى عبادان . وهذا اعتراف من بريطانيا - لايمكن الطعن به من الوجهة القانونية - بالسيادة العربية على عربستان ، وكانت بريطانيا فى وضع يمكنها من معرفة الحقائق ، فهل بعد هذا حجة قانونية أقوى للرد على الادعاء الفارسي بعربستان ؟ ، وما الذى منع الانكليز من التفاوض مع الحكومة الفارسية ان كانت هى صاحبة النفوذ الفعلى فى عربستان ؟
    عودة الى الاعلى

    --------------------------------------------------------------------------------

    الحقائق القومية

    لقد خضعت أجزاء الوطن العربي للسيطرة الاجنبية ، وقد تفاوتت درجات هذه السيطرة بين ربوعه ، فكانت مباشرة حينا وغير مباشرة حينا آخر . وعربستان من الاقاليم العربية التى تعرضت الى احتلال اجنبي مباشر - وهى كثيرة الشبه بما وقع للاسكندرونة بعد ئذ - وقد بذ ل الفرس منذ زمن بعيد محاولات يائسة لضرب الكيان العربي وازالة سلطانه فى عربستان ، بسبب كرههم الشد يد للعرب . وميلهم للعداء مع كل القوميات غير الفارسية ، وهذه حركة شاملة لا تخص عربستان وحدها ، بل ولد ت كرد فعل عند الفرس للزعامة العربية فى الاسلا م ، فكانت حركة الشعوبية : التى اتهمت العرب ( بالبداوة والانحطاط وطعنت فى أنسابهم وشككت بها وراحت تتهم الامة العربية فى ذاتها فادعت انها ليست أمة واحدة بل مجموعة قبائل متباينة لا ترتبط برابطة عامة ، وهاجمت الاخلا ق والسجايا والقيم العربية ووجهت سهامها الى الثقافة العربية والى اللغة العربية ، تطعن بها وتقلل من شأنها ، فى حين راحت تمجد الثقافات الأعجمية وبخاصة الفارسية ، وتحاول احياء تراثها الفكري هاد فة الى احلا ل الثقافات والقيم الأعجمية محل العربية ... ودعت الشعوب الأعجمية الى التضافر لضرب العرب معلنة انتهاء دورهم ، فليس الا ان يعودوا لرعى الابل فى الحجاز والجزيرة ) .
    من المعروف ان عربستان ( الأحواز ) تكون ساحة صراع سياسي ثقافى اجتماعى بين العروبة والأعجمية بعد ظهور العرب على المسرح . وهذه حالة طبيعية فى البلا د الحد يثة التى تجاور قوى اجنبية عنيفة ، فلا غرابة ان هذا الصراع طابعا عنيفا ، أفقد العرب الكثير من سيادتهم السياسية ، من أبرز مظاهره أن رسم ( ناد ر شاه ) خطة فى أواخر أيامه ( تقضى بالقاء القبض على هؤلاء العرب ونقلهم الى سواحل بحر قزوين واحلا ل فرس محلهم ولكن مصرعه الفاجع حال دون تنفيذ هذه الخطة ، وحالت الاضطرابات المستمرة فى بلا د فارس منذ ئذ دون اعتدائهم على حرية هؤلاء العرب ) ، ( ولما رأت ايران عاصفة العروبة تجتاح أقطار العرب ) ، حاولت تسبق الحواد ث التى كشفتها الحرب العالمية الأولى وظهور الدول العربية القومية للوجود ، فضمتها بأحتلا ل عسكري لها خوفا من يطالب العرب بها ، وقد كتبت لسياسة ( ناد ر شاه ) النجاح آنئذ ( فتم نقل بعض العشائر العربية الى شمال ايران ، فى سياسة لا تختلف عن سياسة التتريك فى تركيا فى أخريات ايامها ) ، ففرضت محاولات من التفريس القسرى على شعب عربستان ( شعب الاحواز ) فى نواحي متعد دة : ثقافية وسياسية واجتماعية .
    ويهمنا هنا ان نفهم كيف قابل العرب فى عربستان هذا التحدي للسيادة والفكرة العربية ؟ لقد ظل شعب عربستان عربيا تحكمه فى الداخل اصالته واصوله وأعرافه وتقاليده وجذوره العربية الخالصة ، ويبد و للزائر لعربستان ( الاحواز ) والتقاء اهلها العرب ، سيلاحظ ان هناك نقاء قوميا وشعورا عربيا خالصا يمثل تيارا معاكسا لسياسة الفرس ومخططاتها الاستعمارية فيها لطمس هويتها ومعالمها وحقيقتها العربية ، بالرغم من الاحتلا ل الفارسى لم يفقد شعب الاحواز سجاياه العربية ، فجميع ما في عربستان من مقومات تنطق بعروبتها وأنظار ابنائه مع العرب ، فالشعب العربي الاحوازى اكبر من الاحتلا ل الفارسي ، هذا الشعب الذى لم يستطع العدو الفارسي من تغييره الى الفارسية منذ عام 1925 عام استعمار الاحواز لغاية يومنا هذا ( اى 75 عاما ) ، كل هذه السنيين والشعب الاحوازى عربيا بكل مقوماته كما هو لم يتغيير عن حقيقته بشىء ولم تستطع الحكومات الايرانية المتعاقبة من تغيير هذه الحقيقة العربية فى الاحواز ، بحق انه شعب عربي اصيل وعريق صائنا لعروبته وتاريخه وهويته وحقيقته التاريخية .
    عودة الى الاعلى

    0 Not allowed!



  7. [7]
    الطموني
    الطموني غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية الطموني


    تاريخ التسجيل: Mar 2006
    المشاركات: 1,352
    Thumbs Up
    Received: 136
    Given: 251
    مدن الأحواز
    يعتبر قطر الأحواز من العالم القديم ، فقد قامت به حضارات شادت ثم اندثرت ، وكان مسرحا للحروب والمعارك التي جرت قبل الميلاد بزمن طويل ، والاحواز فيها من الآثار القديمة الهامة ، والمدن التي ذكرت في بعـض الكتب المقدسة ، ومازالت بقايا وآثار تلك المدن باقية الى يومنا تروى للاجيال تأريخ مجد زاهر تليد تتوارثه الاجيال الاحوازية جيل بعد جيل تراث شعب وحضارة وتاريخ رصيد يشكل وجودنا كهوية وحقيقة لا يمكن للمستعـمر الفارسي ان ينتزعه منا ولو بقى منا انسان احوازي واحد على قيد الحياة مادام هذا الانسان أمين على وطنيته وقوميته وتاريخه ووجوده وكيانه .

    * عاصمة قطر الأحواز - مدينة الأحواز
    مدينة الأحواز تقع شرق مدينة المحمرة بحوالي 120 كم ، ومدينة الاحواز هي عاصمة القطر ، ونسبة العرب فيها حوالي 80 % وهم اصحابها الشرعيين والاصليين والفرس فيها هم مستوطنون ، واطلق العرب القدماء على المدينة اسم ( سوق الأحواز ) ، ويقسمها نهر كارون ( دجيل الأحواز ) الى قسمين احداهما الناصرية والضفة الاخرى الامنية . بعد الاحتلال الفارسي لقطر الاحواز غير الفرس الغزاة اسمها الى الأهواز طمسا لهويتها ومعالمها العربية واضافة صبغة فارسية عليها تشويها للحقائق التاريخية .
    ويلفظها الفرس ( الأهواز ) لأنه ليس في كلامهم حرف يماثل حرف ( الحاء ) العربي فيلفظونه ( هاء ) ،
    وهي موطن لعشائر عربية عديدة ابرزها عشائر وقبائل آل سيد نعمه ( وهم من بني هاشم - هاشميين النسب )



    * مدينة المحمرة
    مدينة المحمرة : تقع عند مصب نهر كارون في شط العرب ، شيدها يوسف بن مرداو ثاني امراء امارة المحمرة وذلك سنة 1229 هجـ - 1812 م وهو من شيوخ قبيلة البوكاسب الكعبية العربية ، ابدل الاحتلال الفارسي اسمها العربي بأسم فارسي فسميت ( خرمشهر ) . وتبعـد عن مد ينة الأحواز ( 120 كم ) ، وهى ميناء تجاري مهم .وتتميز المحمرة بكثرة النخيل والحنطة والشعير والزبيب .والمحمرة هي موطن عشيرة المحيسن الكعبية والتي منها المغفور له الشيخ خزعل اخر امراء الحكم العربي الاحوازي .وارض المحمرة مرتفعة عن شط العرب ، فلا يستطيع المزارعون الاستفادة منه في ارواء مزارعهم ، فعمدوا الى حفر الترع من شط العرب ، ونهر المحمرة المعروف بأسم ( بهمشير - اسم فارسي اطلقه الفرس على نهر المحمرة بهدف طمس الهوية العربية لهذه المدينة ) .
    يزاول أهالي المحمرة مختلف الحرف والمهن عدا الوظائف الحكومية فهي بيد المستوطنيين الفرس ، واشهر الحرف التي يزاولها عرب المدينة ، هي :

    الاعمال التجارية : وعدد العرب قليل آخذ بالاضمحلال لمزاحمة المستوطنيين الفرس الشديدة لهم .
    الملاحة النهرية
    صيد الاسماك
    رعى الماشية
    صنع القوارب والزوارق ، وهي حرفة واسعة ورائجة . فالمسافة بين المحمرة والاحواز عاصمة القطر بمسافة 120 كيلومتر عن طريق نهر كارون ، الذي يبلغ عمقا كثيرا في هذه الجهات ، والزوارق هذه صممت للحيلولة الكثيرة التي تبلغ عدة أطنان ، ويسميها أبناء المنطقة بـ ( البوارج ) ، والمدة بين المحمرة والاحواز ثلاثة أيام ذهابا ومثلها ايابا .

    وبعض السكان يعيشون على محاصيل التمور .
    * مدينة عـبادان
    تقع على شط العرب جنوب المحمرة بحوالي ( 18 كم ) في جزيرة تحيط بها المياه من جميع جهاتها هي جزيرة خضر ، وعـبادان وتسمى ايضا جزيرة المحـرزي ، أما سبب تسميتها بـ( عـبادان ) نسبة الى القائد العربي عـباد بن الحصين وهو اول من رابط بها ، استبد ل الفرس اسمها العربي الى التسمية الفارسية بـ ( آبادان ) ، وهى ميناء رئيسي لتصدير نفط الأحـواز ( عـربستان ) وفيها أكبر واول مصفاة للنفط في الشرق الاوسط .

    وفيها شركة النفط والتي كل موظفيها وعمالها من القومية الفارسية ، ونسبة ضئيلة لا تعد من العرب يعملون فيها .

    * الحويزة
    أبد ل الفرس اسمها العربي الى ( دشت ميشان ) . وكانت دولة المشعشعين ( وهم من بني هاشم ) قد اتخذتها عاصمة لها عام 1441 م ، وهي موطن قبائل بني طرف ( طي - وهم قبائل حاتم الطائي ) ، وتقع على نهر الكرخة شمال غربي المحمرة بأتجاه محافظة ميسان ( العمارة ) العراقية . يذكر ياقوت الحموي في معجمه ج3 ( ص 373 - 374 ) أن الحويزة تصغير الحوزة وأصلها من حاز يحوز حوزا ، وهو موضع حازه د بيس بن عفيف الأسدي في أيام الطائع لله ونزل فيه وبنى أبنيته . وقد خضعت منطقة البصرة العراقية الى نفوذ امارة الحويزة فى عهد حكم المشعشعين عام 1693 - 1700 م .

    * تستر
    أبد ل الفرس اسمها الى ( شوشتر ) ، وهي غوطة الأحواز ( عربستان ) الخصبة ذات المياه الوفيرة .

    * السوس
    أبد ل الفرس اسمها الى ( الشوش ) ، وهي مد ينة تاريخية حضارية يرجع تاريخها الى خمسة ألآف سنة قـبل الميلا د ، وهي مركز او عاصمة الامبراطورية العيلا مية ومن أثارها مسلة حمورابي التى عـثرت عـليها التنقـيبات الفـرنسية عام 1901 - 1902 في هـذه المد ينة ، آنذالك كانت الدولة السومرية والبابلية والاشورية في العراق ، أما في الأحواز كانت الدولة العيلامية وهذه الدولة هي شقيقة للسومرية والبابلية والاشورية يشكلان حضارة العراق والأحواز في يومنا هذا .كما كانت تسمى السوس فى اللغة العيلامية القد يمة سوسيانا ، اي بلا د الشرق . ومن آثارها التاريخية ايضا قلعة العيلا ميين التاريخية ومقام نبي دانيال الآثري .
    مد ينة السوس هي عاصمة الأحواز في العهود الاكادية ، والعيلامية ، والسومرية ، والبابلية ، والاشورية ، على التوالي .

    * قـنطرة القلعة
    أبد ل الفرس اسمها العربي الى ( د زفول ) او ( دسبول ) ، وتقع على نهر الد ز ، وأراضيها عبارة عن تلول متوازية .

    * الفلا حية
    وتسمى عربيا الد ورق ايضا ، أبد ل الفرس اسمها الى ( شاد كان ) ، وهي مركز أمراء الأحواز ( عربستان ) قبل بناء المحمرة وسكنها بنو كعب ، وتقع على نهر الجراحي .

    * مسجد سليمان
    تقع في أقصى شرق الأحواز ( عربستان ) وتتركز فيها آبار النفط .

    * الخفاجية
    أبد ل الفـرس اسمها الى ( سوسنكرد ) .

    * قرية الملا
    وتسمى عربيا البسيتين ايضا ،أبد ل الفرس اسمها الى ( بستان ) .

    * الصالحية
    أبد ل الفـرس اسمها الى ( أند مشك ) .

    * الأحجار السبعة
    أبدل الفـرس اسمها الى ( هـفـتـكل ) .

    * الحميد ية
    أبد ل الفـرس اسمها الى ( فـرح آباد ) .

    * العـميد ية
    أبد ل الفـرس اسمها الى ( اميد ية ) لخلو اللغة الفارسية من حرف العين وعد م تمكن الفـرس من تلفـظه .

    * الخـزعـلية
    أبد ل الفـرس اسمها الى ( خـزعـل آباد ) .

    * ميناء خور عبدالله
    أبد ل الفـرس اسمه الى ( بند ر شابور - في عهد الشاهنشاهية - ، أما في زمن نظام الملا لي اطلق عليه بند ر خميني ) .


    * مدن أخرى:-

    * الخلفية
    * سيد جري
    * شلوة
    * ميناء معشور
    * عسكر مكرم
    * رامز
    * التميمية
    * قرية النفط الابيض
    * القصبة
    * قبان
    * سرق
    * جند سابور
    * آسك
    * ايذج
    * ارجان
    * سنيبل
    * سوسن
    * بصنا
    * بيروت
    * بيان
    * سوق بحر او شوق بحر
    * تيرا
    * ستوت
    * قرقوت
    * ماجول
    * قـلعة الشيـخ
    * الفـيلية
    * الد بـيـس

    0 Not allowed!



  8. [8]
    الطموني
    الطموني غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية الطموني


    تاريخ التسجيل: Mar 2006
    المشاركات: 1,352
    Thumbs Up
    Received: 136
    Given: 251
    مئوية النفط الذي تسبب في احتلال الاحواز



    قبل قرن من الآن وفي «26 أيار عام 1908م» تمكنت شركةDarcy الإنجليزية (ويليام فاكس دارسي) من اكتشاف أول بئر نفطي في الشرق الأوسط.
    وكان هذا الاكتشاف قد تم في حقل نفطون بمدينة “مسجد سليمان” الواقعة عند سفح جبل زاغروس في شرق إقليم الأحواز.
    وكانت شركة دارسي الانجليزية أول شركة تحصل على امتياز حق اكتشاف النفط في الأحواز.

    وبعد 7 سنوات على حصول هذا الاكتشاف العظيم الذي غير وجه المنطقة عامة والأحواز خاصة، فقد عقدت الحكومة البريطانية في 28 أيار عام 1915م اتفاقا جديدا، مع أمير الأحواز الشيخ خزعل الكعبي وملك فارس مظفر الدين شاه القاجاري، مدته 60 عاما يعطي الحكومة البريطانية حق امتياز استخراج النفط واستثماره ومد أنابيب النفط في أرجاء إيران والأحواز.
    وكانت الحكومة البريطانية قد سبق أن عقدت في عام 1909م اتفاقا مع الشيخ خزعل الكعبي يقضي بدفع 650 جنيها إسترلينيا للشيخ كإيجار لموقع مصفاة تكرير النفط في عبادان ومرور أنابيب النفط عبر أراضيه، إلى جانب تأييد استقلاله ضد ادعاء المملكة الفارسية (المملكة الإيرانية فيما بعد) ووعد بمساعدته عسكريا إذا ما تعرض لأي اعتداء أجنبي.
    وعلى هذا الأساس تم إنشاء مصفاة نفط عبادان الواقعة على شط العرب،والتي تعد اكبر مصفاة لتكرير النفط في الشرق الأوسط.
    لقد زاد اكتشاف الذهب الأسود من أهمية الأحواز وأعطاها شهرة عالمية، إضافة إلى شهرتها السابقة التي كانت قد اكتسبتها بسبب موقعها الجغرافي ودورها في الأحداث السياسية التي كانت جارية آنذاك في إيران عامة، والعراق ومنطقة الخليج العربي خاصة.
    وبنفس الوقت أيضا فقد زاد هذا الاكتشاف من أطماع المملكة الفارسية التي كانت تسعى على الدوام إلى ضم الأحواز إلى سيادتها ولكنها كانت تصطدم بمقاومة الشعب الأحوازي ورفضه القاطع الخضوع للهيمنة الفارسية.
    لقد جاء اكتشاف النفط في الأحواز في الوقت الذي كانت فيه المملكة القاجارية تعيش أحداثا غاية في الأهمية، منها على سبيل المثال، ثورة المشروطة، الثورة الدستورية عام 1906م، حيث كانت هذه الثورة التي ساهم أمير الأحواز مساهمة فعالة ومؤثرة في نجاحها، قد أضعفت قبضة الملك القاجاري وأعطت لقوى المعارضة دورا في الإشراف على قرارات الحكومة وقوت من سلطة حكام الأقاليم والولايات، وهذا ما أزعج القوى التي كانت مرتبطة بالقوى الاستعمارية الثلاث (بريطانيا، فرنسا، وروسيا) التي كانت قد قسمت بلاد فارس إلى مناطق نفوذ، الجنوب والشرق للبريطانيين، والشمال والغرب للروس، مع بعض النفوذ للفرنسيين في الوسط.
    ومع قيام الثورة البلشفية في أكتوبر عام1917م ازدادت مخاوف البريطانيين من هذه الثورة التي جاءت بشعارات وأيديولوجية جديدة، وخشوا من أن تجد هذه الثورة طريقها إلى بلاد فارس وتزيح الحكم القاجاري الذي كان يقف على أرجل من قصب نتيجة الصراعات بين التيارات المنقسمة الولاء للقوى الاستعمارية الثلاث.
    ولهذا فقد عزم البريطانيون أمرهم على إنهاء الحكم القاجاري بأيديهم والمجيء برجل قوي يمنع وقوع بلاد فارس في قبضة النظام الشيوعي الروسي، وبنفس الوقت يضمن استمرار نفوذ البريطانيين في بلاد فارس ويحفظ لهم حق امتياز إنتاج واستثمار النفط الأحوازي.
    وكان اختيار البريطانيين قد وقع على ضابط في فرقة الخيالة (القوزاق) يدعى “رضا خان بهلوي” وأخذوا بدعمه حتى أوصلوه إلى وزارة الدفاع.
    وقد قام رضا خان سنة 1921م وهو على رأس وزارة الحربية بخلع الشاه القاجاري وتولى بنفسه منصب رئيس الحكومة.
    ثم قام في نيسان عام1925م باحتلال الأحواز واسر أميرها الشيخ خزعل الكعبي ثم قتله.
    ثم اجبر البرلمان الإيراني سنة 1925م، على انتخابه ملكا جديدا على بلاد فارس التي قام عام 1934م بتغيير اسمها إلى إيران (بلاد الآريين).
    كما قام باستبدال اسم عربستان - الأحواز- إلى خوزستان تمهيدا لضمها نهائيا إلى الدولة الإيرانية.
    لقد استطاع رضا خان بهلوي (الذي تم عزله سنة 1941م ثم نفيه إلى جنوب إفريقيا نتيجة إعجابه بهتلر وإبداء تعاطفه معه في الحرب العالمية الثانية) من أن يثبت أركان حكم الأسرة البهلوية التي حكمت إيران مدة زادت على الخمسين عاما، قضتها في خدمة بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية، وحولت إيران بموجب الثروة النفطية التي أسولت عليها جراء احتلالها الأحواز، إلى دولة فاعلة ومؤثرة في النظام الإقليمي، ولاعبا أساسيا في الكثير من الأحداث الدولية.
    فإيران اليوم هي من الدول التي تملك احد اكبر احتياطات النفط في العالم وقد استخرجت منه طوال المائة عام الماضية نحو خمسة وستين مليار برميل من أصل احتياطي نفطي يقدر بمائة وواحد وثلاثين مليار برميل من النفط الخام.
    وقد كان معدل الإنتاج عند بدء اكتشاف النفط 500 برميل يوميا ليصل إلى أربعة ملايين برميل حاليا.
    ولكن الدولة الإيرانية ورغم كل هذه الثروة الهائلة تعمدت طوال المائة عام الماضية وما تزال تتعمد ان يبقى الشعب العربي الأحوازي محروما من حقه بالتمتع بهذه الثروة التي انعم الله عليه بها.
    فلم يكتف حكام إيران باغتصاب الأحواز وضمها إلى سلطانهم، بل عمدوا إلى جعل الاحوازيين لا ينالون من هذا النفط سوى دخانه المنبعث من آبار الحقول التي تملأ ارض الأحواز.
    فبينما يعاني الشعب الأحوازي اشد حالات الفقر والحرمان، ويقتات الكثير من أفراده على ما يجنيه أبناؤهم من العمل في المهن المتدنية، حمالين وغسالي سيارات وحراس بنايات ومزارعين وعمال مطاعم، في عدد من دول الخليج العربي، نجد ان المليارات من نفط الأحواز يقوم نظام الملالي بتوزيعها على التنظيمات والحركات الإرهابية التي أنشأها في العديد من دول المنطقة خدمة لأهدافه التوسعية.
    فبينما يتفاخر النظام الإيراني بدعمه المغامرات الصبيانية لحزب الله وزعيمه “حسن نصر الله” بمليارات من الدولارات، اسماها نصر الله بالأموال النظيفة حسب زعمه، نجد أن سكان المئات من القرى الأحوازية محرومون من مدرسة واحدة أو مركزا صحي واحد.
    وفي حين تعاني آلاف القرى العربية من فقدان الكهرباء والمياه الصالحة للشرب والطرق المعبدة، فان النظام الإيراني يغدق أموالا طائلة على المنظمات الطائفية والإرهابية التي تقوم بتفجير وحرق المساجد ودور العبادة وقتل الأبرياء في العراق.
    وفيما بلغت نسبة البطالة في الأحواز ثلاثة أضعاف نسبة البطالة في إيران، باعتراف نائب مدينة المحمرة في البرلمان الإيراني المدعو مصطفى مطوري، فان النظام الإيراني يصرف سنويا عشرات المليارات على بناء ترسانته العسكرية ويوصل مساعيه الحثيثة لإتمام مشروعه النووي بهدف الحصول على أسلحة الدمار الشامل. ويتم ذلك كله من مردود النفط الأحوازي الذي نتمنى لو انه ما كان ظهر أبدا، ونتمنى أيضا لو انه يجف اليوم قبل غد حتى يتوقف اضطهاد ملالي طهران لشعبنا، ويوقف دعمه للفتن وأعمال الإرهاب التي تزداد عنفا يوما بعد يوم على يد عناصره المأجورة
    المصدر : الحقيقة الدولية ـ عمان ـ الدكتور عدنان بكريه 11.6.2008

    0 Not allowed!



  9. [9]
    مهاجر
    مهاجر غير متواجد حالياً
    مشرف عــــــــام
    الصورة الرمزية مهاجر


    تاريخ التسجيل: Jun 2003
    المشاركات: 8,679
    Thumbs Up
    Received: 298
    Given: 258

    Lightbulb شكر وتقدير ...

    السلام عليكم

    جزاك الله خير اخي الطموني .... حسبنا الله ونعم الوكيل

    أخبار مهمة عن شعب الأحواز العربي المسلم ... نجهل جل ما ذكرته ... الموضوع متكامل وأجدت في عرضه

    الأن ايران لها استثمرات في اسواقنا ... مثل هذه التصرفات نحو شعب الأحواز تجعلنا ننفر من بضائعهم لنعلمهم عن استنكارنا لما يفعلوه

    طبعاً في ايران لهم سوابق في التعامل الوحشي مع المسلمين السنة... يجب التعريف بهذه المحنة والتعريف بما يجري لإخواننا من تنكيل وحجر لممتلكاتهم واموالهم

    تم تثبيت الموضوع لبعض الوقت لتعريف الأعضاء بمحنة هذا الشعب العربي المسلم السني

    جزاكم الله خير

    0 Not allowed!




    أعــــــوذ بالله من نفــــــحة الكبرياء




    http://www.arab-eng.org/vb/uploaded2...1279788629.swf

    "إن العـمل القليل المســتمر خير من العـمل الكثير المـنقطع.."


    حسبنا الله ونعم الوكيل

  10. [10]
    احمد بن الخطاب
    احمد بن الخطاب غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً
    الصورة الرمزية احمد بن الخطاب


    تاريخ التسجيل: Apr 2008
    المشاركات: 256
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 0
    بارك الله فيك اخي الطموني وجزاك خيرا
    ونصر الله اهل السنة في ايران ومكن لهم في الارض ورد كيد عدوهم في نحره

    0 Not allowed!



  
صفحة 1 من 10 12 3 4 5 ... الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML