دورات هندسية

 

 

كل نفس ذائقة الموت???

النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. [1]
    الصورة الرمزية <محمد مصطفي>2
    <محمد مصطفي>2
    <محمد مصطفي>2 غير متواجد حالياً

    عضو متميز جداً

    تاريخ التسجيل: Jan 2006
    المشاركات: 1,483
    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 0

    كل نفس ذائقة الموت???

    :)


    تقاسم اهلي الميراث و انصرفوا === وصار وزري على ظهري يثقلني
    واستبدلت زوجتي بعلا لها بدلي=== وحكمته في الاموال و السكن
    وصيرت ابني عبدا ليخدمه == وصار مالي لهم حلا بلا ثمن
    فلا تغرنك الدنيا وزخرفها === انظر لأفعالها بالاهل و الوطن
    وانظر الى من حوى الدنيا بأجمعها=== هل راح منها بغير الحنط و الكفن
    خذ القناعة من دنياك و ارض بها === لو لم يكن فيها الا راحة البدن
    يا نفس كفي عن العصيان و اكتسبي=== فضلا جميلا لعل الله يرحمني
    يا نفس ويحك توبي واعملي حسنا === عسى تجازين بعد الموت بالحسن
    ثم الصلاة على المختار سيدنا === ما ضأضأ البرق في شام و في يمن
    والحمد لله ممسينا و مصبحنا === بالخير و العفو و الاحسان و المنن[/color]





    هذه القصيدة من قصائد الزهد وفيها من العبر مايجعل الانسان يعيد النظر
    فيما هو فيه من حال وان يجدد عهده مع الله ومع الناس بعد ان يوقن بأن
    ما ورد في هذه القصيدة من مراحل ستمر عليه لامحالة.. وبالتالي مالذي
    يدعوه الى الاستمرار على ما هوفيه من نسيان الاخرة... وما قبلها من
    اهوال وما سيحل بأهله وما له وولده..





    اللهم قونا على الايمان وطاعة الرحمن...... واختم بالصالحات اعمالنا






    وقد وضع الدكتور محمد أحمد سلیمان ، في كتابه: "أصول
    الطب الشرعي" بیاناً تقریبیاً، عن درجة التحلل، في الجثث
    المدفونة في أكفان من القماش، تحت الأرض، في قبور ملیئة
    بالهواء (طریقة الدفن المعتادة عند المسلمین)






    على النحو الآتي:







    بعد مضي 24-36 ساعة علي الوفاة تظهر بقع خضراء
    في جدار البطن، مقابل الأعور، أو حول السرة . كما یظهر
    كثیر من الأوعیة الدمویة المتشعبة في جلد البطن
    والصدر، وتسیل مقلة العین، وتتعتم القرنیة.





    - بعد یومین إلى خمسة أیام یظهر الزبد المدمى من الفم
    والأنف، وینتفخ البطن والصفن، وینتشر اللون الأخضر
    في كل جلد البطن والصدر . وتظهر النفطات الغازیة، تحت
    الجلد. وینتفخ الوجه والجسم كله بالغازات المتجمعة تحت
    الجلد، وتبرز العینان، واللسان، وتختفي ملامح الوجه ،
    وتنبعث من الجثة رائحة كریهة، من الغازات المتصاعدة






    -بعد خمسة أیام إلى عشرة تسیل مقلة العین ، ویتساقط
    الجلد الأخضر الهش ، كما تتساقط الأظافر ، والشعر،
    وتظهر الیرقات الدودیة المتعددة ، وبخاصة حول الفم
    والأنف، وأعضاء التناسل، ثم بعد ذلك تنحل الأنسجة،
    وتسیل في التراب تدریجیاً، حتى تبقى العظام وحدها، بعد
    حوالي ستة أشهر إلى سنة.






    والهیكل العظمي یتلاشى بدوره، ویعود إلى مكوناته الأساسیة ،
    مع مرور الزمن، إلا جزء اً صغیراً منه، اسمه عجب الذنب ذكره
    لنا رسول الله – صلى الله علیه وسلم – في أكثر من حدیث شریف
    قبل اكثر من أربعة عشر قرناً من الزمان ، حیث قال : "إن في
    الإنسان عظماً لا تأكله الأرض أبد اً، منه یُرَكب الخلق یوم القیامة .
    قالوا أي عظم هو یا رسول الله؟ قال عجب الذنب "....
    وقد حاول العلماءشرقاً وغرباً صهر هذا الجزء ، من عظم الإنسان،
    أو إذابته بالأحماض القویة، أو تكسیره، فلم یستطیعوا..






    وصدق رسول الله صلى الله
    علیه وسلم – فهو كما وصفه ربه: " وَمَا یَنطِقُ عَن الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلا وَحْيٌ یُوحَى "







    بعد الوفاة مباشرة یبدأ التفسخ البسیط، فتظهر رائحة خفیفة، لا
    یدركها الإنسان ولكنها جاذبة للحشرات ...وخاصة إناث الذباب ..
    فتسرع لتضع بیوضها الصغیرة ، دون أن یراها الإنسان في الفتحات
    الطبیعیة، التي یمكن أن تصل إلیها كالمنخرین والفم وزاویة العین
    وطیات الجلد في الرقبة ، وأحیاناً المناطق التناسلیة ... تضع آلاف

    البیوض الصغیرة، ثم لا تلبث أنفقس ....وتظهر یرقات صغیرة
    عدیدة بیضاء، لا یتعدى طول الواحدة ملیمتر اً واحداً، ثم تتغذى على
    خلایا الجثة لتصبح حشرات بالغة، طول الواحدة سنتمتر اً واحداً،
    ثم تضع بیوضاً جدیدة





    وهكذا ...، أجیال عدیدة من ا
    لیرقات والدیدان، بحیث أنك في
    لحظة ما، لا ترى إلا كومةً من الدیدان تُغطي الجثة، وتتراكم فوقها،
    بل فوق بعضها، لتتلاشى هي والمیكروبات، التي فسخت الجثة من
    داخلها.
    والغریب أن هذه الیرقات والمیكروبات ، التي كانت بالملیارات
    على الجثة وبداخلها، تتلاشى وتختفي كلیاً بعد تحلل الجثةوتفسخها.
    لأنها یأكل بعضها بعضاً، ومن یبقى أخیراً منها یموت من قلة الطعام ،
    فیتحلل بفعل أنزیمات خاصة ، موجودة داخل خلایاها.






    فسبحان من خلقها وهداها لوظیفتها، وسبحان من قهر الكبیر


    والصغیر من مخلوقاته بالموت والفناء..







    هذه هي القاعدة الخالدة ، والسنة الربانیة في هذه الحیاة التي
    تحكم جمیع المخلوقات، وخاصة أكرمها وهم البشر، فكل إنسان
    مهما كانت حیاته منعمة، ومهما قدمت له من عیش رغید، وفرص
    الراحة والصحة والعنایة، إلا أن الموت آتیه لا محالة" كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ثُمَّ إِلَیْنَا تُرْجَعونَ"
    كتاباً مؤجلا ،ً حتى یستوفي كلٌ حصته، وما قسمه الله له في هذه
    الحیاة.فمهما كانت منزلته في الدنیا ، فقیراً أو غنیاً ، صغیراً أو كبیراً
    أمیراً أو حقیراً، أبیض أو أسود، ذكراً أو أنثى، فنهایته إلى الحفرة
    الصغیرة… إلى هذا القبر … لیدخل في مرحلة حیاتیة جدیدة ، هي
    حیاة البرزخ، فیكون فیها تبعاً لعمله في الدنیا، إما في روضة من
    ریاض الجنة، أو في حفرة من حفر النار..







    وقد تعارف الناس على تسمیة القبر ببیت الدود ، وهي تسمیة
    قدیمة وصحیحة، قدیمة لأن الناس في السابق ، لم یكونوا یعرفون
    المیكروبات المجهریة، لأنها لم تكن قد اكتشفت بعد . بل كانوا
    یذكرون ما كانوا یرونه رأي العین، وهي الدیدان والیرقات الصغیرة
    سالفة الذكر، وهي تنمو وتتكاثر وتنهش جسد المیت ، حتى یتلاشى
    في قبره.

  2. [2]
    امجد نوح
    امجد نوح غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً
    الصورة الرمزية امجد نوح


    تاريخ التسجيل: Sep 2008
    المشاركات: 351
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    جزاك الله خيرا معلومات مفيده

    0 Not allowed!






    اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ

  3. [3]
    فائق2
    فائق2 غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Aug 2007
    المشاركات: 160
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    جزاك الله خيرا على هذه الموعظة ، ولي تعليق لو سمحت :


    وقد حاول العلماءشرقاً وغرباً صهر هذا الجزء ، من عظم الإنسان،
    أو إذابته بالأحماض القویة، أو تكسیره، فلم یستطیعوا..
    هذا معتقد خاطئ ، انظر جيدا الى العبارة التي استعملها الرسول صلى الله عليه وسلم " ... لا تأكله الأرض أبد اً... " وذلك يفيد انه لا يتلاشى في الظروف العادية ، ولكن في الظروف الشديدة سيتلاشى كغيره من المواد ، الذين وجدوا مثلا في دائرة الموت اثناء انفجار القنبلة الذرية في هيروشيما تحولت اجسادهم ، كل مكونات اجسادهم بفعل الحرارة المفرطة جدا وفي لحظة الى غازات تناثرت في الهواء ، وليس في ذلك اي تعارض مع معنى الحديث الشريف ، فمن الغازات المتناثرة في الهواء والتي كانت يوما ما تشكل هذا العظم بالذات ، سيعيد الله عز وجل الذي لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء اعادة احياء هذا الانسان ... والله اعلم .

    0 Not allowed!



  4. [4]
    عاشقه البارسا
    عاشقه البارسا غير متواجد حالياً
    عضو
    الصورة الرمزية عاشقه البارسا


    تاريخ التسجيل: Jan 2009
    المشاركات: 48
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    جزاك الله خيرا على المعلومات
    اللهم قونا على الايمان وطاعة الرحمن...... واختم بالصالحات اعمالنا

    0 Not allowed!


    It isWISEto learn from your own mistakes
    It is SHREWDto learn from other peoples mistakes.

  5. [5]
    مرتضي منصور
    مرتضي منصور غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Jul 2007
    المشاركات: 266
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    جزاك الله عنا خيرا
    شكرا

    0 Not allowed!



  6. [6]
    <محمد مصطفي>2
    <محمد مصطفي>2 غير متواجد حالياً
    عضو متميز جداً
    الصورة الرمزية <محمد مصطفي>2


    تاريخ التسجيل: Jan 2006
    المشاركات: 1,483
    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 0
    اشكركم وبارك الله فيكم

    0 Not allowed!



  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML