دورات هندسية

 

 

كيف تتخذ قراراً؟

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2
النتائج 11 إلى 17 من 17
  1. [11]
    تقوى الله
    تقوى الله غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: Aug 2005
    المشاركات: 1,306

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 30
    Given: 0

    Thumbs up جزاكي الله خيراً

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    جزاكِ الله تعالي كل خير مشرفتنا طالبة الجنة - أسأل الله العظيم أن يجمعنا سوياً في جنات الفردوس الأعلي وكل من يعز علينا .. اللهم آمين - علي هذا الموضوع القيم

    أتفق معكي في كل ما ذكرتي لإتخاذ القرار في موضوع ما .. وهو أمر ليس بسهل مطلقاً .. وخاصة لو كان أمر مصيري

    وعن رأيي .. أري أن الإستخارة هي أولي وأفضل الخطوات للنجاح في إتخاذ القرارات ..

    كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمنا الاستخارة في الأمور كما يعلمنا السورة من القرآن ، يقول : إذا هم أحدكم بالأمر ، فليركع ركعتين من غير الفريضة ، ثم ليقل : اللهم إني أستخيرك بعلمك ، وأستقدرك بقدرتك ، وأسألك من فضلك العظيم ، فإنك تقدر ولا أقدر ، وتعلم ولا أعلم ، وأنت علام الغيوب . اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر خير لي ، في ديني ومعاشي وعاقبة أمري ، أو قال : عاجل أمري وآجله ، فاقدره لي ويسره لي ، ثم بارك لي فيه ، وإن كنت تعلم أن هذا الأمر شر لي ، في ديني ومعاشي وعاقبة أمري ، أوقال : في عاجل أمري وآجله ، فاصرفه عني واصرفني عنه ، واقدر لي الخير حيث كان ، ثم ارضني به . قال : ويسمي حاجته .
    الراوي: جابر بن عبدالله المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 1162
    خلاصة الدرجة: [صحيح]


    ومن التجارب في هذا الموضوع .. تروي لنا إحدي الأخوات الموقف التالي ..

    تقدم لخطبتها شاب يعمل في بنك ربوي .. براتب شهري يصل ويتعدي 7000 جنيه مصري .. وما رأت منه شئ يدعوا لرفضه .. فما كان منها إلا أن رفضته لمجرد عمله في بنك ربوي .. لما في ذلك من شبهة في المال .. فهو مال مختلط ولا خلاف علي ذلك .. وكان هذا هو قرارها النهائي .. لكن !!

    كل من حولها يعارضها الرأي .. ويقولون هو ليس له دور في مال البنك الربوي وفي تعاملاته .. لكن .. من سؤالها للشيوخ والبحث في المواقع عن الفتاوي المتعلقة بالموضوع جعلت قرارها دون جدوي من كلام من حولها ..

    تحكي لنا أختنا وتقول .. كنت أعيش في حرب نفسية شديدة جداً خاصة مع أهل بيتي .. وكل من حولي يحاربوني علي موقفي هذا .. فقررت أن تستمر علي شئ واحد فقط .. ألا وهو الإستخارة .. حيث كانت تقوم بعمل الإستخارة في اليوم الواحد مالا يقل عن 10 مرات حسب ما ذكرت .. وما كانت تدعوا في سجودها إلا .. يارب لو كان هذا المال حرام او حتي فيه شبهه أن يبعد عنها ذلك الموضوع ..

    وتذكرت قول الرسول صلي الله عليه وسلم .. من ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه

    كان أهلها كلهم ضدها في موقفها .. فبدأت تفكر ؟؟ ماذا أفعل كي أرضي ربي وأرضي أهلي في نفس الوقت؟؟

    ذهبت لوالدها .. وقالت له .. أنا موافقة علي الموضوع .. لكن موافقة موافقة مؤقتة .. فلم يتضح لوالدها ماذا تعني .. وكانت قرارة نفسها أن ربها مطلع عليها وعلي ما تفكر وعلي نيتها وكيف أخلصتها لله وحده .. فسيوفقها لما فيه الخير لها

    تقسم بالله أختنا في الله .. أن والدها اعطي ميعاد آخر للشاب وأهله .. ويوم الزيارة .. تقسم لنا بالله عن شعور والدها تجاه هذا الموضوع .. فتقول

    كان أبي يقسم لي بالله بعد الزيارة أنه كان يشعر بضيق شديد جداً طوال الزيارة .. وصل لمرحلة أنه كان يتمني يقول للشاب وأهله أن يتفضلوا فقد أنتهت الزيارة .. وبالفعل وفقها الله تعالي في عدم قبول الموضوع

    فهذه هي الإستخارة وصدق النفس مع الله

    هذا جانب الإستخارة .. أما عن جانب المشورة .. فأمرهم شوري بينهم ..

    فكانت الشوري تعلب دور كبير جداً في هذا الموضوع .. فقد كانت تستعين بإحدي صديقاتها التي تثق فيهن .. واتفقا سوياً بعد تفكير عميق علي .. أن تذكر لوالدها موافقاتها علي الموضوع وتترك أمرها لمن يعلم الجهر وما يخفي

    فهذه هي الشوري .. ودورها

    موضوع موفق أختنا طالبة الجنة .. وفقكِ الله

    ونسأل الله التوفيق لنا ولها ولكم وللمسلمين أجمعين






    0 Not allowed!


    إن تصدق الله .. يصدقك


    من ترك شيئاً لله .. عوضه الله خيراً منه



  2. [12]
    MG_Z
    MG_Z غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية MG_Z


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 842

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 10
    Given: 0

    Lightbulb

    السلام عليكم و رحمة الله بركاته ,,,

    هذه بعض القواعد التي قد تفيد :

    1- لا ضرر و لا ضرار ( لا تضر نفسك و لا تضر من حولك )
    2- درء المفاسد أولى من جلب المصالح بشرط تساوي المفسدة مع المصلحة .. اما إذا غلب جانب المصلحة ففيه نظر , فيمكن أن يؤخذ بها.
    3- المشقة تجلب التيسير


    ﯗ ﯘ ﯙ ﯚ ﯛ ﯜ ﯝ ﯞ البقرة: ١٨٥



    ﮪ ﮫ ﮬ ﮭ ﮮ ﮯ ﮰالحج: ٧٨



    4- عند تزاحم المصالح يقدم الأعلى و العكس في المضار.
    5- الضرورات تبيح المحظورات و المكروه يباح عند الحاجة.
    و لهذه القاعدة شرطين :
    1- صدق الضرورة , بحيث لو لم يفعل المحرم تضرر.
    2- أن تندفع الضرورة بفعل االمحرم , فإن كان من الممكن أن تندفع الضرورة من المباح فإنه لا يحل هذا المحرم .. وإن كان فعل المحرم لا يدفع الضرورة فإنه لا يحل هذا المحرم.

    و الحاجة تبيح المكروه فقط و لا تبيح المحرم و الحاجة هي كل ما يحتاجه الإنسان و لكن لا يقع عليه ضرر إن لم يفعله.


    ﭚ ﭛ ﭜ ﭝ ﭞ ﭟ ﭠ ﭡ ﭢ ﭣالأنعام: ١١٩


    و هناك كتاب ( القواعد الفقهية ) للشيخ محمد بن صالح العثيمين- رحمه الله - يشرح فيه القواعد الفقهية شرح مبسط ( 75 قاعدة ) في 93 صفحة .


    و جزاكم الله خيرا ,,

    0 Not allowed!



  3. [13]
    طالبة الجنة
    طالبة الجنة غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية طالبة الجنة


    تاريخ التسجيل: Apr 2006
    المشاركات: 4,647

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 51
    Given: 28
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة n.c مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    جزاكِ الله تعالي كل خير مشرفتنا طالبة الجنة - أسأل الله العظيم أن يجمعنا سوياً في جنات الفردوس الأعلي وكل من يعز علينا .. اللهم آمين - علي هذا الموضوع القيم

    أتفق معكي في كل ما ذكرتي لإتخاذ القرار في موضوع ما .. وهو أمر ليس بسهل مطلقاً .. وخاصة لو كان أمر مصيري

    وعن رأيي .. أري أن الإستخارة هي أولي وأفضل الخطوات للنجاح في إتخاذ القرارات ..

    كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمنا الاستخارة في الأمور كما يعلمنا السورة من القرآن ، يقول : إذا هم أحدكم بالأمر ، فليركع ركعتين من غير الفريضة ، ثم ليقل : اللهم إني أستخيرك بعلمك ، وأستقدرك بقدرتك ، وأسألك من فضلك العظيم ، فإنك تقدر ولا أقدر ، وتعلم ولا أعلم ، وأنت علام الغيوب . اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر خير لي ، في ديني ومعاشي وعاقبة أمري ، أو قال : عاجل أمري وآجله ، فاقدره لي ويسره لي ، ثم بارك لي فيه ، وإن كنت تعلم أن هذا الأمر شر لي ، في ديني ومعاشي وعاقبة أمري ، أوقال : في عاجل أمري وآجله ، فاصرفه عني واصرفني عنه ، واقدر لي الخير حيث كان ، ثم ارضني به . قال : ويسمي حاجته .
    الراوي: جابر بن عبدالله المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 1162
    خلاصة الدرجة: [صحيح]


    ومن التجارب في هذا الموضوع .. تروي لنا إحدي الأخوات الموقف التالي ..

    تقدم لخطبتها شاب يعمل في بنك ربوي .. براتب شهري يصل ويتعدي 7000 جنيه مصري .. وما رأت منه شئ يدعوا لرفضه .. فما كان منها إلا أن رفضته لمجرد عمله في بنك ربوي .. لما في ذلك من شبهة في المال .. فهو مال مختلط ولا خلاف علي ذلك .. وكان هذا هو قرارها النهائي .. لكن !!

    كل من حولها يعارضها الرأي .. ويقولون هو ليس له دور في مال البنك الربوي وفي تعاملاته .. لكن .. من سؤالها للشيوخ والبحث في المواقع عن الفتاوي المتعلقة بالموضوع جعلت قرارها دون جدوي من كلام من حولها ..

    تحكي لنا أختنا وتقول .. كنت أعيش في حرب نفسية شديدة جداً خاصة مع أهل بيتي .. وكل من حولي يحاربوني علي موقفي هذا .. فقررت أن تستمر علي شئ واحد فقط .. ألا وهو الإستخارة .. حيث كانت تقوم بعمل الإستخارة في اليوم الواحد مالا يقل عن 10 مرات حسب ما ذكرت .. وما كانت تدعوا في سجودها إلا .. يارب لو كان هذا المال حرام او حتي فيه شبهه أن يبعد عنها ذلك الموضوع ..

    وتذكرت قول الرسول صلي الله عليه وسلم .. من ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه

    كان أهلها كلهم ضدها في موقفها .. فبدأت تفكر ؟؟ ماذا أفعل كي أرضي ربي وأرضي أهلي في نفس الوقت؟؟

    ذهبت لوالدها .. وقالت له .. أنا موافقة علي الموضوع .. لكن موافقة موافقة مؤقتة .. فلم يتضح لوالدها ماذا تعني .. وكانت قرارة نفسها أن ربها مطلع عليها وعلي ما تفكر وعلي نيتها وكيف أخلصتها لله وحده .. فسيوفقها لما فيه الخير لها

    تقسم بالله أختنا في الله .. أن والدها اعطي ميعاد آخر للشاب وأهله .. ويوم الزيارة .. تقسم لنا بالله عن شعور والدها تجاه هذا الموضوع .. فتقول

    كان أبي يقسم لي بالله بعد الزيارة أنه كان يشعر بضيق شديد جداً طوال الزيارة .. وصل لمرحلة أنه كان يتمني يقول للشاب وأهله أن يتفضلوا فقد أنتهت الزيارة .. وبالفعل وفقها الله تعالي في عدم قبول الموضوع

    فهذه هي الإستخارة وصدق النفس مع الله

    هذا جانب الإستخارة .. أما عن جانب المشورة .. فأمرهم شوري بينهم ..

    فكانت الشوري تعلب دور كبير جداً في هذا الموضوع .. فقد كانت تستعين بإحدي صديقاتها التي تثق فيهن .. واتفقا سوياً بعد تفكير عميق علي .. أن تذكر لوالدها موافقاتها علي الموضوع وتترك أمرها لمن يعلم الجهر وما يخفي

    فهذه هي الشوري .. ودورها

    موضوع موفق أختنا طالبة الجنة .. وفقكِ الله

    ونسأل الله التوفيق لنا ولها ولكم وللمسلمين أجمعين






    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    جزاك الله خيراً مشرفتنا الغالية nc
    حقيقة الاستخارة لها دور كبير ..... وقد علمنا المصطفى صلى الله عليه وسلم أن نستخير في شؤوننا كلها .... ففيها دواء لكل محتار ... والاستشارة كذلك فالمستشير معان والمستشار مؤتمن ....
    وهنا ينبغي الانتباه ان يكون المستشار من اهل الثقة والعقل والبعد عن الهوى كما ذكرت لنا في قصتك أختي .... فاتخاذ القرا اولاً وأخيراً نريده بعيداً عن الأهواء والشهوات
    جزاك الله خيراً على هذا التفصيل في الاستخارة والاستشارة ....

    0 Not allowed!



  4. [14]
    إنسانة من تراب
    إنسانة من تراب غير متواجد حالياً
    مشرف متميز


    تاريخ التسجيل: Apr 2008
    المشاركات: 1,017

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 0
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته :

    أخي الكريم ( mg_z)


    أرجو أن تعيد كتابة الآيات الكريمة لأنها ظهرت عندي بحروف غريبة
    أرجو تدارك هذا الموضوع
    ولك تحياتي


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mg_z مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم و رحمة الله بركاته ,,,


    هذه بعض القواعد التي قد تفيد :

    1- لا ضرر و لا ضرار ( لا تضر نفسك و لا تضر من حولك )
    2- درء المفاسد أولى من جلب المصالح بشرط تساوي المفسدة مع المصلحة .. اما إذا غلب جانب المصلحة ففيه نظر , فيمكن أن يؤخذ بها.
    3- المشقة تجلب التيسير


    ﯗ ﯘ ﯙ ﯚ ﯛ ﯜ ﯝ ﯞ البقرة: ١٨٥



    ﮪ ﮫ ﮬ ﮭ ﮮ ﮯ ﮰالحج: ٧٨



    4- عند تزاحم المصالح يقدم الأعلى و العكس في المضار.
    5- الضرورات تبيح المحظورات و المكروه يباح عند الحاجة.
    و لهذه القاعدة شرطين :
    1- صدق الضرورة , بحيث لو لم يفعل المحرم تضرر.
    2- أن تندفع الضرورة بفعل االمحرم , فإن كان من الممكن أن تندفع الضرورة من المباح فإنه لا يحل هذا المحرم .. وإن كان فعل المحرم لا يدفع الضرورة فإنه لا يحل هذا المحرم.

    و الحاجة تبيح المكروه فقط و لا تبيح المحرم و الحاجة هي كل ما يحتاجه الإنسان و لكن لا يقع عليه ضرر إن لم يفعله.


    ﭚ ﭛ ﭜ ﭝ ﭞ ﭟ ﭠ ﭡ ﭢ ﭣالأنعام: ١١٩


    و هناك كتاب ( القواعد الفقهية ) للشيخ محمد بن صالح العثيمين- رحمه الله - يشرح فيه القواعد الفقهية شرح مبسط ( 75 قاعدة ) في 93 صفحة .



    و جزاكم الله خيرا ,,

    0 Not allowed!


    فإنّ مع العسر يسرا ...
    إنّ مع العسر يسرا ...
    شرف المؤمن قيام الليل
    وعزّه الاستغناء عن الناس

  5. [15]
    طالبة الجنة
    طالبة الجنة غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية طالبة الجنة


    تاريخ التسجيل: Apr 2006
    المشاركات: 4,647

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 51
    Given: 28
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mg_z مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم و رحمة الله بركاته ,,,

    هذه بعض القواعد التي قد تفيد :

    1- لا ضرر و لا ضرار ( لا تضر نفسك و لا تضر من حولك )
    2- درء المفاسد أولى من جلب المصالح بشرط تساوي المفسدة مع المصلحة .. اما إذا غلب جانب المصلحة ففيه نظر , فيمكن أن يؤخذ بها.
    3- المشقة تجلب التيسير


    ﯗ ﯘ ﯙ ﯚ ﯛ ﯜ ﯝ ﯞ البقرة: ١٨٥



    ﮪ ﮫ ﮬ ﮭ ﮮ ﮯ ﮰالحج: ٧٨



    4- عند تزاحم المصالح يقدم الأعلى و العكس في المضار.
    5- الضرورات تبيح المحظورات و المكروه يباح عند الحاجة.
    و لهذه القاعدة شرطين :
    1- صدق الضرورة , بحيث لو لم يفعل المحرم تضرر.
    2- أن تندفع الضرورة بفعل االمحرم , فإن كان من الممكن أن تندفع الضرورة من المباح فإنه لا يحل هذا المحرم .. وإن كان فعل المحرم لا يدفع الضرورة فإنه لا يحل هذا المحرم.

    و الحاجة تبيح المكروه فقط و لا تبيح المحرم و الحاجة هي كل ما يحتاجه الإنسان و لكن لا يقع عليه ضرر إن لم يفعله.


    ﭚ ﭛ ﭜ ﭝ ﭞ ﭟ ﭠ ﭡ ﭢ ﭣالأنعام: ١١٩


    و هناك كتاب ( القواعد الفقهية ) للشيخ محمد بن صالح العثيمين- رحمه الله - يشرح فيه القواعد الفقهية شرح مبسط ( 75 قاعدة ) في 93 صفحة .


    و جزاكم الله خيرا ,,
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    جزاكم الله خيراً على هذه القواعد الهامة

    هذه القاعدة حقيقة هامة للغاية: و الحاجة تبيح المكروه فقط و لا تبيح المحرم و الحاجة هي كل ما يحتاجه الإنسان و لكن لا يقع عليه ضرر إن لم يفعله
    حبذا لو تدرجون لنا أمثلة عملية على هذه القاعدة .....

    بالنسبة لقاعدة الضرورات تبيح المحظورات .. وللتوضيح فإن كل مايسبب فقد نفس او ذهاب منفعة عضو يعد ضرورة ... اما غير ذلك فلا يعد ضرورة .... يعني مثلاً إنسان يسكن بالأجرة و يريد ان يشتري منزلاً ويحتاج لذلك الاقتراض من بنك ربوي مثلاً ...هذا الأمر لايعد ضرورة

    ملحوظة: الآيات القرآنية غير ظاهرة ...تبدو بأحرف مقطعة

    0 Not allowed!



  6. [16]
    MG_Z
    MG_Z غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية MG_Z


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 842

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 10
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إنسانة من تراب مشاهدة المشاركة
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته :

    أخي الكريم ( mg_z)


    أرجو أن تعيد كتابة الآيات الكريمة لأنها ظهرت عندي بحروف غريبة
    أرجو تدارك هذا الموضوع
    ولك تحياتي

    جزاك الله خيرا على التنبيه ,,
    الآيات تظهر عندي بشكل سليم و هي من برنامج مصحف المدينة النبوية ,, و ما دامت لا تظهر عندكم فأظن انه لابد من تنزيل البرنامج حتى تظهر ,, حيث يستخدم البرنامج FONT خاص به.
    و هذه الآيات :
    (المشقة تجلب التيسير)
    {..... يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ .....} (185) سورة البقرة
    {... وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ ...} (78) سورة الحـج

    ( الضرورات تبيح المحظورات )
    {..... وَقَدْ فَصَّلَ لَكُم مَّا حَرَّمَ عَلَيْكُمْ إِلاَّ مَا اضْطُرِرْتُمْ إِلَيْهِ ...} (119) سورة الأنعام






    0 Not allowed!


    الصور المرفقة
    • نوع الملف: jpg 2.JPG‏ (58.0 كيلوبايت, 14 مشاهدات)

  7. [17]
    MG_Z
    MG_Z غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية MG_Z


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 842

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 10
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طالبة الجنة مشاهدة المشاركة
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    جزاكم الله خيراً على هذه القواعد الهامة

    هذه القاعدة حقيقة هامة للغاية: و الحاجة تبيح المكروه فقط و لا تبيح المحرم و الحاجة هي كل ما يحتاجه الإنسان و لكن لا يقع عليه ضرر إن لم يفعله
    حبذا لو تدرجون لنا أمثلة عملية على هذه القاعدة .....

    بالنسبة لقاعدة الضرورات تبيح المحظورات .. وللتوضيح فإن كل مايسبب فقد نفس او ذهاب منفعة عضو يعد ضرورة ... اما غير ذلك فلا يعد ضرورة .... يعني مثلاً إنسان يسكن بالأجرة و يريد ان يشتري منزلاً ويحتاج لذلك الاقتراض من بنك ربوي مثلاً ...هذا الأمر لايعد ضرورة

    ملحوظة: الآيات القرآنية غير ظاهرة ...تبدو بأحرف مقطعة
    جزاك الله خيرا ,,,
    حقيقة ذكرت بعضا من هذه القواعد التي قد تعين في اتخاذ القرار و خاصة في الأمور التي يختلط علينا فهمها او يصعب الاستفتاء فيها او قد نجد فيها أكثر من رأي ... و طبعا القواعد كثيرة و لا يمكن أخذ بعضها دون الآخر

    و بالنسبة لمثال المكروه : مثل الحركة اليسيرة أثناء الصلاة إلى غير مصلحتها عند الحاجة كأن تضع طفل صغير يداعبك أثناء الصلاة أو أن تتحرك من مكانك و لكن بشرط عدم التحول عن القبلة.
    و ذهب بعض العلماء إلى أن الحاجة تنزل منزلة الضرورة في إباحة المحرم و ذلك في حال كون الحاجة تسبب الحرج العظيم و المشقة الكبيرة و الله أعلم.
    و قاعدة الضرورات تبيح المحظورات تحتاج إلى وقفة طويلة و تأمل شديد و تقدير الضرر الوارد و تقدير الضرر المترتب على ارتكاب المحرم و تحديد أيهما أعظم ضررا و من ثم اتخاذ القرار.
    و يقول عمر بن الخطاب رضي الله عنه (( ليس العاقل الذي يعرف الخير من الشر و لكن العاقل الذي يعرف خير الشرين ))
    بارك الله فيك ,,

    0 Not allowed!



  
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML