دورات هندسية

 

 

الروهنجية Rohingya: شعب مسلم مضطهد لم يسمع به أحد / صور و تعليق

صفحة 1 من 5 12 3 4 5 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 50
  1. [1]
    الصورة الرمزية إسلام علي
    إسلام علي
    إسلام علي غير متواجد حالياً

    عضو متميز

    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 12,009
    Thumbs Up
    Received: 1,093
    Given: 2,479

    الروهنجية Rohingya: شعب مسلم مضطهد لم يسمع به أحد / صور و تعليق

    الروهنجية Rohingya


    من منكم سمع بهذا الاسم من قبل ؟


    قليل بإعتقادي


    لا أدري اسمهم بالعربية و يا حبذا لو يعلمنا به أحد


    لكني قمت بترجمة الاسم الذي يُعرَفون به من الإنجليزي


    نشر خبر منذ أيام حول قيام الجيش التايلندي الحقير بإعتقال مئات المهاجرين -الغير شرعيين زعموا - بقواربهم و القوا بهم في عرض البحر دون بعد أن جردوهم من المحرك و العذاء و المقاذف و كل شيء ليلقوا حتفهم !!!


    جريمة بشعة لو كانت في حق حيوانات لقامت الدنيا و لم تقعد و لَحُوكِم فاعلوها و زجوا في السجن و لا كرامة و لما دافع عنهم أحد حتى حكومتهم!!


    لكن هؤلاء ليسوا حيوانات


    إنهم مسلمون


    نعم هؤلاء شعب الروهنجية


    نعم إخواني لم يبكي عليهم أحد و لم يكتب عليهم أحد و أسدل الستار على القضية و كأن شيئاً لم يحدث


    فحسبنا الله و نعم الوكيل


    و لا حول و لا قوة إلا بالله


    لنلق بعض الضوء على هذا الشعب الذي سلط عليه الظلام الدامس و قبرت أخباره تحت الأرض لنرى كيف يعيش و يقتات


    لتروا ما يدمي العين و يفتت الكبد و يحرق القلب ألماً و حسرة على ما يحدث في هذه الأرض خاصة للمسلمين










    كما تبين الصورة هذا الشعب المسلم يعيش في الجهة الغربية لبورما Rakhine state في الحدود مع بنغلاديش حيث يضطر للهجرة الجماعية في البحر بحثاً عن عيش أفضل من القهر و العبودية التي يعيش فيها


    يعتقد أن نسلهم من التجار العرب المسلمين الذين سافروا هناك منذ 1000 سنة تقريباً


    يتكلمون أحد اللهجات البنغالية كالتي يتكلم بها في إقليم كوكس بزار


    يقدر عددهم هناك بحوالي مليون


    لكن أكثر من هذا العدد يعيش في بلدان أخرى أغلبهم في بنغلاديش والسعودية و ماليزيا


    شمال راخين هو أن أشد الأقاليم فقراً و عزلة في بورما


    لكن أكثر و أغرب ما يعاني منه هذا الشعب هو القوانين و المحظورات التي تفرضها حكومة الخنازير في بورما مما يجعل حياتهم جحيماً لا يطاق و يجعل حياتهم الأسوأ في المنطقة


    يقول كريس كاي Chris Kaye مدير البعثة الأممية للإعانات الغذائية هناك :


    المصاعب الإقتصادية والفقر المزمن يمنع الآلاف من الناس في شمال ولاية راخين من الحصول على الأمن الغذائي


    أغلبهم لا يملك حقوق إقتناء الأرض أو الوصول إلى الأراضي الزراعية لزراعة المحاصيل الغذائية ، والقيود المفروضة على حركة الناس والبضائع والسلع يزيد من المعاناة و البأس على هذا الشعب


    أولاً :


    الروهنجية لا يملكون حق الجنسية في بورما بموجب قرار عام 1982 مما يضعهم خارج الاقليات الاقليمية المعترف بها و المقدرة ب 135 !!


    بورما تنظر إليهم أنهم مهاجرين غير شرعيين من بنغلاديش


    من يحاول منهم مغادرة بورما يتعرض للضرب و الإهانة من قوات الرعب -عفواً الأمن- الخاصة البورمية !!


    لكن بعدها يسمح لهم بالخروج و يقال لهم إياكم أن تعودوا إلى هنا !


    لا يسمح لهم بالسفر حتى داخل البلد


    و يطلب منهم ترخيص حتى للسفر إلى المدينة المجاورة !


    يكاد يكون من المستحيل لهم الحصول على ترخيص للسفر خارج إقليم شمال راخين !!


    الزواج :


    يخضع الروهنجيون لروتين العمل القسري الإجباري


    حيث يجب على كل روهنجي أن يعمل يوماً واحداً في الاسبوع في مشاريع الجيش أو الدولة البورمية


    و ليلة واحدة للحراسة


    مما ينقص من وقتهم للعمل لكسب عيش عوائلهم


    البورميين البوديين الذين يعيشون في المنطقة لا تفرض عليهم هذا الأمور


    يعني قهر المسلمين فقط و إذلالهم






    و قد خسر الروهنجيون الكثير من الأراضي التي إنتزعها منهم الجيش البورمي و أعطاها للبوديين هناك


    و من أغرب ما يفرض عليهم أنه يتوجب عليهم الحصول على تصريح رسمي للزواج !!


    مما يجعل الدوائر الإدارية هناك تستغل الفرصة لسرقة أموالهم


    و الحصول على الرخصة قد يتطلب عامين !!


    إضافة الى الرخص الأخرى التي تفرض عليهم أيضاً !!


    و من يتزوج بدون رخصة يعتقل و يسجن !!


    و قد أدين أحدهم بسبع سنين سجناً لهذا السبب


    و حين يتزوجون يؤخذ عليهم عهداً أن لا ينجبوا أكثر من إثنين !!



    هذه السلسلة من المضايقات وسوء المعاملة يجعل الروهينغي أكثر المضطهدين المحرومين حتى في بورما ، وهي واحدة من أكثر دول العالم فقراً و قمعية









    لهذا فر أكثر من 200000 منهم إلى بنغلاديش عام 1978




    و أكثر من 250000 بين عامي 1991 و 1992




    حوالي 28000 منهم يعيش في مخيمين معترف بهما في بنغلاديش و التي تحصل على بعض المعونة من الأمم المتحدة




    لكن الآلاف الباقية تعيش في فقر مدقع دون وثائق و لا حق العمل




    الكثير منهم في السابق كان يهاجر إلى السعودية مستعملين جوازات بنغلاديشة لكن الإجراءات الأمنية المشددة المفروضة مؤخراً صعبت من هذا الأمر




    فأضطروا الى تغيير الوجهة بحراً نحو ماليزيا




    حيث يقدر عددهم هناك بحوالي 20000 إستطاعت الأمم المتحدة حماية بعضهم من أن يُهَجروا




    ظروف العمل هناك أفضل مما هي في بنغلاديش مما جعل الكثير منهم يركب بحر الاندمان للوصول هناك




    مما جهل بعضهم يرسوا في تايلندا خطئاً




    و بعضهم أوقفوا من القوات التايلندية حين دخلوا حدود مياهها


    و رموا بهم إلى البحر كما حدث مؤخراً و تناقتله وسائل الإعلام العالمية




    و كالعادة عصابات التهريب نمت و كبرت حيث يأخذون مبلغ 800 دولار للشخص الواحد مقابل أخذه في القارب المعبأ أكثر مما يجب


    من ينجح منهم في الوصول تكون حالته أقرب الى الموت









    اخبار ذات صلة :
    http://www.voanews.com/english/2009-02-07-voa11.cfm

    الحكومة الاندنوسية تستنكر ما قامت به القوات التايلندية من رمي مسلمي بورما الى البحر

    http://english.aljazeera.net/news/as...505811576.html فيديو حول هجرتهم ة ما تعرضوا له

    ولا حول ولا قوة إلا بالله ...ورحمة الله على المسلمين و أسأل الله أن يرزقنا بحكام مسلمين

    من مواضيع إسلام علي :


    0 Not allowed!


    التعديل الأخير تم بواسطة إسلام علي ; 2009-02-09 الساعة 01:59 PM

    لنعمل بجدية لتحسين مجال العمارة والإنشاء في سبيل خدمة أمتنا وهويتها الإسلامية, لا للتغريب ولا للعبثية والتفاخر في العمارة.
    لنتجنب أن نكون ممن قال الله فيهم
    : ( أتبنون بكل ريع آية تعبثون * وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون )

  2. [2]
    طالبة الجنة
    طالبة الجنة غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية طالبة الجنة


    تاريخ التسجيل: Apr 2006
    المشاركات: 4,647

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 51
    Given: 28
    بسم الله الرحمن الرحيم

    لاحول ولاقوة إلا بالله
    نعم يبدو أن مسلمي شرق آسيا المضطهدين لايعلم عنهم أحد
    وهذه المعاملة الوحشية لاتجد حتى الاستنكار

    0 Not allowed!



  3. [3]
    مهاجر
    مهاجر غير متواجد حالياً
    مشرف عــــــــام
    الصورة الرمزية مهاجر


    تاريخ التسجيل: Jun 2003
    المشاركات: 8,679
    Thumbs Up
    Received: 298
    Given: 258
    السلام عليكم

    جزاك الله خير اخي بشر

    لم نسمع عنهم بالذات ولكن من الصور المضافة تبين ان عرقهم من النسل البنغالي ... حسبنا الله ونعم الوكيل

    ياريت تستطيع ان تعرض لنا ما حصل لهم في تايلند بالتوثيق ... من خلال مواضيع وروابط وصور لما حصل لهم

    الأن تايلند تحاول ان تستثمر في اسواقنا بالملابس وبعض الإكسسورات ... مثل هذه التصرفات تجعلنا ننفر من بضائعهم لنعلمهم عن استنكارنا لما يفعلوه

    طبعاً في تايلند لهم سوابق في التعامل الوحشي مع المسلمين... فهناك مشكلة اخرى وهي اضهادهم للشعب الفطاني المسلم...

    تم تثبيت الموضوع لبعض الوقت لتعريف الأعضاء بمحنة هذا الشعب المسلم

    جزاكم الله خير

    0 Not allowed!




    أعــــــوذ بالله من نفــــــحة الكبرياء




    http://www.arab-eng.org/vb/uploaded2...1279788629.swf

    "إن العـمل القليل المســتمر خير من العـمل الكثير المـنقطع.."


    حسبنا الله ونعم الوكيل

  4. [4]
    محب الشرقية
    محب الشرقية غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية محب الشرقية


    تاريخ التسجيل: Dec 2007
    المشاركات: 2,175
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 0
    لاحول ولاقوة إلا بالله اللهم كن معهم

    0 Not allowed!






  5. [5]
    إسلام علي
    إسلام علي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إسلام علي


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 12,009
    Thumbs Up
    Received: 1,093
    Given: 2,479


    الروهنجيا شعب مسلم يعيش مأسأة متجددة، آخر فصولها عمره أكثر من نصف قرن. عددهم سبعة ملايين، لكنهم يعيشون غرباء في بلادهم، فبورما التي ضمت إقليمهم المسمى " أراكان " حرمتهم من جنسيتها وأغرقت الإقليم بالمستوطنين البوذيين، وأوكلت إليهم حكمه! فما هي قصة الروهنجا وبلادهم أراكان.
    السكان والأرض
    كلمة "روهنجيا" مأخوذة من "روهانج" -اسم أراكان القديم- وتطلق على المسلمين المواطنين الأصليين في أراكان، وهم ينحدرون من الأصول العربية والمور والأتراك والفرس والمنغول والباتان والبنغاليين، ومعظمهم يشبهون أهل القارة الهندية شكلاً ولونًا ولا يزالون متمسكين بالعقيدة الإسلامية رغم الأحداث المريرة والانتهاكات الصارخة التي جرت ضدهم خلال القرون العشرة الماضية.
    معظم رجال "الروهنجيا" يعملون في الحقول والزراعة والرعي وقليل منهم يشتغلون بالتجارة والتعليم والطب والهندسة والمهن الأخرى. وأما نساؤهم فغالبهن مع كونهم ربات البيوت يساعدن أزواجهن في أعمال الزراعة، ويعملن في الحقول البيتية وتربية حيوانات البيوت.
    أما الوظائف الحكومية فبابها مسدود أمام المسلمين الروهنجيا، والنسبة الضئيلة التي حصلت على الوظائف أجبروا على تغيير أسمائهم الإسلامية، وبسبب التمييز العنصري من قبل السلطة البوذية، انسد باب تقدمهم في مجالات علوم الطب والهندسة والقانون، والذين حصلوا على الشهادات والمؤهلات العلمية نسبتهم قليلة جدًّا.
    أما خريجو المدارس الدينية وعلماؤهم فهم الذين يحملون المسؤولية الكبرى لتعليم أبنائهم وأولادهم وتربيتهم، وتوجيه عوامهم نحو تعاليم الإسلام ومفاهيمها الصحيحة، ويلاحظ أن السلطات البوذية تقوم بكل الوسائل المانعة أمام هؤلاء العلماء والمدارس.
    ويبلغ عدد المدن في أراكان نحو 17 مدينة، أكبرها العاصمة مدينة أكيان التي تقع في شمال أراكان، على مصب نهر كلادان وهي ميناء رئيسي لأراكان، ولا يوجد في كل أراكان أكثر من 150 ميلاً مرصوفًا صالحاً للنقل والمواصلات في جميع المواسم. ولا توجد خطوط للسكك الحديدية بعد توقف الخط الذي أنشأه الاستعمار البريطاني، وكان يربط مدينة شيتاغونغ في جنوب بنغلاديش ومدينة بوسيدونغ في شمال أراكان، ومن أهم وسائل المواصلات لأراكان مع بورما الطرق البحرية والجوية، وبالإضافة إلى ذلك يوجد ثلاثة مضائق جبلية أيضًا، وهي التي تربط أراكان مع بورما عن طريق البر، ومنها مضيق تنغوب، وهو الوحيد الصالح للمرور بسيارات النقل في جميع المواسم.
    كيف دخل الإسلام أراكان
    يقول الشيخ دين محمد أبو البشر -رئيس منظمة تضامن الروهنجيا-: إن الإسلام دخل في بورما عن طريق أراكان في القرن الأول الهجري، بواسطة التجار العرب وعلى رأسهم الصحابي الجليل وقاص بن مالك رضي الله عنه، ومجموعة من التابعين وأتباعهم. حيث كان العرب يمارسون مهنة التجارة، ولأجلها يسافرون إلى أقاصي البلاد ودانيها. وفي يوم من الأيام انكسرت سفينتهم أثناء سفرهم للتجارة في وسط خليج البنغال على مقربة من ساحل أراكان، فاضطروا إلى اللجوء إلى جزيرة رحمبري بأراكان ، وبعد ذلك توطنوا في أراكان وتزوجوا من بنات السكان المحليين.
    وحيث إنهم وعوا قوله صلى الله عليه وسلم: "بلغوا عني ولو آية" وقوله: "فليبلغ الشاهد الغائب". بدأوا بممارسة الأعمال الدعوية بين السكان المحليين، بالحكمة والموعظة الحسنة. فبدأوا يدخلون في دين الله أفواجا. ثم تردد عليها الدعاة من مختلف مناطق العالم. وازداد عدد المسلمين يومًا فيومًا، إلى أن استطاع المسلمون تأسيس دولة إسلامية في أراكان منذ عام 1430م، بيد سليمان شاه.
    واستمرت الحكومة الإسلامية فيها أكثر من ثلاثة قرون ونصف إلى أن هجم عليها البوذيون عام 1784م.
    وهكذا انتشر الإسلام في جميع مناطق بورما حتى بلغ عدد المسلمين حاليًّا عشرة ملايين مسلم، من بين مجموع سكانها البالغ خمسين مليون نسمة، أي 20% من إجمالي عدد سكان بورما ، أربعة ملايين منهم في أراكان، والبقية منتشرون في جميع المناطق .
    أما في اراكان وحدها فتبلغ نسبة المسلمين 70%، منهم حوالي أكثر من مليوني مسلم من الشعب الروهنجيا يعيشون حياة المنفى والهجرة في مختلف دول العالم .
    وكانت بورما منذ سيطرتها على أراكان المسلمة عام 1784م تحاول القضاء على المسلمين، ولكنها فقدت سلطاتها بيد الاستعمار البريطاني عام 1824م ، وبعد مرور أكثر من مائة سنة تحت سيطرة الاستعمار نالت بورما الحكم الذاتي عام 1938م. وأول أمر قامت به بورما بعد الحكم الذاتي هو قتل وتشريد المسلمين في جميع مناطق بورما حتى في العاصمة رانغون ، واضطر أكثر من 500.000 خمسمائة ألف مسلم إلى مغادرة بورما.
    وفي عام 1942م قام البوذيون بمساعدة السلطة الداخلية بتنفيذ حملة قتل ودمار شامل على المسلمين في جنوب أراكان، حيث استشهد حوالي مائة ألف مسلم. ومنذ أن حصلت بورما على استقلالها من بريطانيا عام 1948م شرعت في تنفيذ خطتها لبرمنة جميع الشعوب والأقليات التي تعيش في بورما.
    وفعلاً نجحت في تطبيق خطتها خلال عدة سنوات. لكنها فشلت تمامًا تجاه المسلمين، إذ لم يوجد أي مسلم بورمي ارتد عن الإسلام أو اعتنق الديانة البوذية أو أي دين آخر.
    فلما أحست بورما هذه الحقيقة غيرت موقفها وخطتها من برمنة المسلمين إلى "القضاء على المسلمين واقتلاع جذور الإسلام من أرض بروما"، وذلك بقتل ونهب وتشريد ومسخ هوتهم وطمس شعائرهم وتراثهم، وتغيير معالمهم وثقافتهم.
    ومنذ أن استولى الجيش على مقاليد الحكم عام 1962م اشتدت المظالم على المسلمين بطريق أوسع من السابق ، ففي عام 1978م شردت بورما أكثر من ثلاثمائة ألف مسلم إلى بنغلاديش ، وفي عام 1982م ألغت جنسية المسلمين بدعوى أنهم متوطنين في بورما بعد عام 1824م (عام دخول الاستعمار البريطاني إلى بورما) رغم أن الواقع والتاريخ يكذّب ذلك، وفي عام 91-1992م شردت بورما حوالي ثلاثمائة ألف مسلم إلى بنغلاديش مرة أخرى.
    وهكذا يستمر نزوح المسلمين إلى بنغلاديش ومنها إلى بلاد أخرى كل يوم؛ لأن الحكومة خلقت جو الهجرة، فالوضع الذي يعيشه مسلمو أراكان مأساوي جدًّا. فهم محرومون من أبسط الحقوق الإنسانية، وهناك مئات الآلاف من الأطفال تمشي في ثياب بالية ووجوه شاحبة، وأقدام حافية، وعيون حائرة لما رأوا من مظالم واعتداءات البوذيين. حيث صرخات الثكالى والأرامل اللائي يبكين بدماء العفة، يخطف رجالهن ويعلقون على جذوع الأشجار بالمسامير، حيث تقطع أنوفهم وأذانهم، ويفعل بهم الأفاعيل، وعشرات المساجد والمدارس تدمر بأيدٍ نجسة مدنسة.
    القتل الجماعي
    ويشير الشيخ أبو البشر إلى أن الآونة الأخيرة شهدت تكثيف برامج إبادة الجنس وتحديد النسل فيما بين المسلمين، حيث أصدرت الحكومة قرارات عدة، منها قرار يمنع زواج المرأة المسلمة قبل سن 25 سنة من عمرها، بينما لا يسمح للرجل بالزواج إلا بعد مرور 30 سنة من عمره. ولا يمكن الزواج إلا بعد الحصول على التصريح المكتوب من إدارة قوات الأمن الحدودية "ناساكا" والذي لا يعطي إلا إذا توفرت الشروط، وهي: تقديم الطلب مع الصور الفوتوغرافية لكل من العريس والعروس، ثم إحضارهما إلى قاعدة "ناساكا" للفحص والتأكد من عمرهما، وأنهما مؤهلان للزواج، وعلى الرغم من ذلك فإن "ناساكا" لا تسمح بالزواج إلا بعد تقديم رشوة بمبلغ كبير يرضيها، والذي لا يقدر الجميع على تسديده، كما أنها لا تسمح في سنة كاملة لأكثر من عشرين أسرة بالزواج في القرية التي تتكون من ألفي أسرة. فإذا خالف أحد هذا القرار المرير فعقوبته تفكيك الزواج والاعتقال لمدة ستة أشهر وغرامة خمسين ألف كيات بورمي.
    وبعد الزواج يتحتم على الزوج إحضار زوجته الحامل إلى قاعدة إدارة قوات الأمن الحدودية "ناساكا" كل شهر حتى تضع حملها، وفي كل مرة لابد من دفع الرسوم بمبلغ كبير، وذلك للتأكد- كما تقول السلطة- على سلامة الجنين، ولتسهيل إحصاء المواليد بعد الولادة. الهدف من ذلك كما يقول الشيخ أبو البشر، وهو استفزاز المسلمين، وإقناعهم بأنهم ليس لهم أي حق للعيش في أراكان بأمن وسلام.
    وعلى الصعيد السكاني فإن الحكومة مازالت تقوم بإحداث تغيرات ملموسة في التركيبة السكانية لمناطق المسلمين. فلا توجد أية قرية أو منطقة إلا وأنشأت فيها منازل للمستوطنين البوذيين وجعلت السلطة في القرية في أيديهم. ومنذ عام 1988م قامت الحكومة بإنشاء ما يسمى بـ"القرى النموذجية" في شمال أراكان، حتى يتسنى تشجيع أسر " الريكهاين" البوذيين على الاستقرار في هذه المناطق.
    وجلبت هؤلاء البوذيين من أماكن مختلفة حتى من بنغلاديش إلى هذه القرى النموذجية، ومنحتهم أراض وبيوتاً جاهزة شيدت بأيدي المسلمين بدون أجر، وقد أدت مصادرة الأراضي من المسلمين ومنحها إلى الريكهاين البوذيين إلى توتر شديد بين المسلمين.
    وفي ظل أجواء من عدم الاستقرار الأمني والديني والاجتماعي للمسلمين في بورما جراء ممارسات البوذية العسكرية التي تطبق إجراءات وخطوات مأساوية تهدف إلى القضاء على المسلمين وطمس شعائرهم ومسخ ثقافتهم وتراثهم، أقدمت السلطة على إصدار قرار يمس مشاعر المسلمين، وهو حظر تأسيس مساجد جديدة، وعدم إصلاح وترميم المساجد القديمة، وتدمير المساجد التي تم بناؤها أو إصلاحها في خلال عشر سنوات منصرمة في إقليم أراكان. وبموجب هذا القرار فإن السلطة هدمت إلى الآن أكثر من 72 مسجدًا.
    وجدير بالذكر أن في بورما أكثر من 2566 مسجدًا، كما يوجد أكثر من 1095 مدرسة وجامعة إسلامية. ومنها في أراكان وحدها 1538 مسجدًا، 405 مدارس وجامعات إسلامية.
    وفي بداية شهر فبراير من العام الماضي قام المشاغبون البوذيون في مدينة أكياب بإحراق وتدمير قرى المسلمين، وقتل وتشريد سكانها، فخلفوا خمسمائة قتيل وأكثر من ألفي جريح.
    وفي شهر مايو من العام نفسه شن البوذيون هجومًا على المسلمين في مدينة تونجو على مقربة من عاصمة رانغون بالتعاون مع السطة العسكرية، مما أدى إلى مقتل عشرات المسلمين وتدمير أربعة مساجد.
    وفي الآونة الأخيرة أصدرت السلطة قرارًا يمنع العاملين والموظفين في الحكومة من إطلاق لحاهم وارتداء الزي الإسلامي في الدوائر الرسمية، وفصل كل من لا يمتثل لهذا الأمر، وقد تم العمل بهذا القرار، وأعفي آلاف المسلمين من وظائفهم لعدم امتثالهم لأمر السلطة بحلق لحاهم وعدم ارتداء الزي الإسلامي.

    ولا حول ولا قوة إلا بالله

    0 Not allowed!



    لنعمل بجدية لتحسين مجال العمارة والإنشاء في سبيل خدمة أمتنا وهويتها الإسلامية, لا للتغريب ولا للعبثية والتفاخر في العمارة.
    لنتجنب أن نكون ممن قال الله فيهم
    : ( أتبنون بكل ريع آية تعبثون * وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون )

  6. [6]
    إسلام علي
    إسلام علي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إسلام علي


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 12,009
    Thumbs Up
    Received: 1,093
    Given: 2,479
    منظمة غير حكومية : الجيش التايلاندي دفع بنحو ألف لاجئ من مسلمي ميانمار إلى البحر

    بانكوك – لندن: «الشرق الأوسط»
    اتهمت منظمة غبر حكومية امس الجيش التايلاندي بدفع 992 شخصا من لاجئي الروهنجيا، وهم مسلمون لا وطن لهم يعيشون في ميانمار، إلى البحر الشهر الماضي، ما خلف 400 إلى 500 شخص في عداد المفقودين ويخشى وفاتهم. وفيما تحول إلى عقبة كبيرة في طريق الحكومة التايلاندية الجديدة بقيادة رئيس الوزراء، أبهيسيت فيجاجيفا، قدمت منظمة «مشروع أراكان» الدليل على ذلك والذي يستند على شهادة الناجين من بين 992 مسلما من الروهنجيا دفعت بهم البحرية التايلاندية إلى البحر بين 18 و30 ديسمبر (كانون الأول) الماضي في قوارب بدون محركات وسط الأمواج العالية. وقالت كريس ليوا، منسقة «مشروع أراكان»، وهي منظمة غير حكومية معنية بالاضطهاد الذي تواجهه أقلية الروهنجيا في ولاية أراكان منذ أعوام: «يمكن أن يكون هناك المزيد من الأشخاص دفعوا (إلى البحر) ولكن هذه فقط الأعداد التي علمنا بها وفقا لشهادة الناجين». وجاءت الأنباء عن دفع الجيش التايلاندي للاجئي الروهنجيا إلى البحر لتلقي الضوء على حادث وقع الشهر الماضي عندما أنقذت البحرية الهندية 107 شخصا في قارب زعموا أن البحرية التايلاندية ألقت بهم الى البحر في قارب بلا محرك ودفعتهم للإبحار دون هدف. وقال الناجون إن حوالي 300 من بين 412 لاجئ غرقوا عندما قفزوا من القارب في محاولة للسباحة إلى الشاطئ.
    وقالت ليوا إنه تم إلقاء القبض على مجموعة أخرى تضم 580 شخصا من الروهنجيا في تايلاند يوم 29 أو 30 ديسمبر (كانون الأول) الماضي ودفعوا إلى البحر في خمسة قوارب دون محركات.
    ومن بين هذه المجموعة جرى إنقاذ حوالي 193 شخصا كانوا على متن القوارب قبالة ساحل جزيرة سابانج الاندونيسية باقليم اتشيه وذلك في 7 يناير (كانون الثاني) الجاري كما جرى إنقاذ قارب آخر على متنه 150 شخصا في جزيرة تيلانتشانج الهندية في 10 يناير (كانون الثاني). وقالت ليوا إنه في 6 يناير أنقذ الصيادون التايلانديون 81 من الروهنجيا احتجزوا منذ ذلك الحين لدى الجيش التايلاندي مجددا. وما زال «مشروع أراكان» يبحث فيما إذا كانت تلك المجموعة جزءا من المسلمين الذين دفعوا إلى البحر في 30 ديسمبر (كانون الأول) الماضي وعددهم 580 مسلما.
    وقالت ليوا إنه لا يزال هناك 400 إلى 500 لاجئ من الروهنجيا في عداد المفقودين. وأنكر الجيش التايلاندي الاتهامات بأنه دفع مسلمي الروهنجيا إلى البحر رغم اعتراف المسؤولين بأنهم يعتبرون مسلمي ميانمار تهديدا لامن البلاد ويشتبهون بأنهم قدموا إلى تايلاند للالتحاق بالمتمردين المسلمين في منطقة باتاني جنوبا.
    الى ذلك، حكمت محكمة تايلاندية أمس بالسجن لمدة ثلاث سنوات على مؤلف استرالي أدين بإهانته العائلة الملكية في تايلاند في روايته «فيرسيميليتويد» التي نشرت عام 2005.
    وأدانت محكمة بانكوك الجنائية هاري نيكولايدس (41 عاما) لطعنه في الذات الملكية في فقرة بروايته والتي يزعم انها انتقدت نجل الملك بوميبول ادولياديج ملك البلاد الذي يحظى بتوقير كبير على مدار الـ 62 عاما الماضية.
    جدير بالذكر أن توجيه الانتقاد والاستخفاف علنا بالعائلة الملكية في تايلاند، يعد جريمة يعاقب مرتكبها بالسجن ثلاث سنوات كحد أدنى وتصل إلى 15 عاما كحد أقصى. وقال القضاء إنهم حكموا على نيكولايدس بالسجن في حده الأدنى لأنه أقر بذنبه. وأصدر المواطن الاسترالي اعتذارا علنيا إلى العائلة الملكية على الفقرة التي هاجم فيها الملك في روايته والتي يعتقد أنه بيع منها سبع نسخ فقط. وجرى اعتقال نيكولايدس في 31 أغسطس (آب) 2008 في مطار سوفارنابهومي في بانكوك عندما كان يستقل الطائرة المتجهة إلى استراليا.

    0 Not allowed!



    لنعمل بجدية لتحسين مجال العمارة والإنشاء في سبيل خدمة أمتنا وهويتها الإسلامية, لا للتغريب ولا للعبثية والتفاخر في العمارة.
    لنتجنب أن نكون ممن قال الله فيهم
    : ( أتبنون بكل ريع آية تعبثون * وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون )

  7. [7]
    إسلام علي
    إسلام علي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إسلام علي


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 12,009
    Thumbs Up
    Received: 1,093
    Given: 2,479
    أعربت منظمة المؤتمر الإسلامي عن قلقها الشديد حيال الأنباء التي أكدت فقدان وغرق المئات من مسلمي "الروهنجيا"، اللاجئين المضطهدين والفارين من "ميانمار" في المياه الإقليمية التايلاندية.
    وقال الأمين العام للمنظمة البروفيسور "أكمل الدين إحسان أوغلي": إن حماية اللاجئين وعدم إساءة معاملتهم وحماية حياتهم هي مسؤولية قانونية تقع على عاتق "تايلاند"، التي لجأ هؤلاء إلى مياهها الإقليمية عبر تقديم الرعاية والحماية لهم وفقًا لبنود اتفاقية الأمم المتحدة لعام 1951م للاجئين، والبروتوكولات الملحقة بها.

    وأعرب "أوغلي" عن قلقه إزاء أوضاع الناجين منهم، مناشدًا في الوقت نفسه الدول التي وصل اللاجئون إليها تقديم كافة المساعدات الإنسانية العاجلة لهم.

    ودعا "أوغلي" مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين، إلى إجراء تحقيق مستقل من جانبه، وتقديم كافة أوجه العون لهم.

    وشدد على سرعة بدء الحكومة التايلاندية، كما وعد رئيس وزرائها بإجراء تحقيق عاجل حول ملابسات هذا الحادث الأليم، والظروف التي أدت إلى حدوثه، وتقديم المتسبب إلى العدالة.

    وأكد الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي، أنه سيتابع مع حكومة تايلاند تطورات هذا الموضوع.

    كانت قوات خفر السواحل التايلاندية قد وضعت هؤلاء الفارين الذين لجؤوا إلى مياهها الإقليمية في قوارب متهالكة في عرض البحر وتخلت عنهم هناك دون أن تزوديهم بالمؤمن الكافية، ودون تقديم المساعدة لهم.

    0 Not allowed!



    لنعمل بجدية لتحسين مجال العمارة والإنشاء في سبيل خدمة أمتنا وهويتها الإسلامية, لا للتغريب ولا للعبثية والتفاخر في العمارة.
    لنتجنب أن نكون ممن قال الله فيهم
    : ( أتبنون بكل ريع آية تعبثون * وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون )

  8. [8]
    إسلام علي
    إسلام علي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إسلام علي


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 12,009
    Thumbs Up
    Received: 1,093
    Given: 2,479
    نائب رئيس منظمة الروهنجيا الإسلامية ببورما*
    ما زالنا نواجه الاستئصال.. والعالم الإسلامي لا يعلم عنا شيئًا
    [05/08/2004]



    - 2 مليون مسلم تمَّ تهجيرهم من أراضيهم
    - السلطات البورمية العسكرية تحظر إنشاءالمساجد أو تجديد القائم منها
    - عمليات التنصير فشلت مع مسلمي الروهنجيا رغم ظروفنا الصعبة
    - ندعو منظمة المؤتمر إلى الاعتراف بنا بصفة مراقب

    أجرى الحوار: رجب الباسل
    جراح المسلمين النازفة كثيرة في ظل الهجمة الحالية عليهم إلا أنها تصبح أشد نزفًا عندما لا يعلم بها إخوانهم المسلمون، وإذا علموا لم يتفاعلوا، في الوقت الذي تحاول فيه جهات ومنظمات مشبوهة استغلال أوضاعهم المأساوية لتحقيق أهدافها الخبيثة.

    الشيخ سليم الله خان
    مسلمو الروهنجيا (أراكان) ينطبق عليهم هذا الوضع، فمنذ أكثر من 50 عامًا وهم يعانون أشد المعاناة من ممارسات الاحتلال البورمي لهم وتشرد مليوني مسلم، ولم يتفاعل أحد معهم إلا النذر القليل.

    المجتمع: التقت الشيخ سليم الله حسين عبد الرحمن- نائب رئيس منظمة تضامن الروهنجيا، التي تعد حاملة لواء قضية مسلمي أراكان فكان الحوار التالي:

    * بدايةً.. كم عدد ونسبة المسلمين في بورما بصفة عامة وإقليم أراكان بصفة خاصة؟
    ** عدد مسلمي بورما إجمالاً يبلغ 10 مليون مسلم تقريبًا يمثلون 20% من سكان بورما البالغ عددهم 50 مليون نسمة، أما منطقة أراكان فيسكنها 505 مليون نسمة بينهم 4 ملايين مسلم يمثلون 70% من سكان الإقليم.

    * كيف ومتى دخل الإسلام أراكان؟
    ** دخل الإسلام أراكان القرن السابع الميلادي مع قدوم التجار العرب المسلمين إليها، ثم تتابعت الوفود الإسلامية إليها من أنحاء المعمورة، فأقبل عدد كبير من الأهالي على اعتناق الإسلام، وكوَّن شعب الروهنجيا مملكة دام حكمها 350 عامًا من 1430م إلى عام 1784م، فقد شكلت أول دولة إسلامية في عام 1430م بقيادة الملك سليمان شاه، وحكم بعده (48) ملكًا مسلمًا على التوالي ثم احتلها بورما حتى عام 1824م ثم الاحتلال البريطاني حتى عام 1848م عندما عادت بورما واحتلتها مرة أخرى عام 1948م حتى الآن.

    ويلاحظ أن عام 1948م كان عام نكبة للأمة كلها، ففي هذا العام قام الكيان الصهيوني في فلسطين، ومتزامنًا مع احتلال أراكان وغيرها من البلاد والأقاليم الإسلامية في آسيا وإفريقيا وأوروبا.

    أمر آخر: فطبقًا لقرار الأمم المتحدة الخاص بشبه القارة الهندية والقاضي بانضمام الأقاليم ذات الأغلبية الإسلامية لباكستان والهندوسية للهند، كان يجب أن تنضم أراكان لباكستان مثل بنجلاديش المجاورة لنا- قبل أن تستقل باكستان- ولكن ما حدث أن بورما ضمت الإقليم إليها بالقوة عام 1948م.

    * وكيف كان وقوع الاحتلال البورمي على مسلمي أراكان؟
    ** لقد تم تهجير أكثر من مليوني مسلم من إقليم أراكان منذ الاحتلال بسبب الممارسات القمعية التي قامت بها السلطات البورمية؛ حيث يوجد معظم لاجئي أراكان الآن في بنجلاديش وباكستان، وكذا المملكة العربية السعودية وبعض دول الخليج العربي، إضافةً إلى مجموعات قليلة في دول جنوب شرق آسيا وأوروبا وأمريكا وأستراليا.

    وعمليات التهجير الجماعي تلك تمت عبر 4 مراحل:
    الأولى: عام 1938م إبان الاحتلال البريطاني.
    والثانية: عام 1948م مع بداية الاحتلال البورمي.
    الثالثة: عام 1978م.
    والأخيرة: عام 1991م.

    أما التطهير العرقي والديني والإبادة الجماعية للمسلمين فهي مستمرة ولم تنقطع، ويكفي أن تعلم أن منطقتنا معزولة عن العالم وجميع حكام المناطق التابعة للإقليم من البوذيين.

    ويكفي أن أذكر لك بعض ممارسات الاحتلال، خاصة بعد وصول الحكم العسكري عام 1962م، ففي عام 1978م شردت بورما أكثر من ثلاثمائة ألف مسلم إلى بنجلاديس، وفي عام 1982م ألغت جنسية المسلمين بدعوى أنهم متوطنون في بورما بعد عام 1924م (عام دخول الاستعمار البريطاني إلى بورما) رغم أن الواقع والتاريخ يكذبان ذلك، وفي عام 1991م- 1992م شردت بورما حوالي ثلاثمائة ألف مسلم إلى بنجلاديش مرة أخرى.

    مسلمو بورما ومواجهة خطر الاستئصال
    ومن تبقى من المسلمين يتم معهم اتباع سياسة الاستئصال عن طريق برامج إبادة الجنس وتحديد النسل فيما بين المسلمين، فالمسلمة ممنوع أن تتزوج قبل سن الـ 25 أما الرجل فلا يسمح له بالزواج قبل سن الـ 30 من عمره.

    وإذ حملت الزوجة فلابد من ذهابها- طبقًا لقرار السلطات الحكومية- إلى إدارة قوات الأمن الحدودية "ناساكا" لأخذ صورتها الملونة كاشفة بطنها بعد مرور كل شهر حتى تضع حملها، وفي كل مرة لابد من دفع الرسوم بمبلغ كبير، وذلك للتأكد- كما تدعي السلطة- من سلامة الجنين، لتسهيل إحصائية المولود بعد الولادة، ولكن لسان الواقع يلوح بأن الهدف من إصدار هذا القرار المرير هو الاستهتار بمشاعر المسلمين، وتأكيدهم على أنه ليس لهم أي حق للعيش في أراكان بأمن وسلام؟ ناهيك عن عمليات الاغتصاب وهتك العرض في صفوف المسلمات اللاتي يموت بعضهن بسبب الاغتصاب، والجنود الذين يقومون بكل تلك الأعمال والقمع والإذلال ضد المسلمين تدربوا على يد يهود حاقدين، كما يتم إجبار المسلمين على العمل بنظام السخرة في معسكرات الاحتلال، وتم نقل مئات المسلمين من وظائفهم، ويمنع أي مسلم من دخول الجامعات والكليات.

    ومنذ عام 1988م قامت الحكومة بإنشاء ما يُسمى بالقرى النموذجية في شمال أراكان، حتى يتسنى تشجيع أسر "الريكهاين" البوذيين على الاستقرار في هذه المناطق.

    كما أصدرت السلطات قرارًا بحظر تأسيس مساجد جديدة، وعدم إصلاح وترميم المساجد القديمة، وتدمير المساجد التي تمَّ بناؤها أو إصلاحها خلال عشر سنوات منصرمة في الإقليم، وبموجب هذا القرار فإن السلطة هدمت إلى الآن أكثر من 72 مسجدًا، و4 مراكز دينية، واعتقلت 210 من علماء الدين وطلبة العلم خلال الأشهر الماضية وقتلت 220 ملسمًا.

    * متى نشأت منظمة تضامن الروهنجيا؟ وهل هناك منظمات أخرى تدافع عن حقوق المسلمين في أراكان؟
    ** منذ إنشاء منظمة تضامن الروهنجيا عام 1982م وهي المنظمة الرئيسية التي تدافع عن حقوق أبناء أراكان، وقبلها كانت توجد منظمة أربيف (جبهة الشعب الروهنجي) وضعفت وتضاءل دورها بعد إنشاء منظمتنا.

    ومنظمة "تضامن" تلك تأسست على يد مجموعة من العلماء والدعاة أبناء أراكان، أما الرموز المؤسسة من أراكان ذاتها فهم: د. محمود يونس- أول رئيس للمنظمة- وشيخ الدين محمد- نائبه وقتها ورئيس المنظمة حاليًا، ومولانا سيف الله خالد والبروفيسور محمد زكريا.

    والمظمة عضو في الندوة العالمية للشباب الإسلامي، وتعترف بها المنظمات الإسلامية الدولية الأخرى.

    * ما لاحظناه من كلامكم أن نشاط المنظمة يتركز في الخارج.. فهل يقتصر دورها على العمل في أوساط لاجئي الروهنجيا أم أنه يمتد للداخل أيضًا؟
    ** بالفعل للمظمة أنشطتها في أوساط لاجئي الروهنجيا المسلمين في البلاد الموجودين فيها، خاصة في بنجلاديش وباكستان، ولكن أيضًا لها أنشطتها داخل أراكان وإن كان بطريقة غير علنية، فالنظام الشيوعي العسكري الحاكم يمنع أي عمل خيري أو ثقافي أو تعليمي إسلامي، بل إنه يضع المسلمين في سجن كبير يضطرهم للهجرة خارج بورما؛ حيث يحظر النظام على أي مسلم الانتقال من قرية إلى أخرى فأصبحت كل قرية سجنًا بالنسبة لسكانها المسلمين.

    وبالطبع مسلمو العالم لا يعلمون شيئًا من هذا الذي يحدث لإخوانهم المسلمين في بورما، أما دول الجوارالإسلامية فهي ضعيفة وفقيرة اقتصاديًا ولا تستطيع الدفاع عن قضية مسلمي بورما، وهي تتعاون معنا في ضوء ظروفها وإمكانياتها المحدودة.

    من أجل ذلك ولعدم وجود دولة إسلامية مجاروة قوية تتبنى قضيتنا فإن النظام البورمي يستغل الفرصة بين الحين والآخر لتشريد المسلمين ونهب ثرواتهم وممتلكاتهم في أراكان مما يضطرهم للهجرة، خاصة أن العالم كله وبالطبع الإسلامي مشغول بالقضايا الأخرى الهامة.

    دور إسلامي ضعيف
    شباب بورما والحرص على القرآن والإسلام
    * ولكن أين دور المسلمين في العالم من كل ذلك؟ ألا توجد مثلاً منظمات إغاثة إسلامية رسمية أو شعبية تتبنى قضيتكم؟

    ** هناك بعض المنظمات الإسلامية تشجعنا أدبيًا ومعنويًا، ولكن لا يصل إلينا منها أي دعم مادي أو إغاثي بصفة مستمرة، فأحيانًا يصلنا القليل من تلك المنظمات الخيرية للمشاريع التعليمية أو مساعدات خيرية موسمية مثل مشروع إفطار صائم ومشروع الأضاحي من الندوة العالمية للشباب الإسلامي وهيئة الإغاثة الإسلامية العالمية والجمعيات الإسلامية في البحرين وجمعية الشارقة الخيرية وغيرها.

    * هل حاولت مؤسسات أو جمعيات غير إسلامية استغلال وضعكم لتحقيق أهدافها كمؤسسات التنصير؟
    ** المؤسسات التنصيرية تستغل وضع اللاجئين المسلمين خارج بورما، وكذا داخل أراكان من خلال الهيئة العليا لشئون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، التي يعمل التنصير تحت ستارها، وتقوم تلك المؤسسات بتقديم الدعم المادي وحفر الآبار وغيرها من المشروعات لاستغلال أوضاع المسلمين، ولكن ولله الحمد رغم أوضاعنا المأساوية، لم تشهد أراكان أو لاجئوها بالخارج حالة تنصير واحدة؛ لأن الشعب الروهنجي مسلم يتمسك بدينه.

    ولكن هناك مشكلة أساسية تواجه مسلمي أراكان، وهي عمليات التهجير المستمرة لهم من أراكان فهي إستراتيجية رسمية يتخذها النظام لتصفية المسلمين هناك.

    * هل طرأت تغيرات دولية تجاه قضيتكم أو منظمتكم بعد أحداث 11 سبتمبر؟
    ** من الناحية السياسية تقريبًا، الموقف الدولي معتدل فهو يرفض الحكومة العسكرية ويطالبها بالانتقال إلى الحكم المدني، فمجلس الشيوخ الأمريكي مثلاً أصدر بعض القرارات طالب فيها الرئيس الأمريكي باتخاذ الخطوات المناسبة، لإعادة الديمقراطية إلى بورما ودعم أحزاب المعارضة وحقوق الأقليات فيها.

    الأمر الآخر في أغسطس عام 2002م تمَّ عقد مؤتمر لأحزاب المعارضة وممثلين لـ 22 جمعية ومنظمة تمثل الأقليات في بورما- أغلب تلك المنظمات بروذية- في تايلاند تحت إشراف أوروبي، وبعد مناقشات ومداولات طويلة خرج المؤتمر بعدد من المقررات التزم بها جميع من حضره- ومنها منظمتنا وهي:
    العمل على تغيير الحكم العسكري الحالي إلى حكم مدني بالطرق السلمية، ويدعمنا في ذلك موقف دولي وإقليمي مؤيد لهذا المطلب.
    - إقامة حكومة ديمقراطية فيدرالية.
    - إعطاء كل الأقليات حقها على قدم المساواة.
    وهذه تطورات إيجابية للمرة الأولى منذ 45 عامًا بهذا الكم من المجتمعين، ولم أن تعلم أن معظم الأقليات الموجودة في بورما تمارس كل حقوقها الأساسية بحرية تامة عدا المسلمون، فهم محرومون من كل شيء حتى أبسط الحقوق الأساسية فإستراتيجيتنا الآن، كمرحلة أولى، أن يتنفس شعبنا المسلم بحصوله على حقوقه الأساسية التي تكفله الحد الأدنى من متطلبات الحياة في بلده ومن ثم رأينا هذا الاتفاق مصلحة للمسلمين.

    الأمر الآخر: أن الأمم المتحدة وضعت للحكومة العسكرية الحالية جدولاً زمنيًا لتطبيق هذه المقررات، وأطلقوا عليها خريطة الطريق- يتم تطبيقها حتى عام 2006م، وهددت الحكومة الحالية بأن عدم التزامها بالموعد المحدد يعرضها لعقوبات أشد من المنظمة الدولية، ونحن وافقنا على هذه المقررات انطلاقًا من الدعم الدولي للديمقراطية في بورما.

    وإذا لم تلتزم الحكومة العسكرية في بورما بهذه المقرارات في موعدها المحدد؟
    على الأقل نكون كسبنا تأييدًا إقليميًا ودوليًا لقضيتنا.

    * ودور المقاومة؟
    ** إذا لم تطبق الحكومة خريطة الطريق المعلنة فإن المنظمات الـ 22 التي كانت لديها أذرع عسكرية تم تجميدها على أساس حل المشكلات مع النظام سلميًا- وفقًا للقرارات الدولية- ستعود للعمل العسكري.

    * هل مقررات المؤتمر ألغت لديكم فكرة الاستقلال؟
    ** نحن نلتزم بمقررات المؤتمر بإقامة نظام ديمقراطي فيدرالي يمنح الأقليات حقوقها ويمنح الجميع المساواة الكاملة، أما الاستقرار فهو أمر يقرره الشعب في المستقبل عبر الاستفتاء.

    * ماذا تطلبون من الأمة: حكومات ومؤسسات رسمية وشعبية لدعمكم؟
    ** طلبنا من منظمة المؤتمر الإسلامي الاعترف بنا كعضو مراقب فيها، خاصةً وقد أصدرت المنظمة عدة قرارات وتوصيات في قمم: أنقرة 2004م، وكوالالامبور 2003م، والدوحة 2002م، أهمها الإقرار بالاضطهاد الواقع علينا وحثَّ الدول الأعضاء على مساعدتنا سياسيًا ومعنويًا.

    كما نطالب المنظمة بإرسال وفد عاجل إلى بورما لبحث قضيتنا مع النظام الحاكم، ليمارس المسلمون حياتهم وينالوا حقوقهم على قدم المساواة مع باقي المواطنين، وأرى أنَّ تأخر المنظمة في القيام بدورها سيضع المسلمين في إطار المستقبل أو المصير المجهول.

    ونحن ندعو الدول والمنظمات الإسلامية من خلالكم للضغط على ميانمار (بورما) العسكرية.

    أما منظمات الإغاثة والمنظمات الخيرية الإسلامية فنرجو منها توفير المعونات الإغاثية؛ الغذاء والدواء، وكذا الرعاية الصحية والتعليمية للاجئي أراكان، خاصةً في بنجلاديش وباكستان.

    كما نرجو من الدول الإسلامية التي يوجد بها لاجئون من مسلمي أراكان تقديم التسهيلات التي يحتاجونها مثل التعليم والعمل والإقامة.
    -------------
    * ينشر بالاتفاق مع مجلة المجتمع- العدد (1611).

    0 Not allowed!



    لنعمل بجدية لتحسين مجال العمارة والإنشاء في سبيل خدمة أمتنا وهويتها الإسلامية, لا للتغريب ولا للعبثية والتفاخر في العمارة.
    لنتجنب أن نكون ممن قال الله فيهم
    : ( أتبنون بكل ريع آية تعبثون * وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون )

  9. [9]
    إسلام علي
    إسلام علي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إسلام علي


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 12,009
    Thumbs Up
    Received: 1,093
    Given: 2,479
    رئيس منظمة الروهنجيا الإسلامية في بورما سليم الله حسين :
    التطهير العرقي والاضطهاد والإبادة الجماعية لمسلمي أراكان مستمرة ولم تنقطع
    ندعو المنظمات الخـيـريـة الإسلامـية إلـى تقديم المعونات
    لمسلمـي أراكـان المضـطهـديـن

    الإسلام دخل أراكان ابان القرن السابع الميلادي مع قدوم التجار العرب المسلمين إليها ثم تتابعت الوفود الإسلامية إليها



    تم تهجير أكثر من مليوني مسلم من إقليم أراكان منذ الاحتلال بسبب الممارسات القمعية التي قامت بها السلطات البورمية



    جراح المسلمين النازفة كثيرة في ظل الهجمة الحالية عليهم إلا أنها تصبح أشد نزفاً عندما لا يعلم بها إخوانهم المسلمون وإذا علموا لم يتفاعلوا .

    مسلمو الروهنجيا (أراكان) ينطبق عليهم هذا الوضع، فمنذ أكثر من 50 عاماً وهم يعانون أشد المعاناة من ممارسات الاحتلال البورمي حيث تشريد أكثر من مليوني مسلم وممارسة كافة أشكال التطهير العرقي والديني والابادة الجماعية ضدهم ، ومع ذلك لم يكن المسلمون على مستوى هذا التحدي الخطير الذي يتعرض له إخوانهم.

    وفي هذا السياق يأتي هذا الحوار مع الشيخ سليم الله حسين عبد الرحمن رئيس منظمة تضامن الروهنجيا، التي تعد حاملة لواء قضية مسلمي أراكان وفيما يلي نصه :



    كم عدد ونسبة المسلمين في بورما بصفة عامة وإقليم أراكان بصفة خاصة؟

    عدد مسلمي بورما إجمالاً يبلغ 10ملايين مسلم تقريباً يمثلون 20% من سكان بورما البالغ عددهم 50 مليون نسمة.

    أما منطقة أراكان فيسكنها 5.5 مليون نسمة، بينهم 4 ملايين مسلم يمثلون 70% من سكان الإقليم.

    كيف ومتى دخل الإسلام أراكان ؟

    دخل الإسلام أراكان القرن السابع الميلادي مع قدوم التجار العرب المسلمين إليها، ثم تتابعت الوفود الإسلامية إليها من أنحاء المعمورة. فأقبل عدد كبير من الأهالي على اعتناق الإسلام، وكوَّن شعب الروهنجيا مملكة دام حكمها 350 عاماً من 1430 المجتمع إلى عام 1784م، فقد شكلت أول دولة إسلامية في عام 1430م بقيادة الملك سليمان شاه، وحكم بعده (48) ملكاً مسلماً على التوالي ثم احتلتها بورما حتى عام 1824 المجتمع ثم الاحتلال البريطاني حتى عام 1848 المجتمع عندما عادت بورما واحتلتها مرة أخرى عام 1948م حتى الآن.

    أمر آخر: فطبقاً لقرار الأمم المتحدة الخاص بشبه القارة الهندية والقاضي بانضمام الأقاليم ذات الأغلبية الإسلامية لباكستان والهندوسية للهند، كان يجب أن تنضم أراكان لباكستان مثل بنغلاديش المجاورة لنا قبل أن تستقل عن باكستان ولكن ما حدث أن بورما ضمت الإقليم إليها بالقوة عام 1948.


    مآسي الاحتلال

    وكيف كان وقع الاحتلال البورمي على مسلمي أراكان؟

    لقد تم تهجير أكثر من مليوني مسلم من إقليم أراكان منذ الاحتلال بسبب الممارسات القمعية التي قامت بها السلطات البورمية، حيث يوجد معظم لاجئي أراكان الآن في بنغاديش وباكستان وكذا المملكة العربية السعودية وبعض دول الخليج العربي. إضافة إلى مجموعات قليلة في دول جنوب شرق آسيا وأوروبا وأمريكا وأستراليا.

    عمليات التهجير الجماعي تلك تمت عبر 4 مراحل:

    الأولى عام 1938 إبان الاحتلال البريطاني.

    والثانية عام 1948 مع بداية الاحتلال البورمي.

    الثالثة عام 1978.

    والأخيرة عام 1991 .

    أما التطهير العرقي والديني والإبادة الجماعية للمسلمين فهي مستمرة ولم تنقطع، ويكفي أن تعلم أن منطقتنا معزولة عن العالم وجميع حكام المناطق التابعة للإقليم من البوذيين.

    ويكفي أن أذكر بعض ممارسات هذا الاحتلال خاصة بعد وصول الحكم العسكري عام 1962، ففي عام 1978م شردت بورما أكثر من ثلاثمائة ألف مسلم إلى بنغلاديش، وفي عام 1982م ألغت جنسية المسلمين بدعوى أنهم متوطنون في بورما بعد عام 1824م (عام دخول الاستعمار البريطاني إلى بورما) رغم أن الواقع والتاريخ يكذّبان ذلك، وفي عام 199291م شردت بورما حوالي ثلاثمائة ألف مسلم إلى بنجلاديش مرة أخرى.

    ومن تبقى من المسلمين يتم معهم إتباع سياسة الاستئصال عن طريق برامج إبادة الجنس وتحديد النسل فيما بين المسلمين، فالمسلمة ممنوع أن تتزوج قبل سن ال25 أما الرجل فلا يسمح له بالزواج قبل سن ال 30 من عمره.

    وإذ حملت الزوجة فلابد من ذهابها طبقاً لقرار السلطات الحاكمة إلى إدارة قوّات الأمن الحدودية ناساكا لأخذ صورتها الملوّنة كاشفة بطنها بعد مرور كلّ شهر حتّى تضع حملها، وفي كلّ مرّة لا بدّ من دفع الرسوم بمبلغ كبير، وذلك للتأكّد كما تدعي السلطة من سلامة الجنين، ولتسهيل إحصائية المولود بعد الولادة. ولكنّ لسان الواقع يُلوِّح بأنّ الهدف من إصدار هذا القرار المرير هو الاستهتار بمشاعر المسلمين، وتأكيدهم على أنّه ليس لهم أيّ حقّ للعيش في أراكان بأمن وسلام!! ناهيك عن عمليات الاغتصاب وهتك العرض في صفوف المسلمات اللاتي يموت بعضهن بسبب الاغتصاب. والجنود الذين يقومون بكل تلك الأعمال والقمع والإذلال ضد المسلمين تدربوا على يد يهود حاقدين، كما يتم إجبار المسلمين على العمل بنظام السخرة في معسكرات الاحتلال وتم نقل مئات المسلمين من وظائفهم ويمنع أي مسلم من دخول الجامعات والكليات.

    ومنذ عام 1988م قامت الحكومة بإنشاء ما يسمى بالقرى النموذجية في شمال أراكان، حتى يتسنى تشجيع أسر الريكهاين البوذيين على الاستقرار في هذه المناطق.

    كما أصدرت السلطات قراراً بحظر تأسيس مساجد جديدة، وعدم إصلاح وترميم المساجد القديمة، وتدمير المساجد التي تم بناؤها أو إصلاحها خلال عشر سنوات منصرمة في الإقليم، وبموجب هذا القرار فإن السلطة هدمت إلى الآن أكثر من 72 مسجدًا، و4 مراكز دينية واعتقلت 210 من علماء الدين وطلبة العلم خلال الأشهر الماضية وقتلت 220 مسلماً.

    متى نشأت منظمة تضامن الروهنجيا وهل هناك منظمات أخرى تدافع عن حقوق المسلمين في أراكان؟

    منذ إنشاء منظمة تضامن الروهنجيا عام 1982 المجتمع وهي المنظمة الرئيسة التي تدافع عن حقوق أبناء أراكان، وقبلها كانت توجد منظمة أربيف (جبهة الشعب الروهنجي ) وضعفت وتضاؤل دورها بعد إنشاء منظمتنا.

    ومنظمة تضامن تلك تأسست على يد مجموعة من العلماء والدعاة أبناء أراكان، أما الرموز المؤسسة من أراكان ذاتها فهم: د.محمود يونس أول رئيس للمنظمة وشيخ الدين محمد نائبه وقتها ورئيس المنظمة حالياً ومولانا سيف الله خالد والبروفيسور محمد زكريا.

    والمنظمة عضو في الندوة العالمية للشباب الإسلامي وتعترف بها المنظمات الإسلامية الدولية الأخرى.

    ما لاحظناه من كلامكم: أن نشاط المنظمة يتركز في الخارج فهل يقتصر دورها على العمل في أوساط لاجئي الروهنجيا أم أنه يمتد للداخل أيضاً؟

    بالفعل للمنظمة أنشطتها في أوساط لاجئي الروهنجيا المسلمين في البلاد الموجودين فيها خاصة بنغلاديش وباكستان، ولكن أيضاً لها أنشطتها داخل أراكان وإن كان بطريقة غير علنية. فالنظام الشيوعي العسكري الحاكم يمنع أي عمل خيري أو ثقافي أو تعليمي إسلامي، بل إنه يضع المسلمين في سجن كبير يضطرهم للهجرة إلى خارج بورما حيث يحظر النظام على أي مسلم الانتقال من قرية إلى أخرى فأصبحت كل قرية سجناً بالنسبة لسكانها المسلمين .

    وبالطبع مسلمو العالم لا يعلمون شيئاً من هذا الذي يحدث لإخوانهم المسلمين في بورما. أما دول الجوار الإسلامية فهي ضعيفة وفقيرة اقتصادياً ولا تستطيع الدفاع عن قضية مسلمي بورما وهي تتعاون معنا في ضوء ظروفها وإمكانياتها المحدودة.

    من أجل ذلك ولعدم وجود دولة إسلامية مجاورة قوية تتبنى قضيتنا فإن النظام البورمي يستغل الفرصة بين الحين والآخر لتشريد المسلمين ونهب ثرواتهم وممتلكاتهم في أراكان مما يضطرهم للهجرة، خاصة وأن العالم كله وبالطبع العالم الإسلامي مشغول بقضايا أخرى .


    دور إسلامي ضعيف

    ولكن أين دور المسلمين في العالم من كل ذلك؟ ألا توجد مثلاً منظمات إغاثة إسلامية رسمية أو شعبية تتبنى قضيتكم؟

    هناك بعض المنظمات الإسلامية تشجعنا أدبياً ومعنوياً ولكن لا يصل إلينا منها أي دعم مادي أو إغاثي بصفة مستمرة. فأحياناً يصلنا القليل من تلك المنظمات الخيرية للمشاريع التعليمية أو مساعدات خيرية موسمية مثل: مشروع إفطار صائم ومشروع الأضاحي من الندوة العالمية للشباب الإسلامي وهيئة الإغاثة الإسلامية العالمية و الهيئة الخيرية الاسلامية العالمية والجمعيات الإسلامية في البحرين وجمعية الشارقة الخيرية وغيرها.

    ماذا عن الموقف الدولي تجاه قضيتكم ؟

    من الناحية السياسية، تقريباً، الموقف الدولي معتدل فهو يرفض الحكومة العسكرية ويطالبها بالانتقال إلى الحكم المدني، فمجلس الشيوخ الأمريكي مثلاً أصدر بعض القرارات طالب فيها الرئيس الأمريكي باتخاذ الخطوات المناسبة لإعادة الديمقراطية إلى بورما ودعم أحزاب المعارضة وحقوق الأقليات فيها.

    الأمر الآخر في أغسطس عام 2002 تم عقد مؤتمر لأحزاب المعارضة وممثلين ل22 جمعية ومنظمة تمثل الأقليات في بورما أغلب تلك المنظمات بوذية في تايلاند تحت إشراف أوروبي، وبعد مناقشات ومداولات طويلة خرج المؤتمر بعدد من المقررات التزم بها جميع من حضره ومنها منظمتنا وهى: العمل على تغيير الحكم العسكري الحالي إلى حكم مدني بالطرق السلمية ، ويدعمنا في ذلك موقف دولي وإقليمي مؤيد لهذا المطلب ، وإقامة حكومة ديمقراطية فيدرالية وإعطاء كل الأقليات حقها على قدم المساواة.

    وهذه تطورات إيجابية تحدث للمرة الأولى منذ 45 عاماً بهذا الكم من المجتمعين.
    ولك أن تعلم أن معظم الأقليات الموجودة في بورما تمارس كل حقوقها الأساسية بحرية تامة عدا المسلمون، فهم محرومون من كل شيء حتى أبسط الحقوق الأساسية فاستراتيجيتنا الآن، كمرحلة أولى، أن يتنفس شعبنا المسلم بحصوله على حقوقه الأساسية التي تكفل له الحد الأدنى من متطلبات الحياة في بلده ومن ثم رأينا في هذا الاتفاق مصلحة للمسلمين.

    الأمر الآخر: أن الأمم المتحدة وضعت للحكومة العسكرية الحالية جدولاً زمنياً لتطبيق هذه المقررات وأطلقوا عليها خريطة الطريق يتم تطبيقها حتى عام 2006 وهددت الحكومة الحالية بأن عدم التزامها بالموعد المحدد يعرضها لعقوبات أشد من المنظمة الدولية، ونحن وافقنا على هذه المقررات انطلاقاً من هذا الدعم الدولي للديمقراطية في بورما.

    هل مقررات المؤتمر ألغت لديكم فكرة الاستقلال؟

    نحن نلتزم بمقررات المؤتمر بإقامة نظام ديمقراطي فيدرالي يمنح الأقليات حقوقها ويمنح الجميع المساواة الكاملة، أما الاستقرار فهو أمر يقرره الشعب في المستقبل عبر الاستفتاء.

    ماذا تطلبون من الأمة: حكومات ومؤسسات رسمسة وشعبية لدعمكم؟

    طلبنا من منظمة المؤتمر الإسلامي الاعتراف بنا كعضو مراقب فيها؛ خاصة وقد أصدرت المنظمة عدة قرارات وتوصيات في قمم: أنقرة 2004، وكوالا لامبور 2003 والدوحة 2002 أهمها الإقرار بالاضطهاد الواقع علينا وحث الدول الأعضاء على مساعدتنا سياسياً ومعنوياً.

    كما نطالب المنظمة بإرسال وفد عاجل إلى بورما لبحث قضيتنا مع النظام الحاكم؛ ليمارس المسلمون حياتهم وينالوا حقوقهم على قدم المساواة مع باقي المواطنين.

    ونحن ندعو الدول والمنظمات الإسلامية للضغط على حكومة (بورما) العسكرية.

    أما منظمات الإغاثة والمنظمات الخيرية الإسلامية فنرجو منها توفير المعونات الإغاثية الغذاء والدواء وكذا الرعاية الصحية والتعليمية للاجئي أراكان خاصة في بنجلاديش وباكستان.

    كما نرجو من الدول الإسلامية التي يوجد بها لاجئون من مسلمي أراكان تقديم التسهيلات التي يحتاجونها مثل التعليم والعمل والإقامة.
    رئيس منظمة الروهنجيا الاسلامية في سطور

    سليم الله حسين عبد الرحمن، رئيس منظمة تضامن الروهنجيا لمسلمي أراكان بدولة ميانمار (بورما سابقاً) ورئيس الجمعية الإسلامية لتطوير التعليم والثقافة ونائب رئيس لجنة الإفتاء في منطقة مرانغلوا.

    ولد عام 1960 في منطقة مرانغوا منجدو في اقليم أراكان ببورما، درس الابتدائية والمتوسطة (الثانوية) داخل بورما ثم تخرج من كلية الشريعة في دولة بنجلاديش عام 1985 ويبلغ من العمر الآن 44 عاماً.

    تولى رئاسة جمعية الشباب جنوب منجدوا في أراكان من عام 1978 حتى 1989 وخلال تلك الفترة انضم إلى جبهة تحرير الروهنيجا ثم منظمة تضامن الروهنيجا وتولى موقع مسؤول أنشطتها داخل أراكان ثم أمين عام اتحاد الطلاب التابع لها في الفترة من عام 1983 إلى 1988.

    اعتقلته السلطات البورمية لعدة شهور عام 1989 ثم تولى مسؤولية الدعوة والتربية في أوساط اللاجئين في بنجلاديش عامي 1991 و1992 ثم عضو مجلس الشورى المركزي ومسؤول لجنة التعليم والتربية من عام 1992 إلى 1994، ثم عضواً في المجلس التنفيذي من عام 1995 إلى عام 1998، ثم تم انتخابه نائباً لرئيس المنظمة ورئيساً للجمعية الإسلامية لتطوير التعليم والثقافة منذ عام 1998 وحتى الآن. كما يتولى أيضاً مسؤولية العلاقات الخارجية لها في الدول العربية منذ عام 2002.

    له مساهمات وكتابات في عدد من المجلات الإسلامية العربية والبنجالية كما شارك في العديد من المؤتمرات الإسلامية في السعودية والإمارات وقطر وسنغافورة وإندونيسيا وماليزيا وباكستان وتايلاند والبحرين.

    0 Not allowed!



    لنعمل بجدية لتحسين مجال العمارة والإنشاء في سبيل خدمة أمتنا وهويتها الإسلامية, لا للتغريب ولا للعبثية والتفاخر في العمارة.
    لنتجنب أن نكون ممن قال الله فيهم
    : ( أتبنون بكل ريع آية تعبثون * وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون )

  10. [10]
    إسلام علي
    إسلام علي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إسلام علي


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 12,009
    Thumbs Up
    Received: 1,093
    Given: 2,479
    http://ar.wikipedia.org
    ده رابط البلد على الويكي
    ولا حول ولا قوة إلا بالله !
    ورحم الله المسلمين




    كتب راشد الليم

    يدرك المسلم المتأمل في واقع الأمة الآن مدى حساسية الموقف، وحجم المؤامرة على الإسلام والمسلمين. فالعالم الإسلامي من شرقه إلى غربه، ومن شماله إلى جنوبه قد أثخنته الجراح، وكثرت فيه الفتن والمحن، وبلغت حملة الأعداء ذروتها بقيادة من لا يرجون لله وقاراً.

    واليوم، تظهر لنا في الأفق من ناحية الشرق مأساة جديدة، وصفحة دامية، وحلقة من حلقات العداء "المتصلة" للإسلام وأهله... إنها أراكان، وما أدراك ما أراكان؟ قليل من المسلمين من يعرف معاناة الشعب المسلم في أراكان، وقليل من سمع أو قرأ عن الصفحات الدامية ووسائل القمع الوحشية اللاإنسانية التي يتعرض لها المسلمون هناك، على يد من يقدسون الأصنام من دون الله.

    وفيما يلي نعرض "بعض" المشكلات والصعاب التي يواجهها المسلمون هناك من قبل نظام الحكم العسكري في بورمالتي

    اضطر المسلمون بسببها إلى الهجرة لبنجلاديش

    والتي تعاني ما تعانيه من الأزمات والنكبات الاقتصادية والسياسية المستمرة:

    أولاً: إلغاء جنسية المسلمين الروهنجيا في أراكان بموجب قانون المواطنة والجنسية الذي وضع عام 1982م.

    ثانياً: حرمان المسلمين من حرية السفر والتنقل داخل البلد وخارجه.

    ثالثاً: اعتقال المسلمين الأبرياء وتعذيبهم في المعتقلات بدون ذنب أو مبرر.

    رابعاً: إجبار المسلمين على القيام بأعمال السخرة دون أجر كتعبيد الطرق وحفر الخنادق في المناطق الجبلية البورمية.

    خامساً: تهجير المسلمين وتشريدهم وتوطين البوذيين محلهم.

    سادساً: مصادرة أوقاف المسلمين وأراضيهم الزراعية.

    سابعاً: نهب أموال المسلمين، ومنعهم من الاستيراد والتصدير أو ممارسة الأعمال التجارية.

    ثامناً: أبواب الوظائف الحكومة مسدودة أمام مسلمي أراكان والنسبة الضئيلة منهم ممن تقلدوا الوظائف في عهد الاستعمار البريطاني أُجبروا على الاستقالة من وظائفهم.

    تاسعاً: إقامة العقبات والعوائق أمام تعليم أبناء المسلمين في المدارس والجامعات الحكومية.

    عاشراً: عدم السماح للمسلمين بالمشاركة في الندوات المؤتمرات الإسلامية العالمية.

    إن الوضع المأساوي في أراكان يكفي لأن يفرد له كتاب منفصل، وما ذكرناه هنا هو على سبيل المثال لا الحصر، والوضع يتطلب حلولاً عاجلة وجهوداً فورية جبارة من الهيئات العالمية

    والحكومات الإسلامية والمنظمات الخيرية والإغاثية.

    إن الواجب الديني يحتم على كل فرد مسلم العمل بما يستطيع من مناصرة الحق والدفاع عن العرض والدين، رائدنا في ذلك قوله تعالى عز وجل: وإن استنصروكم في الدين فعليكم النصر (الأنفال:72).

    وأقول لأخي المسلم: قدم لنفسك شيئاً يكون معذرة إلى الله يوم تلقاه، ولا تحقرن من المعروف شيئاً فإن الجبال من الحصى، واعلم أن كل كلمة أو حركة أو جهد أو نفقة تبتغي بها وجه الله هي عبادة ذلك بأنهم لا يصيبهم ظمأ ولا نصب ولا مخمصة في سبيل الله ولا يطئون موطئا يغيظ الكفار ولا ينالون من عدو نيلا إلا كتب لهم به عمل صالح إن الله لا يضيع أجر المحسنين 120 (التوبة).

    أسأل الله العلي القدير أن يتقبل منا صالح أعمالنا، وأن يؤلف بين قلوبنا، ويوحد صفوفنا، ويثبت إخواننا، ويرحم شهداءنا، ويفك أسرانا ويردنا إليه رداً جميلاً، إنه قريب مجيب.

    ربنا أفرغ علينا صبرا وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين 250 (البقرة).

    0 Not allowed!



    لنعمل بجدية لتحسين مجال العمارة والإنشاء في سبيل خدمة أمتنا وهويتها الإسلامية, لا للتغريب ولا للعبثية والتفاخر في العمارة.
    لنتجنب أن نكون ممن قال الله فيهم
    : ( أتبنون بكل ريع آية تعبثون * وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون )

  
صفحة 1 من 5 12 3 4 5 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML