تعبت وتعبت نفسي من نفسي وكاني خلقت لاحملك هموم الغير ... لاجعلك ذلك المرسى التي ترسو فية سفن حزينة تائهة في بحر الحياة ولكن المرسى لم يعد فية مكان لسفن اخرى قد تعب ..مل ...من ثقل الحمولة لم يعد فية مكان سوى لسفن من غادروها تائهين وعادوا اليها محبين ...املين ان يكونوا سبب لفرح ذلك المرسى الذي لا طالما ضم همومهم ولمملم احزانهم ...فما عادت ولا سفينة قد ارشدتها لطريق العودة لتسال عنك قد ضاق المرسى فلا اجدة يستوعب الا سفينة حياتي لعلي ادير الدفة لميناء جديد ...مضيء ...يبعث الامل الذي طالما نثرتة في بحرة وانتظرتة لعل طريقة يكون اقصر ونفسي تكون اهدا لتجد بحرا هادئا ...دافئا...يضيء منارة جديدة لمن ضلوا الطريق ويعود مينائي من جديد ليعمل من اجل الجميع...